رواية تلاشت قواي بين يديك -50


رواية تلاشت قواي بين يديك -50

رواية تلاشت قواي بين يديك -50

دانه بحرج:غلا ابيك تروحين معانا اليوم بنشتري القمصان وامي بنستحي معاها ومابناخذ راحتنا
دينابتأييد:اي والله وابيك تدلينا على المحلات الي شرالك منهن عزام اعرفه مايروح ألا للجخ


غلا غاصت خجل وخوف انها تنفضح قالت بحرج:خلاص اروح بس ترا اسم المحل ناسيته والله


دانه بخبث:حاولي انك تتذكرينه بس تلبسين القميص الليله لأخوي او اسأليه


ديناودانه ماتوا ضحك على غلا الي قلب لونها

غلا بقهر اسأله عشان يكفخني هو من عقب ذاك اليوم ماكلمني رد لتطنيشه اوف يقهر ماياخذ يوم طيب وحنون ألا قلب على حقيقته


حتى بروحتنا عند ابوي نزلني ومشى ومارجع ألا وقت الليل ياخذني

استأذنت من البنات وطلعت فشله اتم عندهن لي إخر الليل وهذا طالع

دخلت جناحنا ماعندي شي اسويه كل شي مرتب


اخطرت في راسي فكره ورحت انفذها قبل رجعة عزام
دخلت الغرفه ورحت افتح شنطة القمصان والملابس الفاضحه عندي

كانت ملابس سهرات عمري مالبستها لان من جيتهم ماجا عندهم عزايم



طالعت بالقمصان كل واحد أجرأ من الثاني حسيت بغصه ماتخيل نفسي لابسه كذا عند عزام

حسيت بحراره تسري بكل جسمي من الخجل عرفت اسم المحلات وجيت برجعهم واسكر الشنطه بس دخول عزام فاجأني


عزام هذا شكله ناويه علي قربت عندها وجلست على الكنبه قلت برود عكس النار الي بداخلي: شعندك مع القمصان ناويه تهدينهن خواتي بدال حذفة بلا فايده


غلا لا ياعزام هذولا لي انا وحتى لو مالبستهن لك مراح افرط فيهن كونهن ذكرى منك قلت بغصه وعرقي يصب خجل: لا بس خواتك اسألوا عن اسم المحل وجيت اشوفه عشان لااتفشل


عزام بستغراب:اي محل

غلا بغصه:محل القمصان يبوني اروح معهم له


عزام عرف ان خواته يبون استشارتها كونها متزوجه على عيونهم وفرح ان غلا ماتفضح اي شي وتصرف بعقلانيه قال بخبث وهو يدنق ويمسك له قميصين:اي عشانك انتي المتزوجه والفاهمه بكل حاجه

رفع القمصان وكمل:وتعرفين بذوق الرجال حتى



وده يقهرها لانها تقهره بسذاجة عقلها وعدم اهتمامها بمشاعره كزوج

غلا شقصده لايكون يتطنز علي بأرتباكي منه هذا شي طبيعي كوني بنت واول مره بخاف واتوتر بعد فلازم انت الي تمهل لي يااستاذ مو انا
صح اني قبل كنت رافضه ومعانده بس الحين لا عزام شخص اطيب منه مافيه بس طيبة يخبيها ورا قسوه وجبروت

مارديت عليه وقعدت ارتب اللبس بالشنط قال بغضب:لمتى بتم هالملابس بالشنط ماتقولين


غلا اي والله صج لي متى قلت برجفه:مادري وين تبيني احطهم

عزام بقهر وقف واشر لجهتها بالدولاب قال:هني يحطون الملابس يامدام زفر ورمى الي بيده وطلع

غلا ياربي كله معصب هالادمي وقامت تفظي الشنطه بالكبت



عزام جلس بالصاله يزفر قهر منها شاف الصناديق الي نساهم من دخل
الصناديق كان كل واحد فيه اطقم مكياجات ومعاهم سبع مجموعات عطور فرنسيه

والمكياجات من انواع الماركات بعد كان بياخذ بس لغلا بس لما تحدد عرس خواته قام ودق على صاحب المحل وصاه يجهزهم ويرسلهن بالشحن



غلا اخلصت وبدلت قررت تلبس برموده بتجرأ عنده شوي بدال البجامات الطويله

البست برموده بيضا ضيقه وبدي فوشي بقلوب بيضا علاق


عند علي
ماقدر يصبر اكثر من كذا وهي مطنشه كل اتصالاته
خاصة وان علياوعادل بدو يشكون بشي


عرف من جدتها انهاطول النهار نايمه وبالليل سهرانه فاخذ اذن انها تعطيه مفتاح بيتها بيجي بالليل عشان يقابلها لو بالغصب


ضي الي كانت مندمجه بالفلم وتاكل بريد

اسمعت فتحت الباب فزت خايفه من بيجي لهم هالحزه محد معاه مفتاح ألا خوالي بس وهم لايمكن يجون هالوقت


انصدمت وفتحت عيونها على وسعهن كل احد توقعته ألا ان يكون علي اشلون

علي بشوق:مرحبا بالي له القلب يوله
كان صج متندم ومتحسف لمدة يده ويبي رضاها خاصه وان جدتها اشرحت له سبب تاخرها ان شجون تعبت ولدها واخذوه لطبيب

اضطرت تكذب لان ضي حلفتها ماتخبر علي بالحقيقه


ضي بصدمه:علي وبعصبيه:وش جايبك واشلون دخلت

علي ببتسامه:وش جايبني جاي لمرتي اشتقت لها واشلون دخلت مع الباب بعد من وين


ضي انا اكثر والله قالت بنرفزه: عن الكلام الفاضي وقل لي من وين لك مفتاح

علي طنشها وجلس قال بسخريه:سرقته من جدتك
كمل:شفتي اشلون زوجك محترف بكل شي
ضي بغضب:اي والدليل على احترافه طراقاته الي ضلت اسبوع مشوهه وجهي من قوتها


علي برود وعينه بالفلم بس عقله معاها:اعتقد لي اسبابي الي خلتني امد يدي خاصة وانك رافضه تقولين وين كنتي بعد


ضي بغضب:يعني انت شاك في اني ممكن اخونك
علي بنرفزه:لو عندي شك واحد بالميه بس على انك ممكن تخوني كان ماتزوجتك من الاساس بس انا الي قاهرني ألسانك وعصيانك في الرد على اسألتي حتى لو اموتك طق


عجبها كلامه في ثقته بانها لايمكن تخونه حتى لو ماحبته فشلون لو عرف اني اموت فيه قلت وانا اجلس:طيب شالي جاي عشانه


كملت بنرفزه:غير عن خرابيطك وشوقك شتبي

كانت هي اكثر منه لهفه وشوق بس تكابر
علي بثقه:ترجعين لبيتك من بكره او شرايك الحين

ضي بعناد:واذا رفضت ارجع لك بصراحه انا ماعيش عند واحد يطقني

والله لو درا ابوي او جدي لغير يذبحونك ذباح

علي بإصرار:لا بترجعين وغصبا عليك بعد

ضي وهي متخصره قالت بغضب:لا شرايك اتطقني وتجرني معك غصب


كملت وهي واقفه بتروح قالت بسخريه:عن اذنك بروح انام ولاتنسى طف التلفزيون وسكر الباب وراك


علي بقهر منها اخ حتى مافكرت تظيفني صج ماتستحي شافها اطلعت فوق

٠
علي بخبث هين ياضيووه ان ماسهرتك ماكون علي وراح يلحقها قبل تنام


في بيت عم عزام

دخل البيت متأخر من كثر الشغل

شاف شهاب جالس على التلفزيون

عماد ببتسامه:ماشالله الحبيب حفظ الدرس

جلس بعد ماسلم

شهاب بضجر:اسكت الله يرحم والديك تعبان حدي من مقابل الهنود

لا وخواتك العزيزات كل وحده شايله يدها زين اختارن طقاقه وخدمه بعد

رفع يدينه بتوسل:الله يرحمك يايمه انتي وابوي دلعتوا بناتكم لين ماكل وحده فسقت

عماد ضحك قال:لا وزيدك من الشعر بيت ترا نوال زعلانه وتقول ليش ماتنطرون لين اولد

شهاب بقهر :لا والله وبعدين هي شدعوه بتوقف ماتنزل هذا ألا وجد احملت بالثاني ماشالله

عماد فطس ضحك على تحلطم اخوه قال:اشوفك بكره لي تزوجت بتعطي مرتك بريك او لا


شهاب بثقه:شوف حبيبي انا اكيد ابي لي عيال ومن اول ماتزوج بعد لاني بصك الاربع والثلاثين وانا ماصرت ابو ولا تخاف ترا انا مو طماع بس اخليها تصك لي خمس ورا بعض بعدين اعطيها بريك



عماد بضحكه:اي بريك الله يخليك وقتها تكون وقفت عن الانجاب وهي بعدها صغيره
شهاب حذفه بالمخده وقال : عدال يالشباب تراك اصغر مني بسنتين بس

الثاني والعشرون
عندغلا

خلصت لبس وطلعت كانت منحرجه اول مره تجرأ بلبسها مشت صوبه وهي منزله راسها


عزام الي مازال مستلقي على الكنبه وفاتح اول زرارين عشان يتنفس يحس تنفسه ضاق من الكبت


غلا توقعت انه جالس على تلفزيون بس الي اشوفه لا كان منسدح ويفكراوسرحان

ياربي شيفكر فيه والله ماقمت افهم مشاعره مره احسه يبيني لانه صج حبني ومره احسه ماخذني فقط للأنتقام من ابوي


قررت اسوي لنا شي يوكل لاني حاسه بالجوع ماكنت اقدر اخذ راحتي بالأكل مع اهله

دخلت المطبخ حق جناحنا كان فخم وجميل حيل

طلعت علب المثلجات من كبه وبطاط وحلقات كنت ابي شي سريع ومستعجل



عزام حسيت بصوتها بالمطبخ كنت متوقعها نامت بس شتسوي

حس باصوات بطنه من الجوع عزام بضيق:والله ان بطني يوصوص جوع بس من كثر ماهي قاهرتني بأهتمامهابس بأكلي عاندت وماطلبت شي


بس الحمدلله حست فيني وراحت تسوي لي داهمتني ريحة القلي وزاد وصوصة بطني وقمت بروح لها واشبع نفسي لو بريحة الأكل



غلا الي كانت تقلي وهي مندمجه ماانتبهت لعزام دخل وجلس على الكرسي شافها مجهزه سلطه قعد ياكل منها



غلا خلصت القلي وحطية بصحن ولفيت بجهزهم بصينيه عشان اطلع لعزام بس صدمني تواجده متى جا اصلا

عزام الي كان ياكل وهو مستمتع بالنظر فيها تأمل كل تفاصيل جسمهاالفتان الي برزته البرموده

حس بغصه اول مالفت لان بيبين وتنفضح مشاعره قدامها

وحاول يشغل نفسه بالسلطه

عزام ياويلي بموت ناقص عمر من هالبزر بنظره بس قدرت تجيب راسي وتخليني من ثاني يوم اخطبها

ياليتني ماشفتها ذاك اليوم بالمجلس كان ماتوصلت لهالمواصيل

وياليتني مافكرت اذلك ياحمد لان بنتك للأسف ذلتني ذل عمري ماشفت مثله



غلا صدمني وجوده وخاصة انه سرحان بسلطته ويحوس بالملعقه

نزلت الصحن وجبت الماي والعصير قلت بهدوء:سم بالله

كملت بنفس الاسلوب:كنت ناويه اجيبه لك بالصاله بس الحمدلله وفرت علي وجيت

ارتسمت على شفاتي بسمه ماعرفت سببها

كنت بس ابي اكسرحاجز الخوف عندي


عزام اه وتبتسم لي بعد مديت يدي وحطيت حرتي بالأكل قمت أكل بشراسه وهي تخرعت مني وضلت تاكل بهدوء


عند خالد
الساعه ثلاث الفجر
صحى على صوت رفيقه حامد كان يقرأ له قران قبل الصلاه


كان حاس بالارهاق خاصة وان له اسبوع مكثف عليه الشيخ بالقرايه بعد مافك السحر

قام ودخل الحمام يتوضى ويقرأ هو بعد قبل الاذان



بعد الصلاه
جلس هوو حامد على البحر خاصة وان الجو بارد ويشهي


حس بشوق لاول مره لشجون مع تمتعه بهالمنظر تمنى لو كانت معه ومعهم ولدهم


شرب من كاسة الشاي الي بيده وقال برود:حامد بسألك سوال وابي رايك بصراحه



حامد بسعة بال:تفضل اسأل


اليوم الثاني

الساعه عشر
قعد وهو حاس بتكسر بظهره ألتفت شافها غاطه بسبات عميق

علي بضيق:هين ياضي مخليتني طول الوقت نايم على الكنبه وانتي نايمه براحه


وقف وتمدد وهو يضغط على ظهره اخ حتى اكنبتها عسره وماهي مريحه



قرب لسريرها وحس بأغراء انه ينام عليه

جا بينسدح بس وقفه طق الباب

٠الي صحت عليه ضي


ضي بنعاس نست وقفت علي او شنو يبي قالت:ماتسمع الباب افتحه
علي طنشها وانسدح وسحب ألحافها وتلحف قال ببرود:اعتقد انها غرفتك فقومي انتي افتحيه

وحاول ينام

ضي انقهرت وقامت تفتح الباب

بعد ماشافته وكانت الخدامه تقومها لان ابوها تحت

جت وقالت بقهر:قوم ابوي عندنا تحت

علي كان دايخ حده خاصة انه مانام ألا بعد الصلاه كان طول الوقت يحاول يكسب عفو ضي وسماحها له بس طبعا بدون فايده



علي بنعاس وعشان يقهرها: اعتقد جاي عشان يعرف سبب جلستك في بيت جدتك الي طولت


ضي بقهرلانها واثقه من كلامه وان ابوها بيفتح معها سبب جلستها هني

ابتسمت على فكره خطرت في بالها واحمدت ربها ان علي عند ونام عندها عشان مايشك ابوها بشي


وقررت تنفذ فكرتها راحت تلبس وتركت علي نايم


في المجلس عند عادل
كان حاس ان في شي بين علي وضي وخايف لاتكون ضي ملعوزته خاصة وانه يعرف تمرد بنته ولسانها
وزادت عليه عليا بكلامها ان علي ماذاق طعم الراحه من اخذ ضي


ضل ناطرها عشان يأدبها

بعد فتره شافها جايه له وأبتسامتها الساحره على شفايفها


عادل خق وانسى كل شي وحس بقلبه ينبض بعاطفة الابوه كلها تنهد


ضي جت وباست خده وراسه وجلست يمه وحضنة وقالت بدلع: لو داريه ان غيبتي عنك اسبوع بتخليك تجي لي ركض جان من زمان سويتها


عادل ياربي والله قلبي مايطاوعني ازفها بس بحاول اسايسها بالكلام واعرف سبب جلستها عند جدتها

عادل وهو حاضنها بذراعه قال بعطف:دامك عارفه بغلاتك عندي ليش متكبره علي وحارمتني من شوفتك


كمل بحب:ضي يابوك لاتوقعين اني مااحبك وان تصرفاتي معك تدل على كرهي لك لا ياضي انتي ماتدرين بغلاتك عندي انتي اول فرحتي وخاصةانك بنت حنان الله يرحمها وذكرى لي منها



ضي حست انهابتصيح وان دموعها بدال ماهي معجزه احد يشوفها صار الكل حافظها قالت بغصه لاتنزل لهادمعه:ادري بكل هالشي وحتى انا لايمكن اكرهك ابد يكفي انك ابوي والباقي لي بهالدنيا عقب امي

رمت نفسها بحضنه وهو حاوطها بقوه شم فيها ريحة الغاليه حنان خاصة وان ضي نسخه منها ألا بالاطباع حنان كانت قمه بالنعومه وضي عربجيه شوي


حمرت عيونهم بس ماصاحوا كل واحد قدر يمسك نفسه

عادل بعدها عنه وطالع بوجهها قال بحنان: والحين دامك عارفه بكل شي ممكن اعرف ليش تاركه زوجك وجالسه عند جدتك



ضي لايمكن تصارح ابوها بشي حتى لو بطلعتها مع شجون بس حبت تأدب علي على عملته وقالت بعياره: ومن قال اني تاركته والدليل انه نايم عندي فوق بعد

وكملت بتصنع لزعل: بس كل السالفه اني ابي خدامه تساعدني بشغل البيت وعلي رافض هالشي ابد فجيت عند جدتي عشان يحس بزعلي ويجيب لي بس الظاهر مافيه فايده وانا ماتعودت على الشغل ابد

ابتسمت بخبث خاصة وان ابوها عصب

عادل بقهر:ليش شقالوا له مزوجه خدامه انا وانتي ليش ماقلتي لي طول هالفتره كنت جبت لك بدال الوحده ثنتين وتفكين نفسك من منته


ضي بعياره:قلت اصبر يمكن يحس خاصة وانه يكره طبخي ويقول انك فاشله في الطبخ

عادل وقف قال بنرفزه: انا راح اتفاهم معه وذا كان عاجز عن دفع معاش الخدامه انا بدفعه بس انك ماتشتغلين
ضي قامت وحضنة قالت:عساني مانحرم منك يالغالي
افرحت لانها بتقهرعلي بتصرفها وبتاخذ حق الطراق في جيبته للخدامه الي كان رافض تواجدها وانها بتعكر له خلوته


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم