بداية الرواية

رواية تلاشت قواي بين يديك -63 البارت الاخير

رواية تلاشت قواي بين يديك - غرام

رواية تلاشت قواي بين يديك -63

عزام بحنان وكأنه يكلم له طفله قال :حبيبتي شهالكلام انا مستحيل افارقك ومايبعدني عنك ألا الموت
غلا بشهاق:زين وين الطفل ابي اشوفه ارجوك
عزام يارب ساعدني شقول لها ولدك مات قال برجا:غلا حبيبي انتي ارتاحي اللحين ولاحقه على كل شي بعدين
غلا بشك من كلامه: عزام لاتخبي عني الطفل فيه شي قول قالتها بصياح
عزام جلس يمها وحضنها بقوه قال بضيق:ان شالله الله بيعوضنا عنه
غلا زادت بشهاقها وضغطت على دشداشت عزام وهو قعد يهدي فيها يقرأ عليها المعوذات
صح انها ماحست بطعم السعاده من حملت بهالطفل بس احساسها بانها تحمل بأحشائها قطعه من عزام مفرحتها حيل
بعد فتره حس انها استكانت وهدت شوي عزام توقعها انها نامت جا بيسدحها بس هي شدت عليه ماتبي تبعد عن حضنه وهو فرح لهشي حتى لو كان تعب عليه باس راسها وتركها تنام بحضنه
اليوم الثاني
صحت على صوت تيلفونها شافت الساعه تسع ردت بنعاس:الو
دانه بسعاده:هلا والله حمدالله على سلامتك
دينا بفرح:هلا فيك حياتي والله يسلمك
دانه بضجر:قومي وقومي بعلك الخامد خل يطلع بجي لك مشتاقه لك موت
دينا بضحكه: ماقدر ياتؤمي العزيزه
كانت تشوف شهاب الي قعد على صوت تيلفونها وراح للحمام
دانه بقهر:شنو ماتقدرين صج انك قليلة خاتمه انا اختك يا
قاطعتها بضحك:اضحك والله انه قام وشوي وبيطلع ودق عليك
عند غلا
صحت ولقت نفسها نايمه عدل ومتغطيه عدل ماكانت نايمه جذي تذكر انها نامت على صدر عزام
لفت تدوره بس ماحصلته حست بضيق كانت محتاجه لوجوده عندها كانت بتأكد من انه قال لها انه مستحيل يتركها
خنقتها العبره وحست بدموعها بتنزل بس دخلت عزام عليها وقفت عنها سيل الدموع
عزام الي بعد مانامت غلا خمس الفجر تركهاعشان يصلي ويروح لبيتهم يبدل ويرجع لها
بعد مايرتاح كان داخل ومعاه فطور لغلا
غلا الي انرسمت الفرحه بعيونها اول ماشافته انتبهت له نزل الأكياس وجا صوبها
باس راسها وخدها قال ببتسامه:حمدالله على سلامتك ياعمري
غلا حست قلبها يرفرف سعاده وفرح لان من طريقة كلامه يدل انه بيسامحني ردت بهمس من التعب:الله يسلمك
اعتدلت بتجلس بس كان عزام اسرع منها وسندها عشان تقعد عدل
قال وهو رايح يجيب الفطور: ياللاه ياحبي جبت لك فطور من الي يحبه قلبك وابيك تاكلينه كله
عشان صحتك
غلا كانت مركزه على كل كلمة غزل ينطقها شافته حط الأكل عندها وأمرها تاكل وهي طاعته وأكلت كانت حاسه بالذنب من اجهاضها حاسه انها السبب لو اهتمت بتغذيتها عدل جان ما صار الي صار

بعد فتره
خلصت أكل وقالت بهدوء: عزام انا اسفه
عزام بحنان كان متوقع انها تأسف عن سالفتها الي قبل: انسي ياقلبي كل شي وخلينا نبدأ بصفحه جديده
غلا بضيق: اشلون انسى ياعزام انسى اني ذبحت ضناك
وشهقت :ما
قاطعها بحنان وهويحضنها:غلا شهالكلام الي صار قضاوقدر ويمكن خيره لنا
جلس جنبهاوتم حاضنها بذراعه وكمل:وبعدين انتي وش عرفك ان الأناناس يضرك اذا انا انصدمت من هالشي
غلابصدمه:الأناناس
عزام بتأكيد:اي الأناناس الي فليتي فيه هو سبب ولادتك
الدكتور سألني وش ماكله مأثر عليها وماعرفت ارد ولما سألت الخدامه قالت لي وقلت له وأكد لي ان الأناناس هو السبب لان الحامل ماتاكل الأناناس ضار لها
غلا بأرتباك وضيق:ماكنت اعرف لان ماعندي احد اسأله شنو الضار وشنو النافع
عزام بثقه: المره الثانيه ماراح نطوف اي معلومه مانسأل عنها ياحبي
غلا بتوتر:هو فيه مره ثانيه
عزام بأصرار:اي فيه ثانيه وثالثه وعاشره بعد
غلا بضيق: بس بعد مااتأكد انك مسامحني وانك مستعد تنسى كل الي صار مثل ماانا نسيت كل الي انت سويته بأول زواجنا
عزام بحب:مستعد ياقلبي وخل نبدا من هالساعه وقرب لها باس شفايفها بلهفه وشوق

اليوم الي بعده
عند دانه ودينا في بيت ابوهم جو عشان يتحمدون لغلا بالسلامه
غلا الي جهزلها عزام غرفه تحت وجهزها بكل حاجات الاستقبال الراقي لضيافه ماكان يبي غلا تتعب وتروح فوق
دانه بخوف:زين الي دريت عن سالفة الأناناس لااغلط غلطتك ياغلا
غلابتنهد:اي والله
انتبهت لدينا الي راحت ركض ترجع بعد ماأكلت من الفطاير
غلابخوف:اشفيها
دانه الي قامت ألحقتها وهي خايفه عليها
دينا كانت شاكه بحملها بالبدايه بسبب تأخر دورتها بس ماحللت عند دكتور
لانهاخايفه يطلع كذب طلعت من الحمام وهي تمسح فمها شافت دانه بوجههاالي قالت: اشفيك
دينابتنهد:شوفت عينك
دانه بشك:حامل
دينابتنهد وهي تجلس على الكرسي الي جنب الحمام:مادري ماحللت عشان اتأكد
دانه بقهر:وليش ان شالله لايكون للحين ماتبين تحملين
دينابهمس:وطي صوتك لاحد يسمعك وكملت:بالعكس اتمنى احمل اليوم قبل بكره بس انا مارحت احلل خايفه اطلع مو حامل ويكون معي شي بسبب الموانع الي أكلتها من البدايه
دانه بضيق:فال الله ولا فالك ياشيخه وكملت بثقه:وقابليني أذا كنتي مو حامل وقولي دانه ماقالت وراحت لغلا الي تصوت تناديهم عشان يطمنونها

بعد ثلاث شهور
قام على صراخها وعرف انه وقت ولادتها وراح طاير يلبس عشان يوديها
ضي الي ذبحها الطلق وصرخت بعلي يوديها ويجيب لها جدتها ضروري
علي طاعها ولو ان الوقت متأخر بس مارفض
بعد اربع ساعات
في المستشفى طلعت عليه الدكتوره وبشرته ببنت قمر مثل امها
علي حس بسعاده وقعد يرسل رسايل يبشر بجية حنان بنته مثل مابقت ضي تسميها
عند غلا
طلعت من الحمام بروبها ابتسمت لعزام الي توه صاحي وقاعد يحوس بشعره
قالت:صباح الخير ياكسول قوم بسك نوم الظهر بيأذن
عزام بحب:ياصباح النور والسرور والله وبعدين انتي السبب من اشوفك يطير عني النوم
غلابدلع وهي تمشي صوبه:لاوالله الحين انا السبب صج انك عيار
عزام بشوق وهو يحضنها ويبوس خدها ورقبتها: واكبر عيار اذا تبين
غلا تخدرت منه وهي حاسه بقمة السعاده لان امورهم تحسن عن اول بكثير ولان ابوها زارها كذا مره وعزام سمح له يشوفها بعد مااعتذر منه
عزام خاف يتهور وراه صلاه بعد عنها وقال بحب: جهزي نفسك الليله بنطلع للمزرعه مع الأهل وبنجلس فيها اسبوع
غلا بعد ماخف توترها وعدلت ربطة روبها قالت :ان شالله
وكملت بحب قبل يدخل عزام الحمام:حبيبي خواتك بيطلعون معانا
عزام وهو يعض شفايفه على كلمة حبيبي:اي ياحبيبتي وقلبي وروحي انتي
غلا بجراءه ارسلت له بوسه بالهوا وانحاشت لغرفة الملابس تلبس قبل يتهور
وعزام دخل للحمام على طول

اما الابطال الثانين
حنان نجحت بالفصل بتقدير جيدجدا وطايره من السعاده وعمر كل يوم يزيد عشقه عشق لها
عند حنان ارجعت من ضي مبجر بعد ماباركت لها وتهاوشت هي وشجون على حنون الصغيره الكل بيحجزهالولده كانت اليوم طلعت نتيجتها وناويه تحتفل بهالمناسبه مع عمر
نيمت اطفالها الصغار على الساعه عشر وبعده راحت اخذت الأشيا الي طلبت من الخدامه تجهزهم لها كانت مجهزه فطاير وعصير
حطتهم على الطاوله ودخلت تجهز بعد ماجهزت المكان بالشموع وريحة العطور
البست قميص بحري قصير لي نص الفخذ وعلاق سرحت شعرها وتركته على طوله الي تعدا قميصها
حطت لها ميكب خفيف وعطر وجلست تنطر حبيبها ناويه تكافئه لانه ماضغط عليها بأيام الدراسه وكان متفهم حيل لوضعها
بعد فتره دخل عليها وابتسمت له
عمر داخ من المكان والشكل وتخيل نفسه ملك وهذي مملكته
سلم وجلس وحنان ردت عليه بهمس
مسح على خدها برقه وقال: وش هالزين ياترا هو صج ولا انا قاعد احلم
حنان بهمس:لا صج وقرب لها وباس خدها بقوه قال بلهفه: يعني كل هذا عشاني
حنان بحب:تستاهل اكثر ياقلبي ماحست ألا وهي بين اضلاع عمر ويبوس فيها وقال بخبث: هاه ماراح افكك ألا وانتي حامل وهالمره ابي بنت قهرني علي بنته
حنان بخجل:لا حرام عليك بدور بعده ماكمل سنه
بس عمر مارد عليها كان متعطش ولهان لقربها الي فقده شهر بسبة الدراسه والعيال

اما عند دينا الي تأكدت من حملها وهي بالثاني
وشهاب طاير من الفرح ياما تمنى يجي له ضنا طول هالفتره
كان حريص كل الحرص على دينا يوكلها ويدلعها دلع بس عشان ماتضايق ويتضرر ولده الكل يضحك عليه حتى عماد اخوه
اما دانه بالسابع وحاسه بثقل من حملها كانت مخبيه عن أهلها انها حامل بتؤم صبيان لان عماد منعها تقول يقول خليه مفاجأه افضل
وبالفتره الأخيره راحت تجلس عند اهلها لانها ماتقدر على صعود الدرج
وجهزوا لها غرفه تحت وكان عماد يجلس مرات معها لي اخر الليل ومرات ينام عندها بعد
عند شجون
داخله الرابع وخف وحامها شوي ونجحت بالفصل بجيد حمدت ربهاانجحت لان كان عليهاضغط طفل وحمل وفوق هذا زوج
تسحبت من حضن خالد بتطل على فهود
تطمنت عليه وردت بتنام اول مانسدحت حست باليد الي تسحبها جهة وتحضنها
خالد بنعاس:كم مره بحذرك من بعدك عني
شجون بدلع وهي تمسح على صدره العاري:حبيبي خف علي تراني حامل وبتضرني
خالد بعناده المعتاد: لا ماضرك وكافي انك بحملك بفهد ماقربتك ابد بعد بهذا بتحرميني مستحيل

عند ضي
طلعت من المستشفى وراحت بيت جدتها بتجلس عندها فتره انفاسها
حاسه بسعادتها من شوفة بنتها حست بتعلقها فيها حيل كانت طول الوقت حاضنتها
علي الي فرحان اكثر من ضي نفسها كان مهتم بنته بشكل كل شوي داق يسأل عنها اذا كان بالدوام واذا طلع جلس مرابط عندها طول الوقت
علي جلس عند ضي وباس راس بنته الي عقدت حواجبها كأنهاعصبت قال بحب: الله يعيني شكلها نسخه منك
ضي بنرفزه:ليش وش فيني انا
علي بحب وهو يمسح خدها: فيك والله التمرد واللسان الطويل الي تعذبت على ماروضتك
ضي بقت عيونهاقهر وهو كمل بعد ماباس راسها:بس ادعي ان الله يبعث لبنتنا واحد مثلي صبور
ضي ماقدرت ترد هو صاج في كل كلمه قالها هي عوبه ومتمرده بأسلوبها وعلي قدر بفضل الله يعدل اسلوبها ويربيها
او انها هي افقدت قوتها وتلاشت بين يدينه
(تمت بحمد الله)
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -