رواية سعوديات بعروق ايطاليا -91


رواية سعوديات بعروق ايطاليا -91



رواية سعوديات بعروق ايطاليا -91


( تحس قلبها تحرك بقوة تذكرت كل شيء سواه فيها ...

.تضايقت بقوة

ودمعت عيونها

حست حالها ضعيفة بقوة محتاجه اخوها بدر يحميها )

تقدمت بخطوات مبعثرة تائهه




ناظرت عيون بندر الذباحة ...

عيون بندر اللي ذبحتها و للحين ما قدرت تتخلص من

ذكرياتها

( عجيب حال العشاق كيف يقولون ان العيون تقتل ! )

الحزن فتت بقايا الحياة فيني مثل مافتت بقايا الحياة فيك

كانها تسولف مع بندر بس بالعيون

( لا يازينة لا تضعفين لا تناظرين عيونه ! .... لا تناظرين عيونه ! خليك مثل امس وقبله )

بندر ناظر فيها

تشقلبت مشاعره

انكسر بقوه من زمان ماشافها بهالحالة ،،

والحين بجمالها وشموخها واقفه قدامي ترمقني بنظرة كبرياء و عتب واضح

صمتها خير دليل على الإستنكار !

زينة انصدمت بشوفة بندر قلبها تفطر على طول تذكرت بدر ماتعرف ليش ودمعت عيونها !

بندر وقف بحيرة و خجل بصوت متردد : كيفك زينة ان شالله بخير

زينة بحزن وببصوت مخلوط بدموع : الحمدلله ...

( لازم اقاوم)
ابو بدر : زينة يلا انبسطي بندر من ريحة السعودية ....... والحمدلله ابشرك امك بخير

انشدت عيون سلطان و كتم على نفسه بقوه .....

و ناظر زينة اللي همشته تماماً

زينة بكت ( آآآآه يا كرهي لك يا مضاوي ممثلة درجة اولى ..ومع ذا تكسرين خاطري كثير مقدر اجرحك او

اخون وعدي معك يكفي انك ام اخوي الله يرحمه ...)

دمعت لانها تذكرت بدر استأذنت زينة وراحت غرفتها

بندر تحسس من وضعه لانو واضح ان زينة تضايقت بشوفته ..

بندر ابتسم : يلا ياعمي استأذن اناااا ....

ابو بدر : تونا اجلس ماصدقنا نشوفك

بندر : اجراءت الدورة طويلة ياعم اعذرني وبحاول اجيكم من وقت للثاني ...

ابو بدر: اصبر لي بجي معاك ....

سلطان التزم صمت كيف لا وهو شاف اخته بحال باكي نوعا ما ....

قطع عليهم صوت الباب و نواف يدخل للتو ....

نواف يتفحص الموجودين : السلاااام

الجميع : وعليكم السلام

نواف : مساء الخير شباب كيفكم اليوم ؟

سلطان مهمشه

بندر : بخير انت كيفك

نواف : بخير يامال الخير .....اقول عمي وين زينة ببشرها

انشدت انظارهم جميعا وعلى راسهم سلطان

ابو بدر : تحسنت صحة امها إن شاءالله

نواف : كلمتها البارح و تطمنت صح ماكلمتها بس وليد طمنها لا عندي خبر غير

( سلطان ....من جدكم تبون اختي للحين تنخدع انو ذي امها وانا ساكت .......( ناظر بندر )

سلطان تحمس و يمكن لو على كيفه راح لزينة و قالها كل شيء )

ابو بدر : اجل وش عندك ؟

نواف : الكورس اللي سجلت فيه اللي فيه ادمث الغثيث هههههه طلعت النتائج

و بسم الله بنتك دفرة ياعمي خخخخ

ابو بدر : خخخخ من يومها وهي شاطرة ماشاءالله تبارك الله

نواف : يؤسفني اقول ياعمي الفاضل انها طلعت على امها موب عليك هههههههه

ابو بدر : ههههه وليش يؤسفك امها ماشاءالله شاطرة

بندر ناظر سلطان اللي من جد عيونهم تحكي واقع يقهر بجد

سلطان تضايق بقوة ولا قدر يتحمل : انا استأذن نشوفكم على خير

و طلع بدون ما يترك أي مجال انو أي شخص يحاكيه

بندر لاحظ توتره

نواف : بكرة نبي نطلع نزهه وش رايكم ؟

بندر يهوجس موب معهم وهم خططوا و ضبطوا كل شيء

ابو بدر : هاه بندر سمعت بكرة بنطلع مع بعض إن شااءلله تجونا انت و سلطان

بندر : وين

نواف : وين يابو الشباب ههههه خططنا و خلصنا و المشكلة انك تهز راسك تو

بندر : اهز راسي ليش وش قالوا لك هندي فارق شعره و ناثر نص علبه الزيت

نواف : هههه وش حلاتهم الهنود يجننون

بندر ابتسم ....

طلعت زينة و هي ضاغطة على مشاعرها بقوة

زينة : السلام

الجميع : وعليكم السلام

( غريب هو حال العشاق مازلوا يحتفظون بمشاعرهم بالرغم من تسبب جروح كل منهم بالآخر ! )

بندر يتأملها بصمت و يختلس نظرات من وقت للثاني تغذي قلبه الملتاع

نواف : زينة صح ترا طلع اسمك يادفرة ههههههه

زينة " تتعمد تضحك بهالشكل " : قايلة لك بما اني انا زينة بنت سعود مااحط يدي بشيء إلا و اخذه

( بندر يا غرورها هذا هو اللي طعن قلبي و سبب هالجروح اللي مرضتني و سببت لي كل شقاي )

نواف : احلى يابنت منتب سهله انتبهي بس لا تطيحين

زينة " هين يانواف " : عفواً

ابو بدر : اعتقد ميب اول مرة تدخلين ذالكورس ومن كثر ما تجينه صرتِ بييومين منجزه كل شيء

( بندر تذكر ذالكورس اخذوه هو واياها مره قبل ... وكان له ذكريات عذبه )

زينة بكبرياء : ايه بس هالمره احس احسن من كل مره هالمره يجنن

بندر طلع من صمته : اعتقد اخذناه قبل يا زينة !!

( زينة اول ما سمعت اسمها حست بكيمات مشاعر تلسعها )

زينة ناظرته بغير إكتراث : ما اذكر اني اخذته معكـ

و رجعت تناظر نواف و ابوها و قلبها يضرب بقوة ....


بندر حس بحركتها ( يبي لها من يكسر لها خشمها ، ابو طبيع ما يخلي طبعه رجعت لطبعها القديم )

نواف : بكرة إن شاءالله بنطلع ( ناظر زينة ) اسمعي من الحين اقولك ترا مو تقولين منيب رايحة

زينة : ههههه وين بتروحون

نواف : بنطلع بضاحية قريبة من هنا موب بعيدةً

زينة : افا عليك بس انت بتروح اكيد حتى انا بروح

( بندر ....حقاً يا محكمة العشاق آما آن ل كان تجلدي سياط الغيرة !! )

نواف : احلى مع اني ادري انك اكبر دافورة و نصابه بس ميب مشكلة خخخخخ

زينة تبتسم : نوووووووووووووووووووواف

نواف : بذا ترا قريب اسمع مين الحمار اللي قال لك اني اصقه وقسم اني اسمع وش له ذالصوت !

ابو بدر : هههه تدري يا بندر اني على ذالحال من جيت ذالملحوس

بندر ابتسم بصمت

زينة : هههههه ياحبي له بالعكس اصلا ما احلوت ايطاليا إلا بوصول نواف

نواف يناظرها " هين يا زينة ادري ليش تقولين كذا ، قايل لك مابي اكون وسيلة بس يصير خير "

نواف : دقايق بجيب لكم صورنا يوم صغار يانتم بتفطسون ضحك !

ابو بدر ابتسم : يانت باز بعمرك

بندر معه اتصال ....

و ابو بدر يسولف مع نواف

( زينة فرصتي ذي اشوف عيونه اشتقت له ، لفت وجهه تبي تسرق نظره خاطفة سريعة ، و فعلاً لمحت

الحب و الشوق و الذكريات الحلوة ... قلبه دق بسرعه .. ونست نفسها...)

بندر رفع عيونه و شافها تناظره ... استغرب ...( وحس بشوقه لعيونه اللي ذبحته و آسرته بسجنها )

بندر يناظر نفسه : فيه شيء

زينة استدركت و رفعت خشمها : لا بس اتأمل اللوحة الصغيرة اللي جنبك << عاش مصرف

بندر ابتسم لها ( شوي و يفقد عقلها من بسمته خخ) مسك اللوحة : قصدك ذي

مسكها قلبها فوق و تحت

بندر يبتسم بسخرية : ماحس انها كف وان احد يبحلق فيها ( ناظرها وهي تسمع بإصغاء و مسويه مااسمع )

بس فيه لوحة تستاهل انك تناظرين فيها وهي اللي ركزتِ عليها

زينة تناظره : ههههه لا معليش مافيه ششيء جذبني غير ذاللوحة و بس ... اقول نواف صورتك

ذي وين ؟

نواف : ذي طال عمرك بنادي الرياض

زينة : فيه نادي اسمه الرياض ههههههههه من وين تجيب ذالاسماء يانصاب

نواف : كركركر لا تسوين فاهمه انا ابخص بالديرة وش دراك عنها انتِ اصلا اعتقد حتى 10 سنين ما جلستِ
فيها

زينة : اعرف الهلال و النصر و الإتحاد و وش بعد !!

نواف : بإذن الله بس خلينا نرجع الرياض اعرفك عليها حته حته

( بندر ....ياحبي لك يا نواف من جدك تحكي انت واياها باي حق بس تقولون كذا ، ملعون ابو الوفاء يا زينة

اللي يفكر احد ياخذه له ... بس و ش نقول دام القلب مبلي !! )

" تذكر صوفيا هاللحظة ... وش سوت معه وش سوت فيه !! ........ عاش جوه عاش ذكرياته البائسة

بندر وقف : بالاذن

نواف : وين اجلس تونا بنلعب

بندر : تلعب معك زينة متأكد انها تعرف و تفهم بسرعه ماشاءالله خصوصا معك

زينة : طبعا هههههههه

بندر ابتسم : يالله تصبحون على خير

نواف يدور جاكيته : احلف بس بتنحاش عشان عمي يحبسني هنا بروح معك

( زينة هين يا نواف يصير خير )

نواف : يالله زيون انا مع بندر قولي لابوك طيب

زينة بدلع : انت قوله مالي شغل

نواف : امش بس بسرعه قبل يكفشني عمي مدري ليش يحسسني اني بزر ابو 14 سنة

زينة بلؤم : يغليك و يعزك ماتهون عليه لانك ماقصرت و وقفت معه بكل شيء

( هالكلمات دخلت بقلب بندر بالصميم )

بندر رفع عيونه و شافها بكبرياء تتصفح مجلة ازياء ....

" بندر طيب يا زينة يصير خير اصبري بس "

بندر : يالله حتى سلطان ينتظرني تحت بالكافي

نواف يضبط جاكيته : على فكرة بندر ترا سلطان ذا ذاب عمره بقوه معك وش يبي صحيح عزيز وغالي بس

عاد زودها حبيتن المفروض مايجي كل ما تجي هنا

زينة تبتسم بإرتياح بس الطامة لين سمعت

بندر بتبرير : عادي الرجال مشتاق لعمه و عمي ترا دايم يسأل عنه و يدق عليه من يومنا بالديرة

نواف : والله عمي اصيل لو كل رجال يتزوج حرمه و اذا طلقها اغلى عيالها و حبهم كان الدنيا بخير يامحلاة

هبه زوجة ابوي الله يغفر له تغليني ههههههههه

( زينة تحس دمها تجمع براسها ... ابي شوي تركيز ... ابي شوي تركيز )

بندر : لا بس سلطان بعد رجال و يستاهل كل اللي يعرفه يحبه و يغليه

( زينة تذكرت نظرات سلطان له نظرات إكتشاف بوله )


نواف : صحيح بسألك وش اسم ام سلطان البارح يقولي ياولد فوزية و شوي و اتكرن لاني مدري وش

اسم امه

بندر ناظر زينة : ليلى

( زينة الدموع اللي بعيونها تتلالأ طلعت ........ و صابتها رجفة شديدة )

كانت صادة عنهم بس قالطة باذنها

بندر : يالله نواف طلعنا

نواف : يالله طلعنا يالله زيون سلام عليكم

طلعوا و قفلوا الباب وراهم

زينة صابتها رجفه شديدة و من شدة صدمتها ركبتها حرارة ....

بعد دقايق تشجنت و لا زالت ترتجف

ابو بدر : نوووووووووووووواف ،،، هاه وين ذلف زينه زينه !!

مشى خطوتين و لمح زينه ترتجف على الاريكة

ابو بدر انفجع : وش فيك زينة وش فيك

زينة ترتجف و العرق على وجهها كثير

ابو بدر لمس جبينها حار يطبخ

حملها و وداها اقرب مستشفى

الدكتور افادهـ بأنها متشجنه ... نظرا لإرتفاع حرارتها

عالجوها و ساعدوها ......

و ابوها عند راسها يقرأ عليها ... ولا تزال ترتجف

-

-
يتبع ,,,,,

👇👇👇

أحدث أقدم