رواية طلبتك لاتحاكيني -8

رواية طلبتك لاتحاكيني - غرام


رواية طلبتك لاتحاكيني -8

مشاعل:خلاص موافقين سلطان:اجل يلا بس هم وينهم؟
مشاعل:جوفريز

دخلوا جوفريز ولقوا هديل وخديجه قاعدين بطاوله كبيره تكفيهم وطبعا خديجه شاقه البسمه لين طلع ضرس العقل وهديل تبتسم لهم مجامله,هديل مو من النوع الملتزم او المحافظ بس من يوم ما تعرفة على فيصل وحبته ما صارت تحب تعرف غيره بس ما تعتبر طالعاتها مع صديقاتها او استهبالها خيانه بس بعد مستحييل تقوله ...

شوق:اعرفكم هذا مشعل وهذا سلطان
سلطان:اهلين
خديجه:وانا اعرفكم على نفسي اسمي سحروهذي(تأشر على هديل)ريم
هديل(بدون نفس):اهلين

جلسوا وراح سلطان ومشعل يطلبون لهم...

خديجه:هههههه شوق وجع من وين طحتي عليهم ما امدنا تركناك الا وسحبتلي اثنين معاك
شوق:افا عليك انا شوق الهيماني مو اي وحده
خديجه(مالت عليك انتي واهلك):اي ولله
مشاعل:بس بنات اشكالهم عيال فقر لا وبعد مو حلوين مره
شوق:ادرى
هديل:اجل ليه جالسين معنا
شوق:ابي افلسهم عشان يتعلمون ما يقعدون مع عيال العز
خديجه:وانا اقول شعندها شوق صايره حليوه ومعطتهم وجه
شوق:اجل انا شوق....
مشاعل:درينا (تقلد طريقتها)انا شوق الهيماني اطالع ذولا
البنات:ههههههههههههه

وعلى ضحكهم جوا الشباب....

مشعل:ضحكونا معكم
خديجه:هههه ابد بس مها كانت تقول نكته بس شنو تجنن(قصدها تتطنز على شوق)
شوق(فهمت قصدها وعطتها نظره تخوف ):لا مو ذاك الزود النكته بس سحر الحمد لله والشكر على اي شي تضحك
خديجه سكتت اوريك يا شوق انا الي بكسر خشمك بس اصبري على ...

مر الوقت معاهم بدون ما يحسون وهم يضحكون ويسلفون وبعد ما راحوا سلطان ومشعل...

مشاعل:يلا بنات خلينا نرجع باقي نص ساعه على نهاية الدوام
شوق:خديجه دقي على عهود والي معها عشان يجون

طلعت خديجه جوالها ودقت على عهود...

عهود:الو نعم خديجه
خديجه:عهود يلا بنروح الحين
عهود:تو الناس بدري
خديجه:اقولك باقي نص ساعه وينتهي الدوام امشي بس
عهود:طيب كثير نص ساعه
خديجه:لا مو كثير حق الطريق ترا البنات بيرحون بسرعه تعالوا عند البوابه
عهود(بدون نفس):طيب طيب بنجي الحين
خديجه:باي

شوق:ها قالت بتجي؟
خديجه:تقول طيب تلقين طايحه لها على واحد ومدرى وين خايسه معه
شوق(تكره اسلوب خديجه في الكلام وكانه الناس كلهم مثلها ومثل اخلاقها ):ايوه

طلعوا البنات من الكافيه وبعد ما دقوا على البنات(هنوف وعنود وساره)راحوا عند البوابه وطلعوا,خديجه انتظرت 5 دقائق ويم شافت البنات ما جوا ركبت السياره وراحت عنهم .....

عهود نجلاء ومريم كانوا يمشون مستعجلين عشان يلحقون على خديجه يوم وصلوا عند البوابه ما لقوا احد..

مريم:بنات وينها خديجه؟
عهود:مدرى هي قالت انا عند البوابه؟
نجلاء :انا بدق عليها

دقت نجلاء على خديجه الي عطتها مشغول وما ردت...

نجلاء:شوفي الخايسه تعطيني مشغول
عهود:لا ولله والحين شلون نرجع ما عندنا سياره
مريم(الي شوي وتصيح من الخوف):بنات شنو سوي الدوام بيخلص لازم نرجع الحين؟
نجلاء:خلاص اسكتي يعني شنو شايفتني اسوي
عهود:لا تتهاوشون
نجلاء:مافي الا نوقف سياره
مريم:نعم نوقف سياره في الظهر من الي بيوقف لنا؟
نجلاء:كيفكم انا صراحه ابي ارجع المدرسه تبون تسون فيها شريفات اقعدوا خيسوا هنا

طلعت نجلاء عند الباب وشافت سياره جايه من بعيد اشرت لها عشان توقف عهود تفاجات منها ما توقعتها تركب مع اي احد ...

راعي السياره:نعم اختي بغيتي شي؟
نجلاء:ممكن توصلنا للدوحه
راعي السياره:انتي اي مدرسه؟
نجلاء:الثانويه الاولى
راعي السياره:ايوه اعرفها تفضلي

نجلاء اشرت على صديقتها عشان يجون اخر شي عهود ومريم استسلموا ورحوا معها...
نجلاء بكل وثوق ركبت قدام وعهود ومريم ركبوا ورى وهم خايفين منه انه مايوصلهم...

راعي السياره:هذول صديقاتك؟
نجلاء:ايوه
راعي السياره:اعرفكم انا عبدالله
نجلاء:انا ساره وهذول ندى وعنود
عبدالله:تشرفنا

قعد يسولف معهاهم لين وصلهم المدرسه وكانوا البنات طالعين نزلوا من السياره وكل وحده راحت لبيتها وهم حاقدين على خديجه....




رجعت شوق البيت ولقت ناصر قاعد يتغدى لحاله استغربت لان بالعاده امه تكون موجوده معاه...

شوق:هااي
ناصر:وعليكم السلام
شوق:ما علينا ,وين ماما ؟
ناصر:امي قاعده فوق
شوق(استغربت):فوق وين؟
ناصر:عند رغد

شوق طاحت الشنطه من يدها يوم سمعت اسم رغد ...

ناصر:شفيك؟
شوق(انتبهت لنفسها شالت الشنطه من الارض):لا ولاشي

طلعت فوق بالاصنصير بسرعه طلعت للدور الثاني وراحت عند غرفة رغد سمعت صوت امها ورغد يسولفون ويضحكون كانت بتدخل بس خافت من ردة فعل رغد وفضلت انها تروح الغرفه...



مشاعل رجعت البيت وهي تعبانه وتبغى السرير وبس شافت ابوها تو نازل من الدرج وكان لابس شكله بيطلع مرت من جمبه بدون حتى ما تسلم ...

ابو مشاعل:مشاعل ما تسلمين على بابا؟
مشاعل:لما احس انك بابا اسلم عليك
ابو مشاعل:عموما انا بروح عند جدتك الحين واذا رجعت بتكلم معاك؟
مشاعل:ياليتك تهتم فيني وتشوفني كثر ما تشوف امك
ابو مشاعل:عيب يا بابا هذي جدتك
مشاعل:جدتي الي عمري ما شفتها انا حتى ما اعرف اسمها لا واذا شفتها تعاملني كاني خدامه مو بنت ولدها

ابو مشاعل تذكر معاملة امه لمشاعل بس عذرها الا صار لها مو شويه ومشاعل بالنسبه لها الشي الي يذكرها بالي صار فطبيعي ما تعاملها زين...

ابو مشاعل:مو مشكله اتحمليها هي كبيره وتعبانه
مشاعل:ولله محد تعبان غيري انا
ابو مشاعل:طيب تجين معاي تشوفينها؟
مشاعل:لا تبيني انتحر انا تعبانه بروح انام
ابو مشاعل(بقله حيله):براحتك

طلع من البيت وهي راحت على غرفتها تذكرت امها واخوانها وفكرت تدق عليهم...

مشاعل:الو هاي mom
(طبعا هالمحادثه صارت بالانجليزي بس انا بكتبها على طول بالعربى)
ام مشاعل(ميشال):هاي حبيبتي,شخبارك؟
مشاعل:تماام,انت شخبارك وشخبار وليد ووائل؟
ام مشاعل:بخير ومشتاقين لك
مشاعل(والدموع في عيونها من كثر ما هي مشتاقه لهم):وانا اكثر اموت واشوفهم
ام مشاعل:قولي لابابا يجيبك؟
مشاعل:هو كله مشغول وما عندي وقت اكلمه
ام مشاعل:مومشكله اقرب فرصه انا بكون عندك
مشاعل(مومصدقه):ولله ياليت تجون (تذكرت مشاعل تغير ابوها وقالت بتسال امها اكيد تعرف ليه)
مشاعل:ماما بسالك عن شي؟
ام مشاعل:قول يحبيبتي؟
مشاعل:بابا تكلمينه؟
ام مشاعل(بارتباك):ايوه اكيد اكلمه
مشاعل:طيب ما لاحظتي عليه تغير؟
ام مشاعل(تحاول تخفي خوفها وارتباكها):لا هو قا...قالك شي؟
مشاعل(استغربت تردد امها):لا بس انا اسالك
ام مشاعل:اجل ما فيه حبيتي بس يمكن تعب الشغل
مشاعل(مومقتنعه):ايوه يمكن,طيب انتي ماما فيك شي؟
ام مشاعل(خافت ان بنتها تكشفها):لا ما فيني شي,ميشو انا مطره اروح الحين عندي شغل
مشاعل(استغربت من اسلوب امها):طيب براحتك
ام مشاعل:باي,وانتبهي على نفسك
مشاعل:اوكي وانتي بعد باي

سكرت مشاعل من امها وهي لحد الحين مستغربه من طريقة امها ولله فيهم شي انا متاكده ولازم اعرفه...


الجزء العاشر


يوم الاحد في المدرسه كان هادئ ماكان فيه اي شي مميز...

بره الصف عند الدرج كان المكان الي يقعدون فيه بنات المدرسه مليان ومشاعل وشوق كانوا قاعدين هناك..

مشاعل:تصدقين شوق احس راشد متغير
شوق:شلون متغير؟
مشاعل:شكله يكلم وحده غيري
شوق(باستغراب):وانتي تدرين وساكته عنه؟
مشاعل:لا مو ساكته(وهي تطالعها بنظره افهمتها شوق)..
شوق(ببتسامه خبيثه):قولي كذا شناويه عليه؟
مشاعل:اول شي تدرين مين يكلم
شوق:مين يعني؟
مشاعل:وحده من بنات المدرسه
شوق:احلفي(وعيونها شوي وتطلع من مكانها)
مشاعل:ولله
شوق:طيب مين؟(وهي متحمسه تعرف)
مشاعل(باستغراب):ههه وانتي ليه متحمسه تعرفين؟
شوق:ابي اعرف مين هاذي الي يتركك رشود الخايس عشانها
مشاعل(بحقد):وهذا الي قاهرني انا قدامه ويطالع غيري
شوق:عمي ما يشوف بس مين هي؟
مشاعل:الحقيره عهود
شوق(بدون تصديق):كذااابه عهود ما غيرها مالت عليه شدعوه انتي احلى منها بمليوون مرره
مشاعل:مدرى عنه هالثور اصلا انا ماهمني هو الي قاهرني انهم ماخذيني مضحكه ويلعبون من ورى ظهري
شوق:طيب وشنو بتسوين؟
مشاعل:افاا عليك نوايه عليها وعليه
شوق(بقلة صبر):طيب قوليلي شنو بتسوين؟
مشاعل:بعدين مو الحين
شوق:ميشو يلا عاااد انطقي
مشاعل:ههههه طيب

وقالت مشاعل لشوق شنو ناويه عليه....



في القصر كانت رغد قاعده في البلكونه تطالع الحديقه الكبيره الحلوه الي فيها انواع واشكال من الشجر ,دخلت داخل غرفتها وراحت عند الدرج الي جمب السرير افتحت الدرج الاخير وطلعت دفتر قديم كان عندها من 3 سنوات افتحت الدفتر من النص كان فيه ورده تحول لونها من الاحمر للاسود بسبب الوقت الطويل الي مر عليها سحبت الصوره الي ورى الورده وقعدت تطالعها بكل حنان وحب لحد الحين احبك ومسامحتك على كل الي سويته بس انا ادرى مو انت السبب هي الي ضحكت عليك وعلي اخدعتك وخلتك تتركني ولا انت كنت تحبني ومدرى اذا للحين تحبني ولا لا بس انا للحين احبك وعمري ما نسيتك ...

رجعت رغد بذاكرتها لورى 3 سنوات ورى كل لحظه وكل مره شافت فيها حبيبها فهد عمرها ما نستها تخطر ببالها وتبتسم وبنفس الوقت تنزل دمعه حاره من عينها تذكرها بواقعها المر الي تعيشه كل يوم ,طرت ببالها ذكرى المستشفى واشكال اهلها والدكتور والممرضات وهم يحاولون يسعفونها قبل لاتموت تمنت الموت على انها تعيش بدنيا حبيبها مو لها تذكرت يوم جتها شوق وبكل برود يقتل وهي تقول لها ان فهد ما عاد لها ولا يحبها ما صدقتها بس لما شافته وشافت نظراته البارده لها مو مثل ما تعودت ما لقت فيها الحب والحنان الي كانت تشوفه دايم ونظرات اختها البارده والي تطالعها بكل انتصار وفرحه على حزنها وعلى قلبها الي انكسر...

تكره اختها وتكره البيت والدينا الي تعيشها لمجرد التفكير ان اختها تتنفس نفس الهوا الي هي تتنفسه او حتى عايشه تحت نفس السقف عمرها ما حست باليأس بحياتها مثل الحين تطالع الكرسي الي صارت مربوطه له ومن دونه ما تقدر تتحرك تتحسس رجولها الي ما صارت تحس فيها من يوم الحادث, كانت صدمة حياتها يوم قالها الدكتور ان رجولك صار لها شلل والاعصاب الي برجولك تلفتت والامل ضعيف انها تتشفى رغد كان عندها امل تتحرك ولمدة سنتين كانت تحاول تتعالج بكل انواع العلاج سافرت برى وراحت لاكبر المستشفيات لكن ما حصل اي شي جديد فقدت الامل وصار لها من 3 سنوات محبوسه بغرفتها تقلب بصفحات الماضي و تتحسر على وقت مضى ضيعت فيها لحظه بدون فهد كل يوم يزيد شوقها له مع انه تركها وراح لاختها تذكرت يوم جاء وخطب شوق بغت تموت تتذكر كل كلمه قالتها اختها ترن باذنها عمرها ما نستها...

رغد(بصراخ والدموع متجمعه بعيونها):انت شنو قاعده تقولين فهد اخطبك؟
شوق(بكل بروود):ايوه شفيك تصارخين؟
رغد(وهي مو مصدقه):شنو ليش اصارخ شوق انتي تعرفين انه فهد يحبني وانا احبه
شوق(وهي تجلس على الكرسي وتحط رجل على رجل):ممم خليني افكر انتي تحبينه اي بس هو يحبك ما اظن
رغد:لا هو يحبني مثل ما انا احبه والدليل...
تقاطعها شوق:الدليل انه خطبني انا(وتاشر على نفسها بكل غرور)صح
رغد:هذا الي انا مو قادره افهمه شلون يخطبك وهو يحبني
شوق:لانه كان عمي وفتح يوم شافني واكتشف انك ما تصلحين تصرين زرجة المستقبل
رغد:لا انا مو فاهمه في شي غلط بالموضوع وانتي شلون توافقين عليه وانتي تدرين انه..
تقاطعها شوق:كااان يحبك كاان خلاص انسي يا ماما بعدين انتي تحبينه حب اطفال صدقيني بتكبرين وتنسين
رغد:انسى شلون انسى حياتي
شوق(بضحكه تنرفز):ههههههه حياتك وشدعوه رغووده لا تكبرين الموضوع
رغد(تطالعها بكل احتقار):انتي شنو ما تحسي ما عندك قلب ولا قلبك خلاص صار مكانه حجر
شوق:اقوول انا ما اسمحلك تغلطين على
رغد(برجاء):شوق بلييز افهميني انت تعرفين شنو فهد بالنسبه لي انا ما اقدر اعيش بدونه
شوق:اقول لا تقعدين تقولين كلام اكبر من سنك ما ني فاضيه للعب البزارين

وتوها بتطلع شوق من الغرفه الا تنديها رغد بكل حزن ويأس...

رغد:شووووق (وهي تمسكها من ايدها)الله يخليك تكفييين انا ما اقدر اعيش بونه ارفضيه
شوق(وكان قسوة العالم كلها اجتمعت فيها وبنظرات كلها برود وكانها ما تحس بشي):فهد ولد عمي واولى من الغريب وما يعيبه شي واذا على سالفت ما تقدرين تعيشين بدونه موتي سهله هههههههه

طلعت شوق من الغرفه ورغد انهارت على الارض من البكي ما قدرت تتخيل فهد يروح منها ولمين لاقرب الناس لها اختها ,قامت من مكانها وهي تحس انها منهاره وضايعه حست ان الدنيا مالها معنى بدون الشخص الي تحبه تذكرت الحبوب الي بحمام ابوها وراحت على طوول لجناح ابوها واموها طقت الباب3 مرات ومحد رد دخلت ولقت باب الحمام مفتوح دخلت الحمام وافتحت الدولاب الصغير وطلعت كل الحبوب وخذت من كل نوع حبه وبلعتهم كلهم حتى من دون ماي من غير لا تحس لانها تبي تفتك من الدنيا اغمى وما حست على نفسها الي في الستشفى وحولها اهلها طالعت امها وشافت بعيونها اللهفه والخوف وكانها كانت بتفقد شي وحست بايد تمسكها لقت ابوها ...

ابو ناصر:شلونك الحين حبيبتي؟
رغد كانت تعبانه اكتفت بانها تهز راسها بمعنى انها بخير
ام ناصر(بخوف وحيره):رغد يا ماما ليه سويتي كذا تبين تحرميني منك؟
رغد لفت الجهه الثانيه ونزلت دمعه من عينها حرقت خدها وتوها بتمسحها الا يجي اخوها ناصر ويمسح دمعتها بكل حنان وحب وهو يطالعها بنفس النظره الي تعودت تشوفها بعيون اخوها الكبير ...

ناصر:ها شلونها رغووده اليوم؟

رغد ابتسمت له يعني انها بخير..

ناصر:دوووم يارب مو يوووم
ام ناصر:شوق ليه تسلمين على اختك؟

هنا رغد توها تنتبه لشوق الي واقفه عند الدريشه وما كانت مبينه بسبب اهلها الي كانوا حولها...
شوق هنا بغت تموت وخايفه من اختها تتكلم وتقول لاهلها على الي صار وبعد خافت على اختها الي صدقت كلمتها وبغت تموت نفسها من جد وهي

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم