بارت جديد

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -12


رواية ماكفاني ضمني لك حيل -12

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -12

البارت الثاني عشر



قطعت عليهم ام فيصل الكلام ومعها وحدة كبيرة وبنتها


ام فيصل : ميهاف ابي اعرفك على ام راكان وبنتها سعاد


ام راكان بنظرة متفحصة لم تفت ميهاف : هلا بميهاف حرم فيصل ( ام راكان تشتغل دكتورة في جامعة الاميرة نوره مع ام فيصل محافظة على اناقتها وشكلها وعيونها سوداء ولونها قمحي)


سعاد بنظرة متفحصة حاقدة : هلا ( سعاد عمرها 24 متوسطة الطول وقمحية وشعرها بني لين كتفها وعيونها سودا وباين عليها الاناقة)


ميهاف : هلا بيكم واتشرفت بمعرفتكم


ام راكان : الف مبروك الزواج واخيرا فيصل اقتنع انه يتزوج ويوم تزوج اخذك على انه كان رافض الزواج ..بعد ما انفكت خطبته من اماني بنت اختي قلت انه تعقد


ام فيصل بترقع السالفة : هههه طيش شباب وانتهى


سعاد بدلع : بصراحة ما توقعت فصولي بتزوج وخاصا منك


ميهاف بهدوء : Ibeg you bordخn


سعاد : الحمد لله والشكر ليش لاويه لسانك


ميهاف تزيد من غيضها وبدلع : هذي لغتي الثانية كيف اغيرها


سعاد الي مي فاهمه شي ومنقهرة : اقول خسارة ان فيصل تزوج وحدة مو من مستواه


ميهاف بابتسامه وهدوء : this is his choice هذا اخيارة


Keep your nose in your Business




سعاد بغيرة لانها ما تعرف تتكلم لغات : كل واحد ياخذ نصيبه


ميهاف ببرود ودلع وهي تغلي من الداخل : صادقة كل واحد ياخذ نصيبة الله لا يحرمنا من بعض


ام فيصل لفت على وحدة من المدعوات تكلمها


سعاد بقرف ونظرات متفحصة خبيثة : شكلك ما عرفتيني طالعي زين


ميهاف تتاملها ( شفتها بس ما ادري وين ) : المعذرة مودمزيل سعاد بس ما اتذكر


سعاد بخبث : ههههههه ارجعي بذاكرتك الميمونة وراء قبل سته اشهر لمى كنت تشتغلي في شركة الفيصل للديكور القابضة


ميهاف بهدوء وهي تغلي من الداخل : اتذكرت انت المديرة التنفذية الي بدالي


سعاد بقرف : وانا الي كنت مستغربة انك تركت الشغل اثريك كنت تخططين لكبير


ميهاف ( اشوا انها ما تعرف سبب تفنيشي ) : وضحي اكثر


سعاد : هههههه الظاهر ان الاستاذ فيصل اعجب بشغلك وبتنظيم الحفلة


ميهاف : واذا يعني انت بنفسك عجبك تنظيمي للمكتب


سعاد : لا لا انت لفيتي على فيصل وخليتيه يتزوجك


ميهاف الي فهمت ان سعاد تفكر بفيصل : لو سمحت احترمي نفسك ترى مو كل الناس على شاكلتك


سعاد ارتبكت (معقولة ان فيصل قال لها عن اتصلاتي) : كيف يعني على شاكلتي


ميهاف : يعني اذا انت اشتغلتي عند فصولي وفكرتي تطيحينه بحبالك .. فانا مو مثلك


سعاد انحرجت : لا انا لافكرت ولا شي وبعدين انا حزنانه على اماني


ميهاف ( اماني ياربي بنجن كل شوي طالعة وحدة ولا هذي المرة ثنتين) :وليش تحزني عليها ان شاء الله


سعاد مقهورة وتبي تخرب مود ميهاف : بصراحة خطبتهم الي استمرت لفترة والي كان بينهم ما احد توقع ان زواجهم ما يتم عارفة ليش


ميهاف بهدوء ظاهري : ما يهمني اعرف


سعاد : حتى لو ما يهمك بس حبيتا قولك ان فيصل كان متعلق باماني واجد


ميهاف بدلع وغرور : هذا انت قلتيها كان ...كان


المهم هو الحين متعلق بمين يا عمري


سعاد : بس اماني عندها امل ان الامور ترجع بينهم


ميهاف : ههههه لا وانت ايش كلفك فيها احد عينك محامي دفاع عنها


سعاد : اماني صديقة عمري وبنت خالي ما يحتاج انها .....


مشت ميهاف لجههة ام فيصل تاركه سعاد خلفها مقهورة من ميهاف الي خلتها واقفة تكمل كلامها لحالها وميهاف تغلي من حياة فيصل الغامضة


اريام حست بميهاف وحبت تطلعها من الموقف مشت لين عند ميهاف ومسكتها بيدها


اريام : سوري مامي بس باخذ ميهاف معي شوي طول الحفله وهي معك


مشت ميهاف مع اريام وهي تحس انها بترجع من القهر والغيرة ( وجوه جديد ةتنضاف للقائمة وهذي من وين طلعت لي اماني)


ميهاف : ابي اروح عند الشرفة ابي استنشق هواء نظيف احس اني مخنوقة




اريام :طيب انا بجي معك بس انت ايش فيك ايش الي قلبك


ميهاف بقهر : ما فيني شي (ايش فيني يعني .. بتنبط كبدي من القهر كل شوي طالعة لي وحدة تنكد علي .. حتى ابسط حقوقي مو محصلتها من هالفيصل ...اااااااااااااه ..تعبت والله تعبت )


اريام بتفهم : صحيح اني صغيرة ويمكن تقولي علي ملقوفه لكن لا تخلي وحدة زي سعاد تنكد عليك بقصة بنت خالتها اماني


ميهاف ابتسمت : لاعت كبدي وهي تحكيني عن الي بين فيصل واماني وخطبتهم


اريام : هههه مين قصدك اماني مين قال ان فيصل كان خاطبها


ميهاف : سعاد و امها


اريام تحاول تمتص غضب ميهاف : شوفي هي مو خطبه يعني مو شي رسمي بالمرة وهو كان بيكون ملكة بس...


ميهاف: يعني كيف


اريام : مامي كانت بتخطب لفيصل بتزوجه يعني ..وخطبت له اماني زي أي خطبه تقدمنا لها بس ...


ميهاف الي قلبها يرجف : بس ايش كملي ليش التعذيب


اريام متردده : بس يعني بعد الشوفه الشرعية فيصل جلس فترة يقنع امي انها ما تناسبة و ما وافق


ميهاف بغيرة : شوفه ؟؟؟؟


اريام : ايش فيك يا ميهاف شوفه شرعية يعني عادي زي لمى شافك فيصل


كلام اريام رجع ميهاف للواقع الاليم وحست ان دموعها بتنزل (شافني شوفه شرعية ؟؟ أي شوفه واللي يرحم والدينك لو تدرين بالحقيقة انه شافني في فلة اخوك مازن الي مات وهو محملني سبب رميه بالرصاص)


اريام الي شافت ملامح ميهاف اتغيرت : ميهاف ايش فيك خطبة وانتهت ما صارت لا تخلي وحدة زي سعاد تنكد عليك حفلك بقصة منتهيه


ميهاف حاولت تتماسك وهي تذكر نفسها بواجبها كحرم فيصل : تيب يا اريام بس هي قهرتني بطريقة كلامها كان بين اماني وفيصل شي خاص


اريام :ههههه عاد يا ميهاف تبيني اعلمك بكيد النساء .. انت احلى واجمل وانقى منها ... تصرفي بطبيعتك وخذي الامور ايزي


وكملت اريام بتردد : هو صحيح ان اماني حاولت انها تصير زوجه فيصل بكل الطرق الي تتخيليها بس ما قدرة


ميهاف بغيرة وخوف : كيف يعني


اريام : بس ما تقولي لماما اني قولت لك شي .. كانت تتصل على جواله كل شوي لدرجة انه غير جواله كذا مره ... تصوري انها مرة قابلته وهو مسافر في ايطاليا


ميهاف بفجعة : ايش ايش لون تسوي كذا


اريام : سوت نفسها انها التقت فية فجاة وان الحجز للسعودية فاتها ..ورجعت مع فيصل بطيارته الخاصة


ميهاف ونفسها بدت تقلب : ايش ترجع معه بطيارته ... الدنيا فوضى


اريام : هدي شوي ما رجعت لحالها كان معها اخوها الصغير محمد بعد ما فهمت فيصل ان الحجز طاف وانها ما لقت حجز وبعدين فيصل حزن عليها وخلص اوراقها ونزلها هي واخوها معه في طيارته الخاصة


ميهاف من القهر : هههههه لا والله وتقولي ما بينهم شي خاص


اريام : ميهاف اماني بتصرفها هذا خلت فيصل يمحيها من طريقة مرة وحدة ... الال انت تتوقعي ان فوفو تفوته حركة زي هذي


ميهاف وكانها ارتاحت : اعرف انها حركة وقحة بس ...


اريام تلطف الجو : ههههه يعيني كل هذا حب لفوفو


ميهاف الي استوعبت نفسها ابتسمت بخجل


اريام : ايوة كذا ابي مرة فوفو قويو ياجبل ما يهزك ريح


ميهاف : هههههه


ميهاف بدت ترجع طبيعية وهي تاخذ نفس عميق من هواء الشرفة النقي


ميهاف : شكرا اريام


اريام : لا حبيبيتي ما في شكرا حاف ههههه


ميهاف : ايش انت امري وانا انفذ


اريام بفرحه : صدق والله


ميهاف : ايه صدق


اريام : اجل ابي اشوف ابتسامتك الواثقة وابيك تحرين كل المدعوات بثقة كبيرة لان ولا وحدة تستحق فوفو خالو غيرك


ميهاف : من عنوني


ودخلو من الشرفة وهم يبتسمون من جديد


ميهاف كانت تدور بالطاولات اللي عند المسبح تدور بنات عمها تبي تودعهم


وقفت عند المرايه الجانبيه تبي تصلح شكلها ..


و سمعت صوت خطوات وراها و قالت بنفسها ( اشوه لقيتهم ) ..


ميهاف : وينكم بنات وين اختفيـ >> و فجأه سكتت لانها التفتت و شافت فايزه


فايزه : مين اللي اختفوا ..


ميهاف : ههههههه ادور بنات عمي بودعهم .. شفتيهم ؟؟


فايزه : ياليت شفتهم كان قلت لك يا قلبي ..


ميهاف : يسلم قلبك حبيبتي ..


فايزه تبي تطول القعده معها مع ان ميهاف متضايقه من فايزه : تعالي ندورهم مع بعض ..


ميهاف : وش دعوه اتعبك معي روحي ارتاحي و انا بدورهم ..


فايزه تمسك يد ميهاف : تعبك راحه .. تعالي معي يمكنهم راحوا الصاله الداخليه


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -