رواية مهلا ياقدر -3


رواية مهلا ياقدر -3

رواية مهلا ياقدر -3

قلبها المفعم بالحزن على جدتها اللي مامر على وفاتها سته شهور يكاد يحيل هذه الليلة الى مأسة كليلة عزاءها

دخلت لمى وهي تناظر بوجهها المرتبك وعيونها الذبلانه
- يووه ياديمه حتى الليلة بكيتي
- هدية جدتي علي
كانت اسوارة من الذهب عيار واحد وعشرين من النوع الثقيل والغالي
- الله يرحمها .. ماادري اش اقولك الا ادعي لها
- ( وبمحاولة لكبت عبرتها ) الله يرحمها
- عدت الليلة على خير البنات رقصوا ماعدا ديمه اللي ماتحب الرقص ولا تعرف اصلا



رجعوا للبيت وكانت تنتظر متى تدخل غرفتها لتختلي بنفسها وتترك سيل الدموع ياخذ مجراه دون نظرات العيون اللي تحاصرها وتحاول تحد من انكفاءها
اول ماشافت سريرها رمت بجسدها عليه
بكت شهيقها يعلو وصدرها يرتفع ويرتخي ذكرياتها مع جدتها كانت كفيلة انها تجعل الدمع مدرار والقلب جاثم عليه الهم كالجبل
هلا وغلا بزينة البنات تعالي فحجري يمه .. والله ماتنامين الا بحجري
جدتي اموت على ريحة غرفتك احسني انتعش فيها
- وانا اذا حطيتك بحجري اشم ريحة بنتي نور .. اشوف العافية لياشفتك الله لايخليني منك
ديمة امانتكم لاتجبرونها على شي ماتبيه
يامحمد ترى انت بالذات مالك دخل في الديم
سمعت يناصر
امانتكم ديمه ياماجد
ياسامي ديمة ياوليدي امانتكم لاتقهرونا ولاتخلون لها دمعة تنزل
ديمة تراها قطعة من قلبي لاتقهرونها
وانتبهوا لاختكم فادية حبيبة امها
كانت من آخر وصاياها
آه يارمز الحنان والعطاء .. آه ياقوتي وضعفي
سمعت الفجر يأذن وتذكرت الرحمن الرحيم الحي الذي لايموت
اشهد الا اله الا الله وأشهد ان محمداً رسول الله
توضت وصلت وبدلت ونامت بعد ليلة امتزجت بالفرح واللقاءات الحميمة ثم بتيارات الحزن العاصفة من عمق الذاكرة بعبق سيرة القلب الكبير رحمها الله



انا ديمة اكلمكم
مر اسبوع آخر وكان مهند وأهله في جده
وعملية ام مهند اليوم ... في نفس الوقت ملكة لمى صاحبتي وخالي مصر نزورها بالمستشفى وطبعا لعيون خالي راح ازورها والله يكتب لنا وله الأجر .. بس مو اليوم مستحييل اترك لمى واروح لهم .. قررت نروح لها انا وهدى بيوم ثاني .. ! يعني بكره او بعده ..
رحت عند لمى من العصر .. طلعت لها بغرفتها ولقيتها تحل كلمات متقاطعه ومرة هادية ولا كأن فيه ملكة ولا شي .. هالبنت ماعندها احساس ماخذه الدنيا ببساطه .. انا اتقطع بالامتحانات وهي تقرا الكتاب او الملزمة ودخلت تختبر اعتماداً على ذاكرتها واللي حفظته ..واليوم ملكتها وعادي ولا كأن فيه أي مناسبة حتى .. الحيت عليها انا نمشي للصالون بسرعه لأنا مرة مرة متأخرين ..
نزلت معاها ورحنا للمشغل اللي حاجزين فيه ... اصلا الملكة كانت مختصرة اهل خطيبها وأهلها والبنات صاحباتنا .. بس لأن فيه نظرة لازم تتزبط لمى .. عملت مكياج ثقيل يتماشى مع فستانها الذهبي .. وانا عملت مكياج هادي جداً يناسب فستاني الكحلي الطويل اللي بدون اكمام وصدر واسع وكان بسيط جداً
دخلنا البيت لقينا البنات روان وليلى اما ندى اعتذرت لأن الحمل متعبها كثير وسولفنا الين قربت الساعه 10.. كانت اكثر وحده تسولف وتعلق هي لمى .. طلب فيصل انه يدخل يلبسها الشبكه.. البنات قرروا يجلسون ويشوفونهم وجلسوا بآخر الصاله ورا اخواته وعماته وخالاته وبناتهم .. طبعاً متغطيات .. وانا بصراحه خرجت حسيتها مو حلوة اوقف خاصة انه مايقرب لي وطلعت ..بعدها لحقوني روان وليلى وسمعنا زغاريد جلسنا يمكن ساعة الا لمى داخله علينا مبسوطه غير عن البنت اللي كانت قبل محبطة وقالت وهي تضحك يحبني يمووت فيني يابنات وانا مادريت .. اثريني غبيه وهبلة ماني حاسة فيه وهو من زمان بيتقطع علي ..
ضحكت من كلامها قلت : كل هذا قاله لك في ساعه اجل بعدين وش بيقول
ضحكت لمى وهي تمد علي الكميرا عشان اصورها وقالت : لا هو اختصر في ساعه يمهد لبعدين عشان ماانصدم واقتنع فيه
حسيتني فرحت من كل قلبي للمى.. باركنا لها يارب عقبال الفرح الي تقرر بعد شهر من اليوم
اووه الحمد لله لأني متفقه مع خالي اروح لسوريا بعد زواج روان على طول
بروح لجدتي ام امي وخالتي سمر وخالي ايمن اخوان امي من امها
خرجت من عند لمى واخيرا وصلت البيت .. بس انا تعبانه .... حصلت هدى عندها اخواتها ايمان وناديه فرحت فيهم بس احسني تعبانه من العصر ماارتحت جلست سولفت معاهم شوي وهن كانوا مرة طيبات معاي ..
رحت لغرفتي بدلت لبست بيجامه لونها تفاحي قطنيه بنطلون برمودا وتي شيرت كت .. فتحت شعري وازلت مكياجي ودخلت الحمام فرشت اسناني ولمن جيت انام حصلت ثلاث مكالمات من رقم غريب
ترددت كثير ادق عليه ولا اذا دق ارد
اووف ياكرهي للأرقام الغريبة .. !
توكلت على الله وسميت بالله وقريت المعوذات كعادتي الليلية واول مااصحى ولله الحمد وقبل مااطفي الأبجورة الا دق جوالي
فتحت الخط الا صوت بنت اووه الحمد لله
- كيفك ديمه
- الحمد لله
- ماعرفتيني
- مين .. ؟ سوري مو متذكرة ..!
- انا ريم
- اووه هلا والله كيفك وكيف الوالده .؟
- الحمد لله ابشرك اليوم سوت العملية والحين هي بخير
- الحمد لله على سلامتها وترى بكرة احنا بنزورها
- لا ماله داعي تكلفون على انفسكم
- لاتقولين كذا ترى والله من قبل ماتتصلين كنا متفقين مع خالي نزورها
- تسلمين يالغاليه
- كيف سميرة وعيالها
- الحمد لله وتسلم عليك ....وممممم خلاص اجل نتقابل بكرة كنت بسولف معاك شويه بس اذا بكرة بتجين احسن نسولف لايف
- هههههههههههههههههه حلوة لايف .. يعني الحين مو لايف
- لا وانا متقابلين احلا السوالف يصير لها طعم غير ...يالله مااطول عليك وان شاء الله نشوفك على خير
- على خير حياتي .. بحفظ الكريم

صحيت اليوم الثاني الظهر نزلت وحصلت خالي ناصر سلمت عليه وذكرته بام مهند وعلى طول فز يكلم مهند ويتحمد له على سلامة امه
قال لي العصر بوديكم اصحي تتأخرون .. هزيت له راسي بمعنى اوكي ..
تغدينا انا وخالي ..وهدى صحت بالقوة لأنها كانت سهرانه مع اخواتها لين الصباح ومع كذا صحيتها عشان خالي مايعصب ... ويلومها عشان نومها الكثير ..

العصر خرجنا للمستشفى ومرينا سلوى وام هدى وأخذناهم ودخلنا المستشفى لقينا مهند وريم وسميرة عند امهم ولمن سمعوا صوت خالي خرج مهند وسلم عليه خالي .. ورد السلام على امه من برا خاصة ان الغرفة مافيها غيرها وردت عليه بصوت واطي لأنها ماتقدر ترفع صوتها عشان العملية ..
اما انا فدخلت ولمحت مهند اوووف شو هالطول..؟ نحيف وأبيض وشعره غريب بالرغم اني بس لمحته لكن معطيه شكل رااائع ..ناعم ويوصل لرقبته .. بس فيه شي لفت نظري كثير .. كان عطره قوي لدرجة شميته من ورى غطاي الثقيل وحسيته لزق في ملابسي والغرفه حقت امه واغراضي .. صرت اتوهم اني يديني فيها من عطره .. بصراحه صحيح انه لفت نظري بس مو لدرجة اني اهتم فيه ... ياكثرهم الشباب الحلوين عند الجامعه ولله الحمد محد قد استحوذ على اهتمامي يمكن لأني بنت واقعيه .. ويمكن لأن الدراسة ماخذة وقتي كله .. والأصح اني مااعترف بعلاقات وهمية او حب طايش .. او ان الحب من نظرة اولى ..
سلمت على امه واخواته وجلسنا عندهم قهويناهم وأمهم على عينها قزازة وشاشة وجالسه بحيث انها ماتحرك راسها ولا تميل ولا تتحرك ..
باين ان امه حبوبة وتحاول تضحك وتمزح معاي روحها مرة شباب .. حتى شكلها اللي يشوفها يعطيها في الثلاثينات .. او بداية الأربعين ..
ماقدرت اتكلم زي البنات او اشاركهم بطلاقه.. فضلت اني اسكت وأوزع ابتسامات ورد مختصر على أي سؤال يوجه لي .. اماريم شافتني ساكته سكتت هي كمان ..وسلوى وسميرة وهدى وام هدى جلسوا يسولفون ويحاولون يغيرون جو المستشفى الكئيب عليهم بالضحك والوناسة والفرفشة
اتصل خالي يقول مشينا .. وقمنا كلنا خرجنا بعد ماسلمنا عليهم وعزمنا اام مهند والبنات وترجيناهم اول ماتخرج امهم او تقوم بالسلامه يجون عندنا .. بس هم رفضوا قالوا ان هالمرة لازم نرد الزيارة ... رجعنا ام هدى وسلوى لبيتهم ورجعنا لبيتنا

جلست مع بسام وأسامه وياسمين وديومه الصغيرة عيال خالي ناصر كنا نلعب انا أجري واتخبى عنهم واللي يلاقيني هو البطل ونحط على وجهه نجمه من النجوم الزينه اللي في يدي .. وكانت ديمه معاي اشيلها لأنها تمشي وتطيح ماتقدر تجري زيهم
تعبت من اللعب وهم مايشبعون
اخيراً فتحت التلفزيون حصلت توم وجيري الحمد لله انقذتني جلسوا بهدوء وسكون فظيع وتسللت لغرفتي اخذت لي كتاب اقرا فيه
دخلت نت .. فتحت منتديات ادبية قريت شوية وخرجت ورجعت للرواية اكملها على الكرسي الهزاز بغرفتي
اليوم الجمعه .. باقي اسبوع عن زواج روان وخالي حجز لي على الجمعة لسوريا


مر اسبوع هادي .. نفس الروتين يتكرر كل يوم نصحى الظهر نجلس على الطاولة محد له نفس ياكل اول مايصحى بس قرارات خالي الغدا اهم وجبة في اليوم وغصب الكل يكون موجود
تغدينا طبعا انا غداي سلطة وفاكهة وكاس لبن وبعد العصر نجيب معجنات وحلا مع القهوة والمغرب كل واحد يروح يشوف شغله انا ادخل نت او اقرا في كتاب وهدى تخلص اشغالها في غرفتها ولا تروح لاحد من صاحباتها او اهلها وعيالها غالباً عندي

اليوم زواج روان
يارب تسعدها
طبعا الطقوس غير والناس غير عن عاداتنا هم من اصول مصرية بس متسعودين وكأني في زواج مصاريه اللهم الرجال معزولين ... كانت المطربه مصريه والكل يهز وسطه بس انا ولمى وندى وليلى قاعدين نتفرج
رحنا سلمنا على روان وقدمنا لها هديتها وكتبنا لها في الدفتر وودعناها وخرجنا ودعواتنا لها ان الله يسعدها تتكرر بألستنا وقلوبنا

سلمت على لمى وانا اوصلها للبيت لأني بكرة مسافرة ودعتني هي بدموع مثلي تماماً
لمى صديقة عمري برجع وتتزوج على طول وتلتهي بزوجها ومسئولياتها وتترك ديمه صديقة عمرها وأختها وبنتها وأمها بنفس الوقت
يالله اهم شي ان الله يسعدها ويهنيها ويبارك لها .. والأهم انا ماراح ننقطع عن بعض لأنها بتعيش في جده الحمد لله يعني اقدر اشوفها بين فترة وفترة


مر اسبوع قضيت ثلاث ايام منه تقريباً في السوق .. اشتريت لجدتي وخالتي وخالي وزوجته هدايا واشتريت لي اغراض منها بناطيل وبلايز طويلة وطرح ملونه عشان اقدر البسها هناك .. خاصة اذا خرجت اتمشى لأني تبت ماالبس العباية لاتقولون ليه ..؟ كل ماتذكرت الازعاج اللي يسوونه لي في الشوارع ولا النصب علي بالأسواق والمطاعم اذا شافوني بالعباية وعرفوا اني خليجيه ..!
يوم الثلاثا رحنا للطايف ببيت جدتي الله يرحمها واللي ساكن فيه خالي ماجد وزوجته هند وعياله ريان ورامه ومازن وتاله ... كل ليلة تجي عندنا خالتي فادية بعيالها عزام وجراح كونها ساكنه هي كمان بالطايف وخالي سامي اللي يسهر مع خالي ماجد وخالي ناصر ويجيب زوجته غادة كنت اسهر مع هدى وهند وغادة وخالتي فادية الين الصباح بعدين ادخل انام بغرفة جدتي الله يرحمها وهدى وهند كل وحده تنام بجناحها وغادة تروح لبيتها مع خالي سامي لأنهم ماسكنوا في بيت جدتي ساكنين قريب منه ببيت لوحدهم وخالتي تروح مع زوجها اللي كان سهران مع اخوالي برا
قضيت باقي الاسبوع في الطايف دايماً الأيام اللي تجمعنا تكون من اجمل الأيام اللي تمر علي .... ويوم الجمعه نزلت جده مع خالي سامي اللي وداني للمطار بعد مامريت بيت خالي وأخذت اغراضي عشان رحلتي كانت الساعه 8 مساءً .
في سوريا عند جدتي احساس مختلف
الحمد لله ربي اخذ مني وأعطاني
اخذ امي وأعطاني خالي
وأخذ جدتي عايشة وأعطاني جدتي اميرة
دق جوالي على رقمي الخاص بسوريا اذا رحت قفلت رقمي القديم اللي بالسعودية وفتحت رقمي هذا .. طالعت بالشاشة الغالي يتصل بك
بسرعه قلت لابويه عسى الله يخليه لي :هلا والله وغلا
: هلا ببنيتي وشلونك يبه عساك بخير
كنت مرة مشتاقه له حتى صوته يقول انه مشتاق لي ..: الحمد لله انت وشلونك
:بخير دام ديمتي بخير
: الله يجعلك بخير ويخليك لي
: وشلون جدتك وخوالك
:الحمد لله .. هذي جدتي بتكلمك
:عطيني اياها
ناولتها الجوال .. بعد مافتحت السبيكر وسويت لجدتي حركات اترجاها فيها تخلي السبيكر مفتوح ابغى اسمع ابوي .. ياعالم احب ابوي .. احبه لدرجة اني احيانا احسد نفسي عليه .. حنوووون بشكل خيالي .. يحبني اكثر من عياله ونفسه ويعتبرني اجمل واغلى شي بحياته .. لاتقولون كل اب كذا او تقولون يمكن تتخيل .. اعرف ابوي واعرف صدقه والمس حنانه وحبه وخوفه الصداق علي .. الله بس يخليه لي
قالت جدتي وهي تبتسم : اهلين ياابو ديمه كيفك ياابني ..؟
: الحمد وشلون عمتي الغاليه
: بخير بس عتبانه كتير عليك ... شو بتخسر ازا طليت علينا
:اشغال ياام ايمن تعرفين البنا والمصنع اذا ماقابلتها من بيقابلها
: ياعبدالله ياحيبيب البي خد لك يومين اجازة بتريح فيهن
:على امرك يالغالية يشهد الله اني مشتاق لكم لكن مالك الا من يزوركم قريب ان الله اراد
:تسلم ياعبد الله
واخذت بعدها التلفون من جدتي واكلم ابوي اللي قعد يوصيني على نفسي كالعادة وانا اوصيه على صحته ولا يرهق نفسه بالعمل
سكرت من ابوي .. ابوي اللي حنان الدنيا كلها مايغنيني عنه
ابويه اللي حرمتني منه زوجته الظالمه القاسية .. رغم اني بعيده عنه الا انه مايمر يوم الا يكلمني فيه
لهجته كلها حنان .. احس بندم في وجهه لمن يقابلني انه تركني عند خالي بس خالي المكان الآمن بالنسبة لي من وجهة نظر ابوي .. واني هنا مبسوط وسعيده وهذا اهم شي عنده ..
آخر مرة قابلني فيها ابويه كان يوم الثلاثا ثاني يوم باجازتي اخذني لمطعم تعشيت معاه وأخذني للسوق وكالعاده لازم يشتري لي هدية على ذوقه احياناً مكياج وأحيانا ذهب ولا الماس آخر مرة اشترى لي خاتم الماس ومعاه اسواره الماس بصراحه شكله مبهر وذوق ابوي كان يجنن الله يعطيه العافيه ويخليه لي
انتبهت لجدتي وهي تناديني
- هلا جدتي
- تعي بنتي الغدا جاهز
- خالتي ماجات
- لا مااجت آلت رح تيجي ع المغرب آل بدها تسهر عنا
- وزوجها بيجي معاها ..؟
- أي حياتي بدو يجي معها حتى يسلم عليكي ..
- ياالله كيف آخذ راحتي مع خالتي اذا جا معاها ..تعرفين جدتي مااتكلم اذا كان هنا ..
- ياالبي ياديمه كلها ساعتين تحمليهن شوي
مارديت على جدتي .. صدق احسني مخنوقه من اول مايجي لين يروح ومااتكلم
جات خالتي وزوجها وخالي ايمن وزوجته وتعشينا طبعا انا وجدتي وخالتي سمر وسهى زوجة خالي ايمن بطاولة لوحدنا اللي هي حقت الضيوف .. والطاولة الثانية اللي تعشوا عليها خالي ايمن وزوج خالتي سمر عدنان .. دايما اقسمهم نصين اذا جيت عندهم .. ولا هم متعودين ياكلون مع بعض كونهم يعتبرون اهل ..
بعد العشا تقهوينا مع بعض بجلسة وحده كنت مااتكلم ولابسه حجاب ..حس عدنان اني محرجه منه بعدين راح قال انه بيروح لامه في حلب ومابيجي الا بعد يومين كأنه يعطي خالتي اجازة عشاني .. ماقصر والله .. قضيت اسبوعين في بيت جدتي اللي اشتراه لها ابوي في سوريا كان عبارة عن فيللا صغيرة مصممها ابويه بطريقته الخاصة تجمع بين الكلاسيكيه والتراث السوري اللي ياما كلمنا عنه
كان فيه حديقه حول الفيللا كانت احلى من حديقة بيت خالي اللي بجده بكثير وأصلاً مافيه مقارنه . بعدين اول ماادخل الفيللا الاقي برحه كبيرة فيها اشجار ليمون ورمان وورد وريحان وفي الوسط بحرة فيها نافورة كأنها تحفه و بجوارها جلسه عبارة عن كنب ناعم في تصميمه بألوان زاهية تجمع البنفسجي والأصفر والزهري .... وفي الجهة المقابلة كان ارجوحه عبارة عن كرسي طويل .. وهذا المكان تحديداً اكثر مكان اقضي وقتي فيه اذا كنت في بيت جدتي
وفيه مدخل مزين بالتحف يطلعني لصالون كبير باين عليه الفخامه مكون من جلستين الأولى لأهل البيت والزوار العاديين والثانية للضيوف ... وداخل غرفة متوسطه عبارة عن مجلس للحريم .. طبعا مخصص لنا اذا زرناها عشان ناخذ راحتنا وخاصة هدى زوجة خالي ناصر اذا قضت عند جدتي يوم او يومين.. لأن خالي ايمن يكون موجود عند امه اذا كان بسوريا لأنه يشتغل في شركة صاحب ابوي في الرياض ومايجي لسوريا الا اوقات اجازاته وزوجته معاه .
فوق فيه غرفه كبيره اثاثها فخم جداً من اختيار ابوي هي غرفة جدتي وغرفة ثانية اثاثها بسيط وفخم بحمامها هي غرفتي انا اللي مااعرفها الا وقت النوم او اذا جيت اخذ شور او ابدل ملابسي .. وفيه ممر طويل نهايته هي جناح خالي ايمن وزوجته سهى انسانه مرة خلوقه وطيبه وأهم شي انها تحب جدتي ومعتبرتها امها ...!
حياتي بسوريا غير .. يمكن لأني اعشق الطبيعه وكل شي حولي يوحي بطبيعة خلابه سواء في البيت او خارجه .. زمان كنت اجي مع ابوي لجدتي وكان يمشينا كلنا انا وجدتي وخالتي
ابوي يحب جدتي ويعزها كثير لأنها على قولته يكفي انها ام نور حبيبته اللي اخذها الزمن منه .
يمكن من كثر مايحب امي الله يرحمها حاول ينهل على جدتي بكل ماتحب سواء وصلها بزيارات او مكالمتها او مدها بالمال خاصة ان جدتي لمن تطلقت من جدي تزوجت ابو عيالها خالتي سمر وخالي ايمن كان مرة فقير وحالته معدمه وتوفى بعد ماجابت خالتي سمر وتقول لولا وفقة عبدالله معانا كان ماادري وش صار لنا .
ابوي مصدر فخر لي الحمد لله خيره يعم كل اللي حوله حتى جيران جدتي اللي انهار بيتهم من الأمطار اشترا لهم بيت صغير قريب من جدتي في حي راقي وجديد .. ! ودايماً يذكرونه بالخير ..
كنت اطلع للسوق وللمطاعم مع خالتي سمر اللي تشبهني كثير واللي أي احد يشوفنا يسأل اذا انا اختها او لا وكانت اغلب اجابات خالتي للي ماتعرفهم بـ ايه اما اللي تعرفهم مثل زملاءها بالعمل تعرفهم علي .. واحيانا اخرج مع خالي ايمن اللي كان ماخذ اجازة شهر وسهى .. اما جدتي غالباً تجلس بالبيت لأنها تقول مااقدر على السهر .. فأضطر اجلس احيانا عشانها احس قربي من جدتي يحسسني بشي فاقدته ومااحصله الا اذا جلست معاها
احياناً اذا رجعنا للبيت نجيب ايس كريم او حلويات ومعجنات ونسهر في الحديقة وأحيان كثيرة خالتي سمر تعتذر وخالي وزوجته ينامون بدري او يخرجون عند اهل زوجته واضطر اتصل على مايا تجيني تسهر عندي وأهلها عادي يخلونها تجي عندي وانا احيانا اروح اجلس معاها بس مااقدر اسهر لأن لاابوي ولا خالي يرضون اسهر برا في السعودية مو في سوريا وهم مو معاي .. وعلى قولة خالي ناصر اللي يبيك يجيك خاصة بعد العشاء ..!
كانت ليله ماطرة الجو وريحته وهواه شيء لايوصف كنت لابسه بنطلون جينز وبدي ابيض ماسك علي ومحررة شعري ولابسه صندل بسيط نعوم وامشي في الحديقة بحرية لأن العم ابو سليم مايكون موجود بالليل فيها ..
مااقدر اوصف لكم الجو ولا احساسي بالارتياح ..!
المشكله جدتي نايمه وخالي وزوجته معزومين على فرح صاحبه وانا وحدي في الحديقه طلعت بسرعه جبت لي لوحه اشتريناها انا وخالتي سمر وجبت علبة الألوان والفرش وقررت ارسم ... مايحتاج ارسم طبيعه وبحر وأشجار .. فكرت اش ارسم قلت برسم أي شي والفكرة تجي بنفسها .. احسني ماابغى ارهق نفسي حتى بالتفكير ..!
رسمت دوائر صفرا بعدين دخلت عليها اخضر جلست ارسم وأنا العب بالألوان جاتني فكرة رسم الحياة .. رسمت دوائر متداخله بالألوان الاخضر والأصفر ودخلت عليها اللون الأحمر وخطوط بسيطه دخلتها بطريقة رسامة متمرسة خلف الألوان الأصفر والأخضر والأحمر بشكل عشوائي ومرتب بنفس الوقت وكانت باللون الأسود جلست اضحك على اللوحة خلصتها بسرعة خياليه وطلعت بشكل حلو ..
كتبت في الأسفل بخط صغير باللون الأسود
حياة عادية ..
ديمة
وأرختها ووقعت .
اتصلت على مايا اشوفها تقدر تجي عندي بس اعتذرت بأن خالتها وبناتهم عندهم جايين من الشام وماتقدر تخليهم .
جلست طفشانه حرام اطفش في جو زي هذا .. رحت كلمت خالي ناصر وهدى واتصلت على ابويه حصلت جهازه مغلق عرفت انه نايم .. !
ناديت الشغالة تجيب لي قهوة وشكولاته بعدها اخذت اللوحة اللي رسمتها وطلعت لغرفتي
مرت اسبوعين في سوريا واليوم الأربعاء آخر يوم لي هنا الليلة مسافرة وبرجع لجده للروتين والملل .. هدى تروح لاهلها اذا طفشت وخاصة بالصيف خالاتها يجون من المدينة والطايف ويتجمعون شبه يومي وانا نادراً اروح معاها احس وجودي مو حلو بينهم ....!
ولمى الوحيده اللي تطلعني من جو الملل اذا جات عندي ولا رحت لها بتتزوج وماعادت على كيفها او كيفي ..!
حتى روان اللي كانت تجمعنا غصباً عنا سواء عندها او عندي او عند أي وحدة من البنات خلاص هي كمان استقلت وصارت عندها مسئولياتها ..
ندى بكرة بتولد وتزيد مسئولياتها اكثر وياليت نشوفها زي اول .. وليلى خلصت دراسة وابوها تقاعد ورجعوا على ينبع ..!
دقيت على خالي وترجيته اجلس كمان اسبوع وكان مرة رافض يقول لازم تجين هذا الاسبوع احس عنده كلام بس مارضى يتكلم يقول اذا جيتي بتعرفين
.. نمت الين الساعه 2 الظهر بعدها صحيت واخذت دوش ولبست تنورة بيضا وبلوزة حرير زيتي ماسكه على صدري ووسطي بعدين واسعه على خصري وأكمامها طويله وضيقه فيها اكسسوار اسود وزيتي حول الصدر والوسط ولبست اساور اكسسوار وحلق زيتي ناعم وحطيت مكياج خفيف وقلوس وردي فاتح
رحت للمطار مع خالي ايمن بعد ماودعت جدتي وسهى .... كل وقتي بالطيارة كنت نايمة لأني البارحة سهرانه مع خالتي سمر الين الساعة ثمانية الصباح ..!

استقبلني خالي ناصر بحضن وسلام حار لمن دخلت البيت كان حاط يدي في يده وكل شوي يسلم على راسي ويقول تو مانور البيت .. ويهدد لااتعودها هههههههههه كل مرة خالي يهددني اذا رجعت لهم من عند جدتي لااعيدها .. ودايما تقول لي هدى انه يشتاق لك ويقول البيت بدونها مافيه حياة وخلاص قررت ماتروح الا معانا ..!
الله يسعده خالي حتى انا مرة مشتاقة له ..!

طلعت لغرفتي ونمت الين المغرب بعد ماقال لي خالي ان مهند وأهله بيزورونا اليوم بعد المغرب .. صحيت استحميت ولبست تنورة سودا كلوش قصيرة وبلوزة سودا مقلمه بأحمر بدون كت محدد بأسود ..
ولبست صندل اسود ناعم ولبست اكسسوار اسود وأحمر في يدي وحلق مناسب وحطيت مكياج هادي وتكحلت وحطيت قلوس احمر فتحت شعري بعدين لميته خليته يجي على جنب ناحية اليسار وربطته بمنديل من فوق اوووه عاجبني كذا ..! تعطرت ونزلت لقيتهم وصلوا ماشفت الا ام مهند و هدى جالسة معاها سلمت عليها وسألتها ليه البنات ماجوا قالت لي بيجون اذا ربي كتب قولي ان شاء الله يابنتي .. وكانت تكي على الكلمة مافهمت

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم