رواية مهلا ياقدر -31


رواية مهلا ياقدر -31

رواية مهلا ياقدر -31

: لا لا مو مصدقه .. حسيت الصوت بعد بس اسمعه وهي تصرخ وتقول: عممممممي جيت بوقتك .. حزر مين يكلمني ......... اقسم بالله انها ديوم .

: بنت رانيا فين رحتي ..؟
: هلا ياعمري .. هلا حياتي .. متى بتجين ولا نجيك نراضيك كلنا ونجيبك هههههههه خلينا نجيك فرصة اشوف سوريا ماقد شفتها
: هههههههههههههههههههههههههه الله يحييك بس ماله داعي تراضوني مو زعلانه منكم انا
سكتت رانيا شويه بعدين ردت بلهجة توسل قالت : عمي بجنبي وتراه تعبان كثير من بعدك لوشفتيه ماتعرفينه .
: ممممم رنو خالتي عندك مشتاقة لها وابغى اسلم عليها .
حسيت لهجتها تغيرت وهي تقول : لا امي مو هنا
: اجل قولي لريم اذا صحت اني راح ادق عليها بعد ساعتين خليها تنتظرني لأنها واحشتني بسولف معاها .
: ريم مو نايمه هنا جالسه عندي .
: ليه ماردت على جوالها .. دقيت عليها قبل شوي .
سمعت رانيا تسألها بعدين ردت علي بجفاف باين انها زعلانه مني : جوالها بغرفتها .
: خلاص بدق على جوالها خليها تروح عنده .
: طيب تبغين شي كمان
: ايوه ابغاك ماتزعلين مني لأني اعززك كثير .. وماابغى اللي صار يغير علاقتنا في بعض
: تبيني اشوف عمي يموت بسببك وارضى عليك .
: لاتقولين يموت بعدين ازعل منك الله يطول بعمره ويخليه لكم .
: ومايخليه لك انتي ؟؟
: هو عندك الحين .
ردت بلهفه : ايوه ديمه تكلمينه ؟
: انا مستعجله الحين ماعليه بقفل واكلمك مرة ثانيه
: اللي تبغينه .. يالله مع السلامه واستنى منك مكالمه
: اوكي مع السلامه .

بعد خمس دقايق اتصلت على ريم اللي من اول دقه ردت علي : هلا بالقاطعه طيب ازعلي من مهند لاتكلمينه انا اش ذنبي
: هههههههههههههههههههههه خليني اسلم اول شي .. السلام عليكم وكيفك ياريوم مرة مشتاقه لك
: ههههههههههههههههه شوي شوي علي .. عليكم السلام وبخير وانا اكثر واكثر .. ديمه ترى زودتيها
: لاوالله ..؟
: من جد ديمه ليه تسوين كذا ..؟
: شو سويت ..!
: ماسويتي شي بس مهند يتعذب بسببك .. ديمه مهند يحبك ، ولو تشوفينه الحين حالته تحزنك ،، قبل كم يوم امي سألته عنك قال ماادري عنها ماترد علي قالت اذا ماتبيك لاتجبرها عليك .. تدرين اش قال
تكلمت وانا ارتجف : اش قال ؟
: قال والله مااتركها الا لقبري
بسرعه انا رديت : ليه يقول كذا مايدري اني اكره سيرة الموت والقبر
: المشكله ياديمه انك تحبينه وهو يحبك ارجعوا لبعض حرام عليكم اعطوا انفسكم فرصة .
: هو فينه الحين ؟
: في بيته من اول مايجي لين يداوم حتى ماعاد ينزل عندنا الا نادراً . وقبل شوي لمن كلمتي كان توه دخل وقف الين قفلت رانيا وفهم انك ماتبين تكلمينه وطلع من دون مايتكلم .
: يوووووه ليه يسوي بنفسه كذا ..؟
: اقول لك مهند تعبان ماتفهمين ولا ماتصدقين … قعدت ريم تبكي .. بعدين كملت .. : اتني ماتدرين عن اللي يصير في مهند لوتشوفينه الحين ماتعرفينه
: ريم خلاص لاتبكين هذا اللي مهند يستناه من اول ماخطبني
: حرام عليك ياديمه اغفري له عشان حبه لك
: ريم لاتتعبيني اكثر مما انا تعبانه
: تدرين انه يروح للمستشفى وهو تعبان يقول اجلت عملية مريضين خفت اسوي فيهم ذنب وانا مااقدر اسويها .. وماعندي استعداد اغامر بحياة الناس ..!
: ريم هو قالك هالكلام ؟
: لاسمعته يكلم ساميه لأنها تتصل فيه مقفل جواله بعدين دقت علي قالت ودي الجوال عنده ووديته الجوال بس ماطلعت من الجناح وسمعت كلامه لها
: اش معنى ساميه ؟
: ساميه اقرب الناس لمهند مايخبي عنها شي وفهمت انها تبي تكلمك بس هو رفض قال لايمكن احد يتدخل بيني وبين ديمه .. ديمه الله يخليك لاتتركين مهند ولاتعذبينه اكثر من كذا صدقيني نال جزاه بما فيه الكفاية .. ديمه اقسم بالله انا في العيد معيدين بس حزن مهند عليك منغص علينا حتى ابوي مقهور عشانه وووو
: وأيش ؟
: ابوي كذا مرة فكر يخطب لمهند يقول اذا تزوج مرة ثانيه بينسى ديمه ويرجع مهند الأول .
حسيت الدنيا تلف فيني واحسني ابغى استفرغ قلت لها بصوت مختفي ويادوب طلع : طيب ريم ماعليه بخليك الحين واكلمك مرة ثانيه .
: انا آسفه ديمه كدرت عليك بس لازم تعرفين باللي قاعد يصير .
: لا حبيبتي ريوم ماكدرتي علي ولا شي انا بدق عليه الحين بس بتأكد هذا رقمه ولا لا
ريم بفرحه صرخت : صدق ..!
: صدق بس الله يخليك لاتقولين لأي احد اني بكلمه .. لامهند ولا اهلك ولا ساميه ولا احد طيب ريم ؟
: وربي مااقول لاحد اهم شي مهند ترجع له حياته وضحكته اذا سمع صوتك
ملتني رقمه وطلع نفسه اللي بجوالي وارسل رسالة ليلة العيد .. تصدقون ماقد فكرت اخزنه لأنه مايدق علي الا وانا زعلانه منه ..!
حفظت الاسم باسم المهند وارسلت له اغنية لمحمد عبده
كنت اضغط ارسال ويديني ترتجف بس عارفه انه ماراح يرد ولا راح يدق الآن لأن زي ماتقول ريم مقفل جواله باستمرار ..!

كل ماقفيت ناداني تعال
وكل مااقبلت عزم بالرحيل

الحقيقة غدت مثل الخيال
هو عدو لي وهو أوفى خليل

شفت أنا الظلم في بعض الدلال
يجرح القلب لو كانه جميل

يوم أنا أجنبت واعدني شمال
ياهل الود ضيعت الدليل

أشهد أن الهوى مابه عدال
هو خليل وأنا قلبي عليل

كل ماقلتله يابن الحلال
المحبة ...عطه وإنت بخيل

التفت يمي وهوعجل وقال
لذة الحب في الشي القليل

كل ماقفيت ناداني تعال
وكل ماقبلت عزم بالرحيل

الحقيقة غدت مثل الخيال
هو عدولي وهو أوفى خليل



حطيت جوالي صامت ونمت ... ماصحيت الا بعد العشا تقريباً .. حصلت رسالتين وحدة وسائط من مهند والثانية من ريم على طول فتحت رسالة مهند لقيتها اغنية لمحمد عبده برضو


لا والذي صورك مالاق للعين
غيرك ولاسوي بي احدٍ سواتك

انت الذي حطيت بالجوف رمحين
رمح العيون ورمح وردي شفاتك

وانت الذي زينت ياغاية الزين
حياتي ياللي نورها من حياتك

احب فيك العطف واللطف واللين
واحب فيك ارضاك عقب ازعلاتك

واحب فيك الحب ياجامع اثنين
الزين واطبوعٍ تكمل حلاتك

واحب هاك الجيد بين الجديلين
واحب ماتخفيه طرقة غطاتك

ياجارح المجروح لاتودع البين
يقضي علي بغيبتك واسفراتك



سمعت الأغنية حرف حرف .. كلمة كلمة كأني اسمع مهند هو اللي يقولها كنت اتلذذ فيها اتذكر ابتسامته ضحكته واسلوبه اذا جا يراضيني ولا يتغزل فيني .. حضنه وضمته لي ..
بجد اشتقت له معقول اني احبه لهذي الدرجة ..؟
ليه اهرب من الإجابة فعلاً انا احب مهند ..! مااتخيل اني اعيش مع انسان غيره ..!
اصلاً مافيه احد يناسبني بالدنيا غيره ..حتى هو قال ان محد يناسبه في الدنيا غير ديمه وانا اقول نفس الكلام ..


فتحت رسالة ريم .. كانت تقول : ( ديمه اش سويتي باخوي تغيرت حالته 180 درجة نزل اكل وخرج طاير من الفرحه اهلي مايدرون ايش السر بس شاكين ان لك يد بالموضوع اما انا واثقة انك حنيتي على اخوي .. يالله ديومه ارجعي لنا بسرعه مشتاقين )


تنفست بعمق
اول مرة اعيش هذا الاحساس .. كنت اسمع صاحباتي زمان يتكلمون عن الحب وانه اجمل احساس ممكن يعيشه الانسان ..
بس انا خايفه بجد خايفه اني احب مهند واتمادى بحبه وهو يتمادى بغلطه علي
لا لا خلاص انا احبه وراح اسامحه .. واعطيه اللي يبغى واغير حياتي .. وانا اللي راح اسعى لمهند واعوضه واعوض نفسي الأيام اللي راحت .

عدى يومين على رسالة مهند مادق علي ولا دقيت عليه ولا ارسلت ولا قلقت لأني عايشه احساس الأغنية اللي ارسلها علي .
اتصل علي عناد اخوي اللي اكلمه باستمرار واطمنه علي .
: هلا ديوم كيفك ؟
: اهلين بحبيب اخته
: لاتقولين حبيب قولي عناد نخاف تتعودين والمرة الجاية يذبحك زوجك
: هههههههههههههه لا ماعليك محد يقدر يقرب من اخت عناد خلاص اكيد تاب وحرم
: على طاري مهند ديمه بقولك شي بس لاتعصبين
: شو ياعمري قول اللي تبغى ماراح ازعل منك
: مهند كلمني امس واعتذر مني
: اوف لهالدرجة
: ايوه اجل اش تحسبين انا قلت له اذا تبي ديمه ولا تبي تصالحها تجيني انا اول شي .. وخالك ناصر وافق .
: ههههههههههههههههههه الله يخليك لي بس ولايحرمني منك
: اقول ديوم خلاص ترى مهند كان متبهذل ومتعذب وانتي مطنشته ويقول لو مارجعتها ماني مطلقها ولاني متزوج لين اموت
قلت وانا اضحك : يهدد يعني
: لا لا لاتفهمينها كذا بس هو يحبك ويبيك ترضين عليه
: افهم من كذا انه مرسلك علي
: لا ماارسلني يقول ماابي احد يتدخل بيني وبينها بس هو قال اراضي عمي عناد بعدين ديمه
: هههههههههههههههه صرت عمه الحين ..؟
: عمه ونص ولا وش رايك ؟
: هههههههههههههههههههههه طيب عناد يعني انت اهم مني عنده ؟
: مو قصده بس تعرفين الأصول ...
كان عناد يتكلم بثقة وبرجولة وواثق من نفسه وانا متأكده ان مهند بيصالحه لأنه تكلم عليه بالمستشفى يعني اذا رضيت عليه مو حلوة يكون متزاعل مع اخوي اللي احبه كثير ..
: طيب عناد بخليك انا ماابغى اطول عليك .
: اوكي ديمه فكري زين طيب ..؟ ترى مهند رجال صح انه غلط بس صدقيني تعذب واخذ جزاه وانتي بعيد عنه .. بعدين عذره انه يحبك ويغار عليك .. وابليس وزته عليك .
: ههههههههههههههههههههههه حلوة ابليس وزته .. خلاص مستر عناد افكر ولا يهمك بس انتبه لنفسك اوكي ؟
: لاتوصين .. يالله مع السلامه
: الله معاك ياعمري



قفلت من عناد .. ورحت عند جدتي جلست معاها شوي ماعدت ابغى اهرب من التفكير في مهند لأني مستمتعه بسيرته وذكرياته وكلامه لي وحتى عذابه عشاني .. سبحان الله بعد ماكنت مهمومه من طاريه الحين مبسوطه وسعيده بأي شي يذكرني فيه . كنت اهرب دايماً من محاولات ارضائي بعد أي زعل بيننا والحين انا اللي اجيه بنفسي وأصالحه لأني ابغاه وابغى رضاه وقربه وماعاد اقدر على بعاده اكثر من كذا ..
مشتهية ارسم ياناااس ... قلت لجدتي تروح معاي للحديقه ابغى ارسم وانا اسولف معاها ماابغى اتركها لوحدها خاصة انها تعودت علي خلاص .. حتى اذا جبت سيرة اني برجع للسعودية تجلس تبكي تقول انها تعودت عليّ ..
اخذت لوحتي ولبست بنطلون جينز وبلوزة صوف لونها ابيض وأسود طويلة وكمها طويل .. لبست قبعه صوف على شعري ولفيت شال على رقبتي عشان ابوسليم بالحديقه ومااقدر افتح شعري بهذا الوقت ..!
جا مهند في راسي وقدامي وانا ارسم.. قررت ارسمه زي مااحب واتخيله دايماً . .. عيونه ونظرته فيني اذا كان يتأملني .. ابتسامته اللي تدوخني وتربكني .. شعره وهو مرجعه على ورى بشكل عشوائي وفيه خصلة جايه على جبينه .. اكتافه العريضه ويدينه القوية .. رسمته كأنه جالس ومشبك يدينه ببعض ويتأملني بابتسامه ..
اخذت مني اللوحه ساعة ونص بالضبط .. لونتها ابيض واسود وخففت الوان الوجه واليدين يعني لوحة بألوان بس مو صارخه .. احب اطلع لوحاتي بالشكل هذا احسها تعطي شكل اروع ومريح للنظر بعيداً عن المبالغه والألوان الصارخة ...

انهيت لوحتي ووريتها جدتي قلت : شو رأيك ؟
: ولك انتي بتعئدي اسم الله عليك ياديمه ... كأنو مهند إدامي ..ولو اني مابعرفو كتير.. ماشفتوا الا بليلة عرسكن .. قربت جدتي من اللوحه تأملتها بعدين ضحكت وهي تطالعني : شو ياديمه باينتك مشتائة لمهند
: ها ..؟ ههههههههههههههه خطر في بالي قلت ارسمه ..
: لكان تعي يابنتي ردي عالتلفون مافيي روح عندو ..!
: حاضر .
رحت ارد على التلفون وجيت ركض .. صحيح التلفون في الحديقه بس بعيد شوي عن مكاني .
: الو
: اخيراً
:..............
: ديمه حبيبة قلبي
: ..............
كنت ارتجف ومرتبكه احسني بيغمى علي اللي يشوفني يقول عمرها ماكلمته ولا تعرفه . وانه بيجي يخطبها اليوم ..
: طيب لاتتكلمين بس ابي اقولك شي
تكلمت بصوت واطي ومخنوق :اذا على هذاك الموضوع لاتفتحه الله يخليك وسكت شويه ... بعدين قلت : ترى ماصدقت انسى
: طيب ديمه لمتى بتظلين زعلانه .. بطلي زعل ترى اخذتي حقك مني وزياده ..
: مهند اسكت مااحب يصير حالك كذا .
: ديمه انا الحين بالمستشفى بكلمك مرة ثانية على جوالك اوكي..؟
: اوكي .
: انتظريني بكرة اوكي ..؟
: اوكي استنى منك اتصال بكرة
: مع السلامه ياعمري
: الله معاك


اول ماقفلت حسيتني وحده ثانيه احبه ياناس .. اهانني .. جرحني .. عصب علي .. ضربني وكسر راسي .. بس يرجع وينسيني كل شي ... ببساطه لأني واثقة من حبه لي ..والكل يشهد بحبه .. وباين انه تغير وغيابي عنه اعطاه درس ماراح ينساه للأبد ..

اليوم الثاني اتصلت علينا خالتي سمر قالت انها بتجي لأن خالي ايمن بيجي زيارة ثلاثه ايام وبيرجع.. وعدنان مو معاها .. ارتحت بصراحه اذا جا عدنان ماآخذ راحتي ولا هو ولا خالتي .. صار ينزلها عندنا ويسلم على جدتي ويروح ..
لبست تنورة جينز قصيرة لحد الركبة .. وبلوزة واسعه وطويله لحد الخصر وبدون اكمام .. لونها زهري وحلقها دائري واسع .. لبست معاها عقد ثلاث لفات طويل وحلق كبير وأساور كثيرة لونها زهري .. وكمان لبست ساعه الماس هدية خالي علي بزواجي ...
فتحت شعري وسويت مكياج حلو مناسب للبسي .. القيت نظرة اخيرة على شكلي .. وحمدت الله ان صحتي رجعت لي وزن زاد وصرت احلى مني اول ماجيت ...! ونفسيتي عال وأهم شي حبيبي بيكلمني اليوم وبقول له اني مشتاقة له واني احبه ومااقدر اعيش بدونه .

وصل خالي ايمن وسلمت عليه وجبت له القهوة وجات خالتي سمر وجدتي كانت كثير مبسوطه .. احلى لحظات عمرها لمن نتجمع احنا الثلاثة عندها انا نيابة عن امي اللي فقدتها وعيالها اللي راحوا وتركوها لوحدها في بيت طويل عريض ..
جلسنا داخل البيت لأنه مرة صعب نخرج في الليل في البرد هذا ..! وداخل البيت مرة دافي .. بفضل المدفئة الكبيرة اللي بوسط الصالة .
دق جوالي طالعت الرقم كان مهند . ورديت على طول وانا امشي لغرفة الجلوس القريبة من الصالة اللي جالسين فيها ..
: هلا
: هلا والله بحبيبة قلبي
: هلا فيك ... مممممممم كيفك ..؟
: بخير اذا انتي راضية .. وتعبان اذا زعلانه .
: ههههههههههه اجل روح لمستشفى تعالج
تكلم وهو يضحك .. احس دمي كله يفور ويتحرك ويمكن صار يمشي في جسمي بالعكس من كثر مااربكتني ضحكته : هههههههههههه لا لاعالجيني انتي محد يقدر يعالجني غيرك . علاجي بيد حبيبتي .
: ههههههههههههههههه والله دكتور وتبغاني اعالجك
: عاد دكتور وماقدر يعالج نفسه وش نسوي .؟؟
: هههههه طيب ايش مشكلتك
: احب .
اختنقت من كلامه ومارديت :..............
قال بحنان وهدوء وصوت اخترق عظمي ودمي وقبلها قلبي : ليه سكتي ؟
طالعت تحت قلت بعد مابلعت ريقي : ايش اقول ؟
: ههههههههههههههههههه قولي تعال اعالجك
تنحنحت ابغى صوتي يطلع احسني مخنوقه مااقدر اتكلم : احم احم مم مم م ممااعرف
: هههههههههههههههههههه طيب مممممممممممممممم ديمه بقفل انا الحين لأني قريب من بيت انسان عزيز علي بقابله من زمان عنه ومشتاق له .
: اوكي الله معاك
:ههههههههههههههههه مستعجله
: مو قصدي بس خالي ايمن دوبه جا وكمان ماابغى اطول عليك .
: اوكي باي يااااا عممممممري
: هههههههه باي


قفلت من مهند وجيت بجلس عند خالي وجدتي وخالتي ..بس دق الجرس وقمت دخلت خفت يكون رجال ويدخل على طول .. بعد شويه ناداني خالي ايمن ورجعت ..
وقفت مو مصدقه نفسي انا بحلم ولا علم .. ياربي احسني ادوخ ومو في وعيي .. لا لا مكالمة مهند اثرت فيني .. وصرت اتخيل ويتهيأ لي .. شكل المشاكل اللي مريت فيها والمصايب اللي جاتني اثرت على نفسيتي وصرت مختله ..
كان واقف يناظرني بجنب خالي ايمن بعد ماسلم على جدتي وخالتي .. لابس بنطلون اسود وقميص ابيض وعليه جاكيت اسود طويل من الجلد .. ولاف على رقبته شال من الصوف لونه اسود ..
والعطر نفسه اللي كان يجتاحني ويدمرني وينهكني ...متجمده بمكاني ماعدت اهتم لأحد يكون موجود ولا اكون لوحدي .. ! المهم اصدق اللي اشوفه واتأمل عشان استوعب ..!
قلت وانا فاتحه عيوني ومذهوولة وفرحانه ومفجوعة بنفس الوقت : م هـ ن د ؟
قرب مني وسلم على خدودي وباس جبيني .. وضمني على صدره بسرعه .. احسه غصباً عنه ضمني وانا مااقدر اقاومه ولاابغى اصلاً ..
همس بأذني :مشتاق لك .. كنت ميت والحين حييت ..
متجمدة بمكاني .. ماتحركت ولا تكلمت .... آخر شي ابتسمت وقلت : مهند النااس هنا .!
اخذني بيدي ولف يده حول اكتافي وجلسني بجنبه كان قربه يحرقني ويحييني بنفس الوقت . ياربي احسني بحلم للحين .. ياناس احد يصحيني اللي بجنبي هو مهند ولا اتخيل من كثر مافكرت فيه واشتقت له . ياربي السعاده اللي انا فيها الحين حقيقه ولا وهم ..
التفت لي قال بصوت هادي يحاول مايخلي احد يسمعه ونبرة صوته هي نفسها اللي تأسرني وتخرسني اذا سمعتها : كيفك ياعمري .
ابتسمت بربكه وخجل قلت : ها ..؟ بخير .. كيفك انت ؟
سحبني بيده اللي كان لافها على اكتافي لجهته وهو يضحك ويقول عساه دوم بخير .. انا بخير وانتي معاي .
التفتت لجدتي وخالتي ماشفتهم بس شفت خالي ايمن جالس دوبني انتهت للعالم اللي حولي .. قلت لخالي ايمن : كنت عارف ان مهند جاي
: ماكنت عارف انو جاي .. بس بيعرف اني هون .. لأنو اخد العنوان ووصف البيت مني ..
التفت على مهند بسأله من فين جاب رقم خالي ايمن بس اربكتني نظرته فيني .. مشتاق لي عيونه تقول انه مشتاق .. عيووونه .. آآه ياعيونه متغيره ووجه متغير .. سكت ماقدرت ا تكلم .. وقبضني قلبي بقوووة اجل انا السبب في حال مهند هذا .. وأثري الناس صادقين لمن قالوا انه متغير ومهموم .
وقفت عشان اجيب القهوة ..بس سحبني بيدي ورجعت جلست قال : لاتروحين اجلسي .
ابتسمت وانا اطالع بخالي ايمن بعدين فيه قلت : بجيب القهوة .. بلعت ريقي وكملت بحاول اخلي الجو عادي : تبغى من قهوتنا ولا قهوتكم
: ههههههههههههههههههههههههههه اجل خلاص صارت قهوتنا وقهوتكم

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم