رواية ناداني ولبيته -28


رواية ناداني ولبيته -28

رواية ناداني ولبيته -28

فهد وهالشئ اثار استغراب البنات كلهم ..لكنهم تركوها براحتها ..


خلود ..بدور شفيك
بدور باابتسامه..ولاشئ مبسوطه اني تغيرت
خلود..اها طيب شرايك بالعنود اليوم
بدور..العنود طيبه وتستاهل كل خير الله يسعدها
خلود..صح الله يوفقها ..
بدور..امي تقول خالتي ام فيصل تقول الغداء عندها بكرا بتروحون
خلود..اكيد بنروح
بدور ..اجل خلينا ننام

الكل نام الا فيصل والعنود الي هالليله تعتبر من اهم الليالي بحياتهم فيصل كان متردد يتصل بالعنود او لا لكنه قرر بالاخير مايتصل وارسل لها مسج وكتب لها فيه" تصبحين على خير .."
انبسطت العنود كثير بالمسج ورغم ترددها ردت عليها ونامت بعدها مرتاحه

الظهر الكل كان صاحي ومبسوط محمد وفيصل كانوا طالعين ورجعوا عالساعه وحده وقت وصول عيال عمهم ..البنات كلهم موجودين والعمات مجتمعين ومعهم العنود الي لاول مره تحس انها من هالعايله ..

دخل فيصل للبيت وكان مقرر يدخل من باب المطبخ لكن وصله مسج ووقف وفتح جواله قرأ المسج وصارت الدنيا بعيونه سوداء مافيها نقطة ضوء ثارت اعصابه ولاعاد قادر يتمالك نفسه غير مساره ودخل البيت وبااعلى صوته قال..العنود العنود
الكل وقف بالصاله واولهم العنود الي خافت من نظرته لها تقدم عندها .الجزء الخامس والعشرون .....


الكل التفت على فيصل والعنود وقفت خافت من نظرته من صرخته من تقدمه وقف عندها ومد يده بصوت حاد ..عطيني جوالك
بتردد وخوف واضح مدت العنود يدها له بالجوال..
فتحه وبدأ يقلب ووقف قرأ ورفع عينه و يده بوقت واحد ولاحست العنود الا باليد الي امتدت وضربتها بكف كان هو الكف الفاصل بين السعاده والحزن..بين التفاءل والتشاءم..بين القوه والضعف ..بين العدل والظلم ..بين القسوه والحنان..
الكل شهق وخاف ام فيصل ماقدرت توقف ظلت بمكانها وزاد صراخ فيصل عالعنود
فيصل بصوت عالي ..قولي لي فهميني شلون كيف قدرتي تخدعيني تكلمي ردي خليني اعرف حجم غبائي وثقتي فيك ردي ليه ساكته تكلمي انطقي قولي ليه انك اغبى رجال هالعالم تكلمي

اما العنود بعد مااستوعبت صدمتها بتصرف فيصل امتدت يدها واخذت الجوال الي ر
ماه فيصل وهو يسب عند رجولها وحطته عالطاوله ومن غير اي دمعه وقفت عند باب الصاله وهي طالعه وقالت . برد يافيصل الله سبحانه وتعالى قال ( يا ايها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا علي ما فعلتم نادمين ) ..
وطلعت تغطت وغطت عيونها الدموع دخل محمد بعد ماشاف الكل طلع سألهم ماحد رد
محمد..وين راحوا والغدا شفيكم ردوا
فيصل طلع لغرفته اماني طلعت تركض بعد العنود غدير وساره دموعهم على خدهم شوق مصدومه ودموعها على وجهها
محمد بصوت عالي ..شوق شصار
شوق وبين دموعها..مااعرف دخل فيصل طلب جوال العنود شافه اعطاها كف وطلعت والكل طلع
محمد مصدوم من تصرف فيصل ..وين جوالها
اعطته شوق وقرأ محمد المسج بصوت عالي " عودي زوجك المحترم عنودتي مايكلمك بالليل حتى مايخرب علينا سهرتنا اوكي حبيبتي "
انصدمت غدير وساره محمد وشوق
محمد..وين فيصل
فيصل وهو نازل من غرفته ..فيصل طالع ولاابي ولاكلمه لو سمحت
تركه محمد لانه عرف انه مابسمع منه شئ وهو بهالحال اتصل بسعد وقال الموضوع بشكل سريع لانهيعرف فيصل بيروح له ..
التفتت على غدير..امي وينها
غدير.. دخلت غرفتها
راح محمد فتح الغرفه وانصدم انهار ام فيصل المرأه الي صبرت وتحملت تكون بهالشكل منهاره وتصيح ..

محمد قرب عند امه ..يمه مابيصير الا كل خير اهدي اهم شئ صحتك
ام فيصل وهي تصيح بقهر..آه يايمه الي شفته ذبحني
محمد..كان معصب وان شاء الله كل شئ بينحل
ام فيصل بصوت عالي..لا لا عصبيته لنفسه شفت ا براهيم بفيصل شفت الظلم شفته لما ظلم البنت اليتيمه شفت اخوك اليوم بصوره ابوك الي ظلمني وذبحني واتهمني ابشع التهم شفت فيصل الي علمته ان الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب رامي كل تعب السنين وراء ظهره وداخل بكل وقاحه قدام الكل ويمد يده قدامي انا امه الي علمته كيف يحترم ويقدر يكف يراعي الموجودين ومشاعرهم لكنه مااهتم باامه ولابقلب اخته الي ضرب واهان خالتها قدامها
محمد يحاول يهدي امه..يمه لازم نعذره مانعرف الي صار
ام فيصل وهي تصيح..حتى ابوك ذبحني من الضرب وانا مااعرف من ارجال هالعالم الا هو ابوك ذلني وانا ببيت ابوي مكرمه عزيزه ابوك اهاني وهو مايملك علي اي زله واليوم فيصل سواها بس بنت ابوها بنت الاصول ماردتها الا بآيه علمته قدره وخليه يستاهل ماهو كفوا ظفرها
محمد منصدم..يهون فيصل يمه
ام فيصل..يهون لاماعرف ماقال الله وقال الرسول يهون اذا ماستر حتى لو يملك دليل يهون يوم انه ذبح هاليتيمه وهي مظلومه
محمد..شلون عرفتي انها مظلومه
ام فيصل وهي تصيح ..لاني اعرف الناس مو مثل اخوك الي ضيع نفسه وحياته الي مالها الا يوم باديه ولاني اعرف انها مظلومه شفتها مثلي ضعفيه ماهي قادره تنطق لكن لا صارت اقوى مني وقدرت ترد عليه
محمد ..خلاص يمه اهدي وتوضي وصلي وان شاء الله مابيصير الا كل خير وانا بطلع اشوف العنود
دخلت غدير تهدي امها ومحمد اخذ شوق وراح للعنود

العنود الي انهارت عند باب البيت ولاقدرت تدخل ..العنود الي صاحت سعادتها المذبوحه ..الي خافت على قلبها المسكين..العنود الي انطعنت ماهو من حقير ولاظالم لا بالعكس من شخص اختارته بكل ارادتها يكون زوجها وشريك حياتها..انداست من انسان من اقل من اربع وعشرين ساعه سلمته حياتها ..العنود الي صرخت بااعلى صوتها..حرام يافيصل ذبحتني
حضنتها اماني ..خلاص العنود عشان خاطري
العنود وهي تصيح بشكل يقطع القلب..ذبحني اهاني دمرني
شوق وتدخل وتساعد اماني وجلست العنود بالصاله دخل محمد وجلس
محمد..اسف العنود بس قولي شو الي صار لازم افهم
العنود وهي تصيح..شو اقول مااعرف مااعرف شئ
محمد..اهدي اختي المسج من ارسله لك
العنود..مااعرف
محمد..شلون اول مره يوصلك
العنود..اول مره قلت بقول لخالتي او لفيصل اذا كلمني لكنه فاجئني ...سكتت وبدت تصيح
محمد واخذ الجوال وشاف الوقت ..يعني من نص ساعه
العنود..قبل مايدخل بخمس دقايق والله
محمد..اوكي خير ان شاء الله انا بأذن الله بحل الموضوع وقام بيطلع لكن عند الباب نادته العنود
العنود..محمد لاتتعب نفسك انا مابرضى بحل غير الانفصال
محمد..اذكري الله وبعدين نتكلم فمان الله
طلع محمد ورجعت العنود تصيح
طلع محمد وشالت الغطى العنود وكانت الدموع مغطيه وجهها وتصرخ وتصيح..آه يافيصل ليه ليه
اماني ماقدرت تهديها وهي مصدومه بكل الي صار اما شوق قربت من العنود وحضنتها
شوق ..العنود انتي اقوى من الي صار اذكري الله
العنود وهي مازالت تصيح..لا مااقدر شلون تطلبيني اسكت واهدى تعرفين شوق الظلم شو احساسه لما انسان يظلمك وانتي موقادره حتى تردين الي عمله فيصل قدام الكل ظلمني هذا هو الظلم حرام عليه ياويله من ربه ..ياويله من ربي كنت مبسوطه فرحانه اول مره احس اني منتميه لهالعايله بشكل رسمي اول مره احس الفرح قريب مني كنت متلهفه على وصوله على كلامه على حتى سلامه كنت احسه مختلف لكن كل هالصبر نتيجته كف قاسي واهانه مدمره من قلب بكل ارادتي اخترته شلون تبيني اهدى وانا اشوف الامل يغيب والحلم ينهار شلون اهدى وانا الي اهاني نفس الشخص الي دافع عني شلون اسكت والانسان الي مسك خط من الطايف لرياض حتى يأدب شخص مايعرفه هو الي يأدبني على خطأ ماارتكبته شلون
قطعت كلام العنود ام فيصل الي دخلت بكل قوتها المعهوده ولاكأنها الانسانه الي انهارت تصيح من دقايق ..
ام فيصل ..العنود تعالي يابنتي
ارتمت العنود بحضن ام فيصل وهي تصيح ودمعت عيون ام فيصل وصاحت معها ..خلاص يابنتي خلاص اسمعي كلامي واطلعي لغرفتك واتوضي وصلي لك ركعتين وارتاحي والي صار انا اقولها لك مابيعدي على خير وانا نوره
استغربت شوق من قوة ام فيصل والغريب انها لاول مره ماتقول ام فيصل الاسم الي تعتز فيه دايم لاول مره تحس ان ام فيصل ممكن تقسى على ولدها ..
ام فيصل..شوق يمه روحي شوفي محمد وخليه يتغدأ وانا بجلس مع اماني وسلوم شوي
طلعت شوق والعنود طلعت لغرفتها ولاظل الا ام فيصل واماني وجات عندهم غدير وساره ..

بالبيت حصلت شوق محمد بالصاله وشكله مشغول ويكلم وبعد ماانتهى التفت عليها
محمد ويتنهد..الله يستر كلمت سعد واتفقت معه وقال بيكلم امي الحين يقولها فيصل بيمشي معه لشرقيه
شوق مستغربه..ليه
محمد..لازم يبعد وخصوصا عن امي والموضوع ان شاء الله بينحل فهد يعرف واحد بالاتصالات اعطيته الرقم وقال بيشوف مين
شوق..محمد بقول لك شئ قالت العنود وهي منهاره
قالت له شوق كلام العنود عن الطايف استغرب واتصل بغدير وسألها وقالت له كل الموضوع بعدها اتصل عليه سعد
محمد..هلا والله بشر
سعد..خلاص قالت بسلامته انت خلي بالك منها وانا بشوف فيصل وافهم الموضوع اذا هدأ شوي
محمد..اوكي وطمني وانا وصلتني معلومه بشوف
سعد..شو وصلك
محمد..مااعرف شئ عن ولد جيرانا
سعد..انا توقعت لكن انت شوف الرقم بااسم مين وعلمني
محمد..يعني عارف بالموضوع
سعد..ايه عارف بس مااحد يعرفه غيري والوالده وغدير اوكي فيصل طلع بينا اتصال فمان الله
محمد..الله معك

في بيت ام نواف الكل اجتمع وبدأ الكل يتوقع ويفترض لحد ماقالت ام فهد..
ام فهد..ياناس خلاص الله يهديهم ويصلح بينهم
ام بدور..الله يهديه
ام نواف..المهم يالله نتغدأ
بعد الغدا اجتمعوا البنات وهم متضايقين عالي صار للعنود
خلود..اخر شئ تصورت اشوفه فيصل والعنود بهالموقف
نجلاء..انصدمت وكسرت خاطري والله
عبير..تبون الصدق بتكسر خطري صدق لو نزلت دمعه من عينها لو طلعت من البيت عينها بالارض منذله لكنها العنود دومها من عرفتها واثقه من نفسها ويكفي ردها الي مو سكت فيصل الي سكت اي شخص منا ممكن يفكر فيها
بدور..بس غريبه شلون تجرا يرفع يده عليها
عبير..كل شئ بوقتنا جايز قولي الله يصلح بينهم يارب

على طريق الشرقيه كانت فيصل وسعد والصمت مسيطر عليهم
التفت فيصل..وقف
سعد ببرود..ليه
فيصل وهو مغمض عيونه..بتكلم
وقف سعد عالجنب ونزل وتبعه سعد وقف ساكت
سعد..بتقول الي صار يعني
فيصل ..ابي اقول ليه انا كذا ليه دائما اختياراتي خطأ كنت مبسوط لاول مره احس فيصل ماهو شخص لا بالعكس شخصين لاول مره اتمنى ادخل بيتنا بسرعه لاول مره احس اني مشتاق لاهلي بوجود شخص يعنيني بالدرجه الاولى ولك تتخيل صدمتي فيها
سعد ويستفزه..ولكذا قلت اضربها تستاهل سببت لي السعاده
فيصل وبصوت علي..لاتتمسخر علي سعد انت ماشفت ولاحسيت بالي حسيته تخيل انك بأمان الله يوصل لك مسج ومكتوب فيه " ياعريس مبروك اذا انت رجال شوف المسج الي عند زوجتك هذا اذا انت بنظرها رجال "
سعد.ياسلام وانت غبي اسلوب بدائي مكشوف يهزك
فيصل وبصوت اعلى..لا لا حرام عليك كان ممكن اقول مثلك لو كان رقمها بااسمها لكن بااسمي وجوالات خواتي بااسمي يعني شلون توصلوا لرقمها والامر انه يدلعها يعني يعرف اسمها لاتقول لي صدفه لا انا الغبي انا
سعد..ايه انت الغبي لانك خليت هالشخص ينتصر عليك انت الغبي الي سمحت لفيصل يتحول لانسان غبي انسان مايعرف شئ من اساليب التعامل يااخي لنفترض انها تعرفه مو من حقك تفضحها وقدام مين اختك الي هي خالتها قدوتها ليه مااحترمت وجود امك ليه مااحترمت وجود الضيوف ليه خليت انسان واطي ينتصر عليك بكذبه او خلينا نقول انه صدق يااخي انت تصرفت بحماقه وغباء وصدقني لو اختي الي مديت يدك عليها كنت كسرتها لك تعرف فكيف انسانه يتيمه وغير كذا مو متأكد من صحة الي وصلك اقنعني قولي ليه هالتصرف
فيصل..اقول لك تعرف واحد ويمكن اكثر وتبيني اسكت
سعد..لا تسكت لكن مايحق لك تعمل الي عملته وخصوصا انك ماتأكدت يااخي حرام تحب اذكرك بشو ردت عليك تحب اقول لك بصوت عالي ردها شو ردها قالت لك (( يا ايها الذين آمنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا علي ما فعلتم نادمين ) ..
فيصل يقاطعها..بس اعرفه اعرفه ماله داعي تعيده

رجع فيصل لسياره وهو معصب ومتنرفز ولاعارف كيف يفسر او يشرح كيف سعد ماقدر يفهم موقفه وشو الي صار واربكه كيف قرأ المسج الاول والثاني كيف الشيطان سيطر عليه بالثاوني الفاصله بين المسجين ..ركب سعد وكمل الطريق بصمت لشرقيه

بالبيت دخلت العنود وتوضئت وصلت ودعت ربي يرحمها ويدلها على طريق الخير ..دعت ربي يكفيها شر كل من فيه شر عنها..دعت الله يطمن قلبها ويبعد عنها الشيطان وسوسته ..دعت وبكت شكت للواحد الاحد شكت لرحمن الرحيم دعت الجبار القوي المتعالي دعت الشديد الغفور ..دعت ربي انه يظهر الحق وينصرها على كل من تجرا بيوم حتى يسئ لها ..
انتهت صلاتها وجلست تقرا قرآن وحست براحه وارتمت عالسرير ونامت حتى الساعه عشره بالليل نزلت ولاحصلت احد الكل كان بالبيت الثاني ..

شوي ودخلت شوق ومعها محمد بعد ماتغطت العنود سألها محمد
محمد..العنود تعرفين واحد اسمه سعود علي او مره سمعتي بااسمه
العنود..لا
محمد..هذا الرقم الي انرسل لك منه المسج وبكرا بشوف موضوعه لاني اعرفه
العنود وبثقه..شوف اخوي محمد انا مقدره لك حرصك لكن انا ولله الحمد انسانه واثقه بنفسي والي احب يوصل لك انك ماتتعب نفسك او تدخل نفسك بمشاكل
محمد..العنود انتي بمكانتة غدير واماني وساره وحتى لو ماكنتي زوجة فيصل كنت راح اتأكد واعرف اصل الموضوع
العنود..عموما ماتقصر بس هالجوال ماابيه خذه معك
محمد..ليه
العنود..بس انا عشت 23 سنه من غير حماية رجل ولا كان حاميني الا الله سبحانه وتعالى ولما فكر فيصل انه يحميني بجوال بأسمه للاسف حماني من الكل الا نفسه خذه معك ارجوك اخوي
محمد..خير ان شاء الله اسمحي لي اختي وحبيت اقول لك فيصل مسافر البيت بيتك
طلع فيصل ومعه شوق وظلت العنود تفكر سافر ..معقوله لهالدرجه ماتعني له شئ ..معقوله مااهتم حتى انه يسألها او يسأل احد ..لهالدرجه يثق انها خاينه معقوله تزوجها وهو مايثق فيها اجل ليه تزوجها شلون
قطعت تفكيرها غدير الي جلست تسولف معها بكل المواضيع الا الي صار لان العنود رفضت تتكلم بالموضوع ..

اتصل محمد بسعود واخذ منه موعد العصر بكرا بعد مااتفق ان نواف يكون معه بااعتبار انه جارهم ..والعصر كان نواف ومحمد عند باب سعود
نواف..انا اعرف ان له علاقات كثيره وانه مو مضبوط لكن كيف وصل للعنود
محمد..وهذا الي بنعرفه انا مره سألتك عنه لاني اشوفه من فتره لفتره مع العيال لكن علاقتي فيه سطحيه جدا
نواف..خلنا نتوكل وندخل
دخلوا عند سعود الي كان مستغرب من حضوره
محمد..سعود بدون مقدمات رقمك **********
سعود..ايه ليه
محمد..مسج من جوالك ممكن يسبب طلاق وصدقني انا الحين ماسك نفسي بالقوه
سعود..وضح محمد
نواف..انا بقول لك من يومين كانت ملكة فيصل اخو محمد تعرفه صح
سعود..ايه صح الله يوفقه بس انا شو لي بالموضوع
نواف..الموضوع وصل مسجين واحد لجوال فيصل واحد لزوجته وهالمسج سبب مشكله كبيره
سعود..شو المسج
اعطاه محمد الجوال شاف المسج والرقم ورفع راسه..العنود هي خطيبة فيصل
محمد وواصل حده..تعرفها
محمد ..اسمعني محمد وبهدوء انا صح اعرف بنات كثير لكن اسأل كل شخص يعرفني الي محترمه نفسها العمى لعيني اذا رفعت نظرتي لها مااقدر احترمها غصب صدقني رغم اني مثل مايقول الكل صايع الا اني مااعرف الا الانسانه الي تساهلت بنفسها وكرامتها وشرفها وقبل كذا دينها زوجة اخوك الله يشهد اني مااعرفها ولاعمري سمعت صوتها الموضوع طويل ومن عيوني اشرحه لك
نواف..نسمعك
سعود..من فتره كان معنا واحد بالشله يوميا اشوفه وبصراحه هو نفسي بالضبط له علاقات وله معارف كثير الهم بيوم دخل علينا وقال خطبت باركنا له لكنه قال لي انه متعرف على بنت وبدأ يمدح فيها لكن يقول عملت المستحيل حتى رضت اسمع صوتها لكنه بيتركها وحب يعطيني رقمها انا قلت اوكي ماعندي مانع المهم مرت الايام ولاصرت اشوفه الا قليل بعدها فاجئني من كم يوم وقال نفس الموضوع انا مااستغربت لانه دائما يتكلم بهالموضوع قال انها بتستعبط عليك لكن بعدين بتكلم قال اسمها العنود وقال لي خلني اخلص لك الموضوع اخذ جوالي امس وبعد مااستخدمه ضحك وقال كلها كم يوم وتكلمك
محمد وعلى اعصابه..من هالشخص
لما قال سعود اسم احمد وقف محمد ومسكه نواف وجلس
نواف..طيب سعود الحين فهمنا انت مالك ذنب لكن بسبب رقمك البنت بتطلق هذا اولا ثانيا من كلامك انت انسان تحترم الانسانه المحترمه وقال له سالفة احمد الاوله ..والحين عندنا طلب
سعود..ابشر تحبون اكلم فيصل كلمته والحقير شغله عندي
نواف..لا نبي تعرف لنا من احمد منين جاب رقم زوجة فيصل
سعود ولحظة صمت ..ابشر ولايهمكم وبعد ماينتهي الموضوع وينحل والله لاوريه شغل الله
محمد..سعود انتظرك
سعود..محمد ثق فيني ارجوك وصدقني المحترم غصب عليك تحترمه والله يعلم اني احترمك واحترم فيصل من زماان وابشر بسعدك
استأذن محمد وطلع مع نواف والكل رجع لبيته ..

مرت ثلاث أيام كئيبه ..حزينه ..بطيئه ..على الكل العنود حاولت كابر بعد الانيهار الي حست فيه قدام الكل الا قدام اماني الي تشوفها كل ليله ودموعها على خدها ..ام فيصل مالها خلق تكلم او ترد على احد بعد الي صار ..غدير قلبها مع اخوها والعنود والي صار ومن جهه ثانيه زواجها قريب ومشغوله..ساره انعزلت لحالها..اماني تحاول تهدي العنود وتصبرها..محمد يحاول يتصل بفيصل الي رافض يتكلم مع احد ..اما الباقي كانوا عايشين بحالة خوف مايعرفون شو الي صار ولاهم حابين يسألون ويحرجوهم..

مرت ثلاث ايام ورجع فيصل بعد اصرار سعد وكان لقاءه مع نواف ومحمد بالمكتب ..سلم عالكل وجلس
نواف..كيف الحال فيصل
فيصل..بخير انتم شلونكم والاهل كلهم
نواف..تمام الحمد لله
سعد..يالله محمد قول لنا الي عندك
محمد وعينه على فيصل الي تغير وجهه ..بقول الموضوع واتمنى تسمعني لحد ماانتهي بعدها انت حر بتصرفك
سكت فيصل وقال محمد الموضوع فيصل مانطق ولابحرف واحد
سعد..يعني بكذا انتم تأكدتوا شلون
نواف..انا اقول لك بعد مااتفقنا مع سعود انه يعرف لنا مصدر احمد بحصوله عالرقم انتظرنا اتصل فينا وقال لنا انه حاول يستغفل احمد وقدر لان طينتهم وحده وقال عرف الرقم من سواق العنود
هنا رفع فيصل عينه ..كيف
نواف..اعطاه فلوس وقدر يأخذ رقمها منه وخصوصا ان السواق معه جوال ويعرف الرقم
سعد..هذي النتيجه الثقه الغبيه الي اغلب مجتمعنا يعطوها السواق وكانه مو رجل ولابشر ممكن يغريه ايشئ
قام فيصل..عن اذنكم مشكورين
محمد..فيصل اذا عالسواق تفاهمت معه وسفرته
فيصل بصوت عالي..ليه
محمد..الي صار كفايه وبعدين صاحبته هي الي قالت
فيصل..ايووه صاحبته
طلع فيصل وسكر الباب بقوه
سعد..الله يهديه رفع ضغطي هنااك الشين بفيصل اذا عصب كل الالوان تصير سوداء
نواف..المهم خلوه يرتاح يفكر بالموضوع ويصير خير
محمد..ان شاء الله ماقصرتوا كفيتوا ووفيتوا
نواف..احنا اهل وهذا واجبنا
سعد..يالله اسمحوا لي بطلع ارتاح
نواف..وانا بعد
طلعوا كلهم ولاظل الا محمد خلص كم شغله ورجع والمفاجأه ان فيصل مارجع للبيت لحد الساعه 12 الكل ناام الا ام فيصل الي ماقدرت تنام ولدها مو موجود دخلت غرفتها تنتظره من غير مايعرف لكنه وصل وراح لغرفتها فتح الباب وحصلها جالسه حب راسها وجلس ساكت وام فيصل ساكته ..

لحظات صمت مرت دقايق بعدها الثانيه لحد ماكملت ثلاثين دقيقه قطعها فيصل
فيصل..يمه اعرف الي عملته خطأ واكبر خطأ لكن ارجوك يمه انتي الوحيده الي ممكن تفهمني
ام فيصل ولاناظرته وساكته....
فيصل..يمه ارجوك لازم تسامحيني لانك امي الي تعرفين قلبي امي الي تعرف اني مااحب اظلم لكن العصبيه سيطرت علي ماعدت عارف شلون اتصرف
ام فيصل وتلتفت عليه..كفوا والله ماعرفت تتصرف
فيصل..يمه لا ارجوك لاتكلميني كذا طلبتك
ام فيصل وتوقف ..شلون اكلمك اخذك بحضني واقول احسن تستاهل البنت الي عملته فيها تبيني اقول كفوا ولدي رجال يعرف يرفع يده ويضرب ويظلم بنت مايدري ولاهو متاكد من جريمتها تبيني اقول الي عملته رفع راسي وشرفني قدام اهلك والا تبيني اقول انك طلعت نسخة ابوك ابراهيم ..ابوك الي شفته يتصرفك مع العنود ابوك الي ضربني واهاني وظلمني وانا بريئه والله يعلم ..بس يافيصل هذا وانا امك وانت نور عيوني ماقدرت اتحمل اشوفك وشلون هي البنت اليتيمه الي ضربتها وظلمتها قدام الكل شلون شلون انت الي شهدت على ضرب ابوك لي انت الي تبعد محمد حتى مايشوف امه مهانه انت الي كررت نفس الشئ
صاحت ام فيصل وجلست وحضنها فيصل وحب راسها ويدها..بس يمه ارجوك اهدي يمه اسف ارجوك سامحيني دموعك غاليه يمه ولاتهون علي يمه لخاطر عيالك كلهم اهدي
ام فيصل وبين دموعها..ابي اعرف ليه تصرفت كذا ليه تعمدت تجرحها وتهينها طيب من اول اذا ماتبي الزواج ليه تتزوجها تكلم قول انطق
فيصل ..احبها..... يمكن مو بالمعنى الحقيقي لهالكلمه لكن هي التعبير المناسب عن احساسي تجاها يمه انتي الوحيده الي تعرفين اني احبها انتي يمه الي لازم تعرفين اني ماقدرت ماتحملت اشوف شخص ثاني يكلمها ماتخيلت احد ينطق اسمها ماتحملت غلطت ادري ادري لكن اعذروني موقفي صعب راجع مبسوط وفرحان امس كانت ملكتي والانسانه الي اشوفها واحترمها واراعي وجودها كل يوم خلاص زوجتي حلال لي شلون تتوقعين موقفي لما انصدم بالمسج ماقدرت ماعدت قادر اتصرف او افكر اتخيل صدقيني يمه ماشفت من الموجودين الا هي
ام فيصل..والحب مبرر بنظرك انك تجرحها ترفغ يدك تهينها
فيصل..لا لكنه مبرر لغيرتي عليها
ام فيصل..فيصل انت ولدي ولابتهون علي بس هي بعد مابتهون علي والي عملته فيها ماهو قليل لاتغرك قوتها قدامك لو شفتها بعد ماطلعت كنت عرفت انك دمرت انسانه تعرف شلون معنى دمرت يعني هديت سعاده بصعوبه انبنت احساس ماله الا ساعات تكون احساس الامان بعد الله الي ضنت البنت انها حصلته فيك انت هديته فيصل سامحتك او لا ماهو مهم المهم انك تعرف
فيصل ..لا يمه سامحيني لازم تسامحيني ارجوك يمه لانك الوحيده الي ممكن ياثر فيني زعلها يمه ارجوك انا فيصل الي ربيتيه وعلمتيه وسهرتي عليها لاتخلين غلطه تفقدك الامل او الثقه فيني يمه لخاطري ارجوك يمه قولي انك سامحتيني
ام فيصل وتمسح دموعها..مااقدر مااسامحك انت ولدي الله يهديك يارب بس بعد لازم تعرف ان العنود مابترجع لك
انصدم فيصل..شلون
ام فيصل..ايه لما حاول محمد يعرف الموضوع ويفهمه قالت له انها مابترضى الا بالانفصال ويكفيها ثقتها بنفسها ولكذا لايبحث عن شئ
فيصل وخجل من امه اكثر..لا يمه العنود خليها علي طبعا بمساعدتك وان شاء الله هي تسامحني
ام فيصل..والله يافيصل يمه اتمنى هالشئ بس اذا استخدمت نفس الاسلوب مابتكلمك ولابترد عليك
فيصل..خلاص يمه انا الحين برضاك علي اشوف الدنيا كلها حلوه وان شاء الله العنود بترضى
ام فيصل..طيب يالله اشوف مابقى عالفجر شئ روح لصلاة وبكرا يصير خير
ابتسم فيصل وحب راس امه وطلع يصلي وبعدها رجع نااام ويفكر شلون ممكن ينفصل عن العنود .

عالظهر الكل كان صاحي ولافيه غير فيصل ومحمد بالصاله دخلت اماني وقفت لما شافت فيصل
فيصل باابتسامه.. تعالي امون مابتسلمين علي
سلمت اماني على فيصل وجلست جنبه..الحمد الله عالسلامه فيصل
فيصل..الله يسلمك اموون كل شئ بيتصلح المهم مابشوف هالحزن على وجهك مره ثانيه
اماني..ان شاء الله
محمد..امون روحي نادي غدير بسرعه
طلعت اماني ونادت غدير وجلسوا يتكلمون على زواجها وتفاصيله واستأذن فيصل وطلع بعد ماغمز لامه واشر على سلمان

وقف عند باب البيت متردد كيف يواجهها يعتذر لها يكلمها شلون بيقنعها شلون بيوضح لها موقفه تردد كثير بالاخير توكل على الله وقف عند الباب
فيصل..احم العنود
العنود كانت بالصاله لما سمعت صوته خافت ماعرفت شو تعمل لو بتطلع بتمر قدامه ولو بتجلس بيدخل وفعلا دخل امتدت يدها عالشال وتحجبت فيه وهالشئ ضايق فيصل كثير
فيصل ..السلام عليكم
العنود..وعليكم السلام
فيصل..ممكن نتكلم العنود
العنود بعد صمت طويل..اسفه فيصل عن اذنك


يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم