رواية تلاشت قواي بين يديك -29


رواية تلاشت قواي بين يدك -29

رواية تلاشت قواي بين يدك -29

بوعدنان بتاكيد:وهذا الي بسويه انا اخذت رقم صاحب المزرعه من الحارس وبدق اكلمه عن شلة هالخراب هاذي






علي بتنهد:الله يستر منهم والكل ادخلوا ينامون




علي دخل شاف ضي على وضعيتها نايمه على الكنبه راح صوبها ابتسم لانها مو حاسه بالدنيا شالها وسدحهاعلى السرير غطاها وطفى اليت وانسدح جنبها






ألتفت صوبها تأمل شكلهاوهي نايمه تنهد:اه ياضي لي متى بصبر عليك صبري بدا ينفذ وكل مره امسك نفسي غصب لااتهور





وانتي ولاهامك شي قرب لها وباس خدها ورقبتها ابتسم بخبث دامي محروم منك وانتي صاحيه خليني اشبع منك وقت نومك تنهدبضيق: لا ماني مستغلك بنومك




ونام ونسى يده الي محاوطه ضي وحاضنتها







اليوم الثاني


الساعه عشر




صحت على صراخ وهواش

كان ابوعزام مع ولده عزام




كانت منخشه وتسمع هواشهم

عزام بعصبيه لان ابوه اضربه قدام العمال قال:والله ماخليك يابوغلا الكلب والله لذبحك وطلع






ابوعزام بتنهد:لا تخاف ياخوي مايقدريسوي لك شي وانا راسي يشم الهوا






ابوغلا بخوف:ياعمي ولدك شري وانا خايف على نفسي وبنتي





ابوعزام بصرار:قلت لك مراح يضرك





غلا قعدت تصيح خافت لايصير بأبوهاشي وتضيع من بعده







عند شجون



من بعد الي صار مع خالد ماطلعت من غرفتها وكانت خالتها ام خالد عندها تسولف معها







ام خالدبخوف:سمعتوا لصراخ امس



شجون بخوف:اي شسالفه هي قامت على الصراخ بس اول مافتحت باب غرفتها بتسأل لقت خالدبوجهها وسكرت الباب بقوه وراحت تنام وطنشت





ام خالد قالت لها السالفه

شجون :الله يستر من هالجيل يقهر


حنان كانت طالعه من الحمام ماخذه شاور


قالت ببتسامه:اي والله جيل يقهر

عبالها السالفه عن خالد


ام خالد بتنهد:الله يسترعلى عيالي وقامت وراحت




حنان بتعجب:شسالفه ومن الي يقهر اجل


شجون بضحكه:كنت حاسه انج مو فاهمه شي اصلا

وقالت لها عن الي صار







عند ضي


فتحت عيونها بتثاقل وحست باليدالي حاضنتها استوعبت الوضع وفزت بسرعه وصرخت





علي تخرع من صراخهاوفز بسرعه:شفيك صار شي

راح فكره لشله





ضي بصراخ وهي تضرب صدره:ليش تقرب مني ياحقير ليش


علي فهم قصدها وعلى طول سد فمها ورد سدحها قال بقهر:خرعتيني عبالي فيك شي اثريك تصرخين عشان قربي



ابتسم بخبث:ابشرك اخذت كفايتي منك وانتي نايمه طلعتي عجيبه وقت نومك ماتحسين بشي






ضي وخرت يده وقالت بغضب وهي تقوم عن السرير:نذل حقير مابيك اكرهك







علي رد انسدح قال ببتسامه:انا الي اقرر ابيك او لا وتغطى وهو ميت ضحك صدقت الخبله








بعد ثلاث ايام


في المزرعه عندالبنات

كانوا يتمشن ويسولفن


قربوا عند الجدار الفاصل بين المزرعتين وجلسن


ضي وهي للحين منقهره من تصرف علي ومصدقته ومن ذاك اليوم راحت تنام عند البنات وعلي انقهر منها وسكت




قالت بنرفزه:تدرون نفسي اركب فرسي وهالزفت مانعني






حنان بضحكه:اكيد بيمنعج هاجرته لج يومين وتبينه مايمنعج





شجون الي عارفه بنوع علاقتهم قالت بضحكه:عوضيه الليله وبتشوفين ان ماركبج الفرس من ثاني يوم






ضي طنشتهم وقالت :سخيفات ومشت وهن يضحكن

عليها





دخلت الاسطبل ووقفت عند الفرسه مسحتها بخفه

ماحست ألا يد تنحط فوق يدها




لفت شافته قالت بنرفزه:هذا انت




علي ببتسامه خبث عشان يقهرها:اي انا مااشتقتي لي شوفي ترا انا مشتاق لك


موت بعد




ضي ياربي هالادمي غامض بشكل مرات احسه صج يحبني ومرات احسه عبيط وماخذني عشان يقهرني بس




بعدت عنه ولصقت بالفرس قال بهمس:ودك تركبين صح





ضي بخوف من نظراته:اكيد ودي


علي ببتسامه:خلاص بساعدك

مسك الفرس وساعدها تركب وركبت




ضي والدنيا مو سايعتها من الفرحه :ياي وناسه


علي بضحكه:حلم حياتك تحقق من قدك





ضي برود:شدراك انه هذا حلمي

علي قرب منها وقال:ادري بكل شي يخصك مشى الفرس على خفيف لان خايف ضي تتأذى





ضي انقهرت قالت:وقف بنزل

وقفها وجت بتنزل بس علي مسك خصرها ونزلها بخفه







نزلهاوتم ماسكها ضي بتوتر تسحب يده عنها وهو شاق حلجه

قرب بيبوسها بس هي دزته وقدرت تفلت منه وراحت ركض


وعلي بقهر:هين ياضي مصيري باخذ حقي





اليوم الثاني

الصبح

عند شجون

قامت وهي تحس بحكه مو طبيعيه بجسمها اخذت شاور وتخرعت من جسمها محمر ونافر





اطلعت بالروب وهي تصيح :حنان حنان


حنان بنعاس: نعم


شجون بصياح:حنان قومي شوفي جسمي شفيه احسه نار تحرقني







حنان بخرعه:شنو فيج

شجون ورتها

حنان بغضب :هذا الي كنت خايفه منه بس انتي عنيده وقامت


بتنادي امها


شجون بصياح:مو وقت عتاب تعالي شوفي لي دهان او مسكن بموت




حنان بقهر:لا عيوني ماراح اعطيج شي انتي لازم تروحين الطبيب بسرعه وطلعت







شجون قعدت تصيح وحست فيها ضي اخير وقامت ضي بخوف:شجون شفيج




شجون ماقدرت تردوصاحت ضي سمعت صوت خالد الي جا وبسرعه قامت ودخلت الحمام







خالد الي من قالت لهم حنان وهو طاير لها مثل المجنون دخل وشافها وكسرت خاطره بصياحها قال بلهفه:شجون اشفيك شتحسين فيه





انتبه للحمرار الي بساقها ورقبتها قال بغضب:شفتي بسبب عنادك شصار فيك




شجون بصراخ:اطلع برا مابي اشوفك اكرهك


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم