رواية سعوديات بعروق ايطاليا -58

 
رواية سعوديات بعروق ايطاليا - غرام


رواية سعوديات بعروق ايطاليا -58


بندر : سبحان الله انت واخوانك كلكم تحب تعرفون وقف هنا هنا وبس مالك شغل بالباقي
 
وقف سعود وقال : الشكوى لله وحده يلاااا بسرعه لا تتأخر اذا ابطيت بروح عنك هههه
 
بندر : هههههههه تسويها والله خبل ماينقال عنك
 
سعود: مو كانك من قبل شوي تسبني وانا ساكت محترمك عشانك معصب اخاف اقول شيء وتقبس علي او
 
تصفقني كف محترم صدقت عمرك انك محقق كفو
 
بندر ابتسم ونزل ،،،
 
وسعود يتابعه وين بيروح ....
 
شافه دخل السوبر ماركت دق سعود على بندر وقال له : هات الرياضية معاك ..؟
 
بندر بحزن مبين على ملامحه : في الرياضي بس تبيها ههههههه
 
سعود : والله مو ناقص انحياز للإتحاد انا ههههههه
 
طلع بندر من السوبر ماركت وركب السيارة ...
 
سعود يناظر فيه ..
 
بندر : خير
 
سعود : مااشوف معك شي ليش نازل وغاثني من كيلووين دور محطه خير تستهبل انت ووجهك ..
 
بندر عشان يفهمه السالفه طلع زقارة وبدأ يدخن..
 
يسحب زقارة ورا الثانية لانه متضايق حدددده
 
سعود : لحووووووووول مو قلنا انتهينا من هالقرف وش رجعك له
 
بندر واهو يدخن بشراهه
 
بندر ناظر سعود بعد فترة : الضيقه رجعتني له .....
 
سعود : ماعندك إراده صدقني
 
بندر روق شووي يوم دخن والحزن لا يزال يرسم له خطى واضحه وقال : اتعب انا ياإراده ههههههه الظاهر
 
المدام لها تأثيرات عليك مره لغة عربية اجل
 
 
( بندر صار مروق وجاذبيته صارت لا تضاهى الحزن اضفى عليه بهاء وجاذبية )
 
سعود : يالبى قلبها مشتاق لها والله ترى بذبك عند مدخل الرياض وانت تصرف خذ لك ليموزين أي شيء
 
هههههههههه
 
بندر : الله يكفيني شرك نذل تسويهااااااااهههههههه
 
بندر يفكر " وش الرياض ماعادت بالرياض دام القمر مو فيها ...!! كأن الرياض اختفت وحتى ماعاد فيها
 
سكان .... وش لي بالرياض دام زينة ماعادت تتنفس هواها كيف بعيش أنا وهي بعيد كيف ؟؟ عساها بخير
 
يارب "
 
"
 
"
 
"
وصلوا الرياض وكان الوقت الساعه 2ونص في الليل ....
 
نزل بندر لبيته يجر حزنه و حسرته الصامته ..
 
مايعرف ليش حاسس بشيء غريب يقرقع بقلبه تعوذ من الشيطان لانو ذالاحساس من زمان يراوده بس يطرده
 
بذكر الله
 
دخل بندر البيت شكله مبين انو البيت فاضي مافي احد ...
 
دخل ناظر الصاله مافيها احد ..
 
بس لفت انتباهه وجود شموع تعطي جو مره رومانتيك على الدرج وعلى الطاولات ...
 
و بتلات الورد في كل مكان والريحة رايقه تريح الاعصاب ...
 
.. قال بنفسه واو معقوله صوفيا حست اني بجي ومستعده لي وناسه ^_^
-
-
-
-
-
-
 
" اقل شيء احس انو في احد منتظرني "
 
طلع مع الدرج
 
خطوة
 
خطوتين
 
ثلاث خطوات
 
أربع خطواتـ
 
واستغرب انصعق قلبه بدأ يضرب بسرعه
 
يسمع اصوات خاف يكون شيء قال بسم الله الرحمن الرحيم وقرأ اذكاره وقال ( اللهم انك سلطت علينا عدوا
 
عليما بعيوبنا يرانا هو وقبيله من حيث لا نراهم اللهم أيسه منا كما أيسته من رحمتك وقنطه منا كما قنطته من
 
رحمتك وباعاد بيننا وبينه كما باعدت بيه وبين رحمتك وجنتك ) ...
-
-
-
-
 
 
بس قلبه مازال يضرب تشجع وطلع فوق
 
ناظر غرفته ( غرفة النوم )
 
سمع صوت صوفيا تضحك بنعومه وتتكلم بدلع وغنج ...
 
والطامة الكبرى انه في صوووت رجال عندها بالغرفه
 

 
بندر ماقدر يتحرك انشلت اطرافه من الصدمة والربكة ....
 
( موقف صعب يحس كرامته و رجولته انجرحت)
 
مايعرف كيف يتصرف ....؟
 
دامه بدأ يثور " معقولة اتوهم لإني اكرهها بس قالوها ذيل الكلب ما يتعدل "
 
فجاءه بدأت تطلع تمتمات واصوات غريبة من الغرفة مخلوطه بضحكات
 
طبعا تقدم بندر
 
( لاحظوا اللي بالغرفة كانوا خاشين جو مالاحظوا بوجود بندر ) ...
 
بندر تقدم وباب الغرفه مفتوح
 
و ها هي خطواته تأمل تكذيب المشهد المتوقع
 
شاف صوفيا زوجته اللي زوجه ابوه عشان تجيب له عيال وتسعده شافها في منظر غير أخلاقي مع شباب
 
وسيم المظهر ...
 
 
بندر صقع الباب بقوووة
 

 
للحين مكذب اخينا في الله خخخخ
 
صوفيا ناظرت بقوووه وبهبل وشاف بندر تفاجأت ...
 
دقات قلبها بدأت تعتلي و تكتوي بزفرات الموت المفاجئ
 
الشاب ناظر فيه وأستغرب ناظر فيها الشاب وقال : يالخاينة تواعدين واحد غيري لي معاك 6 سنوات وتعرفين
 
غيري
 
صوفيا انجنت ماعرفت تحكي ولا شيء ....
 
لا تزال سياط الصدمة الغير متوقعة تلسعها بxxxxب الموت البطئ
 
بندر فقد اعصابه
 
ودخل مسك الولد وصفقه كف قوي طيحه بالارض وبعدين اخذه وكفخه تكفيخ مسح فيه البلاط لين برد قلبه
 
وقال اسمك ياكلب ؟؟؟؟؟
 
اخذ اسمه وقال : الحين قدامي على مركز الشرطة ياجزمة ياحقيرر اوريك وربي غير تندم انت وذالخمه اللي
 
طايح فيهاا ...
 
مسك صوفيا اللي عجزت واهي بتهرب مسكها وصفقها كف ومسح فيها البلاط
 
اهي بعد اخذت نصيب وافر من الطق والضرب ..
 
في لحظة طيش وقهر.طلع بندر المسدس بيقتلهم كلهم
 
صوفيا : اذبحني ريحني ماابي اعيش بعد اليوم الله ياخذك إن شاءالله تمنيت ماتعرف شيء عساك تموت يوم
 
عرفت( تبي تشغله الحيوانه لانو الزفت خوييها ايمن استغل بندر ومسكه من ورا )
 
بندر استوعب : اتركني ياكلب .. والله بتندم ياحيوان اتركني ...
 
ايمن : مالكلب غيرك ولا الحيوان غيرك انت غبي حتى زوجتك ماتعرف كيف تريحها
 
وناظر فيها وارسل لصوفيا بوسة
 
أيمن بهيام : واحد عنده وحده حلوه وغنوجة زي ذي ليش ماتدلعها وتريحهااا اما زوجتك عليهااا جمال
 
وجسم شيء
 
بندر انقهر مات قهر عجز يتحمل وقال : ياجبان لو فيك خير واجهني مو تجي من ورا ياكلب
 
مسك الشاب المسدس وصوبه على راس بندر قال : صوفي حبيبي ايش رايك تبين منه شيء قبل يموت ..
 
صوفيا : لا قلبي اذبحه ابيه يموووت ههههههه << عساك تموتين أنتِ واياه +_+
 
بندر : الله لايسامحكم ولا يبيحكم ياعيال الكلب ..
 
مسك الولد بندر واخذ قطعة قماش وحطها على المسدس وصوبها على راس بندر ....رغم محاولات بندر
 
بالمقاومة
 
تلاشت ذرات العشق ....
 
اسطورة الشموخ و الجرح اقد آن لها الإندثار!!
 
منبع الجروح الدامية المتجدده في صرح زينة ...قد اشرف على الأنتهاء !!
 
(بووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو)
 
انطلقت الرصاصه وكانت بدون صووووت ..
 

 
 
علمتني وشلون احب
علمني كيف انســــــــــى
يابحر ضايع فيـــــــه
الشط والمرســـــــــــــى
علمتني وشلون احن
علمني كيف اقســـــــــى
 
سير علي ..
بس امسح دموعي وروح
سير علي ..
جب لي معك قلـــب وروح
سير علي ..
اذا تذكرت الجــــــــــروح
ياطاغي النظرة خـطا
تجزى بهالبخل العطا
وانا اللي اهديتك أمن
عين وجفـــــــــــــن
هذي فراش وذا غطا
ويا بحر ضايع فيه ..
 
 
 
 
 
اغتيلت هذه الإغنية الرائعة
 
كيف لا و بندر هو هذه الأغنية ....
 
وإذا تمثلت الإغنية جسداً لصرخت : بنــــــــــــــــــــدر
 
 
فجـــــــــــــــاءة
 
في الطابق السفلي
 
سلمان : كح كح وشذالريحة خياس اووف بس
 
حجرف : كح غريبة بندر مكلمني قبل شوي متأكد قالي تعال البيت
 
سلمان : الله يأخذ عدوك يمكن بيت عمي قصده لانه يمكن مابعد وصل من الخبر كح كح
 
حجرف : يارجال لا تلحس مخي قبل شوي حاكني وهو بالطريق وصل الرياض وقالي استعجل بالأوراق بعد
 
سلمان ناظر فوق : سمعت الصوت اللي سمعته
 
حجرف بدهشه رفع ثوبه بسرعه و يركض : ايه يالله نشوفـ وش فيه ..؟
 
دخل حجرف ومعه اخوه سلمان ناظروا في الموقف كان مايبي له تفسير
 
عيونهم ميب مصدقة .... تجمدت اطرافهم ..... !!
 
من الخلف ايمن يترنم ضحكاً مع صوفيا لوضع تخيل يليق بنهاية بندر
 
حجرف و سلمان مسكوهم وكفخوهم تكفيخ...
 
بندر تحرك بفاعلية عنيفة ومسك الولد
 
بندر : انا اوريك من الجزمة ياجزمة ياجبان هالحين
مسك بندر المسدس
 
سلمان : بندر لا تضيع مستقبلك عشان واحد جزمة مايسوى موطى رجولك ،
 
بندر : بربيه والحين بصوبه على اختكم بس شوووووي...
 
حجرف مسك يد بندر واخذ منه المسدس : ماابيك تضيع مستقبلك يابندر عشانهم اخسرهم
 
مسك بندر الولد وسلمه لمركز الشرطة بيروح له ويسنع ابوه جده بس مو قبل مايسنع صوفيا..
 
دخل البيت وطلع لها فوق لقى اخوانها يسنعونها
 
" ما أقسى حالها نهايتها ذليله كسيرة ...هذي نهاية الغرور و التجبر "
 
بندر سحب نفس عميق لان توه وصل من المركز : انتِ ماابي اوسخ يدي بلمسك فاهمه ولا ابي اضيع
 
مستقبلي عشان وحده ساقطة مثلك الله لا يوفقك ولا يسامحك روحي انت طالق بالثلاث
 
حجرف وسلمان منفشلين من بندر مايعرفون وش يقولون مسكها حجرف بقوة مع شعرها ودزهاا بالسيارة
 
بقوووة
 
بندر تعب وجلس في الصاله ناظره سلمان


يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم