بداية الرواية

رواية قلوب عميقة -16

رواية قلوب عميقة - غرام

رواية قلوب عميقة -16

بيتهم وقعدو ابو خالد وخالد ورائد وامجد ورامي والاولاد الصغار في المجلس يسولفوو ودخل ابو جابر وولده عشان يسلمو على ام خالد.......
ام جابر:اتغطو يابنات جابر وابوه داخلين يسلمو على امكم..فعلى طول رندا ومنى ومي غطو شعورهم وعدلو من جلستهم...
ابو جابر:احم احمم سلااام يا اهل البيت
وعلى طول وقفت ام خالد عشان تسلم على اخوها......
ام خالد وهيا تسلم على اخوها:يامرحبااااا والله بهادي حبيب البي منوور البيت وربي
ابو جابر:هلااااا والله ناديه كيفك يا اختي ان شاء الله بخير
ام خالد:بشوفتك تمام كيفك انتا وشو اخبارك؟
ابو جابر:الحمدلله ماشي حالي وها كيفكم يابنات؟
وقامو البنات يسلمو على خالهم.......
مي وهيا تبوس راس خالها احترامً له ولأنه كبير وفي حسبة ابوها:تمام ياخالي كيفك انتا
ابو جابر:بخير يابنتي
وسلموو رندا ومنى على خالهم ورجعو قعدو على وحده من الكنبات واحتارو يشيلو طرحهم ولا يخلوها لانهم شكو في انه جابر يدخل ولالا لانه للحين مابين ولادخل......ويقطع عليهم حيرتهم دخوله......
جابر:احممم احمم طرييييييق يا اهل البيت
ام جابر:ادخل ياولدي حيااااك
جابر:سلام عليكم
ام خالد:وعليييييييكم السلاااااام والرحمه هلا ولدي جابر اتفضل ادخل
جابر وهوا يسلم على عمته:كيفك ياعمه؟؟
ام خالد:بخير كيفك انتا ياجابر؟
جابر:اكيد اني بخير دامك بخير
ام خالد:ويي ياولدي وينك يالقاطع قد ايش صار لنا ماشفناك ليه ماتجي تزورنا ولاتستخسر علينا السفره
جابر:لا افا عليكي بس الدنيا اشغال والمهم والاهم انا الحين قدامكم وجي عشانكم
ام خالد:لاااا تضحك عليا مو جي من شاننا جي من شان ملكة امجد ولا مو كدا
جابر:وانتو ايش وامجد ايش كلكم واحد وكلكم في العين وعلى الراس
ام خالد:تسلمممم والله ياجابر كلك ذوق متل ابوك
ويضحكوو كلهم على احمرار وجه ابو جابر الي مايحب احد يمدحه ....
رندا قرصت منى في يدها وتقولها بصوت واطي:والله صار حلوو جابر مو كدا
منى:ايييييي عورتيني
انتبه جابر انه البنات في الغرفه وطالع في جهتهم بس من يوم لمحمهم نزل راسه...لانه يستحي منهم مره ويحترمهم بشكل كبير..
جابر وهوا راخي راسه:كيفكم يابنات؟؟
البنــــات:بخيـــررر
مي وبما انها اكبر وحده وماتستحي منه وتعتبره زي اخوها:كيفك انت ياجابر؟
جابر رفع راسه لمن سمح هالصوت المألوف ولمن شاف وجهها عرف انها مي وابتسم ونزل راسه مره تانيه من زماااان وجابر يميل لي مـي ويعزها اكثر شي من بنات عمته لانها في نفس عمره وكانت دايم وهوا صغير تلعب معاه حتى لمن كبر قرر يخطبها بس رائد سبقه واخدها منه فقال:بخيييييير يابنت عمتي كيفك انتي وايش اخبارك؟
استغربو البنات انه خصص الكلام ليها بس وقبل شوي شملهم كلهم.....
مي:بخير الله يسلمك انت ايش عامل في شغلك ان شاء الله متوفق؟
جابر:الحمدلله ماشي الحال
مي:هاااااا مو ناوي تعرس انتا كمان امجد الي اصغر منك سبقك وانتا لسه!؟
جابر خنقته العبره لمن افتكر انه كان بيخطبها بس راحت منه فقال بصوت مخنوق:ماجا النصيب ايش نسوي عاد
مي:الله يسعدك يارب
ام جابر وهيا ترفع يدها:ااااااميييين ويلاقيله بنت الحلال الي تسعده يااااااارب
جابر الي انحرج بقوه من كلام امه وخصوصاً قدام البنات فقال:اوكي انا استاذن تامروني بشي
ام جابر:وين رايح ياولدي؟
جابر:بروح اسلم على اصحابي متواعد معاهم على الكورنيش
ام جابر:اها طيب براحتك
ويروح جابر ويجلسو الحريم مع بعض مبسووطين......
وبره وقبل مايطلع رامي يقول لخالد يروح معاه عند تامر الي سايبه في الفندق من اول...
رامي:يالله خالد بليييز تعال معايا
خالد:ياعمي فكني ابغا اقعد مع اهلي لسه ما شبعت منهم
رامي:اوففففف طيب براحتك يالله انا رايح مع السلامه
ويروح رامي لتامر ويدخل عليه يلاقيه جالس ياكل ويتفرج تلفزيون....
رامي:هااااي ابو الشباب
تامر من ما شاف رامي غير جلسته واعطاه ضهره ودا الشي خلا رامي ينقع من الضحك.....
رامي:هههههههههههههههههههه هههاااي ايش بك زعلان تموور
تامر:ماشي بس بعد عني لاترمسني
رامي:ليش ايش بك؟
تامر:بس عيل انا اقلك المغرب والحين بيأذن العشا وانت حضرتك توك تيني
رامي:والله اسف بس الطريق كان مره زحمه
تامر:هي هي اضحك علي انت بس
رامي:والله من جد
تامر:طيب مو مشكله بس فارق
رامي:ايش قاعد تسوي من داك الوقت الين دحين
تامر:ماشي بس زهقان وعاق عمري على هالتلفزيون اقلب في القنوات خذ اندوك الرموت ما ابيه قفله
رامي وهوا يقفل التلفزيون:طيب يالله قوم معايا نسلم على اهلي وامشيك في جده
تامر؟؟؟؟؟!!!!!!؟؟!!!!!
رامي:ايش بك
تامر:ماشي شي بس شو يعني امشيك
رامي:هههههههههههههههههههه هه اسميك ماتفهم لهجتي نسيت معليه يعني سلمك الله احوطك<<<رامي يعرف للهجه الامارتيه تمام ويقدر يترجم اي كلمه
تامر:هييي مدام شذي يالله ننش بس قبل مانروح ماتسيبني لوحدي لازم نتم رباعه اوكي
رامي:اوكيك من هالخشم
تامر:فدييييتك وفديت خشمك والله ههههههههههه
وراح تامر وسلم على اهل رامي وراحو اتمشو مع بعض على الكورنيش وفي هالوقت كان مازن وباسم وناصر يتمشو على الكورنيش وشاف باسم رامي......
باسم على طول راح يسلم عليه ويحضنه:راااااااااااااامي مو معقووووووووول هلا والله كيفك يا ابو الشباب
رامي بإستغراب شديد:هلا والله
باسم وهوا مبسوط: كييييييفك ياخي فينك ماتنشاف كل هالسنين ماتسأل ولا شي ولاكأننا درسنا مع بعض ولاحاجه
رامي حاول يفتكر هالوجه وقعد يحوس بأفكاره عشان يفتكر هالادمي مو عشان شي بس عشان ما يتفشل قدامه لكنه فكر وفكر وما افتكره....باسم شاف الحيره الي على وجه رامي فعرف انه ماعرفه فقال له....
باسم:هههههههههههههه منت مفتكرني طيب مو مشكله قلي مين الي كان يهرب معاك من المدرسه ويروح معاك على بارنيز او الكورنيش ايااااام الفللله ياااااا ابوووووو الشبااااااب هاااااا حتى ابو الشباب ما تفتكرها يؤ ايش بك في احد سماك غيري ابو الشباب
رامي وهوا يرجع يحضن باسم مره تانيه:باااااااااااااااااا ااااااااااسم ياااااااااااااااااهلا والله هلااااااااااااااااااااااا حبيب قلبي هلاااااااا مو معقوول والله اخييراً شفانك
باسم وهوا مبتسم لانه افتكره:طب كويس افتكرتني مابغيت ياخي
رامي:لاااا ولو هوا احد يقدر ينساك انت في القلب بس تدري اشغال الدنيا تنسي الي ماينتسي
باسم:اي والله بس فينك قطعتنا ياقاطع كم سنه دحين ماشفتك
رامي:اوووووهوووووووووو كتييييييييييييير والله مدري يمكن سته سبعه سنين
باسم:بجد عاش من شاااافك
رامي:عاشت ايامك يالغالي ها خبرني ايش سويت في كل هالسنين
باسم:اهوه عايش وانا دحين اخر سنه قسم حاسب الي
رامي:مااشااء الله ايه صح انت دخلت الجامعه قبلي
باسم:ايوه طبعا اشبك نسيت انا سابقك بتلاته سنين تقريبا
رامي:ايه صح نسيت
باسم:ايوه وانت ايش سويت والله شكلك متغير عجزت يابني ههههههههه بس تصدق قدرت اعرفك من طريقة كلامك ومشيتك
رامي:هههههههههههههههههههه هه انت الين دحين فلللللله والله الله يسلمك انا سافرت
باسم والي قاطعه ماخلاه يكمل:ساااافرت ماشاء الله وفين ومتى.؟؟

رامي:ههههههههههههههههه طيب اصبر خليني اكمل سافرت بلاد الشؤم امريكا عشان اكمل دراستي هناك
باسم:ماشاء الله وها كيف دراستك ان شاء الله تمام
رامي:والله اهوه الحمدلله ماشيه بس الغربه تجيب المرض
يكملو باسم ورامي كلامهم وكل دا وتامر ومازن وناصر قاعدين على الهامش ناصر ومازن لمن شافو باسم مندمج وشكله القعده مناسبته وبيطول راحو يتمشو على البحر وسابوه اما تامر المسكين ماهو عارف ايش يسوي رامي سايبه ولاكأنه موجود معاه فقرر يروح هوا كمان يتمشى على البحر ويحط رجله لانه مشتهي هالشي من زمان وجاته الفرصه والمكان حلو ونظيف......
وراح تامر وحط رجله شوي في المويه بعدين طفش وراح قعد على الرمل يتأمل البحر ويتأمل كل شي قدامه في هالوقت الي تامر فيه بيتحرك ويتأمل ويسوي كل شي في شلة بنات قاعده على الطرف تتفرج على تامر وعاجبهم شكله لانه تامر كان حلوو ووسيم وجلسته ملفته للنظر كدا كأنه عاشق ولا انسان رومنسي لأبعد حد تامر انتبه انه في بنت تأشر عليه وتتكلم وانقهر منها بس قرر يطنش لكن بعد حوالي نص ساعه زاد الوضع وصارو كل البنات يطالعو عليه ويضحكو وكل شويه يزيد صوت ضحكهم وكل دا صار في ثواني او دقايق قليله بس الوقت الي صار فيه كافي بنسبى لي تامر انه يتنرفز لانه من النوع العصبي شوي فقرر انه يقوم يروح لرامي برغم انه لسه ماشبع من الجلسه بس هالبنات عصبوه وهوا مو ناوي يسوي شي يندم عليه فرفع راسه يبغا يوقف وانصدم لمن شاف رامي واقف فوق راسه وشكله بينفجر من الغضب فلا شعورياً طاح تامر وماقدر يوقف لانه رامي واقف فوق راسه بالزبط ومو مخلي تامر يقدر يوقف تامر في هاللحظه فهم ليه البنات ضحكو عليه لانه اكيد عشان رامي واقف وراه هالوقفه الي بجد شكلها يضحكك ولو مو الموقف المحرج كان ضحك هوا كمان على نفسه وعلى رامي بس شكل رامي مو مطمنه ابداً......قرر تامر يتكلم لانه على مايبدو انه رامي مو راضي يبدأ......
تامر:احم احمم شو فيك
رامي:.................... ..ولاشي
تامر:طيب ليه واقف هالوقفه تعال ايلس عدالي
رامي هدء من نفسه شويه وجا وجلس جنب تامر......
تامر طالع فيه وهوا مستغرب شو فيه هادا توه كان بخير ويتكلم ويضحك ويا ربيعه!؟؟...
تامر:شو فيك رامي ليه كدا مبوز وزعلان؟
رامي:نعم يعني ماااااتدري
تامر؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!
رامي في هاللحظه انفجر وماقدر يمسك نفسه:حرااااام عليك ياتامر شوف الساعه في يدك الله يخليك بس
تامر شاف الساعه ومالقا في شي يستاهل كل دا شو الموضوع......
تامر:شوووووووو في ماني فاهم شي؟!!
رامي:عايدي اصلاً انتا دايماً كدا
تامر انصدم من رامي لانه بجد معصب.....
رامي وهوا يتنهد ويحاول يهدأ من نفسه:اوكي مو مشكله بسألك انت فين رحت لمن كنت اكلم صاحبي؟؟؟؟؟
تامر:هني يالس على الرمل
رامي في نفسه يابرووودك....
رامي:طيب ماتدري انه في واحد ادمي واقف ملطوع له اكثر من سااااااااعه كااامله يدور عليك ويستناك وانت حضرتك جالسلي هنا تتفرج على البحر ومدري ايش
تامر.؟؟!!!:طيب شو فيها يعني؟
رامي:يعني انا من اول بدور عليك خوفتني عليك والله قعدت ادور كل مكان رحت من اول البحر لأخره وفي الاخر اكتشف انك جالس هنا انا قلت اروح الفندق يمكن انت رحت او شي بس قلت ماتسويها وبعدين هادي بلد ماتعرف فيها شي فكيف تروح تمشي على كيفك
تامر استغرب من كلام رامي وقال في نفسه معقوله رامي بيزعل على هالشي التافه وبعدين شو شايفني طفل عشان اتوه في بلد ما اعرف فيها شي بس يالله انا مابجاريه بهدي نفسي واتكلم معاه بهدوء...
تامر بهدوء:احم انا ماسويت شي انا شفتك يالس تتكلم مع الريال وناسيني بالمره وصراحه اتمللت واايد وبعدين انا يي هني عشان اطالع البحر ولقيت ماشي مشكله لو ييت ويلست على البحر وبعدين انا مابعدت وايد كلها كم متر واي حد ممكن يشوفني لو كان واقف مكانك
رامي ماعرف ايش يقول صح كلامه ومره اتندم لانه عصب على صاحبه وقال في نفسه ياربي عليا وعلى عصبيتي البايخه كان لازم ازعل الرجال يعني...<<<<عصبي مع عصبي ينفعووو هههههه
تامر شاف الندم على وجهه فقال له:طيب مو مشكله خلاص ايزي انسى الموضوع
رامي:سوري تمور انت تدري اني عصبي وهيك بس والله مره خوفتني ساعه واكثر وانا ادور عليك ماصارت والله
تامر:خلاص عيل انا كمان اعتذر منك اوكي
رامي سكت وقعد يتأمل منظر البحر وهوا ضام رجلينه لصدره بيده مايدري شو هالشعور الي صار يجيه هالايام صار يحس بأنه كان تافه وانه كان غبي لانه فكر يبتعد عن اهله وناسه حس بطعم الذات وهوا معاهم حس بنشوة الحياه وهوا بين حضنهم قراره كان خاطئ ميه في الميه بعده عن اهله علمه الكتير وخلاه يترك غروره الزائف علمه معنى الاشتياق ومعنى الاهل والمحبه كل دا كان يدور في راس رامي وهوا يتأمل منظر البحر الهادي الجميل......تامرطالع في صاحبه وابتسم في فرح مهما كانت العصبيه الي كان فيها رامي بس ماتدل الا على حب رامي لتامر كان تامر مبسوط مررره وهوا قاعد مع رامي وهوا يشوف اهله وناسه وهوا يشوف هالبلد الي سمع عنها كتير بس ماقد جاها ولا مره...تامر قرر يروح يسوي عمره مع رامي بس بعد كم يوم لانه طبعا تامر اضطر يأجل سفره لكم يوم عشان ملكة امجد ولمى ورامي اصر انه يوريه كل مكان في جده ومايخليه يروح الا وهوا عارف كل شي
المهم نرجع لبيت ابو خالد.....
ابو خالد:يالله يا ام خالد يالله يابنات السواق بره له ساااعه
منى:طيب يالله يابابا بس امجد فين
ابو خالد:سبقنا على الفندق
منى:اها
ابو خالد:فين اهل ابو جابر وصاني يجو معاكم
منى:فوق دحين ازهمهم يجو معانا
ابو خالد:طيب بسرعه وازهميلي امك خليها تجيب لي المشلح((البشت))
منى:من عيووووني...وراحت منى تقول لأمها...
ونزلت رندا وهيا بكاااامل جمالها واناقتها والي يشوفها مستحيل يقول هادي رندا شكلها متغير وطالع روووووووووووووعه ......ابو خالد لمن شافها فتح فمه وبقق عيونه مو مصدق هالجمال كله في بنته.....
رندا مااااااتت احراااج لنظرات ابوهاااا ووجهها حمررر......
رندا بخجل كبييير:خلاااااااص بابا بس يكفي
ابو خالد:هههههههههههههههه ايش الي يكفي
رندا بدلع كبير:نظراااااااااااتك
ابو خالد:هههههههههههههههههه لاوالله مو قصدي شي بس اخاف يروحو الناس يحسدوكي روحي لأمك خليها تحصنك وتقرا عليكي ماتروحي كدا وبعدين شعرك دا لميه لاتخليه مفرود كدا<<<رندا شعرها مررره طويل وشوي ويوصل لركبها....
رندا:لااااااااا شووو المه مافي انا استنا هاليوم من زمان عشان افرد شعري ولا لشو مطولته
ابو خالد بيأس لانه عارف ماراح يقدر عليها:طيب بس يالله بسرعه البسي عبايتك وازهميلي امك تجيب لي المشلح صار لي ساعه وانا اقول المشلح مافي احد يسمع الكلام في دا البيت
رندا:طيب دحين اقولها
المهم بأختصار بيت ابو خالد كان مرره ربشه وزحمه ناس طالعه وناس داخله اشياء جيه واشياء رايحه الكل كان سعيد ومبسوط في هالارتبااااط الا طبعا<<<عارفين انتو مين...الا امجد ولمى...المهم خلينا نروح لبيت ابو محمد......
ابو محمد كان متشيك ومتكشخ احلى تكشيخه وشكله كدا رجع عشرين سنه ورا وريحة المسك منه لأخر البيت فايحه.......
ام محمد جات وشافته جالس يصلح الشماغ قدام المرايه الي جنب الباب......
ام محمد وهيا تكح من ريحة المسك القويه: كح كح بسك خلاااااااص لك ساعه وانت واقفلي قدام هالمرايه وتحط في هالعطور ماشبعت
ابو محمد:وي يا ام محمد ماتبي زوجك يطلع احلى واحد؟؟
ام محمد:الا طبعا بس انت كدا ماشاء الله تبارك الله حلووو وزي القمرر وشكلك كمان اصغر بعشرين سنه واخاف الناس يروحوو يحسدووك
ابو محمد:هههههههههههههههه يحسدوني ولايزوجوني ههههههههههاي
ام محمد والي تعصب من التريقه حقت ابو محمد والي حاولت تغير الموضوع لانها عرفه مابتخلص من تريقة ابو محمد:المهم مين حياخد لمى من الكوفيرا ويوديها الفندق
ابو محمد:والله مدري تصدقي نسينا هالموضوع!!
ام محمد:خلي رائد يروح يجيبها
ابو محمد:لالا مايقدر انا ارسلته يروح يسوي كم شغله ماهو فاضي
ام محمد:طيب السواق
ابو محمد:ارسلته لبيت ابو خالد يحتاجو السواقين عندهم اشغال قد ايش كترها
ام محمد:اوووووووفففف والحل يعني
ابو محمد:اممممم مافي غير رامي هوا الوحيد الفاضي خليني اتصل عليه هاتي الجوال حقي من على الطاوله...وتروح ام محمد وتعطيه هوا...
ابو محمد:الوووووووو
رامي:هلا والله هلا بالغالي هلا بعمي حبيبي
ابو محمد:رامي مو وقتك اسمع ابغا اطلب منك طلب
رامي والي مستغرب من لهجة عمه:انت تااااامر ياعمي
ابو محمد:ابغاك تروح تاخد لمى من عند الكوفيره وتوديها الفندق مافي احد ياخدها
رامي:وفين رائد؟
ابو محمد:ماهو فاضي وراه الف شغله
رامي:ماطلبت ياعمي فالك طيب بروح اجيبها دحين بس اعطوني العنوان
ويوصف ابو محمد لرامي العنوان ويروح رامي عشان ياخدها...يوصل رامي عند المكان ويتصل على لمى...
رامي:الوووووو
لمى:ايوه نعم
رامي:يالله لمى اطلعي بسرعه
لمى وهيا مستغربه:اطلع!..اطلع فين؟؟؟
رامي:انا بره بستناكي اخرجي بسرعه
لمى:ايش اطلع ماني فاهمه شي!!
رامي:لمىىىىى انا بره قدام المكان حق الكوفيرا دا
لمى:اهااا خلاص اوكي دحين اطلع لك
وتطلع لمى لرامي وتركب السياره وتفك الطرحه عن وجهها لان السياره مضلله وماتبين شي.....
رامي لمن شاف وجهها صفررررر تصفيره قووويه......
رامي:ياهووووووو ياعيني ياعيني شوو هالجماااااال الله يحفظك ياااااارب
لمى بإحراج:ميرسي.....
رامي:عيني عليكي بارده الله يهنيك ياامجد اخدت ملكة جمال السعوديه
لمى لمن سمعت اسم امجد عورها قلبها دا الاسم الي حاولت طول اليوم ماتفكر فيه ولافكرت بردت فعله ارتسمت على وجه لمى ملامح الحزن والضيق فلاحظ رامي كدا...
رامي بإستغراب:ايش بك يالمى فيكي شي تعبانه؟؟
لمى ماحبت تبين لأحد اي شي خصوصاًً انه ابوها فرحان مره ومبسوط ودا الشي اهم حاجه في الكون بنسبى للمى...
لمى:ولاشي بس شايله هم الليله الطويله هادي دحين المصوره تشتغل فيا وتهلكني ادري عنها هالمصوره مشهوره بحركاتها الرهيبه بس صعبه وانا مره تعبانه ومانمت امس زي الناس
رامي:اهااااااا مانمتي زي الناس طيييييب طيب بس على فكره الزواج بعد سنتين او ثلاثه لاتستعجلي هااا<<<ويغمز لها...
لمى عصبت من تلميح رامي:رااااااااااااااااااا ااااامـــــــي
رامي:ههههههههههههههههههه عصبت البنت والله امزح معااااكي
وكمل رامي ولمى مشوارهم كله كلام وضحك وفرفشه والي حاولت لمى تندمج معاه بالسوالف عشان تنسى مصيرها المحتوم وبعد ماوصلها رامي دخلت لمى على الغرفه في الفندق..واول مادخلت استقبلتها رندا.....
لمى:هاي
رندا:هايات هلا لموو
لمى وهيا تحط عبايتها على الكرسي:اوووفففففف حر المهم جبتو الفستان
رندا والي ضايعه مع جمال لمى وتتكلم وهيا متخبله فيها:ايوه امجد جابه قبل شويه
لمى ماتت احراج من نظرات رندا فقالت بنبرة دلع:رنداااااا لاتطالعيني كدا
رندا حست في نفسها وحولت لهجتها للمزح:ههههههههههههههه اطالع هالكشه ليه كدا شكلك معفن ماشفتي نفسك في المرايه
لمى انصدمت اتوقعت انه رندا تطالعها عشان العكس فعلى طوول راحت تجري لعند المرايه تشوف نفسها بخوف وقلق...
رندا:هههههههههههههههههه امزح معاك ياهبله بالعكس قمر 16 مو 14 ماشاء الله عليكي الله يحرصك من العين
لمى بعد ما ارتاحت شويه وهيا تتنهد:اووفف والله من جد فجعتيني المهم فين الغرفه حقتي
رندا وهيا تأشر لها على وحده من الغرف:ادخلي هنا استريحي شويه وبعدين البسي فستانك قبل ماتجي المصوره
لمى:طيب...ودخلت لمى الغرفه وشافت الفستان محطوط على السرير وشكله رووووووعه كان ممزوج بابيض والالوان متدرجه(البنفسجي والوردي يعني الفستان ممزوج بثلاث الالوان) وفيه شويه ورود صغيره وردي وموف(بنفسجي)وكان شكله بأختصار يجننننننننننننننن..ابتسمت لمى لأنه طلع زي الي في بالها بالظبط بس مسرع ما اختفت ابتسامتها لمن افتكرت انه امجد الي جابه ماهي داريه كيف بتربط مصيرها في انسان زي دا...امجد بنسبى للمى انسان مغرور لأبعد وحد وصراحه بيني وبينكم حتى لمى مغروره فالاتنين باختصار لايقين على بعض بس هما مو عارفين كدا..المهم لمى اخدت الفستان وحطته وظبطته على واحد من الكنبات ورمت نفسها على السرير من كتر التعب اليوم مره تعبت كتير وامس مانامت زي الناس فعلى طول من يوم ما سكت عيونها غفوة وماتدري عن نفسها....وتقوم بعد فتره مفجوعه على صوت رندا الي تصرخ عليها...
رندا:هييييي انتي بنت احد ينام دحين!!
رندا:هييييي انتي بنت احد ينام دحين!!
لمى وهيا لساتها مستوعبه ماتدري هيا فين تحسب كل الي راح حلم او كابوس او اي شي وعلى طول التفت نظراتها لاشعوريا لمكان الفستان وشافته فعرفت انه مو حلم وانه كل الي صار حقيقه واقع صاير صاير لا محاله...
لمى وضربات قلبها مضطبره بسبب الطريقه الي قومتها فيها رندا:حرام عليكي والله حرام فجعتيني
رندا:يااااربي على الي انفجعت اقوول قوومي يابنتي مو وقتك البسي فستانك انا قلتلك ارتاحي مو تنامي بسرعه قومي البسي المصوره في الطريق
وقامت لمى بسرعه وماردت عليها وراحت تلبس...طلعت رندا من الغرفه وراحت قعدت مع ام محمد الي قاعده تظبط في نفسها وفي الميك اب حقها....وبعد فتره دخلت رندا للمى تشوف ايش سوت ولقتها قاعده عند المرايه تظبط في نفسها....رندا شافت حلاوتها وجمالها الي زاد بالفستان الرهيب والناعم هادا وشكلها النعوومي والرهييييييييب كان شكلها يجننننننننننننننننننننننن وكلمة يجنن قليله عليها...الشعر الي طوله حلووو وكان مرفوع بطريقه حلوه ومنزل منه خصلات كثيره مزودته جمال على جماله ومبينه طوله و لوونه الي زي سواد الليل ووجهها الابيض بياض القمر وعيونها الواسعه و تخبل الي يطالع فيها...فيها جاذبيه غريبه محد يقدر يقاومها ولايقاوم سحرها وحواجبها المرسومه على خط عينها وخمشها المسلول زي السيف وبأختصار قمررررررر....رندا صفرت لها تصفيره تبين اعجابها بشكلها...
رندا:ياهووووووووو امووووووووت انا والله امووت ايش هالحلاوووه لمووو غلبتي ملكات الجمال وترى بيموت امجد مايتحمل كدا اخويه وانا اعرفه مايقاوم هالحلاوه
لمى بخجل:من ذوقك ياقلبي وبعدين تعالي ليه كل هالشياكه والجمال والدلال لايكون تبي تغطي عليا بطلتك الحلوه هادي لاياحبيبتي روحي غيري من شكلك شويه اخاف الناس يحسبووكي العروسه مو انا يالله بسرعه
رندا:هههههههههههههههههههه ادري لا داعي اني حلوه بس مابروح اغير شي انا كدا مبسوطه وبعدين ياقلبي مين الي بيترك هالملاك ويطالع فيا لايختي لاتخافي
لمى وهيا تتنهد:الله يعدي هاليوم على خير بس
رندا ماتدري ليه احساسها قويه انه لمى ماتبغا هالارتباط بس ماتقدر تتكلم وخصوصاً في هالوقت وهاليوم فقررت تتغاضى عن هالموضوع وتشوف له حل بعدين.....
المهم بعد فتره جات المصوره وقعدت تصور في لمى وتعمل عليها حركات وزي كدا ورندا نزلت القاعه شويه بعدين رجعت لانها تعبت من نظرات الناس الي بياكلوها وكل شويه يسألوها انتي سنه كم وايش اسمك ومن هادي التحقيقات وخافت احد يحط عينه عليها ويجيو ويخطبوها وهيا ماتبغا هالشي المهم طلعت تاني للمى وريحت عمرها ومنى قالت لها بتلحقها بعد شويه وبالفعل بعد شويه احد دق الباب.....طبعا مافي احد في الغرفه غير لمى ورندا وام محمد نزلت تستقبل الضيوف لانه مايصير ماتسلم عليهم ومافي الا رندا تروح تفتح الباب وراحت فتحت الباب وهيا متنرفزه وفي بالها انها منى اكيد ميه في الميه لانها كانت لاحقتها وهيا طالعه ففتحت الباب بكبره وهيا ماهي حاطه شي على نفسها عايدي بكامل زينتها...وتنصــــــــــــ ــــــــــدم بقووووووووووووووه ويطيح قلبها لمن تشوف انه رامي....رامي كمان انصدم لمن شافها في البدايه ماعرفها بس لمن طالع في وجهها عرف انها رندا وطااااااح قلبه ما اتوقع انها بكل هالجمال صح هوا يعرف انها حلوه بس مو بي هالشكل ولابي هالصوره قلبه صار يدق بقوه البنت متسمره محلها وهوا كمان الاتنين مو مستوعبين الوضع وفاقت رندا لمن سمعت لمى تقولها مين على الباب على طول قفلت الباب في وجه رامي بقووه.......
رامي ما انصدم من ردة فعلها لانه اصلاً كان مرررره محرج من هالموقف البايخ ماعمره اتوقع انه بيشوفها بي هالشكل وكمان شو شعرها مفتوح وشاف طوله وشكله وبأختصار شافها كلها على بعضها.......رندا دخلت وقفلت الباب وسندت ظهرها عليه وهيا ترتجف مره الموقف بايخ رامي يشوفها بي هالشكل والله لو دري ابوها ليقتلها بعدين استوعبت انه اكيد جي عشان حاجه مستحيل يجي بدون سبب فراحت لبست عبايتها وغطت شعرها واتلثمت وفتحت له الباب ولقته واقف والارتباك باين على وجهه ابتسمت لانه الين دحين ماراح....
رندا:سوووري رامي
رامي بإرتباك:لا انا الي اسف معليه ماكنت اقصد
الاتنين ارتبكو مو عارفين ايش يقولو لانه ولا احد فيهم غلطان والموضوع صار بالصدفه بدون مايكون اي احد له يد فيه.....
رندا استدركت الوضع وقالت:ايوه وشو عندك؟؟
رامي دوبه افتكر:ايه صح نسيت اعطي لمى خليها توقع هالورق..
رندا:اوكي دقيقه
ودخلت رندا بس مامرت ثانيه الا ورجعت فتحت الباب وطلت براسها وقالت:سوري رامي اتفضل مايصير توقف عند الباب
رامي:لالا ما اقدر اتأخر بسرعه خليها توقع الله يخليكي
ووقعت لمى بيدين ترتجف كأنها توقع على وثيقة موتها مو زواجها كان قلبها يتقطع وهيا تشوف مصيرها يتحدد بدون موافقتها او رأيها وشورها...المهم طلعت رندا واعطت الورق لرامي وقالت له:اتفضل وايه صح نسيت مبروك على اختك وعقبااالك...وتبتسم لغرض في نفسها..
بس رامي رد رد طبيعي بدون مايفهم قصدها او تلميحها:الله يبارك فيكي وفي حياتك ان شاء الله....وراح وهوا مبسوط هادي اول مره يسمع صوت رندا هالكثر يعني دايماً كلمه ولاكلمتين...رامي في نفسه استغرب اهتمامه بي هالبنت بس هوا متأكد في قرار نفسه انه مايحبها ولايكن لها اي شعور غير الاخوه وكل الي يحس فيه مجرد اهتمام بسيط مايخالطه اي نوع من انواع الحب لانه الحب في نظر رامي شي كبير اكبر من انه ينولد بي هالسخافه<<< دا من وجهة نظر رامي....وبعدين رامي مايفكر فيها كتير والمرات الي تجي في باله قليله ونادره جداً مجرد اهتمام لمن يقابلها وينتهي بعد مرورها من قدامه....يعني حاله يختلف كلياً عن حال رندا الي عاشقته وهايمه فيه رندا تفكر فيه كل جزء من الثانيه من حياتها وكل تفكيرها منجرف تجاهه وهيا تحس انه يهتم فيها من نظراته بس هيا تحس انه اهتمام بسيط ومايعادل اهتمامها او حبها لكنها بتصبر وتحاول تشوف ايش الي بيصير معاها في هالايام الجايه وتحاول تتنسى هالموضوع عشان مايعكر عليها فرحتها برجوعه او اي شي ثاني...
المهم بعد شويه نزلت رندا للقاعه وقعدت مع الحريم وبعد اقل من ربع ساعه اتصل ابو خالد على جوال ام خالد يقولها انه امجد بيدخل يسلم على لمى ويتصور معاها زي ماهو متفق عليه ووافقت ام خالد وخبرت ام محمد والكل استعد لي هالموضوع...فطبعا اول من طلع ام خالد وام محمد ومنى ورندا جلست مع الناس شويه لانها من اول فوق ومايصير ملكة اخوها وماتحضر ولاتساعد فيها فانشغلت بالترتيبات والدنيا وماطلعت معاهم.....طلعو الكل وخبرو لمى بي هالخبر والي قلب وجهها الوان قوس قزح واضطربت من يوم ماعرفت هيا كانت متأكده انه بيدخل بس مو بي هالسرعه المهم استسلمت في الاخر لمصيرها وهدأت من نفسها وسكتت..وحاولت تعدل من ملاحمها خوف من انه احد يلاحظ....
في قاعة الرجال كان رامي عازم باسم لانه اطر لمن شافه على البحر وسأله سبب رجوعه وقله ملكة اختي انه يعزمه...وباسم لمن جا جاب معاه مازن والي طبعا مازن رحب بي هالروحه لانه رهف قالت له انه منى عازمتها ولازم تروح وبما انه حيوصل رهف وبما انه باسم معزوم فرحب بي هالعزيمه وراح وهوا مبسوط..مازن كان عارف انه لو راح هالملكه بيتقرب من عيلة منى اكتر فراح بدون تردد...
وفي نفس الوقت خالد طبعا عزم ماجد صديق عمره على هالمناسبه السعيده(مناسبة ملكة اخوه) وشائت الاقدار انه يجلس ماجد جنب مازن ويتعرف عليه ويندمجو مع بعض ويصيرو اصحاب ويتبادلو الارقام عشان تستمر هالصحبه اطول فتره ممكنه بما انهم ارتاحو لبعض....وفي هالوقت وكان الكل مندمج بالسواليف والكلام والضحك...كان خالد مع امجد يخبره بأنه لازم يطلع مع ابو محمد او ابو خالد عشان يشوف العروسه وطبعا امجد ماقدر يمانع وقرر يطلع بكل استسلام وخضوع.....وطلع امجد مع ابو محمد ودخلو الغرفه......

*&*الجزء الواحد والعشرون*&*
مازن:ايه ياماجد ماقلتلي ايش ناوي تسوي دحين بعد مارجعت من السفر<<<بما انه
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -