بداية الرواية

رواية قمر خالد -28

رواية قمر خالد - غرام

رواية قمر خالد -28

خليل: ماعليج منه .. ما تقول لها يا الشقردي انت وهذا المطفوق شسويتو اليوم.
ام خليل: يا سواد ليلكم شسويتو..
جاسم: ولا شي يمه غير ان خليل تم يراكض بالمكتب وحنا نحاول نوقفه .. وبس..
خليل: ايا المقاريد انا اللي اركض ولا انتوا المخابيل اثنيناتكم يمه ميانين عيالج
ام خليل تمسك جاسم من كم دشداشته: انتوا ماتقولون لي شهالحركات .. ما كبرتوا للحين ولا شنو؟
جاسم يفلت من يد ام خليل: مو انا يمه كله خالد .. أهو اللي يحدني على هالحركات..
خالد : انا يالجذوب
جاسم: هيه شنو جذوب انت.. مو انت اللي قلت اللي يلحق على العنود وابراهيم اول شي اهو البيضه الزاهبه
قُمر ومريم يضحكون..
خالد: بيضه بعينك يالدب .. لكن اوريك يا مصطول الحريم
جاسم: هااااااااه لا تغلط
خليل: ههه اتنيح عنكم احسن لي ..
خالد وقف يم جاسم وكانهم ردوا يهال جدام امهم: لا تخليني اعلم اللحين انت شنو كنت تسوي بالمكتب يوم ادخل عليك
جاسم: ولا تخليني اعلم منو اللي ركن سيارته ببارك المعوقين
خالد بدهشه: منوو؟
جاسم: من غيرك يعني .. ان شالله يجكونك بمخالفه
خالد: صج ما تعرف تهدد يا عمي .. روح تعلم وبعدين تعال انزين يا مصطول الحريم
جاسم: لا تقول جذي يا خالد..
ام خليل بظيج: الظاهر ان ماكو حشمه لي وانا اللي واقفه امبيناتكم
خالد تنبه لامه: انتي الحشمه والشرف كله Error! Bookmark not defined. مو انت يا معدوم الضمير
جاسم يغني : انا معدوم ضمير.. اول شي مصطول واللحين معدوم.. اقول انا مالي قعده وياك مرة ثانيه
خالد: الباب يسع ناقه
جاسم فاج عيونه على اخر: هااا... ان شالله .. يصير خير يا بو وليد.. عن اذنكم
خليل قام يسحب جاسم: الله يا بو محمد شعليك من هاذا العيل اسمع كلام الاكبر منك واقعد
جاسم بدلع: لا انا مالي قعده وياكم خلاص.. من يوم طلعت معدوم ومصطول ..
خالد واهو لام امه: زيدهن يا اخي .. سولفجي الحريم
جاسم: الله ... بعد سولفجي .. مع السلامه
خالد: الله يسلمك... صك الباب من وراك
خليل: الله عليك يا خالد .. اشفيك ما تسكت..
وجاسم من صج زعل وطلع من البيت وخالد واقف مكانه ..
قُمر: من صجه زعل
مريم: اكيد وين ما يزعل الواحد من كلام مثل كلامك يا خالد
خالد بابتسامه ثقه: انتي مالج شغلل.. هاذا جسوم اللي مسوني وانا الللي مسويه واللحين بيرد عشان يرد علي..
مريم تحمل ابراهيم وتقوم: لا مااظن .. وايد زعلته بكلماتك الجارحه
خالد: الجارحه عيونج.. بتعلموني في جسوم
ام خليل تباعد يد خالد: صج انك جليل حيا .. جذي اتسوي ويا عمك .. انت ناسي انه عمك ولا شنو
خالد: هههههههههههه علامكم كلكم .. اقلكم بيرد اللحين
قُمر من صج حطت بخاطرها على خالد .. اول مرة تطلع منه هالحركات..
ام خليل واهي تطلع منا لدار: بروح اشوف العشا شصار فيه ..
مريم تخلي ابراهيم عند ابوه: نطريني يمه وياج .
قُمر بزعل: لا خلج مريم انا بروح لها..
قامت قُمر تمشي عن خالد من دون ما تعطيه ويه.. خالد حس لها زعلانه.. بس ابتسم لها.. اهي اكيد مصدومه من اللي صار ويا خليل.. قُمر ما تعودت من خالد وجاسم انهم يتناجرون جدامها وانصدمت يوم شافت جاسم زعلان.. اهو عمره ما يزعل من شي.. طافت من جدام خالد ومسك يدها..
خالد: علامج..
قُمر من دون ما تطالعه: سلامتك بروح لعمتي ..
خالد: انزين طالعيني شوي
قُمر رفعت عيونها من غير نفس: امر..
خالد بنعومه تطيح الطير من السماا: ما يامر عليج عدو... بس ما قلت لج احبج اليوم
قُمر شبت خدودها من الكلمه.. لكن على منو يا شيخ المزايين وبكل قسوة: حبتك العافيه ..
راحت قُمر تفتح الباب اللي انفتح بالقو.. من يا ترى؟؟ جاسم.. انهد على خالد يمسكه من ياقه الدشداشه: انا مصطول الحريم يا المتيح.. انا المصطول يالبايح يالباهت .. اوريك
وقعد يجبي على خالد وخالد يضحك وخليل خل العيال عنه واهو يبي يباعد امبيناتهم.. قُمر واقفه مكانها مندهشه من اللي يصير.. مريم الوضع عادي عندها.. اخذت العيال بعيد عن المضارب وظلوا خليل وخالد وجاسم يتناجرون ويتخانقون ولا احد لهم ..
مريم واهي تسحب قُمر لبرع: يالله نروح نشوف امي
قُمر باندهاش: نروح .. وهاذولي؟
مريم والدمعه بعيونها: مافيهم شي.. ردينا مثل قبل.. مثل قبل..
قُمر تعجبت من مريم وطلعت وياها.. اشفيها مريم تبجي.. تبجي واهي فرحانه.. نزلت مريم بسرعه وقُمر ظلت تمشي على هونها.. والله اليوم العايله على غير عوايدها.. خالد اليوم مستوي ياهل وجاسم ايهل منه.. مريم تبجي شوي وتضحك شوي.. عمتي اليوم قامت عن فراشها وخليل يتغشمر.. انتبهت ووقفت مكانها.. خليل يتغشمر.. خليل يتناجر وياهم مثل قبل.. قبل لا تموت وضحه.. ابتسمت قُمر.. الحمد لله رب العالمين.. رد خليل لنا.. رد خليل القبلي.. الله يرحمج يا وضحه.. كله من فضل الله يالغاليه الحمد لله رب العالمين.. نزلت قُمر وراحت المطبخ ..
رد بو خليل من بعدهم ب45 دقيقة .. وكانوا كلهم بالمطبخ.. والغنا قايم على حده.. خليل كان اللي يغني وخالد وجاسم يطقون وقُمر ومريم الكورس
خليل: في حياتك يا ولدي امراتن .. عيناها سبحان المعبود ..
خالد وجاسم وقُمر ومريم: ترا را رم
خليل: وفي حياتك يا ولدي امراتن .. عيناها سبحان المعبود .. فمها مرسوم كالعنقود ...
خالد: عرفتها عرفتها.. هاذي قُمر سماي ..
قُمر تبتسم بحرج
جاسم: من قال .. هاذي لولوتي الغاليه
ام خليل: عيب عليك .. البنت للحين ما تزوجتك
جاسم بثقه انا اصلا تزوجتها من زماااااااااااان .. قبل لا تروحون لها ..
ام خليل ترفع له المغرف: ايا جليل الحيا ...
جاسم يروح ورى خالد وخالد: يمه .. اشفيج .. متزوجها زواج عذري
ام خليل: زواج شنووووووووووو
خليل: ههههههههههه يمه زواج عذري يعني .. عين عذاري اللي بالبحرين ههههههههه
ام خليل: شكو عين عذاري الحين
مريم: هههههههه يمه هاذا اللي يشرب مايه يتزوج
ام خليل: اول مرة نسمع بعد ..
مريم: ايه يمه هاذي الموضه ..
خليل: اقلج يمه .. لو احد غير ابوي شاربه لج زواجج من ابوي زواج غير حقيقي
ام خليل تروح لخليل: انت ماتيوز عن هالكلام .. ماادري من وين تطلع هالسوالف البطاليه ..
خالد: من خشمه
جاسم: هههههههههههههه من شواربه..
خليل: جب يالمسطول
جاسم راحت ضحكته: شفت خلووود ..
خالد: ههههههههههههه قُمر حياتي انقذيني ..
راح خالد عند قُمر اللي كانت تسوي السلطه: كل شي ولا بو وليد
مريم : يا عيني على التدليع ..
خليل يكلم مريم: كل حرمه لها الحق انها تدلع ريلها ..
مريم انتبهت لكلام خليل.. وكمل لها: مو انها تجافيه وتعافيه ..
سكن المكان.. الكل يطالع خليل اللي عيونه كانت مثبته على مريم المصدومه.. مستحيل.. خليل اللي يقول لي هالكلام.. مو أي احد ثاني.. خليل.. خليل نظرته كانت نظره مختلطه بالحزن والغضب والحنيه.. اهو ساكت عن موضوعها ويا سعود من فترة ليما يلقى الوقت المناسب .. ما كان مخطط انه يفتح الموضوع معاها ويا الكل.. بس الظروف شاءت وما لقى الا خالد وقُمر ومعاملتهم لبعض الباب انه يفتح الموضوع.. مريم ما تكلمت.. غير هالكلمه: عن اذنكم ..
طلعت من المطبخ واهي تبجي.. تركض على الدري .. وبو خليل كان نازل من فوق
بو خليل: هلا والله ببنت ابوها..
مريم واهي تبجي : عن اذنك يوبا مستعيله ..
راحت مريم عن ابوها اللي وقف واهو منصدم على بنته .. علامها وكانها تبجي ..
**

مريم دخلت دارها وهي تبجي بحر قلبها.. لا مستحيل.. شلون جذي.. ليش اخوها الغالي بو الغاليين اللي هي ضحت بكل احلام البنت عشانها قال لها هالكلام والم قلبها وروحها وحسسها انها غلطانه باللي يصير.. وانها هي السبب وانها غلطانه بكل اللي تسويه.. لا يا دنيا حرااام
اما خليل فمن قامت مريم سرع وراها يكلمها.. بس تخاذل باخر الوقت انه يدخل الدار ووقف مكانه يحاول انه يمسك نفسه او انه يجهز كلام عشان يقوله لمريم ويخليها تقتنع به وما تمشي بكلام خلافه ..ذكر ربه وقوى نفسه وراح لها ..
مريم حست انه خليل ولكن ما ردت
خليل من ورى الباب: حبيبتي مريوووم... طلبتج يا حبيبتي .. فجي لي الباب.. ابي اتكلم وياج ..
مريم تمت تبجي بغزارة وعمق اكبر .. بس كابرت وفتحت له الباب
خليل شافها وهي عافسه ويهها وهي تبجي وشكله يفطر قلب اي واحد يشوفه.. بنظرة عتب اشبه بنظرات الاطفال قابلته وراحت عنه لوين ما سريرها وارتمت عليه وهي تحظن شي عندها..
خليل وقف عند الباب وما يدري ليه حس ان الوقت عاد به لعشر سنين قبل ليما مريم تزعل وهو يراضيها او يطيب خاطرها.. دخل وصكر الباب من وراه وراح لعند طرف السرير وقبل لا ييلس انتبه لصورة.. صورة ماكانت بتبان لو ماكان نوع من الاضاءة عليها.. كانت صورة وضحه بدار مريم.. وما يدري ليه حس ان وضحه متواجده معاه بهذا الوقت تسانده وتساعده انه يعيد الامور على احوالها كلها ..تنهد ويلس على طرف السرير وبدى كلامه ..
خليل بصوت ملائكي وساحر: .. زعلانه انتي؟؟
مريم ما تكلمت وزادت نوحتها..
خليل: هههه .. زعلانه من بابا خي؟
التفت لها واهو يبتسم واهي رفعت راسها له وبعدها بنفس النظرة وهزت راسها..
خليل: هههههههههههههههه.. مريم تذكرين قبل.. ليما كنا نروح العزب ويا ابوي وخالد وجاسم ياذونج وانتي بعدين تالجين لي.. وتخليني احل المشاكل .. حتى لو انتهت بالمطاقق..
مريم تحيرت ليه اخوها يتكلم معاها بهالذكريات..
خليل وكانه تعمق بالذكريات اكثر واكثر: وتذكرين بعد ليما كنت اطق خالد وجاسم واهم يزعلون علي ليش اني ادافع عنج حتى لو كنتي انتي الغلطانه؟؟
مريم هزت راسها وللحين محتارة!!
خليل وعبرته بعينه: هالمرة انا اللي زعلتج.. وانا اللي بجيتج ..وقولي لي.. عطيني حل.. اطق روحي.. والا ايلس اشوف دموعج اللي مثل الخناجر تطعن بالخفوق ولا تستحملها ..
مريم انصدمت.. فجت عينها وثمها وما شافت روحها الى عند ريل اخوها واهي تبجي بحر قلبها ..
مريم: لا يا بعد الخلان لا.. لا يا تاج راسنه وعزتنه وعزوتنه يا بو ابراهيم.. ما عاش اللي يطقج ويبجيك ولا يحمل خاطرك بالحزن والهم.. دلني عليه خلني اشفي دمي به.. لا ياخوي مو انت اللي تزعل ولا انت اللي تحمل بقلبك..كلنا فدوة تحت رجلك يالغالي..
خليل ما خلاها اكثر ورفعها عشان تيلس حذاله ويسكتها لانه بهالكلام زود من وتيرة بجاها وما حب انه يطول عليها الحزن ..خليل وهو يمسك يد الريامي: لا يا ريم الفلا.. انا ما بخاطري شي الا عشقي وهيامي بج وعدم احتمالي لكونج تتعذبين وانا سبب او طرف من اطراف عذابج.. انتي علبالج ما دري بحالج.. ناسيج ولا حاقرج.. (قام خليل) انا ذاك اليوم كنت راد متاخر من المكتب ولقيتج لحالج بدار اليهال تبجين وتقولين كلام فز خاطري ونبض قلبي عليه وبجاني لي مطلع الشمس.. (التفت لها بعد ما وصل لنور وضحه).. انتي قلتي انج راس تدوسين على احلامج ورغبتج انج تكونين ام عشان العيال.. عشاني انا ماكون وحيد.. ولا انج تفرحين بحزني ولوعتي بفرقى الغاليه.. صح ولا لاء..
مريم هاجت بها الهموم.. كيف سمعت اخوها او كيف قالت مثل هالكلام وهي حالفه على عمرها انها ما تقرب سعود عشان اخوها.. كيف خانتها نفسها وخلتها تتكلم وهي مقتنعه بهالكلام.. والطريقه اللي قالها خليل فيها خلتها تحس انها منافقه وانها مو على قد وعودها ولا كلمتها ..
خليل وكانه حس فيها: يا مريم.. انا ما قلت لج هالكلام عشان تيلسين تعاتبين نفسج ولا اني اعاتبج.. لا يا الغاليه.. انا ابيج تشوفين حياتج.. والعمر شارد ولا ينتظر احد.. ومثل ما تعرفين.. سعود ما هو بطالب الفراق ابدا ..الا اهو قاعد ينتظرج ويتحسر على كل دقيقه تمر بلياج واهو يحبج ويعزج .. ويعز على اخوج يالغاليه انه يفرق بين قلبين.. بالحب وعش المحبه ما ثبتوا ولا تدفوابجناحات بعض..
لا اراديا مريم تفدت سعود بقلبها وقالت: اويلاه من الفراق بين حبيبين.. تشعل الخفوق وتحرق الدم وهو بالعرووق جاري..
مريم وبعد مافهمت اخوها: والمطلوب يا الغالي مني .. امرني .. وانا حاظرتن لك ..
خليل ابتسم لها ومد يده وهو يمشي من ناحيتها.. طلع تلفون من جيبه وعطاها اياااه: سمي يالغاليه ..رقمه محفوظ باسمه.. واخر الاسم حرف الام.. اللي هو حرفج يالمزوون.. اتصلي فيه ..طيبي خاطره.. تراها مده طويله وانتي مباعده عنه.. وهو ما يدري عن هوا دارج ..
مريم وكانها خافت او تحسبت: اذا ما رضى.. شسوي؟
خليل : اممممممممم... نروح الريميثيه ونهجم عليه هناك ونقطج عنده..
مريم فجت ثمها: هاااا.. اثاريني رخيصه عندك يا بو ابراهيم
خليل: والله السالفه مو سالفه رخص الا انج مثقله علي وعيالي صارو ما يعرفوني والسبه انتي يعني استحي على وجهج وطسي ببقعه لريلج .. سامعه..
مريم: هاااا
خليل لمها وهو يضحك: ههههههههههههه يا بعد الخلان يا ريم الفلا.. احبج اختي والله احبج.. (شالها عن صدره) يا بعد عمري انتي والله.. انتي الغلا وانتي الحلا وانتي الرووح.. ويا فرحتي لو تكملين فرحتي بابتسامه منج ..
مريم وهي تكابر بلا ابتسامات..
خليل يتحداها: ابتسمي يالله .. لا اليخج بالعقال ..
مريم : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههه .
خليل: يا بعد عمري والله.. ياي احب ضحكات الحريم ترد الروح
مريم: يا بعد عمري .هههههههههههههههههههههه
ضحكوا الاثنين ومسحو الدمعات اللي مرت امبيناتهم ..
خليل: يالله عيل.. ما اطول عليج .. دقي على سعود وصكريه عشان يتصل فيج ما عندي رصيد للمغازل
مريم: صج انك حيال وبخيل وتقهر الواحد ما عطني تلفونك اتصل فيه على سعودي الا وتقول لي هالكلام اقولك مابيه ولا شي وحشى ذالنه على هالتلفوون
خليل: ههههههههههههه يا بعد عمري يا مريوووم .. التلفون وراعيه كلهم تحت ريلج بس لا تغازلين وايد اخاف يتعود
مريم وهي تدز اخوها عشان يطلع.. ما تدري ليه الحب انتعش في دمها وروحها وخلاها تصير ثايرة وتعبانه وتبي ترتاح بصوت سعود.
خليل :افا افا.. تطرديني يابنت ظاحي.. اثاري الا هاذي حركات مابيه وابي اربي عيال اخوي كله كلام
مريم واهي منحرجه: على قولتك الواحد ما يحب الا مرة وحده بحياته .. وانا حبيت ..
طالعها خليل بنظره خلت الدم كله يشرد من وجهها
مريم: ياللــــــــــــــــــه
طلع خليل وهو يضحك على اخته.. وقبل لا يمشي من عند الباب طلعت له مريم ولمته بكل حب وعاطفه تكنها وقوه في قلبها ..
غصبن عن خليل نزلن دمعاته همالي على خدوده وخلته يحس انه انسان عظيم ..
مريم بين دموعها طلعت منها كلمه ودت تقولها له من زمااان: شكرا خليل.. شكرا يا نظر عيني ..
خليل واهو يمسح على شعرها.. لا شكر على واجب
راحت مريم عنه داخل الدار وخليل وقف مكانه ومسح دمعاته واهو يضحك ويقول في خاطره.. الحمد لله رب العالمين.. رفع نظراته للسما وبنظرة عتاب.. وكانه يكلم احد ..
خليل: ارتحتي يا مال الخير والنفعه يا بعد شبدي؟؟
ضحك خليل ونزل للباجين تحت .. وحمد ربه لان واخيرا المشاكل هانت عليه .. برضى مريم .. ومراضاتها ..
بس باجي الحين.. طلال وشيخه.. نوفه وناصر.. والاحسن والاحسن.. مطلق ومروة.. ظنكم شراح ايصير بين هالاثنين ..وكيف راح تكون العلاقه امبيناتهم.. مثل الباجيين .. ولا راح تكون اكبر واكبر

الجزء الرابع عشر
الفصل الأول
--------------مر شهر بالكامل على مصالح الحبايب.. مريم وسعود.. من كلمه حبايب اكيد فهمتوا انهم خلاص.. صاروا من اقرب الحبايب وعلى عكس هل الامارات ان الواحد ما يكلم مليجته الا يوم العرس عايله بن ظاحي ناس فري وهاي..
المهم تصالحو مريم وسعود وصارت قصه حبهم من اقوى القصص والسوالف اللي تمر بين كلام الناس والعوايل الجبيرة بالديرة .. مريم تغيرت وصارت بنت ثانيه.. بنت مغرمه والاحلام تبان بعيونها وحتى ان قمر بدت تناظرها بنظرات حالمه الا انها سرعان ما ترد لافكارها وتضحك لانها ويا خالد احلى من العسل نفسه واحلى من الحلا نفسه.. خالد بكبر بطن قمر كل يوم يحدد فترة ويسميها فترة السونار البن ظاحي.. هههههههه يازعم يقعد يم قمر ويحط اذنه على بطنها ويقعد يسولف مع البيبي اللي سماه من دون اي كلمه ثانيه الوليد.. مو وليد.. الوليد ..تعظيم وتكبير لانه راح يكون اهم شخص بالعايله.. ظروف خالد مع ندى تتحسن من وصول سيف للديرة وهو يخاويها ويحاول يحد تواجدها بالقرب من خالد وقمر على طلب من خالد بالطبع.. بس هو حاول يحد تواجدها بالقرب منهم وهذا كان الاتفاق..
العايلات واخيرا تجمع شملها وتلاقت مع بعضها البعض وتم الصلح بين الجميع والكل تواجد وتواعد انهم يتلاقون ببيت المزرعه بالمنطقه الجبلية وين ما يسنح للشبيبه القنص وركوب الخيل والحريم يقدرن يقعدن بره وين ما رجالهن وعيالهن موجودين ويطالعونهم.
جاسم كان محتاس وحاير بقراره انه لازم يخبر احد من اخوانه عن رغبته بانه يتقدم للولوة من جديد عشان ما تطير من يده وبان زود الانتظار لا ينفعه ولا ينفعها.. مع انه احترم تماما غياب وضحة لكن حركه خليل مع مريم اكيدا اكيدا يوم ما بتكون موجهه له من خليل بعد عشان انه يواصل حياته مثل ما لازم ايكون..
بالشارع كان الفارس المغوار مطلق يسوق سيارته بسرعه معقوله.. واخيرا تحرك عشان يروح المزرعه وين ما العايله كلها متجمعه.. طبعا هو سبب روحته واحد ويتمحور حول اسم واحد بس الا اوهو {مروة {الشوق يتدافع من نواحيه لها.. حالته اعتفست وانجلبت من بعد ما عرفها ..لسانها الطويل وغرورها الكبير سحره اكثر من اي شي ممكن يصير في حياته.. ما ظن ان في الدنيا بنت تستاهل اكثر من نظرة ولا محادثة تلفونية او بالاكثر.. طلعة.. بفكره البنات كانن كلهن تحت رهن اشارة الشكل والتجديد والمظاهر وان ولا بنت في العالم تستاهل الحب من جذي اهو باعد فكرة الحب والمحبه من قلبه عشان ما يتعرض لاي صدمة عاطفية قادرة انها تهيمه بفلوات الديار وتخليه مكسور الخاطر والقلب وتهزمه جدام مواجهات الحياه.. فمن جذي هو كرس نفسه للدراسه والشهادات الكبيرة من دون الحرمان من الترفيه المستمر من قبل المتعلبات عليه على حد قوله ..
مطلق كان مختلف عن اخوانه .. محد قدر يشبه باحد من العايله فهو خليط من عمه جاسم في خفه الدم والروح.. المظهر مستوحى من ابوه.. وعينه مشابهه لعين خالد ولو ان خالد طبعا يمتلك النظرات القاتله.. لكن مطلق كان غير.. متفرد بصفاته وحركاته وافعاله.. واخوانه يتحيروون من طبايعه..
كان شعره طويل.. يوصل الى جتوفه.. ما يلبس الا الزي الخليجي المتعارف.. وان زادت الطيه لبس ما يمكنه من الراحه.. لكن اليوم كان متغير تماما.. الهالات الزرجه تحايط عينه من بعد ماشاف مروة من اخر مرة بعزه وضحه.. كان شكلها متعذب ومن جذي ترك نفسه بالعذاب والالم .. بس عشان يكون بنفس الجو معاها ..
ولا نسكت عن ست الحسن والجمال لانها اهي الثانيه تعلقت بمعاليق الفارس المغوار وقلبها يدق ويميل له يمكن اضعاف المرات اللي قلب مطلق يميل لها.. بس مروة تمتلك اللي ما عند احد ثاني.. عزة النفس والكبرياء.. ولربما هذا القاسم المشترك ما بينها وبين مطلق.
قبل لا يوصل مطلق رن تلفونه.. وطى صوت المسجل اللي يشتغل على اغاني المطرف.. شاف الرقم لوى شفايفه جنه شايف رقم ملوع جبده .. وتحمحم عشان يتكلم بصوت عادي
مطلق بملل: الوو
الطرف الثاني: يا هلا والله براعي احلى الووو.. شلونك حياتي؟؟
مطلق في خاطره (هذي وين كانت ومن وين طالعه لي.. لايكون بس فضت لي وجايه تاذيني) ومن غير نفس جاوبها: هلا والله .. كاني بالدنيا وياج يالغاليه انتي وينج قاطعه.
الطرف الثاني: والله انا بخير ومعاك بالدنيا وثانيا انت القاطع.. يعني حتى لو انا قطعت عنك فلاني ابي احس لغلاي عندك مو عشان اني ناسيتك
مطلق في خاطره( يالباهسه .. جذابه وجايه تنصبين علي.. اوريج): الله يخليج سرسر والله انج اصيله ..
سرسر : حياتي انت والله .. الا اقولك .. سمعت اخر خبر؟؟
مطلق في خاطره( اشتغلت بالاذاعه): لا والله سمعينه يا نحله الاخبار
سرسر: في قلب مشتاااقن لك .. ووده لو يطير لك ويكون جنبك؟؟
مطلق: هههههههههههههههاي .. لعبي غيرها حياتي
سرسر: شنو حياتي .. ما العب ولا شي.. اصلا انا وايد محتاجتج يا مطلق.. انت الشي الوحيد اللي انا ماقدر اتنازل عنه بحياتي
مطلق يبتسم لانه حاس بمدى تفاهه هالبنت: قولي اللي بخاطرج سرسر.. شتبين مني ؟؟
سرسر بحمق: افا يا مطلق.. تتكلم وياي جني متصله فيك بس عشان تسوي لي خدمه .. انا والله ودي لو اتصل لك صبح وليل بس لانتفارج بس انت .....
قطعها مطلق: عن اللغوة الزايده وقوليلي .. تراني مو فاضين لج .. شتبين؟؟
سرسر بلا حيا: ابي كرت.. كرتي هذاك بيتنا صادوه .. وما قدر اتكلم وياك فيه
مطلق: علامه هالكرت اللي تتكلمين منه .. شحليله وشزينه يسرج ويسر عيون الناس
سرسر: هاا... هذا لا .. هذا سمعته مشبوهه
مطلق: هههههههههههههههههههههههههههههههههه جنج تسبين روحج..
سرسر: لا مو قصدي جذي هذا اصلا مو كرتي كرت ارفيجتي
مطلق: شهالارفيجه العجيبه .. حلوة؟؟
سرسر بحمق: هاا.. شكلك تبيها .. عاجبتك..
مطلق ببرود قلب: والله اذا حلوة.. نو بروبلم .. نتماشى ويا الموده .. والا شرايج؟؟
سرسر: اصلا انت تغيرت وصرت انسان ثاني.. قبل ما كنت تفتح وياي تحقيقات والحين احسك تفكر فيني على اني وحده خايسه وماستاهل.. تراني للحين احبك يا مطلق
مطلق: الله يزيد المحبه بس انا محبتي عطاء فقط .. ما احب اعطي احد شي غير الحب والعاطفه
سرسر: بخل هذا يا ولد بن ظاحي
مطلق: سميه مثل ما تبين.. لكن انا اسميه ذكاء وانا مو اثول ولا مدمغ عشان ياهل ما طلعت من بطن امها تجي وتنصب علي مثل ما انتي تحاولين تسوين يا الغاليه ..
سرسر: انت اليوم مزاجك كلش ضارب الكيج .. اخليك الحين
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -