رواية سعوديات بعروق ايطاليا -51

 

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -51



رواية سعوديات بعروق ايطاليا -51

تجمدت في مكانها بعد ما فتحت الباب اللي كان نصه مفتوح فقط

 

وقفت أمامهم بهيئة

 

حزينة ..

 

.كسيرة ....

 

غير مستوعبة

 

انخرســــــت

 

تتمنى كل شيء بالدنيا إلا إن هاللي سمعت يكون صـــــــدق ..!

 

مازالت تردد بينها وبين نفسها " يمكن صادقين أنا مريضة نفسياً وقاعدة اتوهم و اسمع شيء غلط يارب كذا

 

يارب يارب "

 

 

مضاوي ناظرتها بدهشه وعيونها كلها حقد وكره و الخوف تسرب نوعاً ما في دواخلها ...

 

فواز عيونه تصوبت على زينة ولا زالت افكارهـ السوداء تراودهـ .. ( يالبيه بس حرام ذالزين تنكسر و تبكي )

 

زينة تبكي بتتكلم ميب قادرة .. بتحكي عجزت ..تحس انها انطرمت

 

زينة " وش فيني احس اني انخرست ابي احكي ابي اناقش قلبها يضرب وبقوة "

 

مضاوي لا زالت تتأملها غير مستوعبة إن زينة عرفت المستور والذي رافقها لمده 24 سنة

 

زينة صخرت بهستريا في محاولة جادة منها للبوح : ليش ..؟ ليش ...؟

 

قربت زينة و هي تناظر مضاوي بنظرات تنتظر التبرير او تكذيب ماقيل : ليش سويتِ كذا ...؟ ليش ..؟

 

مضاوي مسكت يد زينة بقوة وعفطتها : من متى وانت واقفه هناااا ( صرخت بقوة) ما تستحي تتصنتين

 

. ردي ... ياقليلة التربية ...

 

زينة تتألم و تصرخ : ليش سويتِ كذا يمه ليش سويتِ كذى حرام عليك كنت حاسة انك مانتب ام طبيعيه بس

 

مافكرتك واطية ونذله لدرجة تأخذيني من حضن امي ... قولي أنه كذب تكفين يمه قولي ان فواز كذاب

 

 

<<<>>> صفقتها مضاوي كف قوي على خدها <<<>>

 

فواز ابتسم بسخرية لاذعة و رفع حاجب واحد فقط

 

مضاوي بجهد فظيع : ايييييييييه انا اخذتك من المستشفى و حرمت ليلى المجنونه اللي اهي امك منك عارفة

 

ليش ..؟ لان ابوك حبها و عشقها بجنون مدري وش مسويه له بنت الفقر ...جرحني وهمش حياتي بسببها

 

بس عاد انا همشتها كليا و جرحتها فيك بنتها وللمعلومية اهي تدري انك عايشه ....( شاتتها بعنف)

 

زينة تبكي : وين امي الحين ...؟ و ابـ

 

مضاوي صفقتها : امك انا وبس مالك غيري ام فاهمه انا اللي ربيتك وتعبت عليك مستحيل اخليك بسهولة

 

زينة تبكي بحسرة : اكرهك اكرهك

 

مضاوي : وش دعوه انا اللي احبك او حبيتك بيوم انا خذيتك لغرضين الاول يا ماما عشان امسك ابوك لانه

 

يحب البنات اكثر من العيال ثانيا عشان اخليك عندي واعذبكـ ... وانتقم من امك وابوك..ناظري كيف حطمت

 

حياتك وهم تفرقوا ههههههه من يوم ما متِ و ناظري كيف دمرت حياتك مع بندر .. وكيف دخلتك المستشفى

 

النفسي بس للمعلومية امك تراها ميب صويحه يعني فيك عرق منها وذاللي

 

خذيتيه منها ( مسكتها و ضربت راسها بقوه )

 

مضاوي تصك على اسنانها : عرفتِ او تبين شيء تعرفينه بعد ..؟

 

زينة تبكي وشعرها صار مصدر ألم لإن مضاوي شدته بعنف : يمة طلبتك قولي انه كذب قولي تكفين مابي

 

غيرك أم انا ....( مسكت رجولها ) تكفين قولي انو كذب << تسعى جاهدة لتكذيب ما سمعته

 

..ابيك انتِ باللي فيك بس لاتقولين لي انك اخذتيني من حضن ام ثانية و فطرتِ قلبها تكفين

 

مضاوي : شرف لك إني امك يا المريضة بس معليش ذي الحقيقة المرهـ

 

زينة دموعها هماليل ارتمت على الأرض : يا ويلك من ربي ياويلك من ربي

 

فواز و الذي خرج من قوقعة صمته : مضاوي لازم تتصرفين ترى إذا جا بدر وشافها كذا بنروح في خرايطها

 

مانيب مستعد ترى شغلي اللي من سنين اسوي فيه ينتهي بمجرد غلطة منكـ لا ومع مين ..( ناظر زينة ) مع

 

وحدة مجنونة

 

مضاوي تبتسم لفواز : هههههه وش دعوه بيشوفها بدر او بتشوفه

 

زينة والتي قد استعادت وقفتها الواهنة بترجي تبكي : بدر تكفين إلا بدر

 

فواز يسحب خطاه بيطلع برى المكتب .. ومضاوي تمسك بيديه

 

زينة تبكي : إلا بدر تكفون الله يوفقكم ....<< لازالت غير مستوعبة

 

مضاوي تقفل باب المكتب على زينة : انسي انك تشوفينه

 

زينة تطق الباب بهستريا وهي تبكي بحرقة : يمه تكفين يمه يمه يمه افتحي تكفين والله مااقول شيء ولا افتح

 

فمي بس افتحي يمه

 

مضاوي رفعت حاجب بأنتصار : قلت لك لا يعني لاااااا

 

زينة مازالت تطرق الباب بحركات مبعثرة حزينة إلا أن استهلكت قواها

 

زينة طاحت على رجولها وضمت راسها لركبها تبكي بحسره ولازالت تطق الباب : افتحي لي تكفين يمه

 

مضاوي انت امي وبس خلاص اوعدك انسى الموضوع والله مافتح فمي بحرف يمه تكفين

 

" تطق زينة ..... تطق الباب .... ولا زالت "

 

فواز : حرام عليك عذبتيها ههههههه

 

مضاوي : ههههه خلها تخيس لا ترحمها ولا تعطف عليها ذي بنت ليلوه وسعود

 

فواز : بس حرام عيونها الحلوة تبكي كثير

 

مضاوي ناظرت فيه ..

 

فواز : خخخخخخخ امزح خلاص سحبت الكلمة

 

زينة ماتزال تطق الباب و تبكي بحسرة ...و تطق الباب لين تعبت وطاحت للمرة الثانية وهي تندب حظها و

 

حياتها ..

 

مباشرة انرسمت صورته في بالها .... تمنت لو أنه قريب ..بتطيح بحضنه و تخليه ينتشلها من قوقعة حزنها و

 

الحقيقة المرة ... تنام و تصحى .. وفي كل نوم تدعو الله جاهدة أن يكون اللي سمعت كابوس عنيف ...!!

 

صحت و هي تتحسس مواطن الألم في ظهرها و شعرها لإنها ارتمت على الأرض تبكي ...

 

آه تلك كانت الحقيقة المرة ....!!

 

ذاك هو حظي العاثــــرـرـر ..؟

 

( ويـــــــــــنك يا بنــــــــــــدر ...محتاجتــــــــــــــك بقوة ....مـــــــدري وش اللي صار ...؟ امي طلعت ميب امي

 

..... الله يستر من ابـــــــــــوي بعد لا اصــــــــير مانيب بنته ....؟ بندر مــــــــــحتاجتك... مضاوي طلعت

 

مجرمه وحاقده تفرغ حقدها على امي وابوي فيني ...انا لا يمكن اسامح امي الحقيقية على تفريطها فيني...... )

 

 

زينة تهذي باسم بندر ..مافيه غيره طرى عليها وهي في عتمة جروحها رغم إنه مصدر الجروح كلها !!

 

 

كم أنا بحاجة لحبك والحنان ..أفتقدته في غيابك من زمان

كل ليله أشتكي همي لشجوني .. كل ما قلت إنتهى هم بدى

 

فتحت عيني في الدنيا عليك .. إش أسوي أعشقك وأموت فيك

لو ظروف الوقت عنك إبعدوني .. مستحيل أنساك ياقطر الندى

 

 

عجيب حال العشاقـ حقاً ...هذيانهم مصدر لرصد حالاتهم الشاعرية !!

 

 

تذكرت البؤس ورجعت تطق الباب

 

زينة : يمه افتحي لي تكفيييييييييييييين ( تبكي بحسرة)

 

ولا من مجيب

-

-

-

-

-

 

من بكرة العصرية

 

 

مضاوي فتحت الباب و شافت زينة نايمة طايحه بوضع بائس .. ( تذكرتها وهي صغيره ...هي اقرب العائلة لها

 

...تسهر على راحتها إذا مرضت ... تسأل عنها في كل المناسبات صحيح انها تضربها وتطقها كثير بس البنت

 

قلبها طيب و تحبها وش ذنبها طيب إذا صارت امها اجمل مني بكثير و ابوها فــــــــــضل امها علي ملعون

 

ابو الرحمة يا مضاوي لا ترحمينها ناظريها بس نسخه من امها ......)

 

مضاوي تذكرت كل شيء صار في الماضي و سحبت زينة مع شعرها

 

زينة شهقت بقوة وصرخت : يممممممممه وينك ..؟ ( تمسكت بيدين مضاوي )

 

مضاوي ضعفت يوم سمعت كلمة يمه خفت يدها شوي ...

 

زينة تمسح دموعها و تناظر عيون مضاوي بألمـ بحب مدري ايش بالضبط ..؟ بخوف يمكن

 

مضاوي : انا يمكن اطلعك بشرط

 

زينة تتمسك فيها : موافقة

 

مضاوي بحزم : اسمعي اول

 

زينة بحزن تشبثت فيها اكثر : سمي

 

مضاوي : تاكلين هوا ولا تنطقين بحرف من اللي سمعتِ لابن امه

 

زينة بعدم إستيعاب : طيب بس ابي اعرف السالفه منك واوعدك مافتح الموضوع لابن امه بس يهمني اعرف

 

مضاوي تبتسم بسخرية لاذعة : لا لا ما اتفقنا على كذا

 

زينة بخوف من الإجابة بترقب مؤلم حقاً : طيب انا بنت ابوووووي او لا ؟

 

مضاوي : هههههههه لا لا تخافين انتِ بنت سعود

 

زينة تبكي بخوف وذعر : وبدر اخوي ؟؟؟

 

مضاوي : هههه غبية انتِ المهم بدر جاي بالطريق تبين تشوفينه عندي شروط

 

زينة بحزن : موافقة قبل اسمع يكفيني بالدنيا ان بدر اخوي بس

 

مضاوي : ما تنطقين له بحرف واحد فاهمه ...؟ و تكونين قدام الناس كلهم زينة بنت امها مضاوي الدلوعه

 

زينة بأسى وحزن : طيب بتقولين لي عن السالفة

 

مضاوي : شوفي كلمة زيادة ميب احسن لك .... واحذرك كلمة لبدر او حتى بندر اللي باعك بتراب و اشترى

 

الافضل منك او ابن امه وربي الكريم غير تندمين يا بنت ليلى على اليوم اللي عرفتِ فيه مضاوي

 

زينة تبكي نزلت راسها تحت : امرك

 

مضاوي : شوفي لو ادري او اشم خبر انك قايلة اوف بس موب احسن لك بحركة بسيطة اقدر اكركب حياتك

 

زود ماهيب مكركبة .... اقلها اوكل اقرب احد لي في القصيم يذبح امك الهبله ليلوه واحرمك شوفتها كل العمر

 

او وش قصيمه صح نسيت انها هنا

 

زينة بأمل معاق بشوائب الحزن و الجرح الخالد : امي عايشه

 

مضاوي : ههههههه امك متخلفة عقلياً و خرساء يعني عايشه وميب عايشه

 

>>>> زينة صاعــــــــــــــــــــقه وقعت علـــــــــــيها دمعت عيونها <<<

 

" لا إله إلا الله محمد رسول الله "

-

-

-

-

 

( استخلصت حتمية المصير اللي ينتظرها في المستقبل ..الدكتورة جورجيا في ايطاليا وضحت لها أن المرض

 

وراثي بس زينة ماكانت مستوعبه وكذبـــــــــــــــــــتها ولا تصورت بيوم من الايام انها يمكن تصير مريضة

 

عقليا او خرساء خصوصا بعد الولادة لكذا الحمل خطر عليها )

 

" زينة شردت في كلام الدكتورة ...."

 

و ها هي ملامح الحزن العتيق قد تجددت مجدداً ...ولاحت بالأفق بوادر بأحزان جديدة ...

 

مضاوي : ذا غير و غير...... اقدر الفق لك شيء بشرفك و اسود وجهك قدام الناس كلهم وبعدين اكشف انك

 

مانتب بنتي سهلة جدا ً بس ذي ماعتقد بسويها لانك محسوبة اخت ولدي بدر

 

" زينــــــــــــــــــــــة خـــــــــــــــــــــــــــلاص ماعـــــــــــــــادت بـــــــــــــقادرة تســــــــــمع زود ..."

 

زينة بجرح بصدمة بقلة حيلة تناظرها : حرام عليك يمه ليش تسوين معي كذا انا احبك واخلصت لك لاخر

لحظة دمرت بيتي وحياتي عشانك ...بعت البعيد والقريب عشانك بعت بندر وهو احب الناس لقلبي عشانك ....

 

تعرضت لاانواع التعذيب عشانك ..كل الناس كرهوني بسببك وآخر شيء كذى قهر قهر.

 

..ضربت يدنها على الجدار بقوة فظيعة ...

 

وسندت جسمها على الجدار بوضع يوحي لنا بمقدار كميات الضعف التي تسربت لدواخلها !!

 

مضاوي شدتها بقوة : هاااااااااه كان العرض مو جايز لك عادي تبين تنحرمين من بدر اقدر

 

زينة تبكي وتحكي بهستريا : لاااااااا خلاص موافقة مستعده احلف لك ماافتح فمي بحرف واحد

 

مضاوي : عفية على الشاطرة اللي تسمع الكلاااااااام

 

زينة تكفكف دموعهااااااااااا : الله يكون بالعووووووون بس ابي اعرف السالفة ..؟

 

مضاوي : هههههههه السالفه بإختصار اني حرقت قلب ابوك وامك عليك ابوك كان يموت في امك اللي الطب

 

اثبت انه في حملها خطر عليها خصوصا من الناحية العقلية ..ههههه الحمدلله والشكر ومن يوم ماعاندت امك

 

وحملت فيك عشان تثبت لعمي انها مثلي يوم شافتني جبت بدر ..... المهم امك نص عقلها طار من بعد ماولدتك

 

لان عندها قصور عقلي يصير بعد الولادة و النص الباقي طار يوم قالوا لها بنتك ماتت ...هههههه وانا وصيت

 

ناس اخذوك من الحضانه وامك تشوف و انكتبت باسمي وباسم ابوك ولعبتي كانت تاريخ الميلاد هههه بما إني

 

كنت حامل و سقطت بالشهر السابع بس ما خبرت احد وكملت على اساس اني حامل و يوم انولدتِ يا قمر لقيتك

 

صرتِ بنتي هههه .... على فكرة أمكـ كرهت ابوك والدنيا كلها راحت وطلبت الطلاق عجزت تعيش مع ابوك

 

اللي انجن عليها وكره السعودية كلها من بعدها استغفر الله بس من حالتها مجنونة من جد طينت عيشتنا الله

 

لا يذكرها بالخير بوقتها بس تصرخ ماننام لا ليل ولا نهار من حالتها النفسية ههههههه

 

 

زينة تبكي بقوة ( ياقلبي يا امي كل ذا فيها بسببي ولا حسيت ....؟ آآخ امي فيها قصور عقلي نفس التشخيص

 

اللي صار لي في ايطاليااا وذا المرض وراثي ...عشان كذا قالوا لي الحمل خطر عليك بصير نسخة مكررة من

 

امي..أخر شيء اتوقعه اني اتسبب بحياة احد ثاني غير بندر بس بندر كمل حياته و لقى غيري ولا همه بس

 

هالمسكينة اللي يقولون انها امي وش حالتها يا ترى الحين ...؟)

 

مضاوي تقرب لزينة : هاه زيون ماتشوفين معي حق باللي سويت ,,,. خصوصا وان ابوك تزوج علي وحده

 

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم