رواية طلبتك لاتحاكيني -44

رواية طلبتك لاتحاكيني - غرام


رواية طلبتك لاتحاكيني -44

طلعت شوق من المستشفى للقصر عشان تجهز اغراضها لروحة الرياض مع انها طبعا ما تبي هالروحه بس امها ما رضت تجلس لوحدها بالبيت....
راحوا للمطار وبعد مدة قصيره وصلوا مطار الرياض خلوا لاغراض مع السواق يوديها البيت وهم جلسوا ينتظرون رحلت العوده من سويسرا....

بعد ساعه تقربيا اعلنوا وصول الطائره وشوق من سمعت عن وصلوها قلبها قام يدق من الخوف خايفه منه ما تدرى شنو بيسوي اذا شافها....

ناصر:يبه هذا عمي وصل.......



الجزء الثامن والعشرون


ناصر:يبه هذا عمي وصل

راح الكل عشان يسلم عليهم وشوق تجر رجوالها جر تبي الزمن يوقف ولا تحط عيونها بعيون فهد....

شوق:الحمد الله على السلامه
رحاب:الله يسلمك وحشتيني
شوق:ههه وانا اكثر انشاء لله انبسطتي بسويسرا
رحاب:انبسطنا وبس الا تجمدت من كثر الوناسه
شوق:هههههههه على فكره ترى ادرى عن موضعوك انتي وناصر
رحاب:ادرى انك تدرين
شوق:ول ناصر ما يخش عنك شي
رحاب:ابد هو يقدر
شوق:ههههههه
ام ناصر:شوق تعال سلمي على عمك ومرة عمك

شوق استحت لانها من شافت رحاب نست الكل....

شوق(وهي تحب راس عمها):الحمد الله على السلامه عمي
ابو فهد:الله يسلمك شخبارك؟
شوق:بخير عمي
شوق(وهي تسلم على ام فهد):الحمد الله على السلامه خالتي
ام فهد:الله يسلمك والله حلويتي عن اخر مره انا خلاص لازم احجزك لوليدي فهد

شوق سمعت هالكلمه وحست ببرود بكل عرق بجسمها انا اكون لفهد واحقق له الي يبه طبعا مستحيل...

ام ناصر:ياام فهد احرجتي البنت شوفي شلون صاير وجها

ما تدرى شوق ليه حبت تشوف ردة فعل فهد على الكلام الي قالته امه,شافته يطالعها بنظرات ما قدرة تفسرها بس كل الي تعرفه ان ما ورها خير....

شوق(ما تدرى من جتها الشجاعه تقدمت عند فهد):الحمد على السلامه فهد
فهد(تفاجاء من جراتها):الله يسلمك يا شوق

شوق صحيح تبين القوه اول ما كلمته بس من شافت نظراته وسمعت صوته كل شجاعتها خانتها وحست بخوف فظيع ما تدرى ليش حاسه هالمره بمصبيه بتنحذف عليها....

طلع الكل من المطار على السيارت الي تنتظرهم سيارة شالت الشنط وسيارتين تقسموا فيها ومشوا لقصر عمهم في حي العليا....

اول ما وصلوا للقصر الكل كان تعبان ويبي يرتاح شوق بتنام مع رحاب والبلقين في جناح الضيوف الخاص فيهم...

شوق:يلا قوللي شنو صار بسويسرا؟
رحاب(وهي تحوس بالجوال):لا مو الحين
شوق:وليه شعندك؟
رحاب:بكلم ناصر
شوق:اقول عاد انتي طول الوقت تكلمينه هناك حبكت الليله؟
رحاب:بس بيقولي سالفه مهمه
شوق:ايه مو هو وزير الخارجيه اقول عاد خليها بعدين
رحاب(وهي تبعد عنها):تكفين شوق بس كلمتين
شوق:لا لا وجيبي الجوال بسرعه
رحاب:لو الي تحبينه كلمك كنتي بتقولين خذي الجوال؟
شوق:بهذي غلبتيني بس انا عطشانه
رحاب:روحي اشربي احد ماسكك؟
شوق:طيب مافي ماي بالثلاجه
رحاب: أي صح ترى انا قبل لا نسافر شلت كل شي من الثلاجه حتى الاله الي برا فاضيه
شوق:اب اعرف حاطه عندك ثلاجه واله كافيه واله عصير واله ماي وكلهم فاضين ؟
رحاب:مسافره تبيني اخليهم حق الجني
شوق:بسم الله الرحمن الرحيم طيب انزلي جبلي من تحت\
رحاب:شوق شدعوه قاعده بفندق البيت بيتكم روحوا قولي للخدامه تسويلك
شوق(خايفه تشوف فهد):طيب انزلي معاي
رحاب:شوق شفيك بكلم ناصر
شوق:ايه نسيت طيب شي معاي
رحاب:سلامتك بس اطلعي وسكري الباب وراك
شوق:بعد تطردني مالت عليك

طلعت شوق من الغرفه وافتحت باب الجناح بهدووء ولقت المكان هادي شكلهم كلهم نايمين حمدت ربها ونزلت بالاصنصير لتحت المطبخ....

طبعا الساعه الحين 2 والخدم كلهم نايمن فضطرت تسوي العصير بنفسها ....

افتحت الثلاجه تجيب الفواكه عشان تحطهم بالاله سمعت صوت وراها لاكثر شخص تكره بالعالم ما بغت تلتفت ظلت ماسكه بمقبض الثلاجه من دون ما تلتفت....

فهد:شخبارك بنت عمي؟

شوق ساكته ما تبي ترد عليه تبيه يروح من نفسه...

فهد:طيب على الاقل التفتي

شوق تشد على مقبض الثلاجه بخوف لوحدها ومع فهد وفي بيتهم يعني ما تقدر تسوي شي والكل نايم ظلت واقفه مكانها من غير ما تتحرك....

فهد:طيب انا اجيك

شوق بداخلها تدعي انه ما يقرب جمبها لاكن الدم توقف بعروقعها لما حست بلمسة يده على ذراعها...
فهد لفها لجهة بقوه خلة الفواكه تطيح من يدها نظراته المباشره لعيونها خلها تحس انها بتموت....

فهد(ياحلو عيونك يا شوق):لما اكلمك تطالعيني فاهمه
شوق(بهمس):فاهمه

شوق تكره ضعفها قدام فهد ساعات ودها تخنقه لما يكلمها....

فهد:شقاعده تسوين هنا؟
شوق:قاعده اس....اسوي...
فهد:شفيك احكي عدل
شوق:قاعده اسوي عصير
فهد:حلو سويلي معك
شوق:خلاص مابي سويلك لنفسك
فهد:لا والله وانتي وش مهنتك هنا؟
شوق(وهي تحط يدها على خصرها):انا مو خدامه عندك
فهد:عادي ترى الحين اروح عند اخوك ناصر واقوله على سالفة رغد

شوق طالعت فيه بحقد ولمت الفواكه من على الارض وراحت عند الاله...

فهد:تدرين حلو شكلك وانتي خايفه
شوق(من دون ما طالع فيه):ومن قالك اني خايفه

فهد راح عندها ووقف جمبها وهي تحط الفواكه بالاله.....

شوق(حست بالرتباك من وجوده جمبها):ما اعرف اشتغل واحد واقف فوق راسي
فهد:عادي انا مضايقك واقف
شوق:فهد تبي العصير روح اجلس على الطاوله
فهد:ليه تحسين بارتباك وانا جمبك؟
شوق(بلعت ريقها):عادي انت شخص عادي ما تهمني ولا تاثر فيني

فهد قرب منها وصار ورها بالضبط تحس ظهرها لاصق بصدره....

فهد:وكذا تحسين بارتباك؟

شوق زادت دقات قلبها وتحس انفاسها قصيره تحس الخوف بيذبحها ....

فهد(يهمس باذنها):ادرى انك مرتبكه اسمع دقات قلبك احس بانفاسك واحس بحرارة جسمك ترتفع صح

شوق خلاص مو قادره تتحمل تحس اذا قرب منها زياده بتموت تمنت بالحظه هذي يجي عبدالعزيز او طلال تحس انها تحتاج لهم لاكن محد بيساعدها الحين لو بغى يسوي فيها شي نزلت دمعه من عينها من غير ما تحس....

فهد شاف دمعتها ابتسم ابتسامه بارده ولفها لجهته وصارت لاصقه بوجه....

فهد:تدرين اني اقدر الحين اسوي فيك الي ابيه بس انا ما ابي يمكن المكان مو مناسب هههه (مسح دمعتها بطرف اصبعه) ليش الدموع؟
شوق(بصوت مرتجف):فهد ابعد عني
فهد:تامرين امر خلصي العصير

شوق لفت على الطاوله وخذت نفس طويل ترتاح كملت العصير وصبته بالكوب...
مشت لعند الطاوله بهدووء حطت العصير على طرف الطاوله وتوها بتمشى الا فهد يناديها....

فهد:على وين؟
شوق:رايحه للغرفه يعني وين بروح

فهد طالع فيها من فوق لتحت وقعد يشرب العصير ببرود...
شوق طالعت فيه بقرف ومشت عنه لفوق وهي تركض بالدرج....
دخلت للجناح وافتحت الغرفه لقت رحاب جالسه على الكنبه وتكلم بالجوال....

شوق:سكري بسرعه بكلمك
رحاب:خير شفيك؟
شوق:اقولك سكري
رحاب:طيب,ناصر انا بسكر الحين اوكي.......بعدين مو الحين......ناصر خلاص.....هههههه ناصر باي

سكرت رحاب منه والتفت على شوق الي كانت معصبه.....

شوق:كان ما سكرت احسن؟
رحاب:ههههه شسوي باخوك والله بغيت انزل اشوفك لانك طولتي بس هو.....
شوق:خلاص لا يكثر
رحاب:شفيك معصبه بعدين وين العصير؟
شوق:خلك من العصير واسمعني عدل بكره من الصبح نطلع نفطر وما نرجع الا بالليل طيب
رحاب:ليه؟
شوق:بس انا من زمان ما جيت الرياض وابي اشوفها
رحاب:مو من كثر الاماكن
شوق:كثير عاد ولا قليله بكره نطلع من الصبح فاهمه
رحاب:طيب ليش نفطر بالبيت وبعدين نطلع

شوق راحت للسرير وغطت نفسها.....

شوق(من تحت البطانيه):بكره اقولك ليه
رحاب:اوكي تصبحين على خير

اول ما طلعت رحاب من الغرفه مسكت شوق الجوال ودقت على عبدالعزيز .....

عبدالعزيز: هلا وغلا
شوق(اول ما سمعت صوته حست براحه فظيعه):هلا حبيبي
عبدالعزيز:باركيلي وصلت الرياض
شوق:والله الحمد الله على السلامه يالله يا عبدالعزيز محتاجه لك باللحظه هذى اكثرمما تتصور
عبدالعزيز(بخوف):ليه عمري صاير شي؟
شوق:لا عادي بس مشتاقه لك
عبدالعزيز:اجل ما عندك حجه بكره لازم اشوفك
شوق:هههه خلاص بكره بطلع مع بنت خالتي يمكن نروح للفيصليه بخليها وانت مر على ونروح أي مكان
عبدالعزيز:تقعد لوحدها؟
شوق:لا اكيد بتدق على صديقاتها وبتقولها
عبدالعزيز:اوكي
شوق:شوف عاد انا صار لي سنتين ما جيت الرياض يعني ما اعرف شي ابيك تدوديني على ذوقك
عبدالعزيز:تامرين امر احلى وافخم مكان بالر ياض تروح له شوق
شوق:هههههه

طول المكالمه شوق كانت تصيح بصمت من دون ما يسمعها عبدالعزيز كانت تبي تشتكيله من فهد وتبين خوفها منه لاكن مستحيل تقول حبست الي بداخلها لنفسها واحيان كثيره الكبت يكون خطير....


السعوديه_الشرقيه


مشاعل كانت قاعده تشغل الشموع بتوتر تنثر الورد على الارض طفت اللمبات وراحت عند المرايا تطالع شكلها عدلت شعرها بارتباك واضح ونقزت لما سمعت صوت جوالها....

مشاعل(تحاول تخبي ارتباكها):هلا راشد .......انت برى يلا بجي افتح لك....باي

افتحت مشاعل الباب الخلفي لراشد ودخلته البيت,راشد اول ما دخل تفاجاء بالجو الشموع فكل مكان والورد المنثور على الارض والريحه الي معطيه الجو اكثر رومنسيه واللمبات المطفيه يعني الجو كان رومنسي درجه اولى ويساعد أي شخص انه يسوي الغلط....

تقدمت مشاعل عنده بهدووء ومع الارتباك الي كانت تحس فيه الا انها الحين تحس انها قويه لبست كالعاده قناع البرود ولامباله ,حطت ايدها على رقبه راشد....

مشاعل(بكل دلع):اليوم راح تعيش ليله عمرك ما تنسها بحياتك انا اليوم كلي لك وملكك تسوى فيني كل الي نفسك فيه....

راشد في اللحظه هذي كان في صراع مع عقله وقلبه العقل يقوله هذا غلط ومشاعل انت تحبها ولازم ما تغلط معها ولا عليها ولاكن قلبه كان يقوله مو هذي الفرصه الي كنت تستنها من زمان من اول ما شفتها في الشارع يلا روح خذ منها الي تبيه وبتكتشف بعدين ان الي كان بينكم ما كان حب....

بعدت عنه مشاعل بهدووء وراحت للمسجل وشغلته كانت حاطه اغنية(اليسا_جوايا ليك)....

راشد كان يشوفها ومبهور فيها لابسه البيجما الحمرا الي تفضح اكثر مما انها تغطي وشعرها الاشقر منثور حوالها كل الي يشوفه قدامه ما قدر يخليه واقف مكانه لو كان جبل لهتز لجمالها فسخ بلوزته وتقدم عندها بخطوات بطيئه يتمنى الزمن يوقف ولا يسوى الا بيسويه الحين....

وصل لعندها ووقف للحظات بعدها شالها وحطها على الكنبه وهو جلس على ركبته على الارض ظل يتامل فيها فتره ويلعب بشعرها الحرير بادينه قرر راشد لحظتها انه ما راح يضيع هالفرصه منه ابد....

مشاعل كانت بتخونها ثقتها وبتبعد لاكن تذكرت ابوها وامها وحست بالحقد عليه وقالت مافيه الا هذا الشي الي بيخليهم يحسون فيني...

لما قرب راشد عندها وكان بيتعدى المحظور بالنسبه له ولغيره مشاعل حست بشي وكان عقلها باللحظه هذي انفتح ووراها الي قاعده تسويه بعدت راشد عنها ووقفت هي ومشت بعيد عنه....

راشد:مشاعل شفيك احنا كنا.....
مشاعل(قاطعته من دون ما تطالع فيه):خلاص راشد كافي
راشد:وشو خلاص؟
مشاعل(وهي تمسح دمعه نزلت منها):خلاص لحد هنا ويكفى ممكن تطلع بره .....وانسى الي صار الليله واوعدك ما يتكررمره ثانيه

راشد ماكان فاهم عليها صارت مزاجيه بسرعه تتغير,طالعت فيه مشاعل بنظرات هو ما قدر يفهمها وطلعت فوق بسرعه من دون ما تطالع فيه....

راشد طفى الشموع عشان لا تحرق السجاد واخذ بلوزته وطلع....

لما سكر راشد باب القصر اتسكر معها قلب مشاعل رمت نفسها على السرير وتكورت على نفسها وجلست تصيح طول الليل ....

الي محد كان يعرفه ان مشاعل بهذيك الفتره كانت تمر بحالة اكتئاب بس شلون احد يعرف والكل مشغول بمشاكله....
هديل مرضها مكفيها وزود وشوق مع رجعة فهد بتحس حياتها كلها متخربطه وراشد مو دكتور نفسي عشان يعرف لحلات الاكتئاب وامها وابوها ما كلفوا على نفسهم يلاحظون وجودها عشان يلاحظون ان فيها اكتئاب...

كثير يعتبرون الاكتئاب شي عادي يعني فتره وتعدي لاكن العكس الاكتئاب من اخطر المراض النفسيه لانه يؤدي لاكتئاب حاد والاكتئاب الحاد ممكن يؤدي لشي اكبر مما نتصور...

وبالنسبه لمشاعل ماكانت تدرى ان الي عندها اكتئاب كانت بدت تسوي قوقعه حول نفسها والله يلعم اذا بتطلع منها ولا لا.....



في المستشفى


كانت مشاعل مع ام هديل وجدتها ينتظرون الدكتور يطلع من الغرفه الكل كان متوتر ومرتبك الشعور ان انسان غالي عليك يتعرض للخطر قدام عيونك انت ما تقدر تسوي شي يحسس الواحد بالعجز ويكتشف لحظتها ان الانسان عند الموت والمرض ضعيف اكثر مما يتصور....

طلع الدكتور من الغرفه ومن بعده الممرضين يدفون هديل الي نايمه على السرير....

ام هديل(وهي تحاول تدخل الغرفه لاكن الممرضين امنوعها):دكتور ليه ما اقدر ادخل عليها؟
الدكتور:بنتك توها متعرضه لعلاج كميائي ونخاف تتعرض من الخارج لاي ملوثات او فيروسات لان الحين مناعتها جدا ضعيفه في أي شي تتعرض له على طول يسبب لها المرض وممكن التهبات
أحدث أقدم