رواية ناداني ولبيته -8


رواية ناداني ولبيته -8

رواية ناداني ولبيته -8

سعد..افا انت من ربع فيصل اجل

حمد..هههههههه انا بعرس بس مو الحين احتاج وقت
محمد..الا صدق فيصل ماقال لكم وين رايح جواله مقفل
الكل..لا

اما فيصل كان بسيارته ومحتار ياترى هل الي بيعمله الحين صح او لا تردد لكنه قرر
وتوه بينزل من سيارته لفت انتباهه منظر غريب طفئ الانوار وظل يراقب من بعيد
وقفت سيارة لموزين ونزلت منها بنت وظلت تتلفت وبسرعه ركبت سياره فيها واحد
شكله كان ينتظرها ظل فيصل يفكر بالموقف الي صار وكيف البنت صارت صيده سهله
لكنه قال بالاخير الله يستر على المسلمين يارب من الجاي ونزل وقرر ينفذ الي جاي له
دخل فيصل ينتظره بالمجلس شوي ودخل نواف بنفس النظره البارده والعصا الي مايفارقه
نواف..السلام عليكم هلا والله
فيصل..وعليكم السلام ان شاء الله مااكون ازعجتك
نواف..لا يااخوي البيت بيتك تفضل
فيصل..نواف انا بصراحه جايك بطلب واتمنى مااتردني
نواف..ابشر ياولد عمي
فيصل ..قبل كل شئ انا حاب اتكلم معك شوي ممكن يعني محتاج افضفض لك
نواف. بأستغراب ...لي انا ..اسمعك تفضل
فيصل..نواف انا بصراحه من زمان ماتكلمت عن نفسي مع اي شخص لكذا اخوي راح تحس ان الكلام
مختلف عن اي كلام ممكن اي واحد يقوله عن نفسه نواف انا انحرمت من ابوي وتحملت شئ كبير كان ممكن
يخليني هالشئ انحرف وانجرف مع اي شله فاسده لكن بعيونها شفت الخوف وشفت الامل بعيون امي الي فقدت كل شئ
ولا بقى لها بعد رحمة ربي غيرنا لكذا قررت اني البي النداء الي شفته بعينها وقدرت ولله الحمد اني اوقف مع
امي الي احب انه يوصلك ان بيدنا اننا نختار الطريق لكن قبل ماتختار بتشوف نداء خاص موجهه لك من هذي الطرق
يمكن صامت او يمكن منطوق او يمكن نظره شوف ايهم اقوى وأهم ولبيه
نواف وبابتسامه..كلامك حلوو فيصل لكن انا لبية النداء من زمان واخترت الطريق
فيصل..ارجع واختار الطريق الصح
نواف..صعب
فيصل..الصعب لازم نسهله
نواف..يااخوي خلاص ماينفع الحين امرني ايش طلبك
فيصل..طلبي تطلع معي لبيت فهد كل الاهل هناك
نواف..فيصل اسمح لي
يقاطعه فيصل..لا مابسمح لك لازم تهزم الانعزال اليوم وتطلع لعالم
نواف..فيصل انا من سنين ماطلعت هنا بالرياض
فيصل..ارض وسماء ونجوم وثرى الرياض ينتظرونك
نواف وحس ان كلام فيصل شجعه يطلع صدق اشتاق لرياض واهلها ..ههههههههههه زين بقول للوالده تروح معنا
فيصل..خير وبركه يالله لاتتأخر

وفي بيت ام فهد الكل اتفاجئ بوصول ام نواف عندهم رحبت فيها ام فهد لانها هي الي تعرفها
سلمت على الكل وتعرفت على ام فيصل وعلى كل البنات
ام نواف شكلها انسانه عاديه وان كان واضح ان لها كلمه وحضور قوي لكن كانت تضحك
وتسولف مع الكل مع البنات ومع سلمان
ام فيصل..شلون نواف
ام نواف.للحمد لله بخير
ام فيصل..الاربعاء الجاي كلكم عندنا ان شاء الله
ام فهد..الا شرايكم كل اسبوع في بيت نجتمع
ام نواف..والله كلام زين انا موافقه ومشاء الله شوفة هالبنات تفرح القلب
خلود..تسلمين خالتي
شوق..خالتي بالامانه مااشتقتي لي
ام نواف..هههههههههههه الا اشتقت لك والله اني ضحكة البيت اول
شوق..افا اول بس للحين انا ضحكة بيتنا
ام فيصل وتبتسم لشوق ....وان شاء الله ضحكة بيتنا
الكل ابتسم وشوق احمر وجهها لانها فهمت قصد ام فيصل

اما عند الشباب الكل مبسوط ونواف حس انه صعب يمثل ويتصنع البرود بجلسه حلوه مع عيال عمه
انتهى الاربعاء بسرعه مثل كل الحظات الحلوه بالحياة ..

وبالليل جلست شوق ونجلاء يسولفون عن كل الي صار

نجلاء..شوق خلاص عاد يالله قولي قرارك
شوق..بصراحه محمد ماعليه كلام لكن شلون ابتعد عنك وعن حمد
نجلاء..هههههههههههه يعني موافقه الف الف مبروك حبيبتي
جلست شوق ونجلاء للفخر يسولفون ويخططون لكل شئ وبالصباح قالت نجلاء لحمد
عن قرار شوق وفرح كثير وراح يكلم فيصل يبشره

بابيت ام فيصل بعد مارجع فيصل وسلمان من الصلاة جلس بالصلاه ينتظر كل اهله يجتمعون
ولما تجمعوا
فيصل..محمد وصل الرد
محمد..اي رد
فيصل..هههههههههه مالت عليك يالمعرس
قام محمد وجلس جنب فيصل..قول بسرعه
ام فيصل..ههههههههههههه استخف الولد اركد
محمد..ماعليه قول يالله
فيصل..وافقت
غدير..كلووووووووووووووووش
الكل بارك لمحمد وانبسطوا كثير حتى العنود باركت له لانها تعتبره اخ لها
وبعد ماتكلم محمد مع حمد اتفق معه ان الملكه تكون بعد اسبوع والزواج ببداية الاجازه اعترضت شوق لكن
الكل اقنعها ووافقت ..

البنات مشغولين يحضرون لملكة محمد والعنود مشغوله بدوامها الي غير نظامها لكنها بيوم الاثنين وهي بالدوام
قررت انها ترجع للبيت مرت على مكتب المديره..وانسحبت من الشغل ورجعت لحياتها الاوله
وهي راجعه شافت روميو الي تقول عنه غدير نزلت العنود وهو واقف عند الباب ويبتسم دخلت العنود للبيت
وتوها بتجلس الا يدق التيلفون
العنود...الوو
المتصل..السلام عليكم
العنود..عليكم السلام
المتصل..كيف الحال العنود
العنود وعلى وجهها علامة استفهام..من معي
المتصل..اذا ماتبين زواج ممكن نكون اصدقاء
العنود..قفلت الخط من الصدمه وجلست تفكر يالله شو هالوقاحه وفجأه توصل رساله على جوالها فتحتها
" انتي مافيه شخص مسؤل عنك عيشي حياتك وانا بكون لك حبيب وصديق وكل شئ ..انتظر الرد"
انصدمت العنود خافت راحت بسرعه قفلت الباب وجلست تصيح على حالها
صح هي ماعندها احد مسؤل عنها ولا عندها اهل يهتمون فيها لكن لها رب سبحانه وتعالى عالم بتصرفاتها
وافعالها جلست تصيح لحد مانامت بغرفتها ..

الظهر لما وصلت اماني استغربت ان الباب مقفول وجوال العنود بعد خافت خصوصا انها تعرف ان العنود
بالبيت رجعى بدري قالت لها الخدامه راحت لبيت ام فيصل
اماني..السلام عليكم
الكل..وعليكم السلام
اماني..خالتي سلمان وينه
ام فيصل..مثل العاده يابنتي رجع بدري قبل ماتوصل خالتك وخليته ينام شوي
اماني..خالتي العنود مو بالدوام
محمد..اجل وينها
اماني..بالبيت تقول الخدامه بس الباب مقفل وجوالها وراجعه من بدري من عشر تقول الخدامه انا خايفه
غدير..غريبه اخاف تعبانه
فيصل..طيب طقي الباب تفتح لك
اماني..مافتح احد حاولت
ام فيصل..ياحسرتي عسى ماجاها شئ خلينا نشوف
الكل طلع راحوا البنات وفيصل ومحمد جلسوا عند الباب
محمد..غريبه اقول تعال نكسر الباب
فيصل..انتظر يمكن نايمه
اماني بدت تصيح والكل بدأ يقلق وفجأه حست العنود وصحت عالصوت العالي وراحت تركض خايفه
نزلت بسرعه وفتحت الباب وحصلت ام فيصل بوجهها حضنتها وعلى طول رجع فيصل ومحمد لان البنت
من غير شال حضنتها ام فيصل واستغربت شو فيها حاولت تهديها وتعرف منها شو صاير لكن العنود ماقالت
شئ الا انها تركت الشغل بعد ماتطمنت ام فيصل رجعت للبيت
ام فيصل..السلام عليكم
فيصل..وعليكم السلام خير يمه
ام فيصل..والله ياولدي ماادريي البنت تصيح ولا ادري شفيها لكن تقول انها تركت الشغل
فيصل..يعني المشكله بالشغل ماقلت لكم
ام فيصل..ماندري لاتقول شئ ماانت متأكد منه المهم محمد وينه
فيصل..طلع ينام
ام فيصل ..وانت
فيصل..بطلع لسعد عن اذنك الغاليه

حاولت العنود ماتوضح لاحد عن الي فيها لكنها ماتقدر تمنع دموعها بغرفتها ماتقدر تتصور هالنظره الحقيره لها
ليه لانها يتيمه يشوفها صيده سهله له وكل يوم تزيد رسايله عن الثاني والعنود ماعندها غير الدموع وسيلتها..

اما فيصل بدأ يحس ان نواف انسان مختلف وانه قريب منه وبلحظه قرر يتصل فيه وبعد السلام
فيصل ..نواف شرايك تمرني الشركه
نواف..فيصل خلي لقاءاتنا بالبيت
فيصل..نواف انت غريب يااخي
نواف..ههههههههه ماعليه بمرك حتى تعرف شكثر انت غالي عندي
فيصل..كفوا والله

بعد ماقفل من نواف وصله اتصال من حمد وكان يبلغه خبر مو حلو
فيصل..يالله
حمد..فيصل لاتقلق يااخوي لكن احسن لان العلاج بيكثف ولازم تكون تحت المراقبه
فيصل..طيب خليها بعد ملكة محمد
حمد..اوكي يوم الجمعه بالليل
فيصل..ماابي احد يدري ابيها تفرح بمحمد
حمد..ان شاء الله يالله تامر على شئ
فيصل..سلامتك الله معك

ويوم الاربعاء يوم ملكة شوق ومحمد الا حتى مافكر انه يشوفها مايعرف يحس هالبنت هي الي
بتسعده ..
الكل مشغول البنات مشغولين رايحين للمشغل يتصلحون الا العنود وعبير الي رفضوا يروحون لانهم
بيتصلحون بنفسهمام الباقي كلهم راحوا للمشغل وام فيصل كانت مبسوطه وفرحانه ومن فرحتها
طول اليوم وهي تصيح ولما نزل محمد والكل كان جالس حتى العنود كانت جالسه راحت له
ام فيصل وحضنتة وجلست تصيح
محمد..يمه ترى بصيح معك
غدير..يمه خلاص كلنا بنصيح
سلمان..محمد ليه تصيح
محمد..ههههههههههه الله يفضحك اسكت ماصحت حب راسه امه وقال
محمد..يمه اعرف ان حبك لنا واحد لكن غدير وفيصل احساسهم غير صح
ساره..وانا وانت مالنا نصيب
ام فيصل..ههههههههههه كلكم عيالي وفرحتي فيكم وحده وان شاء الله بفرح فيكم كلكم زوجة واحد وباقي لي
سته ولدين واربع بنات
فيصل..الله يفرحك فيهم ان شاء الله ويديمك على رؤسهم
الكل..امين

اما في بيت حمد نجلاء كانت مبسوطه تحس انها مو اخت شوق تحس انها امها كانت مبسوطه كثير
ومرتبه كل شئ رفضت اي احد يساعدها تبي الكل ينبهر بتنظيمها وصلت لها ام نواف اول شئ
ولا قصرت معها وقفت معها ومع شوق محبوبة الكل وبعدها ام فهد والبنات والكل انبسط وشوي ووصلت
ام فيصل والبنات الي طلعوا لشوق على طول
غدير..الله وشهالزين مرت اخوي
شوق..اسكتي ترى ميته من الخوف
اماني..هههههههههه مااحس انه ممكن تخافين
العنود..والله قمر ياشوق الله يسعدك
نزلت شوق والكل انبهر بشكلها ولا كأنها شوق الخبله الكل شاف دمعه متداريه بعيونها مهما حاولت تخفيها واضحه
جلست شوق والكل بارك لها وكل الحريم يسألون عن البنات كل وحده تختار لولده مايعرفون ان القلوب تختار حتى
لو ماصرحت بااختيارها ..
ومع الرقص والهيصه الكل سكت والتفت للباب يناظر الحرمه الي دخلت ووقفت عند الباب وهي
والبنت الي شكلها كان منلفت معها وكأنها تقول اسكتوا
وانتبهوا انا وصلت
نجلاء وبصوت عالي ....عمتي حصهالجزء العاشر ..

راحت نجلاء وسلمت على عمتها ورحبت فيها والكل قام يسلم عليها من البنات حتى شوق ولما وصلت
عند ام فيصل ناظرتها بحقد وقالت..نوره حتى مافكرتي تعزمينا على ملكة ولدك
ام فيصل وحاولت ماترد عليها ..هلا ومرحبا حصه نورتي وعرفتها على بناتها والتفت حصه واشرت على بنتها بفخر
حصه..هذي بدور بنتي
مشت بدور بدلع متصنع وشكلها كان ملفت لانها بلبسها كانت مخالفه بشكل كبير لدينا اولا وبعدها عاداتنا
وسلمت عالكل باطراف اصابعها والكل رجع مكانه وراحت نجلاء كلمت حمد وبلغته خبر وصول عمتها و
تضايق وخاف انها تنكد على شوق لكنه بسرعه دخل محمد وسلم على زوجته ولبسها شبكتها وبعدها دخل هو وياها للمجلس الثاني
محمد ساكت مو عارف شو يقول ماتوقع شوق بهالجمال ويحس انه هالموقف صعب كثير شو يقول وكيف يتصرف وليه
هي ماتحرك حاول يجلس قريب منها
محمد والابتسامه ماليه وجهه ..مبروك شوق
شوق وبصوت واطي..الله يبارك فيك
محمد ويحاول يجرأها شوي..والله ماتوقعتك كذا طلعتي احلى بكثير
شوي ورفعت شوق وجهها وانصدم محمد من الي شافه بوجهها وقام وجلست عالارض على ركبته قدامها ورفع راسها
محمد..احلفك بالله تقولين ليه الدمعه وبهاليوم
شوق حاولت تتمالك نفسها لكنها ماقدرت
محمد حس فيها..شوق تكلمي وبحريه بسمعك حتى لو قلتي لي اكرهك حتى لو قلت ماابيك بسمعك تكلمي
شوق وحاولت توقف وتعطي محمد ظهرها حتى تقدر تتكلم فهم قصدها وبعد عنها
شوق وبصوت مبحوح بين دموعها ..اعرف انك متوقع ابتسامه وفرحه مثل اي شخص بهاليوم وصدقني ياولد عمي الفرحه بقلبي
لكن فيه احاس ثاني يزاحمها
سكتت شوق ومحمد توترت اعصابه اكثر
محمد ورافع حاجبه ..الي هو
شوق..الخوف الكل يعرف شوق البشوشه الي تضحك ولاتهتم لكن هذا قناع ..بداخلي جروح والام
وهموم.. بداخلي طفله مذبوحه حرموها من طفولتها.. بداخلي بنت مافرحت ولا عاشت حتى مراهقتها
كنت اداري الم بالضحك واليوم انا اعطيتك حياتي وانا ماادري العلم عند الله هل بتستمر حياتي
على ضحكه هي بالاصل قناع او بتتحول لضحكه حقيقه من قلب
سكتت شوق ماقدرت تكمل ومحمد انصدم معقوله اول مره يحس انه بيده يسعد احد قام له ولفها لوجهه
مد يده ومسح دمعتها..
محمد وبأبتسامه ..باذن الله هالدمعه مابتنزل الا دمعة فرح وعد مني ياشوق اني اعوضك عن كل ثانيه انحرمتي
من سعادتها اوعدك
سكتت شوق وسكت محمد وبدأ حوار ثاني حوار من غير حروف ومن غير همس من غير صوت
حوار القلوب التعبانه القلوب الولهانه القلوب الشقيانه القلوب التايهه بسواد الحياة وظلم السنين
بدأ حوار عيونهم الي تعانقت وتعاهدت على الوفاء من غير اي حروف

وبعد ماطلع الكل تعرفت العمه حصه على العنود وناظرتها نظره مالها اي معنى وجلست بصدر المجلس
وقالت لنجلاء بثقه ....نادي اخوك وعيال عمك خليني اشوفهم مافيني اطلع لهم
كل البنات تغطوا ولا طلعوا من المجلس وحتى العنود لكن الي صار ان بنت العمه بدرو ماتغطت بس
لبست عباتها حتى ماحطت الطرحه على شعرها
شوق وبقهر ..وجع ان شاء الله ليه ماتتغطى
ساره..ههههههههههههه بدت الغيره
شوق..ياشيخه روحي اغار على اخوي
ساره..ايه هين على اخوك

دخل حمد ورحب بعمته وراح سلم عليها
حمد..ياهلا والله بعمتي نورتي الرياض
العمه ..لا هلا ولا مرحبا انا اعرف من الغريب ياحمد عن ملكة بنت اخوي
وقطع كلامها فهد ودخل وسلم عليها
فهد..شلونك ياعمتي
العمه..لو يهمك سألت عني
دخل محمد وفيصل وسلموا عليها وفجأه دخل نواف الكل استغرب وامه من فرحتها بكت ماتوقعت نواف بيدخل
وبمجلس كله بنات عبير اول ماشافته ضغطت على يد العنود لانها جنبها استغربت العنود من تصرفها سلم على عمته
العمه..الحين مافيه اكثر من جياتك لشرقيه ولايقول بمر على عمتي واسلم عليها
نواف وصدمه ثانيه صدمها ل لما قال لكل..خفت اجيك وتقولين فشلتني عند الجيران بيقولون ولد اخوها اعرج
الكل انصدم واولهم العمه التفت على بنتها تغير الموضوع وقالت..بدور قومي سلمي على عيال عمك
انصدم فيصل لانه اول واحد لما مدت يدها وصافحته وقالت ..اهلين بدلع وللكل نفس الشئ عملت
لكن لما وصلت لفهد دخل يدينه بجيب ثوبه وفهمت قصده وابتسمت بسخريه له وكأنها تقول انا لك يافهد
طلعوا العيال والعمه راحت مارضت تنام عند اي احد منهم والكل رجع لبيته وهو مصدوم من الي صار

شوق سافرت بدنيا غير هالدنيا ماعادت تشوف عمتها ولا تتذكر خوفها وظلمها لها بعد اليوم شوق
انسانه فرفوشه حبوبه طيبه لكن بدفتر صغير لفتت انتباهي صفحه كتبتها شوق بعد الملكه على طول
" انا شوق انسانه لها احساس ومشاعر تحس وتنقهر وتنجرح تبكي وتتألم وتحب وتتعب شوق طفله
بريئه قتلوا برائتها بقسوتهم قتلوها لما حرموها من فرحة النجاح والعيد لما حرموها من الضحكه واستبدلوها
بدمعها قتلوها لما اعتبروها اقل منهم وهي احسن عنهم شوق اليوم بنت وعروس وحلوه اليوم
سلمت حياتي لشخص وعدني يستبدل دمعة حزني لدمعة فرح اليوم انا شوق المولده الجديده
ميلادي بأرض حنانه ..واسمي نور لحياته.."
هذي صفحة شوق الي كتبتها وسافر مع اول مكالمه لها مع الانسان الي ملك قلبها بنظرة حنان صادقه من عينه

حمد كان فرحان لكن قلقان بنفس الوقت على وضع ساره وجلس يفكر وقطعت عليه تفكيره نجلاء
نجلاء..حمد شفيك متضايق
حمد ..ساره بنت عمي بتدخل المستشفى الجمعه
نجلا شهقة...ليه
حمد..العلاج بيكثف لها وخايفين يأثر على القلب لكذا عالاقل اسبوع لازم تظل بالمستشفى
نجلاء..ياحياتي يا ساره ماتستاهل
حمد..المشكله انها صعبه ولاترضى وتساعدنا على علاجها
نجلاء..اكيد تخاف
حمد..ههههههههه ساعات احسه دلع
نجلاء..ههههههه ساره شوي دلوعه لكن هي خوافه صدق
حمد..الله يعينا
نجلاء..ان شاء الله مابيصير الا كل خير يالله روح نام وارتاح

الكل نام وارتاح بعد هالليله الحلوه والمتعبه لهم الا وحده ماقدرت تنام جلست على سريرها
وهي تصيح تصيح بشكل يعور القلب تصيح حالها ووضعها
فجأه حست فيها عبير ..خلود شفيك ليه تصيحين..؟؟
راحت لاختها وحضنتها وخلتها تصيح وترتاح وتطلع كل الهم الي بداخلها
عبير..قولي لي حبيبتي شفيك
خلود وبين دموعها..عبير انا ماكنت كذا ابدا لما شفت بدور اعرفت الضياع الي انا امشي فيه
انا مااكره العنود بالعكس كنت اتعمد اني اجرحها حتى اقنع نفسي انها عدوتي واسعى لفيصل واكسبه
عبير انا عمري ماكنت رخيصه ولا عمري فكرت اتزوج بهالطريقه لكن الي شفته من عمتي وبنتها
خوفني خفت احصل احد من بنات عمي مثلها ويكرر تجربتي كانت تهيني كانت تقول انتي مافيه
احد يبيك لا جمال ولا مال مع اني احلا من بنتها عبير انا مستصغره نفسي على الي فكرت فيه
لما شفتها حسيت اني صرت مثلها ماقدرت اتحمل اكون مثلها لما شفت نظرة الاحتقار من الكل لها
واولهم انا ماتخيلت ان بنات عمي او انتي تشوفوني بهالنظره عبير انا قلت احصن نفسي واكون
الاقوى مااعرف ليه العنود بالذات لكن يمكن اعتزازها بنفسها وثقتها مااعرف لكن انا متأكده
من شئ واحد اني مااكرهها بالعكس هي طيبه كثير على ان الواحد اول مايشوفها يحسها قويه مره
عبير وتهدي اختها..اول شئ الحمد لله اختي رجعت لي من جديد والشئ الثاني مو احنا اتفقنا ان احنا
راضين بوضعنا مهما كان وياخلود ياحبيبتي احنا الحمد لله عايشين فيه ناس اقل مننا بكثير لكن
احنا الحمد لله يكفي ان عندنا بيت ملك واخ الله يخليه لنا مو مقصر صح الواحد يتمنى اكثر لكن لازن يكون
الانسان قنوع حبيبتي ..
وبعدين شو قصدك انك تخلين العنود عدوتك حتى تكسبين فيصل
خلود..مااعرف تصورت انهم مناسبين لبعض وانه ممكن يتزوجها لكذا حبيت انا الي اكسبه
عبير..هههههههه هي من ناحية مناسبين صح ( حتى عبير مثلكم تشوفهم مناسبين ) لكن مااعتقد
لان العنود مثل فيصل قويه مره وتقدر انها تتصرف واحس انها محجره قلبها يعني احسها صعب تحب
خلود..تتوقعين تسامحني
عبير..بتصرفاتنا نخلي الكل يحبنا مو بالكلا م بس بعدين قولي لي فيصل شو يعني لك
خلود..بالبدايه عجبني شكله وحالة الماديه لكن بعد ماتعرفت اكثر عليهم لا مااحس فيصل الشخص
الي انا اتمناه فيصل شخصيه تنفع انها تكون اب اخ كبير لكن زوج وحبيب لا مااحس انه ينفع وخصوصا معي
عبير..صح فيصل مايناسبك ابدا ابدا الحين انا مبسوطه واقدر انام وانا مرتاحه ان اختي رجعت لي
خلود..بأبتسامه ..حتى انا مبسوطه
ارتاحت عبير وارتاحت خلود وناموا وهم مبسوطين انهم قدروا يسترجعون شئ ضاع لهم..

اما نواف كان مبسوط انه قدر يواجه عمته بعد كل هالسنين ظل يفكر ويفكر كيف جته الجرأه بعد
هالعزله انه يقول هالكلام وقدام الكل وخصوصا عمته الي الواحد مايتوقع كلامها الي مثل السم
لكنه ارتاح حس انه قدر يرجع مثل قبل صح له فتره تقريبا اغلب اتصاله بالرياض مع فهد ومع بعض
موظفين الشركه لكن الحين بدخول عيال عمه حس بتغير كبير وخصوصا على وجه امه الي عطته
كل ماتملك الي ضحت بأشياء كثيره لخاطر ولدها وجلست طول عمرها تربيه يكفي انها تسافر معه
وين مايروح عاتب نفسه على قسوته عليها كيف تركها كل السنين تتعذب بسبب انعزاله عن العالم
ليه حرمها من انها تشوف ولدها الوحيد مرتاح ومبسوط وتفرح فيه لكنه قال كيف اوهمها بالراحه
وهي بعيده عني كيف الراحه غابت عني لسنين مااقدر يايمه لكن بحاول واحاول واحاول لعيونك
لكن اخذ عهد على نفسه انه يعوضها عن الايام الي عاشتها بدموعها على ولدها ..

يوم الخميس ام فيصل عزمت العمه عندها وعزمت الكل عندها ولا احد انبسط على هالعزيمه ابدا
العنود اعتذرت وبشده من ام فيصل لحد مارضت ام فيصل اما باقي البنات كلهم تواجدوا العصر واتفقوا كلهم
انهم يروحون عند العنود ويقنعوها تجي معهم وخلود كانت مستحيه من العنود لكن


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم