رواية تلاشت قواي بين يديك -31


رواية تلاشت قواي بين يدك -31

رواية تلاشت قواي بين يدك -31

كملت بصياح: الي صبرني على بعدج طول هالشهور بيصبرني طول العمر


هبه ماتحملت تشوف بنتها مكسورة جذي قالت بحزن وهي تضم شجون:يمه لاتقولين جذي انا لايمكن اتخلى عنج انتي ضناي


حست شجون بالراحه وهي بحضن امها وتمت تصيح عشان تغسل جروح خالد



عند حنان
كانت سرحانه تفكر اشلون بتعيش حياتها مع عمر


كان زايد قلقها ان عمرمايدق عليها ولاشي

٠تنهدت بحزن:الله يسترلايكون عمرنفس خالدويحرمني من دراستي
كملت بخوف :انالازم اكلمه قبل لايطيح الفاس بالراس
سمت ودقت عليه


عندعمر

كان جالس يلعب مع ولده

فجأه دق تلفونه وانصدم انه حنان ردبسرعه:الو
حنان بخوف:هلا عمراشلونك

عمرببتسامه:هلا فيك وانابخير انتي اشلونك
حنان بحيا:حمدالله تمام
سكتوا فتره حنان كانت خايفه تفتح الموضوع وعمر كان متخوف من شي ثاني الي هو جرأئتها انها تكلمه

وهوكارهه هالنوعيه من الحريم عقب مرته وكان يحاوطه الشك ويخليه يتصل على حنان من ارقام غريبه عشان يضمن عدم خيانتها

بعدفتره

حنان بأرتباك:عمر ممكن أطلب منك طلب
عمربشك:أمري شنوطلبك
حنان:طلبي انك ماتحرمني من حلم حياتي وهو اني اكون طبيبة اطفال


عمربستغراب:بس هذا الي تبينه اصلا من غيرلاتقولين انالايمكن احرمك من دراستك
حنان براحه:مشكور ماتقصر

بعد اسبوع

عند شجون
من طلعت من المستشفى وهي عندامها ارتاحت نفسيتها ونست اوتناست جرح خالد

ألبست وتجهزت لان ضي وحنان بيجونهاكانت لابسه ثوب حوامل وردي ومزين بشريطه مربوطه عندالصدر بيضا


حطت مكياج خفيف وطلعت تنطرهم تحت


عندضي

صار لها ساعه تحاول في علي يقوم يوديها وهو غاط ولا على باله

كان تعبان من ضغط الشغل ضي صبرها نفذ وراحت تهزه بقوه٠٠

مع كتوفه:علي عليوي قوم ودني لا اغرقك بالماي

علي امحق زوجه بدال لاتصحيني بوسه بتغرقني بالماي صج اني حاب لي بزر

علي لف صوبها ورفع ألحافه ونكشف صدره العاري عند ضي الي غصت
قال بغضب:لاوالله وتهدد بنت ابوها بعد اقول فارقي وماني موديك انا قايل لك اني تعبان من شغلي وموفاضي لمشاويرك٠

ضي نست خجلها وقالت بغضب:اعتقد انك زوجي ومكلوف انك تلبي لي طلباتي قوم ودني اقول
٠


علي بعصبيه:زوجك ياضي ولا خادم لحضرة جنابك اتوقع اني ماقصرت معك بشي كل طلباتك اوامر وانا طلب واحد ماطلبته منك


ضي اول مره احس بالذنب اتجاه علي هوصج مايرفض لي طلب ومعيشني بسعاده بس ليش موقادره استوعب انه زوجي قبل لايكون اخوعليا وقفت وقلت وانا متكتفه:والزبده اروح او لا

علي بقهر:لا وطلعي خليني انام قبل لاافقد اعصابي

ضي خافت وطلعت بسرعه وهو شدعلى راسه كان ذابحه الصداع من قلة النوم وحاول ينام


ضي خفت من تهديده وطلعت ركض كنت اقدر اعانده ودق على سايق جدتي وروح غصبا عنه بس مادري ليش ماودي اسويهاولا ابي اكسركلمة علي



عند غلا
نزل عليها الخبر مثل الصاقعه قويه على استيعابها

قالت بخوف:يبه انت شتقول انت تعرف عزام وبلاويه

ابوغلا الي بين نارين نار انه يرضى بزواج بنته من عزام او ان عزام يلبسه قضيه ودخله في السجون و ينطرد من شغله وتضيع بنته

قال بضيق:غلا يابوك اعرفي اني لايمكن افرط فيك مهما كان بس هالدنيا يابنتي ماترحم احد

كمل بنكسار:انا لوكنت عارف عنوان امك كان وديتك لهاولا همني تهديد هالنذل


غلا قربت من ابوها وحضنة قالت بصياح:يبه انا راضيه اخذ هالنذل بس عشان لاابتعد عنك
ابوها مسح راسها وقال: وهذا الي بيصير المعزب وعدني انه بيحميك من عزام اذا تمادى

٠
وتراه رافض هالزواج بس عزام قاص عليه واعده انه يبي يستقرويتوب


غلابخوف:ليش ماقلت له انه مهددك
ابوها:قلت ووعدني انه يحميك منه على انك تساعدينه في تصليح حالة ولده


غلا عمري ماحسيت بالقوه بس كلام ابوي وعمي حسسني بالقوه واني اقدر اغلب عزام وشكاله


عند علي

الساعه سبع قعد بعدمانام اربع ساعات متواصله
فز بسرعه عشان يصلي العصر و المغرب والعشا عصب لانه ماقعد على المنبه ولان ضي ماقومته

بعد ماصلى وخلص لبس وطلع كان متوقع ان ضي معاندته ورايحه غصب
طلع شاف غرفتها مفتوحه وراح لها


دخل شافها نايمه ابتسم على شكلها البرئ في نومتها

وده يحضنهاويبوسها على شكلها الجذاب تنهد بحسره لي متى بتم محروم من حقي


انا لازم مااسكت لازم اتصرف راح وجلس حب انه ينرفزها على ازعاجهاله قرب لها ورفع الحاف بقوه وقال:قومي يامدام

ضي فزت بسرعه قالت بخوف:شفيك شصاير

علي ضحك على شكلها وهي متخرعه قال وهو يجلس يمها بالسرير:هههاي ابد كل السالفه اني حبيت ازعجك مثل ماازعجتيني

ضي الي قاهرهابتصرفه في نفس الوقت عاجبتها طريقة ضحكه لان هالاسلوب دايم هي تسويه معاه٠


ضي وقفت على ركبها فوق السريروتخصرت قالت بتصنع لزعل:لاوالله وفرحان بخرعتك لي بس هي ياعليوي اردها لك



علي ذاب بحركتها وخاصة وهي لابسه شورت احمروبدي علاق ماحس بنفسه ألاوهو ساحبها لحضنه وشاد عليها


ضي وقف قلبها من الخوف وتوتر بقربه ماقدرت تنطق او ماتبي تنطق عشان لاتخرب هاللحضه

ماحست ألا ودموعها تذرف لاول مره تذرف قدام احد


علي ماوده يبعدها قال بهمس عنداذنها: مدري متى بتحسين فيني تراني تعبت من كثرالصد


استغرب صمودهاوعدم مقاومتها لحضنه بعد عنها ورفع راسها بس انفجع منها وقال بخوف: ضي حبيبي خلاص انا اسف اذا كارهه قربي مراح اقربك

كان يتكلم وهو يشدعليها تسكت وهي كان وجهها احمر من الصياح كان اول مره يشوفها بهالشكل مايحب ضعفها يبيها مثل ماهو اخذها عوبه ومتمرده

ضي رمت نفسها بالسرير وصاحت منقهره ودها بقرب علي وخايفه من حياتها معاه


علي بعصبيه من صياحها:ضي سكتي خلاص ليش كل هالصياح انتي خايفه من شي مخبيته


تعمد يقول هالكلام عشان يشوف ردة فعلها

البارت الثاني عشر


ضي بصراخ :احترم نفسك وردت تصيح علي عصب وقام بيطلع قال بغضب:شوفي ياضي انا سكت بمافيه الكفايه


فمن اليوم مراح اسكت وحقي باخذه غصب عنك وطلع وخلاها



عند شجون

كانت رايحه لسوق تجهز لمولودها مع امها ماخلت شي ماشرته

شجون بتعب:يمه عفيه خل نجلس باي مكان تعبت

امها:خلاص انتي اجلسي هني وانا بكمل الباقي واجيج


شجون رضت وجلست بالكافي وطلبت قهوه


بعد فتره انصدمت من وجود خالد كان ياخذ له قهوه بعد ومبين انه كان يتسوق بعد


شجون بقهر:عشتوا يتسوق لعرسه مالت عليك يع استغفر الله مهما كان ولد خالي

اسرحت تأمل شكله وهيبته ماأنتبهت ألا وامها تناديها

شجون بتوتر:نعم
امها:اشفيج

شجون وعينها على خالد الي انتبه لهم وجا قالت :مافيني شي

بس حاسه بتعب وابي ارد


امهابخوف:خلاص ياقلبي بنرجع وبعدين ادر اكمل الناقص

شجون وقفت:ي

قطع عليهاخالد:سلام عليكم
شجون وامها:وعليكم السلام
التفت لعمته:اشلونك عمه

هبه برود:بخير وكملت :يالله يمه امشي تأخرنا

خالدانقهر وزاد قهر نظرات الاستحقار من شجون قال بأصرار:سمعي ياشجون ترا بجي باجر واخذج لبيتنا طولتي بالجلسه عند اهلج٠

شجون بقهر:ومن قال برد معك اصلا

امهابغضب:شوف ياخالد انت ماعد لك نصيب مع بنتي من تولد طلق وفكنا منك

خالد بثقه:بالمشمش اطلق ورجعه بترجع معي غصباعنها ومشى وتركهم مقهورين


تكره وتكره حتى طاريه تحس بقهر ودها تذبح هالعزام الي عيشهم بذل وقهر


تنهدت بعد ماجهزت نفسها عشان بيجي عزام يخذهابعد الملكه مباشره بدون حفله او فرح

استسخرعليهاحتى الفرح حالها حال اي بنت

وهي مافكرت تجهز له مع ان أبوعزام معطيها مبلغ ماحلمت فيه٠

طول عمرها بس

فضلت تعطيه ابوها بس هو رفض وحطه بحسابها


ألبست لها ثوب قديم وعجفت شعرها الي يوصل تحت ركبها وألبست عبايتها الراس وملفع وطلعت

تعلن استعدادها لمواجهة الحرب مع عزام عدوها




عندعزام

حس انه ربح المعركه وكسر راس ابوغلا
الي يبان من نظراته الخوف وعدم الاطمئنان


ابتسم وقال بنفسه ذكي يابو غلا طول عمرك ذكي وفطين بعد

ركب سيارته ينطر غلا تطلع

اتفق مع ابوه يحجز له شاليه مده اسبوع وبعدها بترجع غلا تعيش مع ابوها

بالمزرعه لان هذا شرط ابوها وهو ماعارض بالعكس فرح عشان يتلذذ بشوفته وهو يتعذب في شوفة بنته منذله



شاف وداع ابوها الحار لها وكأنها رايحه لمشنقه ضحك وطق هرن يستعجلها


غلا وقفت موعارفه وين تركب اشر لها بسخريه قدام

اركبت والصقت بالباب وهو حرك بسرعه جنونيه وهو شاق الضحكه


عند ضي
نامت بعد نوبة الصياح ماحست ألا بصوت تيلفونها يدق

ردت بنعاس:الو

شجون بصدمه:هلاضي اسفه ازعجتج نايمه

ضي :لا معليه اصلا شبعت نوم من ست وانانايمه


شجون بشك:شعندج نايمه كل هالوقت ضي اخاف تحسنت امورج مع علي وانا ازعجتكم


ضي بتنهد:لا ماتحسن شي بالعكس زاد الصراع واليوم هددني انه بياخذ حقه غصب


شجون :المفروض مسوي هالشي من زمان انتي وحده صعب احد يقنعج
ضي بغضب:شجون انتي معه ولا معي

شجون بغضب:انامع الحق وكم مره بنصح فيج
واقول لج عيب الي تسوينه وحرام بعد



عند عمر
جهز بيته وأثثه باحسن الاثاث الي يليق بحبه حنان

ألتفت لولده الي قال:بابا متى بتجيب ماما

عمر:بعد شهر بتجي ماما حنان وتسكن عندنا

قال براءه:ماما سهام تقول بابا بيجيب وحده شريره وراح تطقك

عمريحضن ولده:لايقلبي محد راح يطقك وماما حنان طيبه حيل

تنهد هين ياسهام بتشيشين ألولد علي


عند عزام
وصل الشاليه ونزل واشرلها تنزل

انزلت وتمت تمشي وراه وهي تدعي ربها يهدي من روعها


٠

دخلوا واول ماسكر الباب لف صوبها وقال بسخريه وهو يمشي لها :مبروك ياعروس


غلا تمت تسمي بداخلها وهي ترجع ورا عنه ليما وقفت عند الجدار


عزام يتلذذ بخوفها قام وسحب عباتها وملفعها شاف طريقة رجفتهاقال وهويمسح خدهابخفه : ههاي خايفه يابنت حمد بعدك ماجاك شي


وبعدي مااخذت حقي من ابوك الخسيس

غلا بقوه دفت يده عنها وقالت بغضب:ابوي اشرف منك ياسكير

ماحست ألا بطراقات تحذف عليها من كل جهه

عزام فار من كلمتها اشلون بزر يتجرأ ويقول عنه سكير

بعد مااشبعها طق حذفها على الارض بدون رحمه ودخل ينام


٠

غلا موقادره تحرك حيلهاانهد ألتوت على نفسهابالارض ونامت وهي تذرف دموع الظلم


الساعه وحده بالليل
تعمد يتاخر عشان مايلتقي فيها ويهيئ نفسه لخطوته الي قرر ينفذها


دخل المطبخ بيحط له شي ياكله

ضي اعرفت انه وصل وكانت تحس بخوف موطبيعي من قراره وفي نفس الوقت تبي تسعد علي لانه يستاهل


البست تنوره قصيره زيتي وبدي جيشي ربط والظهركاشف نفشت شعرها البوي بجل وألبست ربطه زيتي وحطت كحل وقلوز وتعطرت وطلعت

كانت مقرره تطيعه بالي يبيه لان شجون زفتها دورته مالقته بالصاله

سمعت صوت بالمطبخ وراحت ادخلت وقالت بهمس:سلام عليكم


يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم