رواية جروحي تنزف احزاني -52


رواية جروحي تنزف احزاني -52

رواية جروحي تنزف احزاني -52

ابتسمت بسمه اول ماشفتها...وبعد ماسلموا قعدت ام عبد الرحمن جنب بسمه ...

ام عبد الرحمن:"امل هاتي البنيه...."

قامت امل وحطتها في حظن جدتها....

ام عبد الرحمن:"بسم الله عليك...ما يملحها...متى بتنورونا انتي وامك في البيت..."

ام تركي:"ماظنتي بتنوركم عقب اللي سواه ولدكم...."

حطت ام عبد الرحمن البنت في حظن بدريه واللي كانت قريبه منها...وعدلت جلستها...

ام عبد الرحمن:"الا تنوره وتنوره...وتكيد اللي يكرهونا...واذا على ولدنا بيعرف غلطته وبيرجع يحب تراب رجلينها..."

تنهدت بسمه:"ماابيه لا يحب تراب رجليني...خلاص النفس عافت..."

ام عبد الرحمن:"وش هالحكي يابسمه ...وانا اقول بسمه عاقل...هذا رجلك....تعطينه عبيروه هالخايسه تتهنى فيه..."

ام تركي:"عليها بالعافيه خليها تتنهى فيه..."



كتمت امل ضحكتها لما شافت تعابير جدتها...لو استمرت ام تركي بس شوي كان ما وعت الا وعصاة ام عبد الرحمن على راسها...بس طلعت حكيمه هالمره ومسكت اعصابها..



ام عبد الرحمن:"الله يهديك بدل ما تعقلينها...وتطفين النار ...تزيدينها حطب...شوفي يابسمه...انا مادريت عن هالموضوع الا اليوم...ورحت لخالد وامه..وقامت امه تقرقر في حكي مايخصني عن شغل خالد...وانا ماحطيت بالي في حكيها لاني اعرف انه مالك ذنب...والله اذا خالد مهمل ويهمل اوراقه يستاهل...لكن مسألة انك تتركين بيتك لعبيروه لاء..."

بسمه:"هو اللي جابني لبيت عمي...ترضين لي ارجع عقب مارماني..."

ام عبد الرحمن:"ماارضاها لك...وهو اللي بيرجع يراضيك ورجله فوق رقبته...وبعدين لا تخافين عبير ما منها ضرر؟؟"

ولما شافت نظرا تساؤل في عيون بسمه كملت كلامها:"ايه ما منها ضرر...خليه يتزوجها ويعرف هو من كان متزوج ويعرف قدرك..."

بسمه:"وين القلب اللي يصبر؟؟"

ام عبد الرحمن:"اصبري وانا امك....وتراني مجربة من قبلك..."

شهقت امل:"معقوله تزوج عليك جدي...ولا شطح الخيال شوي..."

ام عبد الرحمن:"شطحة تشطح راسك...ايه تزوج علي...كانوا عيالي صغار... ما دريت الا وهو ويقولي شوفي ياام عبد الرحمن انا تزوجت...زعلت وصحت..قالي هذا اللي صار...وجاب لي سورتين يقالك يراضيني وانا اللي ارميها في الحوش من الزعل...ولا اهتم عطاني ظهره ونام..واقوم الصبح وانا امك وادور السوارتين في الحوش والبسهن...وادفن همي بقلبي...ولا عاد فتحت له هالموضوع...شهرين مروا بس ويطلقها...وعقب ماطلقها قالي كنت اظن ياام عبد الرحمن كل الحريم مثلك ما دريت انهم اجناس...خلي خالد يجرب غيرك...هو مخدوع في هالعبير...واحمدي ربك انه بيتزوج عبير مهي غيرها...وقولي ام عبد الرحمن قالت..."



نزلت بسمه راسها وما ردت عليها...ما كانت مقتنعه بكلامها...بس ما حبت تقول...زواج خالد مهوب شي سهل عليها حتى لو قالت انها كرهت خالد....






ومرت الايام بسرعه ...وجا اليوم اللي تمنته من زمان...كانت واقفه قدام المرايه بعد ما رجعت من عند الكوفيره...مكياجها قمه في النعومه....وحست بفوزيه لما دخلت...

فوزيه:"كلولولولولوش....مبروك ياعروس..."

عبير وهي تدور قدامها بدلع:"اشرايك فيني ؟؟"

فوزيه:"قمر والله قمر...اقول خلاص انتي اللحين حرم السيد خالد..."

عبير وهي تناظر ساعتها:"من ربع ساعه بس صرت حرم السيد خالد..."

فوزيه:"ومتى بيشرف حضرة جنابه خاطري اشوفه..."

عبير:"رافض يدخل عند الحريم..."

فوزيه:"خساره يعني ما بشوفه..."

عبير:"وليش حريصه لهدرجه على شوفته..."

فوزيه:"ابي اشوف اللي عبير عشانه باعت الكل...على فكره علي يسلم عليك..."

عبير:"الله يسلمك بس لو سمحتي خلاص انا اللحين انسانه متزوجه..."

فوزيه وهي تناظرها بطرف عينها:"تكفين يالمتزوجه...."

وسكتت لما شافت ريم داخله عليهم:"ياللا عبير خالد تحت...."

عبير:"طيب دقايق وبلحقك...."

مسكت فوزيه يد عبير:"ياللا بسرعه..."

ناظرتها بطرف عينها:"ترى انا اغااار.."

فوزيه:"اللي تتزوج واحد متزوج تموت الغيره فقلبها...."

مشت عبير قدامها:"انا مااعتبره متزوج..."

ونزلت ومعها فوزيه وقبل ما توصل:"خلاص دورك هنا انتهى..."

فوزيه:"الله يخليك بناظر من ورى الباب..."

هزت عبير راسها ومشت وفتحت الباب كان خالد قاعد مع امها وخالتها...ووقف لما شافها...نزلت راسها وكملت مشيتها ومدت يدها حتى تسلم عليه ولما مد يده حست بدفى يده...وجلست على نفس الكنبه اللي هو جالس عليها...وهي تسمع امها وخالتها وهم يسولفون...كل ما رفعت نظرها فيه كان يناظرها وهو سرحان...ما تدري ليش حاسه ان نظراته تبدلت عن اول...تنهدت وهي تفكر في مستقبلها السعيد مع خالد



كان حاس نفسه ضايع وبداخلها فراغ ...كان كل تصرفاته حتى يرضي غيره ورغباته هو دفنها في اعماقه...يحس نفسه وكأنه في غيبوبه ....اسبوعين وهو ماشافها...يوميا يمر على بدريه بس لانها قريب من بسمه....يوقف قدام بابهم وهو يتمنى يشوفها...بس زادت المسافات بينهم خاصة بعد ملكته ...ناظر عبير بنظرات عطف...كان حاس انها ضحيه ووسيلة انتقام من بسمه...

وش ذنبها اعيش معها وانا قلبي مع غيرها....كان يحاول يدور في حنايا نفسه عن حبه المتأجج لعبير...يحاول يعيش الفرح اللي هي عايشته بس كان حب بسمه المنتشر في كل خليه من جسمه واقف سد منيع في طريق حب طوته السنين...

مر الوقت ببطئ وهو يحاول يندمج مع عبير بعد ما طلعت امه وخالته ..

ووقف فجأه:"اوكيه عبير انا بمشي اللحين تامرين شي..."

عبير :"تو الناس...."

خالد وهو يبتسم:"اطلع بكرامتي لا يدخل محمد ويطلعني بالقوه...."

عبير:"علىراحتك..."

خالد:"ياللا مع السلامه..."

طلع حتى ماانتظر ردها...وهالشي قهرها واللي قهرها اكثر انه حتى مااخذ رقم تلفونها...حتى يكلمها...

لما طلع السياره حس انه محتاج يبتعد عن الكل....حاس انه غلط في حقه وحق عبير وبسمه...رفع تلفونها ودق رقمها...محتاج يسمع صوتها ....



كانت بنتها نايمه..والهدوء يعم كل شي...بعد ماراحت مرة عمها وبناتها لملكة خالد...

ناظرت الساعه...وتنهدت ...اكيد هو اللي مع عبير...تذكرت بحرقه والم ملكتها...وتذكرت بألم اكبريوم زواجها واللي ماخلتها عبير تتهنى فيه....اكيد اللحين هو مبسوط تحقق مراده وتزوج اول حب في حياته....

وسمعت صوت جوالها كان خالد هو المتصل ...

ردت بعد تردد...



"الووو.."

خالد بصوت متعب:"بسمه...."

وسمعها وهي تتنهد...

"ياليتني ما حبيتك ...ماني قادر انسى حبك ولاانا قادر انسى خداعك"



كلمات كان يتمنى يقولها بس غير رايه ...حتى ما يحسسها بااهميتها عنده...واشكثر غيابها مأثر في حياته



خالد بحزن:"ياليتني ما عرفتك يابسمه..."

دوت هالكلمات في اذنها واخترقت اعماقها...وادمتها حتى النخاع...

بسمه:"بقى ياخالد كلمة تجريح ماقلتها....مبسوط عقب ملكتك على بنت خالتك وجاي تعبر عن مظاهر فرحتك بتجريحي....اذا انت تتمنى انك ما عرفتني مره...انا اتمنى اني ما عرفتك الف مره...انت ياخالد من اول يوم جرحتني بحبك لها وما قدرت مشاعري...واول ما صار موضوع هالملف اللي ماادري عنه...ما صدقت وتخليت عني...وعلى طول تزوجتها...كاانك تدور عذر....عموما تجريحك ما قتلني بالعكس خلاني اقوى"

خالد:"لو بغيت اتزوج عبير كان تزوجتها وما بدور اعذار...هذا للعلم بس..."

بسمه:"مبروك ياخالد والله يهنيكم ببعض...بس خلني فحالي ...اتركني انسى ان لك زوجه ثانيه اعتبرني مو موجوده..."

خالد:"تبين الطلاق يعني...."

انصدمت من هالكلمه وتنهدت بحزن:"علاقتي معك ياخالد انتهت...معلقه مطلقه كله واحد...ولو اني افضل اكون معلقه لانك كرهتني في الرجال..."

خالد:"وانتي كرهتيني في الحريم..."

بسمه بسخريه:"ما عليه عبير بتحببك فيهم من ثاني...."

وسمعت بنتها وهي تصيح....

بسمه:"انا بسكر اللحين ...ياللا مع السلامه..."

بعد ما سكرت رجع راسه على ورى بتعب...بداخله صراع نفسي رهيب...يشتاق لها ولما يسمعه ينقلب شوقه لكتله من الانتقام...يحس انها مظلومه ومن يفكر في الملف ...

ولما تذكر الملف...حس انه مقصر في هالموضوع ...ليش مايحاول يضغط على ابو عبد العزيز بااي طريقه...يمكن تظهر له الحقيقه اللي يدفع عمره ثمن لها... ...



نهـــــــــــــــــاية الجزء 31



الجزء الثاني والثلاثون 


ركب السياره ...سلم ورد عليه خالد بطريقه مقتضبه ...هز راسه بااسف...من عقب اللي صار بينه وبين زوجته وهو متغير حاله...في داخله كان مقدر لمشاعره لانه جرب شعور خالد وبطريقه اقسى...لما كانت ريم محل شكه...

حب يقطع الصمت اللي مخيم على السياره....



فهد:"وين رايح؟؟...وما خذني معك مثل الاطرش في الزفه!!..."

خالد من غير ما يلتفت مركز على الطريق:"بنروح نسهر مع الشباب...نغير جو شوي..."

فهد:"بالله هذا شكل واحد بيسهر ...هذا واحد رايح يتطاق مع احد ...رايح يرتكب جريمه...يااخي اضحك لدنيا تضحك لك..."

خالد بسخريه:"اضحك!!...لو صار لك اللي صار لي...ما كان قلت هالكلام..."

ابتسم فهد:"وش يدريك اني مااعرف مرارة الشك اللي انت عايشه؟؟"

ناظره خالد بااستغراب:"وش تقصد؟؟"

فهد:"مااقصد شي...بس يااخوي انت ليش متوقع انه مااحد انخدع غيرك..."

خالد بتعب:"يافهد...انا صاير مثل الغرقان....وكل اللي اسويه غلط...طعت امي وظلمت عبير معي وهي ما تعني لي أي شي...بسمه واللي احس اني ظالمها اكثر واكثر... تصدق ماني قادر افكر صح...."

فهد:"انا قلت لك عمها ماارتاح له...يااخي احسه جشع وطماع بشكل..."

خالد:"خلاص انا قررت انهي هالشك وبكره اروح له اتفاهم معه..."

فهد:"المفروض من اول ...مهوب اللحين...على طول صدقت كلامه ...وكذبت زوجتك..."

خالد:"ماادري يافهد...احساسي انها استغلتني غطى على كل شعور..وردود افعالي صارت تصدر بدون تفكير...بس ابي انتقم منها..."

فهد:"خلاص خل موضوعه علي..."

وقف خالد سيارته لانهم وصلوا والتفت على فهد:"لاء...ابو عبد العزيز ما بيكلمه الا انا...وبيقول الصدق غصبا عليه..."

فهد :"ايه انت رح له...وكلمه بالتهديد واحلم تسمع منه الصدق...ابو عبد العزيز من الناس اللي ما ينفع معه هالاسلوب...قلت لك خله علي...وبتسمع ان شاء الله خبر يسعدك..."

تنهد خالد وباالم:"وان طلع صادق..."

قاطعه فهد:"يااخي الله يعينك على نفسك...صدق مريض..."

التفت عليه خالد:"يااخي انا ناقصك....ابوي يضغط علي من جهه وجدتي من جهه...وامي كل ما شفتني وراك مقصر في حق خالتك.. ورى ما تزور عبير...يااخي ترى ذبحتوني..."

فهد:"انت اللي جايبه لنفسك وبدل ما تكحلها عميتها...بزواجك من بنت خالتك..."

خالد وهو نازل من السياره:"اقول نزلنا بس...انا جاي اوسع صدري وانسى ..."




فتحت عينها بصعوبه ...وغمضتها بسرعه لما حست بااشعة الشمس...ولفت على الجهه الثانيه حتى تتحاشى نور النهار اللي غطى غرفتها...وحست بحركه جنبها...وفتحت عينها وشافت وجهه بنتها... تأملتها كانها تقرا على صفحة وجهها احلامها البريئه...قربت منها وباسته بخفه حتى ما تحس فيها...وقبل ما تبتعد عنها حست بحركة يدينها...وراقبتها وهي تفتح عينها ولما شافت امها ...غطى وجهها ابتسامه عذبه..وراحت تحرك يدينها ورجلينها بكل خفه...

بسمه وهي تبوسها:"سوووري ياحلوه باقي بدري وبنرجع نااام..."



وفزت من فراشها لما سمعت الجوال...لانه ذكرها انه اليوم اول يوم تداوم من بعد ماانتهت اجازتها...ناظرت الساعه كانت ست...وردت على الجوال:"هلا...امل..."

امل:"صح النووم شكلك للحين نايمه..."

بسمه:"تصدقين نسيت الجامعه...وقاعده اهيئ نفسي انا ورهوفه نرجع ننام..."

امل:"ياقلبي صاحيه هي اللحين..."

بسمه وهي تناظر بنتها بكل حنان:"ايه صاحيه وتسيوي لي كل حركات الاغراء حتى اشيلها..."

امل:"ياللا عاد لا تأخرينا...خليني اشوفها بقطعها بوس"



وبعد ما سكرت ...انهت كل شي بسرعه...وبعد ماجهزت بنتها وحطت اغراضها في شنطتها...لبست عباتها...وشالت بنتها...وطلعت وهي تلهث بعد ما بذلت مجهود في وقت قياسي...

اول ما نزلت تحت كان عمها ومرته وعبد العزيز في الصاله...اول ما شافها عبد العزيز...ركض بااتحاهها...

عبد العزيز:"خليني اشيلها...وابوسها"

بسمه وهي تنزل بنتها في مستواه:"بوسها وهي في يدي..."

وعضت شفتيها بغيض وهي تسمع عمها...

"وين رايحه..."

ام عبد العزيز:"بتروح الجامعه الظاهر انتهينا من هالموضوع..."

هز ابو عبد العزيز راسه بااسف:"والله لوبكيفي كان تحلمين تروحين الجامعه بس خالد اللي لزم علي..."

تنهدت بسمه من غير ما ترد....

ام عبد العزيز:"بتحطين بنتك عند بدريه..."

بسمه:"ايه...ياللا مع السلامه..."

وطلعت بسرعه لانها حست نفسها مخنوقه...وطلعت برى وتنفست بعمق...وحاولت تتناسى كل الامها وتبدى يوم جديد ...



في الجامعه كانت تتأمل الدبله اللي تطوق اصبعها...وتنهدت وهي تحس بملل....وقطع عليها صوت فوزيه تأملاتها...

فوزيه:"ياربيه...ترى حتى القطاوه تنخطب وتتزوج...وت..."

قاطعتها عبير بضيق:"قطاوه في عينك...."

ريم وهي تضحك:"لا حبيبتي القطاوه ما عندها خطوبات ودبل وحركات...يبدون في الجد على طول..."

فوزيه وهي تغمز لها:"احلى حاجه الجد على طووول..."

عبير بضيق:"اقول ريم....كااني شفت بسمه اليوم داومت..."

ريم:"ايه ..."

فوزيه:"وانا اقول اشفيك متملله ومتضايقه..."

عبير بسخريه:"المفروض ...اكون سعيده ومبسوطه لانه الست بسمه شرفت صح ؟!!"

ريم :"انسى وجودها وخلاص..."

عبير بغيض:"تتوقعين بهالسهوله اقدر انسى وجودها...طول ما هي فحياة خالد مستحيل انساها..."

ريم :"عبير الله يخليك اتركيها فحالها...انتي بنت خالتي مرت اخوي واغلى صديقه لي...وهي مرة اخوي بعد وما شفت منها الا كل خير..."

عبير:"ونسيتي وش سوت بنت ال..."

قاطعتها ريم وهي قايمه:"عبير الله يخليك انسيها ترى زهقت..مااقعد معك الا وانتي ما عندك الابسمه...."

عبير بقهر:"اكرهها مااحبهها...جعلها المرض اللي يوديها القبر..."

ريم:"تدرين الكلام معك ضايع اقوم احسن..."

ناظرتها عبير بقهر وهي رايحه عنهم ..وقبل ما تختفي عن نظرها..شافتها وهي تسلم على بسمه اللي توها داخله....

عبير وهي تكلم فوزيه:"حسبي الله عليها...شوفي اشلون غيرتهم علي

حتى ريم ...صايره بس تدافع عنها وما ترضى عليها...."

فوزيه:"وسعي صدرك...وانسيها..."

عبير بعصبيه:"واشلون انساها....وهي فرضت نفسها في حياة خالد واهله...تصدقين حتى خالد متغير علي...ونادرا ما يتصل وما يمر علينا الا اذا اتصلت انا اوامي واللحينا عليه يجي..."

وسكتت لما شافت بسمه وامل بيقعدون في طاوله قريب منهم...ناظرت بسمه من فوق لتحت بنظره كلها احتقار....انتبهت بسمه على نظراتها...هزت راسها وقعدت على الكرسي وهي معطيه عبير ظهرها...

امل بقهر بعد ماانتبهت لنظرات عبير اللي مواجهتها:"اقوم اكفخها ...اكسر هالكرسي علي راسها هالخايسه ..."

بسمه:"لا تعبين عمرك...اللي مثل هالاشكال...لما تتجاهلين وجودهم يموتون قهر...وبعدين هالنظرات عشان خالد...(بصوت حاولت يكون مسموع لعبير)ما تدري انه ولا شي في حياتي...والنفس عافته...."

قربت منها امل وبصوت اقرب للهمس:"انتي يالخبله ...تراها بتوصل هالكلام لخالي..."

بسمه:"امل انتي ليش ما تصدقين لما اقول خالك خلاص انتهى من حياتي...واتمنى توصل له كل هالكلام...لانه فعلا ما يهمني...."

تنهدت امل:"كذابه يابسمه...تكذبين على العالم كلهم الا انا..."

بسمه:"الايام تثبت لك و..."

وقطعت كلامها لما حست بيد تلتف على عيونها..

بسمه وهي تلمس اليدين المغطيه على عيونها:"خفي يدك شوي...وش هالدفاشه يادلووول..."

فكت دلال يدها:"نورت الجامعه ...وملحقاتها...وما حواليها...:"

بسمه:"اللي يسمعك ما يقول كنا مع بعض تو في المحاظره..."

تنهدت دلال وهي تجلس جنبها:"اعبر عن سعاتي بشوفتك انتي ووجهك..."

بسمه:"واضح من كثر ما كنتي تزوريني..."

دلال:"وش اسوي في مرة عمك القشره ...اخاف اجي مره ثانيه واشوفها مكشره ..اخاف اتعقد..."

امل وهي تضحك:"كان جبتي ام رجلك...ما ينفع مع القوي الا القوي..."

دلال:"فكره...المره الجايه الست حماتي بتزورك...ابسط ياعم من قدك..."

بسمه وهي تضحك:"مااحد قدي..."

لمت امل اغراضها اللي على الطاوله:"فتوكو بعافيه..."

دلال:"ودي تيقي...انتي رايحه فين ياحبيبتي..."

امل:"بروح اكلم طلال لي خمس ساعات ونص ما سمعت صوته..."

دلال وهي تضحك:"انا الله يسلمك اخر مره سمعت صوت ابو الشباب البارح اول ما دخل رمى نفسه على السرير وعطانا ظهره وقالي تصبحين على


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم