رواية سعوديات بعروق ايطاليا -88


رواية سعوديات بعروق ايطاليا -88


رواية سعوديات بعروق ايطاليا -88

بندر يحتسي أهاته ....

سلطان انقذ الموقف : الله يكثر خيره إن شاءالله

بندر ناظر سلطان بتوتر و كتمه ضيقته ....

وهم في السيارة

نواف : عاد لعبتي ذي ادخلكم مع شوارع و طرق ماقد عرفتوها لو تجيبون ايطالي مولد ومتلد هنا مابخصها

بندر : ايه من دجتك بشوارعها ههههه

نواف : ياخي مليت وقسم بخصتها شبر شبر حتى ضاحياتها طلعنا لها

بندر : ايه ما تنلام لك شهور فيها

نواف : أي شهور نام بس قل سنه وكم شهور خخخ

بندر ابتسم

سلطان : و شكلك بتجلس فيها خلاص

نواف : الله يعين بس و يصبرنا و بإذن الله بنحاول ننقل لو للقاهرة

سلطان : فله القاهره وناسه يعني ماراح تحس ببرودة المشاعر المصريين يمكن اقرب شعب يتأقلم مع

السعوديين بسرعه

بندر : المصري ماشاءلله تبارك الله يتاقلم مع أي شعب ماعنده مشكلة

نواف : ياحبي لهم هههههههه يالله وصلنا

توتر بندر و يحاول يضبط كنترول مشاعرهـ

سلطان متحمس بقوة

يتخطون السلم لحد ما وصلوا الباب ..

نواف : ياليل وين مفتاحي هههههههههه والله عمي بيخليكم تتعشون علي

سلطان " مشتاق لها " : ليش مافيه احد جوا

نواف : إلا بس ينقالي بشخص وبعلمكم ان معي مفتاح و بالإماره ما طلعته إلا قبل شهر خخخخ


بندر : الله يخلف على امك

نواف : يالبيه وحشتني وقسم ....

ابو بدر : هلاااا وسهلااا حياهم الله

دخلوا و سلموا على ابو بدر

زينة قابعه في غرفتها منطوية تبكي بألم بحسرة ........

زينة قامت و وقفت امام المرايه : لازم لازم يشوفني قوية لازم لازم

مسكت " الفاونديشين " وغطت معالم البكاء

طلعت حجابها الأسود ... ولفته بترتيب ....

و هي تصرع خفايا مشاعرها ..." بتحداك يا بندر و بتشوف "

نواف يسولف معهم بحماس
وسلطان عيونه تراقب تتنتظر دخول انثى تكتسي بالحزن .....

كل وقته ينتظر و ينتظر و ينتظر

إلى ان تلاشى امله

سلطان بصوت خافت : اقول بندر وين اختي

بندر بصوت خافت : قايل لك اختك ميب سهله مستحيل تطلع و تجلس ومتوقع ذالشيء اصلا

انفتح باب الغرفة

نواف ابتسم " والله لا ارفع راسك يالغلا " : اهلين بدري ياختي ههههههههه

هالكلمة وقعت بنفس بندر اللي ناظر نواف و قلبه تتزايد ألهبته

و سلطان غلت مشاعره " كان المفروض انا اللي اقولها مو ذالبزر نواف اللي ما طلع إلا امس "

زينة بخطوات واثقه ... ومشاعر مكبوته بقوة

زينة تمشي و رافعه راسها فوق ............

تناظر تلمح شخصين جالسين و معطينها ظهورهم ....


بندر يحتسي كميات قلق و كذا سلطان الذي يضيف الشوق لجانب القلق بفنجان مشاعره

زينة بشموخ لا يضاهى و الاسود منحها ثقلاً اخذا

زينة قطعت توتر ظلال القابعين في بحار القلق

زينة بصوت شامخ : السلاااااااااااااام عليكم

بندر " يالبيه ذا الصوت "

سلطان " الله يجمعني معك ياختي على خير "

الجميع : و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

ابو بدر يبتسم لها : اجلسي حياك

زينة بشموخ تلقي نظرة جارحة ليست واثقة تكتسيها القسوة ... لبندر و بندر التقى نظرتها القاسية

و احتساها بكل مافيه من حنين و أنين و شوق لها

بندر عشان ينقذ الموقف : كيفك

زينة بدون ما تناظره و جلست عند نواف : بخير والحمدلله

زينة تناظر بندر بقسوة : وين روز ؟

ابو بدر : وين روز يا بندر منيب قايل ترسلها !

بندر تجاهل سؤال زينة و ناظر عمه : تعرف سفريتنا ميب طويلة وجايين شغل

ابو بدر : ياليتك جايبها بس

زينة تناظر نواف اللي يتأمل فقط

سلطان يتأملها و تحركت مشاعره " الخالق الناطق امي " ........

ابو بدر : كيفك يا سلطان بشرني عنك ما تقول عندي عم بسلم عليه افا عليك بس

سلطان : والله انا مقصرين يا عمي بس الله يعين و إلا المفروض نسأل بس دايما انشد الشباب عنك

زينة " دمعت عيونها بقوة "

ناظرها نواف بحيرة .....

زينة تناظر نواف و بالعيون يفهمون بعض

بندر ما فوت النظرات .... استشعر كميات قهر لا بأس بها

زينة بصوت لم يعد شامخاً : بالاذن

و راحت لغرفتها قفلت باب الغرفة

وبكت بحسرة فظيعة ....

" تذكرت اخوها بدر يوم شافت بندر مباشرة تذكرت بدر و بكت بحسرة "

نواف : عن اذنكم شوي

و راح يتبعها

نواف طق الباب

زينة عدلت جلستها و رتبت حجابها

نواف : عسى ماشر وش فيك

زينة تبكي : نواف تذكرت بدر

نواف : الله يهديك بس و الله يرحمه ادعي له بس لا تضيقين ابوك

زينة تبكي : غصب عني يوم شفته تذكرت بدر مدري ليش ذكرني فيه

نواف : ياشيخه طبيعي أي شخص بتشوفينه سعودي بتتذكرين بدر هالفترة

طولي بالك شوي و خلي إيمانك قوي و يالله تعالي اجلسي شوي

زينة : سوري سوري وبعدين مين ذا اللي معه ليش يجي خير وينى فيه أي سعودي

تلاقونه تجيبونه هنا

نواف : زينة وش فيك ذا سلطان رفيقنا

" نواف ماقال لها انو ولد زوجة ابوها ليلى ، وهي ما ركزت يوم ابوها قال لسلطان لك عم على بالها

من عيال عم ابوهم او هيك شيء "

زينة : مدري بس مارتحت لنظراته طول وقته يخز فيني

نواف عصب و انشدت اعصابه : وشلون يخز


زينة تبكي : مدري بس منيب طالعه مارتحت وبس

نواف اعصابه انشدت : ولا يهمك اهم شيء راحتك ... يالله بروح لهم شوي

زينة : نواف طلبتك لا تروح معهم الله يوفقك

نواف منقهر من سلطان : يصير خير




(6)


< من الأرض الطاهرة .... السعودية ؛<


و في وحدة العناية المركزة

حيث الظلام يخيم على تلك الوحدة بإستثناء الضوء الخافت الذي يكون فوق رأس كل مريض

فقط اصوات الأجهزة تزيد من توتر المساحات

" اسأل الله العلي العظيم أن لا يكون فيها أي مسلم او مسلم و الله يشفي كل من

دخلها و يطلع منها بأسرع

وقت ، والله يشفي عمي الحبيب و يطلعه منها يارب "



مضاوي تصارع الألم بقوة

و فريق الأطباء يتوالي لمساعدتها

وليد معها بكل الخطواتـ

الهنوف : ياربي سترك يارب سترك ياربي تشفيها

إبتهال تبكي : يارب تعينها يارب ... نورة تكفين اسألي وليد ليش طلعونا كذا

نورة متوترة : مدري وش السالفة ! بس يالله نطلع

ابتهال : يارب تشفيها حرام ماعندها احد المفروض نجلس عندها

ريم تجفف دمعتها : وش دعوة حاسه فينا المهم ندعي

الهنوف : ياربي كتمة ذالوحدة الله لا يدخلنا فيها و المسلمين اجمعين

ابتهال تبكي

نورة : أي من جد خفت يغمى عليه البنج كثير و يكتم يارب تعوض كل من فيها وتشفيه


( الجزء التاسع The 9th Part )


(1)



><><< ايا ذكرى الأمس التي ولت و انتهتـ ...

أما آن تمنحينا شيئا من التوازن المتاح >><<

محمد بالسيارة يقطع المسافات و زوجته عبير معه .....

محمد : يا ابوي بيرزك و بيحطك وين فوق فوق ههههه

عبير : ياي على عمي كل ذا لاني حملت يعني

محمد : يحق له ترا لنا 3 سنين يمكن

عبير : الحمدلله يارب اللي كرمنا

محمد : أي والله ربي كريم و يستاهل الحمد ...

عبير : حياتي وين بنروح بنجلس في البيت او نستأجر

محمد عقد حواجبه : نستأجر وين خخخخ اكيد بنسكن عند اهلي

عبير بضيقة : بس اخاف يعني نثقل شوي

محمد : اعقلي بس وشذالحكي اصلا لنا قسم مستقل واذا كان ما جاز لك نغير نأخذ قسم بندر و تركي

سابقا

عبير : يافشلتي تبينا نجلس ببيوت الناس

محمد بلهجة حازمة : لا ياشيخه اخواني صاروا ناس عادي و انى ماحنا بمطولين هنا

عبير : شورك وهداية الله اجل


محمد يدق على جوال داليا

داليا عند الهنوف و ريم في جلسة قهوة و شكولاتات

الهنوف : يامال اللي منيب قايلة الحين ليش القهوة فيها طعم زنجبيل يعني خلقه مااطيقه

عاد شلون بالقهوة ريموت وش انت مخلطة لنا

داليا : بالعكس تجنن القهوة حسيت انها برية

ريم : اقول كلي تبن انتِ واياها و احمدوا الله اللي انا بأناملي الرقيقة ذي تنازلت

و سويت لكم قهوة

الهنوف: الله يصلحك ادودتِ ببطوننا

ريم : اقووول لا يكثر دليل بالله بندر ما قال لك من اللي سلم عليه ذاك اليوم

داليا : صاحية انتِ تبيني اسأل بندر والله لو عقلي بكيس و بعدين انا ذالرجل مهوب غريب علي

يذكرني باحد بس مدري مين

الهنوف : يشبه ماجد المهندس

ريم : اووما المهندس نامي بس خخخخخخخ اللي ذا يشبه ماجد المهندس

الهنوف : لا اجل نايف اللي الخالق الناطق جون ابارهام مقعد

داليا : ههههههههه لا تغلطين هيه وش ذنبي طيب انا اخوي تراه

ريم : فديته والله يجنن


داليا : يؤسفني اقولك ماطق لابو جد عم خالك خبر ارتاحي بس خخخخخ


الهنوف : اشوفه ذاك المره مشخص و مسوي ثقل و يقول يا شمس وخري عني من زود

النعومه يبي له من ياخذه و يشوته بالصمان او روضة خريم

ريم : بسم الله علي بعدوينه إن شاءالله

داليا : ياحبي له اخوي ماعنده اعداء اصلا

الهنوف : ياخاله جوالك يدق من تو

داليا : هاااااااااااااااو

( ناظرت ...)


يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم