رواية سعوديات بعروق ايطاليا -37


رواية سعوديات بعروق ايطاليا -37

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -37

رهام : تخيلي اخذو رجلي وذبحوووه واحرقووووه وحتى بنتي اخذوها مدري وين ....



زينة تدمع عيونهااا ،،، ( وانا وش اقول مدري اصلأ اني نكرة بذالوجود ..؟ )



رهام تناظر زينة وتغير المود تبعها



فجاءه



عصبت وطارت عيونها : بس لا انا ماراح اخليهم بذبحهم كلهم .....



وضحكت بصوت عالي ...



رهام : مثل ماذبحت زوجة ابوي انا ذبحتهااا



وتضحك بهستيريا.... ضحكاتها تملاء المكان الفارغ عاطفيا وشعورياً



زينة تتألم وادركت فعلا ان عقلها لسى مابعد طار لانها شافت اسواء منها حاله





مسكت زينة يد رهام : ادعي ربك والله كريم ..............

رهام بحزن فظيع : الممرضات ليش يقسون عليك ...؟



زينة صدت وقالت : يبون يعطوني ابره تهدء الاعصاب وانا مانيب مريضة عشان اخذهاااااااا مانيب مريضة اخاف تأثر على عقلي



رهام : واهو بقى فينا عقل ههههههههههههههه



زينة : هههههههههههههههه انا عقلي طار من يوم مادخلت هنااا



رهام : حسبي الله عليهم .... يمه يختي شفتِ عندك دكتور يروووع لو يشوفه شارون اسلم



زينة : هههههههه أي شكله ارهاب مره اهو اللي طير عقلي



رهام : بس مبين من شكلك انك لسى بعقلك ...



زينة تكدرت : لااا لو انا لسى بعقلي كان ماشفتيني هنا



رهام : الحمدلله يمكن فرصة اننا نشوف بعض الله كاتب اني احصل وحده مثل اختي



ضمتها زينة وبكوا سووااا....



مرـرـــرـرـرـــرـــرت الايام والاسابيع





ورهام وزينة تعرفوا على بعض وصاروا زي الخوات رهام تفزع لزينة اذا شافت احد يضايقها او يطقها وزينة تواسي رهام وتصبرها دايم



كانت زينة في غرفة رهام تسولف معها ( طبعا اهم يتسللون لغرف بعض عشان محد يسجنهم )



زينة : اقول رهام انا عرفت منك انك ذبحت زوجة ابوك ليش..؟



عصبت رهام وتضايقت وطيرت عيونهاا وقالت : أي ذبحتها انا ذبحتها ... وبعدين ليش تسألين انت ايش دخلك هاااااااااااااااااااااه ( بكت رهام وقالت ) بس اهي لازم تموت لازم



زينة خافت وصدت .....



رهام قربت لزينة ومسكت يدها وقالت : انا آسفه سامحيني غصب عني



اذا تذكرت رجلي وبنتي انجن بصدق ماابي اعيش من بعدهم تخيلي يازينة اخذوا بنتي من بين يدي وذبحوا رجلي وانا اشووف ...



زينة ضمتها واهي تواسيها بدمووووعهاااا....



اثنينهم عرفوا اسباب بعض وقصص بعض ...



رهام : انا خايفة تتوقعين يذبحوووني



زينة : لا إن شاءالله الله مع الحق وانت تدافعين عن شرفك وعن سمعتك مافيها شيء



رهام : بس اللي يحقق معي الملازم شكله قاسي وما يرحم



( زينة ماتدري ليش خطر بندر على بالها ) وقالت بحزن : ان شالله الله معك



رهام : يختي شكله ذكي ويعرف كل شيء تخيلي يقول لاصحابه ذي مو مجنونه ذي متأثرة بظروف نفسية



زينة تبتسم بألم وهي تسترجع ذكاء بندر الخارق ،،



( ياترى كيف حياته معها ....؟؟ اكيد مبسوط بتجيب له الولد وهذا منى عينه ..أكيد تسمع كلامه و مطيعة له



ياحظها بجنة بندر إذا كان راضي عنها بس ينعاف )



ورهام تكمل : وواحد من اصحابه قالي مجنونه وهاوشه بقوه قال لو سمحت قل مريضة نفسيا بس لا تقول مجنونه ...



زينة اعجبها الكلاااام شكله كله انسانيه هالملازم,,,



رهام : بكرة بيجي الله يعين خايفه ياخذني معه السجن ...



زينة : سوي نفسك مو صاحيه عشان يخلونك تكفين لا تروحين وتتركيني اخاف لوحدي تعودت عليك



رهام ضمت زينة وقالت: الله كريم ان شالله جمعنا ولا راح يفرقنا بإذن الله



زينة تناظرها وتبتسم بسمة مختلطة بحزن ...





رهام : اقل شيء يكون عندي احد يبكي علي اذا مت...



زينة حطت يدها على فم رهام وسكتتها وقالت : بعد عمر طويل ان شالله بالعمل الصالح



جففت زينة دموع رهام ..



رهام : الله يوفقك ويسعدك يارب تدرين زوجك ماعنده نظر ليش طلقك ... ؟؟



زينة تضايقت مره من هالموضوع وقالت بحزن : نصيب ..



رهام : بس انت ماشاء الله مزيونه وفوق ذا كله قلبك من ذهب ....



.ضمتها زينة وبكوووا سوا ...




خـــــــالد اللي كان سعيد مره بحياته مع ام محمد ضي اللي عوضته ايام الشقا والحرمان ..



توسعت اعماله واسمه صار يقرقع الديرة كلها...



خـــالد جالس في مكتبه يناظر في عقود جديدة من شركة يابانية في دبي تبي تفتح لها فروع هنا وتبيه يكون



وكيل لها في السعودية ،



تردد في البداية وبعدين صار يدرس الموضوع ..



دق جواله ...< --- حب عمري تتصل بك



خالد : هلاااااااااااا قلبي



ضي : هههههههه المهلي مايولي يابو رامي .. كيفك



خالد : انا الحين بس يوم سمعت صوتك صرت بخيررر



ضي : اوف اوف ارفق علي ههههههه ترى اصدق



خالد : وليش يالدوبه مو مصدقه ،، تدرين اني متيم فيك اهواك واعشقك



ضي : يارب عساني ماانحرم من هالمقطوعه الموسيقية اللي تعزفها ارق انامل بالعالم


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم