رواية لعبة الاقدار -5

رواية لعبة الاقدار -5


رواية لعبة الاقدار -5

علمني شلون انساك وانام

وانا اللي لك صاجي ايام وايام

....

علمني شلون انساك وانام

وانا اللي لك صاحي ايام وايام

....

شاغلني في بالي شوقك ولا يروح

صاحي انا ونايم مايروح مايروح


سكرت الووكمان ونزلت تحت ولما دخلت الصاله شافت العيله كلها مجتمعين حمد وفهد ومحمد معاهم يلعبون وهيفاء تكلم وحده من ربعها وامها وام فهد قاعدين يتقهون مع خالها وابوها ،حست ان اليوم مختلف بالمره راحت وقعدت بجمب امها..اللي اول ماشافتها:هلا بعمري ..زين انك فكرتي تنزلين وتشوفين امك وتونسينها بشوفتك..

العنود وهي تضحك:هههههههه..يابعد عمري يايمه..والله كنت تعبانه شوي ولما حسيت نفسي احسن قلت ليه ماروح واشوف امي وابوي واقعد معهم..

ابوها وهو يضمها لصدره:انا ايش اللي مخليني اصدق خرابيطك الا هالكلام الحلو..

ام فهد تطالعهم: الله يخليها لكم ان شالله ..والله وعرفتوا تربون يام حمد..

التفت على فهد اللي ماكان معهم بالمرة وشافته يلعب مع حمد ومحمد .

قامت هيفاء وراحت عند ابوها:يبببببه عندي طلب صغينون ياريت تلبيه لي.

ابوها وهو يضحك على اسلوبها:هههههههه..امري انا كم هيفاء عندي؟

فهد التفت :ولا وحده.

هيفاء وهي تطالعه بنص عيون:هههه سخيييييييف..ردت التفتت لابوها:يبه بغيتك تودينا للملاهي .

العنود نقزت وهي تصفق هي ومها:ايييييييييييييييه

ابو فهد :خلاص ولا يهمكم ..يله روحوا تزهبوا وان شالله بكرة من الصبح بنمشي..

حمد:عاد اي ملاهي ياخال.؟

ابو فهد:بنروح لبرايتون ..

عقب ماتفرق الجميع والكل راح لغرفته عشان يرتاح ام فهد حبت تفتح موضوع من زمان وهو بخاطرها مع ابوفهد وحست ان الحين اهو الوقت المناسب.

ام فهد:اقول يابو فهد..

ابوفهد: قولي..

ام فهد:وش رايك بالعنود بنت اختك..

ابو فهد:ونعم التربية..جمال واخلاق وتربية..

ام فهد: ايه والله..لاني بصراحه بغيتها لولدنا فهد..

ابو فهد وهو فرحان:والله وعرفتي تختارين وين بنلاقي احسن منها وزود على انها بنت اختي.

ام فهد:خلاص انا بروح الحين اكلم فهد واشوف وش رايه.

طلعت ام فهد ورقت فوق رايحة لغرفة حمد ولما طقت الباب فتحلها الباب فهد:هلا يمه..

ام فهد:هلا يمه..حمد موجود؟

فهد:لا مو موجود طلع.

ام فهد:زين عشان بغيت اكلمك في موضوع.

فهد استغرب هذي اول مرة امه كلمه بهالطريقة لا اكيد السالفه كايدة.

لما جلسوا على السريرام فهد اهي اللي تكلمت:فهد انت تدري اني انطر اليوم اللي اشوفك فيه معرس وعندك اولاد..وانت يابعد عمري خلاص ماعاد بقى عليك بالجامعه الا سنه وتخلص..

فهد توتر:فاهم عليك يايمه..

ام فهد:وانا حصلت البنت اللي تليق لك وبتسعدك.

فهد:..................

ام فهد: ايش رايك بالعنود بنت عمتك؟

فهد هنا اندهش:العنود..

ام فهد: ايه العنود.

فهد:والله مادري يايمه ..لاني ماقد فكرت فيها اكثر من كونها اختي..

ام فهد:انت فكر في الموضوع ورد لي خبر..لانك ماراح تلقى احسن منها.

فهد...................

ام فهد:يله تصبح على خير..

فهد:وانتي من اهله يالغالية.

اول ماطلعت امه فهد قط نفسه على السرير وهو يفكر وش هالورطة انا عمري مافكرت فيها اكثر من اخت بس انا لازم انظرلها اللحين بمنظور مختلف البنت مو قاصرها شي الا بالعكس تقول للقمر قوم واقعد مكانك..قام وهو حاس بضيقة فلبس جاكيته ولبس كاب راضة وطلع رايح للقهوة وهو في الطريق دق على فواز.

فواز:هلا ابو عبدالعزيز..

فهد:هلا فواز..اسمع تعال للريشو انا ناطرك..

فواز حس انه في شي:صار دقايق واكون عندك.

فواز سكر من فهد وهو مستغرب وش عنده فهد طالبه هالحزه فقام يحث الخطى للريشو..

فهد شاف فواز وهو يعبر الشارع باتجاهه فواز اول ماوصل قعد بجنمب فهد وطلبوا كابتشينو وكان الجو برا برد ومطر،نفض فواز الجاكيت وعلقه على الكرسي .

فواز:خيـــر فهد فيك شي؟

فهد: لا والله مافيني شي بس بغيت اشاورك في موضوع.

فواز وهو مغضن جبينه:آمر يابو عبدالعزيز.

فهد: الوالدة تبي تخطبلي وانا بيني وبينك محتار.

فواز وهو يضحك:هههههههههه ..اتاري الاخ بيخطب وانا قلت اكيد السالفه فيها شي كايد.

فهد :لا والله بس المشكلة ان البنت انا عادها مثل اختي واذا كنت باخذها لازم ابتدي انظر لها من منظار ثاني.

فواز وهو يبتسم :ومن هذي اللي بتاخذك؟

فهد: العنود بنت عمتي...


ياتـــــرى ايش بتكون ردة فعل فواز لما عرف ؟

والعنود ايش بيكون ردها للخطبة؟

وهيفاء في احداث كثيرة بأنتظارها..

الجــــ السابع ـــزء

فواز حس وكأنه حد صفعه صفعه مؤلمة وحاس ان اللي سمعه مو صحيح فكرر سؤاله على فهد:انت مين بتخطب؟

فهد وهو مو حاس ايش يسوي بفواز:قلتلك بخطب العنود بنت عمتي..بس انت ايش رايك؟

فواز ويحس انه قلبه يوجعه ومايقدر يتنفس:الشور شورك...

فهد:الحين انا متصلك وعازمك عشان اسمع شورك مو شوري انا؟

فوازمعد قدر يتحمل القعده فقام خذا الجاكيت وطلع من الكافية حتى قبل لا يلبس الجاكيت فهد استغرب هالحركة من فواز قعد يناديه وفواز مارد عليه وكمل طريقة.

فواز حس انه لازم يطلع والا بيرتكب شي بيندم عليه فواز واهو ستند على الحائط وماسك على قلبه..ياربي ليه ..ليه ياربي العنود بالذات.ليه علقت قلبي فيها

ليييييييييييييه..




صوت الباب ينطق فقامت هيفاء نطت وافتحت الباب الا حصلت ام حمد واقفة عند الباب تبتسم:هلا هيفاء..وين العنود؟

هيفاء:العنود بالحمام..ليه ؟

ام حمد:لا بغيتها في سالفه..

هيفاء وهي تمازحها:يعني اطرد نفسي واسيبكو لحالكو..

ام حمد:ههههههههه..زين فهمتيها..

هيفاء:افا ياعمتي افا طردة يعني..

ام حمد:ماعاش من يطردك يابنت اخوي..

هيفاء توها بتكلم الا العنود طالعه من الحمام فقامت لمت حالها وطلعت وتركتهم لحالهم.

ام حمد جلست على السرير وهي تربت المكان عشان تجلس العنود .

ام حمد وهي تسح على شعر بنتها الحريري:العنود يمة تدرين انك كبرتي وصرتي عروس والف من يتمناك..

العنود بابتسامة:يمه ادري بهالكلام كله ممكن تعطيني الزبدة..انا ايش سويت؟

ام حمد وهي فرحانه: خالك يبيك لولده فهد ..ايش رايك؟

العنود هنا اتغير وجهها ن الابتسا مه الى الصدمة من اللي سمعته

العنود وقفت بسرعة:يمه انتي ايش تقولين؟

ام حمد وهي مستغربة ردة فعل بنتها:العنود شفيك كنه مو عاجبك الموضوع.

العنود وهي ترجى امها: لا يايمه انا اقلت شي بس فهد انا عادته مثل اخوي يايمه وماقدر اتزوجه.

ام حمد:طيب انتي لا تقولين شي اللحين انا بعطيك مهلة لمدة اسبوع فكري فيها وردي لي خبر وبعدين فهد الف ن يتمناه لا تنسين هالشي..

امها اول ماطلعت العنود قطت نفسها على السرير وقعدت تصيح ياربي انا ليه حظي كذا يعني اللحين يوم بدا قلبي يتعلق بفواز يصير هالشي شوي الا هيفاء داخلة الغرفة.

هيفاء:وووووووه..الجو برا مطر وبررررد مره.

لما شافت العنود تصيح انصدمت من شكلها قعدت على السرير تهزها:العنود شفيك امك ايش قالتلك....العنود ردي علي..

العنود وهي تصرخ: مافيني شي ..

هيفاء بعناد:لا فيك شي ..قوليلي.

العنود:مافيني شي خليني بحالي ..ارجوك ياهيفاء..

هيفاء استسلمت:طيب راح اخليك لحالك لكنك بتعلميني ايش فيك لما تهدين..

اول ماطلعت هيفاء قامت العنود واجلست عند الشباك وهي حاطه جبهتها على الزجاج وتراقب المطر عبر دموعها المتساقطة..

(ياربي تستجيب لدعائي وترشدني لطريق الصواب)

اللي ماكانت منتبهتله العنود ان في واحد واقف تحت المطر يراقبها ..فواز كان يتعذب وهو يشوفها بهالمنظر كانت تبكي ومبين على وجهها..كان هذي اول مرة يشوف شعرها وماتوقعه بهالروعه كان مسترسل على كتفها مثل الحرير..تنهد بيأس لأنها مستحيل في يوم من الايام بتكون له ،بروحها ماتحبه ولا تطيقه..وبعدين هي مصيرها مع فهد..هو اللي يستحقها..نظر لها نظرة اخيرة ورفع ياقة الجاكيت وكمل طريقة لشقته..




ثاني يوم الكل كان مستعد للرحلة للملاهي اللي هي (برايتون) وكانت هيفاء لابسة بنطلون جيشي وفوقه فستان زيتي وايشارب يناسب معاه اما بالنسبة للعنود اللي بالمرة ماكان لها نفس تروح للرحلة فلبست جاكيت اوف وايت موديل عسكري وتحته بنطلون جينز اسود وطبعاً كانت لابسة نظارة سوداء تخفي الظلال السوداء اللي تحت عيونها من قلة النوم،هيفاء كانت مرة مو مرتاحة من حالة العنود النفسية والتفتت على فهد أخوها اللي هو الثاني اليوم ماكان طبيعي كان طول الرحلة ساكت ومايتكلم الا لما احد يكلمه.

لما وصلوا الملاهي كانوا الكل مجتمعين عند البوابة يتناقشون وين يتلاقون لما يخلصون..الا واحد جاي من بعيد وكان لابس كاب رياضي ونظارات شمسية مخفية عيونه،بس العنود على طول عرفته حتى دقات قلبها تسارعت بشوفته..فواز اول ماوصل قاعد يكلم فهد وعينه مافارقت العنود وحمد ربه انه لابس نظرة عشان يشوفها من غير ماتحس فيه.

فهد:اهلااااااااااا..زين انك جيت ياخي كنت معند انك ماتجي..

فواز وهو يضحك:ههههههه ...والله قلت لنفسي بدال ماقعد بالشقة مقابل الجدران اروح واشوف احبابي احسن.

هو أول ماقال كلمة احبابي التفت على العنود وكأنه يقصدها بهالكلام العنود ارتجفت ولما التفتت عليه شافته يطالعها وهو يبتسم لها بسخرية حست ان اللون الاحمر طغا على وجهها كله من الحرج،الكل افترق وراح في طريقة.


لما قعدوا النسوان مع ابو فهد وابو حمد الاتلفون ام فهد يرن طلعت التليفون من غير ماشوف الرقم.

ام فهد:السلام عليكم؟

:هلا والله بهالصوت ..

ام فهد مستغربة:نعم اخوي بغيت شي..

:حبيت اقولك اني احبك ومشتاقلك حيييييل.

ام فهد عصبت:ماتستحي على وجهك ياولد.

تركي: هههههههه خالتي هدي اعصابك شفيك ماعرفتيني؟

ام فهد بابتسامة:هلا والله بالغالي ولد الغالية..

تركي بابتسامة:تسلمين ياخالتي..شلونك انتي انشالله بخير؟

ام فهد:بخير بسماع صوتك ياعمري..

تركي:اجل انا متصل بس ابي ابلغك اني بمرعليكم واشوفكم.

ام فهد بعبوس:والله فديتك احنا مو بالبيت اللحين ..بس مو مشكلة مر علينا الساعه خمس وتحصلنا ان شالله.

تركي :تم خلاص الساعه خمس انا عندكم ..يالله تامرين بشي؟

ام فهد:مابي الا سلامتك ياعمري..

تركي:يالله فمان الله.

ام فهد:بوداعة الله فديتك.

ابو فهد اول ماسكرت سألها مين المتصل وقالت له ان هذا تركي وانه متصل بس عشان يمر ويسلم.

ابو فهد:انا من شفتك مستانسة..عرفت انه واحد من عيال اختك؟

ام فهد:احبهم يابعد عمري.بس تركي غير من يوم كان صغير وهو الغالي عندي.



العنود وهيفاء كانوا توهم طالعين من لعبة قطار الموت والعنود كانت دايخة وتحس ان كبدها تقلب عليها فقامت واستندت على الشجرة وهي تأشر على هيفاء:خلاص ياهيفاء يكفي لعب والله احس نفسي تعبانه...

هيفاء وعيونها تبرق اثاره:اي خلاص انتي الثانية لسه في العاب مالعبناها..يالله قومي.

العنود وهي تجلس على الارض:لا روحي بروحك انا بريح والحق عليك بعدين.

هيفاء:شلون يعني العب بروحي..

العنود التفتت شافت مها جاية باتجاهم:مهااااااااااااا تعالي ..

لما وصلت مها:خيرررر؟

العنود:روحي العبي مع اختك مع عندها احد تلعب معاه.

مها :وانتي وين رحتي؟

العنود وهي تسند راسها للشجرة:انا تعباااااااااااااااانه وماقدر العب..

هيفاء طالعتها بنظرة استسلام بعدها مسكت مها وراحوا يكملون لعبهم.




فواز كان رايح يشتري مويه من الكافتيريا لما لمح العنود وهي مستندة على الشجرة ومغمضة عينها تلفت حوله وراح لمكان ماهي قاعده،فواز وقف فوق راسها وهو يطالعها بابتسامة،العنود حست انه فيه احد يراقبها فحسبتها هيفاء فمنغير ماتبطل عينها:هيووووف خلصنا انا قلت ماراح العب تعبانه ومو رايقتلك..

فواز وبصوت ناعم:سلامتك من كل شر..

العنود افتحت عيونها من الصدمة:فوووووواز..

فواز:وش عندك قاعده هنا لحالك ؟

العنود وهي مرتبكة:لا..بس..تعبت شوي فقلت اريح.

فواز وهو يتفرس فيها: نسيت اباركلك.

العنود بأستغراب: تباركلي..على ايش؟

فواز ببرود:على الخطبة.

العنود منصدمة:انت دريت ..لكن وش اللي عرفك؟

فواز:فــــهد..

العنود ببرود: خل في بالك ان انا لسه مارديت على فهد..

فواز حس براحه لما سمع كلامها وحاول انه يخفي هالشي: ليــــه؟

العنود:اعتقد ان هالشي مايخصك.

فواز بغضب:واذا خليته يخصني ..وش بتسوين..

العنود:لااااااا انت شكلك منت بصاحي..

فواز بجدية:واذا قلتلك اني فرحان انك مارديتي عليه واني ابي اخطبك..

فواز مايعرف شلون هالكلام طلع منه بس حس انه لازم يقولها هالكلام.

العنود من كثر ماكان قلبها يدق بسرعه حست انه فواز يسمعه: تبي... تخطبني...؟

فواز:ايه ..لاني حبيتك من اول ماشفتك..ولاقدرت اشيلك من راسي حاولت لكن ماقدرت ويوم قالي فهد انه خطبك حسيت اني ابي اقتل فهد لانه فكر ياخذك مني..فانا ابي منك رد يالعنود ..

العنود وقفت وهي ماعد تحس برجولها :الرجال المحترم يروح ويخطب البنت من اهلها مو منها..

فواز:بس بغيت رايك انتي بالاول..

العنود ماقدرت تقول شي فهزت بكتوفها وكأنها ماتعرف ايش اهو ردها وركضت بعيد عنه وراحت لمكان ماكانت امها قاعدة وقعدت بجمبها وهي تحاول تهدي دقات قلبها المجنونه.

فواز اتخذ قرار وهو انه يروح ويخطبها من ابوها رسمي بس انه كان متردد بسبب صداقته لفهد..لكنه خلاص قرر انه بياخذ العنود حتى ولو حطم هذا صداقته بفهد لان العنود له وماراح تكون لغيرة.




كانت الساعه 4:30 فقام تركي ولبس له جاكيت جلد بني ومن تحته بلوزه بيج ولبس معاها بنطلون كاكي اللون ،خذا مفاتيح سيارته وطلع من الشقة وهو مايبي يتأخر على الموعد اللي حدده مع عمته بس الحقيقة انه يبي يشوف ردة فعل هيفاء لما تشوفه.

دقايق الا هو واصل لمقصده نزل من السيارة وراح رقى الدرج لغاية ماوصل للشقة ،رن الجرس وهو ينتظر.

في نفس الوقت كانت هيفاء توها نازلة من الطابق الثاني لما سمعت الجرس يرن فصرخت للبيت:حــــــــــــــد عند البـــــاب..

فهد اللي كان منسدح على كنبة الصالة:وجـــــــــع انتي وصراخك يعني ماتقدرين تبطلينه..

تركي كان خلال نقاشهم يرن الجرس اللي تنرفز هيفاء لبست شيلتها وهي تصرخ متجه للباب تفتحه:انزين... انزين... حشــــا حرقت الجرس...

تركي يسمع اللي تقوله من وراء الباب وهو يضحك عليها..

افتحت الباب وهي معصبة:نـــــــعم؟

لما شافته بققة عيونها من الصدمة:انـــــــت!!!

تركي بأبتسامة سخريه: ايه أنــــــا..

هيفاء بغرور بتكبر:خيـر نعم وش تبي.؟

تركي بسخرية: بغيت الوالدة.

هيفاء بغضب:بعد ولك وجه تسأل على امي..شوف احسلك تروح قبل لاا تصل على الشرطة فاهم؟

صكت الباب بوجهه ولا عطته فرصة يتكلم..

اول مادخلت الصاله فهد يسألها:مين كان على الباب؟

هيفاءبتوتر:لا مافي حد واحد مغلط يبي الشقه اللي قربنا..

هيفء في قلبهاتقول يارب غروره يخليه متحمل الاهانه ويروح هيفاء كان قلبه يدق بسرعه مثل الطبول خافت انه احد يسمعه من كثرمايضرب وش يبي اكيد يبي يعلم اهلهاباللي سوته.. الا الجرس يرن ثاني مرة فهد قام من مكانه بيروح يشوف مين وهيفاءو قفت في طريقه.. فهديطالعها مستغربوش فيها اخته استخفت.. هيفاء:على وين

فهد يطالعها بحمق:وش فيك هيفاء بروح اشوف اللي عند الباب..

هيفاءبدهشه:لا مب لازم واحد مزعج يدورشقة رفيقه..

فهد:انزين ضروري احد يفهمه..ويقوله..

والجرس ظل يرن وهيفاءتحس انه حياتها معدوده كل ماتعدي دقيقه تمنى انه

اللي يصير حلم مو حقيقه..فهد يمشي رايح للباب وهيفاء تعترض طريقه تحاول تاخره بس المحتوم صار وفتح فهد الباب حطت هيفاء يدها على وجهها ماتبي تشوف فتح فهدالباب وشاف انه تركي قعد يسلم عليه ويرحب فيه هيفاءكانت تسمعهم رفعت راسها من الدهشة..

فهد:هلا والله تصدق نسيت منك ..

تركي:انا قلت كذا لاني معد سمعت منك شي..بعدين وش السالفه ساعه تردون على

الباب

فهدبضحكه:هذه الله يسلمك اختي هيفاء تقول لاترد اكيد واحد مغلط بالشقه

وتحاول تخليني ماافتح..

هيفاء خافت من يوم عرفت انه صديق فهد اكيد ماراح يخش عليه ..هذه الاشكال

ماينوثق فيها ذمتهم واسعه..لازم تدخل قبل مايقول حق اخوها وتطلع كلمة الحق من نصيبه ..هيفاء دخلت في نصف المناقشه بينهم ووقفت قدام اخوها..واخوها يطالعها بدهشه..

هيفاء تطالع اخوها: فهد لاتسمع كلامه ترى هذا واحد كذاب..يتبلى على..

فهد حواجبه مرفوعه:هيفاء وش فيك على الرجل ماسوى شئ..؟

تركي يطالع هيفاء بسخريه وعلى فمه نصف ابتسامه..يطالعها كان يسخر من تصرفها..

هيفاءترتجف:انت ماتعرفه هذا واحد نصاب ..يبي يستغلني..على حسابك ارجوك لاتصدقه..

فهديطالع تركي:وش السالفه يارجل قولي عسى ماشر..

هيفاء كانت تبي تكلم بس تركي قاطعها:اختك هذه فتحت الباب..حسيت اني مغلط

بالشقه لاني ماتوقعتها تفتح الباب رحت مرتين ورديت مره ثانيه وهي على بالها اني اتحرش فيها..

هيفاء تطالع المجهول وعيونها بتطلع من هول الدهشه وش يقول هذا ..وش يقصد بالكلام اللي يألفه..ليش حاول ينقذ ماء وجهها القصه فيها علامة استفهام..ماتعرفها

فهديضحك:هههههه هيفاء سريعة الانفعال بسرعه تزعل تعال حياك الله ..

هيفاء مسكته من يده وهمست:وين دخله ..تدخل رجل غريب بيت كله حريم..

فهدبهمس:وش فيك انت هذا ..تركي ولد خالتي جاى يسلم على امي ..

هيفاء حست قلبها طاح في بطنها تحس بطنين باذنها ..قلبها يرقع مثل البرق

وقفت عيون هيفاء على تركي كان يطالعها بهدوء يلاحق تعابير وجهها استردت

كل الذكريات اللي صارت معه وحست بالاحراج من اسلوبها معه كانت دايما تحس

انها تعرفه وطلع الخيال واقع كانت طول المده تفكر في المجهول اللي خذا تفكيرها

معه وتحس بالذنب انها نست انها مخطوبه و قلبها ملك لخطيبها ..

هيفاء تئتئ ماقالت كلمه واحده مفهومه على بعضها

فهد دزها من كتفها:روحي داخل ونادي امي ولا تطلعين..

رقت هيفاء الدرج ولقت امها وام حمدفي الصاله الشمسيه بسولفون ويضحكون

كان وجهها لونه مخطوف من الصدمه كانت تحس بالحزن لان المجهول اللي كان

سبب سهرها..كان سبب مخاوفها السنين اللي فاتت والجروح اللي ماندملت..

ام فهد وحواجبها معقوده:يما هيفاء وش فيك وجهك اصفر..؟

هيفاء رفعت راسها:هلا يما ..لا مافيني شئ ..بس مانمت امس..

امها بحيره:لا وجهك شكله كانك شايف جني بسم الله علينا..

وقفت امها ومسكتها من كتوفها وهيفاء كانت منزله راسها ماتبي امها تشوف

الخوف اللي بعينها ..

ام حمدبابتسامه:مافيها شئ بس دلع بنات ياام فهد..

هيفاء تصنع الضحكه :أي يما على فكره ترى فهد يبيك تنزلين تحت عشان

تركي جاي يسلم عليك ..

ام فهدبشك:لا تضيعين السالفه ياهيفاء انا اعرفك زين ..انا بنزل تحت وبرد

وبتقولي لي كل شئ..

راحت امها وخلتهم وام حمد تطالعم باستغراب مش عارفه السالفه..

ام فهددخلت الصاله وبوجها ابتسامة كان تركي وفهد يسولفون ومندمجين بالسالفة يوم شاف تركي خالته فز من مكانه فاتح ذراعيه .

تركي:هلا والله بالغالية..

ام فهد بتأثر:يامرحبا والله بولدي..

ضمته وهي مشتاقه له حيل ،وقرصته في ايده وهي تعاتبه:اعنبوه يالقاطع ولا كن عندك خالة ,,ولا اشوفك الا بالمناسبات..

وتركي يتصنع الالم:السموحه ياخالتي ..والله اشغال..

فهد يطالعهم ويضحك، التفت تركي عليه:اقول انطم مع وجهك..

فهد راح يضم امه وكأنه طفل صغير:شفتي يمه وش يقولي..

ام فهد تضحك على حركاتهم،تركي:بسك حركات يادلوع ماما وخلك رجال..

فهد فز بصدره:يعني كل هذا ومو مالي عينك..

تركي يهز راسه وهو يضحك والتفت على خالته:الا اقول خالتي.

ام فهد:قول يمه..

تركي:وش عندكم ساكنين عند ابو فهد..

ام فهد: ليه انت مادريت؟

تركي وهومقطب جبينه:لا والله مادريت..

ام فهد:البولنديين اللي كانوا ماجرين شقتنا سرقوا المفاتيح وسافروا..

تركي:لا ..لا..

فهد:والله هذا اللي صار فقام ابو حمد الله يطولنا بعمره حلف الا ونسكن معه بالشقة..

تركي وهو يهز راسه:لا هالشي مايجوز..انتي ياخالتي بتجون تسكون بشقتي.

ام فهد:لكن ياتركي مانقدر وابو حمد ايش بقوله وانت بعدين وين بتروح.

تركي:انا شقتي دورين وانا استخدم الغرفة اللي بالدور الارضي وانتو الدور الثاني كله يصير لكم..اما بالنسبة لابو حمد فخليه علي انا..


يـــــــاترى هل بتوافق عيلة ابوفهد على عرض تركي؟

واذا وافقت ايش بتكون ردة فعل هيفاء؟

والعنود وفواز ايش آخرتها؟




الجــــــ الثامن ـــزء


كانت ام فهد تفكر في راي ابو فهد في انتقالهم لشقة تركي ماظنتي بيسمح

ابوفهد كرامته ماترضى ..وخصوصا لشقة ولد اختها بعدين هو يفضل انه يسكن

في شقة اخته ونسيبه على شقة تركي ..حتى هي قلبها مايطاوعها تخلي رفقه

ام حمد وجلستها اللي توسع الصدر وتقعد في شقة لحالها مع عيالها بعد ماتعودت

علىشملهم..بس رجعت تفكر في المحور الاساسي خطبة فهد للعنود اذا وافقت العنود

من الغلط انهم مخطوبين ويعيشون مع بعض ..لازم تبعد فهد عنها عشان يفكر فيها

بطريقه ثانيه وتنقطع منه مشاعرالاخوه ..ام فهد كانت سرحانه ماكانت تحس بالعيون اللي تطالعها..

تركي بهدوء:هاا وش قلتي خالتي ..موافقه؟

ام فهدانتبهت من سرحانها:والله ياولدي الشور شور ابوفهد مب شوري..

انا باخذ رايه الليله وان شاء الله يوافق..

تركي وقف:خلاص على خير قولوا لي رايكم بكره ..عن اذنكم انا استئذن الحين

ام فهد:على وين توني ماشبعت منك ..

تركي ابتسم:ايش اسوي ياخالتي وراي اشغال ..مع ان الجلسه معك ماتنمل..

تركي حط ذراعه على كتف خالته ومشى معها للباب وفهد وراهم..

ام فهد تطالعه بنص عين:اي اكذب علي بلسانك الحلو ..انا مب ذابحني الا

هاللسان..

تركي يضحك:ههههههههه الله يهداك ياالغاليه هو فيها شك اني احبك.

فهدبخبث:اي اشغال..ماحد يلعب على امي ..الوالده فطينه تفهمها وهي طايره

اسالني انا..

تركي:لا انت حاله خاصه ماعندك اسلوب ولا السان ينقط عسل..تعلم من الخبير


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم