رواية كيف تريد ان تموت في حبي -10


رواية كيف تريد ان تموت في حبي -10


ْ

رواية كيف تريد ان تموت في حبي -10


الرصاصة الخامسة عشر



(( يوم الخميس ))*



ليان الي الحين ماتدري ان جواد راح يملك على علياء .. وجواد قالب البيت فوق تحت وطول الوقت معصب وماله خلق لاحد وحاط كل قهره في المسكينه ليان وهي صابره ومتحمله .. ومشاعل بدأت تخطط علشان تخلي سيف يحبها ويترك ملاك

وعلياء تخطط لطلاق ليان ..

جواد : مشااااااعل وصمخ وينك ؟؟

مشاعل : هذا انا .. شفيك علي ؟؟

جواد : وين ابوي ؟؟

مشاعل : مدري يمكن في غرفته .. الا متى بنروح بيت عمي ؟؟

جواد : اقول ضفي وجهك عني .

وراح لغرفت ابوه .. دق الباب .

بو جواد : ادخل .

ويدل جواد ويجلس على الكرسي .

بو جواد : وشفيك ؟؟

جواد : وهذا سوال انت تدري شفيني ؟؟

بو جواد : كل الي فيك انت السبب .

جواد : شلون انا .. يعني انت لو كنت ماكاني شنو راح تسوي .

بو جواد : راح افهمه بالعقل ارفض مو اسكت .

جواد : بس .

بو جواد : خلاص الحين طاح الفاس في الراس ماتقدر تسوي شي .

جواد : وليان ؟؟

بو جواد : شفيها ؟؟

جواد : انا الي الحين ما قلتلها مدري شنو راح تكون ردت فعلها انا كنت اتمنى انك تقدر تسوي شي .

بو جواد : لا حول ولا قوه الا بالله .. انا مو كاسر خاطري في الموضوع هذا الا هذي البنت .. احسها بريئه وعلى نياتها والله انك ظلمتها لما تزوجتها .

جواد : قولي كيف راح اقول لها ؟؟

بو جواد : يحلها ربك .. روح الحين تجهز خلنا نروح بيت عمك .

جواد : يبه انت ترضى ان بنت تخوك تتزوج واحد مايبغيها .

بو جواد : لا ماارضى .. بس ماابغي اخسر اخوي .. وانا اعرفك انت ماراح تظلمها .

جواد : لا بس بظلم ليان .

جواد ماستنا جواب من ابوه وطلع .


(( عند مها وجراح ))*



كانوا رايحين السوق .

جراح : مها شرايك في هذا لفستان ؟؟

مها : مدري .

جراح : شلون ما تدري تعالي ندخل المحل ترى بيطلع عليكي مره حلو ..

ودخلوه

جراح : هااا شرايك ؟؟ مو حلو .

مها : الا حلو .

جراح : خلاص راح اشتريه .

مها انتبهت على السعر : جراح وقف ..

جراح : شفيك ؟؟

مها : لا تشتريه .

جراح : ليه ؟؟

مها وهي منحرجه : لانه غالي .

جراح : ابتسم .. الغالي للغالي .. وبعدين هو مو اغلى منك .

وراح وحاسب وطلعوا

جراح : السوق اليوم زحمه .. انتبهي لا تضعين .

وقرب منها ومسك يدها .. هي تفاجت وسحبت يدها منه . جراح طالعها بستغراب .

مها : اسفه بس ما يحتاج تمسك يدي انا مو طفله ماراح اضيع ..

جراح : فهمت .

مها عضت على شفايفها لما انتبهت ان الموضوع حز في خاطر جراح .. ماصدقت الي سوته هي الحين هو يحبها وكل تصرفاته تدل على كذا بس ماتدري اذا صارت معاه تتوتر وتسوي وتقول اشياء غبيه ..

مها : جـــ راااا .....

صارت تتلفت يمين ويسار بس ماشافته صارت تمشي مو غير ما تحس وتدوره في كل مكان .. وبدأ قلبها يدق بسرعه .. وهي تقول فين نفسها اكيد زعل مني وتركني اكيد انا خيبت اماله ماعاد يبغيني تركني بروحي وبدأت دموعه تنزل على خدينها

وهي تدوره .. مثل طفله صغيره ضيعت امها وصارت تدورها بين ناس غرب ..

جراح : مهااا .

مها لفت ورها الا شافته على الدرج على طول جى يسرعه لها .. ومسكها .

جراح : لا تتحركين .. الحمد لله اني شفتك لما ختفيتي جن جنوني خفت ليكون ضعتي خلتيني ادورك كاني مجنون من مكان الي مكان .

مها : اسفه .

جراح مسك يدها .

جراح : لا تتركيني مره ثانيه .. فاهمه " وبتسم لها .

مها ماصدقت نفسها الي هذي الدرجه جراح خايف عليها .. واندمت على تفكيرها انه ممكن يتركها ويروح .


(( في بيت بو سيف ))*



سيف : ملوكه فتحي يدك .

ملاك : ليش ؟؟

سيف : من غير ليش .

ملاك : طيب .

سيف حط في يدها علبه صغيره .

ملاك بستغراب : شنو هذي ؟؟

سيف : فتحيها وراح تعرفين .

وفتحتها وشافت فيها قلب مسوم الي قسمين النص الاول عباره عن سلسال والنص الثاني عباره عن ميدليه للمفاتيح .. خذ سيف منها الميدليه .

سيف : نص القلب لك والنص الثاني لي .

ملاك طالعته بكل حب

سيف : شرايك بهذي الهديه ؟؟

ملاك : .........

سيف : شفيك ؟؟

ملاك : احلى هديه .

سيف : ههههههههههه

في مكان قريب منهم صقر كان يطالعهم وصدره يشتعل بنار الغيره والحقد وهو يشوف كيف ملاك سعيده وفرحانه على هديه تافه بس لان الي عطاها ايها سيف .


(( في بيت بو حمد ))*



خلاص ملك جواد على علياء .. وجا وقت انه يدخل عليها ويشوفها ..

اول مادخل شافها كانت مختلفه كل الاختلاف عن ليان .. كان المكياج صارخ ومبالغ فيه .. والفستان مره جريئ ويفضح اكثر مايستر والدلع الي ما يلوق لها .. ونضراتها له جريئه .. عكس الخجل ليان الي بنظره ممكن ترتجف من

الخوف والنعومه والجمال الي فيها من غير هذا المكياج ..

قرب منها ولا حتى حس انها استحت منه بما انه اول مره يشوفها كذا كنت تضحك ضحكه تتصنع البرئه ابها .. هذا الشي خلاه يكرها ازيد .. ويتمنى لو هو الحين قدام ليان ..

جلس يمها وهو ضايق خلقه .. وحاس انه مو قادر يتنفس والي قهره زياده ان اخته مبسوطه وجالسه تصوره وتقول كلامات المزح .. وهو مو قادر يسوي شي كل هذا علشان عمه وابوه مايبغي يسوي خلاف بينهم ..


(( عند ليان ))*



كانت جالسه لحالها كلعاده في هذا البيت الكبير ما يونس وحدتها غير صونيا تسولف معاها وتلهيها عن همها .. بس اليوم صونيا عندها شغل فماحبت تعطلها فجلست بروحها .. تذكرت اخوانها شتاقت لهم مره من زمان ماشافتهم .. ودها تطلب

من جواد يوديها بس خافت انه يعص وخاصه انه في الوقت الاخي ماعاد يحب يجلس معها واذا كان يمها تحس انه منزعج منها .. انزلت دمعه من عينها على خدها .. بس ماخلتها على طول مسحتها .. خلاص هي تعبت من الحزن ..

ماعادت تتحمل اكثر من كذا ..



(( بيت بو حمد ))*



جواد وعلياء جالسين بروحهم .. ولا واحد منهم راضي يتكلم .. مشاعل كانت تطالع في جواد بنظرات جريئه كانها تقوله يلا تكلم .. اما هو متجاهلها وكل دقيقه يطالع الساعه .. في النهايه زهقت من الصمت ..

علياء : عندك شغل مهم ؟؟

جواد : شنووو ؟؟

علياء : كل دقيقه تطالع الساعه .. عندك شغله مهمه الي هذي الدرجه ؟؟

جواد : لا بس الوقت تاخر .. وليان لحالها في البيت .

علياء : اوووف .. ترى اليوم ملكتنا لا تفكر في الي ماتتسمى .

جواد : علياء انت تدرين يوم وافقتي علي ان ليان زوجتي .

علياء : بس انت ماتحبها .

جواد بستغراب : ليه تقولين كذا ؟؟

علياء : لان مشاعل قالتلي انك شفتها في الشارع واشفقت عليها وتزوجتها .. بس انا مستغربه كيف رضيت على نفسك انك تتزوج من حوثاله .

جواد : علياء احترمي نفسك .

علياء : الي هذي الدرجه مهتم فيها .. ليش ماطلقها وانا اعوضك عن كل شي .

جواد : اوووووف انا مااشي .

علياء : جواااااد .

بس جواد مااعطاها وجه وطلع .. وراح البيت حتى بدون ما يستنى ابوه ومشاعل .. لما وصل دخل الصاله علشان يرتاح .. بس شاف ليان نايمه .. لف علشان يروح غرفته مايتحمل يشوفها في هذا الوقت بذات .. بس توه بيطلع سمع

همسه لف لها بس شافها نايمه اعتقد انه يتخيل بس لما قرب منها حس انها تحلم وتتكلم وهي نايمه .. كانت تناديه في الحلم .. بدأ جسمه يرتجف قرب منها من غير ما يحس بنفسه ومسكها وحضنها وباسها .. ليان جلست من النوم وهي مو

مستوعبه الي يصير لها حولت في البدايه تقاومه بس تدرجين ذابت بين يدينه .. عقلها يقول لها انها تجلس من غيبوبة العشق الي فيها .. بس جسمها كله مستسلم ويصر لجواد .. بس بمجرد ماسلمت نفسها وروحها وكيانه له حست بتصلب في

جسمه وبعدها عنه .. لاول لحظه حست ان في نظراته شي غريب بس سرعان مارجعوا لنظرات القاسيه والبارده وتركها وراح وخلها في وحدتها وحيرتها .. من مزاجه المتقلب عليها .. وهي تحس ان في داخله طفل حزين عاش مأسات فقد

الام وحنانها .. وهي مستعده تعوضه بس هو يطلب منها ..



بعدها مرت الايام بسرعه وتحدد الزواج وباقي عليه شهر واحد بس .. وليان الي الحين ماتعرف عن شي ..

وجواد كل يوم يزيد في قسوته .. وصارت جياته البيت قليله علشان مايقابلها .. ومشاعل متجاهلتها تماما .. مشاعل ودها تقول لليان ان جواد بيتزوج بس خافت من ردت فعل جواد .. وعلياء كان منقهره حيل من جواد لانه من ملكوا ماجى


لها وحتى كلمها جوال ولا مره وحتى اذا دقت عليه مايرد عيها هذا الشي خلها تحقد اكثر على ليان .....




في بيت بو جواد

مشاعل تكلم علياء في التلفون

علياء : والله قهر من جد .. يعني مطنشني ولا معبرني وكل جالس يم الساحره .. الحثاله .. الي ماتتسمى .

مشاعل : ومين قالك انه يجلس معها اصلا هو مايجي البيت .

علياء : تعالي الي الحين اخوك ماقلها ؟؟

مشاعل : لا ماقال لها .

علياء : ليكون بيتزوجني بسر ..

مشاعل : الحين العالم كله يدري انه ملك عليك وتقولين بس ..

علياء : بس لسى الحثاله ماتدري .. الا هي ماتطلع من البيت .

مشاعل : لا والله ابدا ماتطلع اول كنت انا الي اطلعها من قاطعتها وهي ماقربت من باب الشارع .

علياء : ماعندها اهل هذي ؟؟

مشاعل : الا عندها .

علياء : ليه ماتطس عندهم .

مشاعل : اتوقع جواد مايرضى لها .

علياء تفكر : تصدقين اليوم راح تعرف ان جواد لي .

مشاعل : كيف ؟؟

علياء : متى يجي اخوك اليوم البيت ؟؟

مشاعل : الساعه 9 يجي ويريح .

علياء : الساعه 8 ونص انا عندكم .

مشاعل : الله يسر منك .

علياء : هههههههههههههههه .


(( الساعه 9 ))*



مثل ما قالت علياء جات وهي ناويه تخلي ليان تعرف بسر الي مخبيه عنها جواد ..

مشاعل : واااااو .. شنو هلحلاوه شعنك اليوم ؟؟ طالعه قمر .

علياء : هههههههه .. مافي مناسبه بس جايه اشوف حبيب قلبي .. الا وين الحثاله ؟؟

مشاعل : يعني تسوين نفسك ماتدرين .. في مكانها المعتاد المطبخ .

علياء : اي بنت فقر .. تعرف مكانها .

مشاعل : ولا وترى هي الي تسوي الغدا لنا .

علياء : وتاكلينه ماتخافين تحط لكم سم فيه .

مشاعل : بصراحه عليها طبخ احلى من افضل طباخين العالم .. لها نفس حلو في الاكل .

علياء : ويع .. ويع .. اقول مشاعل اصحي .

مشاعل : يوووه انا شنو قلت ؟؟

علياء : لا يكثر بس .. ناديها خليها تجلس معانا .

مشاعل بستغراب : ليش ؟؟

علياء : بلا هذره زايده وسوي الي قلتلك وراح تعرفين .

مشاعل : طيب قوليلي شنو بتسوين ؟؟

علياء : قلتلك بعدين تعرفين .. يلا بسرعه قبل ما يجي اخوك .

مشاعل : علياء ترى ..

علياء بعصبيه : قلتلك بسرعه روحي .

مشاعل : طيب طيب .

وراحت ونادت ليان لي كانت مسغربه من الموضوع لان مشاعل من زمان ماكلمتها او عبرتها فكيف تناديها وعلياء موجوده بعد ..

علياء بغرور : اخبارك ليان ؟؟

ليان : بخير وانتي ؟؟

علياء : تمام وعال العال ..

ليان : دوم ان شاء الله ..

الا بدخلت جواد البيت وهو متعود انه على طول يروح الصاله ودخل وشاف علياء توه بيطلع الا سمع صوت علياء وهي تتميع ..

علياء : شفيك جواد ؟؟ مافي احد غريب ..

جواد في قلبه يدعوا انها تسكت مايبغي ليان تحس بشي على الاقل مو كذا هو كان مخطط يقول لها بس مايدري ليه هو متردد يقول لها ..

علياء : حبيبي .. " وبخجل متسانع " تعال ولا مشتقت لي .

ليان جمدت من كلمت حبيبي .. شنو يصر قدامها .. نار الغيره صارت تحرق قلبها .. وجسمها يرتجف .

جواد بعد الي قالته علياء عرف انها مستحيل تعدي الموضوع على خير .

جواد : علياء شنو جايبك هنا ؟؟

علياء وهي تمشي له بدلع : جايه اشوفك من يوم ماملكنا وانا ماشفتك .. والحين زواجنا بعد شهر والي الحين ماادري وين بنعيش ..

جواد طالع وجه ليان الي تغير لونه وصار اصفر وتحولوا شفايفها الزهريه الي اللون الابيض الشاحب .. جاته رغبه انه يمسك رقبت علياء ويخنقها وروح يحضن ليان ويسكر اذانها عن كلام علياء الي نزل عليها مثل السم ..

جواد : علياء مو وقته .

وتوجه لليان الي بنسنه لها العالم توقف على كلام علياء جى الوقت الي تطلع من حياة جواد .. هي تعرف ان هذا الشي بيصير بس مو الحين هي تبغي تضل معاه اكثر ..

مشاعل : شنو الي موقته ؟؟

جواد : مشاعل سكتي ... ليان ..

بس ليان ماجاوبته كانت نظراتها على علياء الي تضحك عليها بسخريه وضحكه شيطانيه .. مد يده ومسك كتفها وهزها علشان تنتبه له .. بس لما حولت نظرها له كانت دموعها متجمعه في عيونها بس تكابر انها تنزلهم .. ناظرته بنظرات الم

وحزن هزت كيانه .. تمنى الموت حس انه مخنوق ..

جواد : ليان .

ليان وخرت يده عنها وحطت يدينها على اذانها يعني ماتبغي تسمع اكثر وصارت تهز راسها .. وكانها تقوله بس خلاص لا تتكلم خلاص يكفي علياء جرحتني ماابي اكلمه منك لانها راح تقتلني ..

جواد ماتحمل اكثر مسكها ولمها له .. فصارت تضرب بيدينها على صدره وبدأ صوت بكائها يعلوا بكاء طفله مجروحه محطمه .. صار يمسح على راسها علشان تهدء بس هيهات زاد بكائها .. ومسكت ثيابه وخبت راسها في حضنه ..

تطالبه انه يحميها .. ماعادت تتحمل هذا كبر منها ..

مشاعل لما شافتها في هذي الحاله انقهرت عليه ونزلت دمعتها غصب عنها وراحت تركض الي غرفتها علشان تبعد شعور الذنب عنها ..

اما علياء فشتعلت نار .. وراحت لعند جواد ..

علياء : حبيبي .

ليان لما سمعتها زاد صياحها وبدأت تقاومه بضراوه علشان يتركها بس هو مايبغي يتركها في هذي الحاله

جواد ناظرها بنظرات حقد : خلاص علياء يكفي .

علياء : بس .

جواد : علياااااااااء يكفي الي سويتيه الي الحين .

علياء : بس انا مااسويت شي .

جواد : عليااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء .

علياء : خلاص لا تصارخ انا طالعه .

وطلعت وخلت ليان تتذوق الام الطعن في قلبها .. وجواد حاضنها مو راضي يتركها وهو مايتحمل تنزل دمعتها كيف وهي تبكي نفس كذا حس ان قلبه بيوقف عليها .. بعد فتره حس ان صوت بكائها خف بس لسى انينها ماراح .. حس ابها وهي

ترتجف بين يدينه مثل ورقه رقيقه مزقتها علياء .. ماعاد يتحمل بدأت قوته تخونه وجلس معاها على الارض وهو لسى ماسكها وهي تشاهق ودموعها كانت تنزل على خدينها مثل السيل .. مع مرور الوقت استسلمت لنوم انبطحت بين يدين جواد

ونامت مع هذا دموعه لازالت تنزل حتى وهي نايمه وصوت الانين الي يطلع منها قطع قلب جواد .. حاول يحملها علشان يوديها الغرفه بس حس انه هو مو قادر يشيل نفسه كيف راح يشيلها .. فتسند على الجدار وجلس يراقبها الي ان استسلم هو

بعد في النوم مع هذا مارتخت يده عنها وضل ماسكها علشان ماتروح ..

بعد ساعه انزلت مشاعل تحت وشافتهم حست انها حقيره .. جات بتجلس جواد علشان يروح غرفته بس خافت بأي وجه راح تقابله بعد الي سوت فراحت جابت شي ولحفتهم .. وراحت لغرفتها ..

في الفجر انتبهت ليان من النوم وهي تحس انها عاشت كابوس وان جواد ضاع منها خذته منها علياء .. حاولت تقوم بس شافت ان جواد محاوطها بيدينه وجها قلب احمر .. ورفعت راسها وشافت انهم نايمين على الارض من امس ورجع لذاكرتها

الي صار .. وبدأت الدموع تتجمع في عيونه من القهر .. طيب ليه ماقال لها من قبل ليه يخليها تعرف كذا لهدرجه يكرها .. صارت تلوم نفسها لانها تعلقت فيه .. على كل الي كان يسوي فيها كانت ماتهتم ولا تذكر الا الحظات الطيبه

.. مسحت دموعه بسرعه وحاولت تفك تفسها منه بس تفاجئت انه لمها له اكثر .

جواد بهمس : لا تتحركين .

ليان جسمها صار حار من الاحراج .

جواد : صباح الورد .. هااا ارتحتي الحين .

ليان هزت راسها يعني اي .

جواد : مستعده تسمعيني ؟؟

ليان ماجاوبت بس حس انها بتبدأ نوبت بكاء جديده .. فسكت .. ليان مااتبغيه يتكلم ماتبغيه يقول لها انه الحين مو محتاجها وانه راح يتخلى عنها ويبعدها عن حياته ..

جواد حس ان وضعهم في الصاله غلط وماراح ياخذ راحته معاها كذا .. فقام ومسكاها ورفعها هي البدايه قومته بصمت بس سرعان ماستسلمت له وحطت راسها على كتفه ويدينها صاروا حول رقبتها .. شالها ووداها للغرفه وحطها على السرير بس

ليان ماشالت يدينه ..

جواد : تركين بس ثواني اسكر الباب واجي .

ليان هزت راسها لا .

جواد : يلا عاد لا تصيرين طفله .

تركته وهي متردده تخاف يختفي تخاف انه يروح شافته وهو يسكر الباب .. ولما لتفت لها طالعته بعيون تقوله تعال رجعني مره ثانيه في حضنك وحاوطني بيدينك حلني اس بالامان لو اخر مره بقربك .

هو ماخيب امالها جى لها يسرعه ولمها حركته خلتها تختنق بعبراتها بس قاومت رغبتها القويه للبكاء ..

جواد بحزن : لياان بس خلاص لا تسوين كذا ..

ليان انهارت ويتسلمت للادموع : ليه بتتركني ليه ؟؟

جواد سكت من الصدمه

ليان : جوااااااد انا ابغيك لالا تتركني خلني خادمه عنك بس لا تتركني اضربني عذبني بس خلني بقربك ..

جواد بعده عنها وحط يده على فمها بحنان : مين قال اني بتركك " وبتسم لها وكمل بمزح " انا بضل اعذبك الي اخر يوم في حياتك وهذا وعد مني .

ليان حضنته وصارت تبكي على صدر : اعتبر هذا وعد منك ؟؟

جواد : وعد .. وعد ماراخ لف ابه لو شنو يصير .. سمعي ياليان انا بتزوج علياء علشان ........

هلمره ليان الي حطت يدها على فم جواد علشان تسكته : مايهمني ليه تزوجتها حتى لو كنت تحبها اهم شي انك تخليني بقربك .

جواد مسك يدها الي حاطتها على فمه وباسها .. وحط يده على خدها الناعم وحرها بنعومه ورقه ومسح دموعها .

جواد : انا ادري انى بعض الاحيان.. اوكي مو بعض اغلب الحيان اكون قاسي معاك بس عذريني مااعرف اتعامل مع الي حولي الا كذا .

ليان وهي تبتسم بخجل وتقرب منه كنها تخفي خجلها في حضنه : عاذرتك .

جواد حط يد على راسها وصار يمسح على شعرها بهدوء .


نهاية البارت



الرصاصة السادسة عشر


ومرت الايام سريعه على الكل وقرب الزواج المشؤم ..

ليان من داخلها تتألم وتكتم في قلبها تقول اهم شي ان بيضل جواد قريب منها ..

اما جواد فكان كاره نفسه .. حاس بذنب تمنى انه مادخل ليان لحياته على الاقل كان ماراح يس بالالم الي سكن قلبه تجاها .. وزاد كرهه لعلياء الي كانت تحاول بكر الطرق انها تذل ليان قدامه او وراه ..

عليان كانت مبسوطه لانها قربت تحقق حلمها الي لطالمه تمنته راح تعيش مثل الملك وخاصه انها بتتزوج من الشخص الي كل بنت تحلم به .. بس ماراح يكمل حلمها الي ان تتخلص من ليان وتطلعها من حياة جواد نهائيا والي الابد ..

مشاعل حاسه بذنب مسيطر عليها بس تتجاهله وتحط حب حياتها في وجهه وتحلم باليوم الي يشوفها فيه سيف ..


(( بيت اخوان ليان ))*




جراح مثل العاده من تزوج مها .. وهو كل يوم عندهم الا في احيان قليله اذا كان اخوهم ناصر موجود فهو مايجي علشان مايحتك فيه لانه راح ياخذ منه فلوس الي مايعرف كيف يصرف هذي المبالغ الكبير بهذي السرعه مع انه مايصر على اخوانه ولا

ريال ..

مها : لا تصور .

جراح وهو ميت ضحك عليها وهي تحاول تخفي وجها : وانا ليه جايب الكاميرا اذا ماراح اصور ابها .

ريم : انا اصور ..

جراح : ههههه .. يلا عطيني بوسه في الهوى علشان اصورك .. ايوه كذا ..

ريم : امووووووواااه .

جراح : احلى صوره لاحلى بنت .

ريم : ههههههههههههههه .

جراح : مها قربي رغد وفهد من بعض خليني اصورهم .

مها : كذا ..

جراح : ايوووه كذا ..

بعد ماصورهم لف على مها بجديه

جراح : مها تعالي قربي ..

مها : ليش شفيك ؟؟

جراح : في وصخ على انفك .

مها مسحت انفها على طول : راح ؟؟

جراح : لا .. تعالي انا اوخره .

وقربت منها .. وهو مسك انفها ورفعه لفوق فطلع شكلها مره يضحك وعلى طول صورها .

جراح : ههههههههههههههههههه .

مها استوعبت الي سوه : ياااااكررررريه .. مالي دخل تمسحه ..

جراح : مااااافيه ..

وصارت تحول تاخذ الكامرا منه وهو رافعها بعيد عنها وهو يضحك عليها وهي تناقز تحاول تاخذها من يده ..

طلال وهو كاتم ضحكته : انتوا ماتعرفون تسكتون تخلون الواحد يذاكر .

في هذي الحظه لف عليه جراح ومها نطت عليه وطاحت .

طلال انفجر من الضحك : هههههههههههههههههههاااااااااااااااااااااي .. تستاهلون مساكين ومساكين ....

جراح : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآي .. نستاهل هااااااااااا .. اختك عورتني وانت تضحك .. وانت اشوف حلت لك الطيحه قومي تراكي عورتيني .

مها نحرجت وبعدت عنه ووجهه يقلب اللوان ..


يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم