رواية جروحي تنزف احزاني -7


رواية جروحي تنزف احزاني - غرام


رواية جروحي تنزف احزاني -7


رفعت نظرهها والتقت نظراتهم وشافت نظرات حقد وغيره ...قالت في خاطرها بعذره يحبها عمري ماشفت احلى منها 

امابدريه كانت ما تبغى خالد يدخل عند الحريم بسبب وجود عبير اللي اكيد ماراح يحلى لها السلام على بسمه الا لما يكون خالد بجنبها عشان كذا نسقت مع ام عبد العزيز انهم يدخلون بسمه المجلس الصغير ويدخل خالد هناك من غير ما يمر على الحريم .....



-"تصدق ياخالد اليوم اسعد يوم في حياتي ..."


ابتسم خالد لابوه: "اسعد من يوم تزوجت المزيونه امي ..."


ابو خالد : "اسعد بكثييييير..."


خالد :" طيب واللي يعلم امي .".


ابو خالد :" افا عليك وانا ابوك ...بعدين تعال انت محد يمزح معك ..."


خالد :ههههههه...


جاهم ابو عبد العزيز :"خلاص يابو خالد اذا بيدخل خالد ..."


خالد في خاطره ومنسق لكل شي يابو خالد انا اشهد انه اسعد يوم في حياتك...


ابو خالد :" يالله ياخالد ندخل ..."


ابو عبد العزيز :بيدخل معك عبد العزيز لان اهلك عند بسمه وما ابغى اضايقهم ...


وهو في الطريق حاس بتوتر ويحاول يتظاهر بالفرح عشان اللي حوله....


اول ما دخل ما شافها لانه كان يمشي ورى ابوه اللي مغطى عليهاوخواته اول ما شافوه قاموا يسلمون عليه ويباركون له الاريم اللي قاعده تراقب....


يوم التفت عليها كان ابوه سلم عليها وجلس ..ما توقعها بهالجمال ...قرب منها وكانت منزله راسها للارض مد يده لها ...


-"مبروك ..."


بسمه : "الله يبارك فيك ..."


جلس بجنبها وهو لازل ماسك يدها وهي مستحيه ...انتبه وفك يده....


رهف :" احلى ثنائي قد شفتهم في حياتي ...."


ابو خالد وهو مبتسم :" انا اشهد انك صادقه..."


مازن : "انا زعلان منك يابسمه ....."


بسمه وهي تناظره بحنان :"ليش ..."


مازن : " كنتي خطيبتي ليش توافقين على خالي ..."


بسمه :" انت ماخطبتني ...الظاهر ما اعجبت امك ..."


ابو خالد: "لو ما اعجبتيها ماكان ...خطبتك لخالد ...."


استحت يوم رد ابوخالد ....


ابو خالد :" ياللا انا استئذن وانتو بعد خلو العرسان يجلسون لوحدهم شوي ..."


ابتسم لبسمه : "مبروك يابنيتي ....صادقه بدريه يوم تقول تدخلين القلب من نظره...."


وطلع وهو حاس بسعاده ...


انتبه خالد لريم اللي قاعده وساكته:"اشفيك ياريم حتى مبروك ما سمعتها منك ..."


ريم بدون نفس : "مبروك ..."


خالد : "اشين مبروك سمعتها اليوم .."


امل :"ما عليك منها ياخالي ....شكل فيها النوم ..."


ريم :" لا مافيني نوم بس متضايقه من ناس ما احبهم"


بسمه حست انها المقصوده ياربي اش بيني وبينها حتى تعاملني بهالطريقه ...


رهف :"لاتنسى ياخالي اللي وعدتني ..."


خالد وهو يفكر : "أي وعد ذكريني ..."


رهف :" مسرع نسيت ما عليه اذكرك ...البنت الاولى اسمها رهف ....عشان نناديك ابو رهف ..."


انحرجت بسمه انتبه خالد وحب يحرجها زياده ...


خالد:" ههههههه خلي البنت تجي اول وعقب يصير خير..... بس ان شاء الله تطلع حلوه على امها ..."


بسمه انقهرت من اسلوبه اللي يبغى يحرجها وهي مهي ناقصه ...


امل :" المهم خالي ما اوصيك على بسمه تراها غاااااااااليه..."


رهف :" وانا بعد ما اوصيك عليها .."


خالد :"لا توصون حريص ....بس عاد احد يوصيها علي ..."


ام خالد : "انا اوصيها عليك ....ترى يابسمه ولدي غالي علي بالحيل ....ياويل اللي يزعله..."


حس خالد ان كلامات امه قاسيه شوي


بسمه :"الله لا يجيب الزعل ياخالتي ..."


بدريه :"عاد انا يمه اسمحيلي بوصي خالد ( وهي تناظر بسمه بحنان )تراها ياخالد بنتي وبغلات امل ورهف عندي ...ياويلك لو زعلتها ..."


بسمه لما سمعتها تقول كذا نزلت راسها ومسحت دمعه حاولت تخفيها عن الجميع


الوحيد اللي انتبه لها هوخالد...


خالد :" اشفيكم اليوم شغالين تهديد ...عموما حاظر عمتي بنتك في عيوني ..."


ساره : "انا عاد اوصيكم اثنينكم على بعض .."


خالد :"هههه هذا الكلام الزين ..."


ريم وهي طالعه : "انا بطلع لاني احس الجو مخنوق هنا ..."


بدريه : "احنا جميع بنطلع معك لا يخنقنا خالد ..........."


خالد :"هههههه من يومك ذكيه يابدريه ...."


وهم طالعين كانت امل بجنب بسمه اللي مسكت يدها ....بس امل فكت يدها بهدوء وطلعت معاهم ...


كانت بسمه منزله راسه وتناظر الارض خاصة وهي حاسه انه قاعد يراقبها ...


كان خالد مهو عارف اش يقول بس لازم يتكلم ... وهو في خاطره لو عبير ماكان قعدت


ساكت ماني عارف اش اقول بس انا لازم احاول انساها ....(وهو يتأمل بسمه )اش ذنب بنت الناس اظلمها معاي ...


خالد :"اشلون الدراسه معاك ...(حس انه سؤاله تافه)"


بسمه : "تمام ..."


خالد :" اش مسويه لبدريه وبناتها اللي يموتون فيك ..."


بسمه :" اللي مسويه انت لهم ...."


خالد :" فيه شي في الارض؟؟ "


بسمه باستغراب :"في الارض..."


خالد : "ايه اشوفك ما رفعتي نظرك عن الارض من يوم دخلت ....لا يكون في عيونك عيب ما تبغيني اشوفه ...."


رفعت عيونها والتقت نظرات عيونهم على طول استحت ونزلت نظرها ...لانه من دخل وهي تتحاشى النظر له ....


قعد يسولف معها شوي بعدين استئذن وطلع ...





هند :"الله ....ياهدى... عمري ما شفت رجال في حلاته..."


هدى : "وانتي وين شفتيه ..."


هند : "وهو طالع من عند بسمه .....توقعت يطلع والضحكه تشق الوجه ...بس كان مهو مبين هو فرحان ولا زعلان ..."


هدى : "عرفت من مصادري الخاصه انه يموت في بنت خالته عبيراللي كانت خطيبته ...بس ما صار نصيب..."


هند :" صدق ... ياليتني اشوف هالعبير ....."


هدى : "جات اليوم ما شفتيها ..."


هند : "لا ما شفتها اوصفيها لي يمكن ا تذكر شكلها.........."


هدى :"من غير ما اوصفها لك... من احلى وحده اليوم ؟؟"


هند وهي تفكر : "اللي لابسه اسود ...بصراحه تاخذ العقل ..."


هدى :"هههههههه هذي الله يسلمك اللي ماخذه عقل رجل بنت عمك ...."




كانت في غرفتها وتفكر في احداث اليوم وتفكر في خالد .... اللي صار زوجها ...


خالد اكيد كل بنت تتمناه وماكانت تحلم ولو حلم انها تتزوج واحدمثل خالد.... المفروض انه تكون فرحانه....بس للاسف تحس بمشاعر كثيره الفرح مهو بينها كانت تحس بالخوف من حياتها مع خالد......بالحزن وبالحنين والشوق لاهلها تمنتهم يكونون معها في هاليوم ...



كان خالد في مكان ثاني يسترجع احداث اليوم اللي ماكان فيها شي سعيد في نظره الا الفرحه اللي شافها في عيون ابوه ....اما بسمه برغم جمالها ما حس ناحيتها باي شي وقال في خاطره انا لما حبيت عبير ما حبيتها لجمالها حبيت ذكرياتي معاها ورقتها ونعومتها حتى وهي طفله كانت الوحيده اللي احبها .... وبعد ما تعلقت فيها وحبيتها بكل ما فيها يضيع هالحب فجأة .......



خالد :" لا عادي ... اشفيك رجعتي "


بسمه :" سمعت صوت ابو مازن تحت"


خالد:"اوكيه اجل انا بنزل وعقب انتي انزلي"


ونزل خالد وهي تحس بالاحراج من الموقف البايخ اللي صار لها معاه...


نزلت عند بدريه ومرة عمها وبدريه وسحر(هند وهدى راحوا لبنات خالتهم)


وجلست بجنب سحر وكان باين عليها الارتباك...


سحر:"اشفيك شكلك موطبيعيه"


بسمه:"خليها على الله صار لي موقف"


سحر:"أي موقف"


بسمه:"بعدين اقولك"



كانت رهف طالعه من المجلس على دخلة امل...


امل:"وين ابوي بسمه تقول سمعت صوته"


خالد:"طلع يبدل وبيجي اللحين "


امل :" انتي يالغبيه اشلون تدخلين خالي الغرفه من غير ما تقولين اول "


رهف ببرائه :"اشفيها ....زوجها "


خالد وهو مبتسم:"وهي صادقه (وهو يقلد رهف ) زوجها "


امل :" حتى ولو البنيه انحرجت "


خالد :" انا لو ابغى احرجها صدق كان علقت على شكلها اول مادخلت الغرفه ...


خرعتني "


امل :"حرااااام عليك ليش تبالغ "


خالد وهو يهز كتفه :" انا ما ابالغ ...انا اقول الصدق "


امل :" شو صدق بسمه في الجمال ماشاء الله عليها .... ما تقدر تتكلم "


خالد يبغى يقهرها :"اذا انتي تشوفينها جميله ....انا اشوفها اقل من عاديه "


امل وهي تقرب من خالها : "لا تقول كذا ....الله يخليك "


خالد :" وليش ما اقول ....وبعدين احسها ممله وما تعرف تقول كلمتين على بعض ...


وشخصيتها مهزوزه ....وتفكيرها محدود "


امل حست انه يبغى يقهرها :"كل هذا فيها ....انت اصلا قعدت معها حتى تعرف شخصيتها ....اللي حتى تلفون ما تكلمها "


خالد :" ليه شكت لك "


امل :" لا هي ما تقول بس انا لومكانها كان مت قهر "


خالد :" محد يموت ناقص عمر "


امل:" بصراحه نرفزتني اروح عند الحريم احسن لي"


بدريه :" اشفيكم ياكافي صوتكم واصل اخر الدنيا "


امل: "اسألي اخوك"


بدريه :"روحي داخل عند الحريم حتى اجي بعد شوي"


خالد :"هلا بدريه "


بدريه :" هلا فيك ...اشرايك ننادي لك بسمه تقعد معك شوي"


خالد:"ما قصرت رهف دخلتني عليها هي وامل"


بدريه:"حسبي الله على ابليس هالبنت ماادري متى بتعقل"


خالد:"ما سوت شي غلط لا تنسين ان بسمه مرتي"


بدريه:"حتى ولو يمكن عمها يزعل لو درى"


خالد:"انتي ماشفتي امل تو معصبه علي ليش ادخل"


بدريه:"عشان كذا صوتها كان عالي"


خالد : "ههههههه لا وقعدت اسب بسمه ....وهي ارتفع ضغطها "


بدريه :" حراام عليك "


خالد:"كنت ابغى اقهر امل"


بدريه:" طيب اش كان شعورك انت وهي لما شفتوا بعض"


خالد :"هههههه .... هي شوي وتصيح يوم شافتني "


بدريه :" وانت اش كان شعورك"


خالد وهو يتذكر :" عادي جدا "


بدريه :" خالد بعد فتره بتبدى الامتحانات رح رزها مره اقل شي اجبر بخاطر البنيه


حسسها باهميتها و عودها عليك "


خالد وهو يفكر:" يصير خير"




عبير :" قلت لك يبه ما ابيه ""


ابو محمد :" الرجال ما ينرد ليش ترفضينه "


عبير :" لاني ... ما ابيه "


ابو محمد :" اذا تفكرين في ولد خالتك خلاص تزوج "


عبير مقاطعه :" انا ما افكر في الزواج الحين "


ابو محمد :" ياعبير..."


ام محمد مقاطعه لانه ملت من هالسالفه اللي الرفض اكيد هو الرد من عبير:" مارحت للحين لابو فيصل"


ابو محمد :" ما رحت للحين يقول محمد باقي ماردوا عليه .....ياكرهي لعيلتهم مسوين فيها شرفاء ....وانه اخوان مترابطين ..."


ام محمد :" هذا اللي مقويهم ترابطهم "


ابو محمد:"ما علينا منهم ... انتي ياعبير فكري زين في اللي قلت لك"


عبير:"شف ياابوي بصريح العباره غير خالد ماراح اتزوج"


ابو محمد:"يابنتي خالد الان متزوج"


عبير بدلعها الزايد:"انت اللي فسخت خطبتي منه شف لك حل يرجع خالد لي"


وقامت تركض لغرفتها وهي زعلانه....


ابو محمد:"تسرعت ياام محمد في فسخ خطبة عبير وخالد"


ام محمد:"قلت من اول ومااحد سمعني"


ابو محمد:"لازم ادور حل"


ام محمد:"لا تعب نفسك لانه مافي حل"


ابو محمد وهو يفكر:"فيه حل ممكن يصلح اللي انكسر"




كانوا جالسين في بيت ابو فيصل كعادتهم مثل هالوقت لازم يجتمعون....


ابو خالد:"يعني قررت ترجع العنود لمحمد"


ابو فيصل:"للحين ماقررت شي لان العنود ماعطتني ردها"


ابو ناصر:"هو محمد اش اللي غيره عليها فجأه"


ابو فيصل على انه مايخبي عن اخونه شي بس حس ان الموضوع هذا من الافضل مااحد يدري عنه:"تدري من هالمشاكل اللي تصير في البيوت"


ابو خالد:"بس مولدرجة انه يمد يده عليها ويطلقها بدون سبب"


ابو فيصل :"ياخوي البيوت اسرار ومااحد يدري عن اللي يصير فيها"


ابوخالد:"وانت صادق...بس اللي صار بينك انت وابو محمد"


ابو فيصل:"اللي صار بسبب العنود ومحمد اذا تصالحوا ماله داعي احنا نوقف في طريقهم"


ابو ناصر:"ماشاء الله عليك ياابو فيصل "


ابو فيصل :"مريتوا على الوالده "


ابو خالد:"اكيييييييد احد يقدر مايمرها....خصوصا بعد ماانكسرت رجلها صايره تزعل بسرعه"


ابو نا صر:"أي تزعل....من ملك خالد وهي فرحانه وتقول لو فيها شده على الرقص كن رقصت"


ابو خالد :هههههههه الا متي بيفكون الجبس عنها ......."


ابو فيصل :" الاسبوع الجاي ..."


جدة خالد (ام عبد الرحمن ) كانت محبة خالد عندها غير انقهرت انها ما قدرت تحظر ملكته لانها طاحت وانكسرت رجلها ...ما كانت تحب عبير وامها ...


ابو فيصل :" تصدق حسيت ان خالد بيهون"


ابو خالد :" لا هذا ولدي ... ما يكسر كلمتي "


ابو ناصر : " صدقت.... خالد ما شاء الله عليه .... "سكت لما دخل خالد وعيال عمه ....


فيصل : " اشفيكم ... بس دخلنا سكتوا ... "


خالد : "اكيد يحشون في احد ... "


فهد : " من بيكون غيرك لانك الان حديث الساعه ... "


ابو فيصل : ههههههه .... خالد اش كانت تبغى منك امي يوم نادتك ...


خالد : " فتحت معي تحقيق ...اش اسم عروستك ....ومن هي بنته ...واوصف لي شكلها... "


فهد : " طيب .....اش قلت لها..... وركز على وصف الشكل الله يخليك ... "


رمى خالد عليه المخده اللي كانت قريبه منه وكان الجميع يضحك ....


خالد : " ترى ان قمت بوصف لك شكلها مضبوط "


فهد : " لا .... وليش التعب ولد عمي ...هونت لا توصف شكلها ... "


خالد : " ههههههههه ...كذا ابغاك .. "



كانت سهرانه يوم الاربعاء طول الليل وما نامت الامتأخره وصحت الخميس مبكره ...والتهت طول النهار ...بعد صلاة العشاء ما قدرت تقاوم دخلت غرفتها وحطت راسها على المخده ...وغفت عينها ...انتبهت على احد يهز كتفها ...فتحت عينها بصعوبه ..وشافت سحر ...


سحر : " بسمه قومي بسرعه "


رجعت غمضت عيونها : "سحر والله ميته تعب خليني انام ساعه "


سحر : "اقول قومي جاك ضيوف "


بسمه : " اذا امل خليها تطلع "


سحر : " لا مو امل "


بسمه : ......


سحر : " اللي جا خااااالد"


انتفضت سحر في السرير وجلست : " أي خالد "


سحر : " هههههههه كم خالد تعرفين "


بسمه : "ياويلي ...هذا اش جابه "


يتبع ,,,
أحدث أقدم