بداية الرواية

رواية قمر خالد -39

رواية قمر خالد - غرام

رواية قمر خالد -39

عنه.. عمرها ماحست بالشفقه على احد كثر خالد.. وحست انه اهو راعي هالمصيبة اكثر من غيره ..
راحت عن جاسم واهي تبكي بقو.: ماقدر.. روح انت جوفه.. انا ماقدر .. ماقدر اطالع بشكله واهو....
انهارت لولوة وجاسم لمها ومسح على راسها وهداها شوي ليما خلاها تسكت شوي واهو اللي راح ياخذ الماي لخالد.. للمرة الالف من قبل لولوة ..
جاسم يقعد يم خالد: خالد.. ياخوي سم بالرحمن واشرب هالماي.. ترى حرام تسوي في حالج جذي.. الله ما يرضى ولا رسوله.. خل ايمانك بالله قوي وبعد شوي بيطلع الدكتووور.
خالد هز راسه بكل هدوء بالنفي.. انه ما يبي الماي..
جاسم: الحين الطبيب يطلع ويخبرنه بكل الخير بس انت اشرب الماي.. والله انك ذابح امك بحالتك مو حاله هذي يا خالد.. خل ايمانك بالله قوي .. هاه .. ما خبرتك جذي ضعيف وتنهار
خالد اخذ نفسه ومسح ويهه بيده وهم يده كانت ملطخه بالدم بس خفيف وتكلم: انت ما شفتها على الارض يا جاسم.. انا ما كنت ادري.. انها اهي اللي طايحة.. كنت اقول لهم.. عجلو مستعيل ابي اروح ادورها.. راحت من عندي.. طلعت ادورها.. لقيتها على الارض.. مادري ليش؟؟ مادري ليش..
طبعا جاسم ما فهم ولا كلمه من اللي قاله خالد.. وظل يتسائل شقاعد ايسولف عنه خالد.. وين راحت قمر ووين لقاها واللي محيره اكثر شاللي وصل قمر للشارع.. وليش خالد كان يسوق وليش قمر كانت بذيج المنطقه واهي كان من المفروض انها تروح بيت امها.. شالسالفه.. لغز غامض بهالحادث .. اللي يخلي الكل يستعجب من هذا..
مريم تمت تبجي في حظن لولوة وما رضت تسكت.. واهي تنادي قمر ووضحة.. مريم اكثر المتضررين في حاله وفاه احد من بيتها لان كل وحده من زوجات اخوها اقرب لها من قلبها.. الله يعين لكن هالمرة ان ماتت قمر ولا مات ولدها.. راح تستخف مريم ..
وباسرع من البرق وصل الخبر الى هل الرميثيه.. لان سعود تم جامد وهو يتصل لمريم الف مرة ولا احد يرد عليه وهذا عصبه وايد واتصل في خليل يساله وخليل قاله اللي صار.. ومن سمع سعود الخبر ضرب على راسه لان.. حتى بالنسبه للبعيد.. قمر وخالد هم اكبر واحلى ثنائي بالعايلة وخصوصا بايام ملكه سعود ومريم الناس كانو يباركون لخالد على الزواج اكثر منه.. وحس لا اراديا بانه حرام اللي يصير ..ولكن الحمد لله على كل حال .. كل شي من الله يتقبله لانسان بسعه الصدر ويظل يتامل الرحمة من رب العالمين ..
ام خليفه نادت على جاسم يجي ويقول لها شقال الدكتور عن حاله قمر.. جاسم ما قال لهم لان الاخبار حيل ما تطمن.. بس اهو يوم قال لها حاسب انه ما يقول لها كل شي.. ولو ان حتى البسيط يخوف الواحد ويرقع القلب..
جاسم: والله كل الخير ان شالله يام الغالين.. وقمر ما يصيبها شي.. فرس هذي بنت عرب وبنت بدو يعني بنيتها اقوى من هيئتها.. بس المشكله انها طاحت على راسها ..وهذا يسبب شويه ارتجاج واهو السبب في غيابها عن الوعي.. والا الياهل بخير وصحه وسلامة.. وان شالله باكر قمر ترد لنا احسن من الاول..
ام خليفه وهي تمسح دموعها بشيلتها: والله مادري يا وليدي.. قلبي ما يطمني خير.. احس ان روحه بنتي مالها رده. مالها رده يا ربي .. مالها رده ..
وراحت ام خليفه بنوبه بكي تذوب الروووح وام خليل ما عندها الا تبكي معاها وتخفف عليها الوطيه ..
نوفه الي كانت بحظن طلال ساكته بس خايفة على قمر.. وطلال كان يبي يعرف الصج.. يبي يعرف شقال الدكتور
بو خليفه وبو خليل راحو لخالد يكلمونه
بو خليل: ياولدي.. هذا قضاء الله .. وكل شي راح يصير خير يا ولدي.. بس انت قول لنه .. قمر شاللي خلاها تروح بالشارع.
خالد........................................
بو خليفه:يا بو خليل الولد بروحه ما يدري عن هوا داره .. خله يرتاح
بو خليل اللي بدى يعصب شوي: ما يصير يا بو خليفه.. يخلينه جذي تصفق الكف حامي وظايعين بالزفه.. لازم نعرف البنت شصابه عشان تطلع بالشارع.. والا قمر عندها سايقها الخاص يعني .. وش اللي خلاها تخليه وتروح تمشي بنص الشارع..
خالد........................................................
بو خليل: يا ولدي انت مو قاعد تخفف اي شي على حالك.. سكوتك اهو اللي يزيد عليك الحزن.. قول لنا اشفيك ..
خالد: خلوني في حالي.. يبا تكفى.. خلني بحالي.. لا تسالني.. لا تتكلم معاي.. خلني مثل ماانا.. مابي اسمع شي.. مابي اسمع شي مالي خلق.. خلوني بحالي تكفوووووووووووووون
بو خليل: هذا مو كلام يا ولدي.. انت قاعد تضيعنا بكلامك هذا.. انت طاع حال امها وابوها وامك.. مو راضي تفك ثمك وتقول كل شي.. ليش؟؟ في سبب؟؟ شاللي مخليك ساكت جذي؟؟
جاسم اللي قرب: خله يا بو خليل.. الحال ما ينشكى.. بس الله يخليك خله واهو لحالة بيتكلم.. انا اعرف خالد احسن عن الكل ..طلبتك.. اسمعني في هذي..
بو خليل باستسلام: على قولتك يا بو جاسم وانت اعرف عنا كلنا به.. (يوجه كلامه لخالد) بس لا تظن يا خالد ان السكوت اهو الحل.. لازم تتكلم وتقول شاللي صار بالضبط...
خالد ما عطى ابوه ادنى اهتمام.. وكانت نظرته مثلها مثلها ما تغيرت.. كل تفكيره مشغول وما يقدر يعطي احد اي اهتمام وكيف يعطي الاهتمام.. ومركز اهتماماته طايحه في احد الغرف بين الموت والحياااة..
بس راح بو خليل وبوخليفه عن خالد جاسم كان بيلحقهم بس استغاثه خافتة من خالد طلعت لجاسم: جاسم..
التفت له جاسم: لبيه يا بو الوليد..
خالد وقف لجاسم: جاسم.. تكفى.. لا تكذب علي مثل ما كذبت على الكل بحال قمر.. قول لي.. شقال الطبيب.. شحال قمر.. وصحتها.. والضربة؟
جاسم نزل راسه لان ما يقدر يكذب على خالد مثل ما كذب على ام قمر وام خالد.. خالد لازم يخبره بالصج عشان يتحرك خالد باسرع وقت ممكن..
جاسم بصوت واطي: يا خالد.. قمر حالتها الصحية صعبه.. الطبيب يقول ان راسها تعرضت لضربة قوية وعندها جرح عميق بجبينها وعلى جانبها اليمين بعد.. ايقول بعد ان الكدمات كبيرة وانها ان ما صحت في 48 ساعه يمكن تكون في حاله... (سكت جاسم لان شكل خالد كان مذبوح.. فاتح عيونه وكانها تقول بعد) خالد.. قمر يمكن تطيح في غيبوبة ..
خالد ما تحركت ولا عضله من جسمه وظل جامد بطوله.. كل اللي هز هالقوة وهالطول وهالصمت وهالسكون بالحركه الا دمعه غليضه سرت من عينه على نص خده اليمين.. وتبعتها ثانيه باليسار وتلاحقت الدمعات ليما اعلن خالد عن انهزامه بالحرب ورفع الراية البيضه.. قعد على الكرسي واهو خار القوى.. ما يعرف وش يقول ولا وش يسوي.. خلاص كل شي انتهى.. الحلم الجميل.. والامنيات العريضة.. والافراح وكل الامال.. كلها راحت كلها انتهت.. وما ظلت الا الالام والجراح.. عوونك يا رب العالمين.. عونك
جاسم قعد يم خالد وقال: اطبيب يفكر انه يولد قمر قيصري.. لان يخاف انه مثلا لو قمر طاحت بغيبوبه ان السالفة تكبر وتصير خطيرة..بس اذا كان ودك انك تاخذها لبره تتعالج . انت حر.. وانا افضل هالشي..
خالد:......................
جاسم وقلبه خلاص ذاب ومايقدر يستحمل صمت خالد اكثر: يا خالد. هذا قضاء ربك لازم تقبله وما تنهاز جذي.. انت اقوى من كل هذا.. خل ايمانك اهم شي بربك قوي يا خالد.. واللي صار ولو مهما زادت الهموم ما ردها بيوم من الايام بتنحل.. بتنحل وكل شي ينحل معاها.. صدقني؟؟
خالد ما قدر يتكلم وحس انه الكلام ضايع منه وما يقدر يقول اكثر .. لذا فضل السكوت والبكي بكل هدوء وهو مسكر عيونه..
جاسم حس انه قاعد يتكلم مع الجدار.. ولو يمكن الجدار يرد عليه بس .. ماحب ايثقل عليه اكثر لذا راح عنه لمريم والنسوان ..
جاسم يكلم طلال: طلال شيل اختك وبنت عمك وامك ومرت عمك وودهن البيت.. خارت قواهن وهن قاعدات هني.. وانا بكلم ابوك وعمك عشان اهم بعد يمشوون
طلال الحزين: اوكي.. بس انا برجع.
جاسم : ماله داعي ترجع.. قمر ما راح تقعد الا بعد وقت طويل وانا وخالد هني وراح نهتم فيها انت روح البيت وظل مع خواتك..
طلال: بس انا مابي...
وانقطع كلامه يوم رن جهازه وشاف ان ناصر المتصل فيه..
طلال رد عليه: هلا والله ناصر
ناصر: هلا فيك بو نواف.. ها ... وينك فيه ؟؟
طلال: انا برع سارح.. ليش وينك في انت
ناصر: اممممم انا باجي لي شارعين واوصل بيتكم..
طلال تهلل ويه: يا هلا ومرحبا.. الحين انا اطلع لك.. دقيقه وانا واصل لك..
ناصر: هههههههه اوكيه.. بنتظرك..
طلال سكر عنه وراح للحريم: يالله يمه يالله نوفه.. يالله باخذكن البيت.. وانتي بعد ياام خليل ومريم.. خلوني اقطن البيت احسن لكن من قعده المستشفى
ام خليل قامت لكن مريم ما طاعت: مابي اروح.. ابي اقعد هني.. مع خالد..
طلال بكل هدوء: انتي ما راح تفيدين خالد بشي... ردي البيت ارتاحي وانا باجر اييبج هني من الصبح لو تبين
مريم بصياح: مابي.. ابي اقعد عند قمر
جاسم توكل على رجليه عند مريم: يالله يا حبيبتي روحي البيت.. ارتاحي لج شويه.. الساعه 1 يعني شكو للحين قاعدات هني.. باجر من الصبح مثل ماقال طلال بنييبج هني.. طاوعي الكلام وروحي..
مريم طاعت بس قبل راحت لخالد اخوها اللي من شافها وقف لها وكان شكلها يعذب القلوب.. ذابت ملامحها من زود البكي..وبلا كلمه لمت اخوها اللي كان حاله العن من حالها وكان خالد كان محتاج لاخته ولحظنها الدافي وتم لامها ليما شالها عنه عشان ترد البيت..حب راسها وراحت مريم مع امها ومرت عمها وبنت عمها رادات بيوتهن..
من بعد ما راحن الحرمات راح جاسم واخذ اخوانه الاثنين ومرته وخذاهم البيت.. قط بو خليل وبو خليفه اول شي بعدين لولوة اللي ظل معاها بالسيارة دقايق واهو ساكت.. جاسم كان اقوى واحد بين الكل لكن يوم اختلى بلولوة خارت قواه ولا اراديا سرت دمعات من عينه .. اللي خلى قلب لولوة ينشعب من حزن حبيبها
لولوة بصوت حنون: حبيبي.. علامك تبكي.. انت اقواهم.. لا يا حبيبي.. انا استحمل دموع كل من الا دمعاتك.. انت قوتي وانت العمد اللي انا اسند عليه .. لا يا حبيبي لا تبكي
جاسم يرفع راسه واهو يبكي: انتهت كل الامنيات يا لولوة.. خالد انتهى خلاص.. وقمر يمكن ما تعود وتقوم.. والعيل بين الحياة والموت.. شصار.. انا مو قادر افكر باللي يمكن صار عشان كل هذا يصير اليوم.. بالعصر خالد كان منتعش وعايش حياته وقمر اتصلت لها وكانت مرحه.. وبالليل.. صار اللي صار.. ليش يا لولوة.. ليش حال الدنيا دايم التقلب؟؟ انا ماقدر اخسر هالاثنين.. انا عشت طول عمري بينهم.. ان صار فيهم شي واله مادري شراح اسوي.. مادري.. احس حالي جليل حيله .. ومابيدي شي اسويه..
لولوة: جاسم.. هذا قضاء الله وقدره.. واي ششي يصير اهو من قدر الله.. يعني لو شنو صار.. هذا كله من حكمه رب العالمين.. واحنه كبني ادم لازم نشكر الله ونحمده وندعيه بان كل كرب ينفرج.. الياس حرام يا حبيبي.. حرام ..
جاسم يمسح دموعه: ونعم بالله .. ونعم بالله..
تموا قاعدين شوي بصمت وسكون ولولوة حاطه راسها على كتف جاسم اللي كان مصكر عيونه ويفكر.. كيف قمر وصلت للشارع وكيف الحادث صار؟؟ السالفه تحير.. وليش خالد ساكت ما يرضى يتكلم ولا يقول شي.. هل انه ما يدري عن طلعه قمر.. هل انه انصدم بشوفتها بالشارع مثل ما احنه انصدمنا بتواجدها بالمستشفى؟؟ ليش.. السالفه فيها لغز .. لا ولغز يحير بعد.. بس الله يحلها ان شاء..
لولوة: يالله حبيبي انا بنزل الحين.. اكيد امي تنتظرني ومابي اروعها اكثر..
جاسم: اوكي حبيبي سلمي عليها وخبري زايد اني ابي اشوفه جريب.. محتاج اساله عن الحادث..
لولوة: ان شالله حبيبي
وتوها لولوة بتطلع من السيارة وجاسم يمسك يدها..
لولوة باستغراب: ها حبيبي في شي؟؟
جاسم بدلع: لا مافي شي بس ... كانج نسيتي شي؟؟
لولوة واهي تفكر: نسيت شي؟؟ لا ما نسيت شي..
جاسم بنظرة: لولوة؟؟؟ حتى احبك ما قلتي لي.. ليش .. خلص الحب ؟؟
لولوة اللي انصدمت منه: ههههههههههههه وانا اللي الحين مستغربة شنو لالي نسيته ههههههههههه الله يرجك يا حبيبي.. احبك.. واحبك.. واحبك.. واحبك واحبك واحبك... يا بعد هالدنيا..
جاسم يتنهد: ااااااااااه. اوي عليج.. تصبحين على خير حبيبي.. نامي زين
لولوة: لا والله.. مو كانك انت بعد نسيت شي؟؟
جاسم يتصنع الجهل: نسيت شي؟؟ لا والله ما نسيت شي..
لولوة بدلع: جاااسم؟؟
جاسم: هههههههههههههه يا بعد هالجاسم .. احبك.. احبك احبك احبك احبك يا بعد روحي..
لولوة: ااااااه.. اويه عليك.. ههههههههه
جاسم: هههههههههههههههههه
لولوة: يالله تصبح على خير حبيبي..
جاسم: وانتي من اهله...
لولوة واهي تصك الباب: بااااي
جاسم :باااي..
ليما تدخل لولوة البيت وتدخل دارها وتولع الليت وبعدين تسكره جاسم مشى.. صج انه عاشق عجيب موووو ..
طلال اللي راح يشوف ولد خالته اللي نساه ونسى زيارتهم لهم.. كان حامل مرت عمه ووصلها البيت مع بنتها وظلت امه واخته وراح البيت معاهم ويتصل فيه ناصر
طلال: هلا ناصر.. ها .. وصلتو؟
ناصر : اي وصلنا بس شصاير طلال.. احس اننا جايين بوقت حيل مو مناسب؟
طلال: افا يا بو بدر شعنه هالكلام.. انتو اهلنا وانتشارك بكل شي.. بس انت انتظر شويه وانا جايك البيت الحين .. انتو هناك صح؟
ناصر: للحين بالسيارة ما طلعنا
طلال: اااه اشوفكم.. كاني بدخل الحين.. يالله باي..
ناصر: باي
سكر ناصر وتكلم مع نورة: واله فشله شكلنا يايين بوقت حيل مو مناسب؟
نورة: ليش هالكلام.؟ ماصاير شي؟
ناصر: اي بس العايله كلها مو موجوده يمكن عندهم شي ولا شي؟؟ مايصير بعد.. ياريت متصلين قبل.
نورة: الله يهداك بس انت اللي يايب هالافكار ببالك..
طلع طلال من السيارة معاه نوفه اللي من سمعت ان ناصر بالديرة ارتاح قلبها وحست بالحاجة الغريبة له.. اهي محتاجة لعطفه وحنانه وحبه .. وحشها حيل وصار لها فترة من شافته..
طلال راح لولد خالته: هلا والله.. هلا وغلا عاش من شافك يالغالي
ناصر: عاشت ايامك يالغالي.. وشخبارك.. وشخبار الاهل؟
طلال اللي زفر زفره لناصر : والله الحمد لله على كل حال يا ناصر..
نورة طلعت من السيارة وراحت لخالتها بابتسام: قوة خالتي..
ام خليفه لمت نورة بخفه وباستها على خدها وسالت عن احوالها وراحت عنها داخل .. وهني نورة حست ان ناصر صاج بكلامه.. وراحت لنوفه..
نورة: هلا نوفه..
نوفه من جافت نورة طاحت عليها ولمتها بقوة واهي تبجي.. مما خلى ناصر يتقلى مكانه من الحسرة.. شعنه تبكي حبيبته؟؟
نورة: ويه فديت عمرج نوفو ليش تبجييين؟
ناصر: طلال شصصاير عندكم ما تقول لي؟؟
طلال اللي تغييرت ملامحه: شاقول لك.. بس قمر.. قمر صدمتها سيارة اليوم وكاهي بالمستشفى وحالتها الصحيه شوي بخطر..
ناصر: لا حول ولا قوة الا بالله.. الحمد لله على كل حال يا طلال.. ماله داعي تسوي في نفسك جذي.. بتقوم احسن عن قبل ان شالله
طلال: الله يسمع منك والله ان قامت لا ادعي ربي لك بالصحه وسلامه بكل فرض.
ناصر: الحمد لله.. (تكلم مع نوفه الي للحين تبجي) استهدي بالله يالغالية.. ما صار الا كل الخير.. وقمر ان صابها شي فهي من عباد الله المؤمنين وان شالله مافيها الا كل العافية
نوفه للحين تبجي..ونورة تهديها
نورة: لا يا نوفه.. لا تبجين.. مثل ما قال ناصر. .عيون الله تحرسها ان شالله وما يصيبها اي ضرر.. فديت عمرج بسج صياح اشوف شكلج منعفس منه.. يالله عاد عشان خاطري..
الكل كان منتبه لنوفه اللي كانت تبجي.. الا ان محد انتبه للبنت الثالثه اللي كانت واقفه يم السيارة وكان شكلها مكشوف لاول مرة ..
طلال كان يمسح ويهه بيده ويوم نزلها انتبه لطيف ثالث يم سيارة.. وقعت يده على جنبه وتم يناظرها واهي كمان عيونها كانت بعيونه وتوه حاس فيها.. ابتسم لا اراديا لها واهي بعد تبسمت واشرق ويهها له.. (قالت لها تبسمت واشرق الماس.. وتعلقت روحي بعالي سماها(
راح لها طلال بكل الشوق اللي فيه
طلال: شلونج شيخه
شيخه بنظرة جاذبة: ابخير طلال.. انت شخبارك.. عساك ابخير؟
طلال: ابخير بشوفتج يالغالية..
شيخه: تسلم يالغالي..
ناصر انتبه لهم وراح لعندهم وشيخه حست لجيته وراحت لعند نوفه
طلال: ما قالت لي نوفة انها بتجي معاكم
ناصر: باخر لحظه قررت الملكة انها تيي. عليها دقات هالبنيه.. بس يبيلها ضرب ليش انها يايه بلا غشوة
طلال: كاهي نورة بلا غشى
ناصر: خلاص انفلت القوة عنهن ويسون اللي يبن..
طلال: وحده كبيرة وفاهمه وعاجل والثانيه حرمتي واللي يريحها يريحني..
ناصر بهمس: مو وقته هالكلام لا الحين تلقى لك ذاك البكس المحترم
طلال: غصب عنك والله حرمتي وبكيفي..
ناصر: اوريك.. انت واهي.. ان ما نكدت عليكم عيشتكم ليما تتزوجون ماطلع ناصر المصباح
طلال واهو يمشي عنه: اعلى ما في الفرس
ودخلن الحرمات مع الرياييل داخل.. يرتاحون من بعد هذيج الزحمه اللي مرووو فيها طول اليوم..تاركين خالد الوحيد في المستشفى ينتظر اقل تحسن في حالة زوجته الصحية.. وقلبه ياكله على هذي المصيبه اللي حلت عليهم في دقايق..

الفصل الثالث--------------
اذن الفجر يعلن وقت الذكر.. والمستشفى كان في حاله نووم عميق وهادئ.. ما يعكر صفوه الا مرور المنظف والالة اللي يسحبها معاه.. يوقف دقايق يمسح الارض بالمعقم ويكمل الدرب.. ليما ينتهي من الممر كليا ويسافر لطابق ثاني.. يزور فيه المرضى .. ويمسح الارض..
وكان خالد واقف عن دار قمر يطالعها من عند الجامة ويتمنظر في شكلها.. كان راسها ملفوف بشاش قوي مغطي معظم ويهها.. ويدينها على بطنها واله تنفس داخل ثمها وبطنها كان كبير على حالة والبيبي داخل بصحة وسلامة.. بس المشكلة ان الحين لازم قمر تقوم.. والا راح يطلع بعملية قيصريه.
يا ترى شنو مصيرج يا قمر.. شنو مصيرج بهاذي الغرفة.. هل راح تطلعين منها يوم ما.. هل راح اقدر اشوف عيونج مرة ثانية.. يدينج هذول المستسلمة بكل هدوء.. راح تنمد مرة ثانيه لي تلمني وانا محتاج لها؟؟ ااااه يا قمر.. لو روحي اهي دواج ما غليتها عليج ولا دقيقه وارخصتها في دقيقة.. بس.. وين.. وين وانا مادري ان كانت هالانفاس انفاسج ولا انفاس الة موصله انتي فيها..
مراااااااااااارة يا زمن.. تمر بها اللي يعيشونك.. جمرة تعيث بالخاطر.. اللي تبيه بعيد عنك.. واللي يقربك.. يالمك ويملي حياتك عذاب ويتركها بجحيم.. ليش يا ربي.. انا بشنو اخطيت.. اخطيت يوم اني رضيت بحكمك.. اخطيت يوم اني فكرت ان هذي الحياة راح تكون افضل حياة.. خطيت يوم حبيت قمر.. واهي على ذمتي وزوجتي ومالي رجا غيرها؟؟ ااااااااه يا قمر.. مابي اخسرج..مابي.. اخسر هالدنيا ولا اخسرج.. احبج قمر.. احبج.. احبج..
سند خالد راسه لباب الغرفة وسالت الدمعات.. ااه.. كيف تعودت عينه انها تذرف الدمع.. يحس انه اهو والدمع اعوان.. عمره ما بكى قد ما بكى اليوم.. عمره ما حس انه راح يحس بهالمرارة.. وهالوحدة.. وهالغربة.. غربه الدنيا من غيرج يا قمر على قلب خالد.. فليش ما تسمعين نداء قلبه الطاهر اللي ما جرب حب مثل حبج.. وتقومين بهالساعه..وتردين الربيع مكان الخريف اللي بدى خالد يحس انه راح ينقلب شتا.. وشتا بارد وقاسي.. بثلج وجليد..
تعوذ من ابليس خالد وسمى بالرحمن وراح يدور على غرفة صلاة.. وقت الفجر حان.. وقبل لا تظهر الشمس راح يصلي.. وبعد الصلاه يدعي.. يدعي بشوفه المحبوبة الازليه.. بوعيها.
بس تحرك خالد خطوة وحده.. وابتعدت عيونه عن منظر قمر.. بعناية الاله الواحد الاحد.. دبت الروح.. ونفس عميق.. وشهيق دفين ظهر من قمر.. تحركت معاه اصابعها النحيلة.. التعب كان هالكها.. والثقل اللي عليها كان خانقها.. والاسم اللي كان في مخها.. رد وصاح من بين شفاتها.. بصوت خافت.. ما تسمعه الا ملائكة الرحمن بالمناجاه.. خالد..
حاولت تفتح عينها.. لكن الضوء كان حارقها.. بعد غيبوبه اكثر من 12 ساعه.. غطى السواد والظلام عينها ولفحها.. لكن تغلبت على الظلام وفتحتها على خفيف.. ما تعرفت على المكان اللي فيه.. وحست ان ثقل وشد على راسها مخليه يون من الصداع والالم.. تحس ان الدنيا سوده بعيونها.. شصار؟؟ انا وين؟؟ ......... ماذكر شنو اللي يابني هني.. وخالد.. خالد وينه؟
حاولت ترفع نفسها بس ماقدرت وظلت مكانها.. وبدت عندها معاناه جديده.. انقباضات هالكه بدت تسعر بجسمها. واندفاعات من بطنها حارقه اعصابها..
خالد كان قاعد يدعي ربه ورافع يده جاشت بصدره احاسيس قوية مما دفعه انه يسرع من الدعاء ويروح جنب قمر..
قمر تعبت من زود التحرك ولا تقدر تتحرك لذا سكرت عيونها.. بس مع تحركها نبض قلبها تسارع شوي مما بدى يظهر صوت عند غرفة الممرضات.. ومع تزايده بسبب تعبها المفاجئ سارعن الممرضات مع دكتور لغرفه قمر.. ومع روحتهم خالد كان راد من المسيد وشاف الطبيب والنرسات .. وقلبه وقع منه ومشى وراهم يشوف شصاير..
الطبيب والنرسات منعو خالد من الدخول ولان قمر بدت تحس بالام غريبة وعجيبة وتعبت بشكل فضيع.. وماجت الدنيا بعين خالد وحس بانه موته قريب.. ياربي ياربي تشفي قمر يا ربي..
طلع الطبيب لخالد اللي كان محتاس واقف مكانه ما يدري شيسوي..
خالد نط عليه:. ها دكتور شفيها قمر عسى ما شر؟؟
الدكتور: لا ما عليش بس هي بتمر في مرحله المخاض وان شالله تعديها على خير
خالد: مخاض؟ شنو يعني مخاض؟
ريال دجه شفهمه بالمخاض يعني شنو
الدكتور بابتسامه: يا استاز الست في حاله ولاده..
خالد فتح عيونه: شنوووو.. بتولد.. قمر بتربي.. بتربي الحين..الحين يعني دكتور؟ انزين شدراك.. يمكن ما تولد يمكن حايشها تعب ولا شي..
الدكتور: يا استاز متضيعش الوئت المدام حالتها تعبانة شويه لان الولاده مبكرة شويه وانته بئى اتصل في حد من اهلها واحنه حانخدها لغرفه الولاده..
خالد: ا نشاله ان شالله... اللهم عفوك ورضاك يالله سهلها عليها..
دخل الطبيب مرة ثانيه وخالد (مرتبش) ما يدري شسوي.. يحس انه بحالة فوضى.. يروح يمين ولا يسار.. يتصل في منو ولا يخلي منو؟؟ من اتصل فيه؟؟ مريم؟؟ ماكو غيرها..
وتم خالد يتصل في مريم اللي ردت عليه من بعد المرة الثالثه واهي فزعه بالسرير
مريم: ها خالد.. علامك رقعت الجوال بتصالك..؟ قمر فيها شي
خالد: لحقي علي يا مريم.. قمر بتولد وانا مادري شسوي.. مرتبش يختي والله مرتبش
مريم بصرخه: قوووول والله.. اهي صحت يعني.. انزين شقالت لك يوم صحت.. شصار بينك وبينها .. قول لي.. الله يا قمور بتولدين.. يا بعد الكل يا قمر..
خالد بتوتر .. صج ان مريم انسانه فاضيه بحياتها انا الحين طايح هني ومرتي تطلق وهذي تقول لي شقالت لك شما قالت لك.. : مريوووم خلي عنج هالسوالف البطاليه وتعالي بسرعه.. سحبي

يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -