رواية تلاشت قواي بين يديك -41


رواية تلاشت قواي بين يديك - غرام

رواية تلاشت قواي بين يديك -41

غلا الي كانت صاحيه من وقت ولافكرت تقومه اصلا بس كسر خاطرها ابوه الي دق عليه اكثر من عشرين مره


ومارد فحبت اتطمنه على ولده وجمعت قوتها وقررت تودي له التيلفون

اول مادخلت وشافته بالروب اختبصت ومغصها بطنها بقوه مديت له الجهازوانا ارجف:خذ من الصبح مابطل دق



عزام فرحت بدخلتها علي وتاكدت انها بخيرعقب امس لانها ردت لنفس اسلوبها الجاف وقفت فتره وانا ماسك التيلفون سرحت في جمالها بالاخير تذكرت ورديت



غلا قهرني بنظراته اخ عليه جسم يفتن بس مالت عليه كل مااتذكر كلامه لي امس اموت اشلون يتجرأ ويشك فيني اذا هو زوجي ماخليته يقربني


حسيت بمغص من هالطاري مااتخيل شكلي بين يدينه او في حضنه


تميت واقفه عند الباب ودي اعرف شبيقول لأبوه وش بيبرر له في تطنيشه لدوام

ضحكت الفاشل طول عمره فاشل وعزام حتى وهو بيتعدل لازم يفشل

شدني ضحكه الساحر ودي اشوف شكله بعمره ماضحك معي ألابسخريه


عند عزام

بالموت قدر يعتذر كان يعتذر بانه طول بالسهر مع زوجته

وان ماله ذنب هو معرس ويبي يستانس


تقبل ابوه هالعذر ورضي ولزم عليه يجون عندهم من الليله عشان يجهزون لسفر
الي تقرر بعد يومين


سكر من ابوه ولبس وصلى الصلوات الي طافته

غلا تحس بغضب من كل كلمه قالها لأبوه صج نذل حط السبه علي

انصدمت من فتحه لباب وفزت مخترعه

عزام انصدم معقوله تجسس علي قال بنرفزه وهو يضحك على شكلهاالمخترع:شعندك واقفه هني


غلا سبيت عمري الف مره شنو الي قردني وخلاني اسمع مكالمته قلت بكذب:كنت بستاذن منك بروح لابوي
وكملت بقهر: اخاف اروح من غيرعلمك وتتهمني بشي



عزام مشيت معها بكذبتها وقلت برود: روحي بس لاتطولين ردي بسرعه عشان تجهزين اشنطك بروح بالليل لأهلي


ودي اهرب منه بس وين اروح ابوي مايقدر يسوي شي حتى لو اقترحت عليه الهروب

مشيت وانا احس بنظراته تصلخني صلخ من راسي ألى اسفل رجولي


عزام هالبنت تسحرني بكل صفاتها بخجلهابخوفها حتى بعنادها وقوتها

تنهد ودخلت الغرفه نزلت الشناط وقعدت اجهز ملابسي

التفت لشنطة غلا الي مااخذت منها شي ولا لبسته لانه بالمختصر ذوقي


كانت ماخذه بس البجامات والتنانير الطوال انقهرت لو ماشريتهن كان اضطرت تلبس الي ابي
انا خايف أذا رحنا لاهلي الحين تفشلني بلبسها اذا هي حتى مكياج ماتحطه اتوقع ماتعرف له بعد
تنهد بحب:ماتحتاج جمالها رباني مايبي له اي تجميل



خلص من شنطته وطالع الوقت كان خمس وغلا للحين ماجت

حس بالجوع وراح للمطبخ

شاف ان غداه على الفرن مجهزته من وقت شغل عليه عشان يدفى


في بيت عادل


كانت امه جايتهم وعلي وضي بعد

علي الي محتضن جسوم ويلاعبه

وضي جالسه جنب جدتها وعينها على علي تحس انه حيل متعلق بالاطفال من كثر ماتشوفه مهتم بعيال اخته


اه ياربي ارزقنا بالذريه الصالحه قطع عليها تفكيرها صوت جدتها بأهتمام: هاه يمه شقلتي


ضي تفشلت ماانتبهت لكلام جدتها اصلا قالت:اعذريني ماسمعتك يمه



جدتها بخبث:الي ماخذ عقلك يمه

وطالعت بعلي الي انتبه لهم قال بخبث:اعذريها ياخاله فانا ماخذ عقلهاوقلبها بعد


ضي بنرفزه:يووه يمه شفتي خليتيه يتشمت فيني


علي بضحكه:انا وش قلت

الجده بتوقف المشادات قالت :بس لا يكثر انا كنت اسأل اذا ودكم تجون معنا للمزرعه هالاسبوع او لا


ضي بدلع وهي تخز علي:اكيد بروح انا مشتاقه حيل لفرستي

علي اخ احس بالغيره من هالفرس قلت عشان اقهرها:قصدك فرستي انا الي شريتها من جدك

ضي فهمت قصده وعرفت انه يبي يقهرني قلت بخبث:دامها لك فهي لي لان حلالي وحلاك واحد ولا اناغلطانه يايمه


علي ودي اقوم ابوسهاعلى هالكلمه بس حسافه وجود الجده معنا طالعت فيها بنظرات تفهم مقصدها وعضيت شفاتي


حسيت بمغص من نظراته وقطع علينا هالنظرات دخول عليا اول مره احس اني اموت بهالعليا ودي ابوس راسها على جيتها بهالوقت



علي رد يلعب مع جسوم

عليا ودها تشوف ضنا اخوها وكاسرخاطرها ان علي يموت بالجهال وخايفه ان ضي ورا سبب تاخر الحمل قالت بمكر وهي تطالع ضي: علي كم صارلك وانت معرس

علي بشك:تسع اشهور ليش

كان الكل مستغرب من سوال عليا

بس ضي فاهمه مقصدها زين

عليابنرفزه:يعني المفروض ان معك ولدولابنت بس الي اشوفه ان ماصار هالشي وان مرتك عاجبها انهاتشوفك منحرم من العيال

عشان راحتها



ضي ماقدرت تسكت قالت بغضب من اسلوب عليا:وانتي شعليج هو شكا لج وبعدين اذا مستعجله بشوفة ضناه زوجيه ترا ماهمني وطلعت لغرفتها ركض

علي اقهره كلام عليا وكذالك ضي ليش تقول مومهتمه فيني وانا الي اضن انها بدت تحبني قلت بغضب:عليا شهالكلام وبعدين شايفتني شاكي لك حالي

الجده صدمها كلام عليامهما كان ضي بنت ولدها وماترضى عليها قالت بقهر بعدما شافت علي لحق ضي :انتي شنو زين كذا شبيتي النار بين اخوج ومرته


عليا بضيق:خالتي لاتلوميني ابي اشوف عيال اخوي

جده:مو بهالطريقه بكلامج هذا بتشعلين حرب بينهم وبيزيد اعناد ضي بعد
الجده

قامت وتركتها مفتشله من كل الي سوته


عند ضي
صعدت لغرفتها ورمت نفسها على السرير

قالت بقهروهي ترمي المخدات :خل تزوجه بالطقاق مايهمني


علي دخل على هالكلمه قال برود: اتركي عنك الكلام الفاضي وامشي خل نرجع بيتنا



ضي بغضب :ماراح اسكت ومابي ارجع معك بروح لأمي وخل اختك تزوجك بالي تجيب لك عيال
كانت منقهره ان علي ماسكت اخته قدامهاكأنه منتظرها تجاوب عن سبب تاخر حملها هو موبيدها بيد الله وماصارلهم شهرين من قربها

علي بنرفزه: ضي لاتعاندين وخلي عنك هالتفاهات دامي ماشكيت لك من شي


ضي بنرفزه:مايحتاج اختك قامت بالواجب عنك

علي جلس يمها وقال بهدوء عشان يطفي الحرب: ضي انا تفاهمت مع علياوقلت لها لاتدخل بحياتنا مهماكان

ضي لفت عنه للجهه الثانيه كمل ببتسامه:بعدين حنا ماصارلنا شهرين من تحسنت امورنا

لاحقين على العيال اذا الله اراد

خل نستانس الحين

مسك يدها وضغط عليها


ضي اه ياعلي اختك فتحت جرحي خلتني اشك بحياتي معك وان مصيرنا نفترق قلت برود : علي ممكن توديني لامي بجلس عندها كم يوم ارجوك علي



علي عرف انها مجروحه من الداخل ودها بالابتعاد عشان ماتنفجر عليه من الكتم قال وهو يهز كتوفها :خلاص بوديك ومتى ماتبين جيت اخذتك بس خل ننزل شكل ابوك جا وحنا ماقعدنا معه


ضي تذكرت عليا قالت بقهر:مو زفت

علي فهم قصدها وسد فمها على طول قال ببتسامه:لو ينقص هاللسان الطويل بس



الساعه عشربالليل
في فيلا ابو عزام

كانت تحس بالخوف من كبر المكان وفخامته

كانت اعيونها مركزه في كل شي يمر حولها شافت اهله امه وخواته

دانه ودينا توم عمرهن ٢٠سنه كانن بالجامعه دانه حاسب ودينا فنون تشكيليه

ام عزام سورية الاصل تزوجها بوعزام عشان تجيب له الذريه بعدماكان متزوج بنت عمه الي تم زواجهم حدعش سنه ماجابت له ضنا وكانت عقيم وعشان كذا فكريتزوج سوريه اقل من مستواها عشان ماتشيخ على بنت عمه


بس زوجته ماطولت بعد زواجه بسنتين توفت بعد ماجاله ولد وعقبه ابو عزام اهمل بيته وولده فكان منشغل عن عزام طول الفتره وام عزام اغترت بالمظاهروالحفلات ونست ولدها


غلا جالسه بجنب عزام تحس ودها تمسك فيه من شدة خوفها من اهله

تأملت خواته كانوا راقيات بلبسهن جدا


عزام انتبه لخوفها وتوترها من المكان قال ببرود وعشان يوثق العلاقه بين خواته وغلا:دانه وصلي غلا لجناحنا خل ترتاح لها شوي


دانه الله يعينج ياغلا على مابلاج قالت :ان شالله ووقفت وقالت لأختها بهمس:امشي معاي بستجوب مرة اخوج ولو ان الكتاب باين من عنوانه شوفي شكلها يكسر الخاطر



غلا قرب مني عزام وقال برود:روحي مع اختي بتدلك على جناحي وديري بالك تفضحين علاقتنا مفهوم


غلا ودي اسطره على هالاسلوب حسيت بتوترمن قربه لي قلت:ان شالله

اشرت لي اخته ورحت معها


دخلت الجناح كنت مبهوره بجماله وفخامته احس انه قصر مو جناح

انتبهت اخته لشدة اعجابي ودهشتي

قالت بهدوء :الخدم بيطلعون شنطكم فوق

قلت بتوتر:مشكوره تعبتكم معاي

دانه حسها تكسرالخاطر وانها متعذبه مع هالعزام اخوي واعرفه فاشل

حسدت عزام على هالجمال الي يتمتع فيه كانت حلوه وجذابه خاصة بملابسها البسيطه

قلت ببتسامه:ماسويناألا الواجب وجيت بطلع قلت :اذا بغيتي اي خدمه ماعليج ألا تضغطين الجرس الي بالمطبخ وتجي لج الخدامه


احسني ملكه كل هالترف بعيش فيه صح ان عزام مومقصر معي لابلبس ولا بأكل بس خدم اول مره بالعاده انا الي اخدم

ابتسمت ورحت اتمشى بالجناح واشوفه


عند عزام بالمجلس
قاعديجاوب على استجوابات امه

مرتك ماحملت هي دارسه وباي صف شكلها تفشل ماتعرف تلبس لازم ادربها لاتفشلنا عند جماعتنا

عزام طفر وقام قالت امه بجفا:وين بنحط العشا اقعد

عزام بنرفزه: طلعوا عشانا فوق وراح

امه من الحين بينعزل عنا

وراحت توصي الخدم يحطون العشا


غلا حست بقرف ودها تسبح عقب التعب بس الخدم بعدهم ماجابوا شنطها
دقت من جهاز الخدم وقالت لهم يجيبون الشناط

وراحت دخلت الحمام تسبح على ماتوصل شناطهم



عزام دخل ودخل شناطهم الي حطوهم عند الباب نزلهم بالصاله وسكر الباب



غلا خلصت وطلعت ماكان عليها ألا الفوطه لافتها حتى الروب استحت تستخدمه ضنته لعزام

كانت تضن ان الخدم حطوا الشناط وطلعوا

مشت بشويش وبرودة السراميك ذبحتها كانت مستعجله بتخذ ملابسها بس صدمها قعدته بالصاله
حست ان الانتعاش الي تحس فيه تبخر وان جسمها حرارته اربعين



عزام بلع ريقه وحس بكهربا بجسمه تم مبحلق فيها كأنها حوريه طالعه له من البحر

طالع في رجولها وارتفع في نظره لين وصل شعرها الي مفتوح وكله ماي كان واصل لي نص فخوذها الكاشفه


غلا تداركت نفسي ورحت ركض للحمام وسكرته بسرعه

عزام مازال دايخ بس اختفت صحى واخذ شنطتها ودخلها الغرفه

وقف عند باب الحمام وقال وهو يبعد التوتر:شنطتك هنا تقدرين تاخذين ملابسك

وكمل :انا انتظرك بالصاله على العشا


غلا برجفة خوف على توتر هي وين والعشا وين عقب شافها

ياربي وين عقلي غبيه اطلع بدون ملابس شبيقول الأخت متعوده تفصخ دايم

طلعت بشويش ورحت بسرعه وقفلت باب الغرفه واخذت لبسي ولبست تنوره الطويله علقت عليها شكله بيحرقها مع الي قبل ولبست قميص سكري ساده شكلي غلط بهالليل بس شاسوي عقب الي شافه صرت اخاف مالومه رجال وطلعت عنده كذا اكيد بثير غريزته



عزام نطر طلعتها وشافها تاخرت

حب ياكل ويتركها بس سمع فتح الباب وألتفت لها
ضحك على لبسها صاجه امي تفشل بس انا ادري ليش عشان ماالتفت لها بس هي من غيرشي حلوه


غلا احس اني اول مره اشوفه عقب الموقف المحرج جلست بكرسي منفرد وبعيد شوي


عزام برود: تعالي أكلي

غلابتوتر: بعد شوي أكل اذا خلصت


عزام اكره هالطبع فيها غصب تخلي نفسها خدامه وتصغر من قدرها قلت بجفا:الاكل بعدي اتركيه من اليوم بتعودين نفسك تاكلين معي مفهوم

كمل بسخريه: علأقل اشوف طريقة أكلك وعدلها قبل تفضحيني بأهلي

غلا صج يقهر سكت وقربت وجلست احس ان جسمي يرجف منه مديت يدي باخذ الملعقه بس هو سبقني ومدها لي

كليت بشويش والاكل يهتز بيدي على مايوصل فمي

فجأه قال كلمه خلتني اغص بلقمتي

عزام حاس بتوترها وقلت :لو تامه بالفوطه افضل من هالملابس العفنه

غلا:كح كح

عزام خاف تموت طق ظهرها وعطاها ماي

قال بخوف:اشربي ماي بسرعه


غلا شربت ماي وبعدت عزام الي قرب لها

عزام كان بيعارض بس سمع طق الباب

قال بأهتمام:قومي بسرعه ادخلي داخل وبدلي هالملابس لا يشوفنك اهلي وانفضح

غلا وقف وقالت بنرفزه: ماني لابسه ولبسي عاجبني

عزام سحب من ذراعهاودخلها الغرفه وراح يفتح الباب



كانوا خواته

دانه بخوف :مافينا نوم قلنا خل نسهر مع اخوناوزوجته وناخذ اخبارهم

كانوا يخافون من عزام بشكل عزام بجفا:حياكم تفضلوا

بنادي لكم غلا

دينا بخجل:صج انج ماتستحين كان خليتي بكره نجلس معها مو هالوقت وهم توهم معاريس


دانه بنرفزه:انتي مصدقه ان اخوك مال رومانسيه يابابا هذا جاف حتى بعواطفه مع زوجته

تلاقينه الحين شبع منها وخلها تجلس بروحها وهو بيخمد


كملت بفخر:بتشكرني غلا على هالزياره وقولي ماقلت


في الغرفه

عزام بغضب:غلا لاتعاندين ألبسي الي قلت لك
كان مطلع لها برموده بنفسجيه بنقوش صفر كانت استر شي ممكن تطلع فيه عند اهله

غلا بقهر : مابي بطلع كذا
عزام قرب لها وشد يدها قال:شكلي انا الي بلبسك غصب وجر سحاب القميص

بس غلا صرخت واستسلمت قالت:خلاص بالبس بس اوعدني انك ماتلمسني


عزام بقهر:خلصي لبس انا طالع لانا تاخرنا عليهم طنش سوالها وطلع لهم


بعد فتره


كان قاعد جنب غلا ومحوط خصرها بيده عشان قدام خواته وده ان خواته يطولون عشان يتم على هالحاله قريب منها

غلا الي قاعده على جمر من قربه ودها تكفخه باقرب ماعندها غلا بقهر صج ثور هذا وانا محذرته ماصدق وجود خواتها وانتهز الفرصه عشاني ماقدر اتكلم


استمتعت بخواته احسهم حبوبات خاصة دينا يعجبني خجلها ودانه عسل بسوالفها بس احسهم مو ميانه مع الثور الي لاصق طول الوقت يسألوني وانا اجاوبهم

والعزام مستمع فقط ماودي اطردهم بس لصقتي بهالعزام كرهتني بالقعده حتى


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم