رواية طلبتك لاتحاكيني -49


رواية طلبتك لاتحاكيني - غرام

رواية طلبتك لاتحاكيني -49

زياد:فيصل هديل ماتت الله يرحمها هذا يومهاسلطان(وهو يبعد فيصل عن زياد):زياد خلاص روح الحين
فيصل(وهو يبعد سلطان عنه):وين تروح

قرب فيصل عند زياد وقام يخنقه....

فيصل:باخذ روحك مثل ما خذت روحها مني
سلطان(باقوى ما عنده يحاول يبعده):فيصل انت مو صاحي وخر عنه بتموته

بعد اخيرا زياد عن فيصل ولولا وجود سلطان كان زياد مات بين ايدين فيصل...

سلطان(وهو يمسك فيصل):زياد انت روح السياره
فيصل:خله ابي اذبحه
سلطان(مسك فيصل من ذراعه وهزه بقوه):فيصل اصحي من الي انت فيه
فيصل:وخر عني

ماحس فيصل الا بكف على خده قوي خلها يصحى من الي هو فيه...
طالعه فيصل بذهول من تصرفه وفجاه حط ايده على كتف سلطان وبكي بطريقه تقطع القلب,سلطان كسر خاطره فيصل وعرف انها الطريقه الوحيده الي بتخليه يصى...

سلطان(وهي يحضن فيصل):خلاص يا فيصل انت اخوي الي ما جابته امي وانا ما ارضى اشوف اخوي يبكي
فيصل:راحت مني راحت مني يا سلطان
سلطان:معليش انت توك مصدوم بس مع الايام بتنسها
فيصل:انسى شنو عمري ولا روحي ولا نفسي شنو انسى

بعد عنه فيصل وراح عند البحر وظل يطالعه وهو يبكي بمراره...

فيصل:الا سلطان انت وش جابك السعوديه؟
سلطان:ههه توك تسال عموما انا عندي شغله مهمه لازم اسويها

فيصل طالع فيه مستغرب شنو هالشغله الي تجيب سلطان من اسبانيا للسعوديه....




في مستشفى الطب النفسي قامت مشاعل من النوم بكسل اول ما افتحت تفاجات بلي شافته كانت الغرفه مليانه ورد احمر فكرت نفسها تحلم وتو ما صحت ....

رمشت بعيونها اكثر من رمره تستعوب الي تشوفه فجاه انطق الباب ودخلت الممرضه....

الممرضه:صح النوم

مشاعل طالعت فيها مستغربه وكأنها تسالها من جاب الورد....

الممرضه(فهمت قصدها):بصراحه الكل حسدك على الورد قلت من هذا المعجب الي يرسل محل ورد كامل بس لا تخافين ما راح احسدك,والكرت جمك على الطاوله....

التفت مشاعل للكرت على الطواله مدت يدها وخذته ....

تذكري دائما ان الامل هو نبراس الحياه
وهو النور الذي يضئ الدروب
واجعلي الابتسامه هي سعادتك في الحياه...
توقومين انشا ءلله بالسلامه...
عاشق اسبانيا....

ابتسمت مشاعل على كلامه ورجعت الكرت على الطاوله مسكت ورده كانت جمبها على المخده شمتها وجلست تتأمل فيها....

مشاعل(بهدووء):مين حط الورده على المخده انتي؟
الممرضه:لا الي جاب الورد دخل و وزع الورد بنفسه انتي عرفتيه؟
مشاعل:عاشق اسبانيا

الممرضه طالعت فيها مستغربه من الاسم مشاعل طالعت فيها وضحكت لاول مره من جت المستشفى....

الممرضه:الحمد الله ضحكتي المره الجايه اذا شفته بقوله يجيب ورد
مشاعل(باستغراب):ليه هو يجي كل يوم؟
الممرضه:لا هو جاء بس اليوم لاكن في واحد ثاني يجي كل يوم
مشاعل:مين؟
الممرضه:واحد اسمه راشد يجي بس انتي تكونين نايمه يجلس عندك لما ما يكون ابوك موجود ولما احد يقوله ان مافي فايده من قعدته مايرد يجلس ساكت ويطالع فيك طول الوقت

مشاعل سكتت ولفت وجها للجهه الثانيه....

الممرضه:ما تحبينه؟
مشاعل:من قال؟
الممرضه:شكلك يبين اول ما جبت سيرته تنكدتي
مشاعل:لا مو كذا بس
الممرضه:شوفي المفروض انا ما ادخل بس انا ارتحت لك ودخلتي قلبي ولازم اقولك في حالتك مو زين تسكتين اقصد قولي كل الي بخاطرك حتى لو كان شي يزعل
مشاعل:حتى انا ما اعرفك بس مثل ما قلتي دخلتي قلبي وبقولك الصراحه شفتي عاشق اسبانيا
الممرضه:شفيه؟
مشاعل:هذا اسمه سلطان تعرفت عليه لما سافرت اسبانيا كنت معجبه فيه بس الحين لا والظاهر انه للحين معجب فيني او يحبني
الممرضه:وهذا الي اسمه راشد؟
مشاعل:راشد يحبني وانا....
الممرضه:ما تحبينه؟
مشاعل:لا احبه بس انا ....مو عارفه شلون اعبر
الممرضه:فهمت فهمت تقصدين ان راشد كان موجود او كان سبب من الاسباب من الي خلاك تكتئبين وانتي ما تبين ترجعين له عشان ما تذكرين الاكتئاب

مشاعل هزت راسه بمعنى ايه....

الممرضه:تبين رايي؟
مشاعل:اكيد قوليه
الممرضه:انتي الحين لاتفكرين بشي انتي جايه تتعالجين لما تحسين ان عقلك صافي وتتقدرين تتقرين بعدين تكلمي

مشاعل اقتنعت بكلام الممرضه مع انها ما تعرفها بس الكلام مهما كان حلو اذا ما طلع من القلب ما يدخل القلب وكلام الممرضه كان طالع من كل قلبها عشان كذا دخل قلب مشاعل ......



في اليوم الثاني كانت شوق جالسه على الكرسي الهزاز وطالع التلفزيون بملل سمعت طق باب غرفتها ولما انفتح الباب كانت امها اكتفت شوق بأنها تبتسم لها.....

ام ناصر:صباح الخير
شوق:صباح النور ماما
ام ناصر(وهي تمسح على شعرها):فيك شي حبيبتي؟
شوق:لا مافي شي
ام ناصر:اجل ليه ما صرتي تطلعين ولا تنزلين تحت الا وقت الاكل ابوك سال عنك
شوق(ابتسمت على ذكرى ابوها):شخبار بابا؟
ام ناصر:تبين تعرفين اخباره انزلي تحت وساليه
شوق:مو الحين وقت ثاني
ام ناصر:طيب تعالي معاي
شوق:على وين؟
ام ناصر:المشغل
شوق:ليه؟
ام ناصر:اقولك ما تدرين عن الدنيا اليوم زواج اخوانك
شوق:والله الف مبروك
ام ناصر:الله يبارك فيك بس ابيك تروحين وتسمعينهم بنفسك وتجين العرس وتقولينها لكل الناس
شوق:مالي خلق والحين اروح وابارك لهم ورحاب بدق عليها
ام ناصر:شلون ما تجين عرس اخوانك؟
شوق:ماما تكفين اذا ما تبين انكد عليك عرس عيالك خليني بالبيت
ام ناصر:خلاص على راحتك بس تقعدين لوحدك؟
شوق:عادي تعودت على الوحده وبعدين شنو بيصر لي (بفقد شنو عذريتي ولا حياتي ولا كرامتي الي انداست) روحي ماما ما راح يصير لي شي
ام ناصر(وهي تبوسها على راس شوق):الله يهديك انتبهي على نفسك

شوق لما باستها امها راسها نزلت دمعه من عيونها .....

شوق:ماما
ام ناصر:هلا حبيبتي
شوق(ركضت لها وحطت يدها على كتفها ودمعه محبوسه بعيونها):ماما انتي راضيه على؟
ام ناصر:ليه تسالين هالسؤال؟
شوق:لاني سمعت ام هديل لما ماتت تقول انها راضيه عليها ليوم الدين انتي راضيه عني؟
ام ناصر(قلبها حن على بنتها وردت عليها بكل حنان وحب الام):راضيه عليك دنيا واخره

شوق اول ما سمعت هالكلام من امها ارتمت في حضنها وبكت تطلع القهر الي فيها ودها تقول لامها كل شي بس مو قادره تنطق بحرف كأنها تنضرب بسوط ومو مسموح لها تقول حتى الاه....

شوق:تدرين هاللحظه ما اتمنى شي الي اني ابقى بحضنك انت الشي الوحيد الي بقى لي
ام ناصر(خافت على بنتها):بسم الله عليك حبيبتي الله لا يحرمني منك قولي امين
شوق(من كل قلبها):امين ولا يحرمني منك

شوق هاللحظه حست انها مالكه الدنيا وما فيها حست اخيرا بالاكتفاء الي عمرها ما حست فيه الا الحين حست بيقمة الام ودعت ربها يحفظها لها و عرفت ان الشي الوحيد الي يدوم بالدنيا رضى الوالدين تذكرت مشاعل شلون امها عايشه وكانها يتيمة الام الله يعينها عشان كذا قررت تروح عندها....



طلال كان قاعد في الصاله ويدخن كل تفكيره كان محصور حول شوق وكلامها ما نسى ولا حرف قالته ....

شوق: تتزوجني ومن قال اني ابي اتزوجك تخسي الا انت اخذك انت بعتني يا طلال بعتني لفهد وبكل ضمير..... رانت يا طلال بحبك لي دمرت نفسك ودمرتني قبلك

حس نفسه من جد مثل ماقالت مجرد حقير ونذل شلون قدر يسوى كل هذا وهو يقول انه يحبها في الاخير طلع مجرد تابع لفهد وفي الاخير خسر كل شي وهو الي كان حاط بباله انه اذا سوى كذا شوق بتطلب منه يتزوجها لاكنه تفاجاء لما رفضته قوتها وكلمتها هزت فيه شي عمره ما حس فيه...

قطع عليه التفكير صوت التلفون قام بكسل ورد عليه....

طلال(بدون نفس):الو
ياسر:طلال انت وينك فيه؟
طلال:بالبيت ومالي نفس اطلع مكان وفر على نفسك الكلام
ياسر:أي طلعه انت ما دريت عن فهد
طلال(كره يسمع هالاسم):ليه وش فيه هالعله؟
ياسر:هالعله صار له حادث اصدمت فيه شاحنه وصار له شلل كامل

طلال اول ماسمع الخبر طاحت السماعه من ايده كان ممكن يكون مكان فهد تذكر فهد لما وعده بعد ما يخلصون من شوق يرحون البحرين ويحتفلون....

نزلت دمعه من عيونه وهو يتخيل شكل فهد مشلول ما يتحرك استغفر ربه اللهم لا شماته....
جلس على الارض مو قادر يصدق ان ربي بعد كل الي سوها عطاه فرصه يصلح اخطائه صحيح ربي يمهل ولا يهمل ...
لحظتها شي بداخل طلال تحرك ضميره قلبه الي دفنهم من زمان طلال الانسان النظيف الطاهر من كل القذاره الي كان عايش فيها .....

تذكر كل لحظات حياته مر قدامه كانه شريط سينما وكأنه بيموت تذكر كل طلعاته مع اصدقائه الي دمروه او دمروا طلال الانسان تذكر شربه وسهراته في الاستراحات والفنادق الي يما شافت ليالي فجور تذكر ساره وكل لحظه عاشها معها واخيرا تذكر فهد وشوق الي كانوا الفصل الاخير في حياته الي فعلا ناوي يغيرها ...

تسال لحظتها ليه يشوف شريط حياته قدامه تسال اذا بيموت هو فعلا بيموت من حياته السابقه وبيدا حياه جديده وكأنه انولد من جديد وبيكون طلال الي ما عمر احد عرفه لانه هو لسه بيكتشف نفسه...

"هل اتى علىالانسن حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا إنا خلقنا الانسن من نطفة امشاج نبتليه فجعلنه سميعا بيصرا إنه هدينه السبيل إما شاكرا وإما كفورا".....



قامت شوق من النوم وحست انها مرتاحه لانها تحس انها فضفضت ولو جزئ صغير بالي في قلبها لامها...
شافت الساعه جمبها ولقتها 8 ونص يعني اكيد البيت فاضي كلهم يتجهزون للعرس ودها تروح بس ما تقدر بتحس بحزن فضيع بتتذكر عبدالعزيز وتتمنى لو انها مكان رحاب ورغد ...

خذت شور وبدلت ملابسها شافت شكلها بالمرايا تسالت تحتاج تحط مكياج ولا لا...
كانت طالعه مره كيوت حتى من غير ولا مكياج ببشرتها الصافيه وخدودها المتورده وشفايفها الناعمه,مشطت شعرها ورفعته لبست العبايه وطلعت...

اول ما وصلت غرفة مشاعل خذت نفس وطقت الباب ودخلت....

شوق(ببتسامه حلوه):هاااي

مشاعل طالعت بشوق سكته وما ردت...

شوق:ادرى ماراح تردين على بس تعودت كل يوم اجي وما تردين,شخبارك اليوم؟
مشاعل بعد ساكته وما ترد...
شوق:شكلك احسن من امس وجهك منور وحتى شعرك مرتب مو زي كل يوم كشه
شوق(لاحظت الورد الاحمر):من هذا الي جاب لك الورد صراحه الباقه تهبل ما توقعت عندك معجبين كذا يا معذبة القلوب
مشاعل(بكل هدووء):عاشق اسبانيا
شوق:عاشق اسبانيا جاب لك الورد(بتفكير)لا يكون....والله طلع عمي عنده حركات خلني ادق عليه اخرعه

طلعت شوق جوالها ومشاعل طالعها بكل هدووء من غير ما تقول حرف واحد.....

شوق:هلا وغلا.....انا بخير....انت كيفك....الحمد الله على السلامه....العصفوره قالت لي....هههههه لا وجايب ورد بعد....ايه انا عندها ....اوكي ....مشاعل عمي يسلم عليك .......ما ردت عادي لا تزعل انا صديقتها ما ترد على....ما تدري ان اليوم عرس اخواني....اها اجل لا اعطلك روح تجهز....اشوفك على خير باي

شوق:بقولك شي بس يمكن ما تصدقيني انا ما ارتاح ولا استانس الا لما اجي هنا في البيت كله لوحدي وافكر على الاقل هنا افكر بصوت عالي حتى لو ما تردين على بس احس اني اكلم احد بالعكس انتي كذا احسن مستمعه في العالم لانك تسمعيني من غير ما تقاطعيني ولا تعلقين على أي موضوع اقوله.......كان ودي اروح العرس بس بتذكر عبدالعزيز وبزعل واصلا حتى لو رحت شنو بسوي زيادة عدد تدرين ساعات كثيره افكر انا شنو بقى عندي كل شي راح صرت من برى صوره حلوه الناس يتفرجون عليها لاكن من داخل بلاستيك أي بلاستيك زي عمليات التجميل مو يحطون بلاستيك داخل جسمهم واحيانا تنجح العمليه واحيانا لا وانا معاي انجحت وطلعت حلوه بس شنو الفايده اذا من داخل بلاستيك وعلى اقل شي يتغير...

قامت شوق وراحت عند الدريشه تتامل الحديقه الي برا....

شوق:الناس كلها تتغير اهلي تغيروا ناصر صار احسن من اول يسال ويجلس معانا بس مو كثير بس رغد الي الكل لاحظ انها تغيرت وحتى سامحتني تصدقين بصراحه اكتشفت اني لو الف الدنيا عمري ما راح القى وحده مثل رغد وكل يوم احمد ربي عطاني اخت وخصوصا وحده مثلها.....امس اول مره انام وانا مرتاحه تدرين ليه....لاني بالعاده ما انام الا على صوت الاغاني (ابتسمت ابتسامة سخريه) بس امس غير نمت على صوت القران حسيت براحه شلون اوصفها تحسين صدرك انفتح تحسين انه وسيع فعلا امس نمت وانا ...مرتاحة البال هالكلمه هذي مرتاحة البال كنت دايم اقولها بس عمري ما فكرت فيها يعني شنو مرتاحة البال؟....يعني تحطين راسك على المخده وانت عارفه انك ما ظلمت احد ولا في احد يكرهك ولا زعلتي احد ولو حتى بنظره ....حسيت اني ممكن فعلا اتغير رب العالمين يسامح شلون حنا البشر ما نسامح شلون عبدالعزيز ما يسامح بس كله من فهد بس هو خذى جزاه اللهم لا شماته...

تنهدت شوق من الالم والتفت على مشاعل....

شوق:يلا انا بروح الساعه صارت 10 وما ابي اتاخر عن البيت بكره بجيك الصبح باي

على اخر لحظه وقبل لا تطلع شوق سمعت صوت مشاعل....

مشاعل:الماضي ما يهم

شوق طالعت فيها مندهشه لانها اخير تكلمت تقدمت عندها وحطت الشنطه على الطاوله وقعدت على طرف السرير....

شوق:شقلتي؟
مشاعل:الماضي ما يهم
شوق:شلون الماضي ما يهم؟
مشاعل:انت شنو بتستفدين اذا دعيتي على فهد عبدالعزيز بيرجع لك وشنو بتستفدين اذا دقيتي عليه ولا ضيعتي حياتك كلها تتحسرين عليه بيرجعك..... هذا هديل دقت على فيصل مليون مره لا وراحت شافته بعد وش استفادت ضيقت على نفسها اكثر ومتى جاها لما قربت روحها تطلع ....انا شنو بستفيد اذا قعدت الوم امي وابوي على اهمالهم لي تتوقعين بيسمعوني الي ما يسمع لاطفال عمرهم 6 او 7 سنين بيسمع لي انا الي عمري 19 سنه ما اظن باثر عليهم اكثر. شنو بستفيد اذا غلطت مع راشد يعني بقربه مني اكثر بربطه فيني ما اظن وما انتقم من اهلي قاعده انتقم من نفسي...رغد شنو بتستفيد اذا علمت اهلك ولا لامتك رغد اكتشفت الي احنا ما عرفنه انها اذا سامحت بترتاح والشخص الي غلط عليها هو الي بيضايق انتي لما قالت لك انها مسامحتك ما تضايقتي؟

شوق:الا وكرهة نفسي حسيت اني مجرمه وشلون سامحتني بهالسهوله بس والله كبرت بعيني اكثر
مشاعل:شفتي يعني الي يسامح يحرج الشخص الي غلط عليه ..... اكتشفت وانا في المستشفى وانا اسمع واشوف حياة غيري انا حياتنا احنا الثلاثه كانت مجرد ورق
شوق:ورق؟
مشاعل:ايه ورق فيه معلومات مومهمه مكتوبه بالرصاص ومعملومات مهمه مكتوبه بالحبر وهذي نقط ثابته بحياتنا
شوق:بس اذا حياتنا ورق يعني ممكن تنداس بسهوله تتقطع على اقل شي صح؟


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم