رواية طلبتك لاتحاكيني -48

رواية طلبتك لاتحاكيني - غرام


رواية طلبتك لاتحاكيني -48

بس الحين فات الوقت شتقوله ما تعرف شنو تقوله....
عبدالعزيز:شكلك مو فرحانه؟
شوق(مسحت دموعها الي نزلت):الا فرحانه بس مو قادره اعبر عن فرحتي
عبدالعزيز:طيب موافقه ولا لا؟
شوق(خافت تقول لا وما تقدر تقول أي):موافقه
عبدالعزيز:والله اخيرا بتصيرين لي

شوق حست ان قلبها انطعن بكلامته مو عارفه شنو ترد عليه نزلت راسها لانه ما عاد مرفوع....

عبدالعزيز(رفع راسها):متى اجيب اهلي واخطبك رسمي؟
شوق(خلاص مو قادره تتحمل):مو الحين انت عارف الظروف
عبدالعزيز:خلاص بعد شهر بجيب اهلى ما اقدر اتحمل اكثر من كذا
شوق:ولا انا والله قادره اتحمل
عبدالعزيز:كلها شهر وتكونين زوجتي
شوق(ما عرفت شترد عليه):خلينا نروح البيت تاخر الوقت
عبدالعزيز:يلا بوصلك

ركبت شوق السياره وهي قريب تنهار بس تحاول تمسك نفسها قدامه عشان لا يعرف ما تعرف انه يدري انها مخبيه شي بس ما يحب يضغط عليها يبي يخليها على راحتها الين تتكلم بنفسها.....




وصلت السياره للقصر قبل لا تنزل شوق سلمت على عبدالعزيز ودموعها بعيونها وطلعت....
انصدمت لما شافت فهد وطلال واقفين قدامها استغربت ليش جاين شعندهم بعد يسوين اكثر....

شوق(خافت ينتبه فهد لعبد العزيز):شتبون بعد بتخطفوني مو كافيه الي سويتوه خلاص انتوا فزتوا وانا خسرت
فهد(وهو يطالع عبدالعزيز):مشاء لله وحبيبك الي موصلك
شوق:انت مالك شغل فيه مو كافيه الي سويته معاي اطلع من حياتي
فهد(ببتسامه خبيثه):لا لسه ما خلصت شغلي

شوق ما فهمت قصده بس خافت لما شافته يروح عند سيارة عبدالعزيز ويفتح الباب...

فهد:يا اخ عبدالعزيز تفضل حيالك مو هالبيت صار مكان يلتقى فيه العشاق
عبدالعزيز:خير انشاء لله من انت؟
فهد:انا مين انا ولد عمها
عبدالعزيز:مهما كنت تكون ما اسمحلك تقول كذا عن شوق وبعدين وخر خلني امر
فهد:لا ما يصير تروح قبل لاتعرف حقيقة حبيبتك زوجت المستقبل
شوق:فهد خلاص اسكت كفايه الي سويته
فهد:لا مو كافيه وبعدين ما يرضيني ان عبدالعزيز يظل مخدوع فيك
شوق:انت مالك سغل كفايه الي صار اطلع من حياتي خلاص
فهد(طنش كلامها):يا اخ فهد شوق هذي الي فرحان فيها وتفكر تتزوجها تعرف مليون واحد قبلك وعليك بعد ومو بس كذا الا ضحكت على انا ولد عمها ظلت تلحقني من مكان لمكان وانت تعرف الشيطان شاطر غلطت معها وقومي وحطي السبه على استغفر الله وانت ما اعتقد انك ترضى تاخذ وحده ....ولا بلاش هالكلام ما ينقال وياريت على كذا وبس الا شفت هذا المسكين طلال صديقي لعبت على صديقي بعد قوله قوله يا طلال شسوت

طلال:شوق راحت معي استراحه برضها وشربت معاي وسكرت وبعد نامت معاي
فهد:خلاص يا طلال استغفر الله اقولك تفشل الواحد انا اصلا تبرين منها لاني بصراحه ما اتشرف تكون هذي بنت عمي

شوق:معقوله يا طلال انت تقول كذا وانت الوحيد الي تعرف شصار تعرف ان ماصار شي بيني وبينك حرام عليك ليه تسوي فيني كذا
فهد:ولسه جرائم بنت عمي ما خلصت شفت اختها المشلوله من الي سوى فيها كذا اختها العزيزه تدرى شلون سرقت منها حبيبها والبنت مسكينه من الصدمه انشلت

عبدالعزيز:صدق الكلام الي قالوه؟؟
شوق(برجاء):عبدالعزيز لا تسمع منهم انا ما غلطت مع فهد هو الي خطفني وخدرني واغتصبني والله ما سويت شي معه
عبدالعزيز:وسالفة طلال؟
شوق(نزلت راسها):كانت غلطه بس والله ما صار شي ما بينا هو يكذب
عبدالعزيز(مصدوم):وسالفة رغد صح بعد؟
شوق:بس رغد سامحتني وانا كنت صغيره وغبيه (توجه كلامها لفهد)انت مالك شغل ليش تبي تدمرني ليش (وهي تمسك يد عبدالعزيز) عبدالعزيز انا.....

بس عبدالعزيز بعد ايدها بقرف وطالعها بنظرات عمرها ما تنساها.....

عبدالعزيز:الكلام الي قلته لك قبل شوي انسيه الي ما فيه خير باهله مافيه خير بالناس وانا ما اتشرف اخذ وحده مثلك ولا تتاملين تشوفيني او تسمعين صوتي صوتي مره ثانيه
شوق:لا عبدالعزيز انت وعدتني ما تتخلى عني عبدالعزيز

ركب السياره وراح عنها تركها بقاى انسانه محطمه من داخل ومن برى تحس الدنيا تدور فيها عرفت الحين شلون شعور هديل لما تركها فيصل كانت تقول ان هديل تبالغ بس ابد ما كانت تبالغ,التفت على فهد بنظرات حقد....

شوق:استناست الحين انت ذبحتني ذبحتني يا ولد عمي ذبحتني
فهد:عشان تعرفين اذا حطيت شي براسي اسويه والله انكم عائيله خربانه اجل واحد ياخذ وحده مشلوله ليه خبل والثاني كان بياخذ وحده.....والله بلاش هههههههههه باي ههههههههههههههههههههههههههه

ركب فهد سيارته وطلع من القصر تارك شوق مذهوله من الي شافته وسمعته....

طلال:شوق انا........
شوق(تقاطعه):انت شنو رد على انت شنو انت صخر ما تحس انت واحد حقير ونذل وجبان ماتوقعت اكبر صدمات حياتي تجي منك بس ليش
طلال:لاني......
شوق(تقاطعه):خلاص ما ابي اسمع شي شالفايده اسمع الغالي راح
طلال:بس انا للحين احبك ومستعد اتزوجك
شوق:تتزوجني ومن قال اني ابي اتزوجك تخسي الا انت اخذك انت بعتني يا طلال بعتني لفهد وبكل ضمير

اشكرك والله قلبك كبير.....مرهف احساسك كثير
اشكرك من كل قلبي بعتني والله بضمير............

طلال:اذا موتي بريحيك مستعد اعطيك قلبي تطعنينه بيدنيك

اجرحيني عذبيني هاك قلبي واملكيه
اقتليني دام موتي راحة لقلوب الكثير

شوق(طالعته بكل احتقار):وموتك بيرجع الي اخذه مني فهد؟
طلال ما عرف يرد عليها كلامها قاسي عليه بس الي سواه موشويه....
شوق(ببتسامة سخريه):وهذا الجواب الي كنت ابيه انت يا طلال بحبك لي دمرت نفسك ودمرتني قبلك

تحسبني يوم ابتسمت في وجهك ابيك؟غلطان ترا بعض الوجيه اهينها با بتسامه....

مشت عنه شوق لداخل القصر تحس انها جرحته مثل ما جرحها حست على الاقل انها خذت ولو جزء بسيط من حقها الي هو وفهد اغتصبوه منها........




فهد كان بالسياره مستانس وفرحان باي سواه يحس انه انتصر عليها وبنفس الوقت طلع كسبان اخذ الي يبيه من شوق شغل الراديوا وطلع اغنية(عزاه_راشد الفارس)قعد يغني معاه ويرقص كان ناوي يروح البحرين ويحتفل بالمناسبه الانتصار....

رن جواله وكان حاطه بالدرج شاف الطريق ما فيه سيارت واجد نزل راسه يجيب الجوال وملينا حس الا بصدمه قويه وبعدها اغمى عليه......

تجمعوا الناس عليه الحادث كان قوي لانه صدم بشاحنه نقوله على المستشفى على قسم الطورائ لانه ينزف بغزاره....

دقوا على اهله جت ام فهد وابوه ورحاب وناصر يتنظرون بره الدكتور لما يطلع من غرفة العمليات....
بعد ساعتاين طلع الدكتور ووجه ما يبشر بخير....

ابو فهد:طمنا وليدي شصار فيه؟
الدكتور:للالسف صارله شلل كامل
ام فهد:نعم ولدي فهد لا مستحيل

انهارت عليهم ام فهد وابوه ماصدق الي سمعه رحاب مسكت ناصر وصاحت على اخوها الي انتهى مستقبله....

ابن ادم مثل الادوار يضحك و يقول انه حزين
ناسى ان الله حق والدنيا هذي سلف ودين
اه يا القهر صبرنا صبر والله لو كنا حجر
كنا تفتنا تراب وشلون وهذا حنا بشر
نحلم نطير فوق السحاب نسال ولا نلقى جواب
يا صاحبة الامتياز افاحها الدنيا سراب
اه يا القهر صبرنا صبر والله لوكنا حجر
وشلون وهذا حنا بــــــــــشـــــــــر....


فهد كان يستحق هالنايه هذي لانه كسر قلوب كثير ودمر مستقبل ناس كان ممكن تعيش بسلام وهدووء شنو استفاد الحين بيعش بالدنيا وما يقدر يحرك شي بجسمه لما يدرى عن نفسه بيتمنى الموت ولا هالعيشه لاكن الواحد دايم يدعي بحسن الخاتمه....



في مستشفى الطب النفسي كان راشد موجود سال عنها وعرف انها هنا سال الممرضه اذا عندها احد بالغرفه وقالت ان ابوها طلع وبيرجع تشجع وطق الباب ودخل....

مشاعل كانت منسدحه على السرير وساكته حتى ما لفت راسها لما سمعت صوت الباب...
راشد تقدم عندها بهدووء فكرها نايمه لانها ما تحركت بس انصدم لما شاف شكلها كانت كأنها ميته بس تتنفس عيونها حولها هلات لانها ما تنام ابد وشفايفها جافه ولونها مو طبيعي حتى شعرها واضح انها ما تهتم فيه انصدم شكلها غير وكانها مو مشاعل الي يعرفها ....

عيونها مركزه على مكان واحد وما تحركها وكانها تطالع شي بس هي تطالع في الفراغ....

راشد(والدموع بعوينه على حالة حبيبته ):مشاعل ...ميشوحبيبتي ليش ما تردين على؟

مشاعل ساكته ما ترد اصلا ما طالع فيه....

راشد(مسك ايدها وتفاجا لما شافها بارده):مشاعل فيك شي انادي الدكتور؟

مشاعل وكانها ما تحس بشي ساكته ما تهمس ولا بكلمه وطالع بالفراغ....

راشد(حط ايده الثنتين على ايدها عشان يدفها):تكفين ادرى انك زعلانه على بس والله ادق عليك وما تردين وتوني عرفت من شوق انك هنا وجيتك ركض تكفين ردي على ولو بكلمه وحده

مشاعل شدت على ايده راشد على طول قرب منها ....

مشاعل(همست باذنه):اطلع بره
راشد(ما استوعب الي سمعه):شقلتي؟
مشاعل(تركت ايده ولفت الجهه الثانيه):اطلع بره ما ابي اشوك

راشد ما عرف يرد راح عند جهتها يوجها .....

راشد:مشاعل انا احبك
مشاعل(دمعة عيونها):روح ما ابيك

راشد ما قدر يتحمل اكثر شال نفسه وطلع بره الغرفه ودمعته على خده يتذكر كلام مشاعل له .....
راح عند غرفة الدكتور لانه لازم يعرف شنو حالة مشاعل بالضبط....

وصل عند الغرفه وقبل لا يطق الباب انفتح وطلع بو مشاعل راشد ماكان يعرفه فما اهتم فيه دخل على الدكتور وهو منهار....

راشد:السلام عليكم
الدكتور:وعليكم السلام اتفضل
راشد:دكتور انا جاي اسال عن المريضه مشاعل الثميمي
الدكتور:انت بعد ابوها توه طالع من عندي
راشد(تذكر الرجال أي شافه ابتسم على سخرية القدر):طيب دكتور هي شنو حالتها بالضبط؟
الدكتور:انت شنو تصير لها؟
راشد:انا ولد خالتها
الدكتور:اها...هي عندها اكتئاب حاد عشان كذا حاولت تنتحر وواضح ان عندها تركمات كثير جدا
راشد:شلون يعني تركمات؟
الدكتور:اقصد تفكر كثير شايله بقلبها على ناس كثير ممكن يكون حقد كراهيه او حتى زعلانه من احد المهم انها تحس انا وحيده مالها احد كل الي تبيهم اتركوها والظاهر انها تعرضت لصدمه نفسيه وعصبيه شديده في وقت قريب وهذا الي خلها تفقد السيطره على نفسها وتحاول تنتحر تشوف انه مافي فايده انها تعيش وما في احد يحبها او يهتم فيها
راشد:وعلاجهاا بيطول؟
الدكتور:على حسب الحاله ممكن تاخذ شهور اذا هي ساعدنتا وممكن تاخذ سنين اذا هي ما ساعدت نفسها
راشد:انت تعطونها ادويه؟
الدكتور:انا ما اعطي ادويه احنا نركز على المعالجه النفسيه وبس

طلع راشد من عند الدكتوروهو مهموم مشاعل طول هالفتره تعاني وانا ولا على بالي همني بس وناستي سامحني ياقلبي سامحني بس حتىلو طرتيني انا ما ازعل منك وبظل معاك الين تشفين....



شوق انسدحت على الكنبه وهي تحس باياس خلاص كل شي انتهى احلامها ومستقبلها وحياتها كلها انتهت ظلت تتامل الشارع وتتذكر كل شي حلو بحياتها تمنت الزمن يرجع لورى وتصلح كل اغلطها في السنين الي فتوا بس للاسف هذا مستحيل .....

تذكرت مشاعل كانت بتدق بس تذكرت ابوها وتذكرت نظرات عيونه شكله ندم وبيهتم فيها من جد هي اصلا مالها نفس تدق على احد قفلت الجوال وانسدت وغمضت عيونها حاولت تنام بس دمعه خانتها ونزلت منها كل ما غمضت عيونها تذكرت عبدالعزيز....

كرهت نفسها لانها شوق تمنت تكون شخص ثاني صفحات حياته بيضاء مافيها اخطاء ممكن تدمر حياته.....

ليت ربي ما كتب لحظة وداع ولا فراق ولا دموع ولا ضياع
ليت كل الناس خل مع خليله وكلا باقي للناهيه بين الاحباب الرحيل
قلت احـــــــــــــــبه حيـــــــــــــــــــــــل....

كل ما ادفن خيالك يا عنيد تمطر الدمعه وينبت من جديد
شفت وش سوى بي حبك يا بخيل
قلت احــــــــــــــــبه حيــــــــــــــــــــــل ....

لو نويت اعاتبك القى الكلام يعتذرلي منك ويلوم الملام
والقى حتى كلمة احبك قــــلــــــــــــــيــــــــــل..

ليت ربي ما كتب لحظه وداع ولا فراق ولا دموع ولا ضياع
قلت احـــــــــــــــبه حيـــــــــــــــــــــــل...



الجزء الثلاثون


-الاخـــــير-

"مـــا الـنـــهــــ قبل ــــــــايه"



كان قاعد على سور البحر ويطالعه بكل هدووء يتذكر كل لحظه مرت عليه هنا مع حبيبة قلبه هديل لاكن هالمره غير جاء للبحر لوحده من دون موعد معها قلبه يعتصر من الالم عشاق وفارق معشوقه مو قادر يعبر عن الي بداخله الكلمه الوحيده الي ممكن توصف فيصل انه "حــــزيــــــن"....

حس بايد على كتفه التفتت ببرود وشاف سلطان ما قاله شي رجع وطالع البحر...

سلطان(حاس بحزن صديقه بس مو قادر يخفف عنه):فيصل صارلك 3ايام وانت هنا ارجع البيت امك تسال عنك
فيصل(بصوت مبحوح من البكي):اذا فارقت هالمكان يعني فارقتها مو كافيه راحت مني(ودموعه تنزل) خلوني مع البحر هي كانت تحبه يمكن اكثر مني بعد
سلطان:البحر بيرجع لك هديل؟
فيصل(طالعه فيه مستغرب):خلني يا سلطان خلني بلي انا فيه الله وحده يعلم بالي في قلبي
سلطان:ندمان؟
فيصل(ابتسم بسخريه):ندمان قول متحسر الندم بياكلني انا حقير ونذل شلون قلت عنها خاينه هديل هديل خيانه شلون طرت على بالي الفكره الله يلعنها من ساعه يوم رحت السوبر ماركت حبكت ذاك اليوم اشتري اغراض يالتها خانتني مليون مره ولا راحت وخلتني يا ليت
سلطان:خلاص فيصل كافي الي تسويه بنفسك مو زين بتمرض
فيصل:اااااه يا سلطان لو اقعد اشرحلك من اليوم لين عشرين سنه باللي احس فيه ما راح اوفى,هذي هديل روحي وحياتي كلها هي تقول ما اتخيل حياتي من دونك شلون تبيني اعيش بدونها شلــــون جاوبني شلون؟؟
سلطان:خلاص يا فيصل ربي كتب عليك تروح وتشوفها وكتب عليها المرض وكتب لها تموت كان يومها
فيصل(بنكران):لا ما كان يومها المرض عجل بموتها
سلطان:استغفر ربك وش فيك خلك فيصل القوي الي اعرفه ما في شي يهزه لو هديل كانت موجوده ما رضت بالي تقولي
فيصل(تنهد بقوه):لو يا كثر ماقلت لو لو بس اقدر ارجع الزمن لورى لو بس لحظه كان غيرت كل شي كان قلت لها احبك احبك هديل لا تخليني لو ما اهمتيت لكرامتي كان ساعدتها على مرضها كانت بتتحمل عشاني لو لوبس اااااه خلني يا سلطان بهمي خلني

سلطان ماعرف شيسوي فيه شنو يقوله اكتفى بانه يتنهد وخليه يبكي يمكن الدموع تريحه....
تذكر سلطان الشي الي كان جايبه لفيصل....

سلطان:فيصل جايب لك شي وابيك تشوفه

فيصل لف عليه وانصدم لما شاف الي قدامه كان زياد....

فيصل(معصب):انت وش جابك مو كافيه الا سويته؟
زياد:فيصل انا....
فيصل:انت جب ولا كلمه انا لو ما شفتك معها كان ماصار الي صار

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم