بداية الرواية

رواية مهلا ياقدر -7

رواية مهلا ياقدر - غرام

رواية مهلا ياقدر -7

قال وهو يحط يده على راسي
: ديوم انتي من حقك تحزنين على ابوك وكلنا مقدرين هالشي .. بس لازم تكونين ديمة القوية اللي صبرت على فراق امها وجدتها ومرضها وهذي محنه وابتلاء من الله لازم تتجاوزينه والأيام قدامك ان شاء الله هذا آخر الأحزان . سكت شوي بعدين كمل .. انتي ماتدرين ابوك وش يعني لي ... ابوك ياديمه هو اخوي اللي امي ماجابته ,, وأقسم بالله ياديمة ان حبي لعبدالله ومعزتي له اكثر من حبي لمحمد وماجد وسامي .. يشهد الله ان فراقه كان اقوى من فراق امي . وسكت وحسيت ان صوته تغير .. بعدين كمل .. احنا ياديمه لازم نكون مؤمنين ولازم نكون اقوى من كذا ربي ريحه من امراضه اللي عنده رجال مايتحمل التعب ولا الصدمات ..
 تدرين ان سامي يقول الدكتور آخر مرة قال له قلبك تعبان ولازم عملية بس هو رافض يقول اعرف اني لوسويتها ماقمت منها .. يعني حاس انه مو مطول .. حزنا ياديمه مو مرجعه ولا مسوي له شي وانتي تدرين ان ابوك مايكدر عليه الا دمعتك وحزنك .. المفروض بدل مانبكيه ندعي له ونتصدق عنه ونكمل حياتنا لأن هذا هو اللي يبغاه .. الدنيا ماانتهت ياديمه وانتي بنتي وانا ابوك وامك واهلك وماراح تحسين باليتم ولابموت ابوك طالما اني عايش وراسي يشم الهوى ..
بكيت من قلب على كلام خالي اللي جلس يهديني وهو يقول لاتنفعلين مو زين عشانك خلاص اسكتي ،
تكلمت بكلل وتعب : الله يخليك لي ياخالي انت اهلي من صغري بس ابوي آآآآآآآآآه
: ديمه ابوك ندري بغلاه بس هدي نفسك وقومي صلي اذا تقدرين وادعي له .. تدخلت الممرضة يوم شافتني بقوم قالت استني لاتتحركين عشان فيه ابرة وأدوية راح تاخذينها ...
بعد المغرب كنت في بيتنا الكبير وتحت بالصاله سلمت على هدى اللي حضنتني لدرجة انها تعبتني بس تحملت لأنها انسانه صادقه وتحبني من قلب .. سلمت على عيال خالي كنت حزينه بشكل مااقدر اوصفه لكم احس الدنيا وقفت هنا .. خلاص وش باقي حلو بعد اليوم وابوي مو بالدنيا ..
جابت لي هدى قهوة وشاهي وأكل بس مااكلت ولا اقدر ادخل شي بفمي قلت بطلع لغرفتي .. وانا احسني تعبانه ميته تعب جسمي ضعيف ووزني نزل لين و
صل 46 بعد ماكان 57 كيلو .. قمت ابغى اطلع بعدين جا خالي ساندني لين وصلت غرفتي وطلع وأرسل لي هدى تجي عندي لأنه بصراحه ينخاف علي من قوة الضعف اللي فيني .. جات هدى عندي وبعد شوي الا دخلت علي حرمه بعبايتها ومتغطيه لأن خالي بالبيت وأول ماشافتني رمت الغطا وهي تحضني كانت لمى وهي تبكي بصوت عالي : الحمد على السلامه انا مااقدر اعيش بدونك .. ليه تسوين فينا كذا .. توني دريت انك صحيتي وجيت على طول مع فهد اخوي .. ليه ياديمه تضعفين .. ليه تقهريني وتخليني طول هالفترة لوحدي .... جلست لمى تبكي منهارة وانا بكيت معاها بس ماتكلمت ..
مارضت لمى تروح مع اخوها واستاذنت زوجها انها تنام عندي وزين انها جلست عندي لأني مااقدر اجلس لوحدي كانت لمى جالسة بجنبي وهي تمسح على راسي وأحيانا تجيب المصحف تقرا عندي عشان ارتاح واقتنع ان ابوي خلاص مات الله يرحمه ...
كانت الساعه 10 بنفس الليلة ماقد نمنا بالرغم اني كنت تعبانه وكنت خلاص بنام ولمى عندي سمعنا اصوات برا دخلت لمى الحمام على تحسبه خالي ناصر بيشوفني .. بس اللي دخل كان اخوالي محمد وسامي وماجد .. وخالتي فادية اللي سلمت علي بصياح ودموع واخوالي كلهم جايين من الطايف عشاني .. ياالله كل هذا فرحانين .. سلموا علي وتحمدوا لي بالسلامه وجلسوا عندي على السرير وكل واحد منهم عزاني وعاتبني بطريقته .. وكلهم حاولوا يخرجوني من الحزن بسوالفهم معاي وانا احسني بديت اطلع من جو الحزن اللي كنت فيه لي كم ساعه .
يوووه نسيت لمى بالحمام .. لها اكثر من ساعه ياالله .. قربت من خالتي قلت لها ان لمى في الحمام ياليت تشوفها لايكون صار لها شي .. فزت خالتي قالت لاخوالي : اطلعوا صاحبة ديمه لها ساعه بالحمام حرام عليكم .. وبكرة ان شاء الله تشوفون ديمه احسن واكثر .
قاموا اكثر وهم يلوموني ليه ماقلت لهم تفشلوا في البنت .

طلعت لمى وهي مسوية زعلانه .. واعتذرت خالتي منها بعد ماسلمت عليها .... التفتت علي لمى قالت : يابختك ياديمه كل هالغلا حولك بجد انتي وحده محظوظه ..
تبسمت لها قلت احمد ربك على النعمه بس .. والله لايحرمني اخوالي ولا ودهم ..
دق تلفوني اللي توني فتحته كان رقم غريب مارديت بس دق مرة ثانيه واعطيته خالتي لمن ردت كان رامي ولد خالي محمد اللي اكبر مني بحوالي ثلاث سنوات واعطتني خالتي التلفون قالت رامي بيكلمك .. انا رفضت بصراحه لأني اول مرة اكلمه .. بس خالتي اشرت لي انه مصر يكلمني .. اخذت التلفون حطيته عند اذني وسمعته : هلا ديمه .. الحمد لله على سلامتك
: .
: عظم الله اجرك واحسن الله عزاك
قلت بصوت واطي : "جزاك الله خير والله يسلمك "
اضطر رامي انه ينهي المكالمة لأني محرجه ومااقدر اصلا اتكلم
رامي دايما يحسسني باهتمامه اذا جا عندنا او تجمعنا في بيت جدتي .. دايما طالباتي مجابة واي شي تحبه ديمه لازم يلبيه لها حتى لو ماطلبت منه شي .. دايما اعتبره اخوي .. واذا شفت اخته منار اللي تقريبا في سني وهي تكلمني عنه وعن حركاته احسني احبه بجد بس زي ماتحبه منار وزي ماتحبه اماني اختها بنات خالي محمد ..
جلسوا اخوالي عندنا وخالي سامي وخالي ماجد جابوا اهلهم في بيت خالي ناصر وماكنت اجلس لوحدي ابداً ..
جلست حوالي اسبوع واخوالي عندي يحاولون يطلعوني من جو الحزن وينسوني همي بس كانت الاتصالات اللي تجيني ترجعني للواقع اللي انا فيه
عزوني صاحباتي .. وريم وامها ام مهند اللي بكت لمن كلمتها .. وحاولت تخفف عني بكم كلمة .. وسميرة اخت مهند كلمتني بهدوء وعزتني
وكلموني استاذاتي بالجامعه .. وفيه ناس اول مرة يكلموني دقوا علي وعزوني وبعضهم كانت واصلتهم اشاعة وفاتي ولمن دروا ان ديمه ماماتت حبوا يتأكدون مثل مرام وفاتن من الجامعه ..!
قاعده ابي اكلم اخواني وكان خالي ناصر جالس معاي بس سمعت كم كلمة وسيل من الاهانات من امهم اللي دعت علي وقالت اني سبب وفاة ابوهم واني يتمت عيالها ورملتها وتحسبت الله علي ودعت ,, اضطريت اقفل بعدين اتصل خالي وردت وبسب وشتم وقال خالي بلهجة حادة :عطيني عناد ياام عناد وبسرعه لوسمحتي ويشد على اسنانه ...احس خالي حاقد عليها بس مايبغى يتكلم عليها احتراماً لابوي الله يرحمه ..!
جاني صوت عناد آه ياقلبي ذكرت ابوي .. عناد كان ابوي مصغر حركاته كلامه وهو يقلد ابوي .. قال : ديمه الحمد لله انك مامتي ولحقتي ابوي انتي وابوي اكثر شي احبهم في حياتي ..
: عناد حبيبي كيفك انت مرتاح ..؟
: لا ديمه تجين تعيشين عندنا اخواني يحبونك ومحتاجينك وووو سكت بعدين كمل ..انا محتاج لك .. امي .... وسكت
: حبيبي انا عارفه كل شي بس لاتشيل هم ... بجيك بعد كم يوم
: لالاتجين امي بتذبحك ..تراها تهدد وتقول انك انتي اللي موتي ابوي
: عناد عمري لاتصدق الكلام هذا ..هي بس عشان زعلانه عليه وو
قاطعني : لاوالله مابكت عليه ولا همها .. كل شوي تقول فكة منه
: طيب اش رايك تجي عند عمتي صالحة وانا اقابلك هناك
: لا امي محرمه علي اني اروح لعمتي ..
: ماعليك بكرة العصر بجي عند بيتكم خلك بس عند التفلون وانا ادق عليك آخذك لبيت عمتي ونجلس مع بعض بعدين ارجعك
: طيب لاتتأخرين ولاتنسين .. واذا منتي جايه ردي لي خبر
: ياعمر ديمه ابشر وولايهمك ماراح اتأخر ولا راح انسى

رحت مع خالي للطايف وأنا كل مكان امر فيه احس بعذاب وحزن .. كل شي بالطايف يذكرني بابوي .. وقفنا عند بيت ابوي ودقيت على عناد وبسرعه رد علي قلت له اطلع انا استناك .. نزلت لمن شفته ونزل خالي اللي سلم عليه قبلي بعدين سلمت عليه بعناق طويل ابوي عناد .. ريحة ابوي والولد اللي ابوي باني عليه آماله .. خليته يركب قدام وانا ركبت ورا وشفته متأثر من طريقة سلامي عليه بس مابكا .. عناد عمره 15 سنه بس من تصرفاته كأن عمره 20 او 25 .. حبيب اخته رجال وتصرفاته رجوليه بس خايفه ان امه تدمره ..
رحنا لبيت عمتي اللي استقبلتنا بالدموع وجلست عندنا وعناد معاي ترك الرجال بعد ماسلم على زوج عمتي صالحه .. سولفت معاها شوي وقلت لها عن رغبة ابوي اللي قال لي عليها وانه خايف على عناد من امه .. وحسيت عمتي تأثرت عشان عناد وبنفس الوقت انقهرت من ابوي ليه يستحي من زوجها اللي يعتبره اخوه وليه ماقال لهم وهم يدورون العيال لهم سنين ..
التفت انا بدوري لعناد وقلت له : عناد انا ادري انك تعاني عند امك وانها تتكلم عليك واحياناً تضربك .. ومنت مرتاح عندها بالبيت .. بس امك واخوانك محتاجين لك .. انت الحين رجال البيت اذا بتجلس عند عمتي وتمر عليهم باستمرار عشان هنا مصلحتك .. وهنا بترتاح .. هذا شي راح يسعدنا ويطمنا .. اما اذا بتقطعهم وتنساهم فأنت بتخيب ظن ابوي الله يرحمه فيك .. وانت شوف اذا تقدر تصبر على امك وتتحملها عادي ارجع واجلس عندها محد بيجبرك
فز عناد بسرعه قال : ياديمه انتي ماتدرين امي وش تسوي .. يوم ابوي الله يرحمه موجود كان هو اللي يمنعها لاتضربنا والحين تضربني بس انا كبير اقدر اهرب منها بس روحي شوفي جسم عادل .. وروحي شوفي سديم الصغيرة .. ياديمه امي مريضة لازم تتعالج ..
لمن سمعته يقول كذا حسيتني بنهبل ..بتجنن على اخواني ياويلي هذولا من بينقذهم .. انا مجربة ضربها وقسوتها ورميها لي مع الدرج .. طالعت في عمتي وانا مفجوعة ..
عمتي معروف عنها انها حرمه حكيمه هي اصغر من ابوي على طول يعني عمرها في الاربعين .. قالت بعد صمت دقيقه يمكن : خلك هنا ياعناد وانا بروح اليوم لجدك واتفاهم معاه عشان محد يلومنا اذا اخذت اخوانك .
: "تدرين ان امي تقول بتزوج" .قالها عناد وراسه بالأرض وأحسه مهموم ومتفشل من امه
ماردينا ولا علقنا .. يعني ابوي توه كمل شهر بموته وهي تفكر بالزواج ... لاوتقوله لعيالها الله يهديها
قام عناد بعد ماقال : عمة اش رايك اجيب اغراضي كلها عندك انا احيانا افكر اهرب من البيت بس ماادري فين اروح
: الا يمه هات اغراضك وانت واخوانك عيالي وحبي لكم من حب ابوكم الله يجعل مثواه الجنه . اليوم جيب اغراضك انت ومن بكره اتفاهم مع جدك واجيب اخوانك عندي
: عمة ترى سديم صغيرة وماتتحمل ضرب امي
انقهرت على حظ ابوي وحظ اخواني اثريني بنعمه .. الحمد لله على كل حال .
حتى سدومه الصغيرونة تعذبها ..
لو عمتي مو محتاجه ان يكون عندها عيال وشفتها فرحت فيهم والله لآخذ لاخواني بيت واعيش انا وياهم واسوي فيهم زي ماسوى خالي ناصر فيني و اكثر.. بس عمتي موجوده الله يعطيها العافيه وبتحطهم في عيونها وبتربيهم احسن تربيه وربي ماحرمها من العيال الا من حظ اخواني بالرغم اني واثقة من عمتي حتى لو عندها عيال كان اغلت عيال ابوي وحطتهم بعيونها لأنه اكريمه وحنونه وطيبه ...

رجعت لجده بعد ماتأكدت ان عناد اخذ اغراضه لبيت عمتي طبعا وامه ماتدري ..تذكرت امه .صدق مافيه ام تسوي بعيالها كذا الا وهي مريضة الله يهديها ويشفيها .. !
مرت الأيام وانا بديت اطلع من الحزن ورحت كذا مرة كشفت وسويت فحوصات كاملة عشان راسي والحمد لله كل شي تمام .. بس فيه شي لاحظته بعد فترة وماقلت لاحد عليه لأني اشوفه عادي ومو مستاهل اقول لاحد عليه بعدين ماابغى اقلق خالي علي اكثر يكفي اللي يسويه عشاني .. كنت اذا صحيت من النوم مااقدر افتح عيوني بسرعه لازم اغمضها حوالي دقيقتين وأفتحها شوي شوي لين تفتح لأني مااشوف شي .. وأحس بألم فيها بس دقيقتين وتصير عادي مافيها شي .. يمكن عشان الغيبوبه اللي كنت فيها ,,
بعدها رحت لجدتي اميرة بسوريا اللي كانت تعبانه بعد وفاة ابوي .. اول ماشافتني انا وخالي ناصر قعدت تبكي قال : مات ابني ياناصر ..
فعلاً ابوي سيرته عطره عساها تشفع له عند ربي .. جلست عندها انا وخالي اسبوعين وتمنيت ان هدى جات بس بسام عنده مدرسه وماتقدر تخليه .. اما خالي كان ماخذ اجازة والمدير صاحبه وميسر له اجازاته حتى علاقته بزملاءه اللي يعرفون ظروفه ممتازه .. وخالي يجيب تقارير واعذار عن غيابه كل ماطلب منه المدير
عدت الأيام وانا علاقتي بالدكتورة نجوى ممتازة دايما تكلمني وتطمن علي ولمن جا موعد التقديم على الماستر قالت لاتشيلين هم اذا بدا الترم داومي خلي كل شي علي .. شكرتها من كل قلبي ..
بدا الترم الثاني وبديت دراسه ومذاكرة واجتهاد كالعادة وطبعا الماجستير تبي لها جهد اكثر ..
ولا وحده من صاحباتي معاي اول اسبوع مر علي كأني غريب بالجامعه .. امشي لوحدي وأفطر لوحدي لحد ماتعرفت على صاحبات جدد كانت زينه ودانه وعفاف كلهن متزوجات وعندهن عيال .. انا الوحيده اللي لسه ماتزوجت وأصغرهن .. طبعا فرق كبير بينهن وبين صاحباتي بمرحلة البكالريوس .. صحيح طيوبات واخلاقهن كويسه س مشاكلهن مع ازواجهن وعيالهن يااااكثرها .. احسني وانا معاهن كبرت عشر سنين

عدا الترم والحمد لله درجاتي كلها عاليه .. بدينا الاجازة الصيفيه من جديد يارب تكون هالإجازة عكس الإجازة الماضيه .. ماابغى اتعب ولاابغى شي ينغص علينا ..
جالسة مع خالي عبدالرحمن في الصالة ونتقهوى.. مديت عليه فنجال القهوة قال بعد مارشف من فنجاله ونزله على الطاولة : محمد اخوي كلمني عنك يبيك لرامي ولده وش رايك ..
بصراحة ضحكت ونزلت صحن الحلى اللي بيدي وقلت لخالي وانا أأشر على صدري : انا اتزوج رامي ..؟
حسيت خالي معصب من ضحكتي وطريقة سؤالي يحسبني اتريق او اتمسخر في رامي قال : ليه رامي وش فيه مو مالي عينك ..؟
انتبهت ان خالي فهمني غلط قلت : بالعكس رامي كل بنت تتمناه بس عمرك سمعت بنت تتزوج اخوها ..؟
ناظر فيني خالي وتبسم قال : لا .... سكت شوية .. بعدين غمز لي بعينه وكمل : اصلاً فيه ناس مكلميني عشانك بس قلت اشوف رايك برامي اول ..
: مين الناس ..؟
: هذا زميلي بالعمل اخوه خريج قسم اداره واقتصاد .ويشتغل في بنك الراجحي .. راتبه ممتاز ... وهم اساساً ناس ماشاء الله عليهم تجار .. بعدين سكت خالي كأنه يتذكر شي وحك راسه وكمل : المشكله انه في الرياض .
جيت بتكلم قال : انا سألت عنه وهو ماعليه كلام بصراحه .. وانتي لاتتكلمين الحين بس لاتنسين ان نفسي افرح وابي افرح فيك ياديمه ...
سكت وماعلقت بكلمه .. قعدت افكر بكلام خالي .. اتزوج واحد مااعرفه ومن الرياض .. بس كل البنات كذا يتزوجون وهم مايعرفونهم ولا قد سمعوا عنهم ومع كذا يصيرون سعداء ومرتاحين بحياتهم .. اهم شي ان خالي سأل عنه ..
فكرت زين بعدين قررت ..!
انفعلت هدى لمن قلت لها اني موافقه .. وانا بقلبي متخوفه احسني اغامر بحياتي ودراستي .وكيف ابعد عن خالي واروح الرياض هذا اللي احسه مرة صعب
قالت لي وهي معصبة : ديمه من جدك تتزوجين واحد بهذي الطريقه . وترفضين شباب كل واحد احسن من الثاني وتوافقين على واحد ماتعرفينه ولاعمرنا سمعنا فيه
وقفت بروح للمطبخ قلت ببرود : عادي القسمه ياهدى بعدين هذا سأل خالي عنه ويقول رجال وهذا خالي سامي راح للرياض يسأل عنه
مسكتني بيدي قالت : اتركي اخوالك وسؤالهم .. من سألوا بالله ..؟ ولا من بيسألون ..؟ يعني اصحابه وأهله وزملاؤه وجيرانه اكيد بيقولون كويس وطيب ورجال عشان مايقطعون نصيبه
سحبت يدي منها وقلت بحيرة وانا امشي : هدى لاتخوفيني
لحقتني هدى للمطبخ وهي تتكلم بجدية وخوف وحرص باينه في لهجتها وعيونها : الله يوفقك ياديمه بس حبيت اذكرك انك رفضتي سلمان ثم مهند وبتتزوجين هذا اللي مايزيد عن مهند او سلمان بشي ..
كأن هدى خبطتني على راسي ... اوووه تذكرت مهند ياناس .تجاهلي لكل تصرفاته و بدون سبب .. اهتمامه فيني اللي مااستاهله .. شكله ..! ياربي على شكله ..! العيون الواسعه ، الشعر الاسود الطويل ، الطول والاكتاف العريضه واليدين القويه .. اتذكر لمن مسكني يوم سألته اللي مات ابوي وقال لا ..! نظراته اللي كلها اهتمام وانا اصد عنه واتجاهلها .. كلامي عنه يوم جا يعزمني .. يووه اكيد سمعني ... بس والله ماكان من قلبي كنت متنرفزة من خالي وقلقانه على ابوي ..!
يالله يمكن مهند رجع لأنه كان بآخر ترم لمن سويت العمليه وراح يرجع للسعودية ..ماسمعت عنه شي الا مرة سمعت خالي ناصر يكلمه بس مااهتميت وش يقولون .... يمكن الرجال الحين متزوج ولا خاطب ...... سنه كامله يمدي تغير فيها اشياء كثيرة .. يالله الله يهنيه ويسعده .
تركت هدى ورحت عند خالي اللي كان جالس عند التلفزيون وجلست بجنبه بناء على امر منه ....!
طبعاً كبداية أي حديث مع خالي عن وزني وليه مااسمن وانا كالعادة اقول له زاد وزني عن اول .. واحلف له اني آكل .. الحين وصل وزني 54 الحمد لله تحسن كبير
سألني خالي عن رأيي بالعريس قلت اللي تشوفه وانا متردده من داخلي خاصة بعد كلام هدى .. بس سويت نفسي عادي قدام خالي .. ابغى افرح خالي بأي شي وادري اني لو انخطبت راح يفرح من قلبه وكمان ابغى اشيل مسئوليتي من خالي احسني تعبته معاي كثير ..
يوم الخطبة في بيتنا ناداني خالي بعصبيه .. وطلعت له
حسبته معصب مني .. ياربي شو عملت حتى يعصب بس عرفت من كلامه انه معصب عشاني .. قال لي وهو معقد حواجبه : والله ياديمه ماادري ايش اقولك .. الرجال مو على قد كلام الناس عنه ...قلبي مو مطمن .. تذكرت كلام هدى سبحان الله كأنها عارفة النتيجه ..!
قلت : خيرة من ربي انك عرفته الحين ياخالي ...
مسك يدي وضرب عليها بيده الثانيه بخفيف قال : ماعجبني ابد ولا ابيه يكون زوجك ..! لأن ديمه تستاهل واحد احسن من هذا واقل شي اطمن له وارتاح .. بس هذا ماقدرت ومايصلح لك ابد ..
: اوكي خالي انا لايمكن اتزوج واحد مااقتنعت فيه من اول لقاء بينك وبينه .. والحمد لله ان ماصار شي رسمي .
دخل علينا خالي سامي ووجهه متغير .. قال بنرفزة .. هالتافه والله ماياخذك ... وبروح اطرده الحين .. اجل هذا يخطبك بعد مهند وسلمان ..
انا كنت ساكته وتذكرت هدى وكلامها ..سبحان الله كأنها عارفة الحقيقه ..
راح لهم خالي قال اعطوني فرصة ثلاثة ايام ونرد عليكم ..طبعا عشان مايحرجهم ويرفض على طول .. وبعد ثلاثه ايام قال لهم اني رافضة ..

قفلت من عناد اخوي وأخذت الريموت ارفع صوت التلفزيون وانا كنت جالسة بالصالة اللي تحت ... رحت ادور بالقنوات ابغى اهرب من كلام عناد وماابغى شي يكدر علي تعبت من التفكير والذكريات والحزن ..
لاهي نار ولاهي ما ..
لاهي غيمة ولاظما ..
ان حكت غنت سنابل من رضا ..
والسكوت ان صار نيران الغضى
يارضاها ...!
وقف وناظر شوي ..
شف غلاها ايش سوى بشخص حالي ..
آه من قلبي نصحته بس عيا ...
ينتصح نبضه يبيها ..
آه منه ليه عيا ..
ليه عزم يترك الكون ويجيها ..
ماعرفت القى لهذا القلب حل ..
الجواب اقفى لظله وارتحل...
ومابقى لي غير انتي ياغريبة ..
يارحيل العمر فيني ياحبيبه
ويارضاها وقف وناظر شوي ..
شف غلاها ايش سوى بشخص حالي
كان محمد عبده في اللحظات آخذني من الدنيا كلها .. من نفسي انا ديمه .. من مكالمة عناد لي .. من بيت خالي وصالته الفخمة .. أخذني لعمق الأغنية بكل جمالياتها كلمات ، لحن ، صوت .. عذوبة الأغنية وجمالها كانت تشدني مثل باقي اغاني محمد عبده .. .. كنت منسجمه مع الأغنية ومغمضة عيوني وانا ممدة جسمي على الكنبه مانتبهت لخالي اللي كان واقف على راسي الين سمعت الصوت انخفض ورفعت راسي اشوف الا لقيت خالي اللي يبتسم
قال : الله اش هالرواقان ..؟
: مسلطنة مع ابو نورة
: هههههههههههههه ايه سلطني وش عليك وطنشي المسكينه اللي تدق عليك لها ساعه احرقت جوالك
: اوف ماانتبهت له والله
واخذت جوالي شفت ريم وعلى طول رديت
: هلا والله
: هلا ديمه كيفك واش اخبارك
: الحمد لله انتي كيفك وكيف امك وسميره ..
:الحمد لله كلنا بخير وأمي تسلم عليك .. ترى هي اللي خلتني ادق عليك تبي تتطمن على صحتك ..
: الله يسلمها ويطمن بالها وقلبها على نفسها ومن تغليه .
: ها ديمه اش اخبارك من زمان عنك وانتي الله يهديك ماتتصلين ولا تتذكرينا .
: والله ادري مقصرة بس ابشرك الحمد لله وأخباري تسرك
: انخطبتي تزوجتي جالك عيال .. ( تقولها بضحكة )
: هههههههههههه ايه بخطب لولدي عندك عروس
:هههههههههههههههههههه لا جد ديمه انخطبتي ولا لا ؟
: انخطبت بس ماصار نصيب ...
: الله يوفقك ويكتب لك اللي فيه خير
: ويوفقك ويسعدك يارب
: يالله تامرين على شي
: سلامتك سلمي على الوالدة وسميرة ..
: سلام عليكم
: هلا والله وعليكم السلام ناظرني خالي وجاوبته قبل يسأل ..
:ريم بنت بدر .
: اوه اخت مهند
: يس .. قلتها وانا التفت عنه
: تفشلت فيه للحين ماضيفناه كل ماعزمته يقول لين انقل لجده
: ليه هو فين
: بالرياض بس بينقل بعد شهرين اعتقد اوثلاثه
: الله يوفقه
: اللهم آمين
جلس خالي ناصر معاي وقعد يكلمني عن الورث قلت لاتكلمني ماابغى شي بتنازل لاخواني .. قال لي : مو بكيفك ابوك كاتب العمارة الجديده لعناد واللي مأجرها في الشفا لسديم .. اما العمارة اللي في مكة كتبها لعادل .. وانتي كتب لك عمارة الشهداء .. وعمايره الباقيه قسمها بين اخوانه وكتب لاخته صالحه اربع شقق ومصنع البلوك اللي في السيل .. ولام عناد الفيلا اللي هي فيها ولو انها ماتستاهل بس هو ماينسى احد ..
فتحت فمي مذهوله هذي اكبر عمارة ليه انا .. كمل خالي : وانتي شريك في الشركة حقته لك النص بالضبط
دمعت عيوني : ليه يسوي كذا حلال عياله والحين عماني اش بيقولون ..
: من بيتكلم ..؟ وعياله مأمن مستقبلهم .. ابوك عنده خير وتراه وصى ان عبدالوهاب زوج صالحه هو يكون الوصي عليهم ويكون مسؤول على حلالهم ،، وعبدالوهاب كان متفق معه قبل لايموت الله يرحمه .. وكان مأمنه على عياله وبيني وبينك ياديمه عبدالوهاب قد المسؤوليه ورجال امين .. ماينخاف على اخوانك معه .. خاصة انه يعتبرهم عياله ..
دمعت عيوني : آآآآآآآآآآه كان حاس انه بيخليهم
: ديمه مانبي حزن الله يرضى لي عليك .
: خالي انت المسؤول عن كل شي تكفى لاتدخلني في هالأشياء وكل اللي لي حلال عليك تصرف فيه كأنه حلالك ..!
: انا بحط لك فلوسك في البنك وبعطيك بطاقة صراف لأني عارف انك عاقلة وماتخربين حلالك .
كمل خالي بأسى : فيه ناس يدفع لهم شهرياً الف ريال كاتب اساميهم يقول اجارات المحلات اللي بعمارة عادل تراها لهم لين تهد العمارة ..
الله يرحمه ابوي خيره على الناس حتى بعد موته .. يارب وسع عليه قبره واجعل مثواه الجنه
..
كملنا سهرتنا انا وخالي وهدى وعيالهم وطلعنا ننام بعد الفجر ..اول مادخلت غرفتي جاتني رساله من خالتي سمر تعاتبني اني مااكلمها ..... بجد اشتقت لهم واشتقت لبيت جدتي والحياة هناك
خلاص قررت اطلب من خالي اني اروح لجدتي ..
اليوم الثاني طلبت خالي وماتردد بالموافقة الحمد لله ورحت عند جدتي اسبوعين انبسطت في بيت جدتي واغلب وقتي قضيته مع خالتي سمر وجدتي والأسواق الشعبية اللي اموت فيها بسوريا ...
رجعت لجده بعدها وكنت اقضي ايام الإجازة مابين الطايف وجده ومرتين رحت للمدينه مع خالي وهدى بكل مرة نجلس اسبوع .... وكانت سهراتنا بجده كثيرة من ملاهي
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -