رواية سعوديات بعروق ايطاليا -9


رواية سعوديات بعروق ايطاليا - غرام

رواية سعوديات بعروق ايطاليا -9

زينة ناظرت بندر بشاعرية كلها شجن : بندر تبي نرتاح ..؟

بندر قرب لها : أي اكيد ياقلبي

زينة : نطلع بيت بروحنا ....

بندر استغرب وهالنظرة جملت عيونه : ههههه ذالخيار ابعدييه فاهمه اعتقد تعرفين طبعنا بهالعائلة يعني اقصري الشر والصورة واضحة قدامك اعتقد خالد ونسرين اكبر مثال

زينة تضايقت و بين على ملامحها : ابي اناااااااااااااام ممكن....... سحبت الغطاء و رجعت نامت

بندر رفع حاجب واحد بحركة تعلن عن بدء العصبية عنده : انا مابعد خلصت كلامي

زينة من تحت الغطاء : شكلنا ما راح نتفق ماله داعي تعور حلقك في الكلام تصبح على خير

بندر تضايق من طريقتها مره....بس حب يعدي هالليلة على خير ...تجاوز لها حركتها مثل ما كان يتجاوز عن حركاتها اللي تزعله هالايام !

( تغيرت حالتي معها من بعد الدلال اللي كنت عايش فيه و الغنج صارت تعاملني كذا دنيا غريبة)

طلع وراح يشرب مويا من المطبخ كان عطشان من شدة الحوار بينه وبين زينة اخذ الكاس وبلحظة ضياع فكره طاح الكاس وانكسر تأفف وتعوذ من الشيطان فتح الدرج بيأخذ كاس ثاني مد يد بيأخذ كوب تفاجأ يده مسكت كرتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـون ..



سحب الكرتــــــــــــــــــــــــــون ومن شكــــــــــــــــــــــله يبين انه حبوب



طلع الكرتون وناظره فــــــــــــــــــوق تحــــــــــــــــــــــــت

انصعق كأن احد طقه على خشته بخشبه



( حبوب منع الحمل يا زينه )

ذي آخرتها معاك وانا اقنعك دايم تقولين غصب عنك اوريك



طلع من المطبخ ما يشوف دربه خير شر معصب و حالته صعبه

دخل عليها معصب مره وبأعلى صوت : زينة زينة وصمخ ان شالله قومي ..؟

زينة ناظرت فيه متروعه تكره الصوت العالي : ايش السالفه وش فيك ؟

بندر بعصبية فظيعه قومها بقوة : وش ذااااااااااااااااااااااااااااااا ؟

زينة ارتبكت وطار قلبها منها وقفت وقالت : مدري شدراني انا << -- غبيه خخ

بندر بنظرة قاسية : ماتدرين هااااااااااااااااااه

وطلع الوصفه

بندر قدم الورقة عند عيونها مباشرة : وذالورقة باسم مين وإلا ماتعرفين تقرين بعد ؟

زينة بعدت الوصفه عن وجهها و ناظرت فيه و شالت نظرتها بسرعه

زينة صدت ونوت تطلع من الغرفه شدها مع يدها ووقفها قدامه كان معصب مره

بندر يرعد بصوته : ليش سويتِ كذى مو حرام عليك تكذبين طول هالوقت ؟ تدرين وش معناتها انك تكذبين على زوجكـ او لا ....

زينة تبعد عيونها عن عيونه : احنا متفقين وخالصين من هالموضوع حمل ماابي ماابي ابد بليز مانبي نكرر و نعيد

بندر رفع راسها بقوة بحركة عورتها : لا والله الدعوه على كيفك عشان تقررين تبين او لاا .... بكرة ان شالله بآخذك الدكتور ونحلل سوى نشوف

زينة الصيحة واصله معها : لا انا ماابي اروح ماابي

بندر عصب عليها : غصب عليك بتروحين فاهمه

زينة راحت تبكي في الصاله

وبندر يندب حظه العاثر وشذالقراده ياربي وش فيها زينة استخفت معقوله تأخذ موانع واحنا صار لنا فوق السنتين متزوجين....

فجاءه سمع صوت زينة تحاكي امهااااااا

زينة : يمه بكرة بيأخذني بندر الدكتور عشان نحلل تأخير الحمل يمه وش اسوي خايفه يمه طبعا بسوي اللي قلِت لي عليه بس خايفه بندر عصبي ويبطش علي وانا خبرك ضعيفة زينة (تحاكي وتغصص في البكاء)

بندر تأكد من اللي كان شاك فيه يعني امها ورى السالفه امها هي اللي غيرتها علي وعلى الناس كلهم هين اوريك ياام بدر .......



من مساء الغد الساعة 10

دخل بندر وزينة على الدكتورة وداد اللي حللت لهم وقالت النتائج بعد ربع ساعه

بندر اخذ زينة( طبعا من بعد البارح ما كلموا بعض ولا حرف ) وطلعوا في الانتظار ينتظرون نتائج الفحوووص..

كانت زينة في عالم من الهم والاحزان

بندر كان يراقب العالم ويفكر بحاله اللي صار لها اربع شهور تايهه عن السعاده ......

فجاءه مرت وحده لابسه لثمه ( ماتدري وين الستر فيه ) ولابسه عبايه مخسرة على برمودااا البنت وقفت يوم لمحت بندر وجت قربت له ..

زينة استغربت الحرمه بس توقعت انها بتسأل عن شيء بس الصاعقة صارت

البنت بمياعة : انت بندر صح ........؟

بندر بنظرة كلها ثقل و شموخ رزة : أي نعم....

زينة ضايعه بالطوووووشة وقلبها يضرب بقوووووووه وتراقب بصمت

البنت بمياعة مصطنعة تقز بندر و تأكله : افا معقوله بندر ماعرفتني نسيتني كذى بيوم وليلة

زينة تتلفت بسرعه وقلبها ينبض بسرعه انحشرت مره ...

بندر يبتسم بثقل : عفوا اختي شكلك مشبهه مع تشابه اسماء

البنت : افا يا بندر نسيت ايامنا و ليالينا ههههه انا اللي وصلتني البيت تذكرت او لسى

زينة انحشرررررت وبكت انكتمت (خيانة بعد )

بندر ناظر زينة مسكها وشالت يده عنها وقامت

راحت السيارة واهي ضايعه في مشاعرها خيانه يا بندر تخونني انا زينة

بندر ناظر البنت بإستحقار : الله يآخذك ان شالله انا متى عرفتك عشان تقولين كذى

راح بندر يلحق زينة و اعصابه مشدودة جدا

لقى زينة عند السيارة تبكي بحرقه ...

بندر نبضاته " تك تك تك " تنتظم بقسوة و نظراته خجولة غير واثقة لها

قرب

مسك يدها الباردة ..... زينة قلبها انتظمت فيه نبضات تلسعها بقسوة ونزلت يده اللي تحس انها قبضت روحها

بندر برومانسية تنطق من نظراته : حبيبتي زينة ....

زينة بعصبية ودموعها هماليل : لا تكلمني لو سمحت لا تكلمني

بندر : اسمعيني بس الموضوع ومافيه اني

زينة بكبرياء تجفف دموعها : ماطلبتك تشرح لي خلااااص براحتك وش دخلني انا فعلا يابندر طلع كلام امي صدق وانا اللي على بالي انك فعلا تحبني وموفي لي طلعت خاين آخر شيء ( تبكي بقوة زينه )

بندر يحاول يضبط نفسه هو يحس بنظرات الناس من حوله : زينة هالبنت ذي قبل اتزوجك قبل اربع خمس سنين طلبت وصف حي البديعه وعطيته السايق مو اهي بعد والله العظيم وربي الكريم صدقيني

زينة بقوة المواجهة : وكيــــــــف عرفت اسـمكـ......

بندر حس بنظرات الفضوليين زادت : مدري ناسي والله بس يمكن انا قلت لهم لانها فاسخه الحياء اهي مره

زينة مااقتنعت وظلت تبكي بقوووه

بندر عصب من نظرات الناس : خلااااااااااص عاد زودتيها تراك قلنا لك بنت داشرة وماعندها شغل إلا هالامور لا تخلينها تكهرب حياتنا غير ماهي متكهربة خلقه مانب ناقص دلعك بعد خلاص راسي صاكني يالله اركبي يكفي فضايح ...... ركبوا السيارة في جو متوتر جدا و مشحون

زينة تبكي و تشاهق : ودني بيت امي نورة ( ام امها ) ابي اروح لحد من ريحة امي ...

بندر ينقاله مسوي حكيم خخخ وكان مشتت : وشلون اوديك وانت مبهذله كذا مانيب موديك

زينة بصراخ فظيع تزعق بهسترياء : خلهم يدرون عن تعاستي معك وعن دناءتك وخيانتك لي يالهمجي



(طراخ)

لحظة غير مــــــتوقعة ابدا ...موقـــــــف غير متوقع


جاها كف محترم من بندر ولاول مره يمد يده على زينة

زينة واهي صاده ميب مصدقه للحين : تضربني يابندر وصلت فيك المواصيل تمد يدك علي زينة بنت سعود نزلني ماابي اركب معاك

فتحت باب السيار ة تبي تنزل

بندر واهو معصب و قلبه يضرب بقوة و يديه ترتجف من هول اللي سواه : ابركها من ساعه قرفتيني الله يلعن شيطانك اربع شهور وانا متقرف كرهت البيت وكرهت نفسي كرهت الدنيا...

زينة نزلت فتحت باب السيارة و نزلت وحالتها لا تنوصف ابد

وبندر عصب بصوت عالي : الله يأخذ عدوك فضحتينا اركبي وسكري الباب لاايجيك كف ثاني بسرعه ( بصوت عالي )

زيـــــــــنة ياحرام مالها يــــــــد ولا قوة حتى اخــــــــــــو ماعندها قريب تدق عليه ويجيهااا آخ يا بـــــدر وينك تشوف قرادتي يازين الاخـــــــــو وفزعـــــــــــــــاته لخواته بدر وينك محتاجتكـــ ............

طول الطريق واهي تبكي بحسرة و تشاهق .....

بندر مابغى ينزلهاا في بيت جدتها واهي مبهذله حب يفرفر شوي



(عاد تخيلوا زحمــــة الريــــاض والســـــيارات والازعــــــــاج مع جــــــو متوتــــــــــر و قلــــــــــوب دامية )

لين تهدأ وينزلها عنده جدتهــــــــا

زينة تبكي بإنكسار حتى جوالها تقفل..

بندر بهدوء قطع الصمت : متى اجيك ..؟

زينة ساكته ....

بندر بدأ يعصب : صقهاء الظاهر ان في كائن حي مستحملك من قبل شوي و يحكي ماتسمعين متى اجيك ..؟

زينة تناظره بقسوة : ياليت لو تتركني هنااااا احسن لي

بندر : وش دعوه ماابي ودي بس خايف من ابوي وعماني يسوون لي سالفة ؟

( غصب قال هالكلمه وإلا اهو يموت فيها بس كبريائه مايسمح له يقول غير كذى )

زينة جوالها تقفل ماتدري كيف تدق على امها نورة اخذ بندر جهازه ودخل شريحة زينة فيها وشات الجوال عليها

زينة دقت على جدتها بس المفاجأه ان جدتها طلعت في الشرقيه عند بنتها فوزية ....!!



( أه يا حظي الدفين تبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا ً للحظــ )



(يالله يازينة الضيقة زادت وتضاعفت )

بندر رفع حاجب واحد يبتسم بإنتصار : هااااااه والحين نروح البيت ....؟

زينة بإنكسار سكتت ولا ردت ( اكيد يروحون البيت وين تروح مالها احد اهلها برى وجدتها الوحيده مسافره )

زينة بهدوء يدل على حزنها الكبير : نزلني عند تغريد .....؟

بندر ناظر بساعته : أي بس الساعة 12 وإلا ايش رأيك؟

زينة والعبرة خانقتها : نزلني عندها عادي

نزلت زينة عن تغريد اللي كانت مستغربة ولا تدري وش السالفه مثل الاطرش بالزفة

بعدما جلسوا و تقهووا ...لاحظت تغريد ان زينة فيه شيء موب طبيعي

تغريد بحنية : زينة شكلك مايطمن وش فيك انا مثل اختك وإلا .....؟

زينة دمعتها على خدها : مدري بس حسيت اني متضايقه وقلت ابي انزل عند تغريد

تغريد ضمتها : يابعد قلبي انتِ والله بس وش فيك؟ مين مكدرك يالغلا لا يكون بندر بس

زينة تبكي وماقدرت تقول ولا شيء ...

تغريد : ياربي ياربي سترك خوفتيني والله لي ساعه اشحذك تقولين لي وش قصتك يا بنت ..

طول الوقت تغريد ماقدرت تفهم من زينة ولا شيء إلا انها احترمت رغبتها بالصمت اخيرا

زينة ناظرت الساعة : يووه الساعه 3 وانا مارحت البيت

تغريد بحرص على زينة : اقعدي عندي نامي هنا وبكرة اوديك احسك مره متضايقه والله

زينة بحسرة : لا مااقدر بس يالله جوالي وينه

ناظرت و شافت جوالها على تسريحة تغريد سحبته بنعومة متناهية

تغريد تناظر زينة بحيرة : لا انا اوديك انا ونووووافووه ذا وش عنده غير التسدح بذالاستراحات ندق عليه متى ما حبيتِ تروحين بس طلبتك اجلسي احس انك مره متضايقة

دق بندر على زينة ... قلبها زادت نبضاته والخوف انتظم ليكّون أقسى نبضات في القلب

ودها تكسر الجوال بس عشان ماتبين شيء ردت بشكل طبيعي

وطلعت عشان تنزل له ... تغريد بتنزل معها بس حلفت زينه ماتبي تتبعها

طلعت ..

واثنــــــــــــــــــــــــــاء مااهي طالعــــــــــــه

نواف تــوه واصل يشقلب مفاتحيه و و الشماغ على الكتف ..

نواف يحاكي نفسه : تعال تعال وإذا جيت وش بيستفيدون صدق ناس فاضيه ..

رفع راسه و رجع لانه لمح بنت تنزل ببطء و مبين انها تجفف دموعها !!

شافها نواف اللي فعلا شهق يوم شاف جمالها و بلم ما كان ناوي يشوفها حتى انه صد بس لمحها ..

-
-

زينة طلعت وركبت في السيارة ...<< ---مانتبهت بوجود نواف

بندر معصب لان له 10 دقايق واقف برى : اخيراااااااا لاطعتني ساعة احتريك بالشارع بنقالي لحضرتك طال عمرك

زينة تنهدت و استمرت ساكته ريحة عطره وترت زينة كثير ذكرتها فيه

بندر ضرب ايده على الدرقسون بقوه : طيب احسن لا تردين

-

-

نواف دخل مسرع طايــــــــر على تغريد حتى انه صدم الباب وشماغه طاح ...<< --مربوش هالولد خخخخ

نواف نزل راسه و سحب شماغه على الطاير : كيفك بتو مشتاق لك

تغريد : هههههههه ياحبني لك صرت حتى ماعاد تفرق بين خواتك ...

نواف طق جبينه : ااااااسف اختي ياللي تموتين في المجلات والفرفرة في الاسواق تغريد وانا اقدر

تغريد مستغربه : هههه غريبة

نواف يمهد لانه بينشدها عن اللي عندها : مالغريب إلا الشيطان وش الغريبة

تغريد : مو غريبة غريبتين الاولى انك مشرف بدري و الثانية انك متكي و تسولف معي خصوصا وان خالد توه غاسل شراعك يعني مع كل إحتراماتي خخخ

نواف : وش تبيني اسوي يعني اروح لخالد و اتطاق معه ههههه الدعوه ايزي تيك ات ايزي ..

تغريد بدهشه من تغير نواف : قدرة الله سبحان الله كبيرة

نواف بحماس : إلا اقولك ... مين اللي كانت عندك ..؟

تغريد عرفت السالفة و مسويه ثقل : وش دخلكـ ..؟

نواف بحماس اكثر : تكفين طلبتك

ويطلع ميتين من مخباته ....

تغريد عرفت اللعبة و مسوية ثقل عشان يزيد الفلوس : قلت لك مالك شغل ...وبعدين عيب ترى ذي المره العشر طعش اللي اقولك لاعاد تسألني عن صحباتي

نواف طلع خمس ميه : منهي طلبتك ...؟

تغريد شوي وتطلع لسانها من يوم شافت الفلوس خخخخ مدت يدها بتأخذ الفلوس : ليش ؟

نواف سحب الفلوس لوراء : اول مين ؟

تغريد مدت يدينها تبي الفلوس خخخخ : زينة .......

نواف شهق وبعد الفلوس : احلفي ..

تغريد عيونها على الفلوس : والله بس ليش ...؟ هات الفلوس طيب قلت لك

نواف سحب الفلوس : افـــــــــــا يعني متزوجة زوجة بندر صح ...؟

تغريد مدلخه : ايه كش عليك ليش .... هات الفلوس وش فيك ابعدتهم هههههه

نواف تنهد بعمق : تهبل شفتها واهي طالعها و ماانتبهت ............

تغريد مسويه عصبية : ياللي ماتستحي على وجهك في بيتنا و تقزز لا وبنت عمك لا ياللي ما فيك ذرة حياء صدق اللي قال اللي اختشوا ماتوا .....طيب هات الفلوس ؟

نواف دخل الفلوس بجيبه : معصي البنت طلعت متزوجه اقلبي وجهك خلاص هههههههههههه إلا هي وش فيها ..؟

تغريد طرطعت و نواف شات عليه خدادية على وجهها و طلع و سحب الباب وراه وهو يضحك عليها بس صورة زينة في باله .....سبحان من خلقكـ



(3)



زينة دخلت الغرفة وكل هموم الارض عليها ..خيــــــــــــــانة ...وقــــــــسووة ...والاكثر من هذا الجـــــــــــــــــــــــــفاء... ولسان حالها هي وبندر يترجم الموقف لـ :



هـــــذا آخــــــــر ما وصـــــلنـــــا لـــــه هذا آخــــر ما وصــــــلنا لــــــــه ...!

بعد ما كــــــــــان كل النـــــــــاس تحسدنا على الـــــــــود اللي حنا عايشيـــــــنه ....

انت في دنــــــــيا بعيــــدة .. وأنا تــــايه وسط غابـــــــة من مشاعر تلهـــــــب القلــــــــب و تبــــــيده

من وريــــــــــــده لوريــــــــــــــــده .....!

و رغم هذا عايــــــــــشين تحت سقـــف البيــــــــــــت ...لكـــــــــــــــــــــــن ضايعــــــــين في هالمدينة !

أأأأه يا ظـــــــــلم المديــــنة .... ويا قســـــــــــــــــــــــــاوة قلبكـ اللي عارفينــــــــه

كل خلـــــــــق الله و قلبي وانا قــــلبي فـــــــيكـ أعلم ...كيـــف اشوف وانا يلبســــــني العمى حيــــــرة و خوف

كيف اشـــــوف والهـــــــــــــــــــوى قيـــــــــــــدي و سجـــــــــــــــاني الظروف ...

آآه يا ظـــــــــــلم المدينة ....و ياقســــــــــاوة قلـــــبكـ اللــــــــــــــــــي عارفينه ..لدرجة انها ضربها لاول مره بحياتها تنطق.. زينة الرقيقة الدلوعه الرومانسية ...تنطق ...بكت بحسرة !

جلست تبكي وتبكي وتبكي ....

بعد مرور ساعه والنفوس يمكن هدت نوعا ما

بندر يجر خطواته بكبرياء عاشق ..... دخل غرفتها و وقف عندها وبين طوله الفارع و كما هي العادة ريحة عطره من بيربري سببت توتر فظيع اعلن عن وجوده في نفس المكان ..... و زينة استنشقت عطره اللي يلسعها لسع

بندر بهدوء : وبعدين .. كل وقتك بتبكين ..؟

زينة تجفف دموعها و رفعت راسها فوق : حتى البكاء صار فيه شيء بعد ابكي ماضريت احد جالسه اعبر عن مشاعري وش فيها يعني

بندر قرب لزينة و توترت بقوة ...

حاول يفهمها السالفه ... بس حزنها وانكسارهااا عذب بندر

زينة بدت تستوعب الموضوع ..... واقتنعت انه مو خاين لانه حلف لها على المصحف .. وانه ضربها لانها نرفزته وقالت له كلام مو لائق ... راضاهااا وبوس رأسها واعتذر منها

بندر بشاعرية : انا لك ياقلبي انا هــــلك وناسك انا كل حيــــاتك دمعتك غاليه يابعد طوايف اهلي انت

زينة تبكي : يابندر وش اللي صار فينا ؟؟

بندر : مدري حبي يمكن سحابة صيف يمكن عين قوية على حبنا وعشقنا لبعض يمكن ويمكن بس طلبتك مااطيق اشوفك ياحياتي حزينة تعبت من كل شيء الاشواق ذبحتني والحنين ولهني عليك خلاص زينة محتاجلك اناا موووت وانت محتاجه لي مانبي نكابر على بعض...

زينة تبكي ...

بندر مسح دموع زينة : حبيبتي انا اشرب دموعك كلهاا انا اشرب حزنك وهمك ياقلبي سامحيني قسيت عليك ياروحي بس والله من القهر اللي فيني مااطيق اشوفك تبعدين لو بمشاعرك عني

زينة : الله لايحرمني منك بس تكفى حاول تفهمني انا اموت عليك

بندر: تموتين علي اثبتي لي طيب ..؟

زينة ناظرت فيه بخوف : باايش ..؟

بندر : نبعد عن العصبية وتهتمين لنفسك وصحتك وتدراين حبيبك اللي تعبان نفسيا ومرهق من خوفه انه يفقدك ..

زينة حطت يدها على شفايفه : قلبي انا بحتويك بس بليز لا تزعل مني انا نفسيتي مو مستقره

بندر ضمها لصدره وقال : لا تخافين ياحبي انا كلي صبر لو تسوين اللي تسوين كلي فدا لك

زينة تناظر في عيونه وغمرتهم لحظة ولا اروع من كل اللحظات وتذكرت مثل انجليزي مشهور

Believe not all that you see nor half what you hear



(4)



ومع مرور الايــــــــــام استمرت نفس المشكلة ولكــــــــن في النهاية يتصالحون بموقف رومانسي ولا اروع

طبعا مثل ماعرفنا حياة بندر و زينة صارت كل يوم مشكلة وكل يوم جرح وتضميد جروح

بس بالنهاية يرجعون يحبون بعض زينة مهما نفذت تعليمات امها إلا ان نظراتها تفضحها لانها تحب بندر من قلبها مهما جرحها مهما ضربهاا إلا انه تعشقه بجنون....و تغار عليه بشكل فظيع

-

-

كانت زينة تأكل تفاحه بطريقة ناعمه بندر قدامهاا يناظرهااا وشوي يلعب بشعرهاااا

بندر يبتسم : تصدقين حتى شعرك تغير بعد زيك ؟

زينة تبادله البسمة : ايه اشوفه منعدم بقصه ان شالله

بندر يجاريها : لااا تقصينه ولا تجينه خليه عادي

زينة : ههههههههه مو تقول انه منعدم ...

بندر : ماقلت منعدم قلت متغير

زينة : نفس الشيء ههههههه

بندر : لا بس صاير لئيم كل مااجي بمسكه يطير

زينة : احسن هههههههههه

بندر بجديـــــــة شوي : إلا صحيح اليوم بتصل على الدكتورة عشان النتائج ..

زينة تغير المود تبعها : ان شالله ....

( اللي ماتعرفونه انو زينة لما كانت في ايطالـــــــيا راحت لوحدها لدكتور وفحصت عنده بين لهاا ان حملها جدا صعب و ياثر على عقليتها هو ممكن بس يأثر على حياتها بشكل كبير ولكذا مالازم تحمل إلا اذا قبلت تضحي بعمرها و أكد لها الدكتور ان هالمرض وراثي )

"

"

طبعا لأن الطب عندنا هنا مره صادق و دقيق خخخخ خصوصا بعض المستشفيات الاهلية همهم بس يشفطون جيوب الناس ولاعندهم مصداقية في النتائج لابد من انك تسوي كل التحاليل عشان يشخصون علتك ....

الدكتورة بينت لبندر ان النتائج طبيعيه وتأخر الحمل ناتج عن حبوب منع الحمل اللي بالفعل زينة كانت تأخذهم للضرورة ..

.. بندر تنرفز يعني انا ولهان ابي اشوف ضناي و زينة تأخذ موانع وشذالحكي مين يرضاه باي دين واي شرع بس ؟

دخل بندر على زينة اللي كانت تقرا روايه لجين اوستين قلبها ضرب بقوه يوم شافت بندر دخل و وجهه فيه شيء

قالت اكيد انه عرف الموضوع العجز اللي فيني وبيقول ليش ماقلت لي

بندر سولف معها شوي و بعدين قام

بندر جلس قدامها مباشرة بكل هدوء : زينة انا رحت الدكتورة اليوم ..؟

زينة ارتبكت ووجها صار ازرق وحبت تهرب من الغرفه ..

مسكها بندر وحس انها ضعيفه مره

رفع راسها وحطه قدام وجهه : زينة ليش سويتِ كذا ..؟

زينة شوي وتنهار يعني كشف حقيقة عجزها

بندر : زينه ردي علي ليش اخذتِ موانع..؟

زينة دموعها طلعت وناظرت فيه : خلاص عرفت كل شيء اخذهم عشان اني مقدر..

بندر مسك وجهها : وش ماتقدرين الدكتورة تقول انك تقدرين ونص وثلاث ارباع وراك وش فيك ليش ماتبين مني عيال ؟



زينة استغربت من كلامه و سرحت تتذكر ان الدكتورة جورجـــيا في ايطاليا كانت حاطتها بالصورة وقايله لها احتمال في السعودية مايكشفون عجزكـ ،، حتى انها كذبتها وراحت كذى دكتور في ايطاليا بس كلهم اثبتوا لها الشيء....

بندر يتأملها : ايش فيك ردي ....؟

زينة تحرك عيونها في براءه : وش اقول ... اللي كاتبه الله بنأخذه...

بندر : اوعديني ماعاد تاخذين هالموانع .... ،،

زينة ابعدت عنه : مقدر آسفه ...

و ارتفعت اصواتهم

واستمروا على هالحال

وراحت زينة تبكي وتخبر أمها تقولها بالتطورات امها وطلبت منها ابد ماتقول لبندر ولسبب ثاني مجهول ..

-

-

تأزمــــــت علاقة بندر و زيــــنة فترة بس سرعان مايرجعون لبعض ....

طبعا زينة ماتركت مشاكساتها لابد تسمع كلام جارح عشان تحمي نفسها تبعا لوصية امها

وامها توصيها تتكبر على بنات عمها لدرجة انهم ماعاد يتقبلونها خير شر من تصرفــاتها ..

حتى تغريد صديقــــــتها الروح بالروح استغربت تصرفاتها في الفترة الاخيره..

بندر صبر عليـــــــــــــــها كثـــــــــــــير ومرر حركاتها وتصرفاتها لانه يحبها

ام بدر تبي تمتع بنتها بحياتها تبيها تتميز بين الجميع..

-

-

في إســـــــــتراحة العائلــــة الكبيـــــــرة

هناك فيه حفلة مقامة لمناسبة ما...... ومن تلك الزاوية نلقي الضوء على :

تغريد بإمتعاض : زينة خير ان شالله وش فيك ليش قلتي كذى عن خالتك ام تركي واميرة تسمع

زينة بكبرياء : احسن خليها تسمع اكبر همي اهي وامها

تغريد بدلاخه : زينة وراك ماخبرك كذى وش صار لك يا بنت ؟

زينة : ولا شيء بس صحيت ووعيت الطيب ماله مكان بذالوقت

تغريد باسلوب ناصح : اصحي لحالك زينة لازم تصيرين استقلالية امك على عيني ورأسي بس عاد مو تسيطر على حياتك كذى

زينة عصبت و تنرفزت : حتى انتِ ياتغريد ماتحبين امي كلكم ماتحبون امي وش ابي فيكم اللي مايحب امي مااحبه واكرهه بعد عدو امي عدو لي

تغريد : الله يصلحك بس ويهديك مااقصد بفهمك تعالي اجلسي ياشينك

زينة زعلت وقامت من تغريد : وانتِ بعد مو ناقصتك ياليت ماعاد تسألين عني مادامك ماتحبين امي ..؟

زينة سببت حالة إستنفار لحد ما قال لها بندر تطلع للسيارة

طلعت زينة من الإستراحة و ووصلها بندر اللي اكلها يياحرام ماجلس مع الشباب إلا ساعة او اقل خخ

في السيارة صار بينهم اكشن كالعادة و انتهى بالصمت الجارح



(5)



بعد مـــــــــــرور اســـــــــــبوع في يـــــــــوم الاربـــــــعاء ...

جمعة الصبايا في بيت ود





في بيت ابو محمد ود عملت حفلة وعزمت البنات كلهم حضروا إلا زينة اللي تشوف ان الحفلة مش من مستواهااا ابد ..

ود : النحيسة زينة ماجت ...؟

تغريد : ولا راح تجي البنت متشقلبه 180 درجة

ابتهال : أي والله وش فيها اهي متغيره مره

ود: ايه صايرة نسخه من امها سبحان الله حتى نفس اسلوب الحكي

اميره بحزن شوي نزلت راسها : لو تشوفون كيف تتصرف في البيت بكبرياء بغرور سبحان الله ماتوقعتها كذى

تغريد : سبحان الله متغيره حتى سلام ماعاد تسلم

أميرة بحزن : آخ بس خلوني ساكته لو تدرون وش كثر اهي محسرة في نسرين ماتصدقون

تغريد : مااعتقد احد يقدر نسرين هههههههههههه ( استوعبت وجود اميره ) اسفه مااقصد بس يعني قصدي ان نسرين قوية ماشاءالله بس ذا قصدي و قسم < - -وجهها برد خخخ

اميرة بحرج : لا نسرين تغيرت مو اللي خبرك بالعكس تماما

ود بتغير الموضوع : معقولة زينة كذى ؟؟

ريم : امها مخليتها ريموت كنترول تتحكم في حياتها ان بغت يمين يمين و ان بغت شمال شمال

إبتهال بفضولها المعتاد : وبندر كيف تتعامل معه..؟

اميرة تذكرت شكل اخوها اللي تعزه كثير : مدري بس من شكله مبين انه متضايق مره يختي صايرة نسخه من امها في كل شيء سبحان الله

ود : الله يهديها لحالها بس.........

"

"

في تلك الليلة

نسرين كانت جالسه في غرفتهااا النور طافي ودموعها تسيل على خدها... نفسيتها تعبانه مره حتى عيالها ماعاد تحبهم زينة جرحتها بكلامها وصحت فيها احاسيس الندم على خالد

نسرين تأزمت حالتها لا تأكل ولا تشرب ولا شيء تنومت في المستشفى 3 ايام ورفضت تجلس وطلعها نايف على مسؤوليته .....كما تديــــــــــــــــــن تدان ذا حال الدنــــــــــــــــــــــــــــيا



نسرين حالتها منكسرة وكبريائاها مكسور...

خـــالد كان جالس في الشركة كل الموظفين طلعوا إلا اهووو جالس يبي يراجع ملف مهم

دخل عليه تركي ( اخو نسرين الكبير) .. وسلم عليه وضيفه خالد وبعد سوالف عن الشغل و الاهل ..

لحظة صمت

تركي بخجل رفع عينه : خالد انا ما ودي اتدخل في حياتك ولا افرض شيء عليك بس بحطك بالصورة ترى ام رامي لها شهر واهي تعبانه ونفسيتها زفت ....

خالد : افا ياولد عمي وش فيها ام رامي عسى ماشررر...

تركي : والله ماندري فجاءه كذى تأزمت وصارت كارهه كل شيء حتى عيالهاا ماتحبهم

خالد : ياساتر ماوديتوها للدكتور طيب ...

تركي : الدكتور شخص الحالة هبوط في الضغط عشانهااا ماتأكل ابد ....

ووداها بندر دكتور نفساني قال عندهااا انهيار شعوري..

خالد : اعوذ بالله نسأل الله العفو والعافية ماتشوف شر ان شالله الله يشفيها ويخليها لعيالهاا ان شالله

تركي : ماادري عاد انا قلت يمكن لو تشوفك تخف شوي ...( انحرج واهو يقولها )

خالد : تقول انها كارهه العالم كلهم من باب اولى انا ماتبي تشوفني اخاف تشوفني يصير لها شيء

تركي : لا ان شالله احنا نجرب و نشوف

خــالد مع ان نسرين جرحته كثير ولعبت عليه وعلى خواته وظلمتهم كثير كثير .. إلا ان الفزعة البدوية موجوده ... واهو حب ينقذها عشان عيالهم بس لان جروحه بعدها ماطابت,,

دخل تركي وخالد البيت ... وطلعوا فوق

تركي : ذي الغرفة طق الباب وادخل عليها ...

خالد : الله الله اذا سمعت اشياء تنشات اسحبني ترى اختك ماتحبني كارهتني ههههههههههههه

تركي : لا ان شالله احساسي انها تبي تصفي حسابها معك

خالد طق الباب ولا ردت طق طق لين تعب اشر له تركي انه يفتح الباب فتح الباب ودخل مشى لين وصل عندها كانت جالسه على السرير ..

خالد : سلامتك نسرين .........

نسرين الصوت قرقع في مشاعرهااا عور قلبهااا اثار ذكرياتها الحلوه دموعها زادت التفت ناظرت وإذا اهو خالد ..

نسرين بصوت خفيف : وش جايبك ؟؟

خالد : اتطمن عليك واشوفك ...

نسرين : كذااااااااااااااااااااااااب

(خالد استغرب): افا

نسرين : انت جاي تتشمت فيني صح...

خالد : اعوذ بالله بس منك انت وافكارك انا جاي اشوفك واتطمن عليك والحمدلله انك بخير بس ليش ناحفه هههههههههههه شكلهم مايعطونك اكل صح اوريك بتركي وإلا تركي ايش دخله اوريك ببندر

نسرين تبكي بحرقه نسرين زادت جروحا يوم قال بندر لان كل اللي فيها من زينة زوجة بندر هي الوحيده اللي قدرت توقف في وجهها )

خالد قرب لها : توجسين شيء نسرين ..؟

نسرين تبكي ولفت وجهها ورى : لاااااااااااا اطلع برى ماابي اشوفك برىىىى

خالد : ممكن اشغل النور عشان اشوفك زين طيب ؟

نسرين : لااااااااا اطلع برى

خالد برومانسية : ودي اشوف وجهك طيب ..؟

نسرين زعقت بصوت عالي : اطلع برى

خالد بقلة حيله : اوكي انا طالع بس تذكري زين اني اذا طلعت حرمي انك تشوفيني مره ثانيه ؟

نسرين ناظرت فيه : بموت عاد اذا ماشفتك وش جايبك تتشمت بس لعلمك انا لسى عند رأيي ورجعة معك موب راجعه لو تموت إلا اذا نفذت شروطي

خالد تنهد : طيب خيسي هناااا لو تموتين شروطك انا قايل لك تنسينها والشرهه ميب عليك علي انا االي قلت انك تغيرت بس للمعلومية جيتي عشان رامي وراما بس فاهمه ..

نسرين قامت وابتسمت وواضح انها كانت تبكي : اخيس في بيت ابوي افضل من اني اخيس في بيتك بين امك وخواتك

خالد استوعب أنه انظلم يوم تزوجها ، طنشها تقديرا للحاله اللي اهي فيها وطلع

طلع خالد ونزل إلا وبدخلة بندر المتبهذل لانه كالعاده متهاوش مع زينة بالطريق ورفعت ضغطه عليه نزلها بيت امها نورة ورجع البيت .

بندر : ياحيا الله ابو نسب وش مدخلك بيتنا هههههههه

خالد : ابد نتطمن على ام رامي

بندر يبتسم : بشر كيفها تقبلت رقعة وجهك ..؟

خالد : الله يهدي تركي قايل له بس وجهه مغسول بمرق ماله إلا رأيه

تركي : وش قالت لك عسى خفّت ...

خالدد ينفجر ضحك : ايه بالحيل

بندر : وليش تضحك ..؟

خالد : على حالي مصدق انها بتسمعني وجاي إلى هنا وبعدين مالك شغل لازم تعرف يعني مو لازم ؟ إلا انت وش بلاك تافل العافية ؟

تركي : ههههه الله يعينه بندر 24 ساعه قابس مدري ليش ..اخلاق ياخوي ههه

بندر( ماتدورن عن الخافي ) : ولا شيء بس تعرفون زحمة الرياض تقرف غصب و تجيب كل الامراض الله يحمينا .....

خالد : يالله استأذن انا عندي مشوار

تركي : وين ..؟

خالد : ياهالعائلة لحوووووووول مو لازم تعرف ياخي ههههه

بندر : الشرهه ميب عليك على اللي مدخلك بيتنا هههه

خالد : لا خلاص ابشرك ماراح اعتبه مره ثانيه

بندر ناظر تركي : يعني وشلون ... ونسرين ..؟

خالد : سواة الله ابرك خلاص الطرق كلها انسدت وراح ألجا لآخر قرار واهي حره اعتقد عطيتها وقت سنتين كفايه وزياده واختكم للحين مانزلت نص اللي برأسها ...



(6)



زينة جالسة تنتظر بندر يجي يأخذها كل شوي تناظر ساعتها زرقاء من "سلفادور فيراغامو"

دقت عليه مرتين وقال له جايها بالطريق أخيرا وصل بسعادته ودق عليها

زينة جلست في السيارة و قالت بإمتعاض : بدري ..؟

بندر يحاول يضبط اعصابه يعدل شخصيته و ريحة عطره فايحه تجنن اربكتها : وديت امي و أميرة البيت وجيت لك ادري انت مره تحبين تركبين معهم

زينة باسلوب متعالي : ياسلام الحين لاطعني نص ساعه وموصل امك و اختك

بندر واهو يسوق يلف بالدرقسون : ايه ...لا يكون عندك مانع بس ..؟ ( ناظرها بيشوف ردة فعلها )

زينة : لا مانع ولا دواس ........ ياربي تعيني على بلواي بس ...

ناظر فيها بندر : ايه ايه يازينة انا صرت بلوى زمان عجيب

زينة سكتت ولا ردت عليه ...

طبعا بندر يقدّر زينة و يحس انها وحيدة في الرياض لكذا صار ما يلومها على كل تصرفاتها معه من جفاء وقسوة وصد و دلع ...

تاركها على راحتها لانه ياحرام يحبها موت مفكر انه اذا زعلت ماعندها احد تروح له حتى يوم ضربها ونزلها عند تغريد آكل نفسه اكل لانه وعدها يصونها

زينة قطعت حبل افكار بندر : بندر ابي اسافر لايطاليا ؟

بندر يعض شفايفه رفع حاجب واحد : إيطاليا اجل تقولين لي ....توك واصله مالك شهرين

زينة بإقناع : وشهرين شوي ولهت على امي وابوي ودي اعيش بسعادتي معهم

بندر انكسر وناظر فيها وهو يلف الدرقسون : زينه حبي ليش انت مو سعيده معي .؟

زينة انحرجت وقلبها يطعن مشاعرها لانها نفذت تعليمات امها وفقدت السعاده مع بندر : إلا

بندر : بس إلا

دق جوال بندر ناظر في الرقم ..<<-- حجرف يتصل بك

بندر : ياربي وش يبي هالغثيث دايم يدق بلحظات غبيه ..

بندر : هلا حجرف ...

حجرف : هلا وينك ..

بندر : اوصل اهلي البيت وش فيه ...؟

حجرف : لا بس كنت ابيك بموضوع وخلاص دامك مو فاضي بلاه .؟

بندر : هههههههه وش فيك قلبتها جديه امزح معك خير وش فيك انا فاضي بنزل اهلي واجيك انت وين ....

حجرف : الكافي شوب اللي خبرك ..

بندر : طيب جايك ان شالله ...

زينة بتضجر : ياسلام بتنزلني وتروح تتركني لوحدي في البيت

بندر بهدوء وحالة شاعريه تعبر عن حزنه : يعني وش فرقت فيه جلست معك او لا كلنا اثنينا ساكتين او نجرح في بعض خليني اطلع عشان ترتاحين ولا اضايقك زي البارح وقبله وقبله وعدي واغلطي ...

زينة بدلع : طيب رجعني بيت امي نورة ..

بندر ناظرها بعصبية : لاااا

زينة بتوتر وعصبية : اعصابك طيب ماتسوى ترى كلها إقتراح ليس إلا و بعدين وش بسوي في بيتي لوحدي اجلس كذى كني جني لوحدي

بندر : رزي زولك واجلسي مع امي وخواتي لو مره بالاسبوع

زينة بتقرف : لاااااااا يؤؤؤ انا ماعدت اسهر زيهم

بندر يبتسم بإستهزاء وناظرها نظرة ذوبتها : أي مو حضرتك بنت سعادة الدكتورة مضاوي

زينة ارتبكت من نظرته وحست تيار كهربائي يسري في جسمها : بندر عاد إلا امي لا توصل لهاا انا وسمحت لك حتى طق طقيتني بس حدك عاد امي لا تطولهااااااااااااااااا.......

بندر : وانا اقدر اقول شيء اصلا تقبسين من اول ماتسمعين طاري امك اصلا حتى فرصة مافيه ههههه

يالااا انزلي وصلنااا واذا تأخرت دقي علي ماادري وش يبي ذا الملحوس ..؟

زينة بدلع و إمتعاض : ايه انت اسهر وانا اتركني بين اربع جدران

بندر بسخرية منها: اذا مليتِ يا قمر ناظري ترى فيه جدار فوق وتحت هههه يعني ست جدران

زينة قفلت الباب بقوه وراحت ........

ابتسم بسخرية لاذعه عليها و حرك السيارة"

"

في شــــــــارع التحليـــــــــــة ... من مقهى " كافي داي "

بندر دخل الكافي شوب وشاف حجرف جالس مروق يسمع ابتعذر عن كل شيء ..

حجرف طالع شيء ماشاءالله تبارك الله ..... وبندر كمل عليه ماشاءالله << --رزة

بندر ابتسم بسمة جملت ملامحه : هلاااااااااااا والله بحجرف وش عندهم خاشين جو ؟

حجرف : ههههههههه ولا شيء ابطيت علينا قلت نتسلى شوي ...

حجرف كتم الصوت بميوت وناظر في بندر ...

بندر : ياساتر ذالنظرة تخوف هههههههه ياولد وش فيه بسرعه ؟

حجرف : ههههههههه حرام عليك انا رقيق نظراتي تعذب اللي يناظرها ماتخوف

بندر : اما رقيق كثر منها من يوم اشوف اسمك حجرف ادري انك دفش ههههههه

حجرف يبتسم : حرام عليك انا معذب قلوب العذارى

بندر يتمسخر : إلاّ مسحب بنات الرياض والله ههههههههه بس اسمك مستقعد لك معليش

حجرف : ايه شفت شلون انا الوحيد اللي بار فيكم سموني على جدي الله يرحمه ....المهم انا بقولك وش صار معي ..؟

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم