بارت جديد

رواية قلوب عميقة -17


رواية قلوب عميقة -17

رواية قلوب عميقة -17

ماجد كان قاعد جنب مازن واتقربو من بعض فحكاه على الحادث وعلى حكاية سفره...

ماجد:امممم مدري والله بس اعتقد اني بكمل دراستي
مازن:طب كويس حلوووو عشان نشوفك دكتور
ماجد يبتسم للذكريات الي مرت في عيونه ايام الجامعه والطب والحاله الي كان عليها زمان من الفرح والسرور الي ماكان يشوبه اي لحظة حزن....
مازن شاف سرحان ماجد فقال له:هه انت يالحبيب ليه تبتسم كدا زي الشيطان ههههههههههه
ماجد:هههههههههه الله يقطع ابليسك والله ولا شي بس اتذكرت ايام زماان وايام الفرح والسعاده الحلوه
مازن بإستغراب:ودحين ايش الي يعكر عليك سعادتك؟
ماجد ارتبك ماعرف ايش يقوله له:هااا ما ادري
مازن:ههههههههههههههههههه شكلك مصيبه وانا مدري عنك
ماجد:لالا ماني مصيبه ولاشي بس يعني اسباب كثيره ومنها الي صارلي
مازن:انت من جدك الي صارلك مو مهم وبعدين انت دحين صاخ سليم مافيك شي الحمدلله
ماجد:اممم ايه صح بس اكيد حلاقي صعوبه في التسجيل مره تانيه
مازن:لاصعوبه ولاشي انت الي تصعب الامور من عندك
ماجد:ماشاء الله عليك شكلك متفائل..انت كدا على طول؟؟
مازن:اممم يعني احياناً بس مو دايماً صراحه احتاج من يدفعني للامام بس مافي احد عشان كدا اتعودت ادفع نفسي وغيري ههههههههههه يعني متحكم ماشاء الله عليا ههههههههه<<<ويغمز له....
ماجد:ههههههههههههههههه والله انك فلله ياشيخ الله يسعدك يارب
مازن:امين ويسعدك معايا يؤ يؤ شوووف بالله المنظر لايفوتك روووعه<<<يأشر مازن على رقص رامي بالعصايا والحركات الرهيبه الي بيعملها...
ماجد:ياااااهووووو ماشاء الله عليه فنان الله يحفظه
مازن وهوا يجر ماجد من يده:امشي قوم نرقص معاه
ماجد بشوية خجل:كان نفسي والله بس ما اقدر
مازن افتكر انه مايقدر يرقص عشان رجله فتلووم نفسه مره:سووري مجود والله نسيت
ماجد:لاعايدي في الفرح ان شاء الله يكون اقدر
ويقعدو مازن وماجد يسولفو مع بعض....ونرجع فوق القاعه في الفندق في الجناح حق العروسه....دخل امجد مع ابو محمد وابو خالد...امجد حاول قد مايقدر انه مايطالع فيها ولا يشوفها كان يتحاشى تجي عيونه في عيونها او تجي عيونه عليها عشان ماتلاحظ الحزن الي في عيونه.... وبعد كدا وبعد ما سلم ابو محمد وابو خالد على لمى وطلعووو وكانو ام محمد وام خالد موجودين طبعاً مايقدرو يسيبوهم في الجنااح لحالهم...
فقالت ام محمد:تعالي معايا يا ام خالد ندخل الغرفه جوا شويه خليهم ياخدو راحتهم<<وتغمز لأمجد ولمى...
ام خالد: ههههههههههه يالله اوكي مشينا
لمى كانت تبغا تنطق وتقولهم لاء خليكم بس امجد لاحظ انها بتعارض فعلى طول سبقها قبل ماتتلكم وقال...
امجد وهوا يبغا يقهرها:عاااااايدي مررره خدووو راحتكم على الاخرررر<<وهوا في نفسه يقول لا الله يخليكم لاتصدقوو
لمى...سكتت لمن حست انه يبغا يحرجها بس قالت في بالها...في احلامك تقهرني او تحرجني يا امجد...
دخلو ام محمد وام خالد الغرفه وخلوهم في الصاله.....
امجد ولمى قعدو ساكتين كم دقيقه امجد ماقدر يقاوم اكتر من كدا وسمح لنفسه انه يشوفها قال في نفسه خلاص صارت حرمتي وي ايش فيها لمن اشوفها...وعلى طول لف نظراته عليها وكانت راخيه راسها تطالع في الارض..امجد انبهـــــــــر وانصـــــــــدم من جماااالها مو مصدق هادي الي جنبه لمى هوا كان عارف انها حلوووه بس مو قد كدا امجد انصدم بقوه من شكلها الملائكي الرووووووعه وقعد يتأمل فيها وهوا ومو مصدق معقوله في وحده في هالكون بي هالجمااال....
لمى حست انه بيطالع فيها وهيا مقهوره منه رفعت عينها وشافت شكله المصدوم كانت حتضحك بس كتمت ضحكتها وطلع شوية صوت منها...
امجد حس على نفسه وعلى طووول غير نظره للجهه التانيه.......<<<يحليلهم مرتبكين ومايعرفو يتصرفوو.....
لمى ماقدرت تكتم ضحكتها هالمره وانفجرت ضحك:ههههههههههههههههههههه ه
امجد استغرب منها وقال:على شو تضحكي؟؟
لمى: ههههههههههه عليك هههههههههههههههههه
امجد؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!


لمى:ههههههههه اسفه بس شكلك يضحك وانتا تطالع فيا كأنك اول مره تشوفني يعني مو طول عمرك بتشوفني
امجد والي صار يطالع فيها وفي عيونها خااصه عاااجبته بقووه هالعيووون يحس فيها بحر ولا سحر ولا شي يخليه مايقدر يشيل عيونه من عليها اول مره في الحياه امجد يعترف بجمال لمى في نفسه او مع غيره....فقال امجد بدون مايحس على نفسه او يفكر بلي يقوله...
امجد:تدري يالمى انك ملاااااااك نازل من السما انا مو مصدق اني اشوف انسانه بي هالجمال
لمى صدمها كلامه اول مره في حياته يقلها شي عدل فانحرجت ورخت راسها بخجل......
امجد والي ما اتحمل انها نزلت عيونها وماصار يقدر يطالع فيها مسك راسها ورفعه بيده وقلها...
امجد:بليييييز لمى لاترخي راسك خليني اشوف هالعيوون الحلوووه وهالجمال بلييز
لمى ماقدرت تتحمل احد يقولها هالكلام صارت تقول في نفسها ايش تبغا مني يا امجد تبغا تموتني بليييز ارحمني انا ما اقدر اتحمل زي دا الكلااام....
امجد بأصرار:ممكن تطالعي فيا لو سمحتي؟
لمى وهيا مارفعت عيونها من على الارض وتبغا تقهره:ليييييييه؟؟
امجد:ما ادري بس ابغا اشوف عيونك لو سمحتي
لمى ماقدرت ترفض وماتدري ليه ورفعت عيونها بخجل وطالعت فيه...اول مره تلمح عيونه واستغربت هيا كمان من شكله اول مره تحس انه وسيم لي هالدرجه امجد اليوم كان شكله غييييييييير كان حلووو مرررررررررره وجماااااله بينطق ويقول انا احلى واحد في الدنيا...لمى نسيت نفسها وصارت تتأمل شكله وعيونه والي حست هييا كمان انه فيها شي يشدها بقووه ليها ومايخليها تمل من النظر فيها ودا الشي فرح امجد وخلاه يبتسم...
لمى لاحظت ابتسامته وفهمت معناها...فعلى طوووووول نزلت عينها للارض مره تانيه ماتقدر لمى للاحراجات واصلاً لمى من النوع الخجول على طول ينكسف بسرعه...**لمى وامجد فيهم شبه كبيييير وجمالهم الاتنين مبهرر ويخلي الي يشوفهم يقول مخلوقين لبعض من كثر ماكل واحد فيهم يحمل جمال رهيب وخلاااب**...
امجد بطريقه تقهر:لييه نزلتي عيونك مره تانيه؟؟
لمى بدلع:بلييييز امجد انا ماحب الاحراجات
امجد:هههههههههه طب كويس ومدام كدا فخلي في بالك حتشوفيها وتسمعيها كتير<<<يبغا يفهمها انه بيسوي الشي الي ماتحبه ودا الشي زاد من قهر لمى...وخلاها ترفع عيونها عليه مره تانيه بقهرر...
امجد وهوا ميت من الضحك من شكلها المعصب:ههههههههههههههههه رفعتيها غصبً عليكي
لمى انقهرت زياده قدر يقهرها وينفذ الي يبغاه....
في هاللحظه دخلت ام محمد وشافت امجد وهوا يضحك وانبسطت وقالت في نفسها يعني مبسوطين طيب الحمدلله واللهم تمم فرحتهم واسعدهم اكثر يارب.......
امجد لمن شاف ام محمد استحى وسكت ولمى فرحت انها اخيرا بتفتك منه ومن تقل دمه...
ام محمد:ها امجد ايش رايك في عروستنا؟؟؟
لمى انحرجت كتييير من السؤال بس رخت راسها للارض وسكتت تنتظر جوابه...
امجد وهوا يطالع فيها ويفكر:امممممم....وقرب راسه منها...ودا الشي خلا لمى لاشعوريا تبعد عنه بس هوا مسك يدها ورجع قربها منه مره تانيه وقلها بصوت واطي:ايش رايك اقلها حلوه ولا ماشي حالها...
لمى انقهرت مررره منه ودفته عشان يبعد عنها ودا الشي خلا ام محمد تفتح عيونها مستغربه ايش بتسوي هالبنت احد يسوي في خطيبه كدا...
ام محمد:لمــــــــى؟؟!!
امجد والي بيموت من الفرح انه قهرها قدام امها و وبيموت من الضحك كمان في نفس الوقت قال:ههههههههههههه سيبيكي منها ياعمتي شكلها هالبنت مسترجله من بدايتها والله يعينني عليها المهم انا بنزل للرجال ما ابغا اطووووول<<<وقالها بكلمه تدل انه مو عاجبته الجلسه...
لمى فهمت عليه وحبت تبين لها انها هيا كمان تبغاه ينزل:ايه ماما مايصير يطووول((قالتها بنفس الطريقه))لازم ينزل للرجال
ام محمد والي تبغا تضحك بس ماسكه ضحكتها:مافي نزله قبل مايتصور معاكي انتي ناسيه الادميه المصوره لها ساعه جوة الغرفه تستنى وبعدها ياقلبي انتي وياه في زفتكم ناسين حنزفكم مع بعض
لمى بيأس:ايوووه صح نسيييت
امجد انصدم ماكان يعرف انه لازم ينزف معاها فقال بقلق: شو اتزف معاها لازم يعني؟؟
ام محمد:ايوه لازم ياولدي ايش بك احد مايبغا ينزف مع خطيبته في يوم ملكتهم
امجد:اها طيب اوكي مو مشكله
ودخلت عليهم المصوره وقعدت تصورهم وتعمل معاهم حركات ودا الشي زود من عصبية امجد ولمى لانه في بعض الحركات محرجه والمصوره هادي مره اخده راحتها وعاجبها الوضع وكل شويه تسمعهم مدح على اشكالهم الروعه وانهم مناسبين لبعض ومن هالكلام...
ام محمد:ويي ياربي الله يحفظهم بتحسدهم هالحرمه والله
ام خالد:ايه والله ماتشوفيها ماسكتت من يوم مادخلت بس تمدح فيهم الله يحفظهم منها يارب
ام محمد وهيا مبتسمه:بس بجد لايقين على بعض ولا ايش رايك؟
ام خالد وهيا مبتسمه كمان:ايه والله كتير لايقين على بعض كأنهم مخلوقين لبعض
ام محمد:الله يسعدهم يارب
ام خالد:امين ويحفظهم كمان
ام محمد:امين
امجد طفر به الوضع خلاص صار مو متحمل الوضع اكتر من كدا والمصوره هادي منرفزته بحركاتها...
امجد:خلاااااااااص
المصوره:ايه حصل حاجه خطأ؟
امجد:ما حصلش حاجه بس انا عاوز انا انزل للرقال زهقتيني حضرتك...<<<يحاول يجاري لهجتها.....
لمى والي حتموت من طريقة امجد ومأيده كلامه ماتبغا تتصور معاه اكتر من كدا:خلااص يا اختي مانبغا نتصور اكثر من كدا انا تعبانه وهوا كمان
امجد وهوا يطالع فيها بنظره تأييد لأول مره في حياته:اول مره في حياتك تقولي شي عدل
لمى.......سكتت وهيا مقهوره منه وتقول في نفسها كماان قدام الناس الله يعينني عليك بس
المصوره وهيا مستغربه منهم هالاتنين:في احد مايبغى يتصور في ملكته ويزهق بي دي السرعه ايه دا
ام خالد والي لاحظت عصبية امجد:خلاص يااختي يكفي كدا يعطيكي العافيه
المصوره:بس يا ام خالد
امجد:لا بس ولا خس قلنا خلاص يعني خلاص
المصوره والي انصدمت من تصرفاته الي ماتناسب شكله الحلو والهادئ:اوكي خلاص براحتكم
امجد:طيب انا بنزل عند الرجال ولمن يجي موعد الزفه خبروني اوكي
ام خالد:ان شااء الله بس ترى وقت الزفه مو بعيد دحين بعد نص او ربع ساعه على بال مايخلصو الناس الي تحت الترتيبات
امجد:طيب مو مشكله انا بروح تحت عند خالد اظبط من شكلي شويه وارتاح المهم تامري بشي يا امي
لمى تقول في نفسها تظبط ايش الله يهديك مافيك شي ماشاء الله عليك..
ام خالد:لا الله يعطيك العافيه بس لا تتأخر مايحتاج نعطيك خبر تعال على هنا من يوم ماتخلص
لمى بقهر:ولا انا كمان<<<تبغا تبين له انه ما عبرها...
امجد وهوا يقرب منها ويهمس في اذنها عشان محد يسمع:لمن اسألك اتكلمي طيب
ويطلع امجد ويترك لمى مولعه نار تقول في نفسها نفسييي اضربه اقتله اي شي يا ناااااااااااس اكررررررررهه......
وتحت في قاعة الحريم......
مي:احمد بابا مايصير تقعد عند الحريم روح عند بابا احسن لك
احمد:لا ماافي انا ابغا اقعد معاكي
منال:ههههههههههه يامي خليه معاكي خلاص حرام عليكي
مي:لا مافي لازم يتعلم يصير رجال شوفي كيف الين دحين مايعرف يتكلم عدل وزي الناس
محمد وهوا جي يجري عليهم وهوا طبعا متشيك لابس الغتره والثوب وكأنه رجال:هيييييي انتا ليه قاعد عند الحريم امشي بابا وابوك يبغوناا
احمد:ايث يبغووو؟؟
محمد:امشي معايا وانتا ساكت
احمد وهوا يمسك يد امه:مافي ما ابغا انا ابغا اقعد مع امي احسن مو زيك ماعندك ام
محمد رخا راسه في حزن لانه يعرف انه ماعنده ام...
مي عصبت لمن شافت ولدها يقول كدا..
مي:احمد ماتستحي على وجهك كيف تقوله كدا هوا احسن منك رجال مو حرمه قاعد مع الحريم..حبيبي محمد كبير ورجال ماشاء الله عليه ومايحتاج ام عشان يقعد عندها صح محمد<<وتقول هالجمله وهيا تمسح على شعره...وبعدين انا زي امه صح يا محمد
محمد رفع راسه والفرح في عينه لانه في احد مدحه وحن عليه:ايوه صح وكمان انا رجال وانا حروح واسيبك لوحدك مع الحريم ياحرمه<<ويمد لسانه....ويروح يجري
منال وهيا تضحك على خبال هالصغار:هههههههههههههههه ماشاء الله عليه محمد يجنن حليوووه
مي وهيا مبتسمه:الله يخليه لأبوه يارب
منال:امين الا اقولك فين منى ماشفتها؟
مي وابتسامتها اتوسعت اكثر:اهيه عمرها طويل<<وتأشر على منى الي جايه عليهم وشكلها مرررررره تعبااانه...بس كانت مررررررره متشيكه وطاالعه قمرررر كانت منى لابسه فستان اسود حلوو وناااعم وقصير شويه ورافعه شعرهاا كله ومنزله كم خصله وعامله فيه حركااات جنااان مطلع شكلها روووووووعه وكانت حاطه ميك اب بس مو كتير ميك اب خفيف يبين ملامح وجهها الهاديه والناعمه...جاتهم وقعدت على الكرسي...
منى:اوووففف تعبت
منال وهيا تضحك على شكلها:هههههههههه ايش بك حاربتي وجيتي
منى:لا والله بس عملت اكتر من الحرب
منال:اوففف الله يعينك
منى:وبعدين يا اخت مي مو كأنك ناسيه انه امجد يصير اخوكي ولا ايش
مي بإستغراب:لاء مانسيت ليه؟
منى:يعني قومي اتحركي قاعدتلي زي الضيوف قومي ساعديني دحين بينزلو لمى وامجد
مي:بجد طيب يالله عن اذنك منوله
منال:خدو راحتكم ولو تبو شي انا تحت امركم
منى:لا ياحبيبتي خليكي مايحتاج
منال:اوكي براحتكم
وتروح منى مع مي عشان يرتبو اشياء الزفه...


وهذا بعد لك

*&* الجزء الثاني والعشرون*&*
وبعد فتره نزلو لمى وامجد للقاعه كان في القاعه في بلكونتين يوصل بينهم زي الممر والطريق لمى راح توقف في بلكونه وامجد يوقف في التانيه...في هالوقت كانو مي ومنى مرتبين كل شي انوار القاعه كلها مقفله والشموع الي على الطاولات مولعه والانوار مسلطه على البلكونتين وفي اشياء زايده محطوطه في الممر والطريق الي بين البلكونتين لأن البلكونتين كان في طريق يوصل بينهم بعد كدا في طرفه في درج عشان ينزلو منها المهم القاعه بأختصار كانت حلوه ومرتبه واحلى شي في الملكه كلها لمى وامجد طلعت لمى وامجد على انغام احلى واحدث الاغاني الرهيبه والحلوه وبعد كدا مشيوو الاتنين من مكانهم ووصلو لنص الطريق الي يوصل بين البلكونتين وكان في كم سله فيها اشياء يرموها العروسين اول سله كان فيها دباديب حجمهم وسط مسكة لمى واحد وامجد واحد ورموها على الناس وطبعا النااس كانو مررررررره مبهووووووووورين ومتجنين على شكل امجد ولمى والي ماخلو كلمه حلووه وقالوها عنهم وكانو بس يصرخو ويصفقو لهم وبعد مارمو امجد ولمى كل الدباديب اخدو من السله التانيه كان فيها ريش وكلين وشرايط واشياء غريبه قعدو يرموها على الناس والاطفال تحتهم بياخدو الاشياء وكان في سله فيها ورود ملفوفه بشرايط وتغليفات مره حلوه امجد رما كم وحده ولمى رمت كمان كم وحده وكانو منال ومي ورندا ومها ولجين ورهف وكم بناات من اصحاب منى ورندا ومي قاعدين تحتهم تقريباً يصفقوو لهم ويصفروو وهيك حركاات يعني وفي الاخر لمن خلصو لمى وامجد رمي الاشياء قعدو رندا ومي ومنى والبنات الي معاهم يقولو بالطول بالعرض لمى تهز الارض بأعلى صوت عندهم وقعدو يكرروها وبعدين قالو تلاته اتنين واحد امجد احلى واحد تلاته اتنين واحد امجد احلى واحد وقعدو مره مبسوطين الكل كان مبسوط ومبهور حتى لمى نفسها عجبتها الحركات الي عاملينا بس امجد ابداً مو عاجبته وقاعد ساكت حتى الابتسامه يبتسمها بالغصيبه وبالقوه وكل مايحاول يوسع ابتسامته لا اراديا تختفي من وجهه مو قاااااااادر يستحمل انه كل دا بيصير غصبً عنه مهما كان هالشي حلو ورايق هوا مو مبسوط..المهم خلصوو تصفيق واغاني وربشه وانزفو العروسين على الدرج للكوشه الي كانت مزينه بأحلى الورود واحلى الاشياء الروعه وكانت كلها من ذوق مي كأهداء لأمجد ولمى المهم جلسو العروسين على الكوشه وكل واحد فيهم يحاول يبتسم عشان مايبان عليه شي في الوقت الي قلبهم بيعتصر من الالم ....
في الجهه التانيه الكل كان يتكلم بكلام متفرق الي تقول:شوفو كيف لايقين على بعض الله يهنيم يارب..ولي تقول..رووعه حركاتهم بس احس العروسين مو مبسوطين غريبه..والي تقول..ايش بها العروسه كدا مكشره بس برضو حلوه ...الخ من هالكلام حق الحريم الي كان كله تعليقات على العرسان...
كل شويه كانت ام محمد تجي للمى وتقول لها ابتسمي عشان الناس لا يتكلمو عننا وما ادري ايش وفي نفس الوقت كانت منى لانها تدري بزعل امجد كانت تجيه وتهديها وتحاول تروقه عشان يبتسم ومايبان عليه انه معصب...وفي اخر السهره الكل راحو على البوفيه عشان يتعشو وقعد امجد مع لمى شويه...
امجد في محاوله انه يكسر جدار الصمت الي بينهم من يوم ما انزفو:مبروك يالمى
لمى والعبره خانقتها:الله..الله يباا.رك فيك
امجد:ها ايش رأيك في الكوشه حلوه؟؟؟
لمى:ليه انتا اخترتها.؟؟<<<ماتدري انها هديه من مي
امجد بإستغراب:ليه ماتدري انها هديه من مي لينا
لمى بخجل:اهاا سوري ما ادري بس كويس انك قلتلي عشان اشكرها...لمى وهيا دوبها تطالع في الكوشه زي الناس وتشوف قد ايش حلوه ابتسمت وقالت:والله حلو ذوقها مي الله يعطيها العافيه
امجد وهوا يلف عيونه على القاعه الي بدأت تفضى الا من شوية ناس:ايه بجد الله يعطيها العافيه...وحاول يلطف الجو..وقال بس مو احلى منك<<<وغمز لها...
لمى بخجل:يسلموووو
امجد:الله يسلمك ها شكلك تحبي النت؟؟؟
لمى:ليه يعني؟؟؟
امجد:لانه الي يدخلو النت متأثرين بيسلمو ووولكمو وهالكلام الفاضي حقهم
لمى بإستغراب:ليه انتا ماتدخل الانترنت؟؟
امجد ارتبك((لسبب مو لازم تعرفوه هههههه))وقال:ها لالالا انا ما ادخل ما احب النت كدا من ربنا
لمى في نفسها اصلاً مين الي بيطيقك انتا..وقالت بهمس:ودا شي جديد مانتفق فيه
امجد ماسمعها بس سكت لانه حس انه ضايقها بس قال في نفسه احسن مو لازم تعرف عني شي...
لمى:بس انتا في دراستك تحتاج للنت ولا مو كدا؟
امجد:ايوه بس استعمله لغرض وانتهي وما اقعد فيه كتير يعني
لمى:اهااا
لمى بعد فتره حبت تغير الجو:اممم طيب مين الي حط الافكار الحلوه حقت الزفه هادي؟؟
امجد بتفكير:اممممم مدري بس اعتقد انها منى او رندا وحده فيهم لانهم هما الفايقين لي هالاشياء انا والله مدري عن شي
لمى بإستغراب:ليه ماتدري عن شي؟؟؟
امجد وهوا مقهور لانه ذل لسانه:ها لالا يعني مو داري عن شي بس اقصد ما ادري عن اشياء الحريم هادي بس اشياء الرجال ادري عنها طبعا
لمى بعدم تصديق:اهاااا
وبعد كدا في الجهه التانيه عند الرجال وبعد ما اتعشو..
ماجد:يالله عن اذنك بروح
مازن:فين رايح؟؟؟؟
ماجد:البيت فين يعني والله نعسان ومافيا اكمل السهره وبعدين الناس مو مطولين هادي ملكه مو فرح
وفي هاللحظه جاهم تامر والابتسامه على وجهه...
تامر:سلام عليكم
ماجد:اهلاً<<<مايعرف تامر
مازن:هلا تامر..ماجد دا تامر صاحب رامي...تامر دا ماجد صاحب خالد اخو العريس
تامر وهوا يواجه ماجد:هلا والنعم والله
ماجد:هلافيك ينعم بحالك
تامر:كيفك ان شاء الله بخير
ماجد:الحمدلله
تامر استغرب وقفة ماجد فسأله:على وين رايح؟؟
ماجد:والله البيت مررررررررررره تعباان



تامر:يؤ بس انتو مارزفتو ولا شي
مازن وماجد.؟؟؟!!!!<<<مافهمو كلمة رزفتو
تامر عرف انهم مافهمو فقال:اقصد مارقصتو مع الشباب
ماجد:ايش نرقص الله يخليك وبعدين هادي ملكه مو فرح وماشاء الله رامي وباسم وخالد ماقصرو هههههههههههههه
مازن:ههههههههههههه تصدق من كتر مالناس هنا مبالغين في الترتيبات صار على بالي انه فرح
تامر:هههههههههههه الله يسعد الجيمع يارب
ماجد +مازن:امييييييييين
مازن:الا فين خالد ورامي وباسم ما اشوف احد منهم
ماجد:هههههههههههههه خالد والله مدري فينه اختفى ولاعبرني ولاكأنه هوا الي عازمني تامر:ورامي وباسم توني شايفهم يرزفو مع الريايل مدري وين طسوو
ماجد:اهااااا
تامر شاف رامي يزهمه فستأذن ماجد ورامي وراح له....
ماجد:اوكي مازن ياالله نشوفك على خير
مازن:هـه تعال تعال مافي بتسيبني لوحدي لا ياعم انا كمان خليني اروح بيتي احسن لي ولا اقلك خليني اوصلك ايش رأيك؟
ماجد:وباسم؟؟
مازن:خليه عنده سيارته وبعدين شايفه مره معبرني بس جايبني معاه زينه المهم انا بس حاخد اختي ونرجع البيت وبعدين انت ماعندك سياره تعال اطلع معايا مافيها شي....
ماجد ماعنده سياره لانه مامداه يشتري سياره ولسه رجله مو مره تمام عشان يقدر يسوق فيها والدكتور حزره من انه يسوق قبل اسبوعين من رجعته...
ماجد انحرج لمن سمع كلمة اختي:لالالا ياعم اختك معاك انا استحي من البنات وبعدين انا السواق قلتله يجيني اكيد انه برا دحين<<<<ماجد مايدري انه رهف اخت مازن...
مازن:اوكي براحتك بس لو مالقيته برا بتجي معايا مالي دخل
ماجد والي استسلم لانه ماعنده حل غير كدا وهوا تعبان ويبغا يروح بيته:اوكي طيب على امرك امشي يالله
مازن:دقيقه بس اكلم اختي اخليها تطلع
ماجد بقلة صبر:طيب بس بسرعه نعسااااان
مازن وهوا يحط الجوال على ادنه:ياااربي ماعندك صبر اسكت بس خليني اعرف اتكلم ردت الووو
رهف والي القاعه عندها مليانه اصوات وماهي سامعه شي فقالت بصراخ:الووووو
مازن:ايش دي الاصوات؟!
رهف:يوووه شو تبي مازن ما اقدر اسمعك اتكلم بسرعه
مازن:اووف طيب يالله اطلعي بنروح
رهف:فين..دحين بدري لسه ماخلصت عشايا؟؟
مازن:بدري في عينك وبعدين انا تعبان وابغا اروح انام<<<ويغمز لماجد ويضحك...
رهف:طيب دحين خمسه دقايق اخلص واطلع لك بس خلص اكلي
مازن:بسرعه باي
رهف كانت قاعده مع رندا ولجين في نفس الطاوله.....
لجين:مين الي اتصل؟
رهف:اخويه يقولي اطلعي بنروح
رندا:لييييييه بدررررررري؟؟
رهف:ايش اسوي له دا الادمي مدري كيف مستعجل في كل شي في الحياه
لجين:اهااا طيب مو مشكله بس مابتسلمي على لمى تباركي لها
رهف:الا دحين اروح اسلم عليها قبل ما اطلع بس فين منى ماجلست معايا
رندا:والله مدري عنها هالبنت من مكان لي مكان ماقرت شويه
رهف:ياحرام اكيد مشغوله يالله الله يعينها
لجين:سيبوكم من منى وقولولي بتجو حفلتي الي قلتلكم عليها الاسبوع الجي ولالا؟
رهف:انا ان شاء الله حجي
رندا:ايت حفله؟؟؟
لجين:يؤ وانتي دايماً كدا ماتدري عن شي؟
رندا:والله عاد ايش اسوي لكم اذا انتو ماتعطوني وجه وتعبروني وتقوليلي واصلاً كل شي عندكم لمنى انا بححح
رهف بغرور:شي طبيعي ياحبيبتي مو احنا صحباتها ههههههههههه
رندا بقهر:مدام كدا اجل خلاص طلعوني من الموضوع ليه تقولولي دحين
لجين:هههههههههههه نمزح ياقلبي المختصر المفيد الحفله هيا حفلة عيد ميلادي وابغاكم تجوو
رندا:اهاا اوكي اذا منى بتجي شووور انا معاها اصلاً بدون عزيمه على قلبكم ههههههههههههه
لجين+رهف:هههههههههههههههه ههههههههههه
رهف:يالله حبايبي اتأخرت دحين بيقتنلي مازن
رندا:اوكي الله معاكي
لجين:بايات ولاتنسي الحفله
رهف:لا محا انسى باي
وتطلع رهف لبرة الفندق وتشوف مازن واقف مع واحد رجال معطيها ضهره واستحت تروح له فوقفت محلها مو عارفه ايش تسوي.....مازن انتبه لها وزهمها...
مازن:رهـــــــــــــف انا هنااا تعاااالي
*&*الجزء الثالث والعشرون*&*
ماجد انتفض لمن سمع اسم رهف وحس قلبه يدق بالقوه وقال في نفسه معقوله تشابه الاسماء الفظيع هادا......
مازن:يالله امشي معايا ماجا سواقك ماعندك حجه دحين
ماجد مشي معاه وهوا ساكت يفكر..افتكر رهف حبيبته الي الى الان ماهو قادر ياخد اي معلومه عنها او قدر يجيب رقمه وهز راسه في اسف عشان ينفضه من التفكير فيها وعشان لايزعل نفسه في هاليوم الحلوو.....ركب ماجد السياره جنب مازن ورهف ركبت ورا مازن....
مازن:ها تجي على بيتنا تشوفه ولا اوديك بيتك ومره تانيه تجي تشوفه
ماجد:اممم براحتك
مازن:ايش الي براحتي براحتك انتا؟
ماجد:اممم والله صراحه انا تعبان وابغا اناااااااام فلو توديني بيتي يكون احسن وبعد كدا الجيات اكثر واقدر اعرف عنوان بيتك بالتلفون او اي شي
رهف جاتها رعشه في جسمها هالصوت يذكرها بشخص..شخص له مكااانه كبيره في قلبها شخص يملك كل قطرة دم داخل قلبها...حاولت تبعد داك الاسم الي قاعد يلوح في راسها وتقول لامستحيل ماهو هوا....رهف كانت تبغا تقدم نفسها شويه وتشوف شكله عشان تتأكد بس مافي مجال لو اتقدمت عن محلها بيلاحظ اخوها والادمي دا معطيها ضهره ومو باين منه شي....قعدت رهف ترجف طول الطريق وكل ماتسمع كلمه منه يزيد شكها وتقوول في نفسها معقووووله نفس الصووت لالا ما اصدق...تصاعدت انفاس رهف غصبً عنها مجرد تفكيرها بأسم ماجد يزيد من ضربات قلبها ومن سرعة تنفسها فكيف لو كان هوا دا الي قدامها وفي مكان واحد وانفاسه ممكن تخالط انفاسها ومابينها وبينه متر....كانت الشكوك تزيد في راس رهف كل دقيقه عن التانيه.......في نفس الوقت ماجد اضطرب ومايدري ايش صار له من يوم ما شاف هالبنت يحس في شي يربطه فيها وانه يعرفها جا في باله انها ممكن تكون رهف بس قال مستحيل الاقدار تجمعنا وما اعتقد انها هيا وقال انه دا بس تشابه اسماء وهوا الي خلاه يصير كدا وصار يتصبب عرق لنفس الفكره الي جات في بال رهف انها هيا الي وراه وانه مابينه وبينها متر والي السنين فرقت بينهم مسافاااااات ومسافات في الاخر جمعتهم في مكان زي كدا..كل واحد منهم يتشكك في امر الثاني والاتنين حالهم اصعب من بعض....مازن حس بكهربة الجو وسكوت ماجد الغريب الي من ساعة ماعرفه ماسكت دقيقه...
مازن:ايش بك يا عم ليه ساكت كدا؟
ماجد.......
مازن:هييييييي انت مـــــــــــــــــااااجد
رهف؟؟؟!!!!
كل كلمه في العالم مو ممكن توصف ردة فعل رهف في هاللحظه قالت بصوت واطي مايسمعه احد الا هي:ماااجد معقول....نزلت دمعه من قلبها قبل عيونها دمعه حاااره اتبخرت على خدها من كترة الحراره الي في جسمها من يوم مادخلت هالسياره...المووضوع بنسبى لرهف صاااااااااعقه... مووووووووووووت.. ونهااااااااااااايه..والــ ـــــــــــــم ...دموووووووووع...عذااااا ااااااااب...صدمه مايمكن يتحملها قلبها الصغير والضعيف...سمحت لنفسها تقدم اكثر شوي عن مقعد السياره وتلمح وجهه لانه الشك قتلها وتبغا تشوفه لو ايش صار وشافت وجهه وما انصدمت كثر ما انصدمت بعد ماعرفت اسمه...رجعت نفسها للمقعد وسندت ضهرها بقوه وصارت تبكي وتبكي وتشهق وهيا ماهي داريه ايش الي صاير فيها وتقول في نفسها هادا ماجد..ماجد ماغيره الي سلب قلبي وروحي مافي غيره صوته محفور في بالي


يتبع ,,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -