رواية مهلا ياقدر -30


رواية مهلا ياقدر -30

رواية مهلا ياقدر -30

كأني لمحت سيارة مهند واحنا خارجين بس ماتكلمت ولا احد قال لي شي .. واذا فعلاً هو مهند فمتأكده انه ماانتبه لنا .

الساعه اربع الفجر كنت في بيت جدتي .. طبعاً اول ماشافتني سألتني عن اللي صار لي قلت اني طحت مع الدرج بس ماصدقتني لأني جيتهم بظروف غريبة في رمضان لأول مرة وبدون مااقولهم وشكلي كذا ..
بكت جدتي عندي وكانت بتدعي على مهند لأنها شاكة انه هو اللي ضربني بس انا سكتها لأني بصراحة مااحب ان احد يدعي على احد ولا احب السب والشتم .. وبعدين خلاص شي صار بيني وبين مهند ماابغى احد يتدخل فيه حتى لو كانت جدتي اميرة اللي هي ام امي ..
عدت ثلاثه ايام كأن نفسيتي ارتاحت والندبات اللي بوجهي صارت اخف بكثير
الوحيد اللي يتصل علي كان خالي ماجد وانا دقيت على عناد مرتين ووصيته محد يدري اني بسوريا ووعدني مايقول لاحد ..
جالسه على التلفزيون داخل البيت لأن الجو برد ومااقدر اخرج للحديقه او حتى للبرحة … دق التلفون وردت الشغاله ام خليل وردت سمعتها تقول : اي هون .. سواني ..
جابت لي التلفون قالت : السيد ناصر بدواياكِ عالتلفون
اخذت السماعه وانا مرتبكه اكيد عرف اني هنا : هلا خالي
: هلا والله بديمه
: خالي لاتزعل
: ليه ياديمه ..؟ هذا آخر شي توقعته
: خالي الله يخليك
قاطعني قال : ليه انا آخر من يدري
بكيت من صوت خالي وعتابه وخوفه علي
عرفت ان قصده عشان ماقلت له قلت : خالي والله ماابغى ازعجك واخليك تزعل من مهند وخفت تقول لاتروحين عند جدتك وانك تحاول ترجعني لمهند او تصالح بينا
: مهند حسابه معاي اوريه انا
: خالي اتركه بحاله الله يخليك اللي فيه يكفيه ..
: ديمه انا ادري ان حياتك معاه من البداية ماهي مزبوطه وانك تمثلين انك مبسوطه معاه .. لاتحسبيني اهبل ولاني داري عنك وعن حياتك .
ومع كذا خليتك على راحتك وجاريتك وحسستك اني مصدق تمثيلك علي بس الى هنا وخلاص اما ان مهند يصير رجال ويقدر ديمه ولا الله معه
: خالي لاتعصب ولاتنفعل انت من قال لك ؟
: هو اتصل علي يقول انا جاي بشوف ديمه .. قلت له ديمه ايش ومن قالك انها عندنا قال ان ماجد اخذها من المستشفى ويوم شافني اسأل عنك واقول اش فيها عرف اني ماادري عن شي قال اسأل ماجد هي عنده بالطايف ولا وين وداها ؟ دقيت على ماجد قال لي السالفه وقال انك ماتبيني ادري عشان ماتزعليني … افا ياديمه انا تخليني آخر الناس وتبدين عناد وماجد علي ..
: خالي والله ماقلت لخالي ماجد صحيت وانا في المستشفى لقيته عندي هو وعناد
اتذكر ان مهند اتصل على طول برقم عناد وشكلهم عرفوا منه ..
: حسبي الله ونعم الوكيل ..انا اللي اللوم كله علي ولا ماكان اخليك مع واحد زي هذا
: لا ياخالي لاتلوم نفسك بعدين مهند كويس بس مشكلته يحبني كثير ويغار علي بجنون .. خالي اعرفك ماتتهور وتقيس الأمور بثبات دايماً تكفى خالي لاتكلم مهند ولاتقول له شي المشكله الحين بيني وبينه .. انا جيت هنا عشان ارتاح وأقرر حياتي بدون ضغوط من احد .
: هذا خبري فيك عاقلة وفاهمه وصدقيني ياديمه ان مهند رجال واقدره بس اذا وصلت انه يمد يده عليك قلعته وقلعة الساعه اللي عرفته فيها
: لاياخالي الله يخليك مو انت اللي تقول هالكلام مهند صاحبك وراح يصير صاحبك واذا قابلته لاتحطني بينكم طلبتك ياخالي الله يخليك .
: خلاص يصير خير
: لا اول شي توعدني انك اذا شفت مهند تحترمه هذا للحين زوجي مهما كان
: انتي زعلانه منه ؟
: زعلانه .
: اللي يشوفك تدافعين عنه يقول مافي خاطرها شي عليه
: اللي بخاطري ربي يدري فيه بس اهم شي ياخالي لااكون سبب اي مشكله بينك وبين صاحبك
: طيب ديوم انا بجيك بأقرب وقت
: بس ماتقول ترجعين معاي
: لا على كيفك بس ابي افهم كل شي منك اقل شي اصير بالصورة
: صدقني ياخالي مو لازم انا هنا جاية ارتاح مو لازم تجي تفتح جروح ابغى اقفلها وانساها
: اوكي بينا اتصال اجل
: اوكي يالغالي
: يالله اهتمي بنفسك وصحتك واكلي زين ارجعي ديمه الأولانية لاتخلين شي يأثر على صحتك
: ابشر ولايهمك
: يالله مع السلامه وسلمي لي على جدتك .
: يوصل .. الله معاك



شفت جدتي تصلي التراويح وانا طفشانه .. قمت واتصلت على خالتي سمر جات وسهرنا مع بعض وقالت ان خالي ايمن بيجي بعد يومين يعيد هنا.. طبعاً خالتي سمر هي المتنفس لي في اغلب المشاكل اللي تواجهني ..! زمان ..
حكيت لها اللي صار وهي بطبعها تهون الأمور وتسهلها خرجتني خالتي من حالتي وهمومي خلال اسبوع ..
مر الشهر الكريم عليّ وانا في دوامه مو قادرة انسى ولا اتعايش مع وضعي واني انا ومهند بنفترق قريب
ارسلت لي رانيا من جوالها رساله تقول فيها : (اذا صار لعمي مهند شي ماراح اسامحك .. لأنه يموت بالبطيء قدام عيوننا .. اذا ماتحبينه اشفقي عليه وخلي في قلبك رحمه وكلميه .. بس اذا تحبينه تنازلي وسامحيه لأنه ندمان وكاره نفسه والدنيا كلها .. ديمه تكفين ارحميه وارحمينا ) .
تذكرت كلامها لي في المستشفى .. معقولة بنت صغيرة واصغر مني بكم سنه تعلق كلامها بذهني للحين وانا الكبيرة الفاهمه احاول اهرب منه لأنه هو الصح وهو الحقيقه .. والحين تطلبني اسوي الصح .. انا احب مهند ليه مااتنازل ..
انا احب مهند وادري انه يحبني ليه اخلي فاطمة تقضي علينا .. ليه مااعطيه بدل الفرصة عشر المهم نرجع لبعض واعيش لو كم لحظة في حضنه . .

الليلة العيد ..
وهذا اول عيد لي وانا زوجة لمهند .. وأول عيد لي اعيشه برا مو عند خالي ناصر واهلي .. وأول عيد اكون فيه مشتته بالشكل هذا . وأول عيد تكون مشاعري مو ملكي ..
لو كنت الليلة عند مهند .. ياترى كيف بيكون العيد معاه .. هل راح اكون زعلانه منه زي اغلب ايامنا مع بعض .. ولا بصير مبسوطه واعيش كل الطقوس والفصول لمن يضحك او يكون مبسوط او يقول احبك او يحضني ويضمني ..

متمدده على الكنبه في الصالة اللي تحت فيني حزن قد الدنيا كلها .. مو قادرة اخرج من اطاره .. احاول اكبت وأبين اني مبسوطه في بيت جدتي بس مهند مو مهنيني .. اخذت الخدادية وحطيتها على عيوني وانا شارده من الدنيا كلها ومنحصرة بتفكيري وأفكاري وذكرياتي بعالم مهند ... صورته مو راضيه تفارقني .. انتبهت على نغمة جوالي تدل ان وصلني مسج ..
مديت يدي على جوالي وفتحت المسج قلت يمكن احد يهنيني بالعيد من صاحباتي ولا اخوالي .. بس لمن شفت الرقم فزيت وجلست قريت الرسالة ودموعي تنزل غصب .. مو تهنئة هذي ..! لا هذي رسالة عذاب .. رساله مأساوية على الرغم ان أي احد يقراها بيقول رومنسيه ورسالة حب وعشق .. بكيت من اعماقي .. على حالي وعلى حال مهند .. ليه يصير لنا كذا .. ليه انا والقدر مختلفين .. كل ماحاولت اصير مبسوطه ينغص علي .. ليه حظي في الحياة كذا ولا يبخل علي بالسعاده .. ليه كل اللي حولي يحققون السعاده بأسهل شي وانا انحرم منها بأبسط شي وأسهل شي .. استغفر الله العظيم بس والحمد لله على فضله وعطاءه وقسمته لي ... راضيه بقسمتك ياربي بس وش اسوي بنفسي الضعيفه اللي تأمرني بالسوء والاعتراض على قدرك ونصيبك لي ...
ضميت الجوال على صدري ياربي احبه مو بيدي .. ياربي مشتاقة له .. ياربي ابغى ارجع له ويرجع لي بس صعب ومااقدر ..
خلاص ماعاد فيني اكبت اكثر من كذا ولا اسكت .

على نار الصبر قلبي يذوب لشوفة عيونك..
يعذبني الصبر لكن أمني عيوني بالشوفه ...
كثير قلوب عشاقه .. ولكن قلبي مجنونك
يصيح وتحضنه روحي تقول القاسيه ظروفه
تعبني الزمن والله سقاني المر من دونك
تخيل وش بقى فيني وانا اللي حيل مفتونك
وربي لاسمعت(أسمك) تطير الروح ملهوفه..
عسى ماحد يجيب اسمك عساهم لامايطرونه.
إلاوهلة الدمعه وقلبي تصفق كفوفه.
وجفني للوله صفحه واسمك دمعي حروفه
تمنيتك تجي وتشوف عيونٍ مايشوفونك
مشتاااق لك ياديمه . .
.. ..
يمكن تشوفون الكلمات عادية وماتأثر لدرجة اني انهار وأبكي وأحس في كل حرف فيها .. قريتها مرة ثانيه .. انا اصلاً تعبانه من قبل ويمكن شفت الرسالة وجات على الجرح وبوقتها وكانت سبب اني اسحب اول دمعه من دموووع كثير مخزنتها من زمان .. وكأني انتظر شي ينزلها عشان ارتاح من الهم اللي شايلته على قلبي .
قمت بروح لغرفتي فوق .. وانا طالعه مع الدرج قابلت جدتي .. اول ماشفتها رميت نفسي في حضنها وبكيت اكثر وأكثر .. محتاجه حضن غير حضن مهند
لازم انساه حتى لو كنت احبه واشتاق له اكثر وأحس فيه وأحن عليه ..
حاولت جدتي تهديني قالت : اتصلي عليه يابنتي وحاكيه .. هيك مابيصير .
هزيت راسي يعني لا وماحبيتها تتكلم اكثر مافيني اعيش بواقع مهند .. ابغى انساه ياعالم .. كيف اقدر امسحه من ذاكرتي .. كيف اطمسه من عالمي ومن واقعي ومن حياتي .. ياربي لو بيدي كان شلته من ذاكرتي ومن قلبي .. آآآآآه ياقلبي ..
ياليتك ماعرفته .. ولا ضعفت له .. ياليتني للحين اكرهه . . وياليتني ماجبت ريم معاي هذيك الليلة لغرفتي وسمعت كلام مهند من تلفونها . .
فكيت نفسي من جدتي اللي تأثرت كثييير وقعدت تبكي معاي .. وطلعت بسرعه لغرفتي اكمل مناحتي وأحاول اطلع اكبر قدر ممكن من الدموع المكبوته من يوم جيت لليوم ..
نمت الساعه اربعه الفجر .. الساعه عشرة صحيت على الربكه في البيت والأصوات .. شفت ام خليل عندي في الغرفه وتناديني قلت لها : كم الساعه
: هلا الساعه عشرة وبعدك نايمه واليوم عيد ياديومه .. يالله حبيبتي اصحي كل عام وانتي بخير . .
: وانتي بخير ياام خليل الحين اصحى وراح انزل تحت بس روحي واقفلي وراك الباب .
لبست بنطلون شموا لونه بيج طويل وواسع شويه .. ولبست بدي بني وجاكيت بيج وفيه دوائر متداخله لونها بني وهو طويل الين نص الفخذ وثقيل شويه عشان البرد .. . ماحطيت مكياج ولاتكحلت لأن عدنان زوج خالتي سمر بيجي وبنخرج بعد شوي انا وخالتي وجدتي نتغدى برا ونشوف الاحتفالات حقتهم ..
طبعاً مااقدر اوصف لكم العيد بسوريا الشي الوحيد اللي قيدني بحفلاتهم هو الاختلاط بس تأقلمت بحجابي وعدم احتكاكي المباشر بالرجال .. اليوم الثاني رحت سريان مع جدتي وجاراتها وأهل سهى زوجة خالي ايمن .. بصراحة اجواء خيالية حتى البرد عندهم لهم طعم …! حاولت قدر الإمكان اتناسى همي وأعيش وقتي واكون مبسوطه . ..
رجعت آخر الليل للبيت ونمت على طول .. حاولت اطرد مهند من راسي اذا تذكرته .. حتى ام خليل وصيتها ان اي احد يتصل فيني تقول له اني مو هنا حتى لوكنت هنا ولا تقول نايمه ..!
صرت اتهرب من اي شيء يذكرني بمهند .. حتى اليوم الأول لمن اتصلت على خالتي ام مهند وعمي عيدت عليهم بسرعه وعرفوا اني اتهرب من اي سؤال يسألوني اياه سواءً ويني ؟ ولا ليه رحت ؟ ولا متى برجع ؟ اعتذرت بالمكالمة انها دولية واني اتصل من بيت جدتي وقفلت بسرعه …
اخوالي ولمى اتصل عليهم من تلفون جدتي وخالتي فادية اتصلت فيها مرة وحدة لمن عيدت عليها وكانت مرة زعلانة مني تقول ليه ماتردين على اتصالاتي ولا تكلميني وليه تروحين وتتركين زوجك واعتذرت ان جدتي مشتاقة لي واني محتاجه اغير جو بعد الاختبارات والضغط النفسي بالرسالة …محد قال لها على اللي صار اشوا ولا كان سوت مشاكل وقومت اخوالي ياخذون حقي من مهند .. خالتي فادية بالرغم انها طيبة الا انها متهورة ودايماً تندم على تسرعها وتقرر ماتتهور بس مافيه فايده خالتي ماراح تتغير ابداً …عشان كذا مااحب اقول لها على مشاكلي بالرغم اني واثقة انها تحبني وماترضى احد يدوس لي على طرف … بس افكارها وقراراتها ماتقنعني .



الليلة طفش ومكسله مافيني اروح لاحد ولا اجلس مع احد .. طلعت لغرفتي وأخذت لي كم لوحه ولبست جاكيت طويل وحطيت على شعري قبعه صوف ولبست شال لفيته على رقبتي ونزلت للحديقه ابغى ارسم .. حصلت العم ابوسليم اول ماشافني جاب لي كاسة زهورات وجلس يكلمني عن آلاء وحبها لي قلت له : اليوم بعد المغرب بمر بيته وآخذها للسوق ..
رسمت الوان باردة ابيض ، رمادي ، بيج فاتح دخلتها مع بعض ، بعدين رسمت الوان باهته اخضر فاتح ،اصفر ماادري ايش ارسم استنيت الفكرة تطلع مع خربشتي بالألوان ….
خربشت الوان واصلاً انا اذا جيت ارسم احب ارسم حالتي النفسيه قبل كل شي ودايماً لوحاتي تطلع بالنهاية على حسب النفسية اذا انا مبسوطة تصير اللوحة فرايحيه وألوانها زاهيه .. واذا حزينه تشوفون لوحاتي غالب عليها اللون الأسود والألوان القاتمه وباين انها حزينه وكئيبة ..
انا الحين مكتئبة من الداخل وابين اني مبسوطة ، احاول اشغل وقتي كله وانا في الأصل والحقيقه مشغولة ، مهند مستحوذ على اغلب مساحات تفكيري اذا مو كلها .. خاصة من بعد مادق على بيت جدتي وسمعت صوته ماادري من فين جاب الرقم اكيد من عمي ياسر لأنه كلمني في العيد وعيد علي .. ولمن سألني ليه تاركه بيتي وزوجي قلت له متفقه انا وزوجي على الشي هذا .. وأكيد فهم اني ماابغاه يتدخل بأموري وسكت ..
بعد ماسمعت صوت مهند وهو يقول : ديمه حبيبتي … وسكت حسيت بالأرض تلف فيني وتخربطت اجل مهند لهالدرجة متمكن مني . احاسيسي مشاعري ,
بلعت صوتي ونفسي ومشاعري المنتفضة وأحاسيسي الهايجه ونبضاتي اللي تزيد .. خفت ان مهند يفضحني واضعف وانقاد له بسبب مشاعري ..
مافتحت فمي ولا رديت ..
: ديمه ردي علي انا مريض بحبك ، والله اني مريض لاتلوميني في شي .
قفلت السماعه لأني خفت انه يأثر علي .. وماابغى اسمعه او ارجع له من باب العاطفة ..



زعلانه منه ..؟
ايوه زعلانه .. ليه مهند خلا فاطمة تنتقم مني بيده هو .. مهند اللي كل ماصار بيني وبينه خطوه بعدها الف خطوة .. وأخيراً بعد ماتلاشت كل المسافات وجيته انا بقلبي وعقلي ومشاعري يسمح لفاطمة تبعدني عنه اميال

ارجع له ..؟
ماراح ارجع لك يامهند النصيب مايبغانا لبعض .. موراضي نقرب من بعض .. ورافض نكمل .. صح ان مهند حاول يتحداه بإجباري على الزواج منه مو برضاي .. وصح انه قدر يتمكن مني غصباً عني مو بكيفي .. وصح اني صرت احتاجه وان فراقه صعب بس القدر والنصيب اقوى مني ومنه ومن تخطيطه وأفكاره ..! ومن مشاعري واحتياجي له .
دق مرة ثانيه وثالثة وعاشرة انا هربت من البيت كله وطلعت للحديقة لايمكن اسمح له يعتذر ومستحيل اعطيه فرصة يتمكن مني اكثر ..
انا اضيع بحبه وهو يلاحقني مافيه حل الا اني اهرب منه عشان اقدر اتخلص منه ..
قعدت ارسم بألوان باردة وباهته وقاتمه في نفس الوقت سبحان الله اكثر شي يعبر عن حالتي النفسيه هو الرسم والألوان
حياتي هنا فيها برود وملل وكآبة .. بالرغم من الأجواء الحلوة البرد والمطر .. الشتاء حلو رغم انه مؤلم .. البرودة مقيده ، واللبس الثقيل يطفش ،، والمطر مع البرد حلو بس مانقدر نخرج فيه ..
اجمل شي في الشتاء هو الدفا اذا كان الجو برى بارد ودخلنا داخل البيت وشغلنا المدفئة .. احلى شعور انك تحس بالدفء وحولك جليد .
يذكرني بمهند … رغم قسوته وكلامه الجارح الا انه اذا اعتذر مني نساني كل الزعل ..وغالباً كانت حياتنا فيها برود وجفاء الا ان فيه لحظات اعتبرها عن كل ايامنا .. لحظات قضيتها بحضنه لايمكن انساها كانت عن عشرة عمر،، كانت كأنها سنين اخترقني فيها مهند للعظم ،، قدر يوصل لمشاعري غصباً عني ، ادري انه لمن انفعل وضربني لأنه يغار ويغار لأنه يحبني .. ويحبني لأنه مجنووون فيني ،، من داخلي اعذره واحب غيرته بس لايمكن اتمادى في سماح مهند كل ماغلط عليّ . بس لو تونى وسألني من يكلمني .. بس لو استنى دقيقه وحده .. !
آه بس من لو .. صدق انها ماتحل ولا تربط ولا تفيد الآن ..
طلعت لغرفتي بعد مادَخَّلت لوحتي داخل البيت مااعجبتني ولااخذتها معاي لغرفتي ،، خليتها بمدخل البيت تحت ..!
ورحت البس ورحت لبيت عم ابو سليم اخذت آلاء ووديتها السوق اشتريت لها العاب وملابس كثيرة .. وأي شي تقول ابغاه اشتريه لها .. الحمد لله ربي معطيني خير وهي بنت يتيمه وفقيرة .. عشان كذا شكرت ربي وانا ارسم البسمه على وجهها الطفولي وادخل الفرح لقلبها البريء .
رجعت لبيتنا مع خالي ايمن اللي اخذني من السوق بعد ماكلمته يجي ياخذنا ..
وبعد اسبوع طلعت لي رقم جديد اكلم فيه اخوالي ولمى وهدى .
مهند مااتصل الاسبوع هذا على بيت جدتي .. غريبة ..!
يمكن مل مني ..!
بيخلني على راحتي ويشوف آخرتها معاي
ولا خلاص عرف ان مافيه امل ارد عليه ..!
تمنيت انه يدق علي صرت اتلذذ وهو يهتم فيني ويحاول يراضيني ويتكلم معاي
وانا اصده واتغلى .. .. صحيح اني غيرت رقمي عشان مايلاحقني مهند واتعلق فيه اكثر بس لقيتني انا اللي ابيه يلاحقني واني مبسوطه بتعلقي فيه ..
فكرت اتصل على خالتي ولا على عمي بعدين قلت أأجلها كمان كم يوم بشوف مهند فيه شي .. الله يستر لايكون صار له شي .. ولامل مني وراح يخطب . ..
من حقه يخطب لأنه من يوم ماتزوجني وهو ماتهنى زي باقي الناس
دقيت على خالي ماجد وسولفت معاه شوي كنت ابغاه يجيب لي سيرة مهند بس ماجاب اسمه وسكرت منه بعدين دقيت على خالي ناصر
: هلا خالي كيفك ؟
: هلا ديوم اشوف طالت الجلسه هناك
: ههههههههههههه مشتاقة لك والله
: واحنا اكثر حتى هدى مزعجتني تقول نبي نروح لهم خميس وجمعه وزد عليها يومين
: هههههههههههههههه الله يحييكم بس ترى فيه برد على عيالكم جيبوا لهم لبس ثقيل
: لا ماراح نجي ومزاجك كذا ..!
: شو فيه مزاجي .. سكتت شويه بعدين كملت : مرة مبسوطة
: لاوالله ..؟ تكذبين على نفسك ولا علي ؟
: خالي ليه تقول كذا ؟
تنهد خالي وتكلم بجديه قال : ديمه .. مهند كل يوم عندي حالته تسوء يوم عن الثاني .. الرجال تعبان بالمرة .
زادت نبضاتي وحاولت اتنفس بعمق وبهدوء حتى ماينتبه لي خالي قلت ببرود مصطنع وكذاب : ليه ؟
: الرجال مهموم يقول لو مارجعت ديمه رحت لها وطلب مني اعطيه عنوان بيت جدتك قلت ماابي ازعل ديمه
صابتني رجفه مو طبيعيه بانت حتى في صوتي واحسني انخنقت قلت : ها ..؟ لا ياخالي الله يخليك . .. يكفي انه جاب رقم جدتي منكم .
: رقم جدتك عنده يقول انك قد كلمتيها من جواله .
تذكرت اوووه صح .. بس المهم الحين ان عمي ياسر مايعرف بيت جدتي ولا كان اعطاه اياه ولحقني مهند هنا ..حمدت ربي وشكرته لأن اخوالي ماراح يقولون له الا اذا اخذوا رأيي .
انتبهت لخالي وهو يقول : اسمعي ديمه انتي لازم ترجعين تحلين مشكلتك الهروب مو حل ..!
: ماقلت اني بحل مشكلتي بالهروب بس انا هنا ابغى ارتاح نفسياً وانسى اللي صار ..
: صار لك شهر تقولين برتاح وانسى لمتى طيب ..؟
: الين انسى واتخذ القرار الصح
: انا شايف ان الرجال يحبك وماراح تحصلين احد يحبك كثره واذا على اللي صار بينكم فهذا بدافع الحب وبسبب التحريض وانا واثق انك عاذرته لأنك طيبه وقلبك كبير ولأنك بنت واضحه وتفهمين الأمور بوضوح .
: خلاص خالي اوعدك افكر بس هذا الاسبوع اتركني هنا ولا تقول لي ارجعي .
قفلت مع خالي وانا احس باحساس غريب فرحانه ان مهند يحبني ومهموم عشاني وزعلانه عشانه مااحب يصير له شي او يتعب .. احسن خله يحس عشان يتوب مايغلط علي ..!
مر اسبوع ثاني ماكلمني مهند وبصراحة مو عارفه هل انا مشتاقة له ..؟ ولا تعودت عليه ..؟ ، ولاقلقانه عليه .. ؟ ، ولا ايش بالضبط ..؟ احاسيس غريبة مااقدر احددها لكن اللي عرفته اني مهتمه بمهند واحبه .
حاولت انام بعد جهد وتفكير وتملك من مهند لواقعي وخيالي وذكرياتي وحتى مستقبلي اتخيله معاه .. معاه هو لوحده ..!
رحت الصباح لخالتي سمر في العمل حقها .. وكانت مفجأة حلوة لها .. اخذتني عرفتني على المديرة حقتها وهذيك مرة انبسطت وزبطت علاقتي معاها عشان خالتي .. طبعاً بنت سعوديه وباين ان عندها خير اكيد لازم تهتم فيني وتزبط علاقتها فيني عشان يمكن تحتاجني هذا كان تفكير مديرتها لأن المصلحه عندها فوق كل شي ..
رحت مع خالتي بعد ماسمحت لها المديرة انها تخرج بدري عشان نتغدى برا بمطعم عربي قد رحنا له مع جدتي … جلست افكر اذا مهند دق على البيت يدورني ولا لا .. ياربي حتى هنا مشغلني ..!
: شو ديمه لوين وصلتي ؟
: ها ..؟ مارحت مكان موجوده معك
: كزاااابة .. وعيونك فيها حكي كتير .. ومانك هون وماسمعتي ولا كلمه التها ابل شوي .
: خالتي تدرين ان مهند مااتصل من اسبوعين
: وليه ماعم تطلبيه انتي .؟
: لا مستحيل
: اوكي كلمي خالك ناصر اسئليه
: كمان مستحيل
: خلاص انا هلاّ بدء على هدى وبسألها .
: لا خالتي لاتدقين على احد .. خليه اذا مادق بكيفه
: سدئيني ياديمه الرجال بيمل من الست اللي عم تتجاهله ومابتهتم بمشاعره .!
: واذا مل .. ؟ واذا تركني .؟ خلاص هذي القسمة والنصيب مابيدي شي وانا صبرت على مصايب اكبر من فراق مهند .. او اني ارجع لبيت خالي متطلقه .
كنت اقول لها هالكلام وانا اقول في نفسي كذابه ياديمه كذااااااابه . ماتقدرين تصبرين على بعده اكثر من كذا .. الا مهند ياديمه ..
وصل الأكل ماكان لي نفس آكل ياربي مهند وراي وراي وين مااروح..
اكلت شي بسيط عشان خالتي زعلت مني لمن قلت مالي نفس .. بعدها قمنا رجعنا انا رجعت لبيت جدتي وهي راحت لبيتها
احس صحتي تحسنت من يوم جيت عند جدتي لأنها تأكلني اكثر من خمس وجبات باليوم عشان ارجع وزني زي اول ..رغم اني مهمومه الا اني اقدر آكل بسبب اصرار جدتي وطبخ ام خليل اللي يفتح النفس .
طلعت لغرفتي وجلست شوية .. شفت فوق دولابي لوحه قديمه رسمتها … اخذت الكرسي وعديت عليه عشان انزل اللوحه اول مافتحتها… اوووه تذكرتها هذي رسمتها بأجمل ايام مرت علي ..!بعد ماتخرجت من الجامعه ..! قبل وفاة ابوي الله يرحمه .

ضحكت على نفسي اللوحة هذي بجد تذكرني بأشياء غايبة عني
دوائر صفراء وخضراء وحمراء وفيه خطوط سوداء وموقعه بحياة عادية
سبحان الله معقولة الحياة كذا .. الدوائر الخضراء عبارة عن الارتياح والسعادة والصفراء يمكن برود في الحياة والحمراء المشاكل والسوداء الأحزان
ماادري ليه حسيت بالارتياح لمن شفتها وأخذت اللوحه على جنب لفيتها وقررت آخذها معاي وأول مااوصل احطها بالمرسم حقي في بيت خالي او في بيتي اذا رجعت لمهند ... قلت اذا بكل اسى ....
وجات في راسي فكره اني ادق الحين على اهله .. اتصلت على رقم ريم وماردت صدق كسولة ونوامه اكيد الحين نايمه ولو مية جوال عند راسها ماتصحى ولاتدري عنه
دقيت على رقم خالتي متقفل عرفت ان خالتي اصلاً ماتهتم بالجوال وأكيد بطاريته فارغه .. واتصلت على البيت وانا ارتجف خفت مهند يرد علي
: الو … .كان صوت رانيا
: الو السلام عليكم
: عليكم السلام ورحمة الله
: كيفك رنو ؟ ..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم