رواية جروحي تنزف احزاني -4

رواية جروحي تنزف احزاني -4


رواية جروحي تنزف احزاني -4

اشرايك صح اللي ناويه اسويه ولا غلط...

عبد الله : "والله يابدريه ما ادري ....بس انتي موقفك صعب ....اخاف بدل ما تكحلينها تعمينها للأثنين..."

بدريه :" ياعبد الله بالنسبه لخالد عندي مطلق الحريه للاختيار وصدقني لو ما قلبه مشغول مستحيل كان يلاقي احسن من بسمه وابوي مستحيل يخطب عبيرلخالد مره ثانيه....اما بسمه ياتتزوج هالشايب اللي جابه لها عمها او خالد اللي بيكون مناسب لها من كل النواحي الا الحب الاول اللي مع الايام يقدر ينساه....وبعدين في خالد ميزه ثانيه

ان عمها مستحيل يرفضه ..".

عبد الله:"بس لا تنسين يابدريه ان بسمه من عايله بسيطه ويمكن هالشي يفرق مع اهلك.."

بدريه:"اهلي وخصوصا ابوي اهم شي تكون من اصل طيب..."

عبد الله:"فيه مشكله ثانيه البنت اكيد منكسره واتوقع تكون شخصيتها ضعيفه واخوك الافضل له وحده لها شخصيتها و..."

قاطعته بدريه وهي تفكر:"تصدق بسمه على رغم حياتها لما اشوفها في المدرسه وفي حفلة نهاية السنه استغرب كان الكل يعجب بقوة شخصيتها وحسن القائها بنت محبوبه من الجميع..."

عبد الله:"موغريبه تكون كذا وانتي ادرى بحياتها عند عمها.."

بدريه: "بس لا تنسى انها عاشت في بيت ابوها الله يرحمه حياه كريمه ويمكن هذا اللي معطيها القوه اللي تظهر بها احيانا"

عب الله:"بس ماتخافين اخوك يحطم هالقوه الباقيه عندها.."

بدريه:"وهذا اللي مخليني متردده"

عبد الله : "انا اقول اذا كنتي واثقه من اخوك ماراح يرفض ...شاوري البنت وشوفي ردها..."

بدريه وهي تفكر :" لازم ادور طريقه اخليها تجي بيتنا حتى اشاورها...."

عبد الله:"بس لا تخبين أي شي خصوصا انه كان خاطب ..."


ام عبد العزيز وهي تكلم زوجها :"اليوم بنروح العصر بيت ابو مازن بيجون اهلها وعزمتنا ..."

ابو عبد العزيزبعد اهتمام : "الباب يفوت جمل ..."

هند : "يمه كلنا بنروح ..."

ام عبد العزيز : "لان بدريه مأكده علي تجون"

هند : "بس بسمه خليها تنثبر يمه في البيت ..."

ام عبد العزيز بحزم :"لا بتروح ...اش بيقولون اذا تركنها في البيت ...."

ام عبد العزيز يهمها كلام الناس وتحب تظهر قدامهم انها حنونه على بسمه ...




-"اقول صدق الاخبار الحلوه اللي سمعناها ..."

خالد بضيق : "لا تقول الخطوبه.... هم ما صدقوا قلت ايه..... ونشروا الاخبار تصدق انت الثاني اللي تسألني اليوم .."

فهد :"من الاول اللي سألك ..."

خالد بارتباك: "واحد من الشباب ...بس انت من قال لك ؟؟"

فهد : "اللي يسمعك يقول اني غريب ما كني ولد عمك ...بعدين اذا انت ماقلت لي اخبارك لازم انا ادورها من مصادر موثوقه بس اللي ما عرفته تعيسة الحظ اقصد سعيدة الحظ من تكون؟"

خالد :"تعيسه في عينك ..."

فهد : "ما قلت من المزيونه .."

خالد :" اقول احترم نفسك لا تقعد تتغزل في حرمتي اللي ما ادري للحين من هي ..."

فهد : "ههههه ايه اكيد قاعدين يدورن لك عروسه بمواصفات خاااصه .."

خالد : "أي مواصفات خاصه ...عقبها ما احد يملى العين ..."

فهد :"اقول خل عنك الحب الاول وخرابيطه وعيش حياتك ..."

خالد : "وانت يالحبيب متى بتعيش حياتك ..."

فهد وهو سرحان : "قريب ان شاء الله...خالد بغيت اقول لك شي بس متردد..."

خالد:"وليش تتردد من متى هالادب ما شاء الله"

فهد:"بصراحه العنود متلومه فيك وتقول اكيد اهي السبب في كل اللي صار..."

خالد:"لا العنود مالها دخل وبعدين ابو محمد هو اللي فسخ الخطبه وابوي زعل وتعرف الوالد اذا زعل..."

فهد:"يااخي ما تدري يمكن في الامر خيره..."

خالد:" يمكن....لا اشلونها العنود عقب ما طلقها محمد..."

فهد يتنهد:" حالتها حاله...سبحان الله عقب سنين من الحب والعشره الطيبه يتغير عليها..."

خالد:"تصدق حتى انا احس محمد له فتره متغير بس ماادري اش السبب..."



فهد هو ولد عم خالد الكبير (عبد الرحمن ) عياله هم فيصل 38سنه متزوج

العنود 34سنه واخيرا فهد عمره 28سنه

فهد يعتبر هو صديق فيصل الروح بالروح واقرب عيال عمه له...




كانوا قاعدين في بيت بدريه الحريم سوااالف وضحك والبنات الجو متكهرب بينهم ...

بسبب الغرور اللي في ريم اللي تحس انه قاعده مع ناس مو من مستواها....

اما امل وبسمه كانوا منبسطين مع بعض رغم الحزن اللي تحاول تخفيه بسمه في قلبها...

ام عبد العزيز : "كيف الجامعه معك ياريم ..."

ريم بعدم اهتمام : "ماشي الحال ....يالله ملل في بيتك يابدريه ...لو مجتمعين في بيتنا ماكان حسيت بملل...."

بسمه : "لو كان في بيتكم ماكان شفناكم ..."

ريم :" وهذ هو المطلوب...."

استحت بسمه ونزلت راسها... بنات عمه انبسطوا على رد ريم ..انقهرت امل من خالتها : "والله احنا ما

استحت بسمه ونزلت راسها... بنات عمه انبسطوا على رد ريم ..انقهرت امل من خالتها : "والله احنا ماتحلى لنا القعده الا في بيتنا ( وهي تنا ظربسمه ) ولا تحلى الا مع حبايبنا"

رهف :" وبعدين لو سمحتي لا تغلطين على بسمه "

بسمه حبت تلطف الجو: "اشلونك مع التؤم ياساره"

ساره :"متعبين (وهي تبتسم ) بس يازينه من تعب"

بسمه :"ياحلوهم ...بالذات ريناد تجنن اموت فيها "

ساره : "ايه اكيد طالعه قمر على امها"

ريم : "الا قولي طالعه على خالتها ريم "



ام خالد :" اشلون سحر ياام عبد العزيز ماجاتكم قريب من جده "

ام عبد العزيز : "طيبه الله يسلمك بتجي عقب الامتحانات"

ام خالد : "ايه هانت مابقى الاشهرين ...سلمي عليها اذا اتصلت "

ام عبد العزيز : "الله يسلمك"

بدريه :"عن اذنكم يمه انتي وام عبد العزيزانا بروح المطبخ ...(التفتت على البنات) ...احد يقوم يساعدني .."

ما حبت تحدد احد وتمنت اللي في بالها يصير ..

بسمه (وهي قايمه )"انا بروح معك .."

رهف : "حتى انا يمه بساعدك"

بدريه : "انتي اطلعي شوفي اخوك محمد اذا صحى من النوم ...بدلي ملابسه ونزليه ..."

رهف بضيق :" ان شاء الله يمه .."

بعد ما طلعوا من الصاله مسكت يد بسمه ودخلتها غرفة المكتب وسكرت البااااب....



-"تدرين اليوم انك بغيتي تفضحيني قدام ريم ..."

مشاعل : "عاد انتي ليش تخبين عنها .."

عبير :" يعنى ما تدرين ...هذي لو درت اكيد بتقول لاخوها ....ولو درى خالد ا نسي انه يفكر يتزوجني في يوم من الايام..."

مشاعل : "للحين ما فقدتي الامل..."

عبير : "ولا بفقده ...حتى لوخطب ...ما رح يتزوج الا انا ... عشان كذا كوني حذره قدام ريم ..."

مشاعل:"طيب واللي يخلي ريم تكلم شباب"

عبير:"مستحييييييل"

مشاعل :"وليش مستحيل.."

عبير:"احنا صحيح بنات خالات بس حياتي غير عن حياتها..."

مشاعل:"مشاء الله شرح وافي عزيزتي..... فهمت الحين.."

عبير:"هههههه يعني انا عادي اطلع متى مابغيت اكلم ولا احد يسأل من تكلمين بس هي مستحيل تطلع الامع امها او خالد او وحده من خواتها..."

مشاعل:"مالت عليك وتبغين تتركين هالحريه وتتزوجين واحد متشدد..."

عبير:"ياحبيبتي بيدي اخليه يتغير"

مشاعل:"مشكله الثقه الزايده...الحين خليه يرجع يخطبك مره ثانيه وعقب غيريه على كيفك..."

عبير:"بيخطبني مره ثانيه وبيكون لي ومستحيل اخلي وحد ثانيه تتهنى فيه(وهي تتنهد)...بس تصدقين اليوم كلمته وما عطاني وجه"

مشاعل:"معقووووله"

عبير:"بس اعرف خالد من متى يحبني ولا كلمني الا يوم ماخطبني مسوي فيها شريف وما يرضى علي الا مايرضاه على خواته"

مشاعل :"طلعنا عن موضوعنا المهم طيب واللي يخلي ريم تكلم شباب..."

عبير : "ياشيخه روحي ...هالشي مستحيل يصير"

...مشاعل وهي تفكر :" صدقيني مو مستحيل والايام بيننا ..."




-"وهذا هو الموضوع اللي بغيت اعرف رايك فيه ...."

بسمه وهي متفاجأه: "والله ما ادري بس انتي علشان تنقذيني من هالشايب... تعرضين علي الزواج من اخوك..."

بدريه: "يابسمه انا ماراح الاقي احسن منك زوجه لاخوي وبعدين انا فهمتك وضعه كيف....هو كان خاطب بنت خالتي بس زواجه منها صار مستحيل.."

بسمه:"اكيد هو قلبه لازال متعلق فيها..."

بدريه:"انا مااقدر اكذب عليك واقول لا...بس خالد بتزوج سواء كنتي انتي اوغيرك

وصدقيني مستحيل احصل لخالد احسن منك..."

بسمه:"خايفه يابدريه بموافقتي اظلمه معي..."

بدريه:"مااقدر ااثر على قرارك بس تأكدي ان خالد ماوافق الا لما صار عنده قبول لفكرة الزواج "

بسمه:"طيب بنت خالتك اللي تحبه احس حراااام يصير فيها كذا"

بدريه:"عبير بنت ماتفكر الافي نفسها وحبها لخالد لانه الافضل ولوكان لقت افضل من منه كان بسهوله تخلت عنه"

بسمه:" ما ادري احس اني في دوامه ماني قادره افكر..."

بدريه:"خذي وقتك....انا مااطلب ردك الحين انتي استخيري ربك واللي مرتاحه عليه سويه ولما توصلين لقرار قولي لي وصدقيني غلاك ما راح ينقص لوكان جوابك الرفض...."

وهي سرحانه: ا"ن شاء الله يصير خير ..."




بعد ما طلعت ام عبد العزيز وبناتها وبسمه ...

التفتت ام خالد لبتنها:"انتي متى بتتركين هالغرور والتكبر عنك ..."

ريم: "انا ما سويت شي عاملتهم عادي وبعدين انا ما احبهم ليش انافقهم ..."

ساره: "مو نفاق انك تعاملين الناس بادب واحترام حتى لو ما حبيتهم..."

ريم: "ما اقدر وبالذات هالبسمه اللي ماحبيتها ما ادري ليش ..."

امل: "اكيد غيرانه لانها احلى منك..."

ريم: "ما عنك ذوق ياعزيزتي اذا بسمه احلى مني ..."

رهف: "انا احبك ياخالتي بس حبي لك ما يمنع اقولك الحقيقه المره...بسمه احلى منك بكثير...."

ساره: "ههههههههههه تستاهلين لا تسبين بسمه في هالبيت ولا بيطلعونك برى .."

بدريه:ا"نتي يمه اشرايك في بسمه"

ام خالد:"ماشاء الله عليه بنت تنحب..."

ارتاحت بدريه لما سمعت رد امها ...



قاعده في غرفتها....بعد ما صلت ركعتين الاستخاره...وتتحسب على عمها اللي حطها في هالموقف الصعب اليوم .مر اسبوع بعد ماكلمتها بدريه وهي مهي قادره تتخذ قرار

كان خالد مناسب لها لو ماكانت تعرف انه خاطب قبلها وفسخ الخطبه صار غصب عنه.

تنبهت على صوت عمها يناديها بصوت عالي ...

راحت تركض وهي في خاطرها الله يستر ...

ابو عبد العزيز : "ساعه لين تردين ..."

بسمه:" ما سمعتك عمي ...تآمر شي..."

ابو عبد العزيز : "اليوم عندي ضيوف على العشاء ...ادخلي المطبخ وساعدي الشغاله ابغى عشاء يبيض الوجه..."

وهو طالع: "سامعه ......."




هي اقرب اخونها لها كان يناظرها ويشوف الارهاق والتعب مبين في وجهها والدموع في عيونهابعد مادرت بحملها......

فهد:"العنود الله يهديك هذا شي من ربك وحرام تعترضين"

العنودوهي تتنهد من الاعماق :"استغفر الله...بس لا تلومني ياخوي..."

حط يده على كتفها:"ما الومك بس ترى الصبر يمدحونه..."

مسحت العنود دموعها :"فهد بغيت اسألك سؤال بس متردده..."

فهد:"ادري وش سؤالك....سألت عنه ومااحد يدري وينه...."

العنود:"الله لا يحرمني منك مااحد يفهمني غيرك.."

فهد:"ايه هذا انا الله يسلمك ذكي بالفطره"

العنود:"ذكي بالفطره...واللي كان ياخذ السنه بسنتين..."

فهد:"لازم يعني من الاحراااااج وبعدين انا كنت اخذ خبره في الدراسه...

العنود:هههههه "




وهي في المطبخ وتحاول قدر الامكان يكون كل شئ تمام ....ومن الاستعجال حطت ابريق الشاهي على رف المطبخ اللي كان مزحوم اغراض ....ومال الابريق بيطيح حاولت تمنع سقوطه بيدها بس لما حست يدها احترقت ما قدرت تتحمل فكت الشاهي وطاح على الارض ... كان عمها جاي ياخذ الشاهي لما سمع الصوت ...

شافها وهي جالسه وماسكه يدها وتبكي ....مسكها من شعرها وجرها بقسوه الين وقفت على رجلينها ....

ابو عبد العزيز : "انتي اش سويتي ..."

بسمه ودموعها في عينها : "عمي طاح الشاهي على الارض واحترقت يدي ..."

ابو عبد العزيز :" ليتك كلك احترقتي ..."

وعطاها كف على وجهها من قوته طلع دم من طرف فمها ...

ابو عبد العزيز وهو طالع: "كملي شغلك ... ولا تطلعين الين تخلصين ..."

نست الالم اللي في يدها والم الكف لان الالم اللي في قلبها غطى على كل الم ...

الشغاله والشفقه ظاهره في عيونها : "بسمه انتا في تأبان روووه ارتاه ..."

ما قدرت ترد عليها الا بهزه من راسها وقالت في خاطرها انتي رحمتيني وعمي اللي من لحمي ودمي مااشوف منه الا كل قسوه....

وراحت تكمل شغلها ....عقب العشاء ما طلعت الين خلص كل شي ...

اول ما طلعت كان الهدوء مخيم على البيت لان الجميع فوق ......

وطاح نظرها على التلفون ....اللي كانت تدوره ....دقت الرقم ويدها ترتجف ...وما اهتمت اذا الوقت متأخر ...

- "الو......."

ارتاحت اول ما سمعت صوتها ....

بسمه :"هلا بدريه..

كانت تنتظرها في المدرسه على احر من الجمر ...تفاجأت يوم شافت يدها ملفوفه ...

امل : "سلامات عسى ماشر..."

سكتت لما قربت منها انتبهت للاحمرار اللي على خدها اليسار..

حطت يدها على وجه بسمه ولفته علشان تشوف خدها بوضوح ...

بسمه بسخريه : "طحت كالعاده ..."

امل :"حسبي الله عليه الظالم اللي ما يخاف ربه ...........عشان كذا اتصلتي البارح صح ..."

بسمه :"لا ....انا استخرت ...وبعدين اللي صار كمل الناقص ..."

امل وهي تمسك يدها : "هذي حياه طول العمر لازم تكون الموافقه بأقتناع ..."

بسمه: "اذا ما وافقت على خالك بتزوج غيره من غير ما يسألوني حتى رايي ...

(وهي تبتسم بمراره)وبعدين انتي ما تبيني اصير مرة خالك ...."


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم