بداية الرواية

رواية شفت الحبيبه كويتيه -13

رواية شفت الحبيبه كويتيه - غرام

رواية شفت الحبيبه كويتيه -13

غزل بحزن: محد فيكم يحس فيني محد يعرف الا الي مجربه فكونا خلاص ماابي اتكلم بشي سكتوا بس حنين حست بشعور غزل بس تحاول تهديها وهي تعرف معنى الشوق والحب لانها مشتاقه لياسر ولها فتره ماكلمته ولاكلمها ماتدري شصار عليه وش فيه قطع عليها حبل افكارها صوت الجوهره تناديها: يعني مافيه تفضلوا بتخلينا واقفين
ضحكت حنين : اسفه حياكم وبعدين البيت بيتكم
غزل من بين حزنها تحاول تضحك : من غير ماتقولين بدش
حنين والجواهره: هههههههاي ياقو ويهج
غزل بضحكه بارده :ههههههههه
الجوهره : حنون وين عمتي ابي اشوفها
حنين : بغرفتها
الجوهره : اجل بروح اشوفها
حنين وهي تمسك غزل من ايدها : تعالي معي غرفتي
غزل : شوي شوي علي
حنين وهي تقفل باب غرفتها: هاااه قوليلي
غزل بحزن: عن شنو
حنين : اسفه بس عارفه مايخصين بس الفضول ذبحني قولي عن مذكرة سعود شفيها
غزل بصوت مخنوق : تصدقين لاقلتلج اني للحين مافتحت المذكره ولاشفت شي
حنين متفاجئه: وليش عااد
غزل : احس مووقتها افتحها الحين ابي افتحها وانا مستعده ونفسيتي تكون مرتاحه
حنين : طيب لافتحتيها علميني
غزل تضحك : ابشري بس ماقلتيلي شلون الجامعه وياج
حنين : والله هذا جالسه الحق على الي طافني والحمدالله اشوى
وانتي
غزل : لا الحمدالله كل شي تمام
حنين براحه: تصدقين طمنتيني كل الوقت جالسه افكر فيج
غزل : وين الجوهره قالت بسلم ولااشوفها جت
حنين : يوه تصدقين ماضيفتج
غزل : عادي حياتي مابينا رسميات وبعدين مالي نفس بس ابي ماي وانا الي بجيبه
حنين : شدعواا اقول اجلسي بروحه اجيبه انا
غزل : خلاص ياحنين قلتلج عادي بعدين انتي نادي الجوهره وانا بجيب ماي
حنين : براحتج يله خليني اشوف الجوهره
راحت غزل للمطبخ وخذت كاس ماي وقعدت تشرب تذكرت موقفها مع سعود بالمطبخ وامتلت عيونها بالدمع تنهدت اه كل مكان انت وياي ياسعود ولفت تبي تطلع بس شافت قدامها سعود
ابتسمت بلهفه وركضت وارتمت بحضنه حست بدفى حضنه : قلت انك حي بس محد صدقني وانت الحين قدامي بشحمك ولحمك
حست بشخص يمسح على راسها بكت وتاكدت انه سعود ومن بين دموعها : احبك احبك احبك رفعت راسها وقعدت تشوفه
مسح دموعها بيده وابتسم لها
خافت وارتبكت وانحرجت وطلعت من المطبخ تركض ودخلت غرفة حنين وصارت تبكي حست انها منحرجه بقوه من حركتها وصارت تبكي قامت بسرعه تمسح دموعها عشان محد يحس فيها

حنين : فيصل شجابك
فيصل كان مسرح بالي ضمته وقالتله احبك وبجمالها الي سحره :00000
حنين بصوت عالي : فيصل
فيصل برتباك: هاه شفيج تصيحين
حنين : من متى وانت هني
فيصل : من شوي ليش
حنين : اشوى لان غزول كانت هنا وخفت لاطيح عليها
فيصل بنفسه هذي غزل مشالله عليها مزيونه بس معقوله انها تحب سعود لها الدرجه ولانسته ؟؟
حنين : فيصل لادش الصاله ترى البنات عندي يعني تنحنح
فيصل: اصلاً انا رايح للغرفتي
طلع لغرفته وهو مسرح بغزل وبجمالها يعني في بنات احلى من امال وانا احسب امال الوحيده الي مزيونه وربي ان امال ماتجي شي عندهاا
حنين دخلت غرفتها : انتي ماقلتي بروح للمطبخ شفيج مارحتي
غزل حست براحه ومسحت دموعها بسرعه : هاه لابس قلت انطرج تجين عشان نروح سوا
حنين تضمها : يله يادلوعه مشينا امي تبيج والله وصار عليج طلبيات
غزل ببتسامه بارده: ياشين الغيره
حنين : والله ياغزل كأنا مهبل شوي نضحك وشوي نبكي مادري شفينا
غزل : واحد يكون صاحي وهو فاقد انسان زي سعود
حنين : مااقول الا الله يصبرنا الدموع ماتنفعه ماينفعه الا الدعاء واعمال الخير خلينا نكثر منها
غزل : انا كلي له والله ماانام الا وانا مصليه وداعيتله
حنين : الله يقويج ويصبرنا انشالله
نزلوا تحت وجلسوا سوالف وكل واحد يحاول يضحك عشان يهون على غيره ويمسح دمعته ببتسامته

بيت ابو عبدالرحمن***
علي صار ضعيف ولاياكل ولايشرب عدل صار كل الوقت سرحان وماصار يحب يطلع ولا يحب يشوف احد بس يبي يروح الكليه ويرد البيت لغرفته على طول كان هذا حاله رغم مرور شهر على وفاة سعود بس مستحيل تنسيه صديقه شهر مايقدر يمحي دهر مستحيل ولو شيصير مستحيل ينسى صديق الطفوله مستحيل مستحيل
كان يمسح دمعه بطرف ثوبه لدرجه ان كتوفه صارت تتهتز من شدة البكى والحزن كل يوم وهو على هالحال يفتح الصور ويجلس يتذكر ويبكي
دق تلفونها ورد بصوت حزين: الو
فهد بحزن: علي شخبارك طمنا عليك
علي يبكي : اخباري ماتسرك يافهد
فهد يهديه: علي سعود ومات ومايصير الي تسويه بنفسك يعني اذا سويت كذا سعود بيطلع من القبر ويجيك
علي يتنهد: شتبيني اسوي غصب عني والله ان سعود غالي عندي محد يعرف قدره بقلبي محد راح يفهمني
فهد بحزن: تقدر تفرحه وتخليه مرتاح والي تسويه تراه يضره ماينفعه وانت ماتبي المضره لسعود
علي بخوف: قولي يافهد شسوي علمني ؟؟
فهد بصوت هادئ: ابيك من اليوم ورايح انك ماتبكي هذا اولاً
علي : احاول
فهد : وثانياً ابيك ترد لهلك ولربعك ترى اشتقنالك واهلك بعد حرام تحرمنا منك يكفي انحرمنا من سعود تبينا ننحرم منك بعد
علي وهو يبكي : احاول
فهد : ثالثاً ابيك تسوي اشياء لسعود تدفع عنه البلاء هو الحين محتاجلك ياعلي مو محتاج دموعك محتاج انك تتصدق وتسوي اعمال خير لسعود وهذا الي يريح سعود وينفعه
علي وهو يمسح دموعه: ابشر تصدق كلامك ريحني حسيت اني غفلت وصرت كئيب ماادري يمكن لاني كنت مفكر انه مستحيل افقد سعود بعد ماتراضو الشياب بس صدقني يافهد عمري ماراح اضحك من قلبي لان الي كان يضحكني من قلبي راح
فهد : اهم شي انك تكون بخير واطمنا عليك وترجع علي الاولي وسعود الله يرحمه ويغفرله وحنا مو مقصرين
علي : مشكور وماتقصر يافهد واحس اني تعبتك وياي
فهد : افاا ترى تعبك راحه ياعلي واي شي تبيه ترا انا بالخدمه
علي : تسلم وماتقصر
فهد : الله يسلمك
سكر علي من فهد وقعد يفكر بكلامه وبكل شي قاله وعرف ان الي يسويه مايرضي ربه وكان علي معترض على قضاء الله وقدره استغفر ربه وقام وصلى ركعتين وبعدها قعد يقرا القران
وحس برااحه وبسكينه بقلبه مسح دموعه الي نزلت مع خشوعه للقران ونزل عشان يجلس مع اهله الي حس انه مشتاقلهم

الجوهره : غزول شفيج سرحانه
غزل وهي تتذكر الموقف حست انها في قمة الغباء شلون مانتبهت على انه فيصل لهالدرجه سعود يشبه فيصل ولا العكس
بس كانت تحس بنظرات فيصل مثل نظرات سعود وحتى هي حست بحنان فيه ، طيب ليش مسح دموعه ليش مابعدني عنه او تنحنح ليش خلاني اضمه ، يووه وربي احس انه نقد علي الحين تو اخوه ميت واجي انط بحظنه ياربي الحين شقاعد يقول عني والله اني حسبته سعود مثل رزته وسامته حتى عيونه ماقدرت استحمل لما شفته توقعته سعود بس انتي عارفه ان سعود ميت ليش سويتي كذا والله توقعت ان سعود حي بقلبي ويوم شفت فيصل نبضات قلبي زادت حسبته كل دنيتي حسبته سعود حياتي وعمري ، يمكن لانه يشبه سعود حسيت ان قلبي بيوقف من الفرحه والهفه والشوق اه ياسعود شسويت فيني خليتني اشوف كل الرياجيل انت
خليتها مجنونه فيك خليتها ولهانه ومشتاقه ومحتاجه لك اه ياسعود تدري اني اموت فيك ومن دونك ولاشي
نزلت دمعه على خد غزل وتنهدت اه اه
الجوهره وهي تشوف دمعة غزل وتنهيدتها الي طالعه من قلبها حست ان اختها تعاني وحبت تسوي روحها مانتبهت لها وتغير الجو ضربتها على رجلها بخفه : لي ساعه اتكلم ومحد يمي
غزل وهي تمسح عشان ماتنتبهلها : هاه قاعده اتابع مو يمج
الجوهره : عاد من زين القناه احد يتابع الجزيره وتضحك ههههههااااااي
غزل وهي تشوف التلفزيون على الجزيره وتوهقت : هاه وانتي شعليج مني اانا احب اتابعها فيها شغلات حلوه
الجوهره تضحك: ههههههههههههههههاي طيب شهالشغلات قوليلي
غزل تفشلت ماتعرف اصلاً شي عن هالقناه: هاه برامج كثيره مو شرط تعرفينها
الجوهره كاتمه الضحكه : طيب قوليلي عشان اتابع وياج وبعدين الحين عن شنو الموضوع
غزل وهي تقوم : الشرها مو عليج على الي جالسه وياج خلني اروح لغرفتي احسن
الجوهره وهي تضحك: ههههههههههههههههااي تعالي لاتروحين خليني اسولف وياج
غزل وهي تلتفت عليها: ولي عني زين من زين سوالفج عاد كلها عن الحمل ومادري شنو فكيني بس

بيت ابو ياسر***
ياسر دخل للصاله معصب وعيونها طالعه من العصبيه نادى بصوت عالي :بـــــــــشــــــــــــــاير
ام ياسر وهي تطلع من المطبخ ومختلعه : خير ياولدي شفيك
ياسر معصب : وين بــشــاير وينها الوصخه
ام ياسر خوف : بغرفتها بس قولي شفيك معصب
راح ياسر لغرفة بشاير وهو بقمة الغضب
بشاير اول ماسمعت صوت اخوها اختلعت وصارت تتنتفض من الخوف عارفه شراح يقولها وحست بتأنيب الضمير
بس الحين كله همها تطلع من المشكله حيه مو ميته وهذا زاد خوفها وخصوصاً انها عارفها اخوها
ياسر يدق باب غرفتها باقوى ماعنده : بــشـــاير افتحي
بشاير بخوف : شتبي
ياسر معصب : اقولج افتحي ماتسمعين
بشاير وصوتها مخنوق: لا ماراح افتح قولي شتبي
ياسر انفجر : والله ان مافتحتي لااكسر الباب على راسج
ام ياسر تهديه: خلاص ياياسر لاتخوف البنت بتفتح اهدا
بشاير بخوف: بفتحه بس لاطقني
ياسر يبتسم وهو معصب: يعني عارفه شمسويه افتحي ولايكثر
ام ياسر : بشاير افتحي الباب لا تفضحينا عند الجيران
بشاير وهي متردده تفتح الباب: طيب بس لاتسوي لي شي تكفى ياياسر
دز الباب بقوه لدرجه خلها طيح على الارض ومسك شعرها بقوه : انتي شتبين ليش تسوين كذا تكلمي ليش
بشاير تبكي : اسفه اخر مره والله اسفه ياياسر بس عشانك
ياسر وهو يقومها ويدزها على السرير: ليش ماعلمتيني عن وفاة سعود ليش قعدتي تكذبين ليش ليش فهميني
بشاير تبكي من الالم : والله عشانك ابيك تكرها ياخوي وتنساها
ياسر وهو يصر على سنونه: كم مره قلتلج مالج خص فيني انتي شتبين بالضبط
بشايرتبكي و تشاهق: لانها ماتستاهلك وانت احسن منها مايعتاز نذل انفسنا عشانها هي واهلها
ياسر وهو يعطيها كف: انتي وحده انانيه اجل البنت تجي للبيت عشان تواسيج وتطردينها من البيت
بشاير تبكي : من قالك انها جتنا اصلاً ماعتبت على باب بيتنا
ياسر بعصبيه : بشاير لاتكذبين علي كل شي واضح وامي موجوده وراح اسألها عشان نشوف انتي صادقه ولالا ، يمه حنين جت بيتنا في اليوم الي مات فيه ابوي ولا يمه بذمتج وراس ابوي قولي الصدق
ام ياسر وهي تشوف بشاير وتصد عنها: أيه ياولدي جت وسألت عنك وعن بشاير كانت تبي تواسيكم
بشاير تمسح دموعها : جت عشان تتشمت علينا
ياسر وهو يشوفها بحتقار : وليش تكذبين وتقولين انها ماجت ليش ماعلمتيني ليش تسوين كذا تبين تفرقين بينا
بشاير وهي تبكي: خلاص انا بشيل ايدي منك واذا صارلك شي راح اقولك (ماقلتلك ياخوي انها ماتستاهلك)
ياسر وهو يبتسم بستخفاف: بقولج شي وابيج تحطينه حلق بذنج مافي احد يفرقنا انا وحنين الا الموت تفهمين ولالا
وطلع من البيت وترك بشاير تمسح دموعها وتحس بنار الغيره والحسد يدخل قلبها لان صار اساس قلبها الكره
ام ياسر تقرب من بشاير وتضمها: يابنتي مايصير تعذبين عمرج وتعذبين اخوج خلاص خليه يعيش حياته وبكره راح يعرف من الصح انتي ولاهوريحوني يابنيتي بس انتي الحين ركزي على نفسج وجامعتج وانسي حنين واخوج
بشاير بحزن: انشالله يمه اصلا مو اكبر همي ( الله يوفقهم) قالتها بقهر وحسره وكان ودها ماتطلع منها بس لانها شافت ياسر وغسلت ايدها منه لانها شافت الحب بعيونه والعشق
طبعاً ياسر ماصبر حس بحنين فيها شي دق عليها وعرف كل شي قدر ظروفها وقدرت ظروفه وكل واحد عذر الثاني حسوا انهم فقدو بعض وقلوبهم اشتاقت لبعض لان العين اشتاقت لشوفت الحبيب والشفاه اشتاقت لنطق اسم الحبيب والاذن اشتاقت لسماع صوت الحبيب كلها كانت مشاعر ياسر وحنين
رغم صعوبة الظروف الا ان في شي واحد يساعدهم على تخطيها وهو حبهم لبعض هو الي يهون عليهم كل شي

حنين ضمت نفسها وحست براحه لما سمعت صوته ياي قد ايش كانت مشتاقه لصوته وسوالفها حست ان روحها ردت لها
ابتسمت بحزن وقالت رغم انك ماكنت معي ياياسر في ظروفي الحزينه الا انك بكلمه منك خلتني احس انك واقف وياي وحسيت انك شلت اشياء كانت بقلبي بس لما سمعت صوتك يروح كل همي وحزني تنهدت اه ماخطيت يومني حبيتك مااخطيت ياكل ناسي,, فجأه حست بشعور غريب حست ان فيه انسان كان هو بعد ناسها واهلها تنهدت والعبره خنقتها ااااااااه وينك ياسعود بكت لما تذكرت كلام سعود انه راح يوقف وياها وراح يخليها تاخذ الي قلبها هواه تذكرت سعود لما قالها لاتعشين مع شخص ماتحبينه وعيش مع الي تحبينه لو كان مايملك ولاقرش بكت وبكت ,, يووووه ياسعود صدق على صغر سنك الا انك تقول درر وكلام بمحله اه ياسعود وربي لك وحشه !!!
قطع عليها حزنها وذكراها صوت نواف يناديها
نواف يدق باب غرفتها: حنين
حنين بصوت مخنوق: ادخل نواف
نواف بحزن: حنين ابي اكلمج
حنين بخوف: هلا شبغيت
نواف وهو يجلس جنبها على السرير: حنين انا تعبان
حنين بخوف: تعبان شفيك شلي متعبك فديتك
نواف يبكي : مشتاق لسعود واحس نفسيتي تعبانه
حنين وهي تضم نواف: كلنا مشتاقين له يانواف ومايصير الي تسويه وبعدين لاتشوفك امي تراها تعبانه هي وابوي
نواف يبكي: والله كل مااحاول ماتشجع وارجع ابكي والله اني احبه وان له وحشه
حنين وهي تهديه وتمسح دموعها : ومن الي مشتاق لسعود اصلاً للحين ماشفت احد مابكى على سعود ولا شتاق له هذا دليل على انه رجال فيه الخير والمفروض نستانس وندعيله بالرحمه يانواف
نواف وهو يضمها بقوه: الله يرحمه
حنين وهي تمسح دموعها : نواف طالعني ابيك تركز على دراستك لان سعود مايبي يشوفك كذا وبعدين تذكر هذا ابتلاء من رب العالمين والمفروض انا نصبر خلاص حبيبي ماابيك تتكدر وقوم صل وادع لسعود وتعوذ من بليس
نواف وهو يقوم : مشكوره حنون والله اني ابي افضفض واحس شي ضاغط على صدري بس احس اني ارتحت الحين
حنين تبتسم : اهم شي انك تكون بخير وتجتهد يادكتور العائله
نواف وهو يلتفت عليها : انشالله يله تصبحين على خير
حنين : وانت من اهل الخير
حنين بقلبها :: والله يانواف ان ابي من يهديني ويواسيني على فرقا الغالي بس الله يصبرني على هالدنيا بدونه

بيت ابو عبدالرحمن***
الكل كان مجتمع بالصاله
الجوهره: ياااي والله من زمان عن جمعتنا
ام عبدالرحمن وهي طالع بجوهر بعصبيه: قولي مشالله لا تجلسين وتويلين علينا
الكل ضحك: ههههههههههههاي
الجوهره وهي متفشله: هاه انا شقلت طيب ماقلت شي غلط
ام عبدالرحمن كانت تشوف علي الي كأنه قام يتأقلم على الوضع بدون سعود : الله لايغير علينا يابنتي
الجوهره : امين
غزل كانت تحاول تبين لأهلها انها تأقلمت هالشهور ونست سعود بس عمرها ماتنسى سعود وذكرى سعود لانه واضح بعيونها الذبلانه انها ميته فيه ومشتاقه لحنانه وطيبته
غزل تغيرت بعد وفاة سعود صارت ضعيفه حيل لدرجه ان عظام وجهها بانت وعيونها ذبلت من كثر الحزن وكان شكلها يخوف فرق لما سعود كان عايش كيف كان حاله الحين بدونه وكيف كان حالها معه
ناداها عبدالرحمن : غزولتي شفيج ساكته لايكون تعبانه ترى شكلج مايطمن
غزل سمعت عبدالرحمن يقول (غزولتي) تذكرت سعود كان هو الوحيد الي يقولها هالدلع تذكرت وامتلت عيونها بالدمع حست ان قلبها تقطع بعد ماسمعته يناديها ليش كل ماحاولت تنسى ينفتح عليها جرح عميق تحاول انها تبريه بس ماقدرت لان فيه ذكريات حلوه مع سعود
لما يبي منها شي يقولها (غزولتي) لما تبكي ويحاول يهديها يقولها(غزولتي) حبت اسمها لما يقوله سعود تذكرت صوته
حست انها راح تنهار قدام اهلها وهذا الي ماتبيه مسكت عمرها وهي تمسح بكفها بسرعه دمعتها الي حرقت خدها من حرارتها
غزل: لاوالله مو تعبانه ولاشي بس انت عارف الامتحانات قربت وقاعدها احاتيها
عبدالرحمن: اجل شدي حيلج نبيج تجيبين نسبه ترفع الراس
غزل ببتسامه حزينه: شفيك مستعجل هذي امتحانات الكورس الاول لاحقين على النسبه
عبدالرحمن: هههههااي عارف بس ابيج تشدين حيلج بالكورس لااول عشان الثاني ترتاحين
غزل بصوت مخنوق: اها اذا كذا انشالله راح اسوي الي علي والباقي على ربك يله انا بروح لغرفتي اذاكر
راحت غزل لغرفتها ورمت نفسها على سريرها وقعدت تبكي بكل حرقه والم على الفراغ الي عاشته بدون سعود حست كل شي بحياتها ماله أي معنى بدون حبيبها بدون روحها حست انها ماتقدر تتأقلم بدونه اه ياسعود لو بيدي شي كان عطيتك روحي
اه ياكل دنيتي وحياتي احبك والله احبك
الجوهره: صدق يمه ماقلتلج
ام عبدالرحمن : شنو
الجوهره وهي تشوف تركي الي كان لاهي وقاعد ياكل الفطاير: خالتي وبناتها بيجون بعد امتحانات غزول
تركي ماقدر يبلع لقمته وغص وقعد يكح كح: ماي ماي
الجوهره تضحك: هههههههههاي افا ليش كل هذا
ام عبدالرحمن وهي تعطي تركي الماي: اسم الله عليك اكل بشويش محد يلحقك ياولدي
الجوهره زاد ضحكها: هههههههههههههاي حلوه يمه
تركي متنرفز: يمه شسوي غصب حدي ميت جوع وانتي بسج ضحك ماله طعم
الجوهره: طيب ليش غصيت هااااه ههههههههههاي
تركي معصب: مايخصج بعدين مو هم اجلوها ليش يبون يجون بعد امتحانات غزول بالضبط
الجوهره: لانهم يبون يغيرون جو عندنا ويتقضون براحه
تركي يبتسم وتذكر اخر مره شاف فيها دلال وكيف راح يشوفها الحين هل هي نفسها ولا تغيرت
طول ماكان جالس ماكان يقدر يضحك او يتكلم حس انه مو معهم وكله مسرح مع الذكريات الحلوه الي عاشها مع سعود هي الشي الوحيد الي لايمكن تنمحى عن ذاكرته حس بالوحده رغم وجود اهله حس بالغربه رغم انه بوطنه حس انه فاقد شي
ياترى من يملى فراغك ياعلي
قطع عليه حبل افكاره صوت امه تناديه: علي
علي بصوت حزين: لبيه
ام عبدالرحمن : ياولدي شفيك استهدي بالله ووسع صدرك ولاتحسس عمرك بالذنب على شي ماسويته او انك تسوي بعمرك كذا عشان تريح سعود ترى الي تسويه موب زين اذا تبي تريحه ريحه بأعمال الخير ابرك من انك تعذب عمرك وتعذبه معك
علي بحزن : يمه انا الحين قاعد احاول والاشياء الي قلتي عنها انا عارفه ومسويها من قبل ماتقولين لي وانا عارف اني غلطان
بس يمه مااقدر بيوم وليله انسى سعود
عبدالرحمن وهو يمسك ايد اخوه بحنيه: كلنا فقدناه ياعلي كلنا بس ماسوينا الي سويته
علي حس بالحزن وخاصه لما مسكه عبدالرحمن ماقدر يمسك دموعه الي نزلت على وجهه بغزاره لدرجة ان كتوفه تهتز من الحزن والحسره
كل الي بالمجلس صار يبكي وقلبت الجلسه من ضحك لحزن

جلست غزل تحاول تمسح دموعها الي للحين مستمره شافت نفسها حست انها ميته من الحزن تذكرت مذكرات سعود راحت لدرج وصارت مستعده تقراها فتحت اول صفحه وقرت
الحب
يالها من كلمة جميله تجتمع فيها معاني عديده
الحب
هو العشق
الحب
هوالحنان
الحب
هو الرومنسيه
الحب
هو عالم الخيال
اااه من الحب
فالحب لا يتذوق طعمه
الجميل الا من يحب بقلب صادق
الحب هو جسدان اجتمعا بقلب واحد
فكم اعشق واهوا من سكنت فؤادي وكياني
اااه منكي فقد ملكتيني وجعلتيني مجنوناً بجمالك
فأني اراك اجمل فتاة على وجه الارض
وارق ممن نسمة الهواء
وانعم من صوت النسيم
فااااااااااه كم اهوووواك
(( غزل ))
ماجمل هذا الاسم
ومااجمل معناه
فانتي لي وانتي حبي
فلقد علمتيني الهوا والحب
على صغر سنك
فمااجملك ايتها الطفله الرائعه
((غزل ))
ان حبي لكي يفوق الوصف
فكلماتي لاتوفي حقكي
لقد اصبحت مجنون الهوا
ومجنون بغنجكي
وعينااااااااكي
ااااااه منكي كم اعشقك
,,,,,,
هذه مجرد خواطر لم اكتبها بل قلبي هو من يكتبها لكي يا حبيتي
وهو يصرخ بأعلى صوووووووووت
اعشقكي ياااااااااحبيبتي
قرت غزل اول خاطره ودموعها ملت الصفحات كانت تبكي بأنين وحرقه كانت تقرا خاطرة سعود الي مليانه حنان وحب
عرفت ان سعووووود يكتب خواطر وكان يعبر عن حبه لها بالخواطر بس ماعلمها كان دايم يقولها حبج ماينوصف حبج فوق الخيال ضمت مذكرته بصدرها وقعدت تصيح حست ان حياتها ماله معنى وانها عايشه جسد بلا روح دعت على نفسها بالموت تبي سعود تبي تكون وياه وين ماراح ,,
استعاذت من الشيطان واستغفرت ربها وحست انها تكبر على الله قامت وغسلت وجهها الي كل يوم يذبل بعاد ماكان مثل نور القمر شافت نفسها بالمرايه حست انها تغيرت كثيييييير
كان باين جمالها بس مو زي اول ,,
تذكرت يوم سعود يقولها تنقبي وانه يبي جمالها له لحاله ويبي يملي عينه لحاله بجمال غزولته بكت وهي تقول رحت ياحبيبي وراح جمالي ورحت وياك اه ياسعود صدقني مااقدر اعيش كل ماقلت بنساك ذكراك رافض نسيانك والقلب رافض غيرك حبيب
ااااه ياسعود ياويل قلبي عليك ,,
عنوان غزل كان الحزن ويومها ماكان يمر الا بدموع وانين
علي كانت الذكرى وناسته والايام بدون سعود معنى لتعاسته وهمه
حنين كان اللون الاسود هو ردائها وياسر هومصدر سعادتها رغم حزنها على فرقا سعود
عبدالرحمن كانت حنين حلمه وقلبه ينبض بسمها وعنوانه بداية عشق لا ينتهي
فيصل كان فكره وقلبه مع انسانه قاعده على ذكرى حبيبها ولاتدري ان فيه قلب تعلق فيها
بشاير الكره والحقد كان مستوطن قلبها على اقرب قريبه
القلب الطاهر ومنبع الحنان القلب الذي لايوجد فيه مكان للحقد والكراهيه القلب المسالم القلب الذي يحب بطهاره والذي احب بنية الحب الجميله التى نفقدها هذه الايام ,,
اخ اخ منك ايه الموت فأنك لاتعرف من تاخذ ,,
ذهب وياليته لم يذهب
ذهب لدنيا الاخره
ذهب واخذ معه اناس كثيرون
ذهب ولاكنه موجود بالقلب والذاكره
فمثله نادر وجوده في هذه الدنيا
ذهب الطيب ففي هذه الدنيا لاوجود لطيب
(( ياليت ))ليت هذه الكلمه تنفع
ونقول ياليته عاد لدقيقه واحده
لكي نقول اننا اشتقنا له وان الدنيا ليس لها طعم من دونك
واننا لم نستطيع فراقك ومتلهفون على كلامك الهادىء
والذي يداوي جروحنا واهاتنا ,,
ونقول ان دقيقه واحد لاتكفي نريدك معنا فكلامنا يطول
ليت كل هذا حلم ونفيق ونراك معنا هنا وتحكي لنا حكايك مااجمل حكاياك او تصرخ
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -