رواية طلبتك لاتحاكيني -43


رواية طلبتك لاتحاكيني - غرام

رواية طلبتك لاتحاكيني -43

ناصر:مدرى عنها بس تحت اكيد سالتهافهد(صبري على ياشوق خليني اوصل السعوديه واعلمك شلون ترجعين نصايف الليل):طيب سلم عليها (بخبث)ولا تنسى تقول لاهلك بنجي بكره
ناصر:اكيد شلون انسى,شوق فهد يسلم عليك
شوق مو قادره تصدق انه بيوصل ما تبي تشوفه هي من الحين خايفه شلون لما يجي....
فهد:شفيها ساكته ولا متفاجاه؟
ناصر:والله مدرى اكلمها وهي ساكته تطالع فيني
فهد:مو مشكله يمكن تفكر بشي عموما تصبح على خير اشوفك بكره
ناصر:انشاء لله وانت من اهله مع السلامه

سكرناصر من فهد والتفت على شوق الي تطالعه وكانها مصدومه.....

ناصر:شوق شفيك من مساع اكلمك وانتي ساكته
شوق:ها...لا بس كنت افكر بصدقتي
ناصر:صح انتي ليه تاخرتي؟
شوق:صديقتي تعبت وراحت للمستشفى وطول الوقت كنت معها
ناصر:الله يشفيها
شوق(بارتباك):اقول ناصر انت كنت تكلم فهد؟
ناصر:يعني تستهبلين سمعتيني اقول فهد يسلم عليك
شوق:وبيجون بكره؟
ناصر:ايه وانا بروح استقبلهم بالمطار
شوق:طيب تصبح على خير
ناصر:وانتي من اهله

راحت شوق لغرفتها وهي تحس بالخوف من فهد والمشاكل الي بيجيبها برجعته وما تدرى ليه قلبها مقبوض طول عمرها تخاف من سيرة فهد بس هالمره تحس انه بيسوي لها مصيبه مو مشكله بسيطه الله يستر...

بدلت ملابسها وتوها بتدق على عبدالعزيز الا دق عليها ردت وهي تبتسم...

شوق:هلا عمري
عبدالعزيز:ها شلون القمر الحين؟
شوق(ياحبيلك):شقولك انا ما احب المستشفيات والحين كرهتا زياده بعد الي صار
عبدالعزيز:شنسوي هذا امر الله مع ان هديل ما تستاهل طول عمرها حبوبه وما أذت احد
شوق(حست كان هالكلام موجه لها ااه لو تدرى عن حقيقة الي تحبها شنو بيتسوي):أي صح اقول شخبارك سوري اليوم انشغلت عنك وما سالتك؟
عبدالعزيز:اهم شي انتي توكنين بخير انا بخير
شوق:وشخبار اهلك؟
عبدالعزيز:كلهم بخير واختي تسلم عليك
شوق:أي وحده منار؟
عبدالعزيز:أي الي في الجامعه تدرين لما قلت لها عنك تطلعت شافتك مره
شوق(باستغراب):وين شافتني؟
عبدالعزيز:تقول بعرس مدرى بحفله
شوق:ايه يمكن حضرت حفله كانت هي موجوده فيها
عبدالعزيز:حبيبتي احس ان فيك شي؟
شوق(يمه شلون حس فيني شدراه):ها...لا بس افكر بهديل
عبدالعزيز:الله يشفيها ودي ازورها بس ما اقدر امها معها بالمستشفى مرافقه صح؟
شوق:أي من مرضت هديل وكل شي تغير هديل عشان المرض ومشاعل صايره تفكر بطريقه غريبه وانا.....
عبدالعزيز:وانتي شفيك؟
شوق:احس اني وحيده ومرض هديل من البدايه متعبني شلون لما تبدى العلاج
عبدالعزيز:انشاء لله بتقوم بالسلامه بس لا تقولين انك وحيده انا جمبك
شوق:وش الي مخفف على غير وجودك ما ادرى لو ما كنت موجود شلون بعيش
عبدالعزيز:تدرين انا كل يوم حبي يزيد لك وتعلقي فيك وثقتي بعد
شوق(لا يا عبدالعزيز انت تذبحني بالكلام هذا):وانا بعد وابيك تحط شي ببالك حبي لك هو الشي الوحيد الحقيقي والثابت بحياتي وانا عمري ما حسيت ان عمري ابتداء الا بحبك

وظلوا الاثنين طول الليل يصفون حبهم ومستقبلهم مع بعض وشوق طول المكالمه حاطه يدها على قلبها تنتظر متى بيجي فهد وبيخرب عليها كل شي.....




في المستشفى كانت هديل تبي تنام بس مو قادره بين فتره والثانيه تحس انها مخنوقه وتتطر تتنفس من الجهاز وهي ما تحبه لانه يضياقها وكل ما اختنقت امها تركض لها وتحط الجهاز على فمها ولما تهدي تظل تصيح هي وامها من الالم الي عانته....

ظلت طول الليل كذا مع امها لحد امها ما طلعت القران من الشنطه وجلست تقرا فيه وتمسح على شعر هديل....

هديل(بتعب):ماما
ام هديل(بلهفه):امري
هديل:كحكح اقري بصوت عالي ابي اسمع صوتك
ام هديل ابتسمت لها اببتسامه هاديه وقرت بصوت عالي....
ام هديلالحمد الله الذي انزل على عبده الكتب ولم يجعل له عوجا
قيما لينذر بأسا شديدا من لدنه ويبشر المؤمنين الذين يعملون
الصلحت ان لهم اجرا حسنا مكثين فيه ابد وينذر الذين
قالوا اتخذ الله ولدا مالهم به من علم ولا لأبئهم كبرت كلمة
تخرج من افوهمهم ان يقولون الا كذبا فلعلك بخع نفسك
على اءثرهم ان لم يؤمنوا بهذا الحديث اسفا انا جعلنا ما
على الارض زينة لها لنبلوهم ايهم احسن عملا وانا لجعلون
ما عليها صعيدا جرزا)
"سورة الكهف"

وقفت ام هديل لانها سمعت هديل تصيح خافت ليكون شي يألمها.....

ام هديل:هديل ليه تبكين في شي يعورك انادي الدكتور؟
هديل(وهي تمسح دموعها):لا ما يعورن يشي بس كملي ماما قرايه يريح انا مرتاحه كذا
هزت ام هديل راسها بمعنى ايه وكملت قرايه....
وعلى كلمات الرحمن قدرت هديل تستسلم للنوم بهدووء وراحه يمكن لا ول مره بحياتها هديل بكت لانها تاثرت بكلام الله الي سمعته حست ان حياتها كلها تافه ومالها معنى ....

ليش الانسان لما يشوف المرت وقتها بس شريط حياته يمر قدامه ويصير يدقق حتى على التفاصيل الصغيره لا ن وقتها يعرف قيمتها صح....



في الصباح قامت شوق وغسلت وجها نزلت لتحت ولقت امها ورغد جالسين على الطاوله ياكلون الفطور...

شوق:صباح الخير
الكل:صباح النور
شوق:الحمد الله على سلامتك رغد
رغد(ببتسامه حلوه استغربت منها شوق):الله يسلمك
شوق:الا بابا وناصر وينهم؟
ام ناصر:ابوك فطر من بدري وراح على الشغل واخوك الحين بينزل مدرى شعنده يكلم بالجوال من الصبح؟
شوق(عرفت انه يكلم رحاب):شغله ضروريه ماما وبابا هذا تو راجه من السفر على طول شغل انا حتى ما شفته من امس
ام ناصر:ولا يمديك اليوم لاننا بنروح
شوق:وين بنروح؟
ام ناصر:الرياض
شوق(طاحت الشوكه من يدها رجعتها للطاوله ):وليه شعندنا هناك؟
ام ناصر:عمك وعياله ارجعوا امس من السفر وبنروح نتحمد لهم بالسلامه
شوق:شدعوه ماما دقي بالتلفون
ام ناصر:لا وبعدين حنا من زمان مارحنا للرياض سنتين تقربيا نروح نشوفها وبالمره نتحمد لمرة عمك
شوق:بنطول؟
ام ناصر:بس اسبوع
شوق(بصدمه):اســــــبوع وتقولين بس ماما واجد اصلا يكفى يوم ونرجع
ام ناصر:وانتي ليه ما تبين تروحين ؟
شوق:صديقتي اليوم بتبداء علاجها ولازم اوقف جمبها
ام ناصر:امها عندها ومشاعل بعد عندها اسبوع ما يأثر
شوق:أي بس.....
ناصر(قاطعها فجاه):وانت ليش تطولين السالفه وهي قصيره امي قالت بنروح يعني بنروح
شوق:وانت طبعا مستانس انت ما قلت لها عن......
ناصر(يقاطعها):حلاتك وانتي ساكته
شوق:هههههههه
رغد:شوق
شوق:هلا
رغد:بغيتك شوي بسالفه
شوق:اوكي

قامت شوق ودفت رغد الين الصاله الداخليه....

شوق:ها شنو السالفه؟
رغد:انا ادرى انك مستغربه ليش ناديتك
شوق:بصراحه ايه ما توقعت انك بيوم بتسولفين معاي؟
رغد:لاني بصراحه حبيت اقولك السالفه بنفسي
شوق:شصاير؟
رغد:انا انخطبت
شوق:والله مين الي خطبك؟
رغد:واحد اسمه تركي لما كنا بروما شافني وخطبني وامي اجالت الموضوع لما نرجع للسعوديه
شوق:الف الف مبروك (وهي تبوسها وتحضنها) تستهلين كل خير
رغد:الله يبارك فيك
شوق:تدرين هذا تركي احسه احسن من فهد
رغد:اكتشفت ان حبي لفهد مجرد مرحله كنت احاول اطلع فيها نفسي من الي كنت فيه بس لما شفت اهتمام تركي فيني عرفت ان اهتمام فهد مجرد اهتمام ولدعم ببنت عمه
شوق(او تدرين انه كان يستغلك):احسن وانشاء لله تركي يفهمك ويسعدك
رغد:تركي هو الوحيد الي فاهمني بس....
شوق:بس شنو؟
رغد:امه مو موافقه
شوق:ما عليك لما تشوفك اكيد بتوافق وبتحبك من الي يشوفك وما يحبك
رغد:الله يسمع منك وانتي مكا في بالقلب كذا ولا كذا؟
شوق:فيه بس مو وقته
رغد:الا وقته الحين انسب وقت

وحكت لها شوق عن سفرة اسبانيا والي صار لها مع عبدالعزيز....
بعد كذا طلعت هي ورغد وامها للمستشفى عند هديل....



وصلوا لغرفة هديل ولما افتحوا الباب لقوا الغرفه فاضيه شوق خافت ليكون صار شي توها بتكلم الريسبشن الا تشوف مشاعل....

شوق:مشاعل هديل وينها ليه غرفتها فاضيه؟
مشاعل:لا بس الدكتور اخذها عشان يسوي لها كشف عام يقول لازم قبل لا يبدا العلاج الكيمياي
شوق(حطت يدها على صدرها وتنهدت):خفت ليكون صاير شي
مشاعل:لا انشاء لله امك واختك جوا يزرون هديل؟
شوق:ايه عشان اليوم بنروح الرياض وهم يبون يشوفنها قبل
مشاعل:ليه؟
شوق:عيال همي توهم راجعين من السفر وامي تبي تتحمد لهم بالسلامه
مشاعل:الله يعينك على فهد
شوق:أي والله هو في بيتنا ويسوي فيني كذا كيف اذا رحت بيتهم
مشاعل:بس رحاب معاك؟
شوق:يييو رحاب بتشوف ناصر وبتنساني ورغد طول وقتها تكلم تركي ولا تجلس مع ماما
مشاعل:وانتوا للحين علاقتكم.....
شوق(تقاطعها):لا الحين علاقتي معها احسن بس بعد مهما سولفنا وضحكنا احس بينا جدار انا عذرتها الي صار قبل مو شويه
مشاعل:وعبدالعزيز درى عن روحتك؟
شوق:اكيد وقال بيجي عشان يشوفني وانا عشان كذا مطمنه لان عبدالعزيز لودرى عن فهد اكيد ب.....
مشاعل(تقاطعها):شنو تتوقعين بيساعدك؟
شوق(عرفت ان كلام مشاعل صح بس بعد زعلاها):لا تحطميني عاد خليها على الله

خلصوا كلام وراحوا عند اهل شوق انتظروا بالغرفه لين دخلوا هديل وشكلها كا يكسر الخاطر تعبت من كثر الفحوصات حولها اجهزه وتتكلم بتعب ....

بعد ساعتين تقريبا طلعت رغد مع امها وجلست شوق مع مشاعل وهديل....

ام هديل:حبابي انا بروح البيت اسوي شغله وارجع اوكي انتبهوا على هديل
هديل:ماما بتطولين؟
ام هديل:يمكن شوي
هديل:اوكي مع السلامه

اول ما طلعت ام هديل على طول هديل التفتت لصديقاتها....

هديل:يلا بنات الحين ابي اشوف فيصل
مشاعل:خليها بكره انتي تعبانه من الفحوصات
هديل:انا اليوم تعبت كذا شلون بكره لما ابدا العلاج ما اظن اني اقدر اتحرك
مشاعل:طيب والمستشفى بيحسون فيك؟
هديل:مالي شغل تصرفوا لازم اشوفه
شوق:خلاص اهدي مشاعل انتي سواقك تحت صح؟
مشاعل:ايه
شوق:خلاص انتي لبسيها العبايه وانا بدبر سالفة المستشفى

طلعت شوق لبره الغرفه وشافت ممرضه ...

شوق:لو سمحت
الممرضه:ايوا في حاجه؟
شوق:بصراحه صديقتي عندها موعد ضروري ولازم تطلع بس....
الممرضه:خلاص فهمت
شوق(وهي تمد لها الف ريال):شكرا هذي الخدمه ما راح انساها لك
الممرضه:تعالي الف ريال ما تكفيش انتي عارفه يعني المستشفى هنا
شوق:خلاص (مدت لها الف ثانيه) وهذي الفين اظن تكفى
الممرضه:ايوا بيكفى بس هي هطول؟
شوق:ما اظن عموما هذا رقمي اذا صار أي شي دقي على طول فاهمه
الممرضه:ايوا فاهمه

دخلت شوق عليهم الغرفه ولقت هديل جاهزه....

شوق:يلا بسرعه الممرضه ذلتني خذت مني الفين ريال الزطيه

طلعوا من المستشف على البحر المكان الي بتلتقى فيه هديل بفيصل....
نزلت هديل بتعب وشافت فيصل واقف عند سور مثل كل لقاء عادي تشوفه فيه كان عندها امل ولو صغير انه بيغير رايه....

هديل(وهي تحط يدها على كتفه):اشتقت لك
فيصل لف عليها وكان شكله باين عليه التعب من الهلات الي حول عيونه كان هو بعد مشتاق لها قلبه كان بيضعف ويحضنها ويقولها سامحتك بس كرامته والي صار لكبر منه...
هديل شافت برود فيصل لانه قعد يطالع فيها من غير ولا كلمه...

هديل:فيصل انا طلبت اشوفك اليوم عشان عندي امل ولو صغير انك تسامحني
فيصل(وهو يطالع البحر):وفري عليك الكلام الي صار صار
هديل:يعني خلاص سامحتني
فيصل(يطالعها بنظرات سخريه):طبعا لا
هديل:بس انا شفت زياد عشان نتفاهم حول عيدميلادك ابي اسويلك لوحه
فيصل:وهذى كذبه جديده
هديل:أي كذبه انا عمري ما كذبت عليك
فيصل:كذبتي وخنتي بعد
هديل:حرام عليك انت بكلامك تذبحني
فيصل:يعني انا الي فرحان بالي صار
هديل(وهي تحط يدها على يده):طيب طالع فيني وقولي ان خلاص انتهينا
فيصل يعرف انها متعمده تقول كذا لانها تعرف انه بيضعف اذا طالعها بس غروره وكرامته كانت اقوى منه وطالع فيها بكل برود....

فيصل:خلاص احنا انتهينا وانا كلمت امي عشان تخطبلي وحده ثانيه

فيصل توقع من هديل الحين انها بتصيح الا بنتهار لاكن انصدم لما شافها تبتسم....

هديل:تذكر لما كنت تقول ان عيوني تاثر فيك يعني الحين خلاص ما عادت تاثر فيك
فيصل ما رد عليها لف وجه عنها وطالع البحر....
هديل(عرفت انه ما في فايده من الكلام فيصل خلاص اتخذ قرار):طيب ممكن طلب اخير
فيصل:قولي؟
هديل(وهي تحاول تحبس دموعها):ممكن تخليني لاخر مره ابكي بحضنك مثل اول؟
فيصل طالع فيها مستغرب من طلبها بس ما حب يكسر بخاطرها وفتح لها ايدنيه....
هديل ما صدقت ارتمت بحضنه وطلعت كل دموعها الي حابستها من الصبح على مرضها الي جاها والي فيصل ما كلف على نفسه يسال عنها بس هي عذرته الي سوتيه مو شويه....

هديل(وهي بحضن فيصل):تدري انا مو زعلانه على فرقنا كثر ما انا زعلانه انك ممكن تعيش الي عشنه مع بعض مع وحده ثانيه
فيصل:لا خلاص انتي اخر وحده قفلت قلبي عليها
هديل:وانت اول واحد واخر واحد بقلبي
فيصل:مو مهم هالكلام الحين
هديل(كانت بتروح لانها طولت على المستشفى قربت منه وهمست باذنه):احبك

فيصل انصدم من كلمتها بعد كل الي صار بعد تقوله كذا هديل ما انتظرته يقول شي ومشت عنه....

فيصل:هديل
بس هديل ما قدرت تتحمل لانها تعبت من الانفعال وما تبي تبين ضعفها قدامه راحت عنه وركبت السياره...

اول ما ركبت صاحت بصوت عالي وظلت تشاهق ومشاعل وشوق خايفين عليها لانها تعبانه خذوها للمستشفى وهي منهاره من البكي....

مشاعل:اصلا هو من اول قاهرني الحين تجين لين عنده وبعد يرفض
شوق:خلاص ميشو قفلي السالفه هديل فيها الي مكفيها

هديل ما كانتت معاهم كانت تفكر بفيصل وليه صار قاسي كذا بشكل اول مره تشوفه....

مشاعل:هديل هديل ها وين رحتي؟
هديل:ها....معاك فيه شي؟
شوق:لا بس خفنا عليك مره ثانيه ماراح ارضى انك تطلعين
هديل:ومن قال بطلع مره ثانيه انا بطلع من هنا على المقبره
مشاعل:والله هديل اذا قلتي مره ثانيه كذا بزعل عليك لا تتكلمين عن الموت
هديل:ليه كلنا بنموت يعني طريقة الموته ما تفرق واجد بمرض ولا فجاه ولا حادث كلنا بنموت

شوق ومشاعل افقدوا الامل منها لانها خلاص ما تبي تساعد نفسها ولا الدكتور خصوصا بعد ردة فعل فيصل ما عندها شي تعيش له....


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم