رواية تلاشت قواي بين يديك -39

رواية تلاشت قواي بين يديك - غرام


رواية تلاشت قواي بين يديك -39

ضي خذت لها عصير وجت وجلست

قالت بخجل ماتقدر تحط عينها بعينه: علي اليوم بتجي امي من مكه تسمح اروح لها

حست انها موضي الاوليه لانها تستاذن من علي الي كان ولا شي عندها
علي ذاب بخجلها مع شكل خدودها الي اعدمها بشفايفه قال بخبث:اوكي بوديك بس لا تنسين كثري المكياج شوي
ضي بلاهه مافهمت قصده: مكياج ليش

علي بنفس الاسلوب قال وهو ياشر على خدودها: عشان هذولا بعدين بتذبحني جدتك تقول أكلت بنتي

ضي بقهربعدمافهمت قصده: كلا منك بتعدم وجهي انت وقرفك
علي بضحكه:والله انا بوساتي عاديه بس انتي الي خدودك حساسه وكل لمسه تبان عليها
الساعه وحده الظهر
دخل الجناح ومعاه غدا من برا قرر يجيب لهم غدا كسرت خاطره عقب شافها نايمه اليوم الصبح وماحب يتعبهالانها

ماكانت حاسه بشي من كثر التعب
غلا الي بعدها غاطه بنومها كأنها الاميره النايمه هذا الوصف الي طرا على عزام اول ماشافها

قرب عندها ونزل لمستواها وهمس وهو يمسح على راسها: غلا غلا
غلا فزت على صوته ولمسته

قالت بخوف وهي تبعد عنه : خير شبغيت
وقفت بعيد عنه وعدلت بجامتها الي احتاست من نومها
عزام ياقلبي احس بخناجر تغرسه بس اشوفها ترجف خوف مني قلت :لا بس شفتك تاخرتي بالنوم قلت اخاف فيك شي

وقفت بطلع قلت برود: ترا الساعه وحده فاتك صلات الفجر والظهر وهذا مو عادتك

غلا ودي اكفخه الي يسمعه يقول مواضب بصلاواته مو كأنه ساهي فيهن قلت وانا منصدمه معقوله اني نمت كل هالوقت وماحسيت ومعقوله ماحاول يصحيني مثل العاده : اصلا مانمت ألابعدالفجر بس
حسيت بصعوبة الكلمه بيضربني اعرفه نذل:راحت علي نومه وماطبخت الغدا لك

عزام حسيت برجفتها رحمت حالها ودي اضمها واقول ولا يهمك قلت برود:كنت حاس انك مراح تطبخين من شفت شكلك وانتي نايمه اليوم
عشان كذا جبت غدا من بره

غلا شافني متى واشلون ماحسيت بعد قلت بخوف من طريقة نظراته: زين تبي اجهزه لك على ماتبدل

حس انها تجذبه من طريقة خجلها الي خالطه خوف قال بهدوء: زين الغدا بالصاله وانا رايح ببدل

وطلع كانت تأمل شكله طوله وعرض كتوفه كأنه مصارع مع هالعضلات

تنهدت اوف مرات يكسرخاطري ومرات ودي بذبحه هالعزام عمري ماشفت مثله حيل متناقض هالأنسان
مشيت بشويش وقفلت الباب عشان ببدل حسيت بخوف عقب قال شفتك وانتي نايمه

لبست بسرعه

تنوره جنز طويله وبدي أورنج

هذي استر تنوره ولو ان فيها فتحه لي الركبه بس تهون
احس بالقهر كل ماتذكر ملابسي الي اعدمهن بس حامض على بوزه ألبس هالملابس المفصخه قدامه

خلصت وطلعت اخذت الأكل ودخلت المطبخ

تذكرت ابوي يووه ياحسرتي اشلون نسيت غداه هو بعد ياربي بحط اكل عزام واروح لابوي اطبخ له

جهزت اكل عزام استغربت كان كثير عليه رحت وانا ادعي ربي يهدي عزام ويرضى اروح لأبوي

عزام طلع من الحمام بعد مااخذ شاور بارد يبعد عنه التوتر

حاس بخنقه ماهو هذا الي خطط له ولا فكر فيه هو يبي يرد كرامته من ابوها طلعت هي اقوى من ابوها بالسيطره عليه

كل ماوقف قدامها حس بالعجز

لبس له شورت مثل العاده وتيشيرت علاق رش من عطره المفضل ومشط شعره وطلع
اول مانزل شافها مجهزه السفره واقفه تنتظره تخيل انها ممكن تكون تنتظره عشان تاكل معه بس هذا طبعا من سابع المستحيلات من شده خوفها تحرم نفسها من الأكل معه حتى
جلس وستعد بياكل وقفه صوتها المرتجف غلا كانت بتستأذن وتروح لأبوها:ممكن اروح لأبوي
عزام رفع راسه وطالعها قال برود:ليش

ماكان قصده شي بس يبي قعدتها معه

قالت بنفس الصوت: بجهز له غداه
حسد ابوها من كثراهتمامها فيه قال بهدوء وهو ياكل: انا حاسب حسابه بالغدا اخذي من هالاكل ودي له

غلا انصدمت تحس انه اليوم غيرالعاده صايرحنون قالت برود: مولازم خل أكلك لك انا بسوي لأبو
قطع عليهاصراخه :انتي ماتفهمين قلت لك جايب له أكل فخذي اشرلها على صحن
غلا خافت وشالت الصحن وطلعت بتودي لأبوها بس وقفها صوته

تذكر ان ابوها طالع عند جارهم بو عادل الكويتي

قال بغضب:ابوك مو في توه رايح عند بوعادل جارنا

غلا وقفت تذكرت زيارات ابوها لأبوعادل وخططه في البحث عن امها بغت تضحك على عزام الي موفاهم شي

راحت للمطبخ ترفع اكل ابوها لين يرجع
وقف عند بيت جدتها
كانوا بالسياره قال ببتسامه: هذا بيت جدتك وصلتك له يالله خليني اشوف اشلون المره السنعه تودع زوجها

ضي حست بخجل قالت: ماعرف اشلون بس الي اقدر عليه هو ابتسمت وقالت وهي تفتح الباب وتنزل:مع السلامه اشوف وشك بخير اي نسيت اقولك ترا بنام عند ماما
علي بقهر:احلمي تنامين الساعه عشر وانا جاي اخذك

وكمل بخبث:ذكريني اعلمك اذا ردينا فنون الوداع الي تقدمه الزوجه لزوجها

ضي سكرت الباب بقوه وراحت عنه حست بحراره من كلامه

وعلي مات ضحك عليها


عند حنان

كانوا بالسوق وحنان حايسه بمحل الاطفال تشتري لفهد ولد خالد استغلت روحت عمر وشراءه لولده وقالت خل اخذ لفهود
حست بهتمام عمر وذوقه العالي في اختياره لولده او احد من اهله

كانت عند اطقم المواليد احتارت اي تاخذ بالاخير نادت عمر

عمر الي خلص من التسويق وراح بيحاسب وقفه صوتها وراح لها
حنان بحيره:عمر ايهم احلى

عمر بجديه:والله كلهم بس تدرين اخذيهم كلهم
حنان :لا باخذ واحد انا اخذت له كذا بدله بعد بس الطقوم احترت

عمرببتسامه:ومن قال ان الطقم الثاني لولد اخوك فهود هذا ابيه لولدنا او بنتنا الجاي بالطريق
حنان استحت ونزلت واحد من الاطقم وراحت تحاسب الي اشترتهم

عمر مات ضحك واخذ الطقم الي نزلته ولحقها
في بيت خالد
دخل الساعه حدعش طول وقته عند شجون وفهود يشوف طلباتهم

حس بالمسوؤليه انتجاهم

جلس على الكنب من التعب وزفر براحه

ألتفت يدور ريم هو جابها الظهر لبيتهم قال بهدوء:ريم
ريم الي قاهرها تطنيشه لها من ولدت شجون خاصة انه مرابط عندهم اربع وعشرين ساعه سمعت صوته
زفرت وراحت اوقفت قباله قالت بنرفزه وهي متخصره: خير شبغيت

خالد اقهره اسلوبها وطنش قال برود: جهزي لي الحمام وحطي لي عشا بتعشا ونام حدي تعبان

ريم لاوالله خدامة ابوك انا ياخويلد جاي لي بس عشان تدور راحتك قلت بغضب:ليش ست الحسن ماعشتك دامك لاصق فيها كل الوقت ولا الكرف لي انا وهي لا
خالد اقهره كلامها لعن الساعه الي فكر يتزوج فيها تمنى لو قاعد على شجون وعنادها افضل الف مره من ريم الي بنظره شين وقوات عين

وقف وقال بغضب: خلاص وفري على نفسك مابي منك شي وراح للغرفه وريم تركها تغلي من القهر برودة اعصابه


البارت السابع عشر


بعد اسبوع من الاحداث
ضي وعلي على نفس الحاله ضي تحاول قد ماتقدر تسعد علي وفي نفس الوقت خايفه من حياتها معاه
وخاصه هالايام صايره تحاتي سبب تأخرها بالحمل ولو ان علي مادقق بهالشي اصلا
كانت دايم تسرح وتفكر والشي مزعج علي وموتره هو سعيد بتحسن الامور بينهم وان ضي ماقامت تنفر منه مثل قبل

بس يبي يفهم سبب الهدوء الي هي فيه وفي نفسه خايف انه يكون الهدوء الي يتبعه عاصفه مدمره لكل احلامه الي بناها

الام الحنون

شجون طايره في ولدها وما تبي تبعد عنه لو دقيقه تحس ان فهود قدر ينسيها خالد وظلمه لها

كانت طول الوقت حاضنته وتبوسه وتخاف اذا احد امسكه يفلت وهالشي قهر ضي وبدر اخوها

كانت مستغربه من خالدمايمر يوم ألا وهو جاي لهم ومرات يجلس لي أخرالليل مع فهد ولده
هي حاسه بمدى تعلقه في ولده بس هي ماتبي منه شي ودها يطلقها

بعد ماولدت كان ودها تفتح معه هالموضوع كل ماجا بس في شي يمنعها من داخل

مراح تمنعه من ولده بالعكس بتخليه يشوفه كل مايبي
خالد عايش بدوامة صراع حاس بتسرعه في ارتباطه من ريم كره نفسه لما فكر ياخذ وحده ماعندها شهاده وانه ترك شجون عشان شهادتها لان طبع ريم وافعالها معه تدل على جهلها في بعض الامور خاصة امورهم الشخصيه كان يقهره كلامها مع اهلها وقولها لكل كبيره وصغيره تصيربينهم

خاصة هالايام ذابحته بسالفة الحمال وانها تبي تشوف لها دكتوره

ماعارض بهالشي لانه حقها كأنثى بس في نفسه مايبي يبتلي بضنا منها
عروستناالحلوه
اخيرا ردت للبلاد بعد شهركامل عسل

كانت متحمسه لشوفة اول حفيد لعايلتها كان عمريقهرها بعض الحركات مثل تشدده في لبسهاو سوالها عن كل اتصال يجيها

هي تحبه وتموت فيه بعد بس هالاسلوب ماتعودت عليه وهي بيت ابوها

حبت بندر ولده وتعلقت فيه حيل وهو بعد ارتاح لها من البدايه بس كانت متخوفه من سهام الي تسعى لأخذ ولدها

وتحاول تشعل الحرب بينهاوبين بندر الصغير
حسناء والوحش

غلا وفقرابوها والحاجه الي رمتها بيد عزام الظالم كانت تسعى انها تنفذ كل اوامر عزام وبالحرف بس عشان لايضربها او يطرد ابوها

تحس ان عزام مرات فيه حنيه وطيبه يخبيها ورا جبروته وقسوته
تحس بهالشي لماتشوف نظراته الي ماتقدر تفسرها وقت مايصرخ عليها او يضربها بس مااسرع ماتبعد هالاحساس عنها وتفكربالفرار رضت بقرار ابوها انها تهرب لأمهادون رجعه لعزام وظلمه
عزام بينفجر من كثر التفكير حس انه غبي وقت مافكرينتقم من حمد بنته لان غلا طلعت اقوى من انه يقهرها بعمره ماحس انه ينجذب لحرمه مثل ماهو منجذب لها حتى بنت عمه وزوجته الاوليه ماعمره حس بحساس صوبها مثل ماهو حاس جهت غلا

في بيت هبه

الساعه اربع العصر

الكل مجتمع عند هبه بمناسبه طلعت شجون من المستشفى

كان جايهم بوخالد وعايلته كلهم وجمال وزوجته وعياله وجدتهم وضي وحنان طبعا

في المجلس

قاعده ام فهد§الجده§ وعيالها فهدوجمال وعيال فهد خالد وذياب

وزوجات عيالها وهبه وزوجها

هبه الي تقوم بواجبات الضيافه كانت قاعده تصب لهم قهوه
خالد الي قاعد بزاويه وحاضن فهود بحضنه وقاعديبوسه هو وذياب اخوه
الجده بنرفزه من خالدوذياب الي طفروالصغير:هبه اخذي هالصغيرمن هالمطافيق ووديه لأمه قبل ياكلونه صج

الكل مات ضحك على كلامها ذياب بضحكه:لا تلومينا جده شكله يشهي

خالد بنرفزه:قول ماشالله لاتنظل ولدي فديت خشمه وباسه

الجده بقهر:اقول اخذي الصغير لا اقوم اخذه غصب الشرهه على الخبله الي قاعده سوالف مع البنات وناسيه ضناها عند هالذيابه
هبه والكل ضحك قالت هبه بثقه:سكتي لاتسمعج تقولين عنها جذي والله لتنقهر هي بالموت رضت اجيبه عندنا هني قلت لها ذياب يبي يشوف ولد اخوه ورضت

خالد وهومستمتع بالسوالف عنها قطع عليه هبه :يالله عطني خل اوديه انتهت الزياره كانت تضحك
خالدبحزن:لاعمه تكفين خليه اصلا من جا وهو نايم انطره يقوم بشوف اعويناته

جمال بخبث هو متأكد من شبه فهودلأمه بكل شي ببياض البشره ووسع العيون ونعاستهن وهذا الشي الي يذوب خالد سحرعيونهاالناعسه

قال:بس العيون الي جذبتك
خالدببلاهه :لا حتى فمه يسحر وجا بيبوسه بس هبه اخذته بسرعه لان امها قامت تصرخ

جمال بخبث وهويغمزله:بس كان وده يعرف مدى حب خالد لشجون وده يفضح هالحب الي مخبيه خالد

خالدفهم قصده واخذ المخده وحذفها عليه والكل ضحك منهم
في الغرفه عند شجون والبنات
ادخلت امها بولدها قالب ببتسامه: مسكي ولدج كان بيموت بيدين ابوه وعمه شوفي شصار بوجهه

شجون شافت ولدها وخدوده الي حمرت من حبهم قالت بنرفزه: انا الغلطانه سمحت لهم ياخذونه مسحت خدود ولدها بخفه قالت :حشى موبوسه ألا شفط

حنان وضي ماتو ضحك قالت شجون بقهر:وانا صاجه شوفن اخدوده

لفت لأمهاقالت:يمه جيبي لي الدهان الله يعافيج بسرعه

هبه بضحكه:عاد اذا صار فيه شي تر ذياب ماله ذنب الان خالد ماعطاه مجال

ضي بخبث:وانا اقول وين شايفه نفس هالبوسات اثر خالد هو المتسبب
حنان بخبث تساعدضي في قهر شجون:فديته اخوي يعوض نقصه بالصغير

وماتن ضحك وشجون شبت نار منهن

قالت بغضب:اشوف فيجن يوم ولا ليش اشوفه موانا شفت وخلاص ولا عبالجن ماانتبه للأحمرار الي بخدودجن او برقابجن لاعيوني ترا حتى لو اخفيتنه بالمكياج واضح
هبه ماتت ضحك وحنان وضي غاصن بثيابهن من الخجل
في المزرعه
دقوا عليه اهله وقالوا له لازم يسافر معهم لسوريا هالصيف عشان اهل امه هناك ولانهم بيقعدون طول العطله فأمه تبيه يروح ويجيب معاه غلا بعد

كان محتار اشلون بيقول لها اذا كلامه معاها بس طلبات

اخرشي قرر يقول والي يصير يصير هو وده بالسفر وتغير الجو وخايف ابوه يرفض بعد ألتزامه بالشغل معاه

بس الحين جت من الله وان شالله بوثق زواجي من غلا هناك لانها ماتقدر تسوي شي

قدام اهلي اخ متى بس احضنها من كثرماني متشوق لحضنها اخاف اذا صاروحضنتها تموت بيدي

دخل الفيلا وشافها جالسه على التيلفزيون بس اول مانتبهت له فزت من مكانها

تأمل شكلها مع بجامتهاالفوشي الطويله اضطرت تلبس من الملابس الي جابهن عشانه اعدم كل ملابسها الي قبل

حسيت بكهربا بجسمي من نظراته حسسني كأني مفصخه قدامه قلت برجفه وانا ابعد عن عيونه:عشاك جاهز أذا تبي احطه لك
عزام حاس بتوترها وكاشف نظرت الخوف الي فيها قلت ببرود وانا اجلس على الكنبه الي جلست عليها وبنفس المكان الي احتضنها :ماني مشتهي أكل الحين
كمل بنفس الطريقه:اجلسي في موضوع بكلمك فيه
غلا حست بخوف قالت:شنو هالموضوع

عزام بأصرار:اجلسي عشان اقدر اتكلم
كانت بتعارض بس سبقها عزام وسحب يدها وجلسها جنبه
غلا برجفه وهي تزحف لأخر الكنبه بعيد عنه:قول خلصني

عزام بهدوء :جهزي نفسك من بكره بنروح عند اهلي وبعدها بأسبوع بنسافر معهم
كمل ببتسامه استهزاء:اعتبري سفرتنا مع اهلي لسوريا شهرعسل لك

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم