بداية الرواية

رواية شفت الحبيبه كويتيه -12

رواية شفت الحبيبه كويتيه - غرام

رواية شفت الحبيبه كويتيه -12

ان ياسر حبيبها معها بهالموقف ويواسيها ويضمها ويمسح دموعها ويهون عليها بس مين يواسي مين هو وين وهي وين كل واحد مهموم وغرقان بحزنه
ابوفيصل : يله ياام فيصل خلوني اوديكم البيت ماله داعي جلستنا هنا
ام فيصل وهي تبكي: مشيانا
وقبل لايطلع مسك عبدالرحمن على جنب وعلمه عن حالة غزل
بعدها
طلعوا من المستشفى ورجعوا للبيت ماعدا فيصل الي كان يراجع بأجرات اخوه عشان يدفنونه بسرعه
اما علي وعبدالرحمن ردو للبيت وعلى وجيهم الحزن والهم على الي صار بسعود واختهم
بيت ابو ياسر***
بشاير : استغفرالله ياربي شفتي يمه
ام ياسر : خير شفيج
بشاير : دعاويي استجابت على حنينوه
ام ياسر : شنو شصاير
بشاير: ربي انتقم لي منها وخذا اغلى ماتملك
ام ياسر : انتي شفيج تتكلمين بالالغاز تكلمي عدل
بشاير : اخوحنين سعود مات
ام ياسر بصدمه: ان الله وان اليه لاراجعون لاتشمتين يابنتي
بشاير بعصبيه: شنو اتشمت ماتشمت هذي حوبتي عليها وحوبت ابوي الله يرحمه
ام ياسر: يابنتي ترى البنت ماسوت شي عشان تقلبين عليها
بشاير : شنو كل هذا وماسوت شي موتت ابوي وضيعت اخوي وتقولين ماسوت شي قعدت تلعب فيه لين خلته مايستغني عنها
ام ياسر: يابنتي استغفري ربج هي بعد تحبه وتموت فيه ولو ماتحبه ماجت ذاك اليوم عشان تواسيج انتي واخوج
بشاير بقهر: شنو تدرين انها جايه تتشمت فينا والحين ربي بلاها بس انا ماراح اتشمت بس الي ابيه منها تترك اخوي
ام ياسر: واذا تكرته اخوج يقدر يتركها
بشاير : بزوجه الي تخليه ينساها وينسى عمره بعد
ام ياسر : مامنج فايده طول عمرج متهوره وغبيه
بشاير : خلاص انا متهوره وغبيه وعاجبني بس الي ابيه منج يايمه انج ماتقولين لياسر عن وفاة سعود اوكي
ام ياسر : ليش عسى ماشر
بشاير : الحين ماتبين ولدج ينساها خلاص سوي الي اقولج عليه
ام ياسر : لاحول الله يهداج يابنتي لادخليني في مصايبج
بشاير: ماعليه اما خليتها تكره الساعه الي تعرفت فيها علي مااكون بشاير
ام ياسر: يابنتي خليها الي فيها مكفيها
بشاير تسكت امها: ابشري من عيوني
وراحت غرفتها وهي تتوعد وتنتقم من حنين

بالمستشفى ***
شافته يضمها ويحبها ويبوسها ويقولها احبج احبج مسك ايدها وقعد يركض وكانت تركض ورااها وهي مبسوطه وكانت تشوف شعره الي يطير مع نسمات الهوا ضمها بقووه وقعد يدور فيها وهو يقول باعلى صوته احبج ومااقدر اعيش من دونج ردت عليه بضحكه حلوه خلته مايقدر يوقف طاح وطاحت جنبه قالتله حياتي بدونك ولاشي احبك يابعد عمري واموت فيك قعدو يتأملون بعض وقعد يلعب بخصلات شعرها البني ويشوف عيونها الحلوه وفمها الصغير
قرب من عندها حيل وقالها عمري انتي وعدتيني
تغيرت ملامح وجهها وشافته يروح ويتركها ويقولها
لاتنسين وعدج وراح وهو يركض
ركضت وراه وهي تصيح باعلى صوت سعود احبك تكفى لاتخليني
تكفى سعـــــــــود
فتحت عيونها وشافت ممرضتين يهدونها قعدت تصيح وزاد صياحها
لالاتتركني لالاتخليني انا بدونك ولاشي ولاشي
كانو ماسكينها وكانت تحاول تقوم تلحق على سعود وتصيح
لاتتركني تكفى سعود احبك احبك لاتخليني بهالدنيا بروحي لالالا
مسكوها عدل وعطوها ابره مهدئه وجلست اتمتم بصوت كل ماله يهدى وينخفض سعود احبك لاتخليني لاتخليني لاياحبيبي

بيت ابو فيصل ***
كان كل الي بالبيت كئيب وحزين ومحد له نفس ياكل او يشرب وكل واحد منطوي بغرفته ويبكي على فرقا سعوود
حنين طلعت من غرفتها وراحت لغرفت سعود دخلتها
وجلست تتأمل الغرفه ودموعها ماوقفت لحظه وحده
شافت كل شي على حطة سعود قبل مايموت فراشه مو مرتب
وكتبه مبعثره والاب توب مفتوح وملابسه مرميه
بكت بأنين وااااه بهالحظه وهي تشوف اخر منظر لخوها
رمت نفسها على سريره وقعدت تصيح وتشم ريحة عطر سعود على مخدته وكأن سعود موجود عمر ريحة عطره ماراح تنساها
اه ياسعود الحين كيف ابدا حياتي بدونك كيف اقدر اعيش
بدونك كيف كيف؟؟
وقامت تضرب بالمخده ورمتها بعيد شافت شي كان تحت المخده فتحته
ولقته مذكره احلى لحظاتي
فتحته وهي تمسح دموعها وقرت اهداء لغزولتي
اول ماقرتهم زاد بكها وقالت نسيتج ياغزل كيف حالج الحين
ضمت الكتاب بصدرها وهي ماتدري شتسوي فيه هل تعطيه لغزل ولاهذا بيعذب غزل اكثر بكت ماعرفت شتسوي حست كان احد ناداها تدخل الغرفه عشان تلقى الكتاب بكت وحست بالتعب
ياكلها سكرت الغرفه وقالت للخدامه انها مادشها ابداً وتخلي كل شي مثل ما ترك الغرفه سعود قبل مايموت
راحت لغرفتها وهي كلها حزن واغلقت تلفونها وانسدحت ودموعها ماوقفت ولاحست بنفسها الا وهي نايمه من التعب والهم والحزن

فيصل بحزن : امال حياتي لااوصيج ابيج تكونين واقفه مع امي ماابي مشاكل اوكي
امال وهي تصطنع الحزن: ابشر ياقلبي وتمسح دموعها بس عشانك ياقلبي
فيصل وهو يبتسم ابتسامه حزينه: تسلمين ياقلبي يله انا بروح لدوانيه عند ابوي والله انه مقطع قلبي
امال وهي تمسك ايد فيصل : عظم الله اجرك وانشالله الله يعوض امك وابوك كل خير
فيصل وهو يمسح دموعه : اجرنا واجرج وانشالله لاجانا ياهل لاسميه سعود وغيره لا
امال حست بالخوف: هاه لاحقين يا قلبي شجاب هالموضوع
فيصل بحزن: لاتقولين لاحقين انا انشالله بعد اسبوعين باخذج المستشفى واشوف
امال وهي تهديه: ابشر بس الحين خلنا بخوك ياقلبي لاتنسى انه توه ميت
فيصل:: اه ياسعود والله اني فقدتك يله انا نازل مع السلامه
امال : مع السلامه فديتك والله يكون بعونكم

جالس على البحر ويشم نسيم البحر ويشوف العيال الي يسبحون
ويضحكون كان يفكر كيف يكون حياته ويبتدي من جديد حس انه مقصر مع اهله وانه من وفاة ابوه ماصارو يشوفونه من الشغل للبيت وينام ويقوم ويطلع مايجلس معهم ولايقابلهم مايدري شصار وهو على هالحال كل الي يعرفه انها منقص بحقهم ولازم يتعود على انه صار المسؤل عنهم وان ابوه مات ومستحيل يرد
مسح دموعه وابتسم وقعد يتمشى على الشاطئ
بس الي قهره حنين اخر مكالمه لها كان يوم وفاة ابوه والحين وهي كاشته فيه ليش ماوقفت وحتى العزا ماحضرت وش صار فيها
زعل وقال ماراح اكلمها وخلها هي الي اتكلم لان الغلط منها
مسك قلبه وقال راح اقسيك عشان محد يدعس عليك وراح
مع افكاره الي كانت ادور عن حنين وحياته

بيت ابو ياسر ***
دخل ياسر للبيت وشاف امه واخته جالسين سلم عليهم وجلس وياهم
عشان يشوف اخبارهم من زمان عن امه واخته
ياسر : كيفج يمه شخبارج
ام ياسر : الحمد الله ياولدي بخير الله يسلمك الا انت شخبارك
ياسر: تمام وانتي يابشاير شخبارج واخبار الجامعه
بشاير مبسوطه: تمام والجامعه متفهمين وضعي وحالتي معطيني عذر
ياسر : حلو الا بقولج ماجتكم حنين ولاكلمت
ام ياسر توها بتتكلم الا بشاير قاطعتهابكذب : لا وحتى بالجامعه يوم شافتني وقومي وصدي عني مادري شفيها قلبت
ياسر : يمكن ماشافتج
بشاير : وجهي بوجها مادري شفيها لاوبعد حتى العزء ماحضرت والمفروض أهي اول الحاضرين
ياسر معصب: صادقه بهذي حتى انا زعلان عليها بس خل نشوف شعذرها
ام ياسربطيبه :: كل غايب وعذره معه ياولدي وفكونا من هالسيره وخلونا نوسع صدرنا
وجلسوا سوالف وضحك وكل هالجوا عشان يخفوفون عن انفسهم شوي ويحاولون يتأقلمون على الوضع بدون اب وبدون اساس وعامود بيت

بيت ابو عبدالرحمن***
تركي حزين: لاحول ولاقوة الابالله هذا ثاني يوم للعزاء وفيصل حده متأثر هو وعمي
ابوعبدالرحمن : أي والله ان قلبي مع اخوي والله انه يكسر الخاطر الله يصبرهم
عبدالرحمن : امين والله كل ماشفتهم ذكرت ذاك اليوم يوم شفتهم اني قعدت ابكي من بكاهم قطعوا قلبي وغير كذا ان سعود غالي عند الكل وخاصة علي الي منهار وصاك على عمره الغرفه ومو ناوي يفتح ويكلم احد او ياكل ولايشرب
تركي : امي وينها طيب
عبدالرحمن : راحت من شوي لغزل
تركي : ياويل قلبي على غزول الله يقومها بالسلامه
عبدالرحمن : ايه والله توها صغيره وحالتها حاله
ابوعبدالرحمن بحزن على حالة بنته: الله يعين مادري من وين تحذف علينا هالمصايب
وجلسوا وهم كل واحد يمسح دمعة الثاني بكلمه وبحنيــه
اما علي الي كان يبكي وهو يشوف صورته هو وسعود يومنهم مصورين عند البحر ومتماسكين والبسمه زايده وسامتهم كان يشوفها ويبكي وبعدها يضحك ويبكي ويضحك وهو على هالحال كل ماتذكر سوالف سعود يوم كانو بسادس ابتدائي
كانوا جالسين بجنب بعض وسأل المدرس علي سؤال علي توهق ماعرف كيف يجاوب جاء سعود فتح الكتاب وقعد يأشر على الاجابه بس علي ماقدر يقرا من الخوف وسعود يأشر لين صاح وقال الاجابه
وبعدها كل الصف قعد يضحك على حماس سعود مايبي انه يكون احسن من علي يبي يكون هو وعلي واحد ومتساوين
ضحك علي من بين دمووعه والمه على سعود وحبه
وبكى لما تأكد انه راح يعيش بدون سعوود
لحظات الحزن ماتنتهي تجي فجئه وتختفي فجئه
اه اه اه كم قالها علي على فرقى سعود

بالمستشفى ***
ابوعبدالرحمن : الحمدالله على سلامتج ياحبيتي
غزل بنظرة حزن: الله يسلمك يبه
ام عبدالرحمن وهي ماسكه غزل وتمشي وياها: حبيبتي ابيج تاكلين ترى الدكتور موصي عليج ولا بتردين المستشفى
غزل بخوف: لالالا يمه ماابي ارد المستشفى ابي اجلس بالبيت
ام عبدالرحمن: اجل اسمعي كلام الدكتور
غزل : انشالله يمه, بس قبل مانرد البيت ابي اشوف حنين ابي ازورها
ابوعبدالرحمن: حياتي الحين انتي تعبانه خليها بعدين
غزل بأْصراار : لايبه ابي اشوفها ماشفتها من يوم (ماقدرت تكمل الكلمه وصارت تبكي صعبه عليها تصدق ان سعود مات صعبه)
ام عبدالرحمن بحزن: خلاص يابنتي بنمرها عشانج بس
غزل ووهي تضم امها وتصيح : مشكوره
بعد ماطلعوا من المستشفى راحوا لبيت ابوعبدالرحمن
دخلت غزل للبيت الي كانت تتمنى تكون فيه بس صاحبه مو موجود باي صفهتعيش فيه بكت وهي تمشي وتتذكر سعود بكل ركن بالبيت
شافتها ام فيصل وبكت تذكرت سعود يومنه يقولها زوجوني غزل
راحت غزل وارتمت بحضن ام فيصل وصاروا يبكون
بالويل فكتهم ام عبدالرحمن وكانت جالسه تمسح دموعها وتهديهم
غزل بحزن: خالتي وين حنين
ام فيصل تبكي: والله من يوم ردينا من المستشفى وهي مسكره على روحها ولاتبي تاكل ولاتشرب روحيلها يابنتي وواسيها
غزل بنفسها من يواسي من هي تواسيني ولاانا اواسيها
راحت وهي تحاول تمسح دموعها الي زادت يوم شافت غرفة سعود الي ياما تحلمت انها تكون فيها وهو وياها تنهدت ودقت الباب على حنين
حنين بعصبيه: قلتلكم ماابي اكل غصب الاكل خلاص تركوني
غزل بصوت مخنوق: حنين انا غزل
حنين اول ماسمعت اسم غزل ركضت وافتحت الباب وضموا بعض وجلسوا يبكون
سكرت حنين الباب وجلست حنين تسأل غزل : وينج يوم العزء
غزل بحزن: لاتذكريني تكفين
حنين بخوف: خير عسى ماشر
غزل تبكي: انا كنت مع سعود يوم وفاته
شهقت حنين : شنوو!!!!!! وبلحظه تذكرت ايه انا لمحتج في المستشفى بس ماانتبهت حيل
غزل تبكي : شفته وهو يموت قدام عيني ياحنين شفته وماقدرت تكمل كلامها وصارت تبكي وتأتئ
حنين وهي تضمها وتبكي : بس ياغزل قطعتي قلبي بس ، لا تبكين فديتج بسج بكى والي يعافيج
غزل زاد بكها : اه اه تكفين قوليلي كيف اعيش بدون روحي كيف
قوليلي تعبت وانااسأل نفس هالسؤال ولالقيتله جواب
حنين تهديها وتمسح دموعها: لوتدرين ياغزل بأخر شي قاله سعود
غزل وهي تبكي : سعود ماخلى شي ماقاله لي بس انا مومصدقه انه مات مااصد ق سعود حي ياحنين حي
وجلسوا يبكون بحزن والم على فرقى شخص حبوه من اعماق قلوبهم
حنين وهي تتذكر : أي غزل قبل لاانسى
غزل بخوف: شنو
راحت حنين وفتحت درجها وطلعت منه دفتر بس كان شكله حلو ومرتب: خذي هذا الدفتر
غزل بحزن : ليش؟؟
حنين وهي تبكي : هذا لسعود وكاتب فيه اهداءات لج
غزل حست بصدمه : من سعود !!!
حنين :خذيه وسوي فيه الي يعجبج بس احسه لازم يوصلج وانا اول ماشفت مكتوب عليه اهدء لج ماحبيت افتحه وقلت لازم يوصلج
غزل خذت الدفتر والخوف والربكه والحزن على ملامح وجهها
خذته وضمته وبكت وتنهدت اه الله يصبرني على فرقاك
حنين حست براحه يوم عطت غزل الدفتر حسته امانه وماقدرت انها تخبيه عن غزل عشان ماتزيد الامها
رجعت غزل للبيت وهي منهاره ودخلت غرفتها ورمت نفسها على الكنب وصارت ماسكه الدفتر ومتردده وخايفه تفتحه ولالا حست انه مو وقته تشوف الي فيه وخلته بالدرج وصكت عليه وماتدري متى تملك الشجاعه وتفتحه وتقرا كل حرف كتبه سعود
جلست غزل تقلب بسرير ماقدرت تنام لانها طول اليوم دموعها ماوقفت وكل لحظه تذكرها مع سعود تزيد دموعها وحاولت تنام بس ماقدرت قامت وفتحت الدرج تبي تقرا كلام سعود مسكته وقررت تفتحه بس اول ماقرت اهداء لغزولتي انهارت ماقدرت تشوف شفيها ردته لدرج وقررت ماتفتحه ابداً
انسدحت على سريرها وغمضت عيونها وتخيلت سعود معها تنهدت تنهيده فيها الكثير من الالم والحزن
^
^
^
اقترب مني
/
\
\
/
\
** اقترب مني وضمني إلى صدرك الدافئ **
* اقترب مني فرائحة عطرك تغريني *
** اقترب واجعل أنفاسنا تتخالط باسم الحب والاه آه آه **
* اقترب وخذني بعيدن حيث لايوجد سوانا *
** اقترب ولا تفارقني **
فانا محتاجة لك أيها الحبيب !!
فكلما اقتربت زادت نبضات قلبي ولعاً وشوقاً ##
وكلما اقتربت تهمس لك شفتاي بالحب ##
**اقترب فمااجمل أن نكون قريبين ونسمع دقات قلوبنا **
خذني حبيبي للبحر فالبحر كتب للعشاق!!!
اجعلنا نتراقص تحت ضوء القمر المنير##
واجعل صوت الأمواج وقفزات الأسماك موسيقانا ##
وجعلنا ندخل عالم الرومانسية في لهفتن ووله ##
** اجعلني أنام على حضنك وداعب خصلات شعري **
* لامس خدي الناعم وخذ من احمر شفتاي بعد تقبيلي *
** اقترب مني حبيبي وجعل لحظتنا أجمل اللحظات **
## اقترب حبيبي مني فاني مشتاقةٌ لك
(( مااجمل ابتسامتك ومااجمل وسامتك))
** فقد ملكت قلبي واستوطنت روحي**
ليتني حبيبي أصحو واراك بجانبي!!!
/
\
/
/
ليتني أراك حبيبي
ليتني أراك
/
\
/
\
آه منك 000000 وااااه من أحلامي

بكت وهي تتخيل سعود معها وضامها ولا يقدر على بعادها مثل ماهي موقادره تتأقلم على الحياه بدون سعود ضمت نفسها وماحست بروحها الا وهي نايمه
مر شهر وكان شهر كئيب وثقيل على الكل لانه كان سحابة حزن ومصايب والم وفرااق
يـــــــــــتبع

بيت ابوفيصل ***
حاولو يتأقلمون بدون سعود بس ماقدرو وكان كل واحد منهم يغلط بسم سعود او وين سعود واول مايقولونها يجلسون يبكون
كانت هذي حياتهم خلال هالشهر كله
حنين وهي تكلم غزل : تكفين غزوله تعالي اليوم تكفين
غزل بحزن: ياربي ماابي اجي غصب تعرفين انا صرت اول مااشوف بيتكم ابكي
حنين بصوت مخنوق: مو بس انتي بروحج كلنا ياقلبي
غزل تحسفت على كلامها : خلاص بحاول اكلم عبدالرحمن واجي انا وجواهر
حنين ببتسامه حزينه: انطرج وبعدين ابي اعرف سالفه منج
غزل : شنو أي سالفه
حنين : لاجيتي علمتج
غزل : يحول انتي تبيني اجلس افكر في سالفتج قولي الحين وريحيني
حنين بعصبيه : اقول خلاص قلت لاجيتي لاجيتي غيره ماعندي
غزل : يمااااي طيب لاتنافخين مسافة الطريق
سكرت غزل من حنين وجلست تفكر كيف انها للحين ماتأقلمت على وفاة سعود وانها كل يوم تبكي وماتوقف وتجلس طالع تلفونها يدق ويكون سعود بس للأسف للحين مادق وللحين مايأست وعندها امل ان سعود راح يدق عليها لانه دووم وياه بأحلامها وهذا الي مونسهاا
قامت بسرعه وكلمت عبدالرحمن الي ماصدق خبر وقالها بسرعهتلبس هي وجواهر ويطلعون له برى
طلعوا وركبوا وياه السياره
بالسياره***
الجوهره تتعبث بالمسجل شوي وتطلع اغنيه اعجبتهاوخلتها
اغنية وينه؟؟
مشتاقله ميت عليه .. وينه بعد عمري ابيه ..
بحكيله عن كل اللي صار عن غيبته ليل ونهار
وبلهفتي بحضن ايديه وينه بعد عمري ابيه
حسيت في غيابه بحزن .. مريت باصعب ظروف ..
ليته يجي ليته يحن .. وبعينه احوالي يشوف .
من ياخذ اشواقي إليه .. وينه بعد عمري ابيه
راح اللي بعيونه الهنا .. غاب الفرح في غيبته .
ليله بعد ليله وانا .. بس انتظرها رجعته
واتخيل ايديني بيديه .. وينه بعد عمري ابي ..
^
^
^

غزل سمعت الاغنيه ولااستحملت حست ان هالكلمات مكتوبه لسعودبكت وهي تحاول ماتبين لهم انه تبكي بس ماقدرت تخبي أي شي كأن الكلمات تحكي عنها وعن سعود هي محتاجتله تبيه حست انها فقدته وحشها سعود بكت
لدرجه ان على صوتها وهي تبكي الجوهره تداركت الموقف وسكرت المسجل بس بعد شنو بعد مافتحت جرح عميق في غزل وخلتها تنزف
عبدالرحمن نزلت دموعه على اخته وحاول يمسحها بشماغه عشان مايزيد الطين بله ويخلي غزلتزيد بكاها مره ثانيه
الجوهره وهي تبكي على حالة اختها وتندمت انها شغلت المسجل وقعدت تسب بنفسها وغبائها
اما غزل كانت بعالم تتخيل سعود وياها عالم حبته وصارت تحب تكون موجوده فيه للأبد بس لان سعود وياها
نزلوا وركضت غزل بسرعه ودخلت للبيت وهي تمسح دموعها
لقت قدامها حنين ضمتها بقوه وجلست تبكي حنين جلست تبكي معها وصاروا يبكون دخلت الجوهره وشافتهم وجلست تهدي فيهم عشان ماتشوفهم ام فيصل وتبكي وهو مو زين لصحتها
الجوهره: خلاص يابنات بسكم بكى تدرون انكم تعذبونه حرام الي تسونه فيه وفي انفسكم تحسبوا لاجر عندالله وبعدين
ام فيصل تعبانه والمفروض تراعونها مو كل شوي تبكون قدامها تكفون خفو شوي حاولو تتحملون وتصبرون
حنين وهي تمسح دموع غزل : خلاص غزول بسج بكى صادقه الجوهره مايصير الي نسويه
غزل بحزن: خلاص بس انا اول ماسمعتها صدقيني بكيت غصباً عني
حنين : شنو سمعتي
علمتها الجوهره وابتسمت حنين بحزن وقالتها : غزول اجل كل ماسمعتي اغنيه بتجلسين تتأثرين حبيبتي بسج رومنسيه وحاولي تكونين واقعيه اكثر اوكي قلبي
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -