بداية الرواية

رواية على هجرك نويت -6

رواية على هجرك نويت - غرام

رواية على هجرك نويت -6

عند الشباب
سامي:ايمنوه وجع رد على جوالك ازعجتنا
أيمن والبسمة على وجهه لمى شاف المتصل:هلا والله هلا
ولاء:هلا فيك ,,اممممم عندي طلب
ايمن:على طول كذا عندي طلب مافيه كيف الحال شي منيه مناك
ولاء:ههههههه طيب كيف الحال
ايمن:الحمدلله بخير ,, الحين امري شفيك
ولاء:أنا وتؤم روحي متمللين ونبي نطلع ومافيه أحد يحس بحالنا غيرك يا ابن عمتي العزيز
أيمن:كان ودي والله بس الخال خليل جايبنا هنا وماعندي سياره
ولاء:طيب وين عمي خليل
أيمن:لحظه بكلمه وبارد عليش
ايمن:خليل..خليل
مهند:وججع روح له
أيمن بنفس خايسه:مو شغلك
خليل وهو جاي من بعيد:خير خير شعندك
أيمن:ولاء ومنال متمللين ويبوني اطلعهم وانت حابسني هنيه
مهند:مو قايل لكم هذا مو مال طلعت شباب حطوه مع البنات احسن
ايمن وبدأ يعصب:مهند انا من جيت وأنا ساكت لك فرجاءً لاتمصخها
مهند:أولاً أنا ماغلطت وثانياً انت ماتتقبل المزح
خليل:زين انتو لثنين احترموا وجودي ,, وبعدين ديليلن ولاء ومنال مايعرفون يقرون مكانهم كل يبون يطلعون
أيمن:اهم متعودين اطلعهم
خليل بابتسامة خبث :اوكي خلاص خلهم علي أجل هذا الأسبوع

عند البنات

منال:هذا قال بيتصل وللحين ماتصل اخاف يقص عليش
ولاء :شدراني عنه قال بيكلم عمي
رن جوال ولاء
ولاء:هذا عمي خليل اتصل
هلا عمو
خليل :هلا فيش ,, هاا جاهزين انتي ومنال
ولاء:ايه جاهزين,, ليه عمي بتطلعنا
خليل:يس بوديكم مكان خيالي
ولاء:زين الحين بنطلع
خليل :انتظري ربع ساعه بكون عندكم
ولاء:اوكي باي
منال:هااا ويش
ولاء:خلاص فرجت
منال:يييييييييييييس
سمر:لاااااااااااااااااااااه لويش بتطلعون ومابتاخذونا
ولاء:اقول بس قروا مكانكم احسن لكم
الجده:على وين إن شاء الله
ولاء:ماادري عمي بيمر علينا بس وين الله العالم
الجده :طيب اخذوهم
ولاء:محنى ناقصين سبلان
مروى:سبلان في عينش
...............................................
عند الشباب
سامي:ايمنوه نظف زي الناس خميتنا
ايمن:وين خميت جالس اخم الوسخ
منصور:ويرحم والديك تخمنا تقول وصخ
حسن :ايمن
ايمن:نعم
حسن :وش رايك بالحضيره الي فيها الدجاج؟
ايمن:يا حلاتهاخوش دجاج مادبين مو زيكم
حسن :تعال معاي داخل برويك شيء
راح حسن وايمن داخل الحضيره واول ما دخلو رمى حسن ايمن وقف عليه الباب
ايمن:يا حماااااااااااااااار هذي سوااه تغدر فيني
حسن:محلك هنا عشان تعرف تخم عدل وللمعلومه فيه مخمات نظف كويس طيب
ايمن:لكن هين اراويك انا بنظف لكن بتشوف وش بسوي فيك
ياسر:يا ولد هذا عمك شيء حتى خيول عنده
مهند:تصدق هالعم عجيب
منصور:الا وين خليل
مهند:راح يجيب علتين وجاي
منصور:واخير رحم بحالنا راح يجيب عمال
مهند:ههههه علتين راح يجيب ولاء ومنال ما ادري وش ناوي عليه
سامي :اقول عندي لكم فكره
منصور:شنو
سامي:خل ننظف المسبح عشان نشغل المويه ونسبح
مهند :يا ذكي ومن وين لك ملابس
ياسر:محلوله نخلي واحد يروح أي محل قريب يشتري سراول
مهند:اما اعقولكم من وين تجيبون هالافكار
سامي مستانس من فكرته:نعجبك
مهند: يا ذكي انت وياه نسيت ان السياره خذاها راح ابها يجب البنات
ياسر:نروح بالسياره الثانيه
مهند:هه تنكت نسيت انه اخذ وفتاح السياره بعد
ياسر:وانت شفيك بعد مو رايق شيء
مهند:وش تبي اسوي لك اضحك انا ما ادري هالاعقول من وين لكم وتبون الواحد بعد يضحك
منصور:والحل
مهند :تنظفو وانتو ساكتين
رن جوال ولاء
ولاء:يله منال جاء خليل
طلعووركبو السياره في نص الطريق
ولاء :منت ناوي تقول وين بتودينا
خليل:اشوفك مستناسه حدك
منال:وين ما تبينا نستانس وانت قايل بتودينا محل ما عمرنا حلمنا به
خليل في نفسه"والله لو تدرون وش بسوي فيكم ما فرحتو هالفرحه"
ولاء:عندي حساس انه المحل يتعلق بالمفاجاءالي قلت لنا عنها
خليل يصفر:يا حلاوه وش دراكِ؟
ولاء:الاحساس
خليل:طيب نزلو وصنا
منال:وين جايبنا مزرعه
خليل نزلو واقو لكم
نزلو وتفاجاو واهم يشوفون الشباب عافسين المكان فوق تحت
خليل: هي انتو وش مسوين عفستو المكان وهذا ليس محبوس هنا
حسن:انا حبسته عشان ينظف
خليل:عفيه عليك
حسن:شفت كيف
خليل:مالت عليك يلعب مع الدجاج تقول تخليه ينظف
ولاءومنال:هههههههههههههههههههه والله اشكالكم تحفه
منال:طلعي الجوال صوريهم هههههههههه
ايمن:هي انتو انشبو لا اجيلكم الحين كل واحد كفخه تسكته
ولاء:تجي كيف ان شاءالله بتكسر هالأسلاك هههههههههههههههههه
منال:وهي مي متحمله:ههههههههههههههههه ولاء صوريهم زين
ولاء:ههههههههههههههههه شرايك نسويهم بلوتوث عشان يصيرون حديث المجتمع
منال:ايه ههههههههههههههههههههههههههههه
منصور:اقول هذولي جايبهم يتمسخرون علينا والا شلون
ولاء:شلون هاها اقول يالعم ما قلت لنا لمن هالمزرعه الي عافسينها هذولي
خليل:احم احم هذي المزرعه لي وهذي المفاجاءه الي قلت لكم عنها
ولاء:شنو
منال:متى
خليل:مو شغلك وياله انظمي لهم وشوفي شغلك
منال:عشتوا تبيني أنا منال انظف مزرعه
خليل:وش فيها يعني على ايدك نقش الحنى
ولاء:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه أم أنت تحفة اخذت كلام الجدة اشوف
خليل :لسه ماشفتي شي اعجبش أنا
ولاء:مره مره
حسن:عمي ترى ولاء تتمصلح عليك بالكلام عشان لاتخليها تشتغل
خليل:يعني بتكون تعلمني أعرف انا كيف اتعامل معاهم
ولاء:احم احم
وسحبهم خليل من ايدهم اهي ومنال ودخلهم لداخل الغرف
اتمنى أن ينال الجزء على اعجابكم
نهاية الجزء

الجزاء السابع

"من الصعب أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعة"
ام ولاء :ولاء ومنال وين راحو؟
ابرار:اف خلو خليل يمر عليهم وراحو
الجده :كم مره قايله لكم سموه عمي عيب عليكم
ابرار :زين
ام منال:صحيح وا ذا منروح واهم حضرتهم ما شرفوا خل ادق على منال اشوفها وين هم
ام ولاء:اتصلي نشوف وين حضرتهم
.................................................. ..........
ولاء وااهي جالسه على الكرسي وحاطه رجل على رجل:منالوه مناك وصخ نظفي عدل
منال واهي معصبه:لاااااه والله وانتي حضرتش تتامرين وجالسه مرتاحه
ولاء:تعبت توني هاده المكنسه
منال:يا حافظ وتعبتي انطمي لا اخذ الوصخ واقطه على راسش
الى خليل داخل:ها يا حلوات شنو سويتو؟
ولاء:لو نبيك اطلعنا محل عدل ما قلت حلوات بس الحين شغلتنا خدم حق مزرعتك صرنا حلوات
خليل:والله الخدم الي في بيتنا عمري ما قلت لهم قلت لهم حلوات
ولاء والله تنشبهنا بالخدم واحنا ننظف لك مزرعتك
خليل:الي يشوفك يقول ما بتدخلين فيها هالمزرعه
والى يرن الجوال منال واهي رايح ترد مسكها خليل:وين رايحه
منال برد على الجوال يرن
خليل:لا يا عمري بعدين تتبلون علي انا ارد
راح خليل شاف مامي تتصل
خليل:هلا بام مهند
ام مهند:هلا خليل اخبارك؟
خليل:تمام انتي اخبارك؟
ام مهند:الحمد لله الى منال معاك
خليل:ايه واذابرجع برجعهم معاي لا تخافون عليهم
ام مهند :اجل خلاص جيبهم البيت احنا بنروح
خليل:طيب
ام مهند:يعطيك العافيه
خليل:الله يعافيك مع السلامه
منال:عيني عينك ترد وبعدين من قال بنرد معاك
خليل:اجل مع منو تصدقين وفرتي اخوش هنا روحي معاه
ولاء :لا والله وانا وين اروح
وطلع
منال:تصدقين مع أن الشغل زهق بس فيه متعه يله اخذي الوصخ وقطيه برى
اخذت ولاء الوصخ ادور الزباله في طريقها شافت مهند جالس ينظف عند الحشيش راحت له وببتسامه خبث مرسومه على وجها رمت الوصخ في المكان الي ينظفه مهند مع أن فيها عباله واعدل غطاي بس الا ان ياحلاتها وهي فيها تضيق خلق مهند
مهند:هي انتي
ولاء لا حياة لمن تنادي
مهند:هي اكلمش اانا ردي
ولاء بغرور لفت له واهي تتلفت يمين وشمال على ان يمكن يكلم غيرها واهي تدري ان يكلمها:خير تقصدني انا
مهند بعصبيه وقهر:لا اقصد الي وراش
ولاء تستعبط وتلف وتكمل طريقها:اجل نادها مره ثانيه يمكن ما سمعتك
"ولاء"
لمى انهيت جملتي شفت ملامح وجه مهند تغيرت ما انكر خفت مره وأنا أشوفه يتقرب مني
بديت ارجع كم خطوه لورى لمى شفته يتقرب
مسكني من يدي بقوه وعواها متناسي كل شي
تناسى الحدود الا بيني وبينه
نسى أن أحنى أولاد عم وانه مايجوز له لمسي
ضغط على يدي لدرجة صرت مااقدر أتحكم بنفسي
طاح الغطا من على وجهي
أنا ولاء القويه لكن هالحظه دي هدتني خلت الدموع كلها تتجمع بعيني التقيت عيني بعينه
وجلس ساكت يتأملني
"مهند"
بصراحه لا تلوموني أدري تعديت الخطوط الحمراء وأدري أن هذي بنت عمي وأن الا اسويه غلط لكن مو بيدي أهي عصبتني لهذا الحد
جلست اتأمل عينها فيها نظره غريبه بالرغم من كل الشطانه والعناد الا داخلها تمنيت لو اقدر أظل اتأملها
فجاءة سمعت صوت حزين حرك شي بداخلي
اتركني
لاشعورياً ومن غير أي تفكير تركتها
مشت من قدامي لكن شي بداخلي يبي يصرخ ويقول لها خلك مكانك
وقفت فترة سرحان لين أختفت من قدامي
لين جى الصوت الا نبهني
خليل:هييييييييييييي نحن هنا وين وصلت
مهند:هاااااااااااا
خليل رفع حاجبه باستغراب:مهند فيك شي
مهند:هاااااااااا
رفع خليل يده وحطها على جبين مهند يتحسسه:مو مصخن أجل شفيك مفهي
مهند مسك المكنسه وكمل كنس واكتفى بالرد:ولا شي ما فيني شي

نرجع لولاء الا اتصرفت غير عن المعتاد تماماً اتصرفت بهدوء على غير المعتاد
دخلت لداخل وكانت منال بانتظارها عشان تعاونها
منال:ما صارت ذي زباله الا بترمينها
ولاء:.................
منال:ولاء
ولاء:................
مسكت سطل الماي وجلس تنظف الأرض
منال:سبحان مغير الأحوال لو كنت أدري أن لمى تطلعين الزباله راح تتغيرين كنت خليتك تطلعينها من زمان
ولاء عشان لاتحسس منال بشي: زين زين فكينا والا يعافيش
انتهى اليوم الشاق في المزرعه بعد الكرف الا كرفهم اياه خليل
مهند
رغم كل التعب الا فيني من الكرف إلا أن ما يهون علي أنام وأنا ما شبكت على الأقل أقول لها إني بنام عشان ما نتظرني
تركت لها رساله فوريه متلقاه دون اتصال
أخبرها فيها إني ما اقدر انتظرها لأني جوعان نوم
في اليوم الثاني شبكت انتظرت وانتظرت لكن بدون فايده
تسلل الخوف لقلبي لعل وعسى يكون صاير لها شي معقول كذا تغيب بدون ما تقولي أكييييييييييد فيها شي
بصراحه هذا الشي ما يطمن
مرت الأيام ومرت وكل يوم يخوفني عليها أكثر من اللي قبله تغير حالي ونقلب فوق تحت صرت كثير السرحان وإذا طلعت مع أصحابي ما اتكلم كثير والكل يسألني شفيني خصوصاً ياسر اللي يحن علي الليل والنهار عشان يعرف شفيني لكني صعب علي أقول له إني أحب
مر ثلاث أسابيع عن ابتعاد ولاء عن مهند في النت
في بيت الجد والكل مجتمع
منال:تعالي أم كشه إلا معانا بالكليه مالها حس إلا وين هي
ولاء:ههههههههههههههههههههه الظاهر حرمت تدخل الكلية بعد آخر موقف معانا
سمر:ويش سالفة أم كشة دي بعد
ولاء:أنتي شب مو شغلش
التفتوا كلهم لمى سمعوا صوت نحنحة الرجال اللي جاي واعتدلوا يتغطون
مهند:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
مهند راح لعند جدته عشان يسلم عليها ويحب راسها:كيف حالك ياجده
الجده:والله بخير ياولدي مو ناقصني غير شوفتك
مهند إلا طلع ونه من صميم القلب :إن شاء الله دوووم
الجده:عسى ماشر حالك يا ولدي
مهند:أبد ياجده ماشر
الجده:حالك موع اجبني أبد
أم مهند:قولي له عمتي قولي له صاير متغير مره
مهند:شتقولي يمه وشلون متغير؟
ما عدت مهند الأولي متغير فيك شي
مهند بضحكه مصنعه: لا ما فيني شي بس يتراولكم
وطلع بسرعه عشان لا يزيد الكلام عليه وخصوصاً أنه حس بالأختناق
أما عن حال ولاء في هذه الأثناء فهو لا يناقش
ولاء:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه صراحه شكله فله مره
منال:عاجبك حال أخوي يعني
ولاء:و بقوه
منال:حراااااااااااااااااام ولائووووووووووه رحمي بحال أخوي صدقيني راح يجيك يوم
ولاء:أنا شسويت أصلاً
منال:زين بس قولي له أنك أنتي نفسها إلا بالنت
ولاء:نوووووووو مستحيل ,, أنا ما سويت كل هذا عشان أخرب كل شي بالحظه لازم يتعلم درس ويعرف من تكون ولاء علي
منال بابتسامه:اوكي,, بس أنتبهي لنفسك
ولاء:لا تخافين علي نفسي أهي أكثر شي راح أخاف عليه في هذي الحرب ,, وترجع تضحك هههههههههههههههههههههههه شكل أخوك مره روعه حتى حلاقه مو حالق
منال:أصلاً حتى ما وده يطلع من البيت بس من كلام أمي اليوم معاه جى يسلم على جدتي

نرجع لمهند إلا طلع من مجلس الحريم وهو شبه منهار ما يتحمل أي شخص يكلمه أو يسأله شنو فيه أستند على الجدار ودمعة عينه لكن لسوء حظه لع بوجهه عمه خليل
خليل من غيره ما ينتبه: أوووووه أعجاز مهند بالبيت الشمس من وين طالعه
مهند حاول يتدارك دموعه إلا نزلت غصب عنه
خليل باستغراب شديد وخصوصاً أن عمره ما شاف مهند وهو بهذا الحال
:مهند شفيك
مهند رفع وجهه وابتسم غصباً :قوه عمي
خليل بدون ما يعطي كلام مهند أي اهتمام سحبه من يده ومشى بسرعه
مهند مو قادر يخلص يده من قبضة عمه إلا مشيه وراهب القوه
مهند:عمي عمي
زين وقف
وسحب يده بعد ما بذل كل قوته
مهند: تقدر تقولي وين بتوديني
خليل :اركب السياره
مهند:مو قبل ماتقولي على وين
خليل بجديه وبحزم:قلت اركب
نبرة صوت خليل ما أعطت لمهند أي مجال للنقاش ركب في المقعد الأمامي للسياره وركب خليل بدون ما ينطق أي كلمة
في السيارة
خليل سفط السياره على جنب بعد عند البحرفي مكان شبه منقطع على الناس نزلوا من السياره
خليل بعد سكوت ثواني:مهند أنت ولد أخوي وقريب مني ودائماً اشد الظهر فيك ويصعب علي أشوفك بهذا الحال واسكت فهل من الممكن تقولي شفيك
مهند ومطلع حاله مره عادي ولا كأن فيه أي شي:عمي الحين مطلعني وجايني هنا عشان كذا أنا مافيني شي
خليل بانفعال:مهند أنا ما ني غبي ولا طفل بتقص علي كل شي مبين على وجهك ولو سكت عنك طول هالفتره مو معناه إني مو داري عن شي أنا قلت يوم يومين بترجع لكن شكل حالتك مطوله
مهند بابتسامه بارده:هههههههههه ليه كل هالكلام عمي مافيني شي
خليل بدى يعلى صوته:مهنننننننننننننند لمتى ناوي تكابر
مهند باستفهام:أكابر!!
خليل:ايه تكابر تبتسم وأنت شايل حاجه بنفسك أنا كنت بسكت وبصبر لين انت بنفسك تتكلم وتقول شفيك لكن عز علي لمى شفتك طالع من عند الحريم ودمعتك بعينك
مهند:دمعتي!!
خليل:حتى كلامك تغير ما عدت مهند ولد أخوي الأولي
قولي شنو السبب
من الا غير مهند
مهند الدنيا دايره فيه مو عارف شنو يقول وشنو يرد على عمه ومن غير ما يحس خذلته وحده من دمعات الحين وطاحت على خده
خليل:مهند فيه شي يعورك
مهند الا نزل على التراب وجلس اكتفى بالأشاره على قلبه
خليل بخوف على ولد أخوه:مهند شفيه قلبك قولي خوفتني عليك
مهند بقلة حيله:يحب
خليل بتنهيده طويله:وهذا شي يخليك بهذا الشكل
مهند:عمي راحت راحت ولا قالت لي شي
ما قالت لي أن بتروح
عمي خايف يكون صار لها شي
خايف أبوها وزوجة أبوها يزوجونها غصب عنها
او يمكن ضروها بشي التفكير فيها مايفارقني دقيقه وحده
خليل:ومن تكون هذي
مهند:..................
خليل:ما راح تقولي من تكون
مهند:.........
خليل: طيب من بنته؟
مهند:.............
خليل بدى يفقد أعصابه:يعني بتظل ساكت ودامك تحبها هالكثر وحالتك حاله ليه ماتكلم ابوك يخطبها لك شناقصك يعني عشان ماتتزوج
مهند:مو ياعمي أنا ما أعرف اهي بنت من أو من تكون
خليل هنا كأن أحد كب عليه ماي بارد سكت وما رد على ولد أخوه بأي كلمة
مهند:عمي أنا باقولك كل شي وأنت أحكم
وقال لعمه كل شي من أول ماعرف وليد لين هاليوم
خليل متفاجأ:مهند أنت غبي؟
مهند:ليه تسأل
خليل:قصتك تدل على الغباء شلون تثق بأي أحد يعني أنت الحين واثق من أنها بنت مو يمكن واحد من الشباب حاب يسوي فيك مقلب
مهند بتفكير:هااااا لا ما أعتقد
خليل: ياحلاتك والله وليه ما تعتقد بصراحة يا مهند ومن غير زعل طلعت سادج وبسرعه ينقص عليك
مهند:أنت ما تعرفها زي ما أنا أعرفها لذلك لاتحكم عمي رجاءً
خليل:طيب طيب
تعرف اسمها ؟؟ بنت من تكون؟؟
مهند:هااا
خليل:إنا لله وأنت كل ما سألتك سؤال بتجلس تقولي هااا اسمها اسمها تعرفه
مهند:عمي بصراحة أنا ما عمري اهتميت أعرف تكون بنت من
خليل:معقوله!!
مهند:ايه معقوله عمي أنا خفت عليها من كل شي حتى من نفسي وما حبيت أسألها إلا لمى أكون مستعد للزواج
خليل:وش هالغباء وكنت راح تتزوجها من غير ما تسأل عن أهلها وعن البنت مو يمكن تعرف عشره غيرك
مهند بحده:عمي رجاءً عن الغلط أنا ما ارضى عليها بأي كلمة أكييييييييد فيه أسباب تمنعها من التواصل معي حالياً
خليل: ما أقول إلا الله يهديك لكن رجاءً يا ولد أخوي عشان أمك وأبوك وباقي الأهل ما ابغى حالك بهذا الشكل أنت مو شايف وجهك بالمرايه كأنك طالع من سجن حتى الحلاقه ما تحلق
مهند وهو منزل راسه:عمي الكلام الا دار بينا ما ابغى احد يدري عنه
خليل:من هالناحيه تطمن بس ابي منك وعد
مهند:وعد!!
خليل:ايه ابغاك تنسى هالبنت
مهند:صعبه عمي اسمح لي
خليل:أنت الا مصعبها على حالك على الأقل حاول
مهند بتفكير:مااوعدك لكني راح احاول
وركبوا الأثنين السياره
"مهند"
رجعت البيت وجلست افكر بكلام عمي الا ممكن يكون منطقي لكن وين واحد مثلي محب يقتنع بهذا الكلام يكن راح أحاول اقنع نفسي واعيش افضل من كذا وادعي ربي لعل وعسى ترجع لي وأعرف من تكون ومن بنته واخلصها من قيود زوجة أبوها
أقنع مهند نفسه بهذا الكلام سبح وحلق وتوضأ وصلى له ركعتين ودعا فيهم ربه وبعدها شبك النت و ارسل لها رساله نصها
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا من لا أعلم من تكونين أين أنت افتقدتك قد تكونين بخير وهذا ما أتمناه وقد لا تكونين بخير فسأشعر بالأسى لذلك وأيضاً قد تكونين فتاة صادقة وتمرين الآن بظروف مريرة تمنعك من الدخول إلى الشبكة العنكبوتية وقد تكون فتى أحب أن يسخر مني ويتركني في هذا الحال ولكن ما أردت ايصاله لك
مهما كنت فتى أو فتاة اتمنى الأطمأنان عليك
مع شوقي لك/ مهند
وقفل الجهاز ونام
في مكان آخر يوجود شخص بدت الأفكار تشغل باله
"خليل"
إلا كان يتمشى على البحر الا يشوف في البحر كاتم للأسراره وهمومه وافراحه
معقوله يا خليل تكون تحب وأنت منت دريان عن نفسك معقوله كلام مهند ينبهني للحالة الا أنا فيها لكن من متى وكيف وليش هالبنت بالذات شمعنى تجي على بالي كثير وافكر فيها معقول يكون هذا الحب حطيت يدي على راسي حسيته بدى يألمني من تزاحم الأفكار وكثرها براسي حسيت برغبة بالصراخ
خليل:لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااا
يارب ريحيني من هالحال إلا أنا فيه يا ربي صرخت وتكلمت كثير مع البحر لكني مازلت أحس بالضيق
آآآآآآآآه يابحر ريتك تقدر تشيل كل الا فيني
أما عند ولاء السعيدة بالا توصلت له فتحت الكمبيوتر وابتسامتها ماتفارقها أبد سعيده أنها قدرت تنتقم من مهند أشد انتقام والدليل كم الرسائل الا قدامها
صباح اليوم الثاني صحى مهند بكامل نشاطه تغير حالهعن يوم أمس غسل ولبس ملابس الدوام ونزل لقى أمه تحضر لهم الفطور وملاك مزعجتها بالقوه
أم مهند:ملاك خلاص يمه سكتي خليني أشوف شغلي الحين ينزلون أبوك و|أخوانك وأنا لسه مو خالصه
ملاك:مابي مابي وااااااااااااااااااع واااااااع
مهند وهو يقرب ويبوس راس أمه الا مو منتبهه أبد:صباح الخير لأحلى وأغلى أم بالدنيا
الأم بعدت مفزوعه لأنها ماكانت منتبهه:بسم الله الرحمن الرحيم وصاح الكاس من يدها
مهند بابتسامه:اسم الله عليك يمه
ملاك:وااااااااااع وااااااع
نزل مهند بيجمع بقايا الكأس المتكسر
ام مهند بفرحه لأن باين على ولدها التغيير وان حاله أفضل من أمس:خله ياولدي الحين تجي الخدامه تشيله
مهند وهو يعتدل بوقفته:الفطور جاهز والا بعد
أم مهند:الا بس دقايق وتشوفه على الطاوله بس لو تشيل أختك وتروح بها داخل تسوي فيني خير
مهند:تامرين أمر يا الغالية
ملاك اول ما شافت أخوها يبتسم لها ويقرب ابتسمت ورفعت يدها
طلع مهند للشغل وطبعاً اليوم دور مهند في السواقه
رامي:السلام عليكم
مهند:وعليكم السلام ,, كانت طولت أكثر ليه طلعت بدري تو الناس
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -