بداية الرواية

رواية تلاشت قواي بين يديك -40

رواية تلاشت قواي بين يديك - غرام

رواية تلاشت قواي بين يديك -40

غلا انقهرت من اسلوبه وطريقته بالكلام عباله ميته على السفرمعه قلت وانا اوقف: مشكور بس انا مابي شهر عسل لامعك ولامع اهلك تقدر تسافر معهم بروحك
قهرني بنظرته تمنيت ابط اعيونه اخ اعيونه خناجر كملت بثقه:اقدر امشي دام موضوعك خلص كنت ابي بس اهرب
عزام بنرفزه:ومن اخذ رايك اصلا سفروبتسافرين معي غصبا عليك
وقفت وقربت لها قلت بهمس عند اذنها:لا تحديني اتصرف تصرف مايعجبك امشي معاي برضاك افضل
وجا بيعض اذنها بس غلا دزته بسرعه
مشى عنهاوهو يضحك عليها
غلا وقف قلبها من قربه تنهدت حقيرسحرني بهمسه ماقدرت ارد اوف ياربي شلون اقول لأبوي لازم اقوله يتصرف مابي اروح مع هالزفت
عند عمر
دخلوا بيتهم الساعه عشر
كان شايل معاه بندر الي نايم كان رايح هومع بندر عنداهله
حنان ببتسامه:حياتي نايم عطني خل اوديه لغرفته
عمرياقلبي على الحنونه صج اسم على مسمى قال بضحكه:لا انا بوديه اخاف يطيح منك ولدي مربرب بسم الله عليه وانتي عصله ماتقدرين
حنان بخجل قالت:عصلا اه وقرصت كتفه
عمربضحكه:اخ يعور انتي ترا برفع عليك دعوه من كثر القرصات الي علمت بجسمي صرت استحي ألبس فانيله نص كم خايف انفضح بسبتك
حنان بخجل:مو كثر اثارك انت حتى انا برفع عليك بعد ومشت تصعد فوق
وهي تدعي ربها يسخرلها هالعمر ويوفقهم
دخل غرفة بندر وحطه بفراشه باس راسه وغطاه وطلع بعد ماطفا الليت
دخل غرفته الي جنب غرفت بندر ماشافها وعرف انها بالحمام
بدل ملابسه لبس بجامه سماوي وعدل شعره ورش عطر طالع بوجهه يحسه حليان عقب استقراره وراحته النفسيه
ابتسم اه اشلون مايحلى وجهي وانا اتصبح كل يوم بحنان حتى اهلي حاسين بالي احسه بس الله يستر لاتخرب هالسعاده
انتبه لها طالعه من الحمام بالبجامه الزيتي والفوطه على شعرها
ابتسمت له عمرببتسامه:نعيما
حنان :جميعا وجلست على الكرسي تحط لوشن
عمراموت على النعومه انا قال بخبث:افا شهالبس الي لابسته هذا بدال لاتلبسين الي خبري خبرك وغمزلها
حنان مغصهابطنها من كلامه هي موناقصه عوار بطن قالت بخجل: احس برد ولبست طويل عشان اتدفئ
ماتدري شتقول او شتبرر له
عمر مايدري شقصدها عباله صج بردانه قال وهو يقرب عندها ويشيلها فوق: بردانه مالك ألا الي يدفيك ياعمري
نزلها بالسريروحنان بعدته وقالت بصياح: عمر ارجوك لاتقرب
عمر حس بدمه فار شقصدها لاتقرب هالاسلوب ذكره بسهام ماحس بنفسه ألا وهو دافها بشمئزاز قال بقهر:ماتبين قربي فارقي افضل لك
حنان خجلهامانعها تقول السبب حست ان عمرفهمها غلط جت بترد بس عمر قال بغضب:حنان قلت لك فارقي ماتفهمين انتي
طلعت وهي تصيح ماتوقعت هالاسلوب هذا منه ليش مايفهم ليش كلا حار وعصبي هذا مو بيدها بيد الله حالها حال كل بنت تجيها الدوره
ادخلت غرفة بندر ونامت جنبه وحضنته تشتم ريحة عمر فيه
اما عمر فضل يزفر من العصبيه طريقتها ذكرته بسهام واشلون كانت تنفرمنه حس بنقص في رجولته
واشلون انه كان يرغمها على المعاشره وهي كارهه هالشي لين جا الوقت الي ماقدر يتحمل فيه وطلقها
وقت ماعرفت بحملها بدال ماتقابله بفرح وسعاده قابلته بصراخ وهواش وانه هو الي بيتحمل ذنب هالطفل بروحه وفعلا اول ماطلقها تنازلت عن بندر له
بعد ساعه
رفع راسه يبعد عنه هالكوابيس مايتخيل حنان نفس سهام سهام كان لها مبرراتها لبعدها عني لكن حنان شنو مبرراتها هي موراعية خرابيط والدليل اني حاولت استدرجها قبل الزواج بس هي مالتفتت لي ولا عبرت اتصالاتي الي ازعجتها فيها من كذا رقم
اي زين ليش اوف خل اروح اشوفها واسألها
احس اني بموت انا ماصدقت استقريت بس من حضي الردي ماعمري تهنيت
طلع مالقاها بالصاله الي بين الغرفتين دخل عند بندر ولقاها نايمه جنبه قرب عندها كسر خاطره شكلها كانت محمره من الصياح تركها نايمه وطلع بعد ما طفى الليت وفي نفسه بكره اسألها
الساعه وحده بالليل
بيت علي
تسحبت من حضن علي بشويش جت بتقوم بس صدمها علي الي شغل الابجوره
علي استغرب خاف اتكون ردت لحالتها الي قبل قال بخوف:ضي فيك شي
ضي حست بخجل هي عبالها انه نام وودها تجلس بروحها تفكر دام ماجاها نوم قالت:لا مافيني شي
علي وهو يقعد ويبان صدره العاري قال بشك وهو يلف وجههاله:اشوف طالع بعيونها فتره استغرب ماكانت تصيح كمل:طيب وين رايحه
ضي عارفه قصده وفاهمه كل حركاته هي تحس ان علي يحبها بهالتصرفات بس ودها ان يربطها فيه طفل عشان مايتخلى عنها
كانت متخوفه من هالشي خاصة ان عليا قامت تدقق بتأخر حملها خايفه ان عليا تزوج علي من وحده ثانيه عشان سالفة العيال
قالت ببتسامه:ابد كنت بجلس على التلفزيون دام ماجاني نوم
علي بشك:اكيد
ضي بقهر:اكيدين بعد بس انت نام وراك دوام كانت محتاجه تقعد بروحها
سدحته وغطته وباست خده قالت بخجل :تصبح على خير
علي بذوبان:وحده ثانيه بعد ارجوك حبي
كان فرحان اول مره ضي تسويها صح انها موفره له كل الي يبي بس كان عندها بحدود ماتجرأ بشي ابد
ضي الي تحس انها بهالعمله سوت المستحيل قالت بدلع وهي تقوم وتطفي الابجوره:بس عاد لاتصير طماع
علي بقهر:والله انتي البخيله في كل شي
ضي ابتسمت وطلعت وهو رد نام
غلا تاكدت من عزام لما دخل غرفته توقعت خلاص بينام راحت وشالت عشاه ونظفت كل شي بسرعه عشان تلحق تروح لأبوها وتقوله عن قرار عزام في السفر
طلعت بشويش وراحت لأبوها
عزام طلع بيشرب ماي شافها تسحب ولحقها
شافها تدخل عند ابوها ضحك غبيه تنحاش مثل الحراميه عشان تقابل ابوها جان استاذنت وسمحت لها رد لفيلا
في عشة حمد
قالت له بنته عن كل شي بالاول خاف انها بروحها معه بس لما قالت ان اهله بعد معنا ارتاح
غلا بيأس:يبه شسوي اذا امي الي ندورها مالقينا لها اثر والسفر بعد اسبوع ومن باجر بياخذني لأهله يبه خايفه حيل منه
ابوهابحزن:مابيدنا غير الصبر والدعاء للواحد الأحد
غلا:ونعم بالله
حمدبثقه:كون اهله معك اعرفي انه لايمكن يضرك بشي بتاتا
غلا هو مايقدر علي بكل الحالات بس انا الي مخوفني نظراته الي احس لها مقصد ثاني التزمت الصمت عقب رد ابوها
بعد فتره رجعت لفيلا اول مادخلت صدمها جلسته وكأنه ينطرها
بلعت ريقها الف مره من الخوف
غلالا بيموتني الحين شبيقول لي دامه شافني داخله عليه بهالوقت اكيد بيفكر بشي ثاني ولا بيصدق اذا قلت كنت عند ابوي يارب رحمتك ارجوا
عزام ماسك نفسه لايضحك على شكلها الراجف من شدة الخوف
قال بتصنع للغضب وهوناوي يقهرها بطريقتها الغبيه في زيارتها لابوها:وين كنتي يامدام
غلا بخوف وهي منقهره من مدام:ع ند اب و
عزام قرب لها وشد على كتوفها قال بنفس الاسلوب: لا صدقتك انتي عارفه الساعه كم الحين
غلا ترجف مثل الريشه بيده قالت:والله ما
قاطعها برود:لا تحلفين انا الغبي الي تاركك تلعبين بذيلك من وراي
كان ذايب بقربها ويشم ريحة عطرها وهي تحاول تبرر بس هو معند مالقى ألا هالوسيله عشان يقدر يحضنها
كمل برود:انا لازم اتأكد والحين بعد
غلا انقطع نفسها وبعدته قالت بخوف:تاكد من شنو
عزام جلس على الكنب وسحبها له قال بخبث:اتأكد من عذريتك بعد شنو
كان حاضنها وقرب بيبوسها بس غلا ثارت مثل القطوه وشمخت وجهه بظافرهاوقدرت تفلت
عزام هدها لانه تعور شاف خده نزف من نقطة الدم الي بيده ألتفت لهاقال بقهر:انت مجنونه وقف بيطقها
بس منعه ادموعها الي غرقت عيونها ورجفتها قدر يسيطر على اعصابه قال برود وهو يحاول يكتم الضيقه الي حس فيها من شاف انكسارها: انا
وده يتاسف وده يحضنها ويقول انا كل هدفي قربك ياعمري
قطع عليه صراخها:انا اشرف من ان واحد فاشل مثلك يتكلم في شرفي فاهم
وراحت عنه كل شي توقعته ألا انه يتهمها بشرفها
البارت السابع عشر
اليوم الي بعده
في بيت عمر
صحت على همس برئ بندر بحب:ماما حنان قومي صار الصبح
حنان طالعت بوجهه وملامحه الي نسخه من حبيبها الي زعل عليها من دون سبب قالت بحب وهي تسحبه لحضنهاوتبوسه : ياصباح الخير يااحلى ماخلق ربي
بندر بعدعنها وقال براءه:ماما اخذوني معاكم للجامعه مابي اروح لبيت جده
كان مايبي يروح عشان امه تجي تاخذه من عندهم مرات
حنان بحنيه:ياقلبي انت وباسته
كملت بأهتمام:قوم خل نقوم بابا عشان لايتاخر على دوامه
كانت تحس بتعب وماتبي تداوم وبتقول لعمرياخذ لها مرضيه
بندر راح يركض لغرفتهم يقوم ابوه
وهي قامت ودخلت الحمام بعد ماغسلت وفرشت اطلعت وراحت لغرفتهم
شافت عمر قايم وقاعد يدغدغ بندر الي ميت ضحك
عمر اول مانتبه لها وقف لعب مع ولده
حنان حست بالغيره من بندر ودها هي الحاضنها قالت برود لانها زعلانه من سالفة امس:صباح الخير
عمر حس بقهر عقب الي صار قال برود:صباح النور كمل بنفس الاسلوب:خلي الخدم يجهزوا الفطوربسرعه لانتأخر على محاضرتك
حنان قهرني ودي اسطره ياخي عندي عذر ماتفهم قلت بنرفزه: مراح اداوم احس اني تعبانه وبجلس مع بندر هنيه
عمربجفا:اذا تعبك من سالفة امس فماله داعي انسي الي صار وياليت مايتكرر هالشي بعد
حنان بقهر: انا كان عندي عذر شرعي ولا ماتعرف بهالاشياء يادكتور
خذت بندر بيده وطلعت قالت بنفس الاسلوب: للأسف انك ماعطيتني مجال افهمك
وصرخت علي بدون سبب
وطلعت تاركته في صدمه من الي قالته
حس بحقارة نفسه قال بغضب وهو يضرب بيده الطوفه:غبي غبي اشلون مافكرت بهالشي
عند حنان
جالسه توكل بندر وتسولف معاه براحه تحب هالطفل وتعلقوا في بعض بسرعه
شافت عمر نازل استغربت مالبس دشداشته مثل العاده كان لابس بجامته وشعره مبلول توه ماخذ شاور
عمر حاس بالخجل اشلون بعتذر منها على دفاشتي
جيت وقفت بينهم قلت بسعاده: احلى صباح لأحلى اثنين عندي ونزل لمستواهم وباس كل واحد بخده
حنان حست بالخجل من بندر قالت بغصه عشان تغيرالجو الي تكهرب بالعواطف: ليش مالبست ماعندك دوام
وكملت بسخريه:ولايمكن تعبان
بعد
عمرجلس قبالها ومد يده بيشرب حليبه قال بحب وهو متجاهل كل كلامها:عندي بس بفرح طلابي واعطيهم اوف اليوم
وألتفت لبندر وقال:وعشان بنطلع اليوم نتمشى من زمان ماطلعت بندر
حنان حست ان هالطلعه اعتذار منه لها رحمت حاله ودها تعذره بس بعد ماتاخذ حق طردته لها امس
قالت وهي تمسح راس بندر:حبيبي بس تخلص فطور روح لسيسي§خدامته§تبدل لك
ووقفت قالت برود:انا بطلع ارتاح شوي
وطلعت
صعدت ودخلت غرفتها
انسدحت على فراشها واخذت مخدت عمر وحضنتها تنهدت بضيق :اه
ماحست ألا والي حاضنهامن ورا وقال بهمس عند اذنها:سلامة قلبك من الاه وباس اذنها
حنان بضيق وهي تحاول تبعده عنها:وخر عني
عمر لفها له وهو مازال حاضنها وقال بحزن:افا انا عمور حبيبك توخريني
حنان بدلع: احسن عشان تعرف تصرخ علي مره ثانيه
عمر بحب:اسف والله اني غبي ومافتهم بعد
حنان ضحكت قالت بدلع: تو تدري بهالشي
عمريتصنع الغضب:تو ادري هاه وقام يدغدغ حنان بخصرها وحنان ميته ضحك
وهو فرحان بتحسن الامور بينهم
عند شجون
خلصت من تسبيح ولدها وحطت له كريم الاطفال مسحت بخدها على بطنه تحسس نعومته شجون براحه ياقلبي هالطفل غير مسار حياتي ميه وثمانين درجه
حس بتعلقي فيه بشكل وأهتمامي بكل صغيره وكبيره تخصه
احس انه نساني خالد وظلمه
او اني مابي ازعله لان هو له الفضل في جية هالطفل عقب الله سبحانه
لبست فهود الطقم الي جابته حنون فديتها هالحنون عساني اشوف اعيالها
رفعت فهود الي صاح من الجوع وقعدت ارضعه
ماحسيت ألا والباب ينفتح توقعته امي بس صدمني طلع خالد شعنده جاي بالظهر مو بالعاده
العاده بعدالعصر ويتم لأخر الليل مرات رحمت ريم لوانا منها ذبحت هالخالد على تطنيشه
لها
خالد دخل وتنح في اشكالهم قال ببتسامه:سلام عليكم
ماشال عينه عنها وهالشي قهر شجون قالت بقهر:وعليكم السلام تبي امي وابوي كاهم بالمجلس
كنت بصرفه باي طريقه عشان ابتعد عن نظراته لي
خالد قهرني طردهاالعلني لي قلت وانا اقرب واجلس عندها وابوس فهد الي بحضنها:ومن قال اني جاي لهم انا جاي عشان ولدي
شجون احس بكهربا من قربه قلت بنرفزه وانا امد عليه فهد الي بعده ماشبع وصاح:اخذ ولدك وبس تشبع منه خل امي تجيبه
خالدبقهرمنها قال وهو يرجع لهافهد: خلي عنك هالحركات وسكتي الجاهل الي خرعتيه بكلامك
وقف بيطلع قال بغضب:قلة الأدب الي عندك راح اعرف اشلون اتصرف فيها بس تكونين عندي ومشى
بيطلع وقفه
صراخها:طلقني ياخالد طلقني احسن لك
خالدببرودالتفت لهاقال:بالمشمش يام فهد اطلقك وطلع عنها
وهي تمت تصيح من القهر لان خالد مايحسب لهاحساب بس يتأمر عليها
في المزرعه
عند عزام
قام من النوم وهو حاس بصداع بيبط راسه ماقدر ينام من التفكير باحداث امس
طالع بالوقت كانت الساعه ثلاث العصر فز بسرعه وهو في قمة غضبه
ليش ماصحى او ليش غلا ماصحته
راح عليه الموعد الي مع ابوه بخصوص شركتهم
زفر بغضب الحين بتنعدم ثقة الوالد فيني من جد وجديد وانا ماصدقت رضى عني
بعدفتره طلع من الحمام بالروب سمع تيلفونه يدق التفت يدوره بس تفاجأ بباب الغرفه يطق وانفتح كانت غلا
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -