بداية الرواية

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -11

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -11

الكل ساكت وينتظر الطبيب يكمل كلامه : ابنكم اصاباته خطيرةوقدرنا بفضل الله نوقف النزيف الداخلي وراح ننقله للعناية المركزة ومحتاج منكم الدعاء
له وان شاء الله يقوم بالسلامة
الكل صار يحمد ربه على انه حي ويدعون له يقوم بالسلامة
جاهم صوت ام ناصر من وراهم تسأل: بنيتي راحت يادكتور؟
الطبيب : للأسف بنتكم تعرضت لاصابة مباشرة على الرأس
وهالشي سبب لها نزيف داخلي في المخ وماقدرنا نوقفه ...
ادعو لها بالرحمة بس
هنا تعالى الصراخ ... والكل بكى فقد ملاك الغالية اللي عاشت طول عمرها
تحب الناس وحببت الناس فيها....
ورددو انا لله وانا اليه راجعون
الصدمة على الكل كبيرة ... ام تركي اللي راحت تشوف ولدها
بس قالو لها مو مسموح الزيارة اليوم .... اما ام ناصر طاحت
عليهم بعد ما ارتفع عليها الضغط
ونقلوها لغرفة لحد ماينخفض ضغطها.....
ايام العزا كانت كئيبة والحزن خيم على الوجوه والكل كان متخوف من ردة فعل ماجد
لاعرف شلون راح يتقبل فكرة حياته بدون ملاك ....
بعد اسبوع على ذاك اليوم المشئوم خالد اللي كل وقته مع اخوه
ينتظر اي اشارة تحيي فيهم الأمل كان توه راجع من بعد
ماكان نايم بالبيت من البارح.... لقى الغرفة كلها اطباء
وممرضات... خاف ووقف قلبه توجه لهم بسرعة لكن
استوقفته احدى الممرضات تمنعه من الدخول
خالد بصراخ: وخري بشوف اخوي وش صار عليه
الممرضة :اخوك تمام بس عايزين نعمل له فحوصات نتأكد ان كل حاجة سليمة
خالد وقف يناظرهم من برا وهو يشوف اخوه يطالع ويتلفت
وشاف بعيونه هموم وجروح ...
خالد اتصل بابوه وتركي يبيهم يكونون مع ماجد بهالموقف ....
وصل تركي مع ابوه اللي جايين من الشركة ودخلو لماجد اللي
قال لهم الدكتور انه يعاني من كسور بساقه اليمين ورضوض
باجزاء مختلفة من جسمه
وخبرهم الطبيب انهم بلغوة بوفاة زوجته اول مافاق البارح بالليل وانهار عليهم وعطوه ابرة
مهدئة....ماجد اول ما التفت لهم نزلت دموعه على خده ....
والحزن يرسم خطوطه على وجهه السمح....
ابو تركي : قرب من ولده وحط يده على راسه .... اذكر ربك وانا
ابوك لله ما اعطى وله ما اخذ... وكلنا لها تصبر واحتسب ...
وصدقني ياوليدي الله يحبك وابتلاك يبي يختبر صبرك ...
وعسى الله يجمعك وياها في جناته
ماجد اكتفى بالصمت والكل ينتظر يعبر يصرخ يقول اي شي
بس لايدفن حزنه بصدره عشان لاينهيه....تركي يواسيه وخالد
ماقصر ومالقو جواب من ماجد الا الصمت....
ابو تركي وصى عياله على اخوهم واستأذنهم يطلع سمع صوت
ماجد اللي صاير مبحوح من الحزن :ليه خليتوني اعيش .. مابي
اعيش انا ابي الحقها مابي اكون لحالي

يا موت تكفى رجع الي اخذته

الصاحب الي ضحكته تبري الروح

شف حالتي يا موت جسمي نحلته

خله معي يا موت لو يوم ويروح

وين الصبر يا ناس قلبي فقدته

وش لي بدنيا ما بها ضحك ومزوح

يبوني انسى شخص مبطي سكنته

اهو سكني وصرنا اثنين في روح

مرحوم يا شخص عزيز فقدته

راح وتركني شايل الهم مجروح

وصيتي لين مت وقبري دخلته

حطوني جنبه وانا فاقد الروح

يهل دمعي لين مني ذكرته

طيفه معي من وين ما جيت واروح

لا تذرفون الدمع دامي وصلته

خلوني بجنبه اسد جرح مفتوح


*
*
*

* الجزء التاسع


3 اسابيع مرت من عرف ماجد بوفاة زوجته .... رفض يقابل احد
او حتى يستقبل احد بغرفته... اليوم الطبيب كتب له خروج
بعد ماتحسنت حالته ومابقى الا رجله اللي مجبسينها له ....
خالد جا بعد ماكلمه الدكتور ... دخل وسلم على ماجد اللي مارد عليه
ومانطق بأي كلمة ....وخالد قلبه معوره على اخوه اللي كان يعيش ايامه
بسعادة الكل كان حاسدهم عليها ...قرب من اخوه يسنده وراحو للسيارة
ركب ماجد بجنب خالد بدون مايتكلم ... وكثر ماحاول خالد يسولف معاه
بس كان اللي جنبه صخر مايتحرك
بنص الطريق لبيت ابو تركي همس ماجد بصوت مرهق
ومجروح: ودني بيتي
خالد التفت ومو متأكد ان ماجد تكلم : مجود قلت شي؟
ماجد يعيد نفس كلامه وكإأنه مبرمج: ودني بيتي
خالد: وين اوديك بيتك الله يهداك ماينفع تروح وانت بوضعك هذا
ماجد: ودني بيتي ولا نزلني هنا انا بروح بنفسي
خالد: ماجد افهمني يالغالي تعال البيت وريح واذكر ربك وشوف اهلك
وبنتك وعقبها اوديك بيتك
ماجد ينهي النقاش: خالد لو ماوديتني البيت بروح له فلا تتعب نفسك
ولا تزيد همومي ترى اللي فيني كافيني
خالد استسلم لرغبة اخوه وحزت بخاطرة نبرة الحزن اللي بصوته
اول ماوصلو شقة ماجد نزل .... اما خالد اول مافتح باب السيارة يبي
ينزل اشر له ماجد يقعد: خلني لحالي مابي احد
خالد: ماجد انت مؤمن بربك مايصير هاللي تسويه في نفسك.. انت محتاج
لاحد يكون معاك ويراعيك وينسيك
ماجد بحزن: مانيب محتاج احد ..اللي انا محتاج لها واللي تنسيني الدنيا
راحت خلاص وراحت حياتي معاها........ولمعت دمعة على خده
وطلع شقته بدون مايلتفت على خالد
اما خالد فحرك سيارته متوجه لبيتهم بخيبة امل كبيرة وبحزن عظيم
لحزن اخوه.. واللي كاسر خاطره بنت اخوه اللي محتاجة امها وابوها
بس للأسف مو لاقيتهم حولها





دخل شقته وهو يمشي بخطوات بطيئة وعكازه بيده عشان مايضغط على رجله
من اول مافتح الباب شم ريحتها اللي يميزها لو بين مليون ريحة....
ريحة عطرها الـ كوكو شانيل اللي يعشقه من اول ماشمه فيها بأول زواجهم
وصارت كل ماقضى تشتري نفسه مع عطوراتها الثانية ... شغل الانوار
ودخل الصالة تلفت حوله .... كل مكان يذكره فيها بكل مكان يشوف ضحكتها
ويسمع صوتها الناعم يناديه...مشى خطواته على مهل . توجه لغرفة النوم
وهنا ماقدر يتحمل اكثر ونزلت دموعه . دموع الرجال اللي ماتنزل الا على
شي كايد ومافي عنده اصعب من فقد اعز واغلى ناسه ملاكه ...
اغراضها على التسريحة ... عطوراتها .. ارواجها ... كحلها...راح لدولاب
ملابسها وفتحه .... لم ملابسها وصار يصيح بصوت مسموع ... راحت اللي
ملكت قلبه وروحه ... راحت ملاكه اللي عمره ماشاف الا ابتسامتها...
روحها اللي علقت الناس فيها.... بكى ماجد وكأنه عمره مابكى ابد....
ايام مرت وتلتها ايام.. وماجد غارق بحزنه رافض يشوف احد ...
شاغل وقته بالذكريات ...
ابو تركي اللي مو عاجبه حال ولده وكثر ماحاول يروح له ماجد مو راضي
بس اليوم ملزم يشوف ولده ويتكلم معاه . والي يصير ماعاد ينسكت عنه
راح له بنفسه هالمرة وطق عليه الباب.. وكالعادة لامجيب وبعد الحاح واصرار
من ابو تركي فتح ماجد الباب... ابوه اول ماشافه هاله منظر ولده ... نحل
بشكل رهيب... والهالات السودا حول عيونه ... ماجد اول ماشاف ابوه
حب راسه . وابو تركي دخل للبيت اللي حس انه مقبرة وولده دافن نفسه
فيها....تكلم ابو تركي وقال كل الي بخاطره لولده ....
ابو تركي: يابوك الموت حق وكلنا راح نموت وارواحنا امانة وراح يجي
يوم وترد لخالقها والمؤمن مبتلى تصبر واحتسب الأجر عند رب العالمين
بنتك ياوليدي من لها ؟... امك وخالتك مو مقصرين وخالتها وعماتها بعد
بس بنتك مالها غيرك
ماجد وكأنه رجع للواقع من كلام ابوه فعلا بنته نسى وجودها او بالأصح
تناسى وجودها في غمرة همومه ..ولأول مرة من صار اللي صار تكلم ماجد
عن اللي بقلبه فضفض لابوه حزنه اللي بداخله شكى له هم الفراق والعذاب
اللي يعيشه .....ابو تركي اللي طول عمره كان مثال الرجل الصامد القوي
اللي مايهزه شي حزن لحزن ولده ودمعت عينه ....

يا بوي ليه تبكي كل ما شفتك وعينـك لـي

تخاف أموت يا بوي ... وقبل الموت تبكيني


كفا يا بوي لا تبكي وأنا موجود معك وحـي

أجل بعد الرحيل أشلون في قبري توطينـي


ابوي لو تموت الناس ما تسوى دموعـك ذي

وأنا يا بوي ميت قبل أموت وأنـت محيينـي


قسم بالله يا بوي لجل عينك شربـت الغـي

جرعت الهم والحرمان وبحر الويل يسقينـي


تحملت السنين اللي طوتني في عذابي طـي

وصار الجمر بكفوفي .. وتحت أقدام رجليني


يا بوي ما على عمري حسافه ولا بقا بي شي

ولكـن بطلبـك يا بـوي تكفـا لا تخلينـي


يا بوي ما بي غيرك يغسـل جثتـي بالمـي

وتكفا قبل لا أتكفن .. يا بوي فك لي عينـي


بأمر الله يمكن ألمحك وأرحل في عيني ضي

وودع وجهك الطاهر مع دنيـاي وسنينـي


وخل الناس تحملني وترفع راسي ورجلـي

وتاخذني على قبري وتكسب أجرهـا فينـي


واذا جيت القبر يا بوي نزلني شوي شـوي

ووجهنـي لبيـت الله .. وقبلـة المصلينـي


وحط الطين وأدفني وعز اللي يعـزي فـي

ثلاث أيام يا بـوي .. يواسـوك المعزينـي


ورابع يوم يا بوي تذكر .. ضحكتي وعني

تذكر وش كنت أقول يـوم أنـك تنادينـي


تذكر يوم كنت أنام في ظل النخـل والفـي

تجي يمي تصب الما..على وجهي وتصحيني


تذكر جرة الموال وصوت في حبالـه كـي

تذكر يوم أغني لك قصيدي وانت توحينـي


تذكر ضحكتك لا قلتلك يا بوي عشقي هـي

تذكر كم قصيدة خافيه مـا بينـك وبينـي


تذكر كل شي كان وأذكر يـوم انـا حـي

ولكـن أسالـك بالله يا بـوي لا تبكيـنـي



بعد صلاة المغرب طلعت من جناحها لقت عمها قاعد بالصالة اللي فوق راحت له
سلمت عليه وقعدت جنبه
ندى:شلونك عمي؟
ابو ناصر: بخير يابنيتي .شلونك انتي ؟
ندى : الحمدلله بخير... وبعد تردد..:عمي انت مشغول الحين؟
ابو ناصر: لا يابنيتي ماعندي شي ولو مشغول اتفضى لك آمريني
ندى: مايامر عليك ظالم ,,, عمي ابي كل الكلام اللي اقوله بيني وبينك
ابو ناصر: ابشري يابنيتي
ندى: ياجعلك تبشر بالجنة يارب.... عمي انت تعتبرني وحدة من بناتك صح؟
ابو ناصر: اي والله اني ما اعدك الا وحدة من بناتي واغليك من غلاتهم
ندى: طيب ياعمي لو عرفت ان وحدة من بناتك مظلومة وش بتسوي؟
ابو ناصر: ماعاش من يظلم بناتي وانا حي ... وش مسوي لك ناصر تكلمي
ندى ارتاحت ان عمها فهم تشكيها ضد ناصر وتكلمت بكل اللي بقلبها:وربي
تعبت معاه راميني بهالبيت وكلكم شايفين وكله رايح للاستراحة وانا مهمل
حقوقي ولاتكلمت معاه تعدل كم يوم وبعدها رجع وما كأنه شي صار... حتى
بعد وفاة ملاك الله يرحمها ماعاد يطلع وكره الدنيا واسبوعين ورجع لحالته
والله ياعمي تحملت كل شي وتكلمت معاه وماخليت طريقة الا كلمته
فيها .. بالطيب والتهديد وانا يشهد علي ربي حاطتكم فوق راسي وماتصرفت
من وراكم لاني مابي شي يصير بعلاقتك انت وابوي
ابو ناصر: انا وابوك محنا بجهال ومصلحتكم فوق كل شي وتأكدي لو ولدي
ظالمك انا بوقف معك ولا يهمك علمه عندي وماراح اخليه يتمادى بغلطه
ندى: انا سكت من اول قلت يجي يوم ويتعدل بس ياعمي الحين انا حامل بولده
وهذا اللي ماكنت ابيه وانا ماعرفت ارسى على بر مع ناصر
ابو ناصر تهلل وجهه : ماشاء الله تبارك الله .. الله يسخره لك وارقدي وآمني
ناصر بيجيك يحب يدينك ترضين عليه
ندى: لا ياعمي مابيه يدري اني حامل ابيه يرجع عشاني مو عشان ولده
ابو ناصر: ابشري يابنيتي دقي لي عليه وانا اتفاهم معاه
ندى قامت وحبت راس عمها: تسلم لي ياعمي عسى عمرك طويل
اتصلت بناصر وعطته عمها اللي كلمه يجي البيت ضروري




وهم قاعدين بالصالة دخل عليهم ابو تركي ومعاه ماجد... اول ماشافو ماجد
كسى الحزن عيونهم .. قامو يسلمون عليه وابو تركي اشر لهم يبيهم ينسونه
مو يزيدون همه....كملو سوالف وماجد كان اوقات كثير شارد التفكير
قام ماجد واقف ام تركي بقلق: وين يمه توك قعدت؟
ماجد : بروح اشوف جنى
ام تركي: زين خل خالد يوديك لاتروح وانت بهالحالة
ابو تركي اعطى ام تركي نظرة مافهمتها وكملت: تكفي ياوليدي
ماجد: خالد قوم معاي... فمان الله ومشى ولحقه خالد
ماجد فضل الصمت في السيارة .. اما خالد حب انه يقطع عليهم الطريق سوالف
خالد: ماجد انت لازم تقوي نفسك بنتك الحين قربت تكمل سنتين ومحتاجتك
ماجد: ان شاء الله بس ياخالد انا محتاج الملم نفسي عقب هالضياع....مازلت
تعبان والهم كاسيني
خالد: ولمتى ياخوي؟
ماجد: حزني على ملاك عمره ماراح ينتهي.. انا مؤمن بربي وما اقدر اغير
شي هذا اللي ربي كتبه وانا رضيت فيه وادعي ربي يجمعني فيها بجنته
وتقر عيني بشوفتها..
خالد: ان شاء الله يارب ..بس انت لاتضعف ولا تستسلم
ماجد:شور علي ياخوي
خالد: نروح العمرة ونقعد بمكة اسبوع منها تغير جو وتدعي لنفسك ولملاك
وترتاح من همومك
ماجد: شورك وهداية الله انت رتب كل شي وانا معاك... آآآآهـ ياخلود ياليت
بيدي وارجع يوم بس من اللي فات ... ابيها بس ابي اعتذر عن تقصيري
عن اي غلطة غلطتها بحقها وأي كلمة زعلتها
خالد: ماجد الله يهداك ليت ماتنفعك وانت قلت انك رضيت باللي ربي كتبه
لك
ماجد: محد حاس باللي في قلبي بس خلها على ربك .... وفي هالأثناء وصلو
بيت عمهم
ماجد: مو قادر ادخل بيتهم من بعدها دايم نجي انا وياها
خالد بدون مايطالعه اتصل باخته: السلام عليكم ... ندى الله يسعدك طلعي جنى
للمجلس الخارجي.. ابوها يبي يشوفها
ندى اللي ماصدقت خبر اخيرا ماجد طلع من عزلته.. راحت ركض لغرفة
ام ناصر لقتها توها متسبحة وطالعة قالت بلهفة: خالتي وين جنو؟
ام ناصر تطالعها : اكيد مع الجوهرة او وحدة من خالاتها ليش؟
ندى : ماجد يبي يشوفها
ام ناصر دمعت عينها : الله يصبرك ياماجد ويصبر قلوبنا راحت بنيتي
وراح معها الفرح
ندى : الله يرحمها يارب.. توجهت لغرف البنات ومالقتهم نزلت تحت لقتهم
مجتمعين وجنا تلعب حولهم راحت لها ركض وشالتها وجنى بتطير من الوناسة
<<لبى قلوبهم الأطفال مايعرفون الحزن
وراحت فيها للمجلس الخارجي
مشاعل: وين وين ؟؟
ندى: روحي داخل بفتح لأخواني
مشاعل: من جاي؟
ندى : ماجد وخالد
مشاعل شهقت: ماجد جا؟
ندى: ايه ايه خلاص روحي
وراحت مشاعل ...اما ندى راحت فتحت الباب ودخلو ماجد وخالد
ماجد من شاف بنته لمها على صدره ونزلت دموعه .. هالبنت تشبه امها كثير
نفس الملامح ونفس العيون ...قعدو كلهم واستأذنتهم ندى تجيب القهوة
ابو ناصر كان توه جآي من المسجد ( متعود بعد صلآة العشا يقعد حول السآعة
يقرا قرآن ويذكر ربه فيها) شاف انوار المجلس الخارجي شغالة وراح له
اول ماوقف على الباب تفاجأ بشوفة ماجد وفرح فيها ... كان كاسر خاطره
سلم عليهم ... وقام له ماجد وحب راسه وقعد جنبه ...
وناصر اللي توه جاي بعد راح لهم وتفاجأ مثلهم بوجود ماجد...كملو سوالف وتقهوو
عقب استأذنهم ماجد وطلع هو وخالد رايحين لبيت ابو تركي...
ابو نآصر اللي استغل وجود ناصر وندى فتح موضوعهم
وتكلم بصرامة موجه كلامه لولده
ابو ناصر: انت ماتستحي على وجهك رامي مرتك بهالبيت ولا سائل فيها
ماتدري وين تروح ووين تجي
ناصر ناظر ندى يعاتبها ليش تشتكي لابوه منه بس ابو ناصر قال له
بحزم: لا تطالع البنت ماجات اشتكت لي من شي انا اللي شايف من زمان
وساكت قلت ولدي رجال مرده يرجع لعقله بس صارت لك اكثر من سنتين
وهذا وضعك لاهي بعمرك واخوياك
ناصر: يبه لاتكبر السوالف انا مو مقصر معاها بشي
ابو ناصر: مو مقصر؟ من تزوجتو عمرك اخذتها سفرتها ولا رحت انت وياها؟
انا بهالبيت عمري ماشفتك تاخذها لحالكم تطلعون مثلها مثل غيرها
وقتك كله بشغلك وبالاستراحة لا تعبت هالمسكينة ولا مرضت مادورتك لانها
مو لاقيتك
ناصر كان يبي يدافع عن نفسه وحتى كان ينتظر ندى تدافع عنه بس ماقدر
ابوه كان مو مخليه يتكلم ....
ماخلا كلمة الا قالها له وحس انه صغير قدام ابوه
ابو ناصر يكمل: بنت عمك مقصرة معاك بشي؟
ناصر باندفاع: لا والله يبه ربي الشاهد ماجا منها قصور بنت ابو تركي
ابو ناصر: شوف ياولدي يعلم الله اني اغليك بس والله والله وهذاني حلفت لو
ماتعدلت معاها وعاملتها مثل الاوادم لاكون انا بصفها حتى لو اختارت الطلاق
ندى شهقت من سمعت طاري الطلاق .... وناصر بقق عيونه
بس ابو ناصر كمل بدون مايلتفت لردة فعلهم :وش تبي انت من دنياك؟ عطها
ياوليدي مادام هي معاك .. الواحد مو ضامن روحه ... لو لا قدر الله افترقتو
انت بتتحسف انك فرطت فيها وماعطيتها حقها .. وهي بتدور لك شي زين
يذكرها فيك وما تلقاه .. ياناصر العمر نعيشه مرة لاتضيع الفرصة من يديك
مازوجتك ندى الا لأني ادري انها درة ويبي لها من يصونها وانا ادري فيك
كفو
ناصر حب راس ابوه: ابشر يبه مالك الا طيبة الخاطر وندى لو تبي عيوني
ماتغلى عليها
ندى استحت وحمرت خدودها وقعدت تطالع بجنى تصرف نفسها من هالموقف
ابو ناصر قال لهم وهو طالع : ان شاء الله تجيني يوم تشتكي منك ياناصر
وانتي ياندى مثل ما اعتبرتيني ابوك لو قصر معك بشي لا يردك الا لسانك
وان ماتعدل هالناصر ما اكون انا عبدالله
ابتسمت ندى برضى ...طلع ابو ناصر ... وناصر قرب من زوجته بس ندى
بعدت عنه: نصوووور جنو معانا
سحبها له ولمها : وانا قلت شي بس زوجتي ومشتاق لها
حمررررت خدود ندى وهمس ناصر بإذنها: للحين تستحين مني؟
ندى بخجل: شوي
ناصر: زين خوذي جنى وديها عند امي والبسي عباتك عازمك على العشا
عندي كلام كثير بقوله لك
ندى بتتشقق من الوناسة : ابشر ... وراحت ركض


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -