بداية الرواية

رواية تلاشت قواي بين يديك -30

رواية تلاشت قواي بين يديك - غرام

رواية تلاشت قواي بين يدك -30

دخلوا حنان وابوهاوامها
خالدبعصبيه:ماقلت حبيني ولا ابي حبك اصلا الي ابيه ولدي لايتأذي وقومي خل اوديك الطبيب
شجون بصراخ وعيونها الكسيره على خالهاوخالتها:مابيك توديني اطلع برا مابي اشوفك تكفون طلعوه عني
حنان سحبته بطلعه خالد بغضب:غصب عنك بتروحين الطبيب فاهمه
فهدبغضب:خالد اطلع برا وانا الي بوديها
خالدزفروطلع وهو يغلي بداخله
ام خالد حضنت شجون وساعدتها بالبس مع ضي وحنان
وراحت معهاام خالد لطبيب
بعد ساعه
الكل قاعد ينطر احد يطمنهم على شجون
علي شاف حالة خالد الي يكسرالخاطر واضح انه يحبها حيل
بعد فتره
دق تيلفون خالد وكان ابوه
خالد بخوف:هاه يبه بشر اشلون شجون
فهد حب يطمنه:هي بخير ياوليدي بس محتاجه تكون تحت ملاحظه الطبيب لمدة
يومين عشان يتطمنون عليها اكثروعشان جذي دقيت اقولك حنا برد لديره وانتم جهزوا شناطناوجيبوهم معكم
خالدبحزن:خلاص كلهاساعه وبنلحقكم بس طمني على شجون كل شوي
فهددامك تحبها ليش طلقتهاو تزوجت عليها ياخالد قال بتنهد:ان شالله وسكر
الساعه حدعش بالليل
عند غلا
كانت جالسه تنظف المجلس الي اعدموه عزام وربعه
وهي مندمجه بالتنظيف ماحست ألا وفتح الباب بقوه ولفت بسرعه تشوفه
كان عزام جاي بيصفي شغله مع ابو غلا بكم سبه وكم شتمه بس افجعه وجود الحوريه بالمجلس
غلا بعيون زايغه من الخوف مشت بهدوء وهي تدعي الله يفكها منه مرت يمه وبسرعة البرق هربت
عزام طول هالفتره متنح فيها وفي جمالها استوعب وسأل نفسه معقوله الي شفته انسان استغرب معقوله تكون هذي غلا بنت ال
لاحول نسيت اناوش جاي له من شفت هالبنت ضاعت علومي راح ينادي بوغلا بصوت عالي
بوغلا كان خايف منه دق على ابوعزام وقاله
غلا تحس برجفه خوفهابنظراته صح ماتحرش فيهاولا اذها بس خافت ماتدري ليش
عزام وهو ينادي سمع صوت ابوه وراه
ألتفت شافه هومع ابوغلا
قال بنفسه داق على الوالد يفكك مني ابتسم بخبث قال:الوالد هنيه اسفرت وانورت
ألتفت لبوغلاوقال:جهز القهوه ياعمي وجيبها للمجلس ومشى للمجلس مع ابوه المنصدم وابوغلا بعد منصدم عمي اول مره يقولها

البارت الحادي عشر
عزام الي حط براسه فكره خبيثه عشان يكسر راس بوغلا قال اقول لابوي يزوجني غلا وعذبها قدام ابوها حتى عشان يذوق الي ذقته واشلون ابوي طقني قدام ربعي
اليوم الثاني
لجل عيونك وش اللي تطلبه قلــي
وش حضرتي كــــان مالبيت مطلوبك
لوتطلب الروح أنالـــك فدوتآ كلي
عهدآعلي الوفاء لجلك وماجوبك
بس انتبه لاتناديني وانــا أصلــــــــــي
أخاف اخـــــلي صلاتي وألتفت صوبك
==
عند ضي
جالسه بغرفة البنات الكل رجع ألا هي وأهلها جدها اصر يقعدون اسبوع بعد
كانت قاعده على السرير وحاظنه ركبها تفكر واتحاتي شجون صح كلمتهاوتطمنت عليها بس خايفه عليهاحيل
انتبهت لدخول علي عليها تنهدت ياربي هالادمي يحرك فيني مشاعر ماافهمها هل هوشوق او كره
علي دخل وجلس يمها قال ببتسامه:زعلانه عشان إصرار جدك
ضغط على يدهاوكمل :كان ودي اساعدك بس عجزت حلف علي ماارجع
ضي طول هالفتره اطالع فيه اشوف بعيونه الصدق بس عقلي عجز يفهم
علي بضيق:ادري تحاتين شجون بس تراها بخير تو مكلمني ذياب
انتبهت لذكرالاسم كشرت بقرف علي قال لما انتبه لها:اشفيك كشرتي
ضي بقرف:بس جذي
علي بشك:جذي ولا لشني ذكرت ذياب ابعرف شالي مكرهك فيه
ضي بغضب:بس جذي من الله مااحبه اكرهه كره العمى
علي بضحكه:وانتي متى حبيتي احد اصلا
ضي تعدلت ولفت بتقوم قالت بنرفزه:اي ماحب ألا نفسي ارتحت
علي بإصرار:لا مارتحت ولاراح ارتاح ألا اذا حبيتيني وسرق منها بوسه بسرعه وطلع
ضي بقهر:سخيف

اليوم الثاني
عندشجون
كانت عندها امها من درت وهي جايه لهاركض
شجون حست بالراحه من شافت امها ولوانها للحين تحس بالحساسيه
دخلت الدكتوره عشان الفحص
شجون
بعدماخلصت كشف
قالت ببتسامه: حمدالله على سلامتك ياحلوه هالمره جت
سليمه بفضل الله بس ثاني مره احذري تقربين من اي حيوان انتي حامل
وهالاشيا تضرك
شجون بخجل:ان شالله
بعدماطلعت الدكتوره قالت امها بنرفز:شفتي كنتي بتأذين نفسج بسبة عدم حرصج
ولا شلي موديج للمزرعه وانتي تعبانه
شجون بضيق لفت الجهه الثانيه قالت:شتبين اسوي رحت عشان اتونس لاني بحاجه لاحد يونسني وينسيني الهم الي انا فيه
هبه بحزن:انتي الي جايبه هالشي لنفسج ليش و
قاطعتهاشجون بغضب:يمه رضاي عليج فكيني من هالسيره اذا مو متحمله قعدتج معاي
روحي ترا والله ماازعل
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -