رواية مهلا ياقدر -32


رواية مهلا ياقدر -32

رواية مهلا ياقدر -32

ابتسمت وقلت وانا ماادري اش اقول بس لازم اتكلم عشان اهرب من عيونه وضحكته اللي بتطيحني الحين على راسي من كثر الربكه : ايوه خلاص صارت قهوتنا وقهوتكم .. ها تبغى قهوة سورية ولا عربية .. سعودية يعني

: لا اشرب من قهوتكم بس لاتروحين اجلسي احد يجيبها غيرك
دخلت علينا خالتي سمر بالقهوة ووزعتها علينا ورجعت جلست بمكاني وبعدت شوية عن مهند حتى مايغمى علي وهو قريب مني ..
جات جدتي ووراها ام خليل اللي حطت الحلا وراحت
كان مهند يسولف مع خالي وجدتي واحيانا مع خالتي سمر وانا ماتكلمت قال لهم على العملية اللي سواها قبل يومين لحرمة كبيرة عندها ورم في راسها وانها كانت في غيبوبة وحالتها جداً متأخرة وبفضل الله استخرج الورم وصحت اليوم الثاني و حالتها تحسنت كثير .. كنت استمتع بكلامه وفرحانه انه شخص مهم في المجتمع وبفضل الله ثم فضله ناس كثير استعادوا الأمل في الحياة اولهم انا ..
وصف لنا مهند حالة عيالها وبناتها وكيف حزنهم وبكاهم قبل العملية وفرحتهم بعد ماتطمنوا على صحة امهم ..!
يوه يالدنيا صغيرة لحظة فرح ولحظة حزن .. موت وولادة .. ويأس ثم امل .. ولا العكس ..
التفت علي بسرعه قال : يالله
قلت متفاجأة : فين يالله
: بطلع انا وياك
تدخلت خالتي سمر قالت : لا مابنسمح لك اول شي تتعشا عنا بعدين تتسهل
: لا مو اليوم انا باخذ زوجتي وبكرة نمر عليكم اش قلتي ديمه
: ها..؟ خلنا نجلس هنا مو بهالسرعه ... على قد ماانا مشتاقه لمهند على قد ماانا خايفه من جلستنا مع بعض لوحدنا خاصة ان هذا وضعي وحالي . .
تدخل خالي ايمن قال : ما بنسمح لك يادكتور مهند هلا عدنان ييجي بدنا نسهر مع بعض وتتعرف علينا اكتر ونتعرف عليك .
تدخلت جدتي : مابيصير ياابني لازم تتعشى عنا ولا راح ازعل منك
قلت له انا : خلاص هذي جدتي الا زعلها
ضحك مهند : هههههههههههههههههههه خلاص اللي تشوفونه بس عشا عادي لأنا اهل
قال خالي ايمن : ولو اخي مهند انت ببيتك واحنا اهل



جلسنا نسولف كلنا .. انا كلامي كان مرة قليل مستحية من مهند واصلاً انا عادة اذا فيه احد اكبر مني والمجلس فيه ناس كثير افضل السكوت ..!
قال مهند : ديمه ماكلمتي الجامعه عشان الوثيقه .
: لاوالله مالي خلق اكلمهم كنت اخاف يقولون تعالي بسرعه
: طيب بكرة كلميهم وقولي انك مسافرة
: ان شاء الله
طالع ساعته بعدين قال : انا ابغى اصلي اذا سمحتوا
قمت انا بوريه دورات المياه والغرفه اللي كان يجلس فيها ابوي الله يرحمه او خالي ناصر اذا جا لوحده عندنا .
وديته للحمام وهو اعطاني الجاكيت حقه مسكته وشميته على طول .. كله ريحة عطر ودخان ..!
ريحة مهند المعروفة .
خرج مهند متوضي وانا واقفه عند الغرفه قلت له وانا ابتسم : ترى اليوم بتنام هنا تعال شوف غرفتك ..!
: ايش ..؟ عجلي بس جهزي اغراضك بنروح أي فندق من زيني جالس عند الناس .
: اشبك ترى هذا بيتي لاتحس نفسك غريب .
: لا ديوم باخذك اروح انا وانتي لوحدنا تكفين لاتقعدين تتشرطين
: طيب الحين ادخل صل بعدين نتفاهم واللي تبغاه يصير .
: فيه سجاده هنا ؟
: ايوه ..... فتحت الدولاب وخرجت منه سجاده وفرشتها ناحية القبلة قلت : بروح اخليك تصلي .
: دقايق وارجعي لي ابيك
: حاضر
صلى مهند وانا خرجت عند جدتي وخالتي سمر ماشفت خالي ايمن
قلت : فين خالي
: راح يجيب شوية اغراض
: جدتي لاتتكلفون ترى مهند مايحب يحس نفسه ضيف ثقيل
: لا يابنتي مهما كان هو ضيف بعدين بدك زوجك يئول عنا بخلا..؟
: ممممممممممممممم لا بس كمان ماابغى اخلي زوجي يجي هنا ويكلف عليكم
: مابيكلف يابنتي .. ولك الله يرحم اللي خيره لهلا مغرئنا .... كانت تقصد ابوي الله يرحمه لأنه مسوي لها عمارة بدمشق مأجرها شقق مفروشة والحمد لله مبسوطة مادياً حتى خالي ايمن مبسوط الحمد لله .. وخالتي سمر متوظفه بشركة كبيرة .. واتفقت انا وياها نفتح شركة متخصصة بتصميم الديكور انا شريكة بالاسم والمال فقط وخالتي تديرها من الى .. ولسه تحاول في عدنان يساعدها بس مو راضي يتدخل بشغلها او يترك وظيفته ويتوظف عند زوجته .. عدنان نفسه عزيزة وكرامته عنده بالدنيا كلها بالرغم انه يموت بخالتي الله لايفرق بينهم ..
رجعت لمهند لقيته يمشط شعره على المرايه ويزبط قميصه اخذ جاكيته ولبسه وماانتبه لي .. تنحنحت والتفت لي وبسرعه جا يمشي ناحيتي ..
قرب مني وهو يبتسم واخذ يدي قال تعالي اجلسي هنا مشتاااق لك ..
جيت امشي معاه وجلست بجنبه على السرير اللي بالغرفة ومارديت بس قعدت اطالع فيه مهند نحفان بشكل فظيع وجهه متغير عيونه ذبلانه .. صحيح انه اصلاً نحيف وأكتافه عريضه لكن اليوم انحف بكثير عن اول بس اكتافه زي ماهي عريضه .. وطوله زي ماهو وشياكته وعطره ورجوووولته ياناس للحين تسحرني زي ماهي .. قلت : ليه كذا ..؟ وأنا أأشر على جسمه
طالع في صدره بعدين طالعني قال: شو قصدك ..؟
لويت شفايفي وعقدت حواجبي قلت : مرة نحفت
: انتي عارفه ليه ... اذا تبيني اكلمك بالموضوع
قاطعته : لا لا لا بس المسألة مو مستاهلة انك تسوي بنفسك كذا ..
: شايفتها مو مستاهله ..؟ ديمه انتي حياتي اذا فقدتك ماني عايش افهمي
ابتسمت لأني ماابغى جو كئيب مليت ياعالم لي ثلاثه اشهر هنا كئيبة وقبلها وقبلها وقبلها ياكثر الأيام الكئيبة اللي مرت علي بحياتي
خالتي سمر تقول اذا تبغين تعيشين سعيده استغلي كل لحظة فرح بحياتك وافرحي لاتنغصين عليك بأي شي ولا تتذكرين الأشياء السيئة بحياتك .
قلت : حتى ماكنت مرتاحه ولا مبسوطة وانت بعيد .. ابتسمت وكملت بدلع : بس الحين خلاص نسيت كل شي . ماافكر الا بوجودك معاي هذا الأهم .
ماتكلم بس نظراته تخترقني وانا مااقدر عليها قلت احاول اتجنب نظراته لي : كيف اهلك ؟
: بخير ويسلمون عليك يتمنون انك ترجعين
: مممممممممممممممممم مااعتقد
قربني مني وباس راسي قال وهو يمسح باصبعه على جبيني ويرجع خصله من شعري ورى اذني : شو ماتعتقدين لا بترجعين لأن مهند مايهون عليك .. ولا لا ؟
: مايهون علي صح ... وأخذت المخده الصغيره رميتها عليه وانا اوقف وكملت : مخليني على كيفه يتحكم فيني زي مايبغى .
وقف وهو يضحك قال :ههههههههههههههههههههههه الله اعلم باللي تتحكم فيني على هواها .
: مهند خلنا نروح داخل لايقولون طنشونا
: لا بروح اتمشى في بيتكم هذا تحفه من اول مادخلت بهرني تصميمه حتى الحديقه ومدخل الفيللا
قاطعته قلت : تصميم ابوي الله يرحمه
: الله يرحمه آسف ياعمري .. يالله قومي خلينا نطلع نتمشى
: مريت جدتي وخالتي قلت لهم بنخرج في الحديقه وأخذت البالطو الصوف حقي كان طويل مرة .. وأخذت القبعة والشال وخرجت مع مهند
: شو هالجمال ..؟ والأناقه .. يابنت خفي علي وارحميني ..
استحيت من كلامه وحمر وجهي قلت بدلع : كأنك اول مرة تشوفه .
: دايماً اشوفه بس اليوم زايد يمكن لأن وزنك زاد عن اول .
ضحكت وقلت بدلع : هههههههههههههه شفت دلع جدتي لي صرت دبه
: اما دبه حرام عليك هههههههههههههههههههه
رحنا للحديقه شفنا الورود الوانها حتى بالشتاء تاخذ العقل صحيح انها ذبلاانه شوي من البرد .. بس شكلها وألوانها يجذب ويغري ،، اشجار الزيتون الرمان والليمون والعنب والخوخ .. كل انواع الفواكه موجوده ... قرب مهند من الورد وأخذ لي وردة حمرا كانت احلى وحده وشمها ومدها لي .. اخذتها منه .. اول مرة احد يعطيني ورده حمرا ..
قال بحنان : ديمه زعلانه مني قولي أي شي تكفين
صديت وقلت : مهند خلاص لاتفتح الموضوع وتذكرني
لفني عليه وحط وجهه بوجهي قال : مو معقول منتي زعلانه
نزلت راسي بالأرض وقلت : زعلت بس مانفع قلت انسى احسن
حط يدينه على راسه ودخل اصابعه مع شعره يرجعه ورا قال بصوت واطي يادوب سمعته : آآه ياديمه تذبحيني اكثر بقلبك وطيبتك .
رجعنا نمشي مع بعض قلت له : مهند تدري ايش المشكله ؟
بسرعه قال : انا صح ؟
: لا لا المشكله ان تخصصي علم اجتماع وأفهم نفسيات الناس ومن خلال دراستي عرفت كيف احكم على الانسان من ذاته مو من تصرفاته
: وكيف حكمتي على مهند باللحظة هذيك
: انه يحبني بجنون .. صدقني مهند الشي الوحيد اللي خلاني اغفر لك انك تحبني غير كذا مالك عذر ..!
لف يده على اكتافي وقربني منه قال :ديمه انا شفتك اول مرة وانتي ببيت اهلك وماكان يخطر في بالي شي اسمه حب او ارتباط بأي بنت في الدنيا على كثر البنات اللي عندي في امريكا اشكال والوان .. بس من هذيك الليلة وانا حالي مو حال كنت افكر فيك بكل دقيقه تمر علي رفضتيني وتعلقت فيك اكثر بالرغم اني مصدوم ومقهور ليه ترفضيني بدون سبب خاصة اني مو سيء واعتقد ان أي بنت اخطبها راح تفرح ... مع كذا صار عندي امل انك لي انا واني راح اخطبك مرتين وثلاث وعشر لين توافقين .. لمن جيتي عندي بأمريكا فرحت عشاني بشوفك بنفس الوقت حزنت لأني يمكن اخسرك للأبد وانك مريضة وتعانين .. اهتميت بتقاريرك ووصلتها لأكبر استشاري اورام واستشاري مخ واعصاب .. دخلت معاك العملية لأن حبيبتي ديمه ماابي اخليها بين ناس غرب حتى لو كانوا اطباء .. ديمه مرة عزمتكم انتي وخالك على الغدا ابي اشوفك وانتي متعافيه ابي استمتع وحبيبتي قريبه مني بس سمعتك تقولين اكرهه .. انقهرت وحزنت وعصبت لأني جريت ورى نفسي وقلبي ونسيت كرامتي بس مافي يدي حيلة ومااقدر اقاوم حبك .. شفت خوفك على ابوك شفت حزنك بعيونك كنت ابي اخذك واضمك واربت عليك واطمن قلبك بس بيني وبينك الف حاجز .. قررت انك تكونين لي مهما صار ومهما كان وانا اللي راح اسعدك وانسيك احزانك .. قلت لناصر بنت اختك لي انا ياناصر رضيتوا ولا مارضيتوا رضت هي ولا رفضت والله محد ياخذها غيري ..! .. انخطبتي وكلمني ناصر يومها قلت له اذا زوجت ديمه حكمت علي اني مااتزوج لين اموت .. اضطر ناصر يقول لك ان خطيبك اللي جا مااعجبه وما هو كفو ياخذك .. لأن ناصر مقتنع ان مايناسب ديمه غير مهند وقد قال لي هالكلام مية مرة ..ناصر يعزني وخايف اني انفذ اللي براسي ..



ديمه انا مااهنتك لمن خطبتك انا طلبتك قدام الرجال وقلت اني شاري بنتكم للمرة الثانية واذا ماوافقت بخطبها لين توافق .. بس اتصلت عليك ابي اضغط عليك وتوافقين ..ابيك توافقين غصب .. وماابي اهين نفسي قدامك انتي بالذات اكثر من كذا .. صحيح سامي وماجد انقهروا مايبون يحطون ناصر بالموقف هذا لأنه كلمك عني ورفضتي وخايفين يزعلك مرة ثانية بس مافيه حل الا اني اخطبك مرتين وثلاث وعشر .
كنت فاتحه فمي وانا اناظره ماقاطعته مهند خطبني زي الناس بس كذب علي
وقف قدامي قال : كذبت عليك وكانت العواقب وخيمه .. ماحبيتيني ، واحتقريني واعتبرتي اني اهنتك وغصبتك على الزواج مني .. المشكلة ماجات فرصة اقولك وقتنا كله زعل ونقاش حاد ومشاكل وعوائق .
... آآه ياديمه عذبتك معاي كثير بس وش اسوي اللي هنا ـ كان يضرب على صدره بيده ـ مايبي غيرك وكنت مستعد اسوي أي شي عشان آخذك ..
تكلمت بهدوء رغم انفعاله ورغم جديته ووضوحه وصراحته بالشكل هذا لأول مرة معاي قلت : خلاص انسى يامهند .. انا واثقة من حبك لي وممكن اني انا سببت لك التعب اكثر مما سببته انت لي .
حطيت يدي الصغيرة بيده القوية قلت : حبيبي خلنا نبدا صفحة جديده ..
بسرعه وفجأة شالني بين يدينه ولف فيني قال : حبيبك ياديوم حبيبك من قلب ولا كلمه عاديه .. كان يضحك ويدور فيني
: ههههههههههههههههههه طيب سيبني واقول لك .
نزلني على الأرض بس ضمني على صدره قال : نزلتك يالله قولي وماراح ازعل
انا على صدره حقيقه مو خيال ياناس هذي اللحظات هي اجمل شي بحياتنا هي اللي تنسينا كل العواصف اللي مرت بحياتنا قلت: زوجي وحبيبي وأغلى الناس .. اخذتني حتى من نفسي يامهند وقدرت تمتلك مشاعري وقلبي وتفكيري ..
حطيت راسي على كتفه وانا احس بانسجام وراحة نفسية هااااائلة وقلت له : مشتاقة لك كثييير والله مشتااااقة لك ومااقدر اعيش بدونك .
حسيت فيه وهو يتنهد بقوة وكأنه يخرج من صدره هم ولا شي مثقل عليه قال : الحمد لك يارب .. والله ياديمه ان هذا مطلبي من الدنيا انا حققت كل اللي كنت اطمح له .. اصير دكتور ، وتخصص ممتاز ، وراتب اكثر من ممتاز، ووحدة حلوة وفيها كل المميزات اللي يتمناها أي رجل وتحبني . وتحبني ياديمه زي مااحبها .
: خلاص مهند انا وانت تعبنا كثيير لازم نرتاح ... حبيبي انسى خلنا نفرح محتاجين الفرح مانبي هم وذكريات حزينه .
شفنا خالي ايمن خارج يدور علينا قال مهند وهو يبعدني عن صدره ويمسك يدي : خالك هذا دمه ثقيل .. الله يذكر ناصر بالخير بس .
: ههههههههههههههههه حرام عليك والله خالي ايمن طيب ومايقصد شي .. اش رايك ندخل عند جدتي تتعرف عليها اكثر .
: يالله
لف يده حول وسطي ومشينا مع بعض واحنا بطريقنا لف مهند على اليمين مكان جلستنا انا وجدتي البارحه
قال : اوووووه ....شفته يطالع باللوحه اللي رسمتها نسيت ادخلها كنت استناها تجف .
: هههههههههههههه شو رأيك ؟
تأمل اللوحه وطالعني قال : جايبة معاك صور لي ..؟ من فين نقلتيها ؟
: مممممممممممممممممم نقلتها من هنا ـ وأشرت على قلبي ـ
جلس مهند يناظر باللوحة والتفت علي وباسني بقوه على خدودي وعلى جبيني وعلى فمي وتركني ورجع لف اللوحة قال : هذي بعلقها في بيتنا
خلااص احسني بموت احرجني بحركته كان الجو جليد برا بس انا صرت اغلي من الحيا احسني حرانه ووجهي حار وماقدرت اطلع كلمه وحده
رجعنا للبيت وتعشينا مع خالي وجدتي وخالتي كان باين ان مهند مبسوط وأعجبه الأكل قال لجدتي : الحين عرفت اللي زايد وزن ديمه اثريه اكلك الطيب ياام ايمن شكلي بجلس هنا لين وزني يرجع .. ترى نازل مني فوق عشرة كيلو .
: لك اهلا وسهلا ياابني هادا بيتك وبدياك تعتبرني متل امك
: الله يطول بعمرك اكيد بمقام امي
قلت لمهند وانا اضحك : العشرة كيلو برجعهم انا لك لاتشيل هم بس خليك مطيع وماتعاند ..
ضحك مهند وغمز لي قدامهم قال : الحين انا اللي اعاند حرام عليك لاتظلميني .
اوف احرجني مرة اكتفيت بالابتسامه وانا احس وجهي احترق من قصده .
رحنا بعد العشا جلسنا بالصالة ومهند ناداني بجنبه وكل شوي يحط يده من وراي ويسحبني ناحيته مرة احرجني قدامهم بس هم عادي مالاحظوا والله لو كنت عند اهلي لاتفشل بجد يمكن لأن السعوديين عيب يطلعون مشاعرهم لزوجاتهم قدام الناس مهماً كانوا بس هنا عادي خالي ايمن كان يحضن سهى قدامنا وعدنان اذا اخذ ثلاثه ايام عن خالتي يجي يحضنها ويبوسها ساعه قدامنا ..
جابت لنا خالتي الشاهي .. ومهند كل شوي يأشر لي يقول بنمشي وماكنت اعرف ايش ارد عليه آخر شي قمت رحت لغرفتي فوق ودقيت على خالي ناصر قلت له ان مهند جا عندنا واني راح ارجع معاه .. حسيت خالي انبسط وفرح لي قال الله يوفقكم وهذا خبري في ديمه عاقلة وماتتهور وقراراتها دايما حكيمه ماعليها خوف ..
جهزت لي شنطة صغيره اخذت فيها قمصان نوم وبناطيل وكم بلوزة .. اخذت لي شور سريع وجففت شعري وسويت مكياجي من جديد ..
كنت بطلع خلاص بس تفاجأت بمهند على الباب قال : خالتك جابتني هنا لمن شفتك تأخرتي .. طالع بغرفتي قال : تليق بديومه .. فعلاً فخامه الله يرحم ابوعناد ..
ضحكت وقلت : الله يرحمه . يالله ننزل .. بس طالعني وطالع بالشنطه الصغيرة اللي في يدي قال : فين باقي اغراضك ؟
قلت : اخذت اللي يكفيني كم يوم .. بعدين نرجع ناخذ بقية اغراضي شو رأيك مو احسن ؟
: الا احسن .. ديمه شو هذا اللي هنا .. كان يطالع بوجهي وخفت اكون مخبصة شي بمكياجي قلت : شو ؟
قرب مني وباسني على فمي بقوة .. بعدت عنه بعد شوي قلت : نمشي ولا لا ؟
: ههههههههههههههههههههههههههه ياعمري ياللي وجهها صار احمر ... هاتي الشنطة .
اخذ الشنطه من يدي ونزلنا تحت واستأذن مهند من اهلي وانا سلمت على جدتي وخالي وخالتي وخرجت مع مهند ...
طلعنا نمشي على رجولنا لأن مهند رفض يخلي خالي ايمن يوصلنا قال بنتمشى شوية بعدين ناخذ تاكسي .
وصلنا الفندق ودخل للحمام بياخذ شور .. وانا لبست قميص ابيض قصير لنص الفخذ اسفله كان دانتيل مطرز وصدره مفتوح ومحدد بدانتيل ..
رحت جلست عند التلفزيون بعد ماتعطرت وفتحت شعري .. سمعت باب الحمام انفتح وجا عندي بعد دقيقتين تقريباً بس شفته لابس بيجامه لونها بيج وأطرافها اسود ومتجمد بمكانه وانا حالي صار اقوى من حاله .. جلس بجنبي وأنفاسه تحرقني وقربه يذوبني ..وشالني بين يدينه مافيني اقاوم مهند لمن كنت رافضه اعطيه شي لأني مقهورة منه وماكنت احبه بس الحين احسني مستسلمه له بحب مهند زوجي وحبيبي ماعرفت اني احبه الا لمن بعدت عنه رغم الظروف وان بعدنا عن بعض بأسباب فظيعه ..لو غيري يمكن ماترجع له ابداً بس انا عكس الناس حبيته اكثر ..!



صحيت الظهر تقريباً وانا في حضن مهند على صوت جوالي كان رقم خالتي فادية وقبل افتح الخط مد يده لجوالي واخذه حطه صامت ..
قال : انتي ملكي لوحدي محد يشاركني فيك حتى لو بالجوال ..
:ههههههههههههههههه خلاص اللي يبغاه حبيبي يصير ولا يهمك .. دفنت نفسي بحضنه اكثر.. احس صدره كبير يحتويني ويلمني واحس بشعور غريب وارتياح ضمني .

عشت ثلاثه ايام مع مهند بالفندق ماخرجنا لأي مكان ولا ردينا على احد .. لأن مهند يقول مايبغى أي ازعاج ويبغى يعيش معاي انا لوحدي ..!
فتح مهند جواله يقرا الرسايل كانت ريم مرسلة عليه تقول : ( امي قلقانه عليك مجننتنا خايفه صاير لك شي اذا انت بخير طمنا الله يخليك )
دق مهند على اهله وردت امه عليه اول ماسمعت صوته جلست تبكي لأني سمعت مهند يقول ..... لا لاتبكين الله يخليك لي مافيني الا العافيه .................... ههههههههههههههه رجال مع زوجته مايبي ازعاج .................... هههههههههههههههه والله انها عندي الحين خذي كلميها ..............
ناداني اكلم امه : هلا والله خالتي
: هلا بك يابنتي ... كانت خالتي تبكي من قلب
: خالتي الله يخليك مااحب اشوفك تبكين .. الحين المفروض تنبسطين انا تراضينا وبنرجع لك قريب ولا مايرضيك انا نرجع ؟
: لاوالله ياديمه ابرك الساعات اللي اشوفكم فيها داخلين علي مع بعض
: الله يخليك لنا خلاص افرحي بدال ماتبكين الحمد لله تطمنتي علينا
: الحمد لله رب العالمين والله يايمه دموعي هذي من الفرح اول بسلامة مهند وثاني انكم رجعتوا لبعض .. اشوا انك رضيتي عليه ..
: ماقلت لك ولدك مخليني على كيفه وياخذني ويجيبني زي مايبغى
: يستاهل ترضين عليه لأنه يحبك واكيد انه ندمان ... هاعطيني مهند بكلمه قبل مااقفل
: اوكي خالتي سلمي على عمي وريم ورنو
: الله يسلمك
اعطيت مهند الجوال وكمل مكالمته لامه سمعته يقول لها انه يمكن يتأخر بس ماقرر متى يرجع .

طلعنا اليوم نتمشى وأخذته للمطعم العربي اللي كنت اروح له مع جدتي وخالتي سمر .. اعجب مهند بس اكتشفت ان مهند غيور كل شوي يقول لاتطالعين لاترفعين راسك وانا اضحك عليه آخر شي قلت بطالع فيك انت خلاص ..
رحنا لجدتي اخذت باقي اغراضي وجدتي زعلانه تبكي وتقول انها تعودت علي وماعادت تقدر تتخيل البيت من دوني
والله جدتي كسرت خاطري فعلاً انا كنت مالية البيت عليها مااخليها تجلس لوحدها وكنت اخرجها معاي بكل مكان حتى لو للحديقه ونادراً اخرج مع خالتي واتركها في البيت .
وعدها مهند انا نجي نزوها باستمرار وماراح نقطعها .. وكل ماجينا لسوريا راح نجلس عندها .
رجعنا للفندق وسمعت جوال مهند يدق وكان اللي يدق رقم غريب
وديت الجوال عند مهند وبسرعه رد ماانتبه للرقم قال : هلا ............... نعم خير وش تبين .؟ .............. احد قالك اني مع ديمه الحين ............... اقول انا للحين محترمك وبيتنا والله والله لوتدخلينه انتي ولا بنتك مايصير لكم طيب ويالله مع السلامه ........................... خير وبركه ليتها تذلف تفكني من ترززها قدامي كل شوي ........... وانا مااطيق سيرتها ولا شكلها ولا اسمها ولا حركاتها وفكه والحمد لله ........................هههههههههههه وانتي للحين مشرهه اني افكر اخذها صدق عقولكم ناقصه ....................... اقول تراني للحين محترمك بحكم انك اخت ابوي فقط ويالله لاعاد اشوفك تدقين على الرقم هذا ولا اشوفك انتي ولا بنتك تتعرضن لديمه لا بالكلام او التصرفات فاهمه ولا لا ..؟ قفل مهند الجوال والتفت لي قال : عرفتي من ؟
نزلت راسي بأسى وأخذت نفس عميق قلت : كل ماحسوا اني مبسوطة معاك يجون يكدرون علي .. ومصرين يلحقوني بكل مكان حتى هنا .
: خلاص ديمه انسي بعدين خلاص ابوي تعهد ان دخلوا البيت وانتي فيه ليكسر روسهم .. هههههههههههههههههههههههه ماقلت لك رانيا وش سوت
: لا اش سوت ؟
: جات عمتي عندنا يوم العيد ووقفت رانيا عند الباب قالت ادخلي عيدي على اخوك واطلعي بسرعه .. ولمن جات فاطمه بتدخل وقفتها برا قالت : خليك برا يجونك يسلمون عليك امي وريم من دون ماتدخلين بيت ديمه . .. وفعلاً جات امي وسلمت عليها وريم رفضت تجيها .. ورجعت مع امها بسرعه لبيتهم .
: ههههههههههههههههههههههههههه ياقلبي عليها رانيا البنت شجاعه وقوية تصرفاتها اكبر من عمرها بكثير .
: الا مدلعه ومو خايفه من احد .. بس خليهم ماعرف لهم الا رانيا امي تستحي وريم تقول عمتي وماابي ازعلها .. بس رانيا فكتنا منهم ان شاء الله للأبد .
: يوووه ماابغى كذا ... مهند على كثر ماني عارفه اني راح ارتاح اذا بعدوا عني على كثر ماراح اكون زعلانه اني السبب في نفريقكم ..ماابغى افرق بين احد هذي مهما كان عمتك اخت ابوك .
: ياعمري هم السبب مو انتي وهم اللي يغلطون بعدين خلاص بنتها جاها عريس توها قالت لي . يعني بتفكنا من شرها اذا تزوجت فاطمه .
: شو دخلك انت يجيها عريس ولا مايجيها .
: تقول نوافق ولا نردها لك
فتحت فمي قلت : من عقلها ..؟
: ايه والله من جدها على بالها اني افكر اتزوجها
: الله يستر منهم والله خايفه
: ليه انتي خوافه كذا
: خوفي مو من فراغ نسيت عمايلها فيني .. والله يامهند احياناً افكر نعيش انا وانت بعيد عنهم بس اهلك ماابغى افرق بينك وبينهم
: لف يده من وراي وسحبني عنده بحيث يكون ظهري على صدره .. قال : اجل فكرتي فيني وكيف بنعيش .
ابتسمت وقلت بدلع : وحده تحبك اكيد بتفكر كيف تعيش معاك بسلاام .
: طيب انسي ياعمري .. خليك معاي انا وبس .. لاتخلين احد ياخذك مني حتى لو بالتفكير .
: هههههههههههههههههههه عاد تفكيري مسكين محاصر من زمان ..
: ههههههههههههه ومن اللي ماعنده ضمير ومحاصره ؟
: مممممممممممممم واحد احبه ومالك تفكيري ومحاصره ومسوي له حظر تجول التفت عليه وقلت : اقولك اسمه ؟ .. شفته يهز راسه من دون مايتكلم .. وكملت : اسمه مهندي حبيبي وزوجي وابو عيالي ان شاء الله .. الله يخليه لي ولا يفرق بيني وبينه .
ضمني مهند على صدره بدون مايتكلم .. احس التعبير بالكلام ضاع عنده وصار يعبر بالفعل .

:: ::

كنت امشي في البحر والموج كان قوي ابغى اوصل لمهند اللي يبعد الموج عني .مد يده علي وانا اصرخ ابغى انقذه وابغاه ينقذني كمان ..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم