رواية عيون فارس -9


رواية عيون فارس - غرام

رواية عيون فارس -9

يمكن لان لباسنا هم ما يلبسونه ..

و حنا غريبين عنهم .. قعدنا ندور ..
انا ما كان لي نفس اطالع ..
اما عن مريم ..فخمت المكان ..
دورت مريم ..ما حصلتها ..
افففففففف ..
هذه وين راحت ..المكان كبير ..و مزحوم ناس ..
وين احصلها الحين ..كنت خايفة ..
و انا امشي ..الشباب الي هناك يطالعوني بنضرات غريبة ..و كان في واحد منهم يلحق وراي .. لكن الصدفة ان انا شفت فارس ..
رحت له ..
عيون : فارس .. شفت مريم ..
فارس : لا .. ليش تمشين بروحج ..
عيون : و منو قال لك امشي بروحي ..
فارس : محد قال لي انا اشوفج .. و اشوف الي يمشون وراج ..
عيون : و انا شذنبي يعني .. ناس سخيفين ..
فارس : انزبن خلينا منهم .. بتدورينها ..
عيون : لا اخاف امشي بروحي ..
فارس : تعالي بمشي وياج ..
طالعته ..
لكن احسن .. يمشي معاي ..ع الاقل احس بالامان ..
عيون : انزين ..
مشيت وياه ..
و انا اطالع في المكان ..
عسب احصل مريوم ..
هالبلوة ..وين راحت ..طالعت فارس..
مب بس انا ضحية هالزواج ..
هو بعد ..
انا ليش ضالمته ..حرام ..سمعت صوت تلفوني ..
شلته ..
عيون : هلا سامر ..
سامر : يلا وينكم ..
عيون : الحين يايين ..
سامر : ننطركم ..
عيون : انزبن .. مع السلامة ..
سامر : مع السلامة ..

عيون : فارس يقولون بنمشي ..
فارس : يلا ..

مشا و انا مشيت وراه ..صج ما يبن ان حنا متزوجين ..
اهو اطول مني بوايد ..انا قصيرة ..
لكن الي يشوفني يقول اخته الصغير ..رغم ان الفرق بينا 3 سنوات ..الا ان انا اقصر منه بوايد ..



الجزء الحادي عشر

" يحسب يوم ما رديت بعته ما درى اني بكل عمري مشتريه و الصراحه يوم سلم ما سمعته كنت أفكر كيف أنا أسلم علية "

ركبت الباص ..
طالعت مكان الدرج ..
تشاءمت ..
تذكرت الموقف الي صار ..

قعدت يم هيفاء و مريم ..
و طول الطريق نتكلم ..
هيفاء تأشر ع فارس : عيون هذا منو .. اخوج ؟
نزلت راسي : ههههه لا هذا زوجي ..
هيفاء و هي فاتحة عينها : زوجج .. انتِ متزوجة .. ما يبين ؟؟
عيون : ليش يبين علي كم ؟؟
هيفاء : ما ادري .. لكن هذا اخر شي توقعته .. تكونين متزوجة ..
مريم : ههههههه هذا اخوي ..
هيفاء : اخوج ؟؟
مريم : أي
هيفاء : ما يشبهج ..
مريم : ادري انا اشبه ابوي و هو يشبه امي ..
هيفاء : اهااا ..
مريم : هيفاء .. شنو اسم زوجج ؟؟
قرصتها في ايدها ..
عيون : هههه مريوم ..
طالعتها و غمزت لها بعيوني ..
الخبلة ..
زين البنت نست الي فيها ..
الحين بتذكرها ..
لكن الحمدلله سمعنا صوت بشار ..
بشار : يالله وصلنا ..
طالعت من الدريشة و فتحت فمي ..
مريم : شبلاج ..
عيون : نزلي و بتشوفين ..
نزلنا كلنا ..
الكل كان مندهش من المكان ..
الصراحة جناان ..
البحر امواجه ترتطم في بعضها بخفة ..
و الرمل لونه ذهبي و نااعم ..
المكان متروس بيوت رييفية ..
يعني من اوراق النخل ( السعف )
اليهال يسبحون في البحر ..
في جانب منه احجار وايد كبار نابت عليهم طحالب خضرة منتشرة في كل مكان ع البحر ..
عجبني المكان ..
يمكن يكون هذا المكان احلى مكان في الريف ..
سمعت صوت مريم تصارخ ..
دورتها ..
شفتها واقفة و سلطان بعيد شوي عنها و صوبها هيفاء ..
وفاطسين عليها ضحك ..
استغربت .. و تقربت منهم ..
عيون : شفيها ..
اشرت هيفاء على راس مريم و هي تضحك ..
طالعته ..
و انا بدوري تشقق حلجي من الضحك ..
كان واحد من طيور النورس عاملنها ع راسها ..
مريم و هي تصيح : حرام عليكم .. تشوفوني بهذه الحالة و تضحكون ..
يودتها من ايدها و سحبتها ..
وديتها يم الحمامات ( اكرمكم الله ) الي كانوا هناك غسلت شيلتها و الحمدلله ان هيفاء حاملة شيلة احتياط ..
قعدنا نتمشى شوي ..
بعدين مريم راحت تقعد مع امي و خالتي منيرة ..
قعدت ع وحدة من الحجارة ..
اخذت اطالع البحر ..
حسيت برجفة في جسمي ..
تكورت ع بعضي و انا اطالع البحر ..
احد حط علي وشاح ..
رفعت راسي شفت فارس يطالعني و يبتسم ..
فارس : بردانة .. صح ؟
شلت الوشاح و عطيته اياه ..
عيون : ما ابي شي من عندك ..
حطاه علي مرة ثانية و قعد يمي ..
فارس : عجبج المكان ..
عيون : أي وايد
فارس : لو ما صادج الحادث .. جان جينا هنا شهر العسل ( و غمز لي بعيونه )
انصدمت من كلامه ..
اصلا لو ما صار الحادث ..
ما تزوجنا ..
طالعته .. شفته يطالع البحر و سرحان ..
عيون : في شنو تفكر ؟
فارس : يهمج يعني ..
عيون : لا ..
فارس : خلاص عيل ..
عيون : ما بتقول ..
فارس : امممم .. افكر في زواجنا
عقدت حواجبي : زواجنا
فارس : أي

وقف و قعد يمشي شوي ..
فارس : شرايج في قميصي ..
عيون : ههههه
فارس : ما رديتي علي
رديت عليه بنبرة عناد : مب حلو
فارس : انتِ عند هالكلمة
عيون : اكيييد
ما شفته الا ماخذ الماي و يرشه علي ..
عيون : لااااااا .. بس بس .. خلااااص .. صدقني يجنن .. رووعة .. بس خلااااااااص ..

وقف عن تطشر الماي ..
فارس : أي احسب بعد ..
عيون : شوف شسويت فيني ..
فارس : عادي ..
عيون : عادي هااا ..
فارس : أي

اخذت الماي و قعدت ارش عليه و هو يركض ..
تركت الماي و وقفت اضحك عليه ..
فارس و هو يشهق من الركض ..
فارس : هَيِن هَيِن عيون .. زين اوريج ..
عيون : هههههههه بشوف شنو بتسوي ..
ما شفته الا يركض ياي لي ..
انا خفت و أخذت اركض و انا رافعة تنورتي ..
ركبت فوق وحدة من الحجارة الكبيرة ..
و كانت متروسة حفر ..
انا ما انتبهت ..
طحت في وحدة كبيرة ..
و انترست خمق ..
قعدت اصيح مثل الياهل ..
شفته يطالعني و يضحك بصوت عالي ..
صرخت عليه : حماااااااااار .. هذا وقته تضحك ..
( و رديت اصيح مرة ثانية .. )

مد لي ايده ..
فارس : تعالي ..
و انا اشهق من البجي : ما ابي ..
فارس : هههه شبلاج .. ما بضربج .. تعالي ..
عيون : قلت لك ما ابيك غصب .. روح ناد سامر .. ( أخذت اصارخ ) ســـــامــــــر .. ابي اخوي سااامر ..
فارس : كيفج عيل نقعي هنا ..
قعدت اصارخ : ســــــامــــــــــــر

ما شفت الا فارس ينزل لي الحفرة ..
قعدت اطالعه مستغربة ..
تقرب مني و حملني ..
و انا اصارخ ..
عيون : مينوووون .. خلني .. قلت لك ما ابيك ..
فارس : غصبا عنج ..

و نط من الحفرة ..
و انا اصرخ مثل اليهال ..
صج كان موقف ما ينسى ..
وصلني صوب الحصير الي فارشينه لنا ..
و الكل يطالعنا مستغربين ..
خلاني ع الحصير ..
فارس : بنتكم ياهل ..

و راح ..
و انا اصيح بشكل فضيع .. عمري ما صحت مثله ..
تقربت مني مريم ..
مريم : هههههههههه بس بس فضحتينا ..
عيون : شفتي اخوج ( شهقت ) شوفي ثيابي .. الحين ما تقولين لي شنو البس
و قعدت اصيح ..
شفت بشار و سامر من بعيد ..
من شافني بشار ..
فطس من الضحك ..
شكله كان يضحك ..
لكن انا زاد صياحي عن قبل ..
اخر زمن اصير مسخرة لاهلي و ع حساب من .. فااارس !!!!!!
شكلك ما عرفتني انا من ..
زين مع الايام بتعرف من عيــون ..
رحت انا و مريم السوق القريب من هناك ..
اشتريت لي تنورة سودة ..
وفانيلة سودة ..
و فوقهم جاكيت رياضي ..
لونه بيج ..
و اشتريت لي شيلة سودة ..
لان شيلتي تخرست مااي ..
شفت الحريم قاعدين ع الحصير ..
و الشباب عند البحر و معاهم غفران ..
رحت ع الحصير ..
هيفاء : الله شو هالحلااة .. امممم .. ما شاء الله ..
استحيت : هههه لكن شوفي مكياجي برتقالي و ثيابي اسود و بيج ..
هيفاء : عندي علبة مكياج صغيرة الحين تبينها ..
عيون : في وين ؟
هيفاء : في الباص ..
عيون : تعرفين تحطين ميك اب
هيفاء : انا دارسة فنون الميك اب و الشدو ..
عيون : امممممم .. يلا نروح .. عاد ابيج انتِ تحطين لي
هيفاء : اوكي ..


مشينا شوي الا صوت مريم ورانا تصارخ ..
مريم : وين رايحييين ..
عيون : بعدل مكياجي و بيي
مريم : اوكي لا تتأخرون ..

مشينا عنها وصلت عند الباص ..

...

المكان هنا وايد حلو ..
شفت منيرة و ام سامر قايمين ..
مريم : وين بترورحون و بتخلوني ..
ام سامر : بنتمشى شوي .. انتي قعدي .. دقايق و بيون عيون و هيفاء ..
مريم : ان شاء الله ..

بقيت بروحي قاعدة ..
اطالع السما ..
الله يا محلاها ..
وين كنا عن هالمكان ..
رووعة الصرااحة ..
سمعت صوت من وراي ..
... : شو تسوين قاعدة لحالج ..
لفيت لقيته سلطان ..
نزلت راسي ..
شنو اقول له يا ربي ..
قعد ع الحصير و رفع نضارته و رجع راسه ع ورى ..
مريم : و انت ليش ما قعدت مع الرياييل ..
سلطان : بس زهقت منهم ..
مريم : عسى ضايقوك ..
سلطان : لا قعدتهم ما تنمل .. بس مو متفيج لمثل هالطلعات ..
مريم : اهاا ..

سكون دام 10 دقائق ..

سلطان : ليش ذاك اليوم متعلقة ع الدريشة ..
بطلت عيني ..
الى حد الحين يتذكر ..
اففففف ..
نزلت راسي و ضحكت ضحكة خفيفة ..
و خدودي متوردين مثل الفراولة ..
صج فشييلة ..
سلطان : هههههه السموحة ما كان قصدي ..
مريم : لا عادي ..

وقف ..
سلطان : اترخص ..
مريم : اذنك معااك ..

راح و انا اراقبه ..
ما يختلف بشي عن هيفاء ..
طريقة الكلام ..
و الملامح ..
كل شي ..
اففففف انا شفيني افكر فيه ..
لمحت عيون و هيفاء يتقربون مني ..
مريم : جان ما ييتو ..
عيون تقعد : شرايج بمكياجي ..
مريم : جنان .. اول مرة ادري ان انتي فنانة ميك آب ..
عيون : هههههه
مريم : شبلاج .. قلت شي يضحك ؟
عيون ( و هي بتموت من الضحك ) : هههه لـ لـ هههه لان ههه مب انا ههههه ا .. ا .. الـ ههه .. الي حاطته .. ههههههه
مريم : شنو ما فهمت منج و لا كلمة .. وقفي ضحك اول ..
بدت تهدي شوي و اخذت نفس عميق : لان هيفاء الي حاطته ..
فتحت عيوني ع الاخر : هـــــــيـــــفـــــاء
عيون : أي .. شفيج .. ؟!
مريم : لان مب مصدقة
عيون : هههه قلت لج ..


مرت علينا هناك 12 يوم .. كانت من احلى ايام حياتي .. خسارة باقي بس يومين .. يا ربي .. ما ابي افارق هذا المكان .. و اكثر شي كان مثير .. هو اندماج مريم مع سلطان .. شاكة ان وراهم شي .. الفضول بيذبحني .. ابي اعرف شنو بين مريم و سلطان .. و لا ذاك اليوم جذي قبل 4 ايام .. بقول لكم شنو صار ..
كنت انا و مريم و هيفاء قاعدين في الصالة الرئيسية نطالع التلفزيون ..
في البداية دخلوا الشباب لا يقولون كان عندهم شغل .. دخل راشد و راحت معاه العنود و بعدين فارس و بشار و سامر .. استغربت لان سلطان ما كان معاهم ..
دقايق و دخل سلطان ..
سلطان : السلام عليكم ..
الكل : و عليكم السلام ..
سلطان طالع مريم و ابتسم لها و هي بنفسها ردت له الابتسامة .. الكل كان مندمج في الفلم .. ما عداي انا اراقب مسلسل هندي قداامي ..
طلع سلطان مرة ثانية .. الا بتلفون مريم يدق .. من شافت الرقم نقزت من مكانها .. و راحت الصالة الفرعية علشان تاخذ راحتها ..
لكن الفضول عندي ما ارتوى ..
قمت و وقفت عند باب الصالة ..
لقطت منها كم كلمة ..
" هههههه لا لا .. "
" و الله "
" تامر امر كم سلطان عندي "
" نوو وي "
" اكييييييد "
" ههههههه "


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم