رواية ما تخيلتك حبيبي -6


رواية ماتخيلتك حبيبي - غرام

رواية ما تخيلتك حبيبي -6

وطلال فسخ مشلحه و شماغه وحطهم على الكنب وجلس جنبها و يبتسم وهي خافت منه

: الحين أنا وأنتي لحالنا وقرب وجه من وجهها
شهد ورفعت يدها في وجهه: طلال خليك بعيد عني
طلال حاول يعض إصبعها لما شافه في وجهه . وهي نزلت يدها بسرعة
طلال يبتسم وخمن انه خايفه منه و متوتره: انا بدخل اتروش و أنتي بعدي وانتظرك في الغرفة
شهد بنفسها وبتوتر: بأحلامك ادخل الغرفة وأنت فيها
ودخل الغرفة يتروش ولبس بجامه بيضاء من الحرير وتمدد على السرير ويناظر شهد تدخل لكن ما دخلت وقام يشوفها لقاها مكانها جالسة
طلال مستغرب: شهد ليه ما دخلتي و بدلتي
شهد متوتره: انتظرك تطلع من الغرفة
طلال عقد حواجبه : ليه
شهد مرتبكة : كيف أبدل و أنت موجود؟؟
طلال يبتسم وقام الغرفة ورجع : الحين تفضلي .
.شهد تطالع واش يسوي وراحت الغرفة و بتقفل الباب المفتاح ما هو موجود
وهي منقهره :أكيد النذل اخذه
طلال وهو يضحك : المفتاح معي ما اضمنك تقفلين الباب وتنوميني على الكنب
شهد تسمعه من داخل الغرفة : حيوان نذل... كل الشتايم قالتها أكرهك جعلك الماحي الي يمحيك ... وتوها بتدخل لغرفة التبديل الا طلال دخل عليها
طلال بمكر ويبتسم : اخلصي بسرعة
شهد منقهرة من حركة المفتاح :أنت أش دخلك أتأخر أو ما أتأخر شئ ما يخصك و بلا لقافه
طلال لما شافها طولت لسانه عصب قرب منها وهي من شافتها جاي عليها أدخلت لغرفة التبديل و أقفلت الباب
طلال يضرب الباب: هين أوريك بعدين
شهد بخوف وسخرية : بالمشمش
طلال : أنتي اطلعي وشوفي واش أسوى فيك
شهد تضحك : ومن قال أنى بطلع من هنا
طلال يضحك و بسخرية : بنتظرك الين الصبح
شهد : صدق سخيف


مازن مستغرب : تصدق أول مرة أشوف أبوي يبكي
ماجد يبتسم: أبوي حنون بس يخفيه وراء العصبية
مازن بفرح : فرحت لما حضن شهد
ماجد :أكيد بيحضنها هي وحيدته
مازن بتريقه : يارب يحضني قريب
ماجد يضحك : والله أنت إنسان فاضي روح ذاكر لك كلمتين احسن لك
مازن : روح يبه الساعة ثلاث وش أذاكر وأنا تعبان بروح أنام


شهد وهي تمسح الميك آب خلصت و تروشت لبست بيجامه سوده بعد ساعتين طلعت بشويش لقت نور الغرفة مطفي و طلال نايم و متغطي كامل
شهد بفرحه : الحمد الله نام فكه
لا ما نام و طلال وراها .. شهد فزعت و من الخوف صرخت هذيك الصرخة . وطلال حط يده على أذنه
طلال مفزوع: وجع على الصراخ ..
وبصوت في سخرية: تأخرتي كثير حبيبتي
شهد وهي تبلع ريقها: من نايم على السرير
طلال بتريقة : الوساده يا حبيبتي .. و يبتسم و لبستي لي بجامه سوده الله ينور عليك .. هو يقرب وهي ترجع على وراها
شهد بخوف بتحدي : طلال لا تقرب مني
طلال يعجبه نظرة التحدي من عين شهد و بخبث وهو يقرب : ليه ما لبست لي قميص ...؟ واخيرا صرنا لحالنا حبيبتي ورفع يده يبي يحضنها
شهد حمر وجهها و مرتبكة من طلال : بأحلامك البس لك قميص .....؟ و دفت يده ولا تقرب مني
طلال يبتسم : وليه أن شاء الله ما اقرب لك
شهد على أعصابها وهو يتقرب لها
: لا لا لا خلك مكانك ولا ما يصير لك طيب؟
طلال يضحك : أنت في موقف ما يسمح لك تكلميني فيه يا حياتي
شهد : وليه ما أتكلم وما هو بكيفك
طلال بسخرية : ما في أمل لسانك يقصر أو تخجلين مني وحتى في يوم عرسك و قرب لها
شهد وهي مرتعبة : لا وخليك مكانك
طلال حجزها في منطقه ما تقدر تتحرك فيها و تبتعد عنه
و تركب شهد على السرير بتهرب للجهة الثانية بس طلال مسك رجلها وطاحت على السرير ومسكها وثبت أيدها بقوه في السرير وهو لزق فيها وقرب لها وهي تحاول تفك يده عنها
شهد بترجي وتصرخ : لا طلال الله يخليك فكني ..
طلال يبتسم: لا تعاندي فاهمه
شهد :طيب بس فكني
طلال يحرك حاجبه : بأحلامك يا حبي
و شهد عينها على أيد طلال وهي تقاومها و لفت وجهه وجاءت البوسه على خدها وهي تسب فيه
طلال بمكر : ما جاءت بمكانها صح
طلال رجع يحاول يبوسها وشهد قربت يده وعضته في إصبعه وطلال فك يدها ومسك شعرها
طلال يتألم ويصرخ: وجع يا لمتوحشة فكي أيدي
شهد ما فكت أيد طلال إلا بعد ما حست طعم الدم في فمها...
وطلال أول ما فكت شهد يده دفها على الأرض وتألمت..
وهو يشوف الدم دخل الحمام يغسل يده عن الدم و شهد بتطلع برى الغرفة الباب مقفول طلع طلال من الحمام وهي وقفت مرتبكة عند الباب
طلال والشرر يطلع من عينه و يصرخ: روحي جيبي بلاستر بسرعة
شهد من الصرخة رحت تركض تجيب من صيدلية في الحمام


أم طلال ودموعها على خدها :ما دري كيف أنام وطلال وما هو فيه
بوطلال : الله يسهل عليه ويوفقه وقومي نامي
أم طلال تبتسم : أن شاء الله أزوج بدر بعده
بوطلال يضحك: أنتي وين وبدر وين
أم طلال بفرح: هذا آخر ترم له
ابوطلال يضحك : بعد تحسب العجوز
أم طلال عصبت عليه : والله محد شيبة غيرك ودخلت الغرفة
بوطلال يضحك على زوجته وهي زعلانه عليه

××××××××××

شهد متوتره وهي تحط بلاستر على إصبعه لاحظت كيف أسنانها معلمه بشكل يخوف بعد ما خلصت
شهد مترددة : طلال افتح الباب
طلال رفع عينه و بغضب
: روحي أخمدي على السرير لا يجيك شئ تندمين عليه
شهد متنرفزه : مابي أنام معك على سرير واحد
قام طلال راح يتمدد على السرير : ما هو بفاتح لباب تبين تنامين تعالي ولا بكيفك
شهد ترتجف: احلف انك ما تقرب جنبي
طلال مغمض عينه وبتعب: شهد لي يومين ما نمت عدل و ما فيني حيل بعد المعركة الي صارت بعدين تعالي أخمدي
شهد بغضب: أول احلف وبعدين حسن ألفاظك وش أخمدي
طلال يتنهد بقوة: والله ما اقرب لك. يعني نامي ارتاحي
شهد تقرب عند السرير وهي مترددة ..وطلال يطالعها وشلون تقرب وتجلس في اطرافه
طلال متسند على أيده و يضحك: والله حاله وتخافين بعد الي سويتيه فيني
شهد بحده : ادافع عن نفسي
طلال بتريقه : من زوجك
شهد وهي تنهده : اسمع طلال أنا مابي أجرحك لكن انت تجبرني على الي أسويها معك
طلال بحزم: يعني بتحرميني من حقي في شرع الله
شهد متوترة : يعني ترضى تلمس وحده ....
طلال رفع حاجب : كملي ليه وقفتي
شهد بتردد : تجبرني عليك وأنا.....


الجزء الربع عشر




بدر خلص المحاضرة ويكلم ماجد
بدر يضحك : يعني الحين طلال وشهد راحوا الفندق
ماجد بملل : يا أخي قلت لك أيه ترى مللتني
بدر يبتسم : اعذرني اخوي يتزوج وأنا بعيد عنه
ماجد : اتصل على مازن أو أبوك
بدر بحده : مازن لا و أبوي ما هو فاضي لي
ماجد يضحك : محد يعرف لك غير مازن
بدر : لا بس وهو غثيث شوي
ماجد يضحك : أقول بدر باي دخل طلال و راح وأنا ابي أنام
بدر : بارك لطلال وشهد بالنيابة عني وعن مروان مع السلامة
مروان : تكلم من
بدر بفرح :ماجد
مروان يبتسم : الله يتمم بالخير
بدر : آمين

&&&&&&&&&&

رجع سلطان البيت قريب الفجر وسارة تنتظره وهي خايفه عليه
سارة بخوف: وين كنت ليه شكلك كذا
سلطان كان مبهذل وعينه حمره وشكله مرهق و بحده: ما فيني شي وتركها وطلع لغرفته ودخل الحمام { وانتو بكرامه } يتروش بمويه بارده
سارة جلست تبكي على حالت أخوها ألي تغير من ملكت شهد

&&&&&&&&&

بعد ما رجعوا من العرس
سعود بغضب : لا يا هدى أنتي و عدتيني بعد زواج شهد
هدى : وأنا ما قلت شئ غير تأجل الموعد
سعود بحده : ولا يوم سمعتي ولا يوم
فرح بهدوء:سعود روح نام الحين و يوم السبت يصير خير
سعود معصب : هدى جهزي حالك و من الحين و بتروحين غصب عنك وتركها وطلع من غرفتها
فرح مستغربة : ويش غير رأيك
هدى وهي تبكي : ما غيرت بس أجلت
فرح : طيب ليه
وسعود رجع يراضي أخته على طريقة كلامه وسمع
هدى بيأس : حاسه ما في أمل في العملية هي 30%
فرح ابتسامتها مطمئنة : حتى لو 1%
هدى تحضن فرح وتبتسم : ما خاب ظني لما اخترتك لخوي الأهبل
فرح تضحك : خليه يسمعك ويعاقبني أنا
هدى تبتسم: وأنتي يعجبك لما يعاقبك
فرح حمر وجهها وتضحك
سعود بجمود : ما يحتاج سمعت من أول إلى الأخير
هدى بملامح بريئة : فرح هي بدت
فرح أنذهلت من كذب هدى : نصابة الله وأكبر أكبر نصابة
سعود وهدى انفجروا من الضحك على شكل فرح


طلال عدل جلسته في السرير : أقول لك كملي
شهد وقفت قدامه بكل جرأه : ما أبيك
حست أن كلمة ما أبيك أحرقته و أهانت رجولته
عصب طلال وقف مسكها من كتفها وهزها بقسوة : راح أسوي نفسي ما سمعتك ما هو علشانك علشان عمي ولا كان والله رجعتك بيت اهلك وأنا عارف انك ما تبين ما هو معناته تقللين من احترامك لي و ما راح اقرب لك وبصبر عليك .
وبتحدي بعدها أبى حقوقي كاملة
شهد خافت لما وقف من عصبيته و وجعتها أيدها من مسكت طلال ودفها على الجدار ورجع نام
وظلت طول الليل تبكي ونامت
طلال كان يسمع بكاها بس ما عبرها وهو حالته ما يعلم بها إلا الله من الضيق و القهر

&&&&&&&&&&&

عمر يمشي على البحر و يتأمل الفجر بدا يطلع و بعد عرس طلال وشهد ما رجع شقته ويفكر و تعب من الوحده الي عايشها أو بدأ يحس فيها بعد ما شافها و رجع بفكره لما كان في ثالث ثانوي ويطلع أول واحد من البيت علشان يشوف بنت الجيران مها وهي طالعه مع أبوها يوصلها المدرسة وهي في نفس سنه وكانت شهد هي المرسال لهم ووعدها أول من يخلص الجامعة يخطبها وكان متفوق في الدراسة علشانها و يأخذ الترم الصيفي

وتخرج و اشتغل مع إخوانه في الشركة و أخباره توصل لها من شهد وهي تدعي له وفاتح إخوانه في زواجه وكان الرفض لانه أبوها موظف على قد حاله وحاول معهم بس ما قدر على تسلطهم و سفروه في مهمة لشركة تطلب شهور وانقطعت أخبارها عنه ولما يسأل شهد تقول ما اعرف ورجع من غير ما يعلم أحد وتفاجئ بزينه على بيتهم وزفتها قدامه طالعه وحس انه انذبح و يكره إخوانه وعاتب شهد ليه ما قالت له وشهد قالت انه ارفضت تقابلني بعد سفرك وهي تفاجاءت بزواجها ومن الغضب أصر انه يطلع في شقه لحاله
ابتسم لما طلعت أشعة الشمس :يبتدي من جديد
فجر جديد يوم جديد حياة جديده وركب سيارته ويودع الشمس ببسمه جديده

&&&&&&&&&&

شهد صحت من بدري وهي ما تحب تتأخر في النوم و حست بصداع وشافت الساعة تسع ونص و قامت و أخذت حمام دافي معطر حتى تتحسن نفسيتها وتستعيد نشاطها وطلعت بعد ساعة ونص و لابست بنطلون جينز اسود فوقه
تي شيرت احمر ورابطه على خصرها بلوزة البنطلون ومخليه شعرها سايح بعد ما خلصت
طالعت طلال بعده نايم وحاولت تصحيه وهو يقول طيب ويرد ينام
شهد عجزت منه
شهد صرخت في أذنه ونط من السرير الي الباب من الفزعة .. وشهد تضحك من قلب عليه
وطلال قرب منها وهو في قمة الغضب و عطاها كف ومسك شعرها ...
طلال بغضب: لا تعيدين حركة البزران معي ويناظر في عينها يدور الدموع لكن شاف غضب وتحدي
ويشد شعرها اكثر : ولا تطالعيني كذا
شهد تخفي ألمها تحت نظرات التحدي و بغضب
:فك شعري وهي تمسك يده
طلال وبحزم : و إذا ما فكيت وش بتسوين
شهد و بتحدي لفت عليه ومسكت شعره و تشد بكل قوة,
وطلال ما توقع حركتها وهو يشد وهي تشد
بس طلال قدر يخلص شعره من أيدها ولف يدها على وراها وشعرها في يده الثانية .. وشهد تتألم
طلال بغضب : والله أن رفعتي يدك على لا اكسرها لك
شهد بإصرار وبحده : نفس الي تسويه فيني بسويه فيك
طلال وبخبث : شوفي وش بسوي وسوي مثلي لف شهد على وجهه وباسها مدة طويلة
وشهد انصدمت و افقدت القدرة على الحركة...
وطلال فك شهد وهو يضحك ويحرك حواجبه
: يللا سوي الي سويته....
وهي كل ألي سوته
طلعت برى الغرفة وهي تجر أذيال الحسرة والخوف
وطلال منبسط و ظل يضحك انه قدر يكسر شهد وما تحدته ودخل يتروش وهو تحت المويه ما يدري ليه صفقها يمكن من القهر ألي فيه :اه يا شهد عذابي معك ما راح يخلص .. ولبس ثيابه وطلع عند شهد


بوماجد : وهو يسبح و يدعي ويقرا قران وينتظر أولاده يروحون المسجد مع بعض
مازن يصرخ : يمه يللا بسرعة جيبي العود
بوماجد يناظر فيه : صدق الله العظيم .. ما تشوف أقرا
مازن : علشان ما نتأخر على الخطبة الأمام
بوماجد بحده : وين أخوك
ماجد نزل الدرج : أنا هنا يبه يللا
أم ماجد :تعال تبخر من العود أنت و أخوك..
وطلال وشهد بيتغدون هنا أو عند أمها اليوم
بوماجد : لا هنا بيجون بعد الصلاة وطلعوا

&&&&&&&&&&&

سارة تبكي على أخوها قدامه سفره
سلطان وهو يحضن سارة : خلاص عاد وجعتي قلبي سارة بترجي : لا تسافر وتخليني ما تحمل فراقك
سلطان يقوي قلبه علشان ما يضعف : ما تبين تشوفيني اخوك دكتور
سارة تبكي وتصرخ عليه: أنت ماتبي تدرس تبي تهرب وتركته وطلعت غرفتها تبكي على أخوها
بوسلطان : يللا لا تتأخر على الطيارة
سلطان متردد : يبه وسارة
بوسلطان بحزن : سارة عمره ما راح تتقبل سفرك
طلع وهو يتمنى سارة ترجع قبل ما يروح
سارة تبكي بحزن وهي تشوف أخوها يركب السيارة من شباك غرفتها وهو يلتفت على وراه
وعلى لسانها تروح وترجع بسلامه

&&&&&&&&&&&

وتسمع ضحكته..
وشهد تندب حظها انه ما قدرت تسوي شئ حق طلال.. وشافته وهو يطلع
شهد وقفت لطلال وبغضب: انت ما هو برجال قد كلمتك
طلال باستفهام :وش .. انتي ما يكفيك من شوي امكفخك بعد تبين أزيدك من الضرب
شهد بغضب :أنت وعدتني انك ما تلمسني
طلال يبتسم : وهذا حارق أعصابك والله أنتي ما عندك سالفه أروح المسجد ابرك لي ومشى عنها
شهد تصرخ : عارفة انك بزر ومو قد كلمتك
طلال عصب: بعلمك البزر وش يسوي فيك الحين
شهد من شافت طلال رجع لها و الشرار طالع من عيونه اركضت الغرفة وقفلت الباب
طلال بحده: اوريك بعد ما ارجع من الصلاة وطالع
شهد أول مرة تخاف من طلال كذا ما لقت غير تتصل في عمر يجي يحميها منه
شهد بسرعة : الو عمر تعال الحين
عمر خايف : صار لك شي أو طلال شئ
شهد مترددة : ما صار شئ أنت تعال بعد الصلاة
عمر : خلاص بعد الصلاة أكون عندك
من سكرت من عمر راحت تصلي وتغير ملابسها وتستعد حق الروحة بيت أبوها


عمر من خلص صلاته راح لشهد في الفندق ...
وضرب الباب شهد خافت تحسب طلال وتطالع من العين السحرية في الباب و تنهدت بارتياح و افتحت وهي تضحك : هلا في عمي الغالي
عمر يضحك ويمسكها من أذنها : وش سويتي في طلال علشان تناديني
شهد تشهق و ببراءة :أنا ولا شئ بس اشتقت حق عمي حبيبي وتضمه ..
عمر يضحك على دلعها و بيرد عليها دخل طلال ويرقع الباب بغضب ونصدم بوجود عمر
طلال ويحط يده على خصره : اقدر اعرف وش تسوي مع زوجتي
عمر وهو بعده ضام شهد وهي من الخوف لزقت فيه
ويضحك: أشوف حبيبتي
وطلال يطالع في شهد وهي خايفة منه
وضحك وبحده شوي : وأنا ما افتك منك .. قومي جيبي عباءتك بسرعة
شهد قامت للغرفه تركض وعمر استغرب
عمر يطالع طلال :وش سويت فيها شهد تسمع كلامك
طلال يضحك : بعدين اعلمك .. ومره ثانيه لا تحضن زوجتي
عمر يحط رجل على رجل : جيب أمر من المحكمة تمنعني
طلال تنرفز من عمر
شهد بغضب كل هذا خوف وأنت بالحالك ما خفتي
ومع عمر ارتعبتي طيب يا طلول وهو يناديها
شهد بغضب : أسمعك ماني طرشه
طلال تفاجئ من تغيرها
عمر فطس ضحك على شكل طلال


+++++++++++++++++++++++

وفي المطار بوسلطان يودع اولدها ويوصيه على نفسه

سلطان : يبه سلم لي على سارة

بوسلطان : أن شاء الله و أنت اهتم في نفسك و أول ما توصل اتصل فينا

النداء الأخير لرحلته

سلطان ضم أبوه بكل قوته ودعها

وحس أن و لده ما هو براجع البلاد مره ثانيه




طلال عينه مره على عمر كيف يضحك وعينه على شهد بغضب .. وشهد تبلع ريقها من نظرة طلال

شهد بخوف : أنا بروح مع عمر

طلال يستهزء: والله صحيح

عمر شف شلون طلال يكلم شهد وعرف انه واصل حده منها ويمكن في أي لحظه يفتك فيها من الغضب

عمر يبتسم : لا لازم تروحين معه ما هي حلوه في حقه

شهد وهي تطالع عمر بغضب: طيب

طلال : أنت اسبقنا وحنا وراك

عمر : على بيت اخوي بوماجد استناكم.. باي

من طلع عمر... شهد وقف قلبها لانه طلال قرب منها ومسك كتفها وضغط بكل قوه لدرجة اصابعه علمت عليها وهي لابسه أكمام قصيره

وهو يرص على أسنانه من الغضب : وش قلتي لعمر؟

شهد بثقة: ماني بزر علشان أقول شئ يخصنا

طلال بحده : اذ تكلمتي عن حياتي معك بترجع على رأسك فاهمة

شهد بنرفزه : فك أيدي و تأخرنا على أبوي

طلال بنظره حاده : صوتك ما يعلى علي و احترميني لا أطين عيشتك سمعتي

شهد تألم : سمعت خلص فك أيدي

طلال فكها وطلع وهي وراه




سعود يلعب أسيل بعد مارجع من الصلاة

سعود : شهد مع زوجها بيجون هنا على العشاء

هدى تبتسم : ايه

فرح : والله انه قمر وهي على الكوشة

سعود : بس لمحت شئ في شهد؟!

هدى بستغراب : مثل وشو؟

سعود : متجاهلته وما تبتسم له ومن اطراف عينها تناظره

فرح : وأنا شفتها عادي وهي تحمر وتخضر من نظرات طلال

هدى :يمكن مستحيه من طلال

سعود: اظن لما الحين ما هي متقبله طلال

هدى بنفسها : كأنك حاسس ياخوي


# # # # # # # # #


مازن يراجع المادة ألي عليه في الاختبار يوم السبت

طلال دخل المجلس مع عمر وشهد دخلت الصالة وشافت مازن يراجع

شهد تصرخ : لالالالا مازن يمسك كتاب ومن غير مراقب

مازن: هههههه أخوك مجبر ماهو ببطل وقف ويبارك لها

وجاء ت أم ماجد وأم طلال على صوت شهد ومن شافوها على طول غطرفوا كلللللللويش كلللللللويش وباروكوا لها

مازن يبتسم : شهودي اللوك الجديد حقك يجنن وللون هذا أحلا من الأول

شهد :هههههه شكرا أخي العزيز بخاطري أقص شعري لكن أمي ما رضت

و بدخلت أبوها و عمانها وطلال وماجد

طلال : كان قصيت رقبتك

شهد :بسم الله جني أنت وسلمت على أبوها وعمها

طلال يتريق : من زمان

شهد جلست بين مازن و أبوها

طلال رفع حاجب : ليه ما جلستي جنبي

شهد تبتسم : طفشت منك من أمس امقابلتك وما خلصت كلامها إلا بعلبة المنديل على رأسها من طلال

الكل:ههههههههههههه

و بترمي عليه العلبة أبوها مسك يدها

بوماجد يبتسم : الحرمه العاقلة ما ترفع يدها على زوجها !!

طلال فرح بكلام عمه وهو يحرك حواجبه

طلال :هههههه صح عمي صح ( من ألي سوته فيني ماهي حرمه لبوه)

مازن:هههههههه كل هذا حماس

شهد معصبة ما تبي تردد أبوها : أن شاء الله

بوطلال بحده : طلال

طلال : سم يبه

بوطلال : شفت شهد

طلال يطالع شهد ويرد يكلام أبوها : أيه وشفيها؟

بوطلال : تحطها في عينك وان سمعت زعلاته ياويلك مني

شهد تبتسم وتحرك حواجبها له

: ههههههه ايه صح عمي صح

طلال منقهر : أن شاء يبه

ماجد :هههههههه انتو متى بتكبرون

عمر :هههههه الله يعينك ياخوي على الإزعاج

طلال وشهد مع بعض : وأنت وش يخصك

مازن :ههههههههي اقلبوا عليك

شهد تبتسم : مازن بعد صلاة العصر تعال ارجع معك شوي

مازن ما صدق ضمها ونزل فيها تبوس وشهد تضحك

:ههههههههي مزون يا دب فكني

الكل يضحك من حركة مازن

بوماجد : أنت متى بتعقل

مازن :ههههههي أختي يا ناس احبها

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم