رواية جروحي تنزف احزاني -50


رواية جروحي تنزف احزاني -50


رواية جروحي تنزف احزاني -50

فهد وهو يضحك:"حريم تضحكون على الرجال بكم كلمه...اللحين كلمة ذوقي تخليني اروح المريخ لو بغيتي حتى اوضح لك ان ذوقي ماااحسن منه..."

نزل فهد من السياره...وتفاجأت ام عبد الرحمن لما الباب انفتح كان خالد توه واصل وشاف سيارة فهد...

ام عبد الرحمن:"الله يهديك ياخالد روعتني لما فتحت الباب..."

خالد:"هلا والله ....ليش متعبه عمرك وجايه المستشفى..."

ام عبد الرحمن:"مافيها تعب الحمد لله..."

خالد:"ياللا تنزلين معي...بدريه واامل في السياره ..."

نزلت ام عبد الرحمن:"ياللا ريم..."

ريم:"اسبقيني وبدخل مع فهد..."

ام عبد الرحمن:"براحتك...اقول خالد ورى ماتدخل تجيب لمرتك ورد..."

سمعتها ريم:"ياسلااام...تو تقولين الورد ما منه فايده..."

ام عبد الرحمن:"ايه بس الورد من خالد غير...يابنيتي المره مهما اهدوا لها الناس هدية زوجها عندها غير..."

ضحك خالد:"الله وتعرفين في الرومنسيه ياجميييل....ياللا ياجدتي امل احرقت جوالي...والورد جايبه من الصبح..."

وهم ماشين للمستشفى:"وين امك ماجت معك؟؟

خالد:"بتجي مع ابوي...."

ونزلت امل وبدريه ورهف من السياره ومشوا مع خالد وجدته....لما دخلوا كانت بسمه مغمضه عيونها...رهف وامل راحوا بسرعه للبنت اللي نايمه في سريرها...

فتحت بسمه عيونها على صوت امل ورهف...

ابتسمت لما شافت ام عبد الرحمن وبدريه...واختفت ابتسامتها لما شافت خالد...

حاولت تعدل جلستها...وقرب خالد منها وساعدها وهي متضايقه من قربه بس ماحبت تبين...

سلمت عليها ام عبد الرحمن وبدريه وامل وباركوا لها...

بسمه:"ما بتسلمين يارهف..."

رمت رهف عليها بوسه في الهواء:"اسفه مشغوله...يمه وش هالجمال..."

امل:"رهف دوري اللحين..."

خالد:"ها...وش دوره...تراها كائن حي مهي بلعبه..."

اخذت امل الصغيره وقربت خدها منها:"ياحلوها...ودي اقطع اخدودها من البوس.."

عطتها جدتها لما اشرت لها...

ام عبد الرحمن:"مشاء الله...مشاء الله...الله يصلحها..."

امل :"ايه نسيت...بارك الله لك في الموهوبة لكم...وشكرتم الواهب...وبلغت اشدها...ورزقتم برها"

بسمه:"جزالك الله خير..."

رهف وهي تناظر اختها:"متى حفظتي هالدعاء..."

امل:"من زاد المسلم...طول الطريق وانا احفظه وبغيت انسى..."

بدريه وهي تناظر بسمه:"ها وش قررتوا تسمونها..."

بسمه وهي تتحاشى النظر في وجه خالد:"ماادري..."

رهف:"وش ماتدرين...احنا متفقين اسمها رهف..."

خالد:"خلاص تم...رهف رهف..."

رهف:"يحيا العدل....هذا هو الكلام..."

بدريه:"ماعليك منها...سموا الاسم اللي يعجبكم..."

بسمه وهي تناظر رهف:"مارح نلقى احلى من اسم رهف..."

قربت رهف منها وباستها على خدها:"تستاهلين اكبر بوسه..."

امل:"وش بيرقد رهف الليله..."

دخلت ريم وهي شايله ورد بيدها..سلمت على بسمه وهي تطل بيد بدريه اللي شايله البنت...

ريم وهي تناظرها:"وش هالجمال..."

شالتها ريم وسحبت الستاره ونادت فهد حتى يدخل الغرفه...ولما دخل فهد طلع له خالد...

فهدوهو يشيلها من ريم:"بسم الله ....كل هذا وهي ماكملت ثماني اشهر...كيف بتكون لو كملت التسعه..."

خالد:"قل مشاء الله..."

فهد :"مشاء الله...هو كم وزنها .."

قامت ام عبد الرحمن من مكانها ..واخذت البنت من يد فهد....

ام عبد الرحمن:"هات البنت الله يصلحك..."

فهد:"انتبهي تراها ثقيله عليك..."

ام عبد الرحمن:"فهـــــد..."

فهد:"امزح والله لا تاكليني بعيونك....بس مشاء الله اشوف مشروع بنت حلوه

قدامي..."

ام عبد الرحمن :"شبه امها مشاء الله...."

فهد:"مشاء الله شبه امها....(وسكت لما شاف نظرات خالد وريم له) بس احسها تشبه ريم..."

خالد:"توها صغيره مااحسها تشبه احد..."

فهد وهو طالع:"ياللا انا بطلع برى...اذا خلصتوا انا تحت دقي تلفون..."

خالد:"يالله بطلع معك..."

وبعد ماطلعوا من المستشفى ركبوا سيارة فهد...كان فهد يناظر خالد الي من مشوا ماتكلم ولا كلمه...

فهد:"بعذرك سرحان...صرت ابو..."

خالد:"مسؤليه مااحس اني قدها...."

فهد:"وانت صادق ماادري من وين بتأكلها ومن وين بتلبسها..و.."

قاطعه خالد بضيق:"المسؤليه يافهد مو اكل وشرب...وانا شايلها اليوم ماادري كنت اتمنى هاليوم....بس اللي صار بيني وبين امها.."

فهد:"خالد انت تناقض نفسك...لو شفت شكلك وانت في المستشفى كان عرفت اشكثر انت تحبها وخايف عليها و..."

قاطعه خالد بضيق:"انا لو مااحبها...ماكان انجرحت وماكان همني...فلوس تروح وتجي وحتى لو خسرت اول مشروع لي ...مو مهم...لكن ان احب انسان لقلبك يجرحك...وتحس انه يحبك لاهداف ثانيه ...هالشي يذبح يافهد..."

فهد :"يااخي حتى لو غلطت من حقها عليك تعطيها فرصه ثانيه..."

خالد:"ياليت اقدر بهالسهوله...."

وابتسم بسخريه وكمل كلامه:"تصدق اليوم بدريه قالت لي كلام كثر مازعلت منها كثر ماانا متأكد انها صادقه...عن انانيتي وحبي لنفسي... تتوقع انا اناني لهدرجه؟؟..."

فهد:"الحمد لله انا ماقلت شي..."

خالد:"ماقلت بس عيونك تقول...."

وسمع رنة جواله ...كانت ريم المتصله...حتى يرجع ويوصلهم....





دخلت امها الغرفه وهي معصبه ومسكت بيدها بقسوه والشرر يتطاير من عينها...

"ماانتي طالعه سامعه..."

فكت عبير يد امها بلا مبالاه...وجلست على طرف سريرها...

عبير ببرود:"انا قلت لابوي...واافق..."

ام محمد:"شوفي ياعبير ان ماتعدلتي ...والله لاعلم ابوك عن سوالفك انتي ومشاعل.."

عبير:"لا تعبين نفسك...انا قلت له كل شي..."

ام محمد :"قلتي له..."

عبير:"ايه قلت له...بس الفرق بينكم...انه صدق كل اللي قلته...مو اللي قالته صديقه حاقده علي..."

ام محمد:"وش قلتي له ان شاء الله..."

عبير بااستعطاف:"قلت له الصدق...انه مشاعل تبلت علي...لانه صار بينا مشكله..."

ام محمد:"اشلون صار بينكم مشكله وهي للحين تزورك..."

عبير:"تصالحنا...يمه صدقيني ...انا تربية يدك...ومالي في سوالف الغلط..."

قعدت ام محمد بجنب بنتها وبحنان:"ياعبير انا خايفه عليك...وسمعة البنت الزم ماعليها...وكثر الطلعات مهو بزين..."

فكرت عبير انه لو تضحي بطلعت اليوم...ممكن هالشي يسعد امها...وتخف عليها لو طلعت مره ثانيه...

عبير:"طيب عشان خاطرك ياجميل مارح اطلع..."

ام محمد وهي تحظنها:"ياحبي لبنيتي..."

عبير وهي تعدل قعدتها:"اقول يمه...زرتي مرة خالد امس مع خالتي..."

ام محمد:"ايه..على فكره خالتك بتجي اللحين...."

عبير تلعب بخصله من شعرها:"...ممممم حلوه بنت خالد..."

ام محمد:"نتيفه صغيره...مو مبين للحين..."

عبير:"اكيد خالد فرحان..."

ام محمد:"ما كان موجود....اصلا كانت في بيت عمها...الظاهر بينهم مشكله ..."

عبير بلهفه:"وش مشكلته..."

ام محمد:"ماادري ...بس شكله شي كايد...."

عبير:"اكيد عقب من ولدت بتنحل مشكلتهم..."

ام محمد:"ماادري...."



وقبل ماتطلع..ناظرت بنتها اللي حطت راسها على المخده وراحت في عالم من الاحلام...ما رح تقولها عن كل اللي سوته عشانها...عبير ثرثاره وممكن تقول لريم او لاي احد ثاني...

وجلست في الصاله وهي تنتظر ام خالد اللي بتزورها...

وقامت تسلم على اختها لما شافت ام خالد...وقعدوا بعد ماسلمت على اختها...

ام محمد:"اشلونها مرة خالد..."

ابتسمت ام خالد لما تذكرت بنت خالد:"بخير...ياقلبي ياام محمد وش حلاة بنيته..."

ام محمد:"كل الصغيرين حلوين..."

ام خالد:"لا بنت خالد ماشفت بحلاتها..."

ام محمد:"اقول...ما عرفت وش سبب خلافه مع مرته..."

ام خالد وهي تتنهد:"مارضى يقول ابد..."

ام محمد:"انا اقولك...."

ناظرتها ام خالد بااستغراب:"انتي!! اشلون عرفتي؟؟"

ام محمد:"مرة عمها قالت لي كل شي..."

ام خالد بفضول:"طيب قولي وش تنتظرين..."

كانت ام خالد تسمع كل اللي تقوله اختها وهي مصدومه....معقوله يطلع منها كل هذا ...وخالد يستر عليها وما يقول...

ام خالد بعد ماانتهت ام محمد:"حسبي الله عليها من مره...واللي قاهرني خالد مايقول"

ام محمد:"عشان تصدقين لما اقولك انها مهي بسهله...واخذت عقل ولدك...لو غيره طلقها..مو يستر عليها...حتى مااحد يكرهها يخاف على شعورها وما طلع منه الا يحطها في بيت عمه واكيد بيرجعها بعد كم يوم......"



ام خالد بحزم:"ما عليه يابسمه دواك عندي...طماعه على عمها الطماع"

وبعد تفكير:"اقول ياام محمد قبل فتره قلتي لي عن عبير وخالد...واللحين انا اطلب منك عبير لخالد...."

ام محمد والابتسامه تملئ وجهها:"وهالشي يسعدني....بس تظنين خالد يوافق"

ام خالد:"بيوافق غصبا عليه...متزوج حرمه مهي بصاحيه..وان سكت لها ان تجنن ولدي..."

تنهدت ام محمد باارتياح...وهي تشوف امنيتها بزواج خالد وعبير قربت تتحقق....





كانت تتامل ملامح بنتها الطفوليه وهي نايمه بحظنها....مر عليها اسبوع من ولدت..

ابتسمت لما شافتها تتثاوب ..باستها على خدها الناعم....وتنهدت لما تذكرت الظروف اللي مرت فيها قبل ماتولد ...كانت مثل اللي انتزعت منه السعاده وبالقوه...اختفى الامل وسكنها الالم...وترقب للمجهول...

على انها وهي في المستشفى لقت كل رعايه من خالد واهله...وامل كانت تنام عندها...

حتى عمها واهله..يوميا يزورونها...حتى يظهرون بمظهر الاهل المحبين...

لكن الكل لما يزورونها يسلمون عليها ويركزون انتباهم على بنتها...وعلى حركاتها وتصير هي هامش في الغرفه...ابتسمت وهي تناظر بنتها( معقوله اغار من بنتي)...

واختفت ابتسامتها وهي تتذكر خالد خالد كانت زيارته مع اهله ويتعمد انه مايقعد معها لوحده وهالشي ريحها...لانه بعد اخر مواجهه بينهم حتى هي تتجنب حتى النظر لوجهه...

"السلام عليكم....."

كان صوت خالد...اخر شخص في الدنيا تتمنى يزورها...مارفعت نظرها...وانشغلت ببنتها اللي في حظنها...حست فيه لما قعد على الكرسي اللي بجنب سريرها....

طال سكوتهم ...ماكان يقطعه الا صوت الممرضات والمريضات اللي في الغرف الثانيه...

قطع خالد الصمت:"مريت على الدكتوره قبل مااجي واليوم بتطلعين من المستشفى..."

ذكرها بطلعتها من المستشفى...تطلع...وين تروح لبيت عمها...ولا لبيت خالد اللي جرحها...

كمل خالد كلامه:"عاد اذا تبين اوصلك لبيت عمك..."

بسمه وهي تحافظ على بقيه من كرامتها:"طبعا بروح بيت عمي..."

ناظرها خالد بسخريه:"انا ما سألتك وين بتروحين...اقول اوصلك لبيت عمي..."

بسمه بقهر:"مشكور....مااحتاج أي شفقه وعطف ياخالد لا منك ولامن غيرك....ماقصرت طول الايام اللي فاتت غمرتنا بعطفك..."

خالد وهو يتنهد:"لهدرجه زعلتي من عطف وشفقه...وش اقول انا واللي سويتيه انتي وعمك..."

رفعت بسمه راسه بكبرياء:"خالد انا لو طحت بين رجلينكم وقلت...سامحني ياخالد وانا اسفه...وغلطت في لحظة ضعف....كنت ممكن ارضي غرورك وتسامحني على شي ماسويته...لكن لاني قلت لك الصدق ماارضاك هالشي..."

خالد:"ايه اصدقك واكذب عيوني...."

بسمه بقهر:"صح صادقه عيونك وانا اللي عطيت عمي الملف اللي قلت عنه...ارتحت اللحين.."

مارد خالد عليها لانه حس انه زودها وهم مهما كان في مستشفى وهي تعبانه وكان المفروض مايفتح هالموضوع معها ...لكن ماكان يقدر يمنع نفسه من فتح هالموضوع كل ماشافها...

قام خالد:" ...اتصلي على عمك يجي وصلك ...اللين اخلص

اوراق خروجك..."

بسمه وهي تحاول تحبس دموعها ماتنزل قدامه:"انت ليش تزورني ...قلت لم مابي عطفك ولا شفقتك..."

خالد:"لاء مهو عطف وشفقه كثر ماهو واجبي كأب"



وطلع من عندها...وتركها لاحزانها....لو كانت في ظروف احسن كان طلبت منه يوصلها لبيت خالتها ...بس مستحيل تطلب منه أي طلب...حست بخوف من ايامها القادمه...الطلاق بالنسبه لها عذاب ماله نهايه... واستمرارها مع خالد خاصة بعد ماعرفت انها ما يحبها بيكون فيه اذلال لها...


نهاية البارت 30


الجزء الواحد والثلاثون


"من قالك هالحكي؟؟..."

قالها خالد بصوت مرتفع...وهو عمره مارفع صوته على امه لكن اللي يسمعه خلها غصب يرفع صوته....

ام خالد:"ما عليك من قالي هالحكي؟؟اهم شي هو صحيح؟؟"

تنهد خالد بتعب:"يمه ماادري تعبت وانا افكر...."

جلست ام خالد جنب ولدها بحنان:"كلها منها حسبي الله عليها..."

خالد بااصرار:"بس انا ملزم اعرف من وصل لك هالحكي؟

ام خالد:"خالتك ام محمد...."

قاطعها خالد بااستغراب:"وخالتي اشلون عرفت؟؟

ام خالد:"مرة عمها قالت لها....."



لما انذكرت مرة عمها...راح خالد يفكر في عم بسمه ومرته... شكلهم يكرهون لها الخير...ويتمنون لها الشر...وكل شي يدل على كرههم...

اول شي كان بيزوجها ابو صالح.....الملف وطريقة اتصاله...لو عم يدور مصلحة بنت اخوه كان اتلف الملف من غير مايكلم خالد...

بس اشلون وصل الملف له اذا ماكانت هي اللي موصله الملف...



"سمعت وش قلت لك؟؟"

رجع خالد للواقع على صوت امه...

خالد:"كنت افكر شوي....وما سمعتك"

عدلت جلستها:"اجل اسمع وش قلت....خطبت لك عبير بنت خالتك..."

خالد بذهول:"خطبتي لي..."

ام خالد:"ايه خطبت لك عبير....وخالتك شاورت عبير وما عندهم مانع...."

حالد وهو يحاول يتمالك اعصابه:"يمه اشلون تخطبين لي عبيروانتي عارفه رايي في هالموضوع..."

ام خالد:"هذاك من اول ...يوم كنت اظن حرمتك حرمة سنعه...لكن اللحين وبعد ماعرفت نوياها خطبت لك بنت خالتك لانها هي اللي تناسبك وهي اللي من ثوبك...."

خالد:"اسف يمه مستحيل اتزوج عبير..."

ام خالد:"خذت عقلك بسمه وما تفكر في غيرها ها..."

خالد:"يمه...ترى بظلم عبير معي...لان كل اللي في قلبي تجاهها انتهى...يمه انا احب بسمه بكل مافيها ومستحيل احب غيرها..."

ام خالد:"لا ماعليك مارح تظلم عبير...اللي خلاك تحب وحده ماعرفته الا عقب العرس...بيخليك تحب عبير ...وانا اعرف زين وش كانت عبير في حياتك..."

خالد بتعب:"يمه انا تعبان وبروح ارتاح...وهالموضوع قفلي عليه...انا قادر في حرمه حتى اقدر في حرمتين..."

وهو قايم سمع كلمه من امه صعقته...

"طلقها...."

لف على امه وهو يناظرها بااستغراب:"يمه وش هالكلام...على كل اللي صار منها مافكرت اطلقها...صدق يمه توقعت هالكلمه تجي من ريم... من ساره.... بس مهو منك..."

ام خالد:"لا تلومني ياولدي...اشوف ولدي يضيع من يدي بسبب حرمه وتبيني اسكت..."

ولما مارد عليها على ان عيونه فيها الكثير من كلام العتب...

كملت كلامها:"شف بكيفك.....بس عبير بتزوجها ولا ا انت ولد ولا اعرفك...."

"وش هالحكي ياام خالد..."

التفتوا اثنينهم لما سمعوا صوت ابو خالد الجهوري...

ابو خالد:"اشلون تغصبين ولدك على زواج من بنت اختك؟؟"

ام خالد بتردد:"انا ما غصبته هو موافق..."

ابو خالد:"ترى سمعي للحين ما مثله...وانا داخل اسمعك تقولين عبير بتزوجها ولا ا انت ولد ولا اعرفك..."

ام خالد:"انت اصلا ما تدري وش سوت مرته الخايسه .."

ابو خالد:"وش سوت مرته..."



كان خالد يسمع امه وهي تقول لابوه كل اللي صار من بسمه...تنهد

وفخاطره يعني الوقت اللي بديت اصدق كلام بدريه وكنت ببدى من اليوم ادور على الحقيقه...خربت خالتي علي كل شي ...انتبه على ابوه

بعد ماجلس وهو يضحك:"من وصل لك هالحكي..."

ام خالد:"اختي .."

قاطعها خالد وهو يضحك:"والله اني حاس انه القصه من تأليف اختك..."

ام خالد بعصبيه:"اسأل ولدك اذا ماانت مصدق..."

لف ابو خالد على ولده:"ها....خالد صحيح هالكلام..."

هز خالد راسه بالايجاب ...

ام خالد:"وعشان هالشي خالد بيتزوج عبير و.."

يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم