رواية جروحي تنزف احزاني -51


رواية جروحي تنزف احزاني - غرام

رواية جروحي تنزف احزاني -51

ابو خالد :"مو على كيفك .."

ام خالد :"ولدي وادور مصلحته..."

ابو خالد بعصبيه:"ولدك رجال ويعرف مصلحته زين..."

ام خالد :"انا كلمت اختي ...وخالد مابيفشلني معها..."

ابو خالد:"الا بيفشلك اذا قمتي تقررين من راسك...مابقى الا حريم يخططون لنا..."

ام خالد بعصبيه:"انا قبل مااكون حرمه امه و..."

قاطعها ابو خالد:"وتفكيرك محدود...عشان تنتقيمن لولدك تزوجينه...وش هالمنطق..."

كان خالد في ذهول من اللي يدور حوله...كانوا في نقاش حامي...لاول مره صوت امه يعلى على ابوه...ولاول مره ابوه يكون قاسي معها في كلامه...وكل هالشي بسببه هو...

انتبه على امه وهي تقوم معصبه:"انا قلتها واعيدها...مهو بولدي ولا اناامه اذا ماتزوج عبير..."

خالد:"صبر يمه..."

لفت عليه ام خالد والعبره خانقتها من الكلام اللي سمعته من ابو خالد...

خالد:"يبه انا موافق على زواجي عبير...ولو امي ماكلمت خالتي كنت انا بكلمها بنفسي..."

ابو خالد :"وش هالكلام..؟؟"

قام خالد بتعب:"اتمنى يبه ماتوقف في طريق سعادتي..."



طلع الدرج وهو حاس بتعب...كان عارف انه عشان يرضي يمه...

وافق على هالزواج واللي بيكون له ضحايا ... هو...وبسمه ...وعبير الا مالها ذنب في كل اللي قاعد يصير...


كان وجود سحر هو احلى مفاجأه لها...وخبر اسعدها من الاعماق

وهي اللي نست السعاده من يوم رجعت لبيت عمها....

كانت تراقب سحر وهي تغني لبنتها بصوت عذب وعبد العزيز جنبها

وهو يناظر البنت بفضول..

عبد العزيز :"اللحين تعرف وش تغنين لها؟؟"

ضحكت سحر:"لاء...توها صغيره..."

عبد العزيز:"طيب بسمه تقولي انها تعرف وش اقولها..."

بسمه:"انا قلت لك ياعبد العزيز...ماتعرف الا كلامي انا وياك بس..."

سحر:"صدق ياحظكم...طيب عبد العزيز قل ميدها انه خاله سحر تحبك.."

عبد العزيز:"طيب..."

ونزل راسه وقرب من اذنها وكلمها بهمس...وبعدين رفع راسه وناظر في وجه رهف...

عبد العزيز:"تقول حتى انا احبها..."

سحر:"ياربي قهر...علموني اشلون تكلمونها...."

بسمه:"لاء مارح نعلمك..."

عبد العزيز:"حطيها في حظني..."

سحر:"بحطها بس ماتحرك من مكانك..."

عبد العزيز:"اف منك...بسمه تخليني اشيلها مو مثلك..."

سحروهي تكلم بسمه:"منتي بصاحيه...انتبهي لا يطيحها ويكسر ظلوعها.."

ابتسمت بسمه وهي تناظر عبد العزيز:"لااااا....عبد العزيز قوي حتى شوفي العضلات..."

رفع عبد العزيز يده في وجه اخته...واشر لها عن مكان العضلات اللي في يده...

سحر وهي تكتم ضحكتها:"مشاء الله ....صدق طلعت قوي....طيب اشرايك ياقوي تطلع وتخليني اسولف مع بسمه"

عبدج العزيز:"موافق بس عطيني النونو اسولف معها..."

سحر:"لا ياشيخ....عزيز يالله حبيبي اسمع الكلام...."

عبد العزيز:"منيب طالع...."

سحر:"ياحبك للعناد...."

بسمه:"بالعكس عزوز شطور والحين بيطلع ...."

تنهد عبد العزيز بضيق وطلع وهو يجر رجلينه جر...كانت بسمه تناظره وهي مبتسمه....وانتبهت على سحر وهي تسألها...

سحر:"لا اشوف النفسيه متحسنه...."

تنهدت بسمه من اعماقها:"وش اسوي ياسحر....صحت حتى جفت دموعي...وضاقت بي الدنيا حتى ما صارت تسوى في نظري...قمت

اخبي بقلبي واحاول انسى ..."

سحر:"ما دق عليك خالد..."

بسمه:"جوالي ما اخذته من البيت وانا في المستشفى جابته امل بس مقفلته بصراحه ماابي اسمع صوته"

سحر بمراره:"ظلم كل اللي صار لك يابسمه....بس لو نعرف من جاب الملف لابوي كان زين..."

بسمه:"لا زين ولا شين...كنت متلهفه اعرف....بس اللحين مايهمني...خالد باعني بورقه...ونسى كل شي...وعلى قولته ان كل اللي يربطه فيني شفقه وعطف...وانا عندي استعداد اقبل شفقة أي احد الا هو...كنت اتمنى للاسف حب صادق..."

سحر:"ماادري يابسمه بس عقب اللي سمعته خالد معذور...لانه متوقع ان ابوي صادق بكل اللي قاله...."

وتنهدت:"الله يسامحه...ابوي واكثر من كذا مااقدر اقول...حاولي تحطين نفسك مكانه"

بسمه:"ادري ياسحر وعاذرته بس خالد قتل كل شي بدخلي بكلامه الجارح..."

رفعت سحر راس بسمه بيدها وغمزت لها:"عيني في عينك...قتل كل شي بداخلك؟؟"

بسمه باالم:"تصدقين هو ماقتل بس انا احاول اقتل حبه في قلبي....تصدقين كرهته وكرهت نفسي اكثر...لان حبه زاد مانقص...حتى وانا في المستشفى...كنت انتظر زيارته بلهفه ودخلته علي تفرحني...على اني مااكلمه ولا احط عيني بعينه بس غصب عني افرح لما اشوفه..."

سحر:"بسمه انتي ليش صدقتي كلامه...وانتي عارفه انه رفض عبير عشانك...غير كذا انتي عشتي معه وتعرفين تفرقين بين حب وشفقه...ليش مايكون كلامه كلام انسان انجرح ويحاول يجرحك باي طريقه..."



تنهدت بسمه من اعماقها:"تظنين اني ماخطرت هالفكره على بالي...ياكثر مافكرت انه يحاول ينتقم مني لانه يظن اني خدعته....بس بسرعه اشيل هالفكره من راسي..تدرين ليش؟؟"

سحر:"ليش؟؟"

بسمه:"لاني تعبت من كثر مااانصدمت...اخاف اتعلق بامل مقتول وارجع اتطلع لحب خالد ولحياه هانيه معه وانصدم...وقلبي ما يتحمل صدمات"

وسكتت لما حست صوتها اختفى...والعبره خانقتها....

ولمت رجلينها بيدينهاوحطت راسها على ركبتها وكملت كلامها:"تعبت ياسحر من دور الضحيه...تعبت من حياتي...والناس انقسموا من حولي يامتعاطفين معي وما بيدهم شي يا ناس يكرهوني ومصيري بيديهم...مفتقده امي وابوي...مشتاقه لهم...وشوقي لهم يزيد كل ما وجهت في حياتي مشكله تذكرتهم...يتيمه انا ياسحر...تعرفين وش معنى يتيمه...يعني تكونين تحت المجهر...اخطائك تكبر...ومحاسنك تصغر وما تنذكر...ان غلطت قالوا مالقت اللي يربونها...مصيري معلق بيد غيري...ان حبوني عزوني وان كرهوني ذلوني....لما تركني خالد وبعد...ما....طقني ابوك...ناموا...وطلعت الحوش تمنيت اطلع ...اروح.... اهج في أي مكان ...مااحد يدري من انا...ارتاح منهم كلهم...بس ما قدرت لاني جبانه..."

سحر:"ماادري وش اقول ...هوابوي وانتي ااكثر من اخت...بس صدقيني لو بيدي مساعدتك ماقصرت..."

بسمه:"ما تقصرين...."

حطت سحر يدها على كتفه بسمه بحنان:"والحق بيظهر في يوم من الايام...وحتى يجي هاليوم اتكلي على الكريم..."

بسمه وهي تتنهد:"ونعم بالله...."

سحرحتى تغير الموضوع:"اشلونها خالتك؟؟"

بسمه:"ماعليها بخير...تقول بتزورني خلال هاليومين..."

سحر:"تدري وش صار بينك انتي وخالد..."

هزت راسها بالنفي....

سحر:"كان قلتي لها احسن من تعرف من الناس...."

بسمه:"اكيد بقولها بس لما اشوفها مااحب اشيلها همي وهي مابيدها شي...بس سحر تذكرين اخر مره جت اشلون امك طردتها...الله يخليك لا..."

قاطعتها سحر:"ما عليك خلي امي علي...بس يابسمه انا لو مكانك كان رحت لخالتي وريحت نفسي من هالعذاب...."

بسمه:"فكرت اروح لها...بس ابوك بيعارض هالشي مثل مارفض اني اعيش عند خالتي من اول...وفكرت اكلم بدريه تقول لخالد اروح لخالتي ولو هو وافق مارح عمي يعرض...بس كرامتي تمنعني اني اطلبه او احسسه ان له فضل علي...ذليت نفسي له كثير....والسبب الاهم الامتحانات قربت ...وخالتي ساكنه في الخرج مثل ماانتي عارفه"

سحر وهي تضحك:"...ناويه تكملين..."

بسمه:"ايه...الحين عطوني اجازه بقدمها للجامعه لما اداوم..."

كانت خايفه عمها يعرض دراستها...بس امل قالت لها بتكلم خالد بطريقتها وهالشي اسعدها...لانها احرص من اول على دراستها ...

اخذت بنتها من حظن سحر وانتبهت على ام عبد العزيز وهي داخله والابتسامه على وجهها...كان علاقتها معها هي وبناتها...جدا سطحيه ويتجاهلون وجودها...ولا كأنها موجوده بينهم...وماكانت تجي تقعد معهم الا اذا جا احد يزور بسمه...

وكان هالشي مضايق سحر...تتمنى علاقة بسمه مع امها واخوتها اقوى من كذا...

سحر لامها وهي تأشر على رهف:"يمه شفتي الزين...."

ام عبد العزيز:"ايه شفت....مشاء الله طالعه على اهل ابوها كل واحد ازين من الثاني..."

سحر:"بالعكس احسها نسخه من امها..."

ام عبد العزيز:"يمكن...اقول تسلم عليك ام محمد..."

سحر:"الله يسلمك ويسلمها..."

ام عبد العزيز وهي تناظر بسمه:"وتقول ملكة بنتها يوم الخميس...."

سحر:"مشاء الله ..الله يوفقها...(وهي تهمس لبسمه)هم وانزاح عن القلب..."

ام عبد العزيز:"بس ما سألتي من العريس...."

بسمه بدون شعور طلع السؤال منها:"خالد هو العريس صح؟؟"

ام عبد العزيز بابتسامه:"ايه..."

ووجهت كلامها لسحر:"عاد تقول خالته انه من اول يحب عبير والمفروض زواجهم تم من زمان لكن صارت ظروف منعت هالزواج...مااقول الا ياحسرة قليبي عليك يابسمه راحت عليك...لو جاك ولد بدل هالبنيه كان حالك احسن...اللحين مارح يهتم فيك ولا في بنته"

سمعت بسمه كلمتها ايه...وماانتبهت وش قالت من حكي عقبه...كانت الكلمه كافيه تحطمها...تقتل اخر امل في رجعتها لخالد...خالد اللي مهما انكرت قدام الكل حبها له... تعترف فداخلها بحب يعذبها....لانسان مايستحق هالحب...وداس على قلبها بكل قسوه...احست انها ضعيفه هشه...منعت دمعه من السقوط...وقامت وهي تحاول تخفي كل انفعالاتها داخلها...ودخلت للحمام...للمكان الوحيد اللي تقدر تختلي بنفسها فيه...وانسابت دموعها بغزاره حتى اغرقت وجهها وبللت ملابسها...



في مطعم من افخم مطاعم الرياض دخلت عبير بعد مااتفقت مع السايق

يمر عليها لما تتصل عليه وطبعا بعد مااكدت له لو تتصل امها يقولها انها في بيت فوزيه....

دخلت للمطعم وهي حاسه بالفخر والغرور لانها بمجرد دخولها الكل رفع راسه يناظرها....وكانت متعمده ما تدخل من مدخل العوايل..تحب شد الانظار ولاثاره اللي تحسها وهي تشوف نظرات الاعجاب ما تقدر تقاومها...بعد ماطلعت الدور الثاني دقت تلفون على فوزيه ...وابتسمت وهي تشوف علي واللي لها فتره بسيطه متعرفه عليه عن طريق فوزيه طالع يستقبلها...مشت معها...كانت الطاوله منعزله الي حد ما...

وجلست بعد ماسحب لها علي الكرسي...وجلس في الكرسي الملاصق لكرسيها...وفوزيه مقابلتهم...

فوزيه:"ما بغيتي...كل هذا تغلي..."

عبير بدلع:"لا...بس تدرين امي اشلون مشدده علي هاليومين..."

فوزيه بد مااطلقت ضحكه:"تشدد على مين ياامي...عبير ماينفع معها

أي نوع من التشدد..."

على:"حرام عليها تحرمنا منك وانتي احلى شي عرفته من هالفوزيه ..."

عبير:"اصلا كل شي يجي من فوزيه حلو..."

علي:"كفايه انها عرفتنا عليك..."

نزلت عبير راسها بحيا مصطنع...

فوزيه:"ياقلبي على اللي يستحون..."

علي:"افف ياثقالة دمك...اشرايك تروحين ...تذلفين عنا شوي......"

فوزيه:"قاعده على قلوبكم..."

عبير:"زي العسل على قلوبنا ياعمري..."

على:"هي زي العسل على قلبك...وانا..."

عبير:"انت الخير والبركه..."

فوزيه وهي قايمه:"انا بطلع بس لا تفرحون دقايق وراجعه...."

علي:"انتي اطلعي اللحين وعقب يصير خير..."

وبعد ما طلعت فوزيه قرب كرسيه من عبير...

عبير:"خلك بعييييد ..."

علي:"وهو احد يقدر يشوف هالجمال ويقدر يكون بعدي...عبير انتي ماتدرين من اشوفك وش يصير فيني..."

ناظرته عبير بدلع:"قولي وش يصير فيك..."

مسك يدها وباسها:"اللي فيني ما ينوصف بالكلام..."

سحبت عبير يدها:"علي قالت لك فوزيه ...انه ملكتي على ولد خالتي

بتكون بعد فتره بسيطه..."

تنهد علي:"ايه قالت لي..."

عبير:"اكيد هالشي مازعلك لانه اتفقنا من اول علاقتنا مارح تكون اكثر من صداقه..."

علي:"ابزعل اذا قلتي انه هالصداقه بتنقطع بمجرد ملكتك..."

عبير:"طبعا بقطع علاقتي معك...مااحب العب على الحبلين..."

علي:"وش حبلينه ياعمري...الزواج غير الصداقه...خلي عنك كلاام التخلف...شوفي العالم المتحظر اشلون عايش...فيه صداقه بريئه مثل صداقتنا من غير مصالح..."

عبير:"مااحد يعترف بهالصداقه...انت مثلا ترضى لاختك يكون لها صديق..."

علي فخاطره هالصداقه لك ولمثالك يالخايسه...لكن رد على سؤالها بصوت مقنع:"ليش لاء...اذا كان انسان محترم..."

عبير:"تصدق ياعلي...احس افكارك قريبه من افكاري...تصدق انقهر واموت قهر اذا جت وحده من بنات الجامعه وقامت تحدث علي في لبسي وريحة عطري اللي تخليني زانيه على قولتها...يااخي يقهرون يعني اذا لبست زين...وحبيت اظهر قدام الناس انيقه...يفسرونها تفسير خطاء..."

علي:"هذا قمة التخلف...وترى ينطبق عليهم كلا يشوف الناس بعين طبعه..."

عبير:"صح كلامك...."

اخذ علي يدها وهو يلعب باصابعها:"ما قلتي تحبين ولد خالتك اللي قالت لي عنه فوزيه..."

عبير وهي تتنهد:"اموت فيه بس هو فيه عيبين..."

علي:"وشي؟؟"

عبير:"اولا متزوج..."

علي بذهول:"متزوج !! وش اللي يجبرك على واحد متزوج؟؟"

عبير:"قلت لك ...اموت فيه...بس لا تخاف بيطلقها وعن قريب..."

علي:"والثاني..."

عبير:"ماادري اشلون اشرح لك...بس هو مهوب مثلك متحرر...لا كل شي عنده عيب وممنوع...تصدق لو يدري اني اطلع بهالعباه كان يذبحني..."

علي باستنكار مصطنع:"الحمد الله وش فيها عباتك..."

عبير:"ماادري...يمكن عشانها ضيقه شوي وشفافه..."

علي:"اسمحي لي هذا نسان تفكيره على قده...لو هو وامثاله ما يدققون ويفسرون كل شي تفسير خطاء كان..."

قاطعته بصوت كلها غنج:"لا عمري مااسمح لك...كلش ولا خالد "

على:"اسمه خالد..."

عبير:"ايه..."

ودخلت فوزيه وهي تتأفف...

عبير :"اشفيك ياعمري..."

فوزيه:"زهقت...القعده برى ممله..."

عبير:"وش اللي حادك..."

فوزيه وهي تناظر علي:"حبيت اخلي لكم الجو...المهم امك توها داقه على تلفوني..."

عبير:"ورديتي عليها..."

فوزيه:"لاء...خفت تسمع اصوت اللي حولي وتعرف انا مو في البيت...المهم ...بنتعشى ولا اشلون..."

على:"افااا...اكيد بتتعشين..."

ومر الوقت بسرعه...وهم في سوالف وضحك...كان علي من الشباب اللي يعرف جنس كل بنت واسهل طريق حتى يوصل لها...وعبير اللحين ماخذه كل وقته وتفكيره...



ناظرت عبير الساعه ودقت على السايق ...

علي بعد ماسكرت عبير:"بدري..."

عبير:"بدري من عمرك...بس مااقدر اتأخر اكثر من كذا...ياللا يافوزيه..."

علي:"اوكيه بوصلكم بنفسي حتى تركبون السياره....ولا تقولين مانبي نتعبك..."

عبير:"على راحتك..."

ومشى معهم...كانت عبير نازله مع الدرج لما شافته...وحست برعب داخلها ورجعت بسرعه...ولحقها على وفوزيه..

علي:"عبير...اشفيك رجعتي..."

عبير:"خالد ولد خالتي هنا..."

فوزيه:"روعتيني...طيب واذا كان مارح يعرفك..."

عبير وهي تحاول تطمن نفسها:"صح ما بيعرفني..."

وشهقت لما تذكرت سيارتهم...

عبيربرعب:"اخاف يطلع اللحين ويشوف سيارتنا ...خليني ادق على السايق يذلف حتى يطلع خالد"

ودقت الارقام بيد مرتجفه...واتفقت مع السايق ياخذها من بيت فوزيه...

وبعد ماسكرت

علي:"خلوني اوصلكم..."

فوزيه:"استخفيت انت...لو شافوك اهلي كان يصير مجزره...انا اول ضحاياها...ياللا عبير بنطلع من مدخل العوايل وناخذ ليموزين..."

علي:"يعني الليموزين عادي..."

فوزيه:"ايه عادي لان السايق مع امي...وبقولهم سيارة عبير تعطلت...واخذنا ليموزين"

ضحك علي:"ما ينخاف عليكم..."



. وفي اليوم الثاني جت خالتها ومن حسن حظ بسمه ام عبدالعزيز ماكانت موجوده...

ماحست بنفسها الا وهي ترمي نفسها بحظنها وتنخرط في بكاء مرير...انصدمت خالتها وهي تشوف حالتها...

وحكت لها بسمه كل شي ...من مشكلتها مع خالد الى زواجه من عبير واللي سمعت عنه من ام عبد العزيز...

ام تركي:"يابعد عمري يابسمه شايله كل هذ في قلبك وساكته...انتي من اليوم ورايح مالك قعده في هالبيت..."

مسحت بسمه دموعها:"مااقدر ياخالتي امتحاناتي على الابواب..."

ام تركي:"ما عليك من الامتحانات....تركي يوصلك يوميا..."

بسمه:"مااقدر اللحين اروح معك...بس اوعدك بعد الامتحانات اكون عندكم..."

ام تركي:"شفتي اشلون انغشينا في هالخالد...وعيالي يموتون فيه..بينصدمون اذا عرفوه على حقيقته..."

بسمه:"ترى خالد ما ينلام...وعشان خاطري ياخاله لا تقولين لاخواني عن كل اللي صار بيني وبين خالد..."

ام تركي:"تدافعين عنه...والله مايستاهلك..."

انفتح الباب ودخلت سحر...وراها بدريه وامل وام عبد الرحمن...


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم