رواية ما تخيلتك حبيبي -5


رواية ما تخيلتك حبيبي -5

رواية ما تخيلتك حبيبي -5

نوال لما شافت طلال رجع يقرب لشهد جاءت عندهم

نوال بغيره : احم
طلال فك شهد... وشهد تحمد ربها على تدخل نوال
طلال يهمس لشهد : مش كل مره تسلم الجرة ويقبص خدها . وتضربه على يده
نوال وعينها على شهد: طلال نبيك تودينا البيت
شهد متخصره و بنرفزه : وسواقك وينه فيه؟؟
نوال ما ردت عليها
طلال أعجبه تنرفزها وابتسم شهد تغار علي
: أنتي روحي وأنا جاي وراكي
نوال بدلع : طيب ... ومشت
شهد بتمشي مع نوال طلال مسكها
شهد ارتعبت لما مسكها طلال
طلال بتهديد: إذ كررتي لعبتك ثاني مره معي
ما راح أفكك من يدي وأنت فاهمه .. وقبص
في خدها وهو يضحك
شهد وهي تشتمه : وجع وكسر بيدك وعمى
بعينك .. وجعتني
طلال بحمق : قالت شئ
شهد بقرف: تلمس خدها ما قالت شئ
طلال طالعها بنص عين ومشى عنها
وشهد من وراه تدعي عليه بقلبها

××××××××××

مروان و بدر ارجعوا إلى بريطانيا
طلال وشهد على حالهم كل ما يشفون بعض
يتخانقون وعرسهم تقدم
شهد لما عرفت عصبت على أبوها وعمها وما اتركت دعوة على طلال ما قالتها
طلال تضايق من أبوه وعمه من تدخلهم حتى في تحديد موعد زواجهم.
سعود يحاول يقنع هدى تسوي العمليه وهي رافضه
سلطان خلص أوراقه لدراسة في الخارج بفرنسا

×××××××××
هدى: شهودي
وشهد مندمجه مع بنات خالها بلعب وما سمعت أمها
هدى بأعلى صوتها : شهود و وجع في ابليسك
شهد : نعم
هدى تبتسم : طلال اليوم بيجي و
شهد تقاطع أمها : ليه بيجي
هدى بملل : لانه حضرتك ما تروحين لبيت أبوك
شهد بكل جدية: ولاراح أروح بسبب النحس ألي عنده
هدى تهز رأسها: المهم يبيك تختارين الأثاث معه
شهد بملل : اتركيه هو يختار أنا مالي شغل هدى بنظرة سخط : شهود و أنا قلت لك بيجي اليوم
شهد بيأس: أمري لله ... مرومي آسولي تعالوا نلعب في الحديقة
هدى بحده : طلال بيجي بعد ساعة أو اقل
شهد وهي بتطلع و تتأفف : سمعت
قبل لا تطلع نادتها أمها: شهد أنا وفرح بنزور الجيران
شهد وهي متضايقة: يا سلام لما يجي النحس من يستقبلها
هدى بتنهد : استغفرا الله العظيم
شهد حست انها عصبت أمها وتحبها على رأسها: بس لا تزعلين علي عاد أنا بنتك الحبيبه خلاص أنا أستقبله
هدى تبتسم: خالك سعود هنا نايم
شهد بتأفف: شايفه هو نايم
هدى ملت من شهد و اخذت عباءتها من ما غير تعبرها وطلعت مع فرح
××××××××

طلال متنرفز: هذا اليوم ما يعجبني .}.قال في نفسه أنا اهدد شهد فنقلبت علي{
أم طلال : خلاص اليوم تحدد
طلال بضيق : على كيفكم انتم تحددون وحنا ما لنا رأي .تحددون وأنا وهي ما اتفقنا على شئ
أم طلال بجديه :مع الأيام بتتفقون . اليوم تروح عند شهد تختارون الأثاث و الصبغ
طلال بضيق: أنا مشغول وما اقدر أروح اليوم و يمه حرام والله ألي تسوونه فيني
أم طلال تبتسم : لا اليوم . ماهو بحرام زواجك ما بقى عليه شئ وآنت لما الحين ما غيرت في قسمك شئ
طلال يتريقة : يعني شهود بتتغير
أم طلال بأمر: خذا الكتلوج معك علشان تخترون ألي يناسب الغرف وتغير الصبغ
طلال بعناد : الصبغ ما راح أغيره
أم طلال : ما هو على كيفك
طلال يضحك : على كيف من اجل
أم طلال تعبت منه : روح الحين لمن ترجع اتفاهم معك
طلال يستعبط عليها: طيب ..الساعة كم أروح
أم طلال تناظره من فوق ألي تحت
طلال لم شاف نظراتها طلع بسرعة عارف أمها إذ عصبت يمكن تحذفه بأي شئ قدامها

×××××××××

بوطلال و بوماجد وأم ماجد يتفاهمون على شكليات الزواج
أم ماجد : اخذوا رايهم يمكن ما يعجبهم اليوم
بوطلال بتسلط : لا ما يحتاج رايهم هم عندهم علم
بوماجد : والقاعة من يحجزها
بوطلال : عمر أو طلال
أم ماجد : شهد تبي أي قاعة
بوماجد: تتفاهم مع طلال ..
بوطلال : لازم نخلص قبل لوازم العرس بفترة

×××××××××

شهد نست جيت طلال وهي تلعب في المويه مع مرام أسيل وهي مبلله مويه
طلال ظل فترة عند الباب وفتحت الخدامة وطلال بيدخل المجلس وسمع صراخ شهد من ورى البيت وركض ..
شهد بعد تركض تبعد عن الموية.. إلا في وجهها طلال
... طلال تفاجئ بشهد و اعجبها شكلها وشعرها المدرج الحريري ونزلت خصل على جبهتها وهو أول مرة يشوف شعرها واصل الي أخر ظهرها ولونه كستنائي ذهبي من غير حجاب ...وهو ما نزل عينه يطالعها من فوق الي تحت....شهد من الصدمه جمدت مكانها وشافت نظراته كيف يتفحص فيها ما تحركت الي لمن سمعت صرخة خالها وشهقت ورجعت وراى وهي استحت من نظرات طلال
طلال متوتر : أسف سمعت صرخه افتكرت صاير شئ
سعود وهو يخفي غضبه : لا عادي أنت تفضل المجلس و بعد شوي بنجي
أول ما ابتعد طلال تحركت من ظهر خالها
وهي خايفة منه بس تكابر: الحمد الله راح
سعود وهو يشد اذنها بغضب : بعد ما ناظر فيك لمن شبع
شهد تألم :هو ما يستحي و اذني بتتقطع
سعود عقد حواجبه: صراخك واصل الي اخر الشارع و أنا ألي في البيت أنصرعت من صراخك
شهد تحاول تفك ايده عن اذنها: خلاص ما عيدها
سعود فك شهد : روحي غيري وانزلي عند طلال
شهد شهقت : بعد ما شافني كذا لا
سعود يضحك وعارف انه استحت من طلال : اذا ما نزلتي بدخل غرفتك
شهد تافف: خلاص

×××××××××××

بدر و مروان يفطرون
مروان يأكل خبز : عرفت أنهم حددوا موعد الزواج
بدر يشرب النسكافيه : اتصل طلال وهو منقهر من أبوي وعمي
مروان يضحك: ولله خايف يقلبون علينا
بدر يبتسم: ما هو بعيد عليهم
مروان : خساره ما راح نحضر العرس
بدر: لا توجع قلبي أنت و قم الحين لا نتأخر
مروان : الحمد الله يللا

××××××××××

طلال يفكر في شكلها وهو أول مرة يشوف شعر شهد في الملكة رافعته بتسريحه وما انتبه له و يتأمل بجسمها و
وقاطع عليه تفكيره دخول سعود
سعود : أسف تأخرت عليك
طلال يبتسم: لا عادي البيت بيتي
ادخلت الخدامة جايبة العصير وقدمته
سعود : سونا نادي شهد بسرعة
سونا : اوكي بابا
بعد فترة دخلت شهد ومعها أسيل ومرام وشهد لبسه طقم مكون من تنوها وبلوزه باكمام طويلة مع طرحه بنفس اللون ازرق سماوي
شهد وهي تبسم : السلام عليكم و سلمت على طلال بيدها
طلال استغرب وبتسم : وعليكم السلام وبهمس غريبه الادب
شهد تبتسم : عشان خالي هنا. وجلست جنب خالها
سعود وقف : أنا استأذن عندي شغل في البيت ويبتسم لشهد
طلال عرف يبي يتركهم لحالهم ...أول ما طلع خالها مع بناته
شهد وهي تشدعلى أسنانها : اقدر اعرف ليه جاي يعني ما تعرف تأثث بنفسك وهي تحط يدها على خصرها
طلال تفاجئ من الهجوم عليه
طلال عصب وبصوت حاد : انثبري .. وقص في هذا اللسان ونزلي يدك ..لا اهفك كف يجيب أخرتك




}الجزء الثاني عشر {


مازن معترض على موعد الزواج
بوطلال بحده: أنت أش دخلك أن قدمنا أو نأخره
مازن منقهر : لانه قبل اختباري بيوم
عمر رفع حاجبه: ذاكر قبل العرس
مازن منقهر: انتوا عارفين أن شهد هي تراجع معي
بو ماجد : خلاص راجع لحالك
مازن :هي تبسط لي.. اجلوا الزواج بعد الاختبار
بوطلال : لا وراجع لحالك
مازن قام وهو معصب

OOOOOOO

شهد خافت شوي من طلال لا يعصب اكثر و يسطرها كف
شهد بترد على طلال
طلال يحط السبابه على فمه وبحده: اشششششش ما اسمع صوتك .. وتعالي نختار بسرعة لانه عندي موعد
جلست شهد بعيد عنه .. طلال يطالعها ويبتسم
:أبى اعرف كيف تختارين وأنت بعيد
شهد ترفع حواجبها: وأنت اش دخلك بعيد أو قريب
طلال تتأفف : متى راح تحترميني تراني الحين زوجك افهمي ... وعادي إذا جلستي جنبي
شهد عاقده حواجبها: أش دخل الاحترام في القرب والبعد.. وأنت ما فيك ثقه
طلال يبتسم و يحك رأسه: والله أنا رجال مؤدب.. والي يصير معك غصبن عني.. يعني عادي
شهد تنرفزت : لا ما هو بعادي وما احب تصرفاتك
طلال تضايق و بحده : اخلصي عندي موعد و ما ابى أتأخر اكثر
شهد بصوت يرتجف: توعدني انك ما تقرب أو تسوي شئ من حركاتك البايخه
طلال وهو كاتم الضحكه: ايه.. طيب تعالي
شهد جلست بجنبه ..وهو يختار شئ وشهد عكسه حتى في البويه والديكور
طلال عصب عليها : يعني ما حنا خالصين
شهد: أنت ما تعرف تختار .. قسمك كم غرفه
طلال ماسك أعصابه: غرفتين ومطبخ للتحضير السريع وحمامين
شهد : ممم غرف رئسيه وغرف لضيوف
طلال فهمها غرفة لضيوف ها أنا اوريك ورفع حواجبه :لا الثانية بسويها مكتب لي
شهد بحده : لا خل مكتبك تحت عند أبوك
طلال يبتسم : و أي قاعه لزواج تبين
شهد بنص عين: ما يصير نلغي الزواج
طلال يبتسم: لا.. لا إراديا وحط يده على خصرها
طلال هو ما يعرف كيف يفقد سيطرته على نفسه لما تكون هي جنبها
شهد شهقت و تبي تبعد عنه ودفه بيدها وهو ماسكها بقوة
شهد تنرفزت : طلال أنت وعدتني.. وتحاول تفك نفسها
طلال يبتسم بخبث:متى وعدت . ليه لابسه طرحتك عندي انت زوجتي عادي اكشفي لي ورفعها من على رأسها وهي تحاول تمنعه وتناثر شعرها المدرج الحريري على أكتافها
شهد بحده : أنا عارفه ان ما منك أمان و فك شعري
طلال وهو يلمسه ويدخل اصبعه بين شعرها وقرب منها : شعرك يعجبني
قرب يبى يبوسها .. شهد كانت أسرع منه رفعت يده وعضته من قلب ..وصرخ ألا بدخلت أمها
طلال يتألم وشهد تضحك
أم شهد بخوف ونظره حاد لشهد : فيك شئ
طلال ينظر شهد بغضب : لا سلامتك
بعد السلام
أم شهد تسأل : اخترتوا
شهد وهي تضحك : بشوف الغرف وبعدين أقرر
طلال استاذن من أم شهد يروح
أم شهد بنظره حادة : وصلي زوجك للباب
شهد خافت من نظرة أمها : أن شاء الله
شهد تمشي مع طلال بس بعيد عنه شوي
طلال يتوعد : هذى العضة بطلعها من عينك
شهد بتكبر : انت الي تعديت حدودك وهذا جزاك
طلال بتريقه : تقوي في بيتكم ..وفي بيتي ابسنعك بطريقتي و اذ تعديت حدودي فهو ملكي .. وطالع
شهد خافت من تهديد طلال له اذ في فترة الخطوبه كذا .. اجل بعد الزواج أش بيسوي

OOOOOOO
بعدها بيومين
ريم اتصلت في شهد تسأل عنه من بعد الاجازة الي خذتها شهد
شهد : اهلا وسهلا يا القاطعة
ريم بتريقة : أنا ولا ناس من شافوا العريس نسونا
شهد بسخرية : تصدقين لسى طالع من عندي من بعد الأحضان والبوس
ريم صدقت وشهقت : قولي والله تكلمي بسرعة
شهد ما قدرت تمسك نفسها وضحكت بقوة :هههههاى والله انك مهبولة
ريم عصبت : سخيفة وبايخة وسكرة الجوال في وجهها
ورجعت شهد تتصل عليها وهي تضحك : ههههاى محد يمزح معك
ريم : مزحك بايخ مثلك... انت كيف حالك وحشتيني يا دبه
شهد تضحك : ما على من شر وانت وحشتني كثير
المهم ابي تجين معي للسوق عشان أجهز لعرسي
ريم بفرحه : مبروك ..متى العرس والله زين تجهزين
شهد بضيق : قريب في / / وتساعدين اخلصي بسرعة
أمي حلفت علي ولا ما كان تحركت من مكاني
ريم بحماس : الساعة ثلاثه العصر أكون عندك ... وطلعوا مع بعض المجمع ... و ارجعوا الساعة تسعة تقريبا
شهد شكرتها كثير لان معها خلصت الأغراض المهمة
ريم تبتسم: أنت أختي... ههههه وشكله اخوي جاء مع السلامة
وهي فاتحه الباب إلا في وجهها رجل !!

OOOOOOOO

عمر جاي يزور شهد وهو يضرب الجرس طلعت فرح في وجه وما هي متغطية. فرح فكرته أخوها يستعجلها
عمر ارتبك وقف الزمن عنده : مها
فرح متوتره ارجعت بسرعة عند شهد
شهد مستغربه: فرح ما هو أخوك
فرح مرتبكه: لا بس واحد قال لي مها
شهد عرفت على طول وراحت لعمها و دخلته المجلس و عودت لريم
شهد تضحك : وش رأيك أزوجك عمي
ريم وهي تسمع هرن السيارة : موافقة بس هو في عيب شرعي
شهد استغربت : ايش
ريم وهي تطالع : انك أنت بنت أخوه وطلعت تركض
شهد استوعبت :اوريك يا دبه
وعمر كان يسمع كل شئ وجلس يضحك
لانهم عند الباب

OOOOOOO

معقول مها رجعت لي الله يا مها و فجاءة تذكر شئ مها عينها سود وهذي عسلي أنا لزمن اسأل من هي ..وليه أسال لانه تشبه مها
ومشى وقف عند الباب وهو يسمعهم أول انصدم وبعدها ضحك
شهد وهي جايبه معها العصير قدمته لعمها
يشرب العصير ويضحك على شهد وصديقتها
شهد من طرف عينها : ليه تضحك اعجبك الكلام
عمر هز رأسه أيه و يضحك : أول مرة اشوف حد يهزئك غير طلال
شهد تبتسم :و مبسوط أنت لا والله
عمر بجديه : من هي يا شهد
شهد بحزن : الي تفكر فيها مو هي
عمر يبأس : عارف ..حبيت اعرف
شهد وهي تضم عمها : انساها وعيش حياتك
عمر غير الكلام : سمعت طلال من يومين جاك تختارين الأثاث
شهد ما حبت تضايقه بسيرتها :وما اتفقنا
عمر:أنا أروح معكم عشان تخلصون بسرعة
وفعلا عمر ساعدهم لانهم ما كانوا يتفقون على شئ
وعمر يدخل بينهم وبعد ما توصل هوشتهم السماء
وبعض الوقت تنشغل في تجهيز نفسها وهم يقضون الباقي

OOOOOOO

و ما بقى شئ على العرس

و في اليوم الأخير ..
كانت ليلة الحناء.. وبعدها العرس
وما هي براضيه تتحنى و أمها حلفت عليها
ومسحت أمها دموعها وجلست تنصحها كيف تعامل زوجها؟! وكيف تطيعه ؟وما تعصى أوامره ؟!
شهد ما تبي تضايق أمها: أن شاء الله ... لخليك تندم يا طلال على اليوم الي ما قدرت تقول فيه لا
هدى لمحت نظراتها غريبة : شهد أنتي معي
شهد بتردد: أيه .. برجاء يمه نامي معي اليوم
هدى بكل حنان : أنت خايفة
شهد تبكى هل هو خوف ؟أو حزن؟ أو الاثنين معنا؟!!
وهي في حضن أمها : يمه الله يخليك لا تتركيني وكانت ترتجف بين أيدين أمها
هدى وهي حاضنتها: ليه ترتجفين وأنت خايفه من طلال أو الزواج
شهد تبكي بحرقه : يمه أنا ما بي طلال مابي اعيد تجربتك مع أبوي في طلال
هدى استغربت تفكيرها : شهد حبيبتي أنا وأبوك غير عنك أنت وطلال
شهد مستمره في البكي : لا هو مثله نفس التسلط و القسوه والغرور و أنا ما احبه
هدى مرتبكه : شهد أبوك مو كذا بس ما يعرف يظهر مشاعره يرتبك هو ما في اطيب منه وارهف من قلبه
شهد : ليه ما حسيت فيها إذا كانت موجوده
هدى تبتسم : أنت عاملي طلال بحب هو راح يقدم لك قلبه ويعاملك احسن ما يكون ..
شهد غمضت عيونها تفكر بس عكس كلام أمها عمري ما راح ارضخ لك يا طلال أو اسمح لك تسيطر على
و أمها تقرا عليها آية من القران وهدأت ونامت

OOOOOOO

طلال صابه ارق من يومين و ما هو قادر ينام خلاص زواجه من شهد بكره وهو عارف إحساس شهد من ناحيته وما هي متقبلته كزوج لها و عنيده وكيف تكون معي اذا لمستها تنفر مني وما احب اجبرها أن لي حقوق عليها و بنعيش تحت سقف واحد ونام وهو يفكر بشهد

OOOOOOO

يوم العرس
شهد في الكوافيرة مخلصه وتناظر نفسها وتدعى على ريم بسب الفستان { وتذكر يوم شرت الفستان }
سارة بصدمة : ريم مو كأنه الفستان عريان مرة وبزيادة عن اللزوم!!
شهد شهقت : الله يأخذك ياريم وش هذا
ريم تضحك : بالعكس طلال راح ينهبل عليك
شهد معارضه : لا لا .. أنا البس هذا حق طلول
شيلي الفكرة هذي من رأسك
ريم بإصرار : وأنا ما أخذت رأيك
و أجبرت ريم شهد تشتري الفستان .. ريم وسارة كانوا مع شهد في كل شئ من السوق إلى الكوافيرة والعرس
سارة تطالعها بانت فعلا بمنتهى الجمال والروعة
وجاءهم عمر يأخذهم إلى القاعة وسارة وريم يركبونها السيارة وريم رافعه عينها وفي للحظه التقت عينها بعين عمر فابتسم لها وريم لفت وجهه بسرعة وشهد تراقب وتبتسم

OOOOOO

وطلبت منها توقف لانه طلال بيدخل عشان التصوير
قلبها بيطلع من بين ضلوعها و بمغص ببطنها
طلال دخل وناظرها ما تدري ليه استحت منه...
ونزلوا على أنغام هاديه وموسيقى ولا أروع كانت خصيصا للعريس والعروس
ودخل طلال ما شاء لله عليه حلوه شهد و كانت قمر و ناعمه
وسلم طلال على شهد وحبها على رأسها حط عينه بعينها
كانت عين طلال يتأمل بحب واعجاب .. شهد بغرور وتحدي
طلال بحرارة : ألف مبرووووك
شهد بقلب يرتجف: الله يبارك فيك
طلال يطالع فستان شهد لانه خالع مره وشهد متجاهلة
طلال ما اعجبه سكوت شهد
و قرب منها ويبتسم : ليه ما اخذتي رأيي في الفستان
شهد مرتبكة وتبتسم : شئ ما يخصك
طلال هو يعض على شفايفه : لسانك أبقصه لك اليوم
شهد بغرور: ما تقدر تلمس طرفه
طلال بمكر: احترميني انتي عندي اليوم وشوفي كيف بقصها
شهد استحت من نظراته وكلامه من طرف عينها : ما تقدر
طلال وبتحدي اكثر وحاط يده على خصرها و ما قدر يقاوم نعومتها وعارف انها تتنرفز من لمسها لها : استعدي اليوم وغمز لها
وجه شهد مولع من الحياء و متنرفزة :أنت لا تلمسني ولا تقرب مني فاهم
طلال يبتسم بمكر : ترى ما فيني جرب عشان ما ألمسك أو اقرب لك
شهد بقرف : هاهاهاها ياخف دمك سخيف
طلال بحده : لما نكون لحالنا بعلمك السخافه على اصولها .. واجلسوا
أم شهد وأم طلال قربوا منها يباركون ووصوهم على بعض و بدأت الزفة عشان يروحون
وعمر قرب السيارة عشان تركب شهد
شهد أول ماجات عينها في أمها تبكى بحراره وضمتها بقوه واستغرب طلال بكاها
قرب أبو ماجد من طلال : يا اولدي خل شهد بعيونك ترى بتاخذ بنتي اغلي من عيوني
طلال يبتسم: عمي شهد بعيوني لا توصي حريص
شهد بعد ما سلمت على أمها و إخوانها بتركب السيارة
شافت أبوها في وجهها ونزلت رأسها
بوماجد وهو يسلم ويبارك لشهد .. شهد أول ما سلمت على أبوها حست بالدمعه تخنقها لكن حاولت تمسك نفسها
بوماجد حس ببنتها وضمها إلى صدره وشهد أول مره تبكي في حضن أبوها

الجزء الثالث عشر



و أرتمت بحضنه أبوها وطوقها بذراعيه
بوماجد وهو يزيد من قوة احتضانه لها :
أنتي ضحكت عمري وأنتي شهد شهدوتي ألي عمري كله لك ومن اجل عيونك
شهد لأول مره بحياتها شافت الدمع بعيون أبوها
وهي تبكي : يبه أنا احبك واسفه إذا غلطت عليك وتمسح دموع أبوها : يبه محد يستاهل دموعك
مازن يمزح : خلاص والله لأبكي
وابتعدت عن حضن أبوها وابتسم لمازن
شهد وسط دموعها : سخيف ما حبك
مازن ويحضنها مره ثانيه : وأنا أموت فيك
عمر يبتسم : شهد يللا اركبي السيارة
عمر تفاجئ لما شهد ضمته بعد ما فكت مازن
شهد تبكي : عمر تعال معي
عمر يضحك لما شف نظرات طلال وهو واقف جنبه
عمر ببراءة : طلال يصير اجي؟!
طلال يستهزء: لا كل العائلة تجي احسن.. أقول لك اركبي ولا والله اشيلك و اركبك السيارة بنفسي
سعود يضحك: خف شوي على بنتنا
طلال يبتسم : ما تشوفها يا سعود كأني بذبحها
شهد ركبت بعد ما عطت طلال نظرة سم ..
طلال وهو يسوق السيارة :هين يا شهود أن ما ربيتك ما أكون طلال

×××××××××××

كان واقف بعيد والدموع متحجره في عينه وهو يشوف شهد وهو تركب السيارة مع غيره
وكان يتمنى الموت الحين ولا يشوفها تروح لغيره و أول ما تحركت سيارة طلال
نزلت دموع سلطان المتحجرة في عينها

×××××××××

وفي السيارة كانوا ساكتين وصلوا الفندق ألي حجز فيه سعود أسبوع هديه منه
ودخلوا الصالة
شهد جلست على الكنب و حست برجفه وحياء فضيع الحين حست انه زوجته و بحالهم وتحت سقف واحد


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم