رواية تلاشت قواي بين يديك -60


رواية تلاشت قواي بين يديك - غرام

رواية تلاشت قواي بين يديك -60

عماد وهم بالمطعم كانوا قاعدين بزاويه عشان دانه تاخذ راحتها وتكشف قعد يتأملها قال بهيام :هاه ياحبي وش ودك نطلب

كمل وهو يشوفها اشلون خجلانه:ودي أكل على ذوقك

دانه ابتسمت واخذت المنيوم تختار
حبت عماد وزاد تعلقها فيه بهالأيام و أتمنى الله يتمم عليها سعادتها


حاسه بضيق من دينا اختها تحس انها مو متوفقه مع شهاب ودايم تسبه ودها تقول لعماد بس تخاف انه يهاوشها ويمنعها من التدخل بحياة اختها


الواحد وثلاثين

عند ضي
اوقفت متنحه في كلام الدكتور طالعت بعلي الي طاير من الفرحه بهالخبر

توقعت انها بحلم وبتصحى منه في اي لحظه

كانت واقفه وماأبدت اي شعور
عكس علي هو حاس فيها وانها موصدقه بس حز بخاطره كونها مستغربه هالشي بعد ماعرفت بمرضه

ومافرحت قرب منها قال وهو يحضن كتفها

علي :مبروك علينا ياقلبي
ضي من غير شعور رمت نفسها بصدره وصاحت

علي الي تفهم وضعها طلع معها من عند الطبيب الي تفأجاه بردة فعلها


جلسها على الكراسي وجلس يمها قال بحنان:ضي حبيبتي بدال ماتصيحين افرحي لان بيصير لنا طفل يربطنا بعض

ضي بشهاق:ماني مصدقه لاتلومني وحضنة وهو قعد يهدي فيها


بعد خمس شهور

من الأحداث

@علي وضي عايشين بسعاده وينتظرون مولودهم الجديد

و الكل فرحان لهم
@عزام بنفس الجمود الي متسلح فيه مع غلا حارمها من الطلعات وروحات حتى سالفة دراستها الغاها بتاتابعدالي صار بس لمواعيد الطبيب كانت تروح وكان هو الي يوديهابنفسه

واهله كانوا مستغربين من تغير حالهم خاصة غلا اعزلت نفسها عنهم وماقامت تجلس معهم ألا نادرا واعتقدوا انه بسبب سفر ابوها الي ماعرفوا بسالفة سفره ابد


@شهاب عايش حياته ومايسمح لأحد ينكد عليه والي يحاول بس يتخذ معه اسلوب التطنيش هذي حياته مع دينا الي تحاول تخلق المشاكل بينهم عشان تثبت اهميتها عنده يايطلق يايعترف بحبه لها بس في كل الحالات فشلت


@عماد ودانه حب يتضاعف كل يوم وكل ساعه وكل ثانيه الكل منهم مستخف بالثاني ويعجز ألسانهم عن التعبير عن هذا الحب

وهم الحين ينطرون اول ثمار هالحب حمل دانه لها شهرين

@خالد وشجون حياتهم تحسنت حيل وخالد صار يهلوس في شجون صار جرئ بالتعبير عن عشقه لها قدام اهله حتى وشجون متضايقه من هالشي بس في خاطرها يعجبها حيل

هي حاسه بسعاده ماتنوصف برجعتهم لبعض خاصه وان خالد صرح لها عن طلاقه من ريم كرهت ريم وزاد كرهها لها بعد الي عرفة من خالد ولامت نفسها الي اشرهت عليه وعلى غيابه


@حنان وعمر اثمرت حياتهم بمولود جديد وسموه بدر وحنان حاسه بمسوؤليتهازادت كون افراد اسرتها زادت بعد بس عمر واعدها بمساعدتها في اي شي تحتاجه في دراستها

وهي ناويه تكمل هالسنه بعد ماوقفت كورس

عشان حملها




الساعه عشر
صحت على تيلفونها ردت ببتسامه من غير لاتشوف عارفته هذا عاشر اتصال منه من جت عند جدتها

ضي:الو
عارفه شيبي وش بيقول بعد

كله توصيات أكلي عدل لاتشيلين شي ثقيل ولاتسهرين لاتنسين فيتامينج
علي بوله وحب:هلا حبي اشلونك اشلون ولدي بعد

ضي ببتسامه وهي تجلس: كلنا بخير وكملت بتنهد: وبعدين شدراك انه ولد يمكن بنت

علي :بنت ولا ولد كلهم رزق من الله ماعندي اي اعتراض
ضي بدلع:اشوه عبالي انك من الرجال الي مايتمنون البنات

علي بحب:الله لايقوله بالعكس وش حلاتهم البنات خاصة اذا كانوا مثل بعض ناس عوابه ودلع يسحر

ضي عضت شفايفها خجل من كلامه وعلي حس فيها كمل بغيرالموضوع :اي صج نسيت اقولك ترا بمرك العصر عشان بنروح لعليا ملزمه علينا نجي نتعشا عندها


ضي اوف مالي خلق اشوفها

اخاف اتوحم عليها ويطلع ولدي مثلها قلت بضجر:خلاص العصر بكون جاهزه
رضيت عشان خاطر علي اولا وثانيا عشان ابوي واخواني مشتاقه لهم حيل ولا عليا بعيد عن خشمها اشتاق لها





عند حنان
بعدها عند اهلها في فتره انفاس ماخلصت وعمروبندر كل يوم يجون لهم ولايروحون مرات ألا بالليل لان بندر تعلق بأخوه حيل وصار مايبي يفارقه ابد

حنان تجهزت وجهزت ولدها وجالسه تنطر جية عمر
دخلت عليها شجون ومعها فهود الي توه دخل تسع شهور صار يحفظ اهله وتعلق بأبوه حيل عكس اول كان اذا شافه صاح يادوب قدر يتأقلم عليه بعد شهر


شجون ببتسامه وهي تجلس: ماشالله اشوفك كاشخه ياترا لنا ولا لناس جايين لك


حنان بثقه:ولو اني دايم اكشخ سوا لكم او لغيركم بس هالكشخه مخصوص لحبيبي عمر بس

شجون:اخص ياتحطيم اتوقع بيحلف عليج تروحين معه عقب هالكشخه


حنان بحب: فديته بكيفه والله أذا يبيني بروح معه على طول

لاني اشتقت لبيتي

شجون بخبث: اشتقتي لبيتك علينا ياحنون اقول تركدي عشان يشتاق اكثر


دخل على هالكلمه كان جاي بيقول لحنان ان عمر ينطرها بالمجلس بس تفاجأه بكلامها قال بضحكه وهو يتصنع الضيق:لا لا ياحنان لا تسمعين كلامها ترا حنا يالرجال مساكين مانتحمل كل هالعذاب منكم يالحريم

شجون استحت كونه سمع كلامها وماقدرت تنطق بحرف ألتهت بفهد

وحنان ماردت احتراما لخجل شجون

بس اول ماقال لها عن عمر شالت ولدها وراحت له وفضت لهم المكان


خالد جلس يمها قال وهو يرفع فهد الي يبي حضن ابوه : فهود قول لأمك وتوسط لي عندها قول بابا مسكين مايتحمل بعدك عنه

وضحك وكمل:اموت بالحيا انا والي يستحون

قرب بيحضنها بس هي قرصت ذراعه وقالت بدلع:ليش تفشلني قدام حنان كم مره بحذرك من تصرفاتك هذي عند اهلك


خالد بدلع:شاسوي احبك والله وباس شفايفها وهي ذابت اكثر ماهي ذايبه بحبه






عند غلا
داخله السادس وبطنها برز حيل خاصة مع بنيت جسمها الصغير
طول هالاشهر وهي متسلحه بقوتها وماضعفت ابد مهما كان حتى لو تخلو عنها امهاوابوها لايمكن تضعف وتسمح لأحد يسخر منها ابد
ماتبي توضح لعزام انها بحاجته او انها ممكن تضيع من دونه بس هالشي صحيح بالنسبه لها ماكان يكلمها ولا شي بس يحرص٠على سلامة جنينه


غلا وجالسه على تلفزونها صار هو ونيسها الوحيد خاصة وان دانه ودينا كل وحده منشغله بيتهاوزوجها

حست برفس الجنين وحطت يدها تلمس بطنها

غلا اه ياطفلي ابيك تعذرني ولاتلومني ابد بالي راح اسويه


لاتقول اني اكرهك او اني ماابيك لا كل هالأشيا غصب عني


عزام دخل وشافها سرحانه بطنها وتلمسه كانت حزينه

حس انها ممكن تفكر بشي بشع

قال بجمود:بشنو تفكري هالمره ياترا اتوقع بقتل طفلك

غلا بعناد: اي عندك مانع

عزام بقهر قرب لها قال وهو يجرها من شعرها الي انعدم بسبة الحمل وبسبة عزام:وقسم بالله ياغلا ان حاولتي تأذي الطفل اني راح اعدمك من الوجود

غلا فكت نفسها منه طالعت فيه فتره بقرف ومشت عنه لغرفتها
حاسه بقهر ظلم ضياع قفلت باب غرفتها وقعدت عند الباب تصيح بهمس لايحس عزام فيها



عزام جلس وتنهد بغضب حاس بقهر منها ومن عنادها خاصة وانها غلطانه

اه ياغلا حطمتي قلبي تحطيم كنت متوقع ان الدنيا ممكن تضحك لي بسعادتي معاك بس ماتوقعت انها ناويه تغدر فيني ثاني

طول عمرك منحوس ياعزام وبتظل منحوس





الساعه حدعش بالليل

خلصت شغلها مثل العاده وبدلت وجلست تنطر شهاب

الي يسهر مرات مايرد ألا الفجر عشان يبعد عن المشاكل


دينا منقهره من سهراته مع انها حاسه انه يسهر عشان يبعد عن حنتها

الي عذبته ونكدت عليه بس شتسوي حاسه بقهر كل ماتذكرت كلامه لدرجه انها تاخذ لها موانع خايفه تحمل وتبتلش بطفل وشهاب ماحدد لها مشاعره ابد

وخايفه ان شهاب يعرف لان وقتها راح تكون نهايتها على يده

بدون شك



انتبهت لدخلته وعتدلت بقعدتها ورزت نفسها
شهاب برود:سلام عليكم
دينابدون نفس:وعليكم السلام
كملت بقهر:ليش ماقلت لي انك بتعشى برا عشان ماروح اطبخ على الفاضي


شهاب برود قهر دينا قهر: ماني بزر عشان اخذ الأذن منك واذا عشان الطبخ وديه لأختك على الاقل تكسبي اجر تعرفين هي حامل وتتوحم تطبخ لعماد
دينا بغضب مابقى ألا انت تعلمني وش بسوي مع أختي قلت وانا قايمه بروح لغرفة النوم: تصبح على خير


شهاب اخ ياناس اشفيها علي كارهتني قام ولحقها قبل تنام

دخل عليها شافها منسدحه بتنام شهاب طفئ الليت وراح لها هايم ومشتاق حتى لو صدت عنه


كان يتمنى انها تحمل يمكن تطخ وتعقل بس هالشي بيد الله

مو بيده

الثاني والثلاثين

اليوم الثاني

عند عزام

قعد من النوم الساعه سبع عشان دوامه

بعد مااخذ شاور ولبس وكشخ كأنه على هيبة ورزته وزير

طلع وشاف الخدامه بوجهه قال بهدوء وهو مستغرب من تجهيزها للفطور مبجر: تو الناس على الفطور خليها تنام شوي


راني بضيق:بس مدام مافي أكل عشا امس انا جيب هي قفل باب مايفتح
عزام بغضب:شنو وليش ماقلتي لي

راح لباب غرفتها وطق الباب بقهر وهو يقول:افتحي احسن لك ياغلا


غلا الي صحت على صراخه كانت نايمه عند الباب من قعدتها امس


غلا بكراهيه:شتبي
عزام بغضب:افتحي واعلمك شنو ابي


غلا عباله بخاف اصلا حتى لو طقني عادي تعودت على طقه افتحت الباب قالت بنرفزه: وهذاني فتحت شعندك


عزام بقهر لعدم مبالاتها في نفسها ونفس الجنين وانها تعرض حياتها للخطر قال بعد مااشر لراني تحط الفطوروتطلع: ابيك تزطي عشان صحت ولدي الي بتلشتي فيه مني ولين تولدي ذيك الساعه اضربي عن الأكل براحتك


مسكها من يدها بيجرها بس هي دزته بقرف قالت بقهر:ابعد خلني أصلي اول
وراحت توضت وصلت طلعت لصاله كانت متوقعه انه ذلف لدوامه بس تفاجأة فيه قاعد ينطرها


عزام دق على ابوه واعتذر انه بيتأخر ساعه بس

كان مصر يقعد ويتاكد من أكلها


غلا اخ ياربي الطف بي مالي غيرك بهالدنيا

جت بهدوء وجلست عندالأكل

قامت تحوس بملعقتها تحس ان نفسها مسدوده حيل موقادره تاكل


عزام شافها وصب كوب حليب ومده لها قال برود:اخذي اشربي الحليب


غلا غشيم ولايتغيشم من متى انا اشرب الحليب قلت:شكرا بس تعرف اني مااحب الحليب ولا اشربه

عزام عارف هالشي بس لانها حامل بيغصبهاقال:ادري بس اغصبي نفس عشان صحتك وقرب الكوب لها

وغلا بس شمت ريحة الحليب حست بلوعه وراحت ركض للحمام ترجع


عزام فز وراها ركض كان منقهر اشلون تركض بدون احساس
وقف عندها قال بنرفزه:شكلي بدخلك المستشفى صج لين تولدي اذا أكلك بالغصب


غلا بعد ماارتاحت غسلت وجهها ورفعت نظرها له طالعت فيه بنظرات جامده اخذت فوطه تمسح فيها ومرت من عنده بدون اي نقاش



راحت اجلست على السرير فيها صياح بس كاتمته عشان عزام موجود
ليش ياعزام ليش تعذبني كافي ارجوك كافي ماعادني غلا الي على خبرك القويه الي ماتهاب شي

لا انا الحين ضعيفه انت اعدمت كل قوتي بحبك وسيطرت على كل عواطفي ومشاعري


عزام شاف مامنها فايده وهو موفاضي عنده شغل طلع وقال قبل يطلع:اذا شفتك ماتغديتي بعد اعرفي انك داخله للمستشفى الليله



غلا مشت وراه وسكرت الباب بقوه ورمت نفسها على السرير تصيح بدال الدموع دم


عند دانه
كانت مندمجه تقرأ لها مجله على السرير وعماد نايم على فخوذها بعد ماسوت لراسه مساج

دق تيلفونها وردت بهدوء
دانه:الو

دينا:هلا دنون وينك بعلك عندك

دانه بهمس:اي ليش
دينابقهر:لا بس كان ودي اجي لك بس خلاص متى ماراح قولي لي
دانه بحب:اوكي وسكرت منها

عماد بحب:ليش ماخليتيها كان قعدتي معها وانا مراح ازعجكم


دانه بخجل لان عماد سمع كلامهم :هاه

عماد اعتدل وجلس قال بضحكه: شنو هاه تراني سامع كل كلامك لان راسي بحضنك


دانه بخجل:يووه عماد بس ودزته بخفه


عند دينا
حست بضيق ودها تروح تونس عند اختها بس للأسف عماد فيه
فجأه انتبهت لدخول شهاب استغربت بالعاده مايجلس بالبيت هالحزه


شهاب الي طفش خاصة وان ربعه كلهم كواشيت وهو كل مره يعتذر خايف دينا تعصب او تضايق هو لي سهر سوت سالفه سلم وجلس بعيد عنها

شهاب تأمل شكلها الساحر كانت لابسه وكاشخه بتنوره قصيره اوف وايت وبدي احمر كات
استغرب قال برودبعد ماردت عليه السلام: اشوفك كاشخه بيجيك احد او ناويه تروحي مكان

استغرب لان دينا بعمرها مااكشخت له كانت تستحقره حتى بلبسها طول الوقت برمودات وبجايم
وده تكشخ له بنفنوف او تنوره حاله حال الناس الي تكشخ لهم



دينا برود: كنت بروح لدانه بس طلع عماد عندها وجلست

شهاب براحه:اشوه مراحت كشختك خساره لاني جيت لك
تعمد يقول هالكلام بيشوف ردة فعلها


دينا بدهشه معقوله يحس ويعبر عن كشختي قلت بغرور: كأنك بتعبر لي اذا كشخت او لا

كل هالاشياء مالها اهميه عندك

شهاب محطمتني يادينا تحطيم قلت بثقه: والله يازوجتي العزيزه مافي رجال مايهتم بلبس زوجته وكشختها حتى لو كان شايب منتف كان قاصد هالجمله عشان بحكم الفرق الي بينهم والي متوقع ان دينا متضايقه لهسبب ماكان عارف ان دينا هدفها انه يصرح لها بحبه وبس

دينا بنرفزه: بس الزوجه تحب تسمع المدح والأعجاب من زوجها حتى لو كان مايحبها ومفروضه عليه فرض وقامت وتركت المكان
وخلت شهاب منصدم من الي قالته ماعمره بين لها شي من الي تقوله من اول ماتزوجها هو واضح عليه نظرات الأعجاب والحب والأنجذاب ناحيتها حتى لو ماعبر بالكلام بس انه يحبها ويموت عليها بعد


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم