رواية بنت عمي -12


رواية بنت عمي -12

رواية بنت عمي -12

ابراهيم يقول لوليد: مين مستر تعقيد هذا انت تعرفه؟؟

الوليــد: مدري والله ماحصل لي الشرف بس مادام عبود هالبارد قام يركض للرومانسيين فمعناته تعقيد صدق هالإنسان..وقطع كلامه ماجد اللي كان جاي مو وراه وقال: سلاااااام
الوليــد بقلبه: أهااا هالماجد غثيث حتى على أهله
ابراهيم+الوليــد: وعليكم هلا بك هلا والله اجلس
وكان فيــصل وعبود جاين مقبلين ومبين على فيــصل الخوف لأنه لو درى ماجدبيسوي شيء مايتسوى بس عبود قال له لاتخاف بتصرف..ولمح ماجد العيال جايين ولمح شهلا توها مقبله على قروب البنات شك بالسالفه.. وبعد ماوصلوا عبود+ فيــصل لقروب العيال..
ماجد: وين كنتوا؟؟(قالها بلهجة حزم زادت فيصل رعبا)
عبود: شهلا تبي الحمام وبعد مارحت أنا وياها ضعنا وقفت عند عربة الآيس كريم ودقيت على أحد العيال يجي ياخذنا وهذانا جينا.. ويلتفت على فيــصل ويقول: مشكوووووووووور
فيــصل: لا وش دعوه لاشكر على واجب وبقلبه كان يقول لعبود انت اللي مشكور والله..
ماجد: وأنتم أطفال تضيعون الطريق
عبود: بس تعرف حديقه وأول مرة نطبها مو مثل الهايد بارك اللي ندل كل جخر فيها حفظناها كنا كل سنه فيها بس الله رحمنا هالسنه وعقبال كل سنه..
ابراهيم+الوليــد: طايره عيونهم معقوله هالعبود يسوي كذه ويداري عن فيصل للدرجه هذي؟
ابراهيم: يالله عاد ياعبود هالمرة الله رحمك وكنا معكم مرة ثانيه وش بتسوون؟؟
عبود: ايه والله انك صادق وجلسوا يسولفون شوي مع بعض.. ومرت هاللحظات على قلب الوليــد مثل النار اللي تحرق جوفه..كله كان وده يقوم على ماجد ويكفخه..
وبعد ماتعبوا سواليف وقرق قامواهم والبنات على أساس بيردون غرفهم..ودخلوا الفندق وكانوا يسولفون عند الاصنصير وينتظرونه ينزل لهم..وبعد ماوقف الاصنصير وركبوا وصاروا يسولفون من داخل
الوليــد همس بإذن ريــم: براسلك بعد شوي
ريــم: O.k
وبعد ماوصلوا الدور تفرقوا البنات لغرفتهم والعيال لغرفتهم..
أرسل الوليــد لريم وهو يقول..((مساء الخير والإحساس والطيبه مساء مايليق الا بأحبابي))
ردت ريــم: (( صباحك سكر>> مو لاقيه شيء أرد فيه عليك ))
الوليــد: (( ناوي لك مفاجأة ان شاءالله قريب تعرفينها))
ريــم: ((وشو قول لي الحين بليييييز لا تحرق أعصابي))
الوليــد: (( كل شيء بوقته حلو ياحلو ونامي الحين عشان مايروح تعبكم بالبشرة خسارة))
ريــم: (( وتبيني أنام أكيد ماراح أقدر قول لي))
الوليــد: (( تصبحين على ألف خير ونامي لا تطاوعين الخبله ديمـــه))
ريــم: (( ماأقدر أنام صدقني قل لي وش المفاجأة))
الوليــد: (( أحبــــ ريم ـــــــك بس مو هذه المفاجأة ))
ريــم: (( مقدر أنام))
الوليــد: (( واذا طلبتك أنا تنامين))
ريــم: (( بالحاله بحاول تصبح على خير وأنتظر مفاجأتك على أحر من جمر))
الوليــد: (( وأنتي من أهله قريب ان شاءالله المفاجأة))
وقعد الوليــد في البلكونه يتفرج على الرايح والجاي الا وجاء عبود ودخل البلكونه بس الوليــد ماحس فيه وسلم بس الوليــد مادرى فيه..
عبود: ياهووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ه
الوليــد: هاااه نعم فجعتني وش تبي؟؟
عبود: تصدق حالتك صعبانه علي ودي أروح أخطب لك ريــم اليوم قبل بكره
الوليــد: ؟؟؟؟؟ وجع وأنت وش يدريك صدق انك مو سهل.؟؟؟؟
عبود: حبيبي أنا داري من زمان وأعرف انك تكره ماجد مو بس عشانه غثيث هو صدق غثيث بس عشانك حسيت إنه يفكر بنفس غزالك..لكن أريحك مو يفكر فيها والله أنا أعرفكم كلكم وأعرف أقرأ هالشيء وفاهم كل حركاتكم واليوم سامعكم وأنتم تساسرون تخططون على فيــصل وكاشفكم
الوليــد: ماشاءالله شيدريك؟؟
عبود: حبيبي أنتم الواحد منكم فاضحته عيونه مو قادر يخبي شيء وللمعلوميه بس ترا ابراهيم باين عليه انه داري بكل شيء من ناحيتك إنت و ريــم وأنا أعتقد إنه من الأفضل إنك تكلم ابراهيم بعدين تكلمون عمي بالموضوع..
الوليــد: ماشاءالله عليك وربي انت داهيه بس ليش توك تحكي؟؟
عبود: ماعطيتوا سداح فرصه..
استأذن الوليــد من عبود وراح طاير لابراهيم وهو يقول أقول له ولا لأ وتشجع أخيرا وقال:ابراهيم ممكن بغيتك بسالفه...
ابراهيم: سم تبي شيء هذا فيــصل مو غريب..
جلس الوليــد وتنحنح وتحول لون وجهه للأحمر والأخضر والأصفر وبكل الألوان..
فيــصل: لا السالفه كايده الولد قام يصفر ويحمر...
الوليــد: بصرااااحه ابراهيم أنا ودي أتقدم لأختك رسمي...
ابراهيم: اهااا وأنا وين بلقى أحسن منك ولد عمها وعارفينك وعارفها وفوق كل هذا تحبها وتحبك..
الوليــد: ياربيييييييييه وش يدريك اننا نحب بعض؟؟عبود يقول انك تدري
ابراهيم: ايه ادري وعشان كذه لابغيتوا تطلعون تتمشون مع فيــصل والبنات كنت أعتذر منكك ماودي أحرجكم بس صراحه تأخرت بطلبك توقعتك تقوله أبكر من كذه لأنك رجال شهم وعارف الأصول..
الوليــد: حقك علي تأخرت بالطلب صح بس والله اليوم يوم سمعتك تقول لو فيــصل يخطب شهلا رسمي كان ماقدر ماجد ولا غيره يقول شيء..عششت في بالي الفكرة وعرضتها عليك.
ابراهيم: زين نكلم أبوي بكره بالموضوع..


وقام الوليــد من عند ابراهيم وحس انه قطع نصف المشوار وكان يحسب لبكره متى يقومون أهله ويقول لهم ومرت عليه الثانيه عن يوم والدقيقه عن شهر والساعه عن سنه..حس ان الوقت يمشي بطيء..
فيــصل: شفيك كذه متوتر ورايح جاي ارتاح يالحبيب وكل لك زبيب كشخه أعرف أنظم قصايد
الوليــد: ياخي الساعه شبلاها عيت تتحرك؟؟عيا يمشي الوقت؟
ϑفيــصل: حرك عقاربها شوي تتحرك
الوليــد: أقول فيصلوه أنا مو فاظي حق لعبك ومزحك أنا بكره وراي مشواااااار طويل
فيــصل: أصلا إنت غلطان مو وقت تخطب الحين حرام عليك بتحرج البنت
الوليــد: لا بخطبها الحين عشان آخذ راحتي معها مثلك أنت وهالشهلا
فيــصل: أفاااا وأثاريك عندك حب التقليد الأعمى؟؟
الوليــد: ياشيخ ولي عن وجهي الشرهه مو عليك الشرهه علي
ويمر الليل على الوليــد وهو في قمة توتره..كان يطالع ساعته ويحسب الدقيقه والثانيه ماقدر ينام ولاقدر يوسع صدره مع العالم كان كل اللي يسويه يدور في الغرفه ويكفخ أي كائن في وجهه..
ماجد: الحين انت شفيك ممكن تفهمنا؟؟
الوليــد: أقول إنت لاتكلمني أنا متوتر من دونك
ماجد: بكيفك بس أنا حبيت أشاركك
الوليــد جاء طاير لـماجد وكان عنده نيه يرفسه رفسة العمر..قام ماجد بيهج منه ورفع الوليــد رجله وصارت بالهواء وماقدر يحفظ توازنه وطاح على ظهره..
الوليــد: آآآآآآآآخ حسبي الله عليك يا ماجد التبن...
ماجد: والله ماطقيتك على ايدك يوم انك تجي طاير وترفسني انت الغلطان يالفسقان..
الوليــد: أنا الغلطان يالتيس ولا انت اللي كنت تستفزني؟؟
وبالوقت هذا طلع ابراهيم اللي كان داخل غرفته بيرتاح شوي وينام.......
ابراهيم: شفيكم شصاير ليش أصواتكم عاليه..(وشاف الوليــد طايح بالأرض) وشفيك يا الوليــد سلامات..
الوليــد: هالتيس ولد عمك الله لا يربحه..
ماجد وهو ماد ايده ويقول الوليــد تراي صبرت عليك بما فيه الكفايه والحين بديت أفقد أعصابي وهذا مو من مصلحتك
الوليــد: لا تقول انك بتجي تضربني بعد الا مد ايدك علي مسيكين أنا لا أم ولا أبو وطفل قدامك كفخني مثل ماتبي؟؟
وعلى صوت الوليــد جوا عبود و فيــصل من غرفهم: وش فيكم؟؟
ابراهيم: هالأطفال تهاوشوا مو هذا اللي ناقصني عايش مع بزران أنا ماصاليت أختي وجلست معها أصاليكم؟؟ أنا الحين بروح آخذ لي غرفه ثانيه..
فيــصل: تعوذوا من ابليس انتم بزران
الوليــد: طلعني من طوري هالتيس
ماجد: احترم حالك لاتقول تيس
الوليــد: تيس وتيس وتيس ووش ماسويت تظل تييييس
فيــصل: بس انت وياه(وسند لوليد يقومه) حشا ماصارت وش يقول هالسويسريين عنكم رجاجيل بشوارب ويتهاوشون؟؟ويهمس بإذن الوليــد(بتخطب أنت وهالوجه)
الوليــد: إيه وخر عني بس بروح أنا بره أشم لي هواء..
وأخذ جواله الوليــد وطلع بره الغرفه بيروح يتمشى ولحقه فيــصل وهو يقول الوليــد اصبر ببدل والحقك...!!
الوليــد: لا خلك ودي أتمشى لحالي..
فيــصل خاف على أخوه خاصة وأنه طالع معصب وحس انه بيصير هو المذنب فيه لو تركه بالحاله هذي وماقدر يصبر أكثر راح بدل ونزل وراه راح للحديقه صار يدور ويقول يمكن ألاقيه..بس مالقى أحد.. دق على جواله مايردخاف عليه أكثر وقال ياحسرتي عليك وين رحت
وتم يدوره بس مو لاقي أي أثر له ودق عليه ثانيه وثالثه بس الجوال مقفل..قال ممكن يكون رجع الغرفه..ورجع هو لقى عبود عند الباب سأله وقال له عبود: لا ماجاء والله قلقان عليه وعجزت أستحمل طلعت بره أنتظره عند الباب..
فيــصل: لاحوول ولاقوة الا بالله وين راح هذا بالليول..فكر ممكن يكون الوليــد يوم حس بضيق راح لغرفة البنات وبنفس الوقت حس انه بعيد الوقوع لأن الوليــد مايقعد عند البنات لحاله وبآخر الليل بس هذا مامنعه انه يدق على ديمـــه يسأل عنه..
فيــصل: هلا دمدومتي
ديمـــه: هلا بك شفيك شتبي؟؟
فيــصل: بقولك بس انتبهي ريــم تدري..
ديمـــه: لا أصلا بسابع نومه هذي مدوده بفراشها من جينا
فيــصل: زين الوليــد طلع معصب من عندنا مامر عليكم؟؟
ديمـــه: لا بس دق علي وطلب ريــم بس أنا قلت له انها نايمه ورفض أصحيها وكان باين على صوته الضيق..
فيــصل: طيب ماتدرين وينه؟؟
ديمـــه: لا ماادري بس كان عنده حس مزيكا بمطعم يمكن..
فيــصل: زين يالله باي بروح أشوفه
ديمـــه: وطمنا عليه باي
فيــصل: انشاءالله باي
وقفل الخط من ديمـــه وكان رايح بإتجاه الاصنصير
عبود: أجي معك فيــصل؟؟
فيــصل: لا برجع الحين وهو معي ان شاءالله..
وراح فيــصل للمطعم كان كله أمل يلاقي الوليــد هناك دخل المطعم تلفت على يمينه يساره..مالقى أحد دق قلبه بقوه حس إن قلبه بيطلع من مكانه..وراح للجرسون وسأله عن الوليــد وشرح له شكله..وأشر له الجرسون قال كان هنا ومبين عليه متضايق وطلع قبل شوي أو راح لدورة المياه...بس هو دفع الحساب..
راح فيــصل لدورة المياه طاير دخل التفت يساره لقى رجال واقف وطل بوجهه كان باين عليه خليجي..
الاخ: هلا أخوي اكو شي!!
فيــصل: يوه خليجي أنت؟؟
الاخ: ايه نعم اماراتي..
فيــصل: هلا بك أنا فيــصل من السعوديه
الاخ: أنا مبارك من الإمارات حياك أخوي
فيــصل: أقول الأخو اعذرني بس والله محرج منك لكن مرة ثانيه أشوفك
مبارك: براحتك واذا تريد مني خدمه أنا بالطلب
فيــصل: ماشفت واحد هنا بدورة المياه أو بالمطعم شاب وشرح له المواصفات
مبارك: أمممم ماادري بس كأني شفته في....
فيــصل: وين شفته؟؟
مبارك: صراحه شفت واحد جريب من المواصفات اللي ذكرتها طالع من المطعم وصار له حادث وانقلوه المستشفى
فيــصل: أي مستشفى تكلم واللي يسلمك
مبارك: هد حالك أنا أقول لك قريب من المواصفات تعال نسأل الجرسون أكيد يعرف هويته..
وراحوا يسألون الجرسون وبعد ماسألوه قال لهم ماأعرف هويته لكن نقلوه لمستشفى وسط البلد..وأخذ الوصف منه وطلع من المطعم بيروح هو ومبارك للمستشفى وكان فيــصل يتقطع من جوا ويقول ليتني لحقته ببجامتي كان لازم يعني أبدل؟؟
وحس فيــصل بالدنيا تدور قدام عينه وكأنه مو عارف شيء من اللي حوله وحس بمبارك يسند له..
مبارك: سلااااااامات يا فيــصل


فيــصل مو حاس باللي حوله وكان يتكلم كلمات بصوت مسموع..ويقول: وليد لا تروح عني
وجلسه مبارك على الكرسي الخشبي اللي جنبهم وجاب ماء من الينبوع اللي كان يجري عندهم ويمسح وجه فيــصل فيه ويطقه على خده ويحاول يصحيه..الا وحس مبارك باللي يمسكه من خلفه ويقول: وش تسوي يالكلب
مبارك بارتباك: الريال دايخ وأنا أحاول أصحيه
....: دايخ ولا دوخته معك؟؟؟
مبارك: أعوذ بالله من أنت شتقول أنت؟؟
والتفت مبارك على وراه بيشوف من وراه..وتفاجأ يوم التفت وقال له: إنت وليد؟؟
الوليــد: وش يعرفك بإسمي؟؟
مبارك: مو إنت أخو فيــصل؟؟
الوليــد: ايه وش يدريك؟؟
وقال مبارك القصه لوليد وكيف إنهم تلقوا خبر كاذب وكانوا متجهين للمستشفى عشانه وداخ فيــصل بالطريق وصار ينادي بإسم الوليــد
الوليــد وكان مبارك طول مايحكي القصه يطق خد فيــصل ويحاول يصحيه..
فيــصل صحى وفتح عيونه وقال: الوليــد وين رحت؟؟
الوليــد: مو مهم وين رحت المهم ليش انت دخت؟؟
وسند الوليــد+ مبارك لـفيــصل واتجهوا به للفندق واللي كان قريب مرة من المكان اللي هم فيه..ودخلوا فيه الفندق وكان الكهرباء طافي في الفندق وماقدر الوليــد يصبر أكثر راحوا يرقون مع الدرج كان تعب عليهم يرقون للدور العاشر بالدرج بس ماكان قدامهم خيار ثاني وهم يرقون وبعد ماتعدوا أربع أدوار رجع الكهرباء راحوا للأصنصير وركبوه لحتى ماوصلوا الدور العاشر وراحوا فيه للغرفه كان عبود مازال واقف عند الباب..
عبود: شفيه فيــصل؟؟ راح يجيبك يا الوليــدوجبته أنت!!!
ودخلوه لغرفته وحطوه على السرير..
الوليــد: سلامات يالغالي ماتشوف شر..
فيــصل: الله يسلمك شفت يالتيس كيف انت غالي ماقدرت أنتظرك ورحت بجيبك ودخت؟؟
الوليــد: والله داري اني غالي عند الكل
مبارك: ماتشوف شر يا فيــصل
فيــصل: الشر مايجيك والله مشكور ماقصرت
مبارك: الحين وبعد ماتطمنت عليك يالله بالأذن بروح
الوليــد قام وسلم على مبارك واستفسر وين هو عايش بأي دور ورقم الشقه وقال له: لاتقاطعنا عاد لازم تجي نشوفك وتشوفنا ونعرفك على الأهل
مبارك: إن شاءالله بخاطركم عيل مع السلامه
وبعد ماودع الوليــد و فيــصل وعبود مبارك جلسوا شوي يسولفون..
عبود: شقصتك إنت؟؟(ويناظر الوليــد) فيــصل طالع مثل الحصان يدورك ويقول مابرجع الا وأنا جايبه معي وآخرتها إنت تجيبه؟!!
الوليــد: وإنت ماتفوت شيء؟؟هذا ياطويل العمر القصة ومافيها إني وبعد ماطلعت من المطعم صرت أتمشى بالطريق الا وأشوف الأخو فيــصل مدد على الأرض و ولد الناس مبتلش فيه أقبلت عليهم وأنا مو مصدق عمري وأقول شصاير؟؟هالأخو كأنه فيــصل اللي قبل شوي بالشقه وقربت من عنده كان ألقاه فيــصل مسكت مبارك المسيكين من ظهره وقلت له: شفيه؟
قال لي: الولد دايخ بس منو إنت؟؟
قلت: دايخ ولا دوخته؟؟ صراحة الرجال تروع وقال شتقول إنت أعوذ بالله من الشيطان الرجيم..وتصدق والله الرجال عرفني أول ماالتفت علي وكأنه مكتوب بوجهي أنه أنا الوليــد الولد الأمور..
فيــصل: شهالحاله ولد أمور مرة وحده ماتقول بنوت بعد أحسن؟؟
الوليــد: بنوت ؟؟ كيف يعني بنوت؟؟
فيــصل: بنوت مذكر بنوته
الوليــد: أهاااا زين ولا يهمك يالولد البنوت
فيــصل: لا حبيبي الولد البنوت إنت أنا شكو منك؟؟
الوليــد: ههههههههههههههههههههههههههه
فيــصل وصار يغني: بتضحك طيب إضحك وابقه شوف من يوم يسامحك لما تندم على اللي قلته ندم كبير..
الوليــد: أقووول تكفى شهالنشااااز؟؟؟ إنت مع الأسف فاااااشل
فيــصل: قل قسم يارحباني زمانك و إنت تقيمني؟؟
الوليــد: مجرد نصيحه عشان ما تغني ثاني
عبود: الوليــد أنا قالوا لي إن صوتك حلو وش رايك تغني؟؟
الوليــد: والله لوياعبود الود ودي غنيت بس أخاف يطيح سوق هالفيصل وماعاد يطربنا بصوته الشجي..
فيــصل: لا تكفه طيح سوقي.. طلبتك طيحه..اللي يسمعك يقول سوقي واقف على حيله
الوليــد: أمممم شتطلبون يالساهرون؟؟
فيــصل: سااااااارعي
الوليــد: عشانك يا فيــصل بغني سارعي..
وصار الوليــد يضرب بيده على الطاوله بضربات منتضمه ويهز راسه ويغني..
ساااااارعي للمجد والعلياء مجدي لخالق السماء
وأرفع الخفاق الأخضـــــر يحمل النـور المسـطر
رددي الله أكبر ياموطني
موطني قد عشت فخر للمسلمين
عاش الملك للعلم والوطن
عبود + فيــصل: عااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااا اااااااااااااااش..عاش والله
الوليــد: الحين وبعد ماسمعت صوتي ياعبود وش رايك مو أحلى من فيــصل؟؟
عبود: ولا مجال للمقارنه
فيــصل: هذا وأنا مريض ومفروض تدارون خاطري كذا تضربون فيني عرض الحائط
الوليــد: عبود ولد صريح وماعنده مجاملات والحين أنت مصدق عمرك يعني عشاننا حطيناك بسرير ولقيناك وجه صرت مريض و لسانك شطوله؟وتقول لي مريض بعد؟؟
فيــصل: ياربييييه وش هالغيره اللي بتذبحه!!
الوليــد: ما أغار من أحد هذا إنت اللي غرت من حنجرتي الذهبيه..
فيــصل يصرف السالفه: أقول عبود شرايك تروح تجيب لنا عصير
عبود: قول لي إقلب بوجهي أحسن لي وأوجه لك
فيــصل: عفارم عليك ياولد العم.. اقلب بوجهك.
عبود: على هالخشم ياولد عمي بقلب بهالوجه
وبعد ماطلع عبود واتجه للبلكونه.. و فيــصل و الوليــد كانوا جالسين لحالهم بالغرفه..
الوليــد: شفيك عليه والله أحسه أخف دم من أخوه بكثييير ليش قومته من عندنا؟؟
فيــصل: صراحة الوليــد أنا بكلمك بموضوع ماجد
الوليــد: تكفى فيــصل لاتستفزني خلقه طاق من هالإنسان
فيــصل: بس هذا ولد عمك ومن لحمك ودمك..واذا انت سويت هاللي سويته شبقيت للأغراب إنت عارف وأنا عارف يالعريف شسبب اللي خلى ماجد فظ لدرجه كبيره قدر شعوره ياخي هو فقد أخوه سلطان إنت نفسك حزنت على سلطان والا الآن وأنت لاذكرته يتقطع قلبك عليه فمابالك بـماجد فقد أعز إخوانه وأقربهم لقلبه..وانت عارف ولا يحتاج أذكرك كيف ماجد حبس روحه شهور بغرفته بعد وفاة أخوه وتوقف عن الدراسه سنه عشان أخوه وبعدها صار انطوائي وبالسنوات الأخيره بس اللي صار شوي يحتك فينا..ياليتك تشوفه وهو يشكي حاله أنا سمعته يشكي بس تدري لمين كان يشكي حاله؟؟ كان يشكي حاله لخلق من خلقان أخوه..تدري شكان يقول؟؟كان يلوم اللي حوله لامك انت أولهم قال ليش ياسلطان هذا الوليــد أقرب ناسك الآن هو أبعد ناسي والله كان يقطع القلب ماجد بحاجه لنا وأنا ماحسيت بالشيء هذا الا لما سمعته يشكي أنا قلت يمكن يتحسن الحال بينكم لكن اللي
أشوفه إنه يزداد للأشين والله ياأخوي إن ماجد مو للدرجه هذي مغرور ولا شايف روحه بالعكس لكن هو مو عارف الطريقه اللي يتعامل فيها مع اللي حوله أنا متوسم فيك كل الخير وإنت ماراح تقصر ان شاءالله..
الوليــد: والمطلوب؟؟
فيــصل: أنا ماأطلب منك سابع المستحيلات ولا أبي أعجزك تدري شبطلب منك؟؟أنا اللي بطلبه طلب واحد بس بطلب منك إنك تحتك في ماجد أكثر إصبر عليه وأكيد حاله بيتغير..
الوليــد: والله صعب اللي تطلبه وإنت تعرف شكثر أكره هالإنسان..
فيــصل: لا مو إنت اللي تكره عيال عمك بس طريقة ماجد بالتعامل يمكن هي اللي خلقت هالفجوه بينك وبينه..أنا أحس إنك انت بتساعده ولا غيرك يقدر عليه تدري ليش؟؟
لأن لك مع سلطان ذكريات واللي هو كان أقرب لك من أي إنسان مثل مالـماجد ذكريات مع سلطان إنت وماجد تختلفون بأشياء كثيرة بس شيئين يجمعكم.. الدم و معزة شخص واحد..والله يا الوليــد لو بيدي حيله كنت سويتها وأنا عارف قد ايش هالمهمه صعبه عليك بس إنت قدها..
الوليــد: شلون؟؟ وأنت أعرف واحد بطبيعة العلاقه بيني وبينه..
فيــصل: بيدك بس إنت فكر شلون أنا أبيك تطلع ماجد من هاللي هو فيه ولا يرضيك رجال متخرج من جامعه يشكي لخلق؟؟ خلق يا الوليــد لا ينفع ولايضر تفهم شلون؟؟
الوليــد: والله مهمه صعبه بس بحاول صراحه كسر خاطري..
فيــصل: زين من الحين شف ماجد متكدر وقافل على روحه بالغرفه وأنت تعرف ماجد مايظهر ضعفه لأحد عشان كذه لاتظهر له أنه هو اللي محتاجك ويستحسن إنك تظهر إنت حاجتك له
الوليــد: فيييييييييييصل لاااا أنا مقدر أبين له إني أنا محتاجه أنا ماأحتاجه الله يغنيني عنه
فيــصل: لا يا الوليــد لو سلطان الله يرحمه حي ماأعجبه اللي يصير لأخوه بسبة الوليــد الأمر متعلق بيدك..وأنت وضميرك وأنا أعتقد إن الخير فيك..
الوليــد زين بفكر بالموضوع..وقام الوليــد من عند فيــصل وراح للبلكونه
عبود: هاااااااه خلصتوا؟؟؟
الوليــد: ايه خلاص
عبود: شفيك وجهك منعفس هات عيني في عينك..
الوليــد: لا اااا تكفى عبود ليتك تروح وتخليني بروحي شوي أنا محتاج أجلس مع روحي
عبود: لاحوووووول أنا إن رحت عند فيــصل طردتوني وإن قعدت هنا طردتني
الوليــد: تكفى عبود أحس إني متضايق ودي أجلس لحالي
عبود: زين خلاص بروح.. وبعد مالقى عبود ظهره لوليد وكان متجه طالع من البلكونه..
الوليــد: عبود ابراهيم وينه؟؟؟
عبود: رجع لغرفته
الوليــد: أممم طيب ماجد كان مبين عليه متضايق من اللي صار؟؟
عبود: أخوي طول عمره غامض ولا أقدر أفهمه بس أحس أنه مافرقت معه لأنه دايم كذه زعلان وحزين..
الوليــد: طيب رح لـفيــصل يمكن يبيك بشيء
عبود: طييييييب كل واجد يقطني على الثاني!!
وبعد ماطلع عبود من عند الوليــد صار الوليــد يفكر بجديه بكلام فيــصل..جلس على الكرسي وصار يتفرج على اللي تحته..يشوف الناس العالم يشوف الشارع طويل و سيارات ويفكرفي نفسه يفكر في كلام فيــصل يفكر بـماجد يفكر بـريم حس راسه بينفجر من كثر التفكير..
آآآآه يا فيــصل صدق توك صغير بس والله عقلك كبير وقلبك أكبر هو فكر في الموضوع من كل الجهات بس والله لو بيدي ساعدت ماجد لكن الطلب صعب ممكن ماجد مايتقبلني بعد اللي صار...ممكن ماأقدر أكون قدها ماأقدر أساعده انا مو قادر أساعد روحي عشان أساعده..
حس روحه متعب مرة ومع كذه كان يفكر بالموضوع طالع ساعته وتأكد إن وقت صلاة الفجر دخل راح توضأ وفرش سجادته صلى لربه صلاة الفجر وصلى صلاة الإستخاره وبعد ماخلص من الإستخارة حس روحه ارتاح لرأي فيــصل..
وطلع للبلكونه مرة ثانيه...جاء فيــصل من وراه..
فيــصل: بوووووووووووووووووووه
الوليــد: حسبي الله عليك روعتني شتبي؟؟

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم