رواية جروحي تنزف احزاني -33

رواية جروحي تنزف احزاني -33


رواية جروحي تنزف احزاني -33

بسمه:"بالعكس احنا كنا نطلع بس ماننام فيه حدنا اللين الليل"

ريم :"عاد حلاة البر النوم فيه.."

بسمه:"بالعكس انا ماادري اشلون بنام في الخيمه شكلي بتصل في خالد ونام في السياره.."

بدريه وهي تضحك:"انتي سويها وشوفي عجوزنا وش تسوي فيك.."

امل:"عاد انتي عندها مثال وقدوه لازم نقتدي فيك بس من تعرف انك ماتحبين

نومة البر كان يصير علوم"

ضحكت بسمه:"هونت هالموال سمعته منكم اجل وش بشوف منها وبعدين مااثق في خالد اخاف اروح السياره حتى يطبق هوايته المفضله ويدخل على جميع الحشرات الطايره والزاحفه حتى يوسع صدره.."

بدريه:"صدقتي ياشيخه اذا ما خلاك تندمين على اتصالك..مايكون خالد"

كانت ريم تحسدهم على الضحكه اللي تطلع من قلوبهم ....تراقبهم وهم يضحكون ويسولفون كانت تحاول تجاريهم وتخفي خوفها واضطرابها داخل قلبها وماتدري وش الايام مخبيه لها ..



في السياره ومتضايق من تاخيره وفخاطره اذا بيتاخر ليش يتصل ويستعجلني..

انتبه على وليد فتح باب السياره وركب...

سعود بغضب:"حشى مابغيت تنزل..."

وليد:"شكلك من جد حاقد خلني اسلم اول..."

سعود:"اكيد حاقد ساعه واقف عند الباب"

وليد:"وش اسوي بالوالده تدري الملكه قربت ولازم من الطلبات.."

سعود:"تحدد موعدها..."

وليد:"يعني يمكن نهاية الشهر"

ركز سعود في الطريق اللي كان مزدحم...ووليد يقلب الارقام في جواله...

وليد:"تصدق وحشتني ريم..."

ضحك سعود بصوت عالي:"ماتشوفش وحش ياحبيبي..."

وليد:"تتريق ها..."

سعود:"اذا تهمك لهادرجه انسى موضوع الصور واترك عنك الانتقام.."

وليد:"اولا انا ابي انتقم من فهد مهو منها ثانيا عجزت افهمك تنصحني انت ووجهك ولو ماهو انت ماكان عرفت ان فهد ولد عم ريم"

سعود وهو يضحك:"من كثر مااسمع هالعمر صرت اقلده"

وليد:"ازعجنا بالتوبه وهو كل غرقان في المخدرات لشوشته"

سعود:"ماعلينا منه بس بغيت اسألك دريت عن القرار الجديد اللي صدر هالايام"

وليد:"ايه قصدك الالزام بالكشف قبل عقد الملكه بس تراه عادي ويتركز على الامراض الوراثيه"

سعود:"مافيه كشف عن الايدز وهالشغلات..."

وليد:"لا مايكشفون عنه الا في حالة ان واحد من الزوجين مهو سعودي او اذا طلب الشخص اجراء هالتحليل"

سعود:"لا تقول بتحلل..."

وليد :"متاكد من عمري وشوله احلل..."

سعود:"انا لو مكانك احلل عن الايدز حتى اتزوج وانا مرتاح.."

ضحك وليد:"لا ماعليك بتزوج وانا مرتاح اصلا الكشف كله احس ماله داعي"

سعود :"ياللا انزل وصلنا وعموما التحليل عن الايدز للي مثل حالاتنا ضروري جدا"

وليد وهو يناظر حوله:"مسرع وصلت..."

سعود :"نسيت انا بنسهر عند فادي واللي بيته حذفت عصاه من بيتكم"



مارد وليد عليه ونزل من السياره وهو يفكر في كلامه عن التحليل...كثر سفرياتهم برى الممكله وماارتكبوا خلال هالسفريات من كبائر من غير اللي منغمس فيها وهو في ديرته اكيد هالشي مخوفه من اجراء التحليل رغم مكابرته قدام سعود ...






كان مازن يتمشى حول المخيم وهو حاس بالملل مافيه احد يلعب معه خصوصا ان نايف ونواف ماطلعوا معهم هالمره شاف ولدين تقريبا في سنه قرب منهم وهو متردد...

شافه واحد منهم وناداه يلعب معهم وما صدق مازن...كانوا يلعبون كوره وبعد ماتعبوا قعدوا وكان معهم كرتون كل شوي يطلون عليه...

مازن :"وش حاطين في هالكرتون"

عبيد بابتسامه خبث:"تعال شوف.."

طل مازن على الكرتون وشاف ضب عرفه لانه شافه من قبل في بيت جارهم ابو على..

عبيد:"عرفت وشو..."

مازن وهو يحاول يظهر الشجاعه:"ايه عرفته بس حرام صغير خله يروح "

عبيد:" هذا بربيه وعقب ناكله ...انتوا ماتاكلون الضب؟؟"

مازن:"لا ماناكله...اشرايك تروح معي حتى يشفونه خواتي.."

عبيد ابتسم لما سمع طاري خوات على صغر سنه الا ان الولد تفكيره اكبر منه...

شال عبيد الكرتون ووقف:"ياللا مشينا وانت يامطلق رح عند العيال حتى اجيكم.."

مشى مازن وعبيد حتى وصلوا للمخيم كان مازن يحاول يخفي اشمئزازه من اللي شايله عبيد بس ماحب يظهر هالشي قدام عبيد حتى مايتهم بالجبن...

اول ماوصلوا اتجهوا داخل الخيمه لان مازن شاف ان رهف داخل الخيمه وهي اكثر وحده يبي يخوفها...

كانت امل وبسمه ورهف وساره هم اللي داخل....عبيد لما شاف البنات حط الكرتون على الارض عند باب الخيمه ونزل الضب على الارض...البنات اول ماشافوا الضب

وقفوا وصرخوا بصوت عالي الئيم من نذالته وقف عند باب الخيمه والضب واقف بهدوء...

سمعوا الحريم صراخهم وكان فهد وخالد قريب منهم ودخلوا لما سمعوا صوتهم وتغطت ام ناصر وام فيصل لما شافوا خالد وفهد...

ام عبد الرحمن:"ادخل ياخالد ماادري وش جاب مازن هو ولد دخل معه وروعوا البنات..."

فهد انتبه لما شاف ريم قاعده:"ايه ادخل ولا تطلع اللحين ودي اسولف مع جدتي اشتقت لها ولسوالفها الحلوه"

ام عبد الرحمن بمكر:"تعال اقعد مادامك اشتقت لي.."

راح قعد فهد عند جدته بعد ماسلم على ام خالد وام ناصر:"اكيد بقعد عند الغاليه"

فاجاء ريم لما التفت عليها واللي كانت تتأمله:"اشلونك ياريم.."

ريم:"بخير الله يسلمك... .."

نزلت ريم راسها للارض ماتدري اشلون ماكانت تفكر في فهد وكل مافيه ينحب بس للاسف مااكتشفت هالشي الا متاخر...

في نفس الوقت كان خالد ميت ضحك على اشكال اللي في الخيمه ...كان عبيد رجع الضب للكرتون بعد ما شبع ضحك ماتصور انه في ناس يخافون من الضب متعود على امه وخواته اللي يذبحون ويطبخون الضب عادي..

خالد:"انا مقهور لانه مامعي كاميره حتى اصور اشكالكم..."

رهف:"خال خالد الله يخليك طلع هالقذاره من هنا..."

بسمه :"خالد واللي يرحم والديك اطلع انت وهالبزر من هنا.."

عبيد بغضب:"مانيب بزر.."

امل:"انا اشهد انك رجال مادامك قدرت تشيل هالمزيون "

طلع خالد من الخيمه هو وعبيد ومازن اللي كان خايف من رهف واللي متحلفه فيه...

تنكد فهد اول ماشاف خالد طالع :"يااخي كان قعدت معهم داخل تلاقيهم مشتاقين لك"

خالد:"طردوني انا وهالولد وضبه ولا كان ارتكبوا جريمه"

فهد وهو قايم ويناظر ريم:"يااخي اكره الضبان من قلبي بس من اليوم حبيتها"

واتجه للولد واخذ الكرتون منه وناظر الضب:"بصراااحه انا اعتبر الضب ياضاطور عملاق ولا تمساح قزم"

عبيد بصوت عالي وهو في قمة غضبه:"احترم نفسك..."

كتم خالد وفهد ضحكتهم لما شافوا الولد منفعل

فهد:"اسف يااخوك مادريت انه عزيز عليك لهدرجه..."

عبيد:"اكيد عزيز علي....مهو ضبنا"

خالد:"ابو العنصريه يعني لو سب أي ضب ثاني عادي عندك.."

عبيد:"أي ضب يسبه اكيد بزعل..."

فهد:"اللحين بسألك ليش تحبون الضب..."

عبيد:"عشان ناكله..."

فهد:"تصدق شكلي بصير نباتي لاني من اكل اللحم بتذكر ان فيه ناس تاكل لحوم ماتعجبني.."

عبيد"وش معنى نباتي"

خالد:"نباتي الله يسلمك يعني ياكل اوراق الشجر مثل اللي انت خابر"



عبيد بسخريه:"ايه ياكل اوراق الشجر....متأكدين انكم سعودين..."

انفجر .وفهد خالد بالضحك من سمعوا رده ....حتى ريم اللي كانت ضحكتها نادرا تطلع من قلبها هاليومين ...كانت ميته ضحك على فهد وعبيد...

فهد:"والله حسب معلوماتتي متاكد انا سعودين بس ممكن اذا سمحت تقولي ليش شاك انا سعودين.."

عبيد:"فيه سعودي ماياكل ضب..."

فهد:"ايه فيه وياكثرهم بعد..."

عبيد بتردد:"وبعدين حريمك حلوين..."

تفاجأ خالد وفهد من سمعوا كلامه...والتفت فهد على الحريم:"تغطوا ياحريم ...بالذات انتي ياجده مايندرى اخاف يجون عقب يخطبون..."

وهمس لخالد:"وش اقوله بالله عليك ...اقوله مهو ذنبي اذا حريمك قرود"

خالد:"منت بصاحي اللحين هو سحب منك الجنسيه لما سبيت الضب اجل لو تسب حريمهم وش بيقول..."

فهد:"عادي بيطلعني يهودي..."

خالدوهو يوجه كلامه لعبيد:"اقول ياشيخ اكيد تأخرت على اهلك يمكن يدورونك اللحين"

مشى عبيد بعد ماعطاهم نظره تدل على انه فهم انها طرده...

خالد:"هالولد له مستقبل يافي الخير يافي الشر"

فهد:"احب العيال اللي كذا..."

خالد:"الله يعطيك من هالنوعيه عشره..."

فهد وهو يناظر ريم واللي ماتدري وش يقولون:"يكفيني واحد...اقول خالد ترى بنادي ريم ونطلع نتمشى شوي"

خالد :"مستحييييل"

فهد بعصبيه:"وش فيها زوجتي وبعدين بنكون حولكم وين بنروح يعني..."

خالد:"شف بسمح لك هالمره وبس...."

فهد وهو متجه لريم:"تمن انت وجههك لكن ماعليه الايام بينا.."

ابتسم خالد وهو يناظر فهد ينادي ريم واللي ناظرت خالد ولما شافته هز راسه مشت معه...كان دايم يفكر لو ماسمع كل شي وش كان مصير اخته ...ولو عرف فهد في المستقبل هل بيغفر لريم زلتها..وبيسامح خالد في اخفاء الامر عنه؟؟

كانت تضايقه هالامور لما يفكر فيها وتنكد عليه من تطرى في باله...



كانت ريم تمشي مع فهد وهي ساكته.....قعدوا تحت شجره مخضره من الامطار واللي هطلت بغزاره الايام الماضيه... كان فهد معها غير فهد مع الكل كان تعامله معها راقي ويعاملها مثل شي ثمين في حياته وماكان يحرجها ولا يضايقها في أي شي...

تعض اصابع الندم على كل اللي صار وتتمنى الزمن يرجع لورى...

قطع عليهه فهد سرحانها:"وين وصلتي ياريم..."

ريم:"مارحت بعيد معك..."

فهد:"اخاف ياريم تضايقتي لاني طلبت تقديم الزواج"

ماردت عليه ريم وحست بالحراج...

حس فهد بااحراجها وحب يغير الموضوع:"اليوم الصبح كنت انا خالد نتمشى وكان فيه ناس قريبين منا بس مبين عليهم حالتهم صعبه"

ريم بعدم اهتمام:"اللي حالته صعبه يقعد في بيته مهو لازم يطلع البر"

كان فهد يكره في ريم هالصفه غرورها وتكبرها على العالم:"الله حتى البر تبين الفقارى ينحرمون منه..."

ريم:"انت تقول حالتهم صعبه واللي حالته صعبه مهو لازم يرفه عن نفسه يقعد في بيته احسن..."

فهد:"تفكير اناني ياريم"

ماسمعت رده لانها كان ودها تاخذ رايه في موضوعها بطريقه غير مباشره...

ريم بتردد:"تصدق اليوم كلمتني وحده من صديقاتي وكانت تحكي عن اختها وبما انك رجال ودي اعرف رايك بالموضوع..."

فهد:"كلي اذانا صاغيه..."

ماكانت تدري من وين تبدى بس حست انها لازم يكون كلامها عام ومايشرح حالتها بالضبط:"اختها غلطت مع واحد بس بالتلفون وانخطبت من واحد صارت تموت في التراب اللي يمشي عليه واللحين ماتدري تصارح خطيبها ولا لاء..."

فهد:"اولا ابعدي عن هالاشكال ياريم ثانيا اذا هي تابت صحيح وربك ساتر عليها وشوله تفضح عمرها..."

وسكت لما حس بقطرات مطر تنزل:"القعده معك ماتنمل بس خلينا نرجع قبل ماينزل المطر بغزاره"

قامت معه من غير ماترد وهي تفكر في كلامه...كان ودها تسأله عن الصور بس الخوف عاقد لسانها...






بشاير:"يمه البنت سمعتها في الجامعه زي الزفت.."

ام عبد الاله وهي تفكر :"تصدقين ماادري ليش مادخلت هالبنت قلبي..."

بشاير تصب لامها الشاهي :"بعذرك داخله علينا وهي قمة الغرور حتى الحيا اللي يعرفونه البنات هي كان عندها مصطنع"

ام عبد الاله:"هذي خالتك الله يهديها هي اللي دلتنا عليهم.."

بشاير:"يمه فيه ناس مايهمهم من البنت الا جمالها وما يفكرون يسألون عن اخلاقها وعبير الله يهديها سمعتها في الحضيض غير الغروروالتكبير"

ام عبد الاله:"طيب واخوك اللي ينتظر الرد..."

بشاير:"عادي اخوي طلب العرس وما حدد احد خليني انا ادور له اللحين على كيفي.."

ام عبد الاله:"خلاص بس مااوصيك اهم ماعلي الاخلاق الزينه"

بشاير:"لا توصين حريص يمه..."

وتنهدت بارتياح ان الله سهل عليها مهمة اقناع امها لانها لو عندت الا تخطب عبير

كان هالبيت اللي ينعم بالسعاده والسكينه لودخلته عبير اكيد كان ودع السعاده مع اول خطوه تخطوها عبير في هالبيت...






صحت من نومها ومهي قادره تفتح عيونها كان الوقت المغرب...قضوا ثلاثه ايام احلى ماتكون في البر لكن ماارتاحت في نومها ...بس الازعاج وبسبب خوفها من الحشرات اللي تحس انها موجوده في كل مكان...كان خالد مهو موجود كانت متاكده انه تحت مع اهله بعد ماصلت نزلت تحت وكان خالد مع امه وابوه ...

خالد اول ماشافها:"هلا والله بالغاليه ام الغالي..."

ماردت عليه لانها عرفت اسلوبه ومحاولاته احراجها ماينفع معها الا التطنيش..

بسمه:"السلام عليكم..."

ابوخالد:"وعليكم السلاام ...اشلونك يابسمه"

بسمه :"بخير الله يسلمك..."

ابو خالد:"عسى استانستوا..."

وقبل ماترد سبقها خالد:"تقول الحشرات كثيره ...لازم من اليوم ورايح ندور لنا بر نظيف من الحشرات حتى ينبسطون بناتنا..."

بسمه:"خلاص ومارح نطلع البر اللين تحصل لنا هالبر اللي تقول..."

خالد:"كم بسمه عندنا ...الا هي وحده وزي العسل على قلوبنا.."

ناظرته بسمه بنظرات رد عليها بابتسامه عريضه حتى يقهرها زياده..

ام خالد:"اقول ياابو خالد تعرف ابو عبد الاله اللي كانوا جيرانا من اول.."

ابو خالد بعد تفكير:"ايه عرفته وش جابه على بالك..."

ام خالد:"خطب عبير لولده.."

ماانتبهت بسمه لرد ابو خالد وناظرت خالد واللي رد وهو يناظر بسمه:"الله يوفقها تستاهل عبير ...وعبد الاله ورجال وانعم فيه"

جواب خالد واللي صادر من قلبه ...اسعد بسمه اكثر من خبر خطبة عبير لان يوم عن يوم تتاكد ان عبير مالها أي مكان في قلب خالد...




كانت تمسح دموعها وتحاول تهدي بناتها وابو عبد العزيز ماسك التلفون ويحجز على جده...اول ماحط السماعه

ابو عبد العزيز:"خلاص لقينا حجز على جده الساعه 12في الليل.."

ام عبد العزيز وهي تكلم هدى:"جهزي اغراضك انتي واختك وبتروحون عند خوالك"

هدى من بين دموعها:"خلونا نروح معكم.."

ابو عبد العزيز:"اللحين يالله لقينا حجز لي انا وامك ..."

هند:"ودنا نطمن على سحر"

ام عبد العزيز:"سحر طيبه وان شاء الله بنحاول نجيبها معنا"

ابو عبد العزيز:"ياللا قومي انتي وياها وجهزوا اغراضكم ولااوصيكم على عبد العزيز"

قاموا البنات وماردوا على ابوهم..

ابو عبد العزيز:"متى ولدت سحر..."

ام عبد العزيز:"ولدت اليوم العصر بس الجنين كان ميت في بطنها من يومين ..."

وخنقتها العبره وماقدرت تكمل كلامها...

ابو عبد العزيز:"الحمد لله على سلامتها والله يعوضها..."

ام عبد العزيز:"ياحسرة قليبي عليك يابنيتي...ما تهنت في ضناها..."

تنهد ابو عبد العزيز كانت سحر اطيب البنات واغلاهم...والظاهر الطيبين هم اللي يكون الحظ معاندهم...

ابو عبد العزيز:"قومي وامسحي دموعك وجهزي اغراضنا ...ان قعدنا كذا نتحسر بتفوتنا الرحله اكيد"

قامت ام عبد العزيز وقلبها منقطع على سحر اكيد اللحين سحر منهاره...ولا كان كلمتهم لما اتصلوا فيها...






طلعت من غرفتها وهي مبسوطه ماتدري ليش اليوم هي سعيده بزياده...وقفت لما سمعت حس محمد اخوها...تاففت وش جابه هذا اكيد يدور مشاكل... مادخلت لما سمعت نبرة صوت امها كان مبين انها تصيح...

ابو محمد:"وليش تصيحين عبير الف من يتمناها..."

ام محمد:"اصيح على الفضيحه اللي بتصير ماتركت احد الاوقلت له عن الخطبه واكيد اهل عبد الاله مابيقصرون وبيقولون انهم اللي رفضوا يتمون الخطبه..."

محمد:"الله يهديك يمه المفروض ماتقولين اللين يصير كل شي رسمي..."

ام محمد:"كنت متأكده انه كل شي بيتم.."

ابو محمد:"ماعليك بكره تتزوج سيد سيده..."

ام محمد بعصبيه:"انت السبب في كل اللي يصير لبنتي لو مافسخت خطبتها من خالد كان اللحين هي سعيده معه..."

محمد:"يمه اذكري الله واللي راح راح وانتهى..."

وقبل ماترد ام محد سمعوا صرخة عبير وصوت شي انكسر وراحوا يركضون

والكل انصدم لما شافوا عبيروهي طايحه على الارض وغرقانه في دمها بعد ما اصطدم راسها بطرف الطاوله وهي تصارخ بكلام كله يدور حول خالد.......


نهاية البارت..22



الجزء الثالث والعشرون

يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم