رواية مهلا ياقدر -5


رواية مهلا ياقدر -5

رواية مهلا ياقدر -5

احسن شي بالمستشفيات الخاصة مافيها زحمة وانتظار ... دخلت عند الدكتور وانا مسنودة على خالي ماعاد فيني امشي .. نمت على السرير وانا اصرخ بصوت واطي واترجى خالي يخليهم يعطوني ابرة

مارضى الدكتور الا لمن شافني ابكي واصرخ من الألم ونادى الممرضة تعطيني الإبرة بعد مااشترط اني اسوي الفحوصات اليوم
اخذت الإبرة وبعد ربع ساعه حسيت بالحياة ترجع لجسدي الحمد لله ... حمدت ربي كثير
جلس الدكتور يسألني عن الصداع من متى ووين الألم تحديداً وكيف كان وايش الفرق بينه اليوم وقبل
سويت تحليل دم وسويت اشعة مغناطيسية وطلعت على اساس بكرة النتايج تطلع
قال لنا الدكتور : مبدئياً هذي اعراض الصداع النصفي او الشقيقه ..وان مالهم أي علاج لللحين ...
لكن لابد نتحقق بالتحاليل والأشعه .. واحنا راجعين للبيت طلبت من خالي نروح للبحر ابغى ارتاح وأغير جو .. خاصة لمن عرفت ان صاحبة خالتي فادية بالبيت وهدى راحت لأهلها بعد المغرب
رحت مع خالي ولفينا بالسيارة مانزلنا .. اعشق البحر بس اليوم زحمة مااحب اجيه الا وقت هادي ولا الفجر ..! اشترينا ايس كريم ولفينا شويه بالسيارة وشغلت سي دي لنوال .. الا بزعل .. كنا ساكتين وأدري ان خالي قلقان علي .. جاه اتصال شفت الرقم اللي اتصل لأن جوال خالي منزله قريب مني شفت الرقم الخاص يتصل بك عرفت انه دولي رد خالي
هلا والله
حياالله هالصوت ... الحمد لله بخير وعافيه نسأل عنك ..... اش اخبارك انت وكيف الدراسة .. ماشاء الله تبارك الله الله يوفقك ..... كلنا بخير وبنعمه .... ارسل علي رقمك مايطلع عندي ...
التفت لي خالي وطلب جوالي : ديمه هاتي جوالك بسجل لي رقم مامعاي قلم ..
خرجت جوالي من شنطتي وأعطيته له وبدا خالي يسجل الرقم ويحفظه عندي خلص مكالمه و قال : خذي انقليه لي في جهازي ..
اخذت جهازه وبديت انقله واسوي حفظ قلت باسم مين قال وهو مشغول يناظر الطريق : مهند
ماادري ليه عورني بطني لمن جاب اسمه
هذا مو اول خطيب ارفضه .... مهند يمكن الرابع وكلهم كانت سيرتهم تجي قدامي عادي حتى اثنين حظرت زواجاتهم ولاكأنهم خطبوني قبل ...
بس مهند ليه مااقدر اجيب سيرته واذا احد جاب اسمه ارتبك ..
يمكن لأن خالي كان جاد بالموضوع وابوي وعمي يبغونه وعلى قولتهم شارينه
يالله مهند راح مع فارس واللي قبلهم



وصلنا البيت بعد اشترينا قهوة تركيه ودونات لأني ماتغديت قلت باكل أي شي وخالي أخذ معاي
دخلت بكوب القهوة ورجع خالي يقول مواعد رجال عندي شغل
سلمت على الهام صاحبة خالتي فادية وقلت بطلع لغرفتي بس هم الحوا علي اجلس عندهم
جلست مع الهام اللي اكره الجلسة معاها من كثر المآسي اللي تعددها لقرايبها وأهلها ومعارفها وماتعرف تجيب سالفه تفرح .. وخالتي دايما تعتذر عنها تقول من بعد وفاة اخوها بحادث وهي عندها حالة نفسية وهذي سوالفها بعد ماكانت انسانه مرحه ومتفاءله
حمدت ربي وشكرته على النعمه اللي احنا فيها وانا افكر بحالها انتبهت لجوالي اللي يدق وعلى الشاشه اسم الغالي رديت عليه وضحكت على طول قال :تعالي لقسم الرجال افتحي لي
نطيت من الفرحه ورحت افتح له وحضني وسلمت على راسه ويده واخذ راسي ضمه لصدره وهو يقول : هلا ببنت ابوها الغاليه .. هلا بالغالية بنت الغالية ..( هذا ابوي دايما لايمكن ينسى امي الله يرحمها ) .. لف يده من ورا اكتافي وهو يدخل معاي ويسألني عن صحتي ولمن جلس قلت بروح اجيب القهوة واجي بس ناظر فيني وبسرعه قال : ديمه ..وجهك ليه اصفر عسى ماشر تحسين بشي يابنتي ؟
قلت وانا احاول اني فعلاً مافيني شي : لا مافيني شي بس مانمت زين اجازة وخالتي عندنا واليوم جاتنا حرمه العاده انام النهار كله
بس لاااا مامشت على ابويه اللي تأملني قال : انا ماقلت انتبهي لصحتك ..؟
ضحكت بشويش قلت : لاتشيل هم صحتي الحمد لله ممتازة بس بكرة ترى بروح معاك للمستشفى ..
قال : لا خالك مكلمني اروح انا وياه
بعدها خرجت اجيب القهوة وجيت لقيت ابويه يكلم بالتلفون وفهمت انه يكلم عمي ياسر ويبارك له على النقل ..
سألته : عمي نقل .؟
: ايه نقل لجده ماادري وش يبغى فيها قلت له انقل للطايف قال لا ابي جده .
... الله يستر من عمي ياسر لهجته معي ماتطمن .. قلتها بقلبي .. بعدين قلت لابوي .. : طيب كويس خله يجي هنا عشان يخدمك اشغالك اللي هنا ..
: ياسر ماهو راعي شغل الله يهديه هو يادوب قايم بوظيفته والله يستر لاينطرد منها بسبة النوم اللي يشيله
ضحكت من كلام ابويه وغيرنا الموضوع
سألني عن ام مهند
ياااذا مهند احس فيه كهرباء يلذعني لمن تجي سيرته .!
قلت بهدوء : ماعليها ... حرمه كبيرة وباين انها طيبه
قال ابوي وهو : هذي الحرمة مافيه اطيب منها تراها كانت تحب امك وامك تعتبرها بنتها .. امك في سن ولدها فواز اللي توفى وانا اكبر منه بحوالي عشر سنين
: ياحرام اكبر واحد
: ايه مات الله يرحمه وعمره 33 على طريق الجنوب في حادث وهو جاي من الطايف عنده بنت الظاهر ان عمرها الحين حوالي 14 اذا ماني غلطان .. يوم مات ابوها كان عمرها سنتين
: اها اتوقع جابت سيرتها تقول بنتنا مودينا امها تزورها وكل شوي تتصل علينا تبينا نرجع بسرعه
: ايه هي اللي ربتها وامها تزوجت
: تعرفهم زين يبه
: ايه اعرفهم من صغري
ناس اجواد . وام مهند شايلة رجالها على كفوف الراحه ماشاء الله عليها مو مثل ابوك ويضحك ضحكة بحسرة
: يبه ليه ماتتزوج وتنبسط بحياتك
: وعيالي اجيب لهم مرة ابوي يكفي انتي وسواتها معك ..؟ ولا سواتها مع عيالها ..
: صحيح عناد كل مايكلمني يقول تعالي عندنا انا محتاجك والله قلبي يعورني عليه احس فيه شي ..!
: امه تهاوشه بالرايحة والجاية ..وماعاد يطيق الجلسه في البيت وانا مو فيه
: لا يبه الله يخليك عناد مراهق انتبه عليه لا يطلع من البيت كثير
: انا آخذه معي لللمصنع والعمارة اللي ابنيها الحين واحاول اشغله واطلعه .. يجي من المردسة يمكل واجباته الظهر والعصر آخذه معي واذا رجعنا تعشى ونام وهذا جدوله ومع كذا ماتفكه من لسانها الله حسبي عليها
يبه وديه عند عمتي صالحه اتذكر انها تحب عيالك وتقول عناد كأنه ولدها
: عمتك كل وقت تقول تبيه عندها بس مستحي من زوجها ..
: لا يبه حتى زوجها يحب الأطفال .. بعدين ربي مااعطاهم عيال اكيد بيحطون عناد في عيونهم
: تبيني اشرد عيالي .. يكفي انتي ماربيتي عندي الله يرحمك يابوي كنت ابصلح الغلط قبل يجيني عيال بس رفض
: خلاص يبه كل شي مقدر ومكتوب وجلسة عناد عند عمتي في صالحه تكفى يبه الحقه قبل يلتم على شلة ولا يفكر بأشياء مو في صالحه خاصة ان سنه خطر جداً
: بكلم امه واشوف .. ولو اني اشك انها مريضة نفسياً يوم اشوفها تنهد عليه ..
الله يكتب اللي فيه خير .. قلتها وانا اسمع صوت خالي ناصر بيدخل المجلس ..
ودخل علينا يرحب ويهلي وسلم على ابوي بحرارة وسلم على راسه لأنه يعتبر ابوي اخوه الكبير
قمت وتركت خالي وأبويه يسولفون وانا رحت عند خالتي وإلهام .. حصلت هدى وعيالها وصلوا وراحت تحضر العشا دخلت اساعدها وسألتها عن اهلها قالت كلهم بخير ويسلمون عليك وابشرك حنان حامل
: واو ماشاء الله تبارك الله الف مبروك ياربي اشكثر فرحت لحنان تستاهل كل خير هالبنت .. الحمد لله ان ربي ماخيبها
رحت للتلفون بدق عليها قالت هدى هي عند اهلي ترى ودقيت رقم اهلها وردت علي سلوى سلمت عليها وسولفت معاها شويه بعدين كلمت حنان اللي كانت فرحانه ان ربي حقق لها حلمها وحملت بعد ست سنين زواج وصبر وانتظار فرج ربي.. والحمد لله ماخيبها .. وكانت بنفس الوقت خايفة انها تفقد الحلم اللي حصل لها في لحظة وينتهي كل شي معاه ..
باركت لها وقلت لاتخافين طالما انك تحصنين نفسك كل يوم ولا تنسين الدعاء والذكر خاصة في الأشهر الأولى .. واهتمي بنفسك وافرحي لاتخلين الخوف ينغص فرحك عليك ..!
قفلت منها بعد ماسولفنا حوالي عشر دقايق .. ورحت اكمل مع هدى تحضير العشاء .. كان العشا كبسة لحم وجريش ومرقوق حضرنا الكبسة في صحن كبير لأبويه وخالي ناصر وخالي سامي اللي جاي بالطريق .. والجريش والمرقوق في صحون صغيرة حضرناالعصير واللبن والسلطات .. وجا خالي قال لنا ان سامي وصل وودينا العشا للمقلط وناديتهم يجون يتعشون بعد ماسلمت على خالي سامي



دخلت علينا خالتي فادية وباين انها مبسوطة وكان جوالها بيدها غمزت لها وابتسمت
عرفت ان عبدالعزيز له يد بالموضوع ..!
حضرنا عشا الحريم وخلينا الشغالات يودونه للمجلس ويجهزون السفرة ورحت مع هدى لعند الهام وخالتي اللي قاعده تقرا لها شي من جوالها ولمن دخلنا سكتت وانحرجت
- الله يافاديه الحين بتخبين عني انا ولا عن ديمة ( قالته هدى وهي تسوي السفرة على الأرض )
- الحين ليه تحطون عشانا هنا ماحطيتوه على الطاولة اللي طولها مترين ( محاولة من خالتي لتغيير الموضوع )
- لا ياقلبي ناصر كل شوي داخل مانبي نحرج الهام
- هههههههههههههههههه اشتغلت الغيرة ياهدى
عدلت هدى السفرة وحطت عليها سلال الفاكهة قالت :قومي تعالي بس تعشي وهاتي ضيفتك معاك
طلعت هدى ورجعت بصينيه فيها عصير ولبن وكاسات
اكلت سلطه ومرقوق واستأذنت واخذت معاي كاس عصير بطلع لغرفتي الا يدق جوالي خالي سامي
- هلا خالي
- ديمه تعشيتي
- ايوه خلاص بغيت شي
- تعالي ابغاك برا في الحوش بس اطلعي من باب الحريم وتعالي لي بقسم الرجال
- اوف .. مشوار مافيني
- ليه تحسين بشي ..؟
- لا بس احسه مشوار بعدين خلاص خرجت وجاية لك
- يالله سلام
- سلام

وصلت عنده لقيته جالس يدخن برا
رمى سيجارته ودعس عليها قال : سلامات
قلت وانا ارشف من العصير : الله يسلمك
ناظر خالي فيني قال : بكرة تطلع النتايج وناصر بيروح يجيبها وانا بروح مع ابوك للمستشفى
فتحت عيوني وقلت : يعني انت جاي عشان تروح مع ابوي
قال وهو يرمي في فمه سيجارة :لاتنسين ان ابوك بمقام اخوي ولو يبي روحي عطيته اياها مستكثرة عليه مشوار من الطايف
- لا ماقصدي ادري ان ابوي يستاهل بس كان خالي اجل نتيجة التحاليل وراح مع ابوي وفكك من المشوار
- لا لا انتي بعد مهمه ( وخالي سامي يدخن بشراهة واحس تفكيره بعيد) ..ويكمل تدرين الشقيقه مو سهله
- تقولي والله ياخالي احس الم فظيع حتى جلست اصرخ وبكيت عشان يعطوني الإبرة اللي يشوفني يقول مدمنه وتبغى حقنة هههههههههههه
- ليتها شقيقه ولا شي ثاني هذا اللي مخوفنا
- ها اا ؟؟ زي ايش شي ثاني
- ...................... ( ينفث دخانه وهو يطالع على قدام وأحسه يطالع بعيد )
- قصدك ورم ..؟
- الله يستر انتي لاتفكرين بهذي الأشياء روحي نامي وبكرة الصبح ان شاء الله تطلع النتايج وتطمنا
- الله يستر
تركت خالي وانا تايهة وخايفة وكأني امشي في ظلام واتخبط رغم ان الإضاءة بكل مكان
شي ثاني زي ايش .. ؟ يقصد سرطان .. لوكيميا ..ولا امراض من اللي طالعة وتموت على طول .. حمى الضنك ، الوادي المتصدع ،انفلونزا الطيور ....ولا منقول لي مرض خطير بسبب الإبر اللي آخذها .. ايوه زمان كنت آخذ دم بسبب فقر الدم اللي كان يجيني .. سترك يارب .. والله خفت بجد...
طلعت لغرفتي بعد مانزلت كاس العصير بالمطبخ ماقدرت اكمله
بدلت وغسلت .. حاولت انام ماقدرت بالرغم اني مانمت كويس اليوم
سميت بالله وجلست اقرا المعوذات وآية الكرسي ونمت حوالي الساعه ثلاث الفجر .. وعلى الساعه 5 قمت اصلي لأان راسي بدا يألمني على خفيف .. وجيت برجع انام الا وراسي بدأ ببراكينه وهيجانه وثورته فتحت الباب بسرعه ورحت عند غرفة خالي دقيت الباب محد يسمع وانا مافيني حيل ولاقوة الألم كل مرة اقوى ويزيد احسه طوفان بيجتاح روحي بعد ثواني آه . خالي مايرد حتى على جواله . وهدى مقفلته ياربي . ومحد يرد رحت لغرفتي وانا بين الحياة والموت دقيت على جوال خالي مرة عاشرة ماكان يرد وجوال هدى نفس الرد اللي يعلن انها مقفلته آآآآه بموت هنا على فراشي
المشكله توهم ناموا متى بيصحون .... ياربي مااقدر اصبر الين الساعه 2 او 3 العصر ..
مو معقول الألم اقوى
جات في بالي .. خالتي فادية الحمد لله انها هنا وغرفتها قريبة مني اتصلت عليها حصلته انتظار عرفت انها تكلم زوجها ولو اموت مادرت عني وفعلاً ماردت ولا عادت اتصلت ..!
دورت رقم خالي سامي اللي تذكرت انه عندنا بالبيت حصلته ودقيت وانا خلاااص بموت
رد علي بعد ثلاث محاولات :هااااا ( بصوت نايم وكسول )
خااال ي ب موووت ال ح ق ني
: من ..؟ ديمة ..؟ لحظة جايك ..!
في ثواني الا خالي بغرفتي حتى ماحسب ان هدى ممكن تكون موجودة .. كان خوفه علي اكبر من أي شي بهاللحظة ومحد راح يلومه لأن وجع راسي بيموتي لو استنيت اكثر ..
شالني بدون شي لاعباية ولا شرشف ولا حتى طرحه نزلني للسيارة في اللي كان مدخلها لداخل البيت تذكرت عبايتي : عبايتي ياخالي آآآآآآآآآآآآآه بمووت خلاص
رجع خالي سامي يجري وجاب عبايتي ولفها علي وآخر شي تذكرته انه شغل السيارة وفتح البوابه بالريموت وخرجنا وهو لابس بيجامته ومابدل حتى
صحيت وأنا بنفس المستشفى اللي سويت فيها التحاليل وعندي خالي سامي وخالي ناصر اللي بسرعه شافني لمن صحيت وقام سلم على راسي ويقول سامحيني ديوم نسيتك والله والجوال صامت متعود قبل ماانام اخليه صامت
تبسمت له : لا ماعليه اهم شي اني الحين مافيني شي
كان خالي سامي واقف بعيد يتأملني وساكت ماتكلم .. طالعت فيه لقيته مبدل ملابسه لابس ثوبه بس بدون شماغ .. تذكرت انه كان بالبيجامه لمن جينا ..
سألت بوهن
- كم الساعه خالي ..؟
- الساعه 3
- العصر
- ايوه كنت نايمه ومعطينك مسكن نومك
- الحمد لله يارب ..سكت بعدين قلت وانا اناظر خالي سامي.. موعد ابوي ؟
- خلاص ابوك خلص مراجعته راح معاه سامي ورجع للطايف ماقلناله عنك شي ..!
- احسن لاتقولوا له شي اصلاً هو مسوي معاي تحقيق يقول وجهك ليه اصفر وتعبان وحاولت اتعذر بقلة النوم .. خالي سامي وش فيه ؟؟
قال خالي ناصر( بابتسامه ) : مادخن وطفشان .. مانعه مايدخن هنا
ناظرنا خالي سامي قال : ترى منتي طالعة من المستشفى لين نتطمن عليك
: شو ..؟ لا الله يخليكم مااحب ........
قاطعني بسرعه وهو يجلس على الكرسي اللي بجني السرير حقي : موبكيفك ..!
ناظرت خالي ناصر اللي مسح على راسي قال : الدكتور مصر ماتطلعين لأن حالتك ... وسكت
: ورم ..؟
بسرعه خرج خالي سامي اللي كان هم الدنيا على راسه باين في وجهه ..
خالي ناصر يحاول يداري ويبين ان الموضوع سهل وهين قال :ديمه هذا استنتاج مبدأي ومو واضح والدكتور يقول حتى لو كان ورم فهو في بداياته ولازم نتأكد
قبل مايكمل رن جوال خالي ناصر شاف الرقم وقام بعد شوي عني وجلس يكلم
- هلا والله بابو بدر كيف الحال ؟ .... الحمد لله .... ابد مافينا شي بس اني بالمستشفى اكلمك وموطي صوتي ....... الله يسلمك .. ديمه عندي تعبانه شوي وعشان كذا اتصلت عليك ابيك تساعدني ....... الله يسلمك هذا العشم ..... التقارير مبدئياً تقول ان عندها ورم ....... في الراس للأسف ..! ( بأسى ) ...............ارسل عليك التقارير والأشعات والتحاليل كل شي وانت اذا تبي شي مهم علمني ابي اتأكد بس .............. الله يعطيك العافيه ماتقصر يالغالي ..!
كنت اسمع وانا اصلاً توقعت ان عندي شي خطير من قوة الصداع .. كنت خايفة يكون بالدم بس الحمد لله اذا على الورم اهون ولو انه خطير بس يمكن استئصاله وفيه امل في نجاح العملية ..
الحمد لله رب العالمين احس اني هادية ومو منفعله ... واذا بموت يعني ... من بيبكي علي .. اخوالي وابوي وكلها فترة ويلتهون بحياتهم وعيالهم وأصير ذكرى بحياتهم
دق تلفوني رديت الا خالتي فادية تبكي : سامحيني ديمة كنت
: هههههههههههههههههه عارفه والله .. لاتشيلين هم مافيني الا العافية
كانت خالتي تبكي ومنهارة : توني دريت من سامي
: الحمد لله على كل حال
: بجيك بعد شوي انا وهدى .. ترى هدى ميته بكا عندي وبتجيك معاي بعد شوية
قلت لها وانا احاول اغير الجو واخليها تفرفش شوية : اذا بتقعدون تبكون لاتجون
قالت وهي تشهق : لا لا ماراح نبكي .. بنجيك ونجيب لك شي تاكلينه
قفلت من خالتي وانا اتذكر هدى ... صدق مابين معدن الانسان الا بأوقات الشدة
هدى اللي كانت تحاول تضايقني وتحسسني اني مجرد ضيفه في بيتها ... هدى اللي كانت اغلب مشاكلها مع خالي بسبب جلستي عندهم في البيت .. هدى اللي اذا كانت طفشانه حمدت ربها اني معاها واذا لا كرهت اليوم اللي جيت فيه للبيت ...
صحيح انها متغيرة من فترة من آخر زعل بينها وبين خالي لمن سمعها تلمح لي اطلع من بيتها واني المفروض اذا انتهيت من الدراسة ارجع عند ابوي ..او اسكن بالملحق اللي فوق لأنه فاضي وراح اخذ حريتي وهي كمان تاخذ حريتها .. وخالي الله يهديه ماقصر ضربها وأهانها وقال ان هذا بيت ديمة قبل مايصير بيتك .. استوعبت هدى الدرس وللحين ماجرحتني او لمحت لي بأي كلمة بالعكس صارت تهتم فيني ودايما تقول انها ماتتخيل بيتنا بدوني ...
اليوم هدى زعلانه عشاني تخاف اني اموت ..!
الحمد لله اقل شي اذا مت محد حاقد علي ولا يكرهني

دخلوا عندي وسولفنا وكانوا جايبين لي اكل وقهوة وشاهي وحلا ومعجنات .. جلسوا معاي لين الساعه 8 العشاء .. سمعنا صوت خالي سامي وبعدها طلعوا هدى وخالتي رجعوا للبيت وجلس معاي خالي سامي اللي شايل هم الدنيا على راسه ..
سألته : ليه مسوي بنفسك كذا .. ؟
: مافيني شي .. وصد عني وبعدين وقف ودخل يده في جيبه .. احسه مرتبك كثير بس رحمه ربي بالجوال لمن دق .. اول ماسلم عليه وكلمه عرفت انه عمي ياسر وعلمه بالجناح ورقم الغرفه وقفل
رجع يناظر فيني : هذا عمك ياسر بيجي يتطمن عليك
: غريبة عمي عمره مافكر يكلمني الا ...
: الا شو .؟
قلت وانا العب بالغطا اللي علي : الا عشان صاحبه وقال لازم اوافق عليه
قال وهو كأنه يتذكر: اها لا ماعليك ناصر انهى الموضوع ..
: ايوه عرفت .. بس الله يستر
ناظرني قال: لاتشيلين هم ..
دخل علينا عمي ياسراللي كان مرة متغير عن آخر مرة شفته فيها
سلم علي وقال سلامات وقعد يسألني عن مرضي ومن متى وليه ماكنت اجي للمستشفى .. وانا بدوري ارد بإجابات مختصرة اني كنت احسبه صداع عادي .. واني اذا نمت اصحى مافيني شي ..!
خليت المجال لعمي وخالي يسولفون وانا وصلتني اشارات مفزعه من راسي
رجعت راسي على السرير وأخذت المخدة لاشعورياً وحطيتها على راسي .. ماكنت ادري اش ردة فعلهم ولادققت فيهم كنت في الاعصار اللي اجتاحني احاول ادور لي شي اتشبث فيه لحد مايتجاوزني بس لاااااااا شكله مصر يجتاحني كله معاه .. آآآآآآآآآآآآه .. آآآآآآآآآآآآآآه بموت ..
: ديمه تحملي ناديت الدكتور .. كان صوت خالي سامي اسمعه من بعيد ..
جلست اصرخ بصوت واطي .. وأبكي بألم يارب ارحمني يارب ارحمني
دخل علي الدكتور اللي قعد يسألني للمرة الثانية من فين الألم وأنا أأشر على راسي كله احسه بينفجر ..
تكلم مع الممرضه اللي اخذت كفي الأيسر وغرزت الأبرة المسكنه فيه .... مرت خمس دقايق وانا احس الألم يطفي شوي شوي ..! الحمد لله

صحيت اليوم الثاني وانا تعبانه وحيلي مهدود رحت للحمام ابغى اتوضا واصلي احس بغثيان وابغى استفرغ بس معدتي مافيها شي من امس .. حاولت اتماسك الين اكمل صلاتي .. اول ماكملتها دخل علي خالي ناصر اللي كان باين انه مهموم سلم علي وسألني عن حالتي قال : يالله جهزي نفسك بعد ثلاثة ايام بنسافر لامريكا ولا اقول خلاص انا اكلم هدى تجهز اغراضك .. انتي ماتقدرين تطلعين
: شو ..؟ خالي بسوي العملية هنا ..
بسرعه قال : لااااا .. بعدين سكت وقرب مني وقال بهدوء : ديمة انا اخترت لك مركز هيوستن للأورام في امريكا .. بعدين مهند نصحني فيه .. ويعرف دكاترة ممتازين دلني على واحد علاقته فيه كويسة وخبرة احسن من اللي هنا ..!
: خالي اللي بيصير لي هنا بيصير لي هناك والمكتوب مكتوب ماابغاك تتكلف عشاني ولا تسافر عشاني
قاطعني : ديمه خلاص الموضوع منتهي ولااسمعك تقولين هالكلام اللي اسويه لبسام وأسامه اسويه لك لأنك بنتي فاهمة ولا لا ..؟ بعدين الموضوع منتهي واليوم بروح للسفارة عشان اطلع التأشيرات بدري وترى حجزنا بالمركز وزبطنا كل شي انا ومهند باقي عليك السفر بس
مر يومين على كلام خالي وزاروني خالتي فادية وهدى وام هدى وسلوى واخوات هدى واليوم الثاني جاتني لمى وروان وندى وليلى وبصراحه كدروا علي من كثر مابكوا .. الحين المفروض هم اللي يهدوني ويهونون علي صرت انا اللي اهديهم وأهونها واسوي نفسي عادي بالرغم اني بديت اخاف وأحس اني قربت من الموت ..
اليوم موعد السفر وخايفة يرجع لي الصداع وانا بالطيارة خاصة ان المسافه طويلة ومااقدر اتحمله بصراحه يعني لو داهمني بالطيارة معناتها راح اموت ..! قلت لخالي وانا خايفة : واذا جاني الصداع وانا بالطيارة ..؟
لاتخافين بعد شوي بيعطونك مسكن مدته 24 ساعه .. حمدت ربي وشكرته .. اخذت الإبرة اللي صرت ادين لها بحياتي بعد الله .. ورحنا للبيت البس وآخذ بقية اغراضي لمن شفت عيال خالي بكيت من قلبي .. هذي اول مرة ابكي بهذا الشكل من يوم عرفت مرضي .. مااتخيل اني بتركهم ويمكن للأبد .. صحيح مو اول مرة اسافر واخليهم بس اول مرة اسافر وانا احتمال كبير ما ارجع لهم .. وانا بحالتي هذي ..
احبهم والله احسهم عيالي انا .. عاد انتم تخيلوا ام مريضة وبتروح وتخلي عيالها وراها ..ويمكن تموت وماعاد تشوفهم... آآه بس
أخذني خالي من يدي وانا كنت حاضنه ياسمين وديمه ويدي الثانيه ورا أسامه اللي احسه لازق فيني بقوة وبسام اللي كان واقف شوية عني ودموعه في عيونه رحت له وضميته ولحقني خالي ومسك يدي مرة ثانيه قال مايصير كذا ياديمه هذولا اطفال .. التفت لهم قلت وانا ابتسم ماابغى اخوفهم : اشتقت لكم كثير واحبكم كثير .. ليه مازرتوني بالمستشفى
رد بسام وهو يبتسم ويحاول مايبكي : محد يرضى ماما تقول ممنوع ..!
ابتسمت ودموعي تنزل قلت : انا بسافر واذا جيت بشتري لكم هدايا ..!
وتركتهم وطلعت لغرفتي اخذت شور وبدلت لبست بنطلون ابيض وبلوزة طويلة لونها بيج وأطرافها محدد بذهبي ..ولبست صندل ابيض وذهبي .. وأخذت شنطتي الصغيرة اللي لونها ابيض .. ونزلت وعبايتي في يدي والشغالة معاها شنطتي حقت اغراضي


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم