رواية لعبة الاقدار -6


رواية لعبة الاقدار -6

رواية لعبة الاقدار -6

اللي قدامك..

فهداللي كان يبتسم عبس:انت يا لزقة عنزروت فارق وورنا عرض اكتافك..

ترى الباب يوسع جمل..

ام فهد التفت عليه مندهشه: ماانت بصاحي تطرد ولد خالتك..

تركي يطالع فهدويحره:اتركيه ياخالتي منك هالا شكال ماتنعطى وجه دخليه مدرسه

خاصه يعلمونه الادب..

فهد بقق عيونه كان بيردعليه بس تركي قاطعه..

تركي حب راس خالته:يالله مع السلامه خالتي اشوفك على خير..

ام فهد بحنان:الله يسلمك ياولدي ..الله الله بالطريق لاحد يسرع..

تركي ابتسم:ان شاء الله ..لاتنسين تردين لي خبر بكره..

ام فهد هزت راسها..راح تركي وفهد كان مستند على الباب بكتفه و يطالع تركي بحمق..

فهد وهو يسكر الباب:عاجبك اللي سواه ..اشوفك لسانك علي انا بس..

ام فهد تضحك:ههههههه وش سوى..المسكين قعد يمزح معك ماتقبل المزاح..

فهد يهز راسه:لامزاحه ثقيل يبط الكبد..واللي قاهرني انك وقفت بصفه اجل انا من ولده..

ام فهد حطت يدها على خده:كلكم عيالي ..يحليك يافهيدان تغار على امك ..

فهد وهو يضحك:والله كيفي اغار على امي حلالي ..

في هاللحظه كانت في الطابق الاول وتحديدا في غرفة البنات هيفاء متغطيه في الفراش ترتجف راسها كان بينفجر من التساؤلات ليش سوى تركي فيها كذا

ليش ادعى انه سواق ..ليش تستر عليها وكان اسلوبه مش اسلوب محترم

مع خطيبة اخوه..ليش ليش ؟هيفاء غطت راسها باللحاف ودموعها تجمعت

بين عيونها تهدد بالسقوط اكيد كان قصده انه يذلني ويستفرد بي لحالي عشان

يكمل اللي سواه فيني من سنين ..مرت قشعريره علىجسمها لما رجعت لهاذكرى الحادثه اللي صارت لها رجع قلبها قلب البنت الصغيره اللي تحولت مخاوفها الى

صديق رافقها طول هالسنين اللي فاتت والحين لما نستها رجعت مره ثانيه وصفعتها في وجهها ومن نفس الفاعل..انفتح الباب ودخلت العنود وعلى وجهها ابتسامه

راحت وقعدت عند التسريحه تمشط شعرها ..

العنود:يلا هيوف برزي حالك بنطلع نتمشى ولد خالتك اخيرا طلع..

هيفاء:…………….

العنود:وش فيك ماتردين على ..ترى اذا تاخرت بروح واخليك..

هيفاء كانت متمسكه باللحاف بقوه وتطالع الارض سرحانه ..العنود تطالع هيفاء مستغربه كانت مستغرقه تفكر ولا انتبهت لها ..الله يستر لا يكون السالفه لها دخل

بتركي..فال السوء مايجي والا يجيب المشاكل معه..قعدت تطالع بنت خالها وهي كاسره خاطرها..

العنود قامت وقعدت على السرير جنب هيفاء ومسكت يدها لقت يدها بارده ترتجف

العنود تروعت ..رفعت هيفاء عيونها تطالعها وفي عينها مثل نظره العصفور اللي

منكسر جناحه ومابيده حيله كان فمها يرتجف وفجأه انهارت تبكي وطاحت في حظن العنود تبكي كتوفها تهتزوهي تشهق من الصياح العنود انصدمت بس ماكان بايدها الا

انها تجاريها ساكته لين تفرغ اللي في خاطرها ..لما هدت انفاسها ونوباتها خفت

رفعت العنود راسها حطت يدها على وجه هيفاء

العنود بتفكير:هيفاء وش فيك الله يهداك تبكين نوريني..

هيفاء نزلت راسها والدموع تنزل منها بصمت..

العنود ترجاها:الله يخليك ياهيفاء قولي لي انا العنود ليش خايفه..

هيفاء صدت ماتبي ترد عليها ..

العنود:اذا ماقلتي لي الحين بروح اقول حق امك وتصرف معك..

بس هيفاء ما حركت ساكن وشعرها كان مغطي وجهها

بعد صمت دام دقيقتين هيفاء:مااحد يالعنود يقدر يفهمني..

العنود ارتاحت:جربيني وماانتي خسرانه شئ..

هيفاءتنهدت:تذكرين يوم رجعت من السينما مع فهد لاني كنت تعبانه ..

العنود:اي اذكر ساعتها كنتي جايه من الصيدليه وكنت متضايقه..

هيفاء كانت تبلع بصعوبه:يوم رحت الصيدليه صار شئ خطيرماعلمت حد عنه ..

العنودوهي خايفه من اللي راح تسمعه:وش صار..؟

هيفاء بتفكيرراحت تسرد لها كل اللي صار والعنود تسمعها وهي منصدمه من اللي تسمعه ..معقوله كل هذا يصير حق هيفاء ولا قالت لها ..ياحياتي ياهيفاء صدق انك عانيت ولا حد حس فيك يالله وش هالبلوه اللي طاحت على راسك قررت العنود تساعد

هيفاء وتخفف عليها..

العنود وهي محتاره:انزين وش اللي ذكرك باللي صار هذا كله اليوم..؟

هيفاء وجهها تألم:لان الرجل الغريب جاءاليوم الشقه ..

العنود شهقت من الصدمه:وشلون وصلت فيه الجراءه انه ياتيك هنا..

هيفاء وهي تبتسم بحزن:لا وصلته الجراءه.. ولا فهد بعد استضافه بالصاله..

العنود تفكر:متى انا ماشفته ..لا يكون انت قصدك(سكتت من الصدمه)تركي ولد خالتك هو نفسه السايق..

هيفاءهزت راسها وبدت نوبة بكاء جديده..

العنود ماطلبت تفاصيل اللقاء لانها تدري انه بيألمها سكتت شوي

بعدين حطت راس هيفاء على حضنها وهي تمسح على راسها والصمت هوسيد

الجو العنود صممت انها تطلع هيفاء من جو الحزن اللي هي فيه..



العنود تبتسم:خلاص هيفاء تركي مايستاهل دموعك الغاليه ..

هيفاء:العنود انا محتاره ليش سوى فيني كذا انا بنت خالته اولا ومرة اخوه مستقبلا..

العنود بتقطيبة:طيب خليه منك وانسيه ..اللحين قومي صليلك ركعتين وتعوذي من بليس..عشان نطلع.

هيفاء تهز راسها رافضة:انتي روحي ..انا بصلي واناملي كم ساعه احس بتعب رهيب..

العنود:خلاص على راحتك..اجل انا بتصل على الهنوف وبطلع معاها..ولما ارجع ابي احصل هيفاء اللي انا تعودت عليها..

هيفاء تبتسم وردت عليها العنود الابتسامه وطلعت..

وهي طالعه دقت على الهنوف واتفقت هي وياها يتقابلون في قهوة ستاربوكس اللي باكسفورد ستريت..

اول ماطلعت من العمارة لفت يمين بنما فواز وحمد جايين من اليسار ودخلوا العمارة متجهين للشقة..العنود لما وصلت الكوفي حصلت الهنوف تنتظر وهي سرحانه وتهز رجولها وكأن صبرها نفذ..رفعت الهنوف راسه ولما شافت العنود ابتسمت وقامت عشان تسلم عليها..وقبل لا يجلسون العنود سألتها ايش تبي تشرب ..وراحت تنتظر بالصف عشان تطلب الا وحده واقفه قدامها وشكل مو غريب بالمره ولما التفت البنت بققت عيونها لانها سارة..

العنود بصدمة:سارة؟

سارة وهي متوترة:هاااااااي عنود..شلونج؟

العنود:بخير الحمدالله انتي شخبارك؟

سارة:الحمد الله.

العنود:الا وينك انتي طلعتي ومعد سمعنا منك شي..؟

سارة وهي متوترة:هاه..والله امي دقت علي وكانت تعبانه ..فاضطريت اني اروح ..

اشوفها..

العنود بابتسامة:سلامتها ماتشوف شر..وش رايك تجين تجلسين معانا..

سارة:لا والله ماقدر مستعجلة لان احنا بنسافر بعد يومين فلازم اخلص اغراضي..

العنود:حسافه لسنا ماتعرفنا عليك زين..بس ماصار شي يله نشوفك على خير ان شالله

سلمت عليها وطلعت سارة من الكوفي والعنود خذت الطلب وردت للطاولة وحصلت الهنوف قاعده تكلم بالتليفون وصوتها باين فيه الحب والهيام..

الهنوف:خلاص حبيبي اكلمك بعدين..

العنود لما سمعت كلام الهنوف مع خطيبها طرا على بالها فواز ..قطعت الهنوف حبل افكارها: الا وينها هيوف ماشفتها؟

العنود:تعبانه المسكينه..

الهنوف:شفيها لا يكون شي خطير..

العنود تهز راسها وهي مو قادرة تشيل فواز من راسها فقررت انها تسأل الهنوف سؤال محيرها وممكن تحصل الاجابة عندها..

العنود:الهنوف..

الهنوف وهي تتفرج على الرايح والجاي:امممممم..

العنود وهي تحوس في الكوب:انتي شلون حسيتي ان سعود هوالرجل مناسب لك؟

الهنوف التفت عليها وعيونها تبرق من سمعت اسم سعود:تصدقين يالعنود آخر انسان اتوقع اني باخذه هو سعود بس لما شفته حسي بقلبي يدق بسرعه وشي هزكياني..وهالشي ماحس فيه الا لما اسمع صوته او اشوفه..

العنود تضحك على تعابيرها:الله يوفقك ان شالله..

الهنوف وهي ترفع ايدها: مشكوره..وانتي يالله يارب يعطيك رجال يستاهلك ويقدرك واهم شي يحبك..

العنود تضحك عليها وهي مرتاحه لانها خلاص قررت وعرفت مين اللي مقدر لها..



في نفس اللحظه كان فواز موجود بشقة ابو حمد وطلب من حمد انه ينادي ابوه عشان يبغاه في موضوع خاص..حمد وفهد استغربوا من فواز.

حمد:خير فواز فيك شي؟

فواز:لا والله بس بغيته بسالفه..

فهد:وش هالسالفه اللي تبي ابو حمد فيها..

فواز حاول يتجنب فهد:بس..موضوع خاص،التفت على حمد.ياريت تناديه ياحمد..

حمد:والله الوالد مو موجود يافواز طلع مع ابو فهد.

فواز وهو يتنهد: خلاص مرة ثانية ان شالله..

فهد:انا فيني فضول..اموت واعرف انت وش تبي من ابو حمد..

فواز وهو يتأفف: لا حول ولا قوة الا بالله..ياخي قلنالك سالفه..يالله انا استأذن وراي مشوار ضروري..

فواز طلع وترك وراه جو من الفضول والتساؤل


************

هيفاء وهي غارقه بالنوم..شافت نفسها وكأنها رجعت صغيرة وكان عمرها 8 سنين وقاعده ببيت الكوخ اللي بناه لها تركي بمزرعتهم وفجاءه وكأن الكابوس رجعلها ثاني مره ظلمت السما وبدت تمطر وصوت العد يدوي بالسما وجا تركي وسحب السلم الموصل بالكوخ وهي تطالعه من الشبك يركض وتاركها لحالها تصرخ وهي تناديه ..اجلست على الارض وهي ضامة ركبها وتبكي وتحس بخوف وهي تطالع الاشجار حولينها..فجاءة قامت من النوم وهي مرتعبه وجبينها مليان عرق وقلبها يدق بسرعه طالعت الغرفة وهي تحمد ربها انه مجرد كابوس..

خذت جاكيتها وطلعت للسطح تشم لها شوية هوا ..استغربت انه هالحلم بالذات تشوفه اللجين،ممكن لأنها شافت تركي فروادتها اشباح الماضي اللي خلتها تكره تركي لانه هو السبب باللي صارلها..وتذكرت اللي صار لها من سنين وكأنه صاير بالأمس،كانت هي وياه قاعدين بيوم من الايام قاعدين بالكوخ وكان تركي قاعد يراقب من منظاره العصافير وكانت هيفاء تراقبه..

هيفاء:تركي انت ليه تحب تقعد بروحك..

التفت عليها وهو يضحك:احسن انا ماحب العب مع نواف..عشان هالشكل اقعد هنا والعب على كيفي..

هيفاء بطفوله:انا ماحب اقعد بروحي..لاني اخاف..

هيفاء بهالكلام وكأنها عطت تركي السلاح اللي استخدمه بدون رحمه ضدها ..في اليوم الثاني راحت تدور عليه فطرا على بالها انه ممكن يكون بالكوخ فتسلقت السلم ولما ماحصلته اسمعت صوت تحتها ولم طالعت من الشباك شافت تركي بجاكيته الرصاصي يركض ويبتعد متجه للبيت ولما جات بتنزل ماحصلت الدرج..فقعدت تصرخ على تركي عشان يرد السلم لكن ماحد رد عليها الا صدى صوتها فقعدت على الارض والليل بدا يسدل ظلامه وشوي الا يوم امطر الجو..فقعدت تصرخ عسى احد يسمعها ولما حست باليأس انسدحت على الارض وهي تصيح وتسكر اذنها عشان ماتسمع صوت الرعد قعدت ساعات وهي محد وصل لها..الا ايد تهزها بطلت عينها الا هو ابوها فقامت تضمه وهي تصيح..لما نزلها شافت نواف وتركي واقفين مع ابوهم وتركي باين عليه علامات القلق فهيفاء من دون حاسيه راحت تضرب تركي على صدره وهي تشتمه وتحمله المسؤلية..وقعدت ايام من بعد الحادث وهي تعاني في ارتفاع في الحراره..ومن بعدها كرهت تركي وماعاد شافته من بعدها.

شوي الا العنود داخله عليها وتمشي بخفه والا بتسامه شاقه حلقها..

العنود :وش عنده القمر قعده يطالع سميه..؟

هيفاء التفت بوجه ميت فيه الحياه:لا بس قمت من النوم حسيت الدنيا ضاقت فيني

قلت اشم هواء احسن لي..

العنود وهي مقطبه:هيفاء انا وش قلت لك انسي اللي صاروعيشي حياتك

ترى هذا ابليس اللي يخليك تفكرين كذا..

هيفاء تعوذت:تدرين العنود قمت من النوم مخترعه كأن الشيطان بنفسه يلاحقني..

العنود خايفه:عسى ماشر وش حلمت فيه ..ان شاء الله خير..

هيفاء كانت تامل الشارع :حلمت باللي صارمن احد عشر سنه ..

العنود:باللي صار بالكوخ..

هيفاء هزت راسها:أيي نفس اللي صارلي حلمت فيه اليوم ..وشلون تبيني انسى وكل اشارات الحادثه تلاحقني..

العنود بحزن:انا اسفه يا هيفاء ماكان قصدي بس كنت ابيك اقوى من كذا ابي تركي

اذا شافك يقول هذه مب هيفاء اللي يعرفها..

هيفاء بتقكير:لك وعد مني يالعنود اني بكون قويه وماراح اخلي تركي يخوفني انا مب البنت الثمان السنين الضعيفه..

العنود ابتسمت:هذا هيفاء اللي اعرفها اللي تاخذ حقها بايدها يلاعاد اضحكي فرفشي..

هيفاء تضحك:ههههههههه الا انت وش عندك اليوم فرحانه؟

العنود وهي تتنهد:هيفاء انا حصل لي شي ونسيت اقولك عنه..

هيفاء:ايش اللي حصل؟

العنود:فهد اخوك خطبني..

هيفاء وهي مستانسة:الله يالعنود..احلفي؟

العنود وهي تبتسم:والله..بس فيه شي ثاني حصل لي..

هيفاء:واكثر من كذا..ايش بعد؟

العنود:فواز بعد يبي يخطبني..

هيفاء وهي مصدومه:ايييييييييييييييش؟

العنود وهي تنزل راسها:يوم احنا بالملاهي قلي انه يحبني ويبي يخطبني..

هيفاء:طيب وانتي فكرتي بالموضوع..

العنود وهي متوترة: فكرت فيه كثير..

هيفاء: اسمعيني زين يالعنود على كثر ماتمناك لفهد اخوي بس تضلين بنت عمتي وحبيبتي اهم شي انتي تكونين مستانسه..

العنود:هيفاء انا خلاص قررت..


ياترى ايش بيكون رد العنود؟

وفواز هل بتمشي الامور مثل مايبي ولا...؟

تركي مخطط شي حق هيفاء ياترى ايش بيكون؟


الجـــ التاسع ـــزء


طلعت الشمس وجابت معاها يوم جديد ومشرق..العيله كانت مخططه انهم اليوم العصر يروحون كلهم للحديقة والبنات ما كان عندهم مانع بالعكس تغيير جو..فترة الصباح راحت في السوق وطبعاً كانوا الامهات مرافقات معاهم..

كانوا البنات يقايسون بغرفة الملابس والامهات قاعدين برا ينتظرونهم..طلعت هيفاء وكانت لابسه بلوزه جنان..شوي الا مها طالعه ولابسه نفس البلوزه فقامت هيفاء بققت عيونها عليها بحمق..

هيفاء:الله الله..اقول افسخيها لا فسخك بنفسي..

مها وهي مقهوره:بس انا ماخذتها قبلك..

هيفاء بحمق:يعني موفاسختها..طيييييييييييب..

اتجهت لمها بتهديد..مها انحاشت بالغرفة من الخوف وهي تنادي على امها من ورا الباب:يييييييييييييييمه شووووفيها..

ام فهد وهي تهز راسها:هيوف ..شفيك على اختك؟

هيفاء:يعني قلة عليها البلايز تجي تاخذ زيي.

ام فهد:شفيها؟

هيفاء بعناد:لا ابي اكون الوحيدة المتميزة..

ام فهد: اذا ماخذتها اختك غيرها بياخذها..

هيفاء:بس مش من اهلنا..

ردت دخلت الغرفة..طلعت العنود من الغرفة وهي لابسه فستان يوصل ليما تحت الركبه وكان لونه احمر قاني فابرز لون بشرتها البيضا وكان طالع يجنن عليها سألت امها عن رايها..

ام حمد:يهبل عليك يمه ..بسم الله عليكي..

العنود:يعني آخذه؟

ام حمد:اخذيه دام انه بخاطرك..

ام فهد ماشالت عيونها منها ..وينك يافهد تشوفها تنهدت وهي تتمنى من كل قلبها ان العنود تكون لفهد..

لما خلصوا من السوق خذوا تاكسي واتجهوا للحديقة وهناك اتخذولهم موقع وحطوا فيها الكراسي..شوي الا ابوحمد وابوفهد جايين ومعاهم اعيالهم..محمد اقترح على مها انهم يروحون يركوبون القارب بس ام فهد رفضت فراحوا ياكلون البط من الخبز..


في مكان ثاني كان فواز يرد على مكالمة سارة اللي صايرله اسبوع وهو متجنبها ..ردعليها من غير نفس:الـــــــو؟

ساره بدلع:هلا حبيبي..شلونك..

فواز وهو متنرفز:بخييير..خير وش بغيتي؟

سارة مستغربة من رد فواز:فواز شفيك جذي ..

فواز بسخرية: شفيني.

سارة حست انه فيه شي:طيب حبيبي فواز..تدري ان احنا بنسافر باجر..

فواز: لا.

ساره حست انها بتصيح من برودته:فواز حبيت اشوفك لآخر مرة قبل لا روح.

فوازببرود: آسف ماقدر..مشغول.

سارة قعدت تصيح:فواز ارجوووك يافواز انا بموت اذا ماشفتك..وبعدين كلها الا خمس دقايق..وبعدين ماراح تشوفني..

فواز فكر فيها وقال في نفسه كلها الا خمس دقايق في ايش بتضره وبعدها بيفهمها انه خلاص قلبه املكته وحده غيرها..

فواز:اوكي..بس خمس دقايق..نتقابل بالقهوة اللي بالحديقة اوكي؟

سكر منها وماعطاها فرصة تتكلم..وحث الخطا متجه للحديقة يبي ينتهي من هالمسأله نهائياً..

في نفس الوقت كانوا هيفاء وعنود بالقهوة واقفين بالصف عشان ياخذون طلبهم خذت هيفاء الطلب والتفتت على العنود..

هيفاء:العنود انا بودي القهوة حق ابوي وخالي وانتي لحقيني..

العنود هزت راسها..


سارة كانت عند مدخل القهوة تنتظر على نار شوي ولمحت فواز من بعيد جاي ابتسمت مرتاحه..

فواز اول ماوصل الا سارة:هاااااااااااي حبيبي..

فواز ببرود:اسمعي ياسارة بسك من هالكلام..وقوليلي ايش تبين..

سارة وهي تتدلع:حبيبي انا قلتلك ان انا بسافرباجرفحبيت اودعك..

فواز: طيب اذا على هذا ..مع السلامه..

صد عنها عشان يمشي..الا سارة ماسكته من ذراعه وتلفه عليها..فواز التفت عليها وهو متنرفز..شاف اللي واقفه ورا سارة منصدمة من اللي تشوفه..العنود انصدمت لما شافت سارة ماسكه فواز وتترجاه انه يقعد..سارة انتبهت ان فواز مو معاها التفتت لمكان ماهو يطالع وشافت العنود اللي كان وجهها شاحب من الصدمة..

العنود تمالكت نفسها ومرت عليهم ببرود وهي تمشي بسرعه وماسكه نفسها عشان ماتبكي..فواز حاول انه يلحقها بس سارة كانت ماسكته من ايده ..نفض ايدها ولحق العنود وهو يناديها انها توقف بس العنود مو معطيته وجه..فواز من غير مايحس بنفسه مسك ايدها ولفها عليه..

العنود طالعته بكره:هد ايدي ..

فواز:مانيب لغاية ماتسمعيني..

العنود من الغضب اللي تحسه بداخلها فرغت كوب العصيراللي بايدها عليه..وصرخت فيه:اذا قربت مني ولا كلمتني لا تلوم الا نفسك..فاهم..

كملت العنود طريقها والتفتت عليه وهي تقوله بسخرية ومرارة:على فكرة بقول حق فهد يعزمك على عرسنا..

صدت منه وهي تبكي منهارة ولما ابتعدت عنه بحيث انه مايشوفها قعدت على كرسي وقعدت تفرغ اللي بقلبها من حزن حست انه قلبها يتفتت ..

فواز اللي كان واقف بمكانه منصدم..يعني خلاص كل شي انتهى والعنود راحت منه..

سارة وصلت عنده وهي معصبه:يعني هذي اللي ماخذه عقلك ..العنود..

اشوفك تقولي ابتعدي عنهم ومابي اشوفك وياهم..اتاريك ناوي عليها..

فواز التفت عليها وعرق بفكه كان ينبض من كثر ماهو معصب..سارة لما شافته بهالشكل لمت حالها وراحت وبعد كل شي اهي اصلاً ماكنت تحب فواز بس كانت تمرح معاه ..بس حست بفرحه عظيمة انها خربت بين فواز والعنود..


هيفاء لما شافت ان العنود تأخرت راحت تبي تشوف ايش اللي مأخرها..شافت العنود قاعده على الكرسي وهي منزلة راسها وتبكي هيفاء لما شافتها ركضت لمكان ماهي قاعده ..

هيفاء بخوف:العنود عسا ماشر شفيك؟

العنود من غير ماترد ضمت هيفاء وهي تصيح ومن بين صياحاها كانت تردد جملة((ابي ارد السعودية))..هيفاء استغربت حالها طلعت موبايلها واتصلت على امها وقالت لها ان العنود تعاني من صداع وراح يردون الشقة..سكرت من امها والتفتت على العنود:العنود يله قومي بنروح الشقة..وهناك بتقوليلي ايش فيك؟

العنود وعيونها مليانه حزن:هيفاء انا ماعاد لي مكان هنا انا ابي ارجع الرياض..

هيفاء وهي مقطع قلبها شكل العنود:طيب ..يالعنود بس انتي اللحين قومي خلينا نروح الشقة وهناك يحلها الف حلال..

خذولهم تاكسي للبيت،ولما وصلوا العنود اتجهت مباشرة للغرفة وهناك طلعت شنطة ملابسها وحطتها على السرير وقامت تحط الملابس فيها بشكل هستيري وهي تبكي بحرقة..وهيفاء تراقبها مستغربة هاذي اول مرة تشوف العنود بهالشكل..شوي العنود طاحت على ركبها وهي تكرر كلمة واحدة:اكرهــــــــــــــــــــه..اكرهــــــــ ــه..

غطت وجهها بايدها وبدت نوبة بكاء جديدة..هيفاء قربت منها وضمتها وهي تحاول تهديها وبعد فترة هدت العنود..

هيفاء بلطف:العنود..شفيك ترى خوفتيني؟

العنود:فواز ياهيفاء..فواز..

بدت دموعها تنزل بصمت

هيفاء بأستغراب:فواز..شفيه..صاير له شي؟

العنود:النذل..طلع خاين وراعي بنات..تخيلي اليوم صدته مع مين..

هيفاء:مع مين؟

العنود:مع ســـاره..

هيفاء انصدمت من كلام العنود ..هي من اسمعت ان فواز بيخطب العنود وهي حاسه ان هالخطبة ماراح تتم..رفعت العنود من الارض..

هيفاء:العنود انتي ارتاحي انا بروح احضرلك كوباية عصير..

هيفاء طلعت من الغرفة عشان تجيب العصير..العنود حطت راسها على المخدة وغمضت عينها تبي تطرد من راسها ذكرى الحادثه..بس حتى وهي مغمضة عينها يطلعلها فواز بضحكته وغمزته اللي دايماًً ملاحقتها حتى بأحلامها انهمرت عيونها وهي تتأوه بألم..

هيفاء لما رجعت حصلت العنود نايمة..ماحبت توقظه سكرت الباب ونزلت تحت عشان تشوف اذا فيه فلم يعروضنه عشان تشوفه..



فواز طلع من الحديقة وهو حاس انه روحه طلعت منه وماراح ترد خلاص..عبر الشارع وهو منتبه للسيارة اللي جايه صوبه مسرعه..كل اللي يتذكره فواز صوت فرامل السيارة وهي تحاول تتفادى الحادث ..


من بعيد كان فهد وحمد يسولفون لما سمعوا صوت اسعاف جاي من بعيد الكل ذكر الله ..

فهد:لا اله الله..عساه خير..

حمد:هذول البريطانين وسواقتهم..مب صاحيين..

ام حمد:تعوذ من بليس..

حمد:اعوذ بالله من الشيطان الرجيم...التفت على فهد:الا فهد دق على فواز شوف وينه خل نروح له بدال مقابل الاشجار..

فهد وهو يدق على فواز:اللحين بشوف وينه ..شوي الا فهد:مايرد ..ممكن يكون مشغول ولا شي..وشرايك نروح السينما..؟

حمد:يله قوم..


======

فهد وهو بالسينما رن تلفونه ولما طلعه شاف رقم غريب عليه رد الا واحد اجنبي يكلمه..

..:hello

فهد:hi..who is this

..:hi im calling from the hospital.! do u know fawaz

فهد بأستغراب: him. his my friend yes I know

الدكتور: im sorry to tell u that he had an accident

فهد انصدم:which hospital?

فهد خذا العنوان منه وشكره..التفت على حمد:فواز مسوي حادث ياحمد..

حمد انصدم:عساه مو خطير بس..

فهد وهو يقوم يبي يطلع:والله مادري ياحمد بس شكله مو بسيط..

فهد وحمد لما وصلوا سألوا عن فواز قالولهم انه لسه بغرفة العمليات ولما سألوا الممرضة شلون صار الحادث..هزت كتوفها برد انها ماتعرف..راحوا الشباب وقعدوا بغرفة الانتظار ومرت عليهم ساعتين ولسه مافي رد..شوي الا تلفون حمد يرن ولما شاف الرقم الا اهي امه:هلا يمه..

ام حمد: حمد وينك فيه ؟

حمد:بالمستشفى..

ام حمد مخترعه:مستشفى عسى ماشر..فهد فيه شي؟

حمد:لا يمه حمد بخير بس واحد من ربعنا مسوي حادث ورايحين نشوفه..

ام حمد تنهدت مرتاحه:وشفيه؟

حمد:مسوي حادث..

ام حمد:ان لله وان اليه لا راجعون..وعساه بخير..

حمد:اي بخير يمه الولد للحين بغرفة العمليات وشكل حالته خطيرة.

ام حمد:الله يعافيه ويشفيه ان شالله..

حمد:ايه والله يايمه..ادعيله تراه رجال وفيه خير يستاهل الدعوه عشانه..

ام حمد:طيب فيه احد بلغ اهله..

حمد:لا لسه ننطره يطلع من العمليات..

ام حمد:خلاص فديتك مع السلامه ..وبعدين طمني عليه يبه.

حمد:ان شالله..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم